اعرض النتائج 1 من 9 إلى 9

الموضوع: فعل مضارع مكسور!

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 239

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : هندسة

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل29/10/2002

    آخر نشاط:31-08-2019
    الساعة:04:02 AM

    المشاركات
    474
    العمر
    59

    فعل مضارع مكسور!

    وعين الله لم تنم ِ

    هل هذه من الضرائر ؟


  2. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 317

    معلومات علمية

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل21/12/2002

    آخر نشاط:06-05-2004
    الساعة:03:08 PM

    المشاركات
    77

    الأصل في الفعل هنا أن يكون مجزوماً بلم وعلامة جزمه السكون ، لكن الضرورة الشعرية اقتضت كسر الفعل تمشياً مع القافية ..


  3. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 239

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : هندسة

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل29/10/2002

    آخر نشاط:31-08-2019
    الساعة:04:02 AM

    المشاركات
    474
    العمر
    59

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

    إذا كانت الضرورة الشعرية تبيح كسر الفعل المضارع، ومن قبل اباحت نصب خبر إن (كما قرأت لما هو منسوب لابن هشام) وكتاب الضرائر به أكثر من مئة مخالفة ومؤلف كتاب الضرائر يقول ليس من الحزم تحديد عدد الضرائر اي الاولى تركها مفتوحه لمن شاء ان يخالف قواعد اللغة.... أي بمعنى اخر "لا بأس للشاعر أن يلحن بقوله ولا بأس أن نردد لحن القول هذا وهو كثير!!!!

    يقولون إن الشعر هو ديوان العرب، فكيف يُقبل أن يكون ديوان العرب مخالف للسان العرب الفصيح؟

    كل هذا والله أوقعني في حيرة !!! فأحيانا أتسائل كيف يجرؤ الشعراء ان يخالفوا قواعد اللغة وأحيانا أتسائل بل كيف يقبل اهل اللغة والنحو ان يسمحوا بذلك بل ويخلقوا الاعذار لهم لكي يتمادوا أكثر!!!

    يا أخوان، أنا لغتي العربية ضعيفة جداً ولكني أسعى جاهداً أن أحُسِّنها والشعر يساعدني كثيراً لحفظ قواعد اللغة ( أكثر من كتب النحو والصرف) ولكن إذا كان الشعر نفسه يخالف قواعد اللغة فأنا أتبعه ويكون كالذي سَنَّ سنة سيئة فعليه وزرها....

    الشاهد أنا في حيرة من هذا الامر.

    أرجو من أساتذتي الافاضل في هذا المنتدى الموقر أن تتسع صدورهم لهمومي هذه وعسى أن أجد عندكم ما يخفف هذا الهم.

    وجزاكم الله كل الخير،،

    أخوكم بوحمد،


  4. #4
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 317

    معلومات علمية

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل21/12/2002

    آخر نشاط:06-05-2004
    الساعة:03:08 PM

    المشاركات
    77

    الأستاذ الفاضل بو حمد

    لا توجد قاعدة للضرورة الشعرية ، وذلك لأنها كسر للقواعد .

    والضرورات الشعرية ليست لحناً ، هي شيء ولد مع الشعر العربي ، ومع ذلك فقد سلمت العربية دوماً ، لأن سليقة العربي الفصيح تميزها ، بل وتستسيغها .

    الشعراء ليسوا خطراً على اللغة فهم أهلها الأعلم بها من دارسيها ( هذا ما يجب أن نقر به وإن ضايقنا )

    وليتنا يا سيدي الفاضل تعاملنا مع كل ما أحوجت له الضرورة الشعرية على أنه كذلك ، لكان لنا ساعتها نحوٌ أكثر وضوحاً وأقل تعقيداً ..

    تتساءل أيها الفاضل : " يقولون إن الشعر هو ديوان العرب، فكيف يُقبل أن يكون ديوان العرب مخالف للسان العرب الفصيح؟"

    والأمر بإذن الله هين ، ذلك أن اللجوء للضرورة الشعرية يعد عيباً من عيوب النص الأدبي في كثير من الأحوال لذلك فإن نسبة وجود هذه الضرورات في الشعر قليلة جداً ..


  5. #5
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 363

    الجنس : ذكر

    البلد
    الـكــويــت

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : طالب علم

    معلومات أخرى

    التقويم : 8

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل26/1/2003

    آخر نشاط:02-01-2010
    الساعة:10:14 PM

    المشاركات
    3,748

    أخي الكريم - بو حمد -
    السلام عليكم
    لاتستغرب ولاتحتار ، فالضرورة الشعرية لاغرابة في أنها تجبر الشاعر لكسر قاعدة من قواعد النحو في بعض المواضع0
    ويقولون = الضرورات تبيح المحظورات0
    واذا كان هذا هو قولك في الشعر؟؟ فكيف في الشرع؟إذ الشرع أباح للمسلم أكل الميتة خشية الموت‍ وأباح للمسافر الإفطار في رمضان 00الخ
    وهذه غالبا لاتكون الا عند الضرورة ، وهي كما أسلفت الأخت قليلة
    والنحو يتضمن مسائل أصعب من هذه ،مثل تعدد أوجه الإعراب 0


  6. #6
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 84

    الجنس : أنثى

    البلد
    الإمارات

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : مدققة لغوية

    معلومات أخرى

    التقويم : 11

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل15/8/2002

    آخر نشاط:02-02-2009
    الساعة:07:41 AM

    المشاركات
    1,334

    خيالكريم أبا حمد

    نفورك من الضرائر دليل علىحب الأصل الصحيح وعلى حب الوضوح فيه

    ولكن ياأخي سأحاول أن أعرض المسألة بطريقة أخرى

    أولا ـ المثال الذي طرحته ليس مطلقا هكذا
    فالشاعر إن جاء بالفعل مجزوما واضطر لتحريكه لا يستطيع أن يحركه بالفتح مثلا أو بالضم


    ثانيا ـ الضرائر منها ما هو يسير ومقبول ذوقا ، ومنها ما هو عكس ذلك


    ثالثا ـ العلماء نحو الضرورات أقسام
    فقسم يؤيدها على إطلاقها، لا من باب الغلط الذي نجوزه للشاعر فقط، ولكن من باب إمكانية تأويل ما قاله وحمله على وجه من أوجه الإعراب الجائزة
    ومنهم من حاربه ورفضه تماما وعدها من اللحن ، ولسان حال هؤلاء : من لم يستطع أن يأتي بالشعر على أصوله فليدعه لأهله، ولعل أحمد بن فارس أشدهم رفضا وذما لأهل الضرورات


    رابعا ـ الملاحظ في القسم الأول الإفراط في التأويل، وتسويغ القبول بأي خطأ على أنه ضرورة، والضرورة قد تتحول إلى ضرر
    ولكن محاولات كثيرة نجحت في حل بعض ما نظنه لأول وهلة خاطئا على وجه صحيح مقبول، وبعض المحاولات خرّجت لنا ما يدخل تحت الشاذ عن القاعدة


    خامسا ـ يرى بعض العلماء أن الضرورات التي عدها العلماء كذلك في قديم الشعر وأقصد (الشعر المحتج به) كان ينبغي أن تكون ضمن القواعد الأصلية، فيراعيها العلماء عند وضع القواعد ويجعلوها أصلا لا شذوذا
    ولكن لعل عذرهم في عدم ضمها إلى بقية الكلام العربي حاجتهم إلى جمع اللغة بصورة سريعة خوف اختلاطها بغيرها وضياع الأصل الصحيح، فجمعوا واستقرؤوا وقعدوا ووُصف عملهم بالاستقراء الناقص من قبل بعض من العلماء ... وهذه مسألة يطول شرحها كنت أنوي الحديث عنها في المنتدى اللغوي الموعود:confused:
    فالكلام العربي هو أصل القواعد، وليست القواعد أصل الكلام كما نلمح من كلامك:
    كيف يجرؤ الشعراء ان يخالفوا قواعد اللغة ؟؟؟

    وهذا بالنسبة للشعر المحتج به .. فقط
    وهو ما أظن أن الأخت أمل أشارت إليه بقولها عن الشعراء ليسوا خطرا علىاللغة فهم أهلها الأعلم بها من دارسيها



    أما الضرورة يا أخي أبا سارة فتقدر بقدرها، وهي إن زادت صارت ضررا لا ضرورة
    فرأيي الشخصي هو التوسط، فلا ينبغي فتح الباب على مصراعيه وقبول كل غلط على أنه ضرورة، وخاصة في أيامنا هذه حيث يستغل بعض الفرصة ويقولون ما شاؤوا تحت حجة الضرورة
    ولا ينبغي التشدد ومنعها نهائيا، فهناك أمور قريبة لا ضرر فيها كتسكين المتحرك في بنية الكلمة أو كسر الفعل المجزوم أو صرف بعض ما لا ينصرف

    وختاما أشكرك أخي أبا حمد جزيل الشكر على غيرتك على العربية
    وعلى إثرائك للمنتدى بقضايا مهمة
    وقد حصلت على كتاب يضع قواعد للضرورات من خلال الاستقراء العام لما وُجد منها.. وقدأعرضه قريبا في مكان ما هنا

    تحياتي،،،


    ** الله أكـبــــرُ رَدّدهــا فـإنّ لـَهــا *** وقــعَ الصّـواعــق في سمـع الشياطينِ **

    روضـوا على منهج القرآنِ أنفسَكم *** يـمـددْ لـكـم ربـُّكم عِـزّا وسُلطـانـا

    ما أجـمـلَ الضـادَ تـبـيـانا وأعـذبهَـا *** جرسا وأفـسـحـَها للعـلـمِ مـيـدانـا

    ثوبوا إلى الضاد واجنوا من أزاهرِها *** واستـروحــوا صـورا منها وألــوانـا




  7. #7
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 30

    البلد
    المملكة ( المدينة )

    معلومات علمية

    معلومات أخرى

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل26/7/2002

    آخر نشاط:01-03-2007
    الساعة:06:22 PM

    المشاركات
    359

    القرآن ... والضرورة الشعرية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد
    الإخوة الأفاضل في منتدانا العزيز .

    لعل البحث التالي يكون مفيدا في موضوعه حول قضية الضرورات الشعرية.

    http://www.uqu.edu.sa/majalat/sharia...www/MG-023.htm

    والله من وراء القصد


  8. #8
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 84

    الجنس : أنثى

    البلد
    الإمارات

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : مدققة لغوية

    معلومات أخرى

    التقويم : 11

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل15/8/2002

    آخر نشاط:02-02-2009
    الساعة:07:41 AM

    المشاركات
    1,334

    بحث قيم أستاذنا الجهني
    أشكرك عليه كثيرا وقد وجدت فيه تأييدا لفكرة كنت أبحث فيها
    وأعادني إلى أيام الدراسة حيث أصر أستاذ مادة الإعجاز على أن بعض ما يحدث للكلمات من تغيير غير اعتيادي إنما هو لمراعاة الفاصلة القرآنية التي تقابل القافية في الشعر
    فلم نقبل تفسيره، ولكنه كان بحاجة إلى أدلة لأسباب مجيء الكلمات على تلك الصورة
    وكنت أفتقدها في تلك الأيام

    لكني بدأت أبحث عنها منذ فترة
    وآخر ما وقفت عنده بالأمس كان عن مثال تناولناه عند ذلك الأستاذ وهو إضافة الهاء في كلمات مثل: ما أغنى عني ماليه. هلك عني سلطانيه،و" وما أدراك ما هيه"
    وقد وجدت في كتاب سيبويه أن ذلك من عادات العرب في كلامهم لإظهار حركة الياء أو ما قبل الهاء، فإنهم يقولون: ارمه، هوه
    وجاء بشاهد ابن قيس الرقيات:
    إن الحوادث بالمدينة قد *** أوجعنني وقرعن مروتيه
    كما إنه كثير في النداء: واصاحباه، يا حسرتاه

    وكنت أتمنى أن يأتي الكاتب بأمثلة من النثر على حذف الياء التي كانت موضوع البحث، ولكنه لم يفعلها وذكر أسباب ذلك

    وإن القارئ للقرآن لا يلحظ أن حذفا جاء في تلك المواضع لأنها تأتي طبيعية خفيفة علىاللسان والأذن، غير مقتطعة ولا مبتسرة، بل هي مما يقبلها الذوق العربي السليم
    وكذلك ضرائر الشعر منها ما يقبل ومنها ما يشذ

    أكرر شكري أستاذي الكريم.. ودمت ذخرا للعربية وطلابها


    ** الله أكـبــــرُ رَدّدهــا فـإنّ لـَهــا *** وقــعَ الصّـواعــق في سمـع الشياطينِ **

    روضـوا على منهج القرآنِ أنفسَكم *** يـمـددْ لـكـم ربـُّكم عِـزّا وسُلطـانـا

    ما أجـمـلَ الضـادَ تـبـيـانا وأعـذبهَـا *** جرسا وأفـسـحـَها للعـلـمِ مـيـدانـا

    ثوبوا إلى الضاد واجنوا من أزاهرِها *** واستـروحــوا صـورا منها وألــوانـا




  9. #9
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 239

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : هندسة

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل29/10/2002

    آخر نشاط:31-08-2019
    الساعة:04:02 AM

    المشاركات
    474
    العمر
    59

    جزاكم الله جميعاً كل الخير،،،

    بوحمد


تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •