الصفحة 4 من 11 الأولىالأولى 12345678 ... الأخيرةالأخيرة
اعرض النتائج 61 من 80 إلى 202

الموضوع: منتدى البلاغة مغلق حتى ...

  1. #61
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1102

    الجنس : ذكر

    البلد
    سلطنة عُمان- صُـحــــــار

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : متعثر في علم النحو

    معلومات أخرى

    التقويم : 7

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل28/5/2004

    آخر نشاط:19-06-2019
    الساعة:08:10 AM

    المشاركات
    1,497

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عمر تهامي أحمد
    اتق الله يا رجل ، هل تعي ما تقول ؟؟
    ومن قال لك أن السادة الأشاعرة ليسو من أهل السنة ؟؟
    بل هل أنت من تمثل السنة وأهلها فتدخل تحتها من تشاء وتشطب من تريد !!
    لا أدري أي ثقافة تحملون وأي منهج تتّبعون!!
    أنتم تحاربون من يخالفكم دون أن تقرأوا له ، ووالله لو عرفتم منهج سادتكم الأشاعرة من علماء وربانيين ما تجرأتم على رميهم بالبدعية والإنحراف ،
    بالفعل لقد تورطتم وورطتم معكم العامة لما قلتم بالتجسيم والتشبيه ، ورطة ليتكم تخرجون منها، حتى العامة سئمت منكم ، وأصبح الأمر جليا أن نهاية التجسيم وشيكة .
    التعالي والترفع على المخالف - وهو مسلم- صفة لصيقة بكم وكأن الإسلام نزل لتوّه عليكم وأنتم أصحاب الرسالة ، أما الآخرون فهم تبع لكم
    دعكم من هذا الشغب وكفى غيا ، وقدموا لأمتكم ما ينفعها ، كفى تفريقا وتحزبا

    ليتك رددت الحجة بالحجة.

    مع أني أرى غلق النقاش حول المسألة، فقد استهلكت منذ أمد.

    وصدق رسول الله :" لا تزال طائفة من أمتي على الحق... الحديث"

    وأسأل الله عودة للمسلمين إلى عقيدة صحابة رسول الله، ولو قبل الممات كما وفق إلى ذلك الإمام أبي موسى الأشعري.

    المَـرْءُ يَأْملُ أَنْ يَعِيشَ وطُولُ عَيْشٍ قَدْ يَضُرُّهْ
    تَـفْنَى بَشَاشَتُـهُ ويَبْقَى بَعْــدَ حُلْــوِ الْعَيْشِ مُـــرُّهْ
    وَتَخُــــونُهُ الأَيَّـــامُ حَتَّى لا يَـــرَى شَيْئَاً يَسُـــرُّهْ
    كَــمْ شَامِتٍ بِي إِنْ هَلَكْـــتُ وَقَـــائِلٍ لِلَّـــــهِ دَرُّهْ

  2. #62
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6021

    الجنس : ذكر

    البلد
    الأردن

    معلومات علمية

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل27/6/2006

    آخر نشاط:09-07-2006
    الساعة:10:58 PM

    المشاركات
    22

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    أخي أبا ذكرى,

    أولاً: أنا أعرف هذا المنتدى من وقت, وما تعجلت في التسجيل إلا لأنَّ أخانا العنقود تكلَّم على ما مكانه غير هذا...

    ولأنّي رأيت أنَّه ظنَّ أنَّه ألزم بكلامه السابق -الذي لا أدري لمَ لمْ يحذف ما دام في غير مكانه... وعليه لا أظنُّ إخوتنا المشرفين سيسمحون بأن أرد تعصباً-.

    ثانياً: أمَّا أنّي رددت على نفسي فذا ممَّا فهمتَ أخي! فصاحبنا العنقود ادعى مدعى وقال لأحد الإخوة إنَّه مقلد للأشاعرة.

    ثالثاً: يا أخي لو أنَّك انتبهت إلى قولي [فليكن في مكانٍ آخرَ الحوارُ فيما يدعي أخونا(العنقود) لأنَّ هذا المكان للبلاغة...]

    رابعاً: أمَّا أنَّ الصحابة لم يفهموا كما فهم الأشاعرة فما ورد عن صحابي القول إنَّ لله سبحانه وتعالى يداً لا كأيدينا... ولا ورد عنهم القول : بلا تشبيه ولا تعطيل ولا... ولا قالوا إنَّ له سبحانه وتعالى عينان حقيقيتان وأصابع حقيقية!!

    فهذه يقولها إخوتنا السلفية كلما دخلوا هذا المدخل... وليتهم فعلوا كما فعل الصحابة الناقلو الآيات والأحاديث... بأن لا يقولوا شيئاً زائداً...

    فذا ما ندعي أنَّه الحق... من الإقرار والإذعان وترك التفسير واعتقاد صدق ناقله صلوات ربي وسلامه عليه لكونه كلام الله سبحانه وتعالى... وأنَّه تعالى هو الذي يعلم المعنى من المتشابه "وما يعلم تأويله إلا الله"

    فإن قيل إنَّ القرآن لم يكن ليكون فيه غير المفهوم كان الجواب من جهتين:

    الأولى: منع الإيراد؛ وذلك بأن نقول إنَّه قد يكون ممَّا أنزل الله سبحانه وتعالى ممَّا لا يفهم ليكون رفعة لمن يفهمه من الخاصة... فلا أظنُّ أحداً يمنع أن يكون سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قد علم من معاني القرآن العظيم العظيمة ما لا يعلمه غيره من الخلق... وهذا هو الشرف الأعلى.

    أو أن يقال إنَّ هذه الآيات ليتدبّر الناس القرآن... فمن يحب العلم يرى هذه الآيات الكريمة دافعاً للتدبر.

    الثانية: تسليم القول بأنَّ الله سبحانه وتعالى قد أنزل القرآن الكريم ليكون مفهوماً كلَّه...

    فيكون عليه أن نقول إنَّه ما من آية ممَّا يسميها إخوتنا السلفية بآيات الصفات إلا وفيها معنى نشترك وإيَّاهم في فهمه منها.

    فقوله سبحانه وتعالى "يد الله فوق أيديهم" يفهم منها الجميع التأييد في مبايعة الصحابة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل الحديبيبة.

    وقوله سبحانه وتعالى "ما منعك أن تسجد لما خلقت بيدي" يفهم منه الجميع أنَّ خلق سيدنا آدم عليه وعلى رسولنا الصلاة والسلام كان فيه تشرف له.

    وقوله سبحانه وتعالى "الرحمن على العرش استوى" يعلم الجميع منه انقهار العرش والسموات والأرض لله سبحانه وتعالى أفهم أيضا القول بالانتقال والحركة أم لا.

    خامساً: هذا الرد على كلام أخينا (عنقود الزواهر) ممّا سبق:

    فلقد ادعى أولاً أنَّ الأشاعرة قد رفعوا النقيضين... وهما الكون داخل العالم أو خارجه...

    ويلزم من هذا بمفهوم المخالفة أنَّ الله سبحانه وتعالى خارج العالم, وكلمة (خارج) إنَّما هي هنا ظرف مكان.... فلا تكون دالّة إلا على المكان.

    لكنَّ العالم هو كل ما سوى الله سبحانه وتعالى... فكل مخلوق هو غير الله سبحانه وتعالى.

    وثابت أنَّ الأمكنة كلَّها مخلوقة بدليل اختلافها, فلو لم تكن مخلوقة لما تمايزت عن بعضها -وأمَّا الاعتبار فهو المكان من جهة المفهوم للمتحيزات...

    فبناء على كون العالم هو كل ما سوى الله سبحانه وتعالى, وأنَّ الأمكنة من المخلوقات...

    إذن فيستحيل القول بأنّ للعالم خارجاً.

    هذا النقض من جهة الأصل.

    أمَّا من جهة أخرى فيمكن القول بأنَّ الاعتراض على القول بأنَّ الله سبحانه وتعالى لا خارج العالم ولا داخله أصله أنَّ كل موجود لابدَّ أن يكون في مكان بجهة من غيره أو في نفس حيّزه...

    والدعوى على ذلك من قول صاحبنا (عنقود الزواهر) بأنَّه لا يعقل ذلك عاقل, فقوله بناء على القياس بوجوده... والرد عليه إجمالاً بالقول إنَّه بما أنَّ حقيقة الله سبحانه وتعالى مغايرة لحقائق المخلوقات؛ فوجوده مخالف لصفات المخلوقين... فالاتصاف بالمكان من صفات المخلوقات... فالله سبحانه وتعالى متصف بأنَّه ليس في مكان.

    فإن قال صاحبنا إنَّ النصوص قد جاءت بأنَّه سبحانه وتعالى في مكان فيكون قد انخرم استشهاده هذا بما يدّعي أنَّه العقل!!

    فإن قال إنَّ الله سبحانه وتعالى في مكان عدمي - كما قال الشيخ ابن تيميَّة رحمه الله- فهو ليس في مكان مخلوق... فيردُّ عليه بأنَّ النصوص التي يدَّعي أنَّه يستشهد بها لا تقول بأنَّه تعالى في مكان عدمي -على فهمه-!

    فهو يستشهد بآيات الاستواء على مراده... وهي عنده بمعنى الارتفاع فيكون من مكان إلى مكان فيلزم كونهما مخلوقين لتمايزهما لأنَّ العدم لا يتمايز.

    أو إنَّ الاستواء عنده هو الجلوس فيلزم الكون في مكان مخلوق هو العرش!

    وعلى ذلك يلزم الحلول بالمخلوق وهو كفر عنده.

    وكذلك استشهاده بقوله تعالى "وهو القاهر فوق عباده"

    فكلمة (فوق) ظرف مكان...

    وكذلك كل ما يردد يرجع عليه.

    ... وأمَّا استشهاده بأقوال الأئمة الأوائل فنقول إنَّهم ما كان في زمانهم من المتكلمين من أهل السنة كثير إنَّما اشتهر المعتزلة بأنَّهم المتكلمون وقتئذ... فكان رد مثل الإمام الشافعي رضي الله عنه عليهم...

    وأمَّا اعتقاد الأئمة فكان قطعاً هو اعتقاد الأشاعرة استخدموا علم الكلام أو لا, فالإمام الطحاوي إنَّما نقل اعتقاده عن الإمام أبي حنيفة وتلميذيه رضي الله عنهم, وخاله الإمام المزني تلميذ الإمام الشافعي رضي الله عنه الذي نقل عنه صاحبنا على المعتزلة ما قال...
    وقد قال الإمام الطحاوي إنَّ من وصف الله سبحانه وتعالى بمعنى من معاني البشر فقد كفر, والكون في المكان من المعاني التي يتصف بها البشر فيتنزه الله سبحانه وتعالى عنها...

    وأمَّا نقوله عن المجسمة كابن قيم وابن خزيمة رحمهما الله فعليه,

    وذلك بأنَّ الإمام البيهقي رحمه الله قد نقل في كتابه (الأسماء والصفات) ندم ابن خزيمة على ما كتب.

    وأمَّا ابن قيم الجوزية رحمه الله فهو حلولي!! كما في كتابه (شفاء العليل) إذ يقول إنَّ الله سبحانه وتعالى نزل إلى الشجرة فكلّم منها سيدنا موسى كلمة!! فهذا النزول إلى الشجرة أسفل من الجبل نقص وقول بالحلول وهما كفر عندهم.

    وأمَّا ما ينقله على الإمام الفخر الرازي...

    فاترك نقل ابن جبير فلا حجة فيه.

    وأمَّا نقل الحافظ أبي شامة فكذب لأصل إسلام الإمام الرازي, ولكن أين هذا النقل؟؟! ومن أين؟؟!

    وأمّا عن ابن حجر عن غيره باستفراغ القوّة...!! فذلك ليس بفهم العلماء! فدلالة رد الإمام قوية جداً ومختصرة بشكل رائع! إذ طريقة الإمام أن يكون قد حرر الأدلة على الاعتقاد الحق ثم يورد إيرادات الخصوم... ثمَّ يردُها بما سبق فلا حاجة إلى الإعادة...

    فالذي قال ما قال أخطأ, وذلك لأنَّه ليس ممّن درس الكلام

    وأمَّا كلام الإمام السنوسي فذا من تدليس صاحبنا العنقود!!

    أو من تدليس من نقل عنه!!!!!

    فكلام الإمام السنوسي هو في أنَّ غير من درس علم الكلام يصعب عليه فهم كلام الإمام الرازي عامّة إلا قليلاً فلا ينصح بقراءته...!

    لكن انظر كيف نقل صاحبنا كلامه بعد انتقاده من غير الإمام السنوسي!!!!
    -[[[[ وقال السنوسي، وهو من كبار متأخري الأشاعرة: " ولهذا يحذر الشيوخ من النظر في كثير من تآليفه"]]]]

    وأمَّا الشهرزوري فأظنّه من فلاسفة الشيعة!!! ومعلوم عداوتهم للمتكلمين الذين ردوا عليهم خاصة!!

    وأمَّا قول الحافظ الذهبي فهو من تحامله على السادة الأشاعرة كما يقول ذلك عنه تلميذه الإمام التاج السبكي.

    وأمَّا قول الحافظ ابن حجر في الوصية فهو قول الإمام التاج أيضاً, وفي هذه الوصية تنزيه الله سبحانه وتعالى عن المتحيزات!!!

    وأمّا تأويل قول الفلاسفة فمن حسن الظن بكل من قال إنَّه مسلم...

    وأمَّا القول بالجبر فليس صحيحاً... بل الإمام الرازي قال بالتفويض في مسألة خلق الأفعال -بأنَّه لا يعلمها إلا الله سبحانه وتعالى... وقد قال إنَّ الحيلة هي بترك الحيلة.


    وأمأ التكلُّف بالبحث بالباقي فهراء... وإنَّما مكان الكلام في صحة الاعتقاد لا في حامليه!

    ساساً: قولك أخي في الاستشهاد بالحديث الشريف؛ فأهل بيت المقدس وأكناف بيت المقدس هم المقصودن كما في قال صلى الله عليه وسلَّم.

    سابعاً: قولك أخي أبا ذكرى: (كما وفق إلى ذلك الإمام أبي موسى الأشعري) فلي عليه ثلاث ملحوظات:

    1) الصواب: (كما وفق إلى ذلك الإمام أبو موسى الأشعري)

    والأصل أن لا أعلق على الخطأ باللغة إلا أنَّ هذا منتدى للغة!

    2) إمامنا الذي ننتسب إليه في الاعتقاد هو أبو الحسن الأشعري... وأمَّا أبو موسى فهو الصحابي رضي الله عنه وعن الصحابة أجمعين.

    3) الإمام الأشعري ينسب إليه المخالفون القول بقول المجسمة ممَّا يستشهدون به من كتاب (الإبانة) وهذا الكتاب مع صحة نسبته إلا أنَّه فيه نُسخ مختلفة بين التنزيه والتشبيه. والعجب أن يستشهدوا برسالته رحمه الله إلى أهل الثغر وفيها من التنزيه الصريح!!

    وأعتذر عن الإطالة... وأرجو لو يكون البحث في مكان غير هذا المنتدى.
    والسلام عليكم
    __________________


  3. #63
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5042

    الجنس : ذكر

    البلد
    الإمارات

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : معلم

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل27/3/2006

    آخر نشاط:17-06-2011
    الساعة:07:48 PM

    المشاركات
    1,033
    تدوينات المدونة
    9

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها أبو ذكرى
    أخي العزيز لقد كفيت الأخ عنقود الرد بردك على نفسك، تأمل ما كتبت جيدا.

    الرجل قال ائيتوني بصحابي واحد فهم من إثبات الصفات التشبيه الذي فهمتموه، فعطل ما عطلتموه.

    فألجموه بذكر سلفكم من أصحاب محمد.




    ملحوظة: تلك كانت أول مشاركة للأخ محمد أكرم أبو غوش، ويبدو أن سيده جمال الشرباتي أقنعه بالتسجيل في فصيحنا للغاية التي هم هنا من أجلها.

    أخي الكريم إن كان الذي دفعك إلى العضوية تعصبك للأشعرية، والمنافحة عنها، فأبشرك أنا في غنى عنها، وإن كان الدافع حبك للغة العربية - ولا أظن ذلك - فعندها نقول لك مرحبا بيننا.

    أحسنت الرد أخي أبو ذكرى
    بارك الله فيك ...


  4. #64
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2772

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نحوي

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل10/8/2005

    آخر نشاط:06-12-2008
    الساعة:10:30 PM

    المشاركات
    86

    أبا ذكرى ؛ أنت مشرف كان أولى بك أن تنأى عن مساجلات الأعضاء أو كن عادلا على الأقل
    هذا المنتدى للغة العربية وعلومها ، فليكن محايدا
    أما أن ينحاز المشرفون إلى جهة معينة وينافحون عنهم ؛ عند ذلك نعرف حقيقة المنتدى أنه لم يؤسس للغة وإنما لمذهب عقدي معين

    أنت تقول مدافعا عن العنقود الرجل قال ائيتوني بصحابي واحد فهم من إثبات الصفات التشبيه الذي فهمتموه، فعطل ما عطلتموه.)

    وأنا أرد عليك سألتك بالله ائيتوني بصحابي واحد قال أن الله يجلس على الكرسي وله يد وساق .. لكن ليست كخلقه

    أبا ذكرى دعواك أنكم أصحاب الحق وأنكم المعنيون بحديث .. ماتزال طائفة من ....)لا تنطلي على أحد فجد لنا حكاية أخرى ربما يصدقها العامة

    اللهم صل ّ على سيدنا محمد عدد ما ذكرك الذاكرون وغفل عنك الغافلون

  5. #65
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5579

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلاد الحرمين

    معلومات علمية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل13/5/2006

    آخر نشاط:08-09-2009
    الساعة:06:23 PM

    المشاركات
    251

    طالعت قبيل ساعة كلام محمدأكرم أبوغوش، فعجبت من جمال حين أتى بمن لا يفقه الدفاع عن الأشاعرة، ولا يعرف كتب الأشاعرة، ولولا قرب حضور بعض الضيوف لدي، لبينت كذبه وتدليسه، وسوف يكون لنا لقاء بعد رحيل الضيوف، وآمل من كل من طالع كلامه أن يعيد النظر مليا فيما علقته سابقا، حتى يدرك الفرق بين الحجج.
    ويلاحظ أن غوش هذا هو شيخ جمال، ويبدو أن جمال قد انغر به، وشيخ غوش هو سعيد فودة ومحمد زاهد كوثري!!!!! اللذان عرفا بالكذب والافتراء، وإلا فهو لا يعرف كتب الرازي ولا يفقهها.


  6. #66
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4724

    الجنس : أنثى

    البلد
    العراق

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغوية

    معلومات أخرى

    التقويم : 5

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل5/3/2006

    آخر نشاط:23-09-2017
    الساعة:10:33 PM

    المشاركات
    617

    يكفيكم اخواني هذا الصراع على المذاهب (إنَّ الله لايُغَيِّرما بقومٍ حتى يغيّروا ما بأنفُسهم) وحافظوا على أخوَّتِكم في الله (إنما المؤمنونَ إخوة) وليلتزم كلٌ بعقيدته ولايفرضها على غيره .
    وعسى أن تكون المشاركات داخل حدود غلق المنتدى أو فتحة. وليست لأبراز العضلات!!!!!

    التعديل الأخير من قِبَل نور صبري ; 28-06-2006 في 02:54 PM

  7. #67
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5579

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلاد الحرمين

    معلومات علمية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل13/5/2006

    آخر نشاط:08-09-2009
    الساعة:06:23 PM

    المشاركات
    251

    اعتذر للجميع فقد انشغلت عن النظر في هذا الموضوع، وكنت أظن الأخ جمال سينقطع، فإذا بي أرى عجبا، حين أتى بصويحبه الذي لم أره في العير ولا في النفير، ويدعي فقه قول الأشاعرة، الذين خالفوا شيخهم في مسائل مشهورة، رغم رجوعه عن ذلك في كتابه الإبانة.

    وقبل الرد عليه، أقول للأخ عمر تهامي: مشكلتك التقليد الأعمى لما يمليه عليك بعض الأشاعرة، أو لما خدعت به من كتب الأشاعرة، ككتب الرازي التي حذر منها الأشاعرة، وأنت لو عرفت مذهب السلف في فهم صفات الله لما جاوزته، وأنا على ثقة أنك لا تفهم مصطلحات الأشاعرة، ولا تعرف كثيرا من كتبهم وأقوالهم، وأنك لم تسمع عن رجوع الأشعري عن أقواله في كتابه الإبانة، لأن متأخري الأشاعرة أخفوا ذلك، ولكن لا حياة لمن تنادي.

    وأما ما يتعلق بالمدعو محمدأكرم أبوغوش، فأقول:
    - قوله: "أمَّا أنَّ الصحابة لم يفهموا كما فهم الأشاعرة فما ورد عن صحابي القول إنَّ لله سبحانه وتعالى يداً لا كأيدينا... ولا ورد عنهم القول : بلا تشبيه ولا تعطيل ولا... ولا قالوا إنَّ له سبحانه وتعالى عينان حقيقيتان وأصابع حقيقية!!" وهذا عجيب، ونحن لم ندع أن الصحابة قالوانفس اللفظ، بل قلنا لكم: إن الصحابة لم يحرفوا آيات الصفات، ولم يدعوا أن القرآن مخلوق، وأن الله لم يتكلم على الحقيقة، ثم بين لكم أهل السنة المنهجية في التعامل مع آيات الصفات، فقالوا: نؤمن بها بدون تعطيل...الخ.
    وقول أهل السنة: " يدين لا كيدينا، هذا ظاهر من قول الباري: " ليس كمثله شيء وهو السميع البصير"، فأثبت السمع والبصر، ونفى المشابهة"، مع أن لدينا سمعا وبصرا، ووجها ويدا، ولذا عممنا منهج القرآن في التعامل مع آيات الصفات، فقلنا: ليس كمثله شيء، وله وجه يليق بجلاله، ويدان تليقان بجلاله...الخ. فهل في مثل هذا ما يناقض العقول، كما في قولكم: " لا داخل العالم ولا خارجه"..، وكما في جنايتكم على القرآن حين حرفتم آية الاستواء، فقلتم: "استولى على العرش"، فحرفتم كتاب الله.
    وأما كون العينين حقيقيتان، فهو ككون الحياة حقيقية، وأنتم تثبتون له الحياة، وتوافقوننا في هذا، وتثبتون له الكلام، وتقولون بأنه في النفسي حقيقة...الخ، فما المستبعد، في قولنا: " له يدان حقيقيتان؟".

    وأما قولك: "وأنَّه تعالى هو الذي يعلم المعنى من المتشابه "وما يعلم تأويله إلا الله"، فهو مما لا ينقضي منه العجب، فأنتم لا تثبتون لله إلا سبع صفات، وتنفون ما عداها، فلم لم تقولوا في الجميع: " وأنه تعالى هو الذي يعلم المعنى"، فأنتم تقولون: صفة الرحمة والغضب،و.... مجاز، والقرآن الذي بين يدينا عبارة عن كلام الله، والله لم يتكلم به؛ لأن كلامه نفسي، وهذا الذي بين يدينا مجاز عنه، فأصبح المجاز أنيسكم وطريقكم إلى تحريف نصوص الشرع.

    وقولك: "وذلك بأن نقول إنَّه قد يكون ممَّا أنزل الله سبحانه وتعالى ممَّا لا يفهم ليكون رفعة لمن يفهمه من الخاصة" اتهام خطير للنبي صلى الله عليه وسلم بأنه لم يبلغ حق البلاغ، وقسمتم الناس إلى خاصة وعامة، كما يفعل الباطنيون، والفلاسفة، بل كما قال البسطامي: " خضنا بحرا وقف الأنبياء بساحله"!!!! فاتقوا الله في نبي الله، ودعوا هذه العقلنة التي أوصلتكم إلى هذه الدرجة.
    قال علامة اليمن ابن الوزير: " فليت شعري أيها المتكلمون! تتهمون رسول الله صلى الله عليه وسلم بإخفائه، وكتمانه عنهم، حاشا منصب النبوة ذلك، أم تتهمون أولئك الأكابر في فهم كلامه، وإدراك مقاصده، أو تتهمونهم في إخفائه وستره بعد الفهم، أو تتهمومنهم في معاندته من حيث العمل، ومخالفته على سبيل المكابرة مع الاعتراف بتفهمه وتكليفه، فهذه الأمور لا يتسع لعاقل ظنها!!!".

    قوله: "فيكون عليه أن نقول إنَّه ما من آية ممَّا يسميها إخوتنا السلفية بآيات الصفات إلا وفيها معنى نشترك وإيَّاهم في فهمه منها"، نقول: نحن نخالفكم في فهمكم الذي يخالف فهم الصحابة والتابعين، ويخالف صريح الأحاديث التي تردونها.

    قولك: " قال إنَّ الله سبحانه وتعالى في مكان عدمي ، كما قال ابن تيمية" أكاد أجزم بأن هذا من الافتراء، فأين ذكر ابن تيمية هذا، وقد ذكر صاحبكم جمال أنه رجع إلى مذهب الأشعري!!!!؟ إلى متى الافتراء والكذب والاختلاق؟؟؟ أنتم لا تعرفون كتب ابن تيمية، ولا كتب ابن القيم وإنما تتابعون متأخري الأشاعرة وابن حجر الهيتمي والسبكي فيما ينقولونه، ولم نجد شيئا من ذلك في كتبه، ولو وجدنا فيها ما يخالف منهج السلف لرددناه، ولا نبالي، فهو بشر، لا نعتقد له العصمة، ولسنا متناقضين في أقوالنا كما في مذهبكم في مسائل الكلام والتكوين والقدر...الخ.

    وقولك: "وقوله سبحانه وتعالى "الرحمن على العرش استوى" يعلم الجميع منه انقهار العرش والسموات والأرض لله سبحانه وتعالى أفهم أيضا القول بالانتقال والحركة أم لا" نحن لا نعلم منه ذلك لا بدلالة المطابقة ولا التضمن، ولا اللزوم، وإنما نعلم منه بدلالة المطابقة استواء الله على العرش حقيقة، وهو استواء يليق بجلاله، فليس كمثله شيء وهو السميع البصير، والسؤال عن كيفية ذلك بدعة.

    قولك: "وقد قال الإمام الطحاوي إنَّ من وصف الله سبحانه وتعالى بمعنى من معاني البشر فقد كفر، والكون في المكان من المعاني التي يتصف بها البشر فيتنزه الله سبحانه وتعالى عنها"، ونحن نقول لكم أنتم وصفتم الله بالحياة والعلم وهما معنيان من معاني البشر!!!!!!!؟ وأنتم لم تحرروا معنى الحيز ولا المكان، بل تابعتم الفلاسفة في ذلك وتواردت عليكم الشبه في ذلك، فالله المستعان.

    قولك: "وأمَّا نقوله عن المجسمة كابن قيم وابن خزيمة رحمهما الله فعليه"، وأنتم مجسمة، والدليل على ذلك:
    أنكم أثبتم لله سبع صفات، وهي متغايرة من حيث المفهوم، ويلزم على قولكم لزوما بينا تركب واجب الوجود، ومن ثم احتياجه، وهذا عين الإمكان، وهذا من التناقض الذي تأباه عقولكم.
    وعلى لزوم التركب، يلزم من ذلك كون الباري جسما، وهو ما اتهمتم به ابن القيم وابن خزيمة.
    وأما نحن فلا نقول بشيء من تلك المصطلحات الفلسفية القادمة من اليونان، بل نقف مع آي القرآن وحديث النبي صلى الله عليه وسلم، كما وقف الصحابة، ونجنبهما هذيان فلاسفة اليونان، وأتباعهم من الجهمية والمعتزلة والأشعرية وغيرهم.

    قولك: "وذلك بأنَّ الإمام البيهقي رحمه الله قد نقل في كتابه (الأسماء والصفات) ندم ابن خزيمة على ما كتب". ففي قولك هذا، نقول:
    - البيهقي وشيخه ابن فورك من الأشاعرة، فكيف تريدنا نقبل مثل هذا، مع أني أشك في نقلك هذا، لما سيأتي:
    -أظنك اعتمدت في نقلك هذا على زاهد كوثري، الذي عرفه القاصي والداني وعرفو طريقته في التهجم على علماء الدين، وعلى رواة الحديث. وأظنك لا تعرف كتاب الأسماء والصفات للبييهقي، ولا تعرف أن البيهقي من الأشاعرة.

    قولك: "وأمَّا ابن قيم الجوزية رحمه الله فهو حلولي!! كما في كتابه (شفاء العليل) إذ يقول إنَّ الله سبحانه وتعالى نزل إلى الشجرة فكلّم منها سيدنا موسى كلمة!! فهذا النزول إلى الشجرة أسفل من الجبل نقص وقول بالحلول وهما كفر عندهم". فهذا يوافق حديث النزول الذي اعرضتم عنه ورددتموه، فابن القيم يؤمن بنزول الرب نزولا يليق بجلاله، ولا يكفي ذلك، والله سبحانه وتعالى قال: " فلما أتاها نودي من شاطئ الوادي الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة أن يموسى إني أنا الله رب العالمين"، فهذه الآية صريحة فيما ذكره ابن القيم، ولا يلزم منها ما دلكم عليه عقلكم من نقص.
    ولذا قال ابن كثير الشافعي: " أي الذي يخاطبك ويكلمك هو رب العالمين الفعال لما يشاء لا إله غيره ولا رب سواه تعالى وتقدس وتنزه عن مماثلة المخلوقات في ذاته وصفاته وأقواله وأفعاله سبحانه"، فهذا لا يختلف عن قول ابن القيم.
    فالله فعال لما يشاء ينزل ويستوي ويتكلم ويخلق، فسبحانه وصف نفسه بذلك، وقال: " ليس كمثله شيء"، فأهل السنة أتباع الصحابة يقولون كذلك.

    قولك: "فلقد ادعى أولاً أنَّ الأشاعرة قد رفعوا النقيضين... وهما الكون داخل العالم أو خارجه... ويلزم من هذا بمفهوم المخالفة أنَّ الله سبحانه وتعالى خارج العالم, وكلمة (خارج) إنَّما هي هنا ظرف مكان.... فلا تكون دالّة إلا على المكان... أعيدوا النظر مرات ومرات لتجدوا الاضطراب في كلامه هذا والسفسطة التي تأباها عقول العامة، فضلا عن عقول الخاصة.
    قال أبو حنيفة: " من قال لا أعرف ربي في السماء أو في الأرض، فقد كفر، وكذا من قال: إنه على العرش، ولا أدري: العرش في السماء أو في الأرض".
    وقال الأوزاعي: " كنا والتابعون متوافرون نقول: إن الله تعالى ذكره فوق عرشه ونؤمن بما وردت السنة به من صفات الله جل وعلا".
    وقال مالك: " الله في السماء وعلمه في كل مكان". رواه البيهقي.

    والنقول في ذلك كثيرة، فهل نتبع الجهمية والأشاعرة في قولهم هذا، أم نتبع أبا حنيفة ومالك والأوزاعي وقد عاصرو بعضهم الصحابة وبعضهم التابعين، قبل أن يخلق الأشعري، مع اعتقادي أن الأشعري لم يقل بهذا، فيما أعلم، وإنما هو من جعبة بعض متأخري الأشاعرة.
    فإن أراد أن نأتي له بسيل من النقول عن السلف في ذلك، فلا مانع عندنا، فنحن نتبع ولا نبتدع.
    وأيد منه أن يأتي بواحد فقط، فقط، من السلف قال: الله لا داخل العالم ولا خارجه. قال جاهلهم سعيد فودة: " إن الله تعالى لا داخل العالم ولا خارجه، ولا متصل بالعالم ولا منفصل عنه، ولا فوق العالم، ولا تحته". فمن أراد النظر
    في جنون العقول والفهوم فليتأمل مثل هذا القول.

    قولك: "وأمَّا استشهاده بأقوال الأئمة الأوائل فنقول إنَّهم ما كان في زمانهم من المتكلمين من أهل السنة كثير إنَّما اشتهر المعتزلة بأنَّهم المتكلمون وقتئذ... فكان رد مثل الإمام الشافعي رضي الله عنه عليهم" أي أنه قبل مجيء الأشاعرة كان السلف في جهل بعقيدتهم حتى جاء الأشاعرة فبينوا العقيدة الصحيحة!!!!
    فهل تجتمع الأمة على ضلالة، كما قال صاحبك جمال قبل هذا.

    قولك: "وأمَّا اعتقاد الأئمة فكان قطعاً هو اعتقاد الأشاعرة استخدموا علم الكلام أو لا, فالإمام الطحاوي إنَّما نقل اعتقاده عن الإمام أبي حنيفة وتلميذيه رضي الله عنهم, وخاله الإمام المزني تلميذ الإمام الشافعي رضي الله عنه الذي نقل عنه صاحبنا على المعتزلة ما قال... وقد قال الإمام الطحاوي إنَّ من وصف الله سبحانه وتعالى بمعنى من معاني البشر فقد كفر, والكون في المكان من المعاني التي يتصف بها البشر فيتنزه الله سبحانه وتعالى عنها"، لا يسنده أي دليل، وقد سبق أن نقلت كلام الشافعي في أهل الكلام، وأنت بقولك هذا تدعي أن السلف كلهم أشاعرة، فآمل منك أن تعيد النظر في تعليقاتي السابقة جيدا، لتعرف موضع الجريد والنعال.

    - واختم بذكر مذهب الأشعري في آخر حياته، فقد قال في المقالات والموجز والإبانة " وجملة قولنا أن نقر بالله وملائكته وكتبه ورسله..." إلى أن قال: " وإن الله مستوي على عرشه، كما قال: [الرحمن على العرش استوى]،وأن له وجها، كما قال: [ ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام]، وأن له يدين كما قال: [ بل يداه مبسوطتان]، وقال: [ لما خلقت بيدي]، وأن له عينين بلا كيف، كما قال: [ تجري بأعيننا]".
    وقال أبو الحسن: ويقال لهم: لم أنكرتم أن يكون الله عز وجل عني بقوله: [ يَدَى ]، يدين ليستا نعمتين؟ فإن قالوا: لأن اليد إذا لم تكن نعمة لم تكن إلا جارحة، قيل لهم: ولم قضيتم أن اليد إذا لم تكن نعمة لم تكن إلا جارحة؟، فإن رجوعنا إلى شاهدنا وإلى ما نجده فيما بيننا من الخلق، فقالوا: اليد إذا لم تكن نعمة في الشاهد لم تكن إلا جارحة، قيل لهم: إن عملتم على الشاهد وقضيتم به على الله عز وجل فكذلك لم نجد حياً من الخلق إلا جسماً لحماً ودماً فاقضوا بذلك على الله عز وجل، وإلا فأنتم لقولكم متأولون ولاعتلالكم ناقضون، وإن أثبتم حياً لا كالأحياء منا، فلم أنكرتم أن تكون اليدان اللتان أخبر الله عز وجل عنهما يدين ليستا نعمتين ولا جارحتين ولا كالأيدي، وكذلك يقال لهم: لم تجدوا مدبراً حكيماً إلا إنساناً ثم أثبتم أن للدنيا مدبراً حكيماً ليس كالإنسان وخالفتم الشاهد ونقضتم اعتلالكم، فلا تمنعوا من إثبات يدين ليستا نعمتين ولا جارحتين من أجل أن ذلك خلاف الشاهد".
    وقد علق الشنقيطي على ذلك بقوله: " وبه تعلم أن الأشعري -رحمه الله- يعتقد أن الصفات التي أنكرها المؤولون كصفة اليد من جملة صفات المعاني كالحياة ونحوها وأنه لا فرق ألبتة بين صفة اليد وصفة الحياة فما اتصف الله به من جميع ذلك فهو منزه عن مشابهة ما اتصف به الخلق منه، واللازم لمن شبه في بعض الصفات ونزه في بعضها أن يشبه في جميعها أو ينزه في جميعها كما قاله الأشعري" .
    وقال: " أما ادعاء ظهور التشبيه في بعضها دون بعض فلا وجه له بحال من الأحوال لأن الموصوف بها واحد وهو منزه عن مشابهة صفات خلقه".

    آمل من جميع الأشاعرة أن يتقوا الله، ويعيدوا النظر في طريقة إثبات العقائد وينشغلوا بحفظ كتاب الله والعمل به والاشتغال بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم. والله الموفق.


  8. #68
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2457

    الكنية أو اللقب : أبو اسحق

    الجنس : ذكر

    البلد
    القدس/مقيم في رومانيا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : هندسة

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل10/6/2005

    آخر نشاط:04-08-2011
    الساعة:02:01 AM

    المشاركات
    1,034

    السلام عليكم
    الأخ عنقود الزواهر كنت قد سألت هل قال أحد الصحابة في هذا شيئًا ...فإليك الاتي:
    1.قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "كان الله ولم يكن شىء غيره" رواه البخاري والبيهقي وابن الجارود.
    2.وقد روى الحافظ البيهقيُّ رحمه الله حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أنت الظاهر فليس فوقك شىء وأنت الباطن فليس دونك شىء" ثم قال: "استدل بعض أصحابنا بهذا الحديث على نفي المكان عن الله تعالى فإنه إذا لم يكن فوقه شىء ولا دونه شىء لم يكن في مكان" اهـ
    3.قال عليّ كرَّم الله وجهه: "كان الله ولا مكان وهو الآن على ما عليه كان"
    4.وقال علي كرّم الله وجهه:"إن الله تعالى خلق العرش إظهارًا لقدرته لا مكاناً لذاته",وقال :"من زعم أن إلهنا محدود فقد جهل الخالق المعبود"
    4.وقال التابعي الجليل الإمام زين العابدين علي بن الحسين بن علي رضي الله عنهم (94 هـ) ما نصه- إتحاف السادة المتقين (4/ 380) : "أنت الله الذي لا يحويك مكان"
    5.حدثنا أبو بكر بن محمد بن الحارث، حدثنا الفضل بن الحباب الجمحي، حدثنا مسدد حدثنا عبد الوارث بن سعيد عن محمد بن إسحاق عن النعمان بن سعد، قال: كنت بالكوفة في دار الإمارة دار علي بن أبي طالب، إذ دخل علينا نوف بن عبد الله فقال: يا أمير المؤمنين، بالباب أربعون رجلاً من اليهود، فقال علي: علي بهم. فلما وقفوا بين يديه قالوا له: يا علي صف لنا ربك هذا الذي في السماء كيف هو. وكيف كان. ومتي كان. وعلي أي شئ هو? فاستوي علي جالسا، وقال: معشر اليهود، اسمعوا مني ولا تبالوا أن لا تسألوا أحداً غيري: إن ربي عز وجل هو الأول لم يبد مما، ولا ممازج معما، ولا حال وهما، ولا شبح يتقصي، ولا محجوب فيحوى، ولا كان بعد أن لم يكن فيقال حادث بل جل أن يكيف المكيف للأشياء كيف كان، بل لم يزل ولا يزول لاختلاف الأزمان، ولا لتقلب شأن بعد شأن، وكيف يوصف بالأشباح، وكيف ينعت. بالألسن الفصاح، من لم يكن في الأشياء فيقال كائن، ولم يبن عنها فيقال كائن، بل هو بلا كيفية، وهو أقرب من حبل الوريد، وأبعد في الشبه من كل بعيد، لا يخفي عليه من عباده شخوص لحظة، ولا كرور لفظة، ولا ازدلاف رقوة، ولا انبساط خطوة، في غسق ليل داج، ولا ادلاج، لايتغشى عليه القمر المنير، ولا انبساط الشمس ذات النور بضوئها في الكرور، ولا اقبال ليل مقبل، ولا ادبار نهار مدبر، إلا وهو محيط. مما يريد من تكوينه، فهو العالم بكل مكان وكل حين وآوان، وكل نهاية ومدة، والأمد إلى الخلق مضروب، والحد إلى غيره منسوب، لم يخلق الأشياء من أصول أولية، ولا بأوائل كانت قبله بدية، بل خلق ما خلق فأقام خلقه، وصور ما صور فأحسن صورته، توحد في علوه فليس لشىء منه امتناع، ولا له بطاعة شئ من خلقه انتفاع، إجابته للداعين سريعة، والملائكة في السموات والأرضين له مطيعة، علمه بالأموات البائدين كعلمه بالأحياء المتقبلين، وعلمه. مما في السموات العلي كعلمه بما في الأرض السفلى، وعلمه بكل شيء، لا تحيره الأصوات، ولا تشغله اللغات، سميع للأصوات المختلفة، بلا جوارح له مؤتلفة، مدبر بصير، عالم بالأمور، حي قيوم. سبحانه كلم موسى تكليما بلا جوارح ولا أدوات، ولا شفة ولا لهوات، سبحانه وتعالى عن تكييف الصفات، من يزعم أن إلهنا محدود فقد جهل الخالق المعبود، ومن ذكر أن الأماكن به تحيط، لزمته الحيرة والتخليط، بل هو المحيط بكل مكان، فإن كنت صادقاً أيها المتكلف لوصف الرحمن، بخلاف التنزيل والبرهان، فصف لي جبريل وميكائيل وإسرافيل هيهات. أتعجز عن صفة مخلوق مثلك، وتصف الخالق المعبود، وأنت تدرك صفة رب الهيئة والأدوات، فكيف من لم تأخذه سنة ولا نوم? له ما في الأرضين والسموات وما بينهما وهو رب العرش العظيم. (الأصبهاني).
    6.وهذه خطبة للخليفة علي كرّم الله وجهه:"((الحمد لله الذي لا يبلغ مدحته القائلون ، ولا يحصي نعمه العادون ، ولا يؤدي حقه المجتهدون الذي لا يدركه بعد الهمم ، ولا يناله غوص الفطن ، الذي ليس لصفته حد محدود ولا نعت موجود ، ولا وقت معدود ، ولا أجل ممدود ، فطر الخلايق بقدرته ، ونشر الرياح برحمته ، ووتد بالصخور ميدان ارضه ، أول الدين معرفته ، وكمال معرفته التصديق به ، وكمال تصديقه توحيده ، وكمال توحيده الاخلاص له وكمال الاخلاص له نفي الصفات عنه ، لشهادة كل صفة انها غير الموصوف ، وشهادة كل موصوف انه غير الصفة ، فمن وصف الله سبحانه فقد قرنه ، ومن قرنه فقد ثناه ، ومن ثناه فقد جزأه ، ومن جزأه فقد جهله ، ومن أشار إليه فقد حده ومن حده فقد عده ، ومن قال : " فيم ؟ " فقد ضمنه ، ومن قال : " على م ؟ " فقد اخلي منه ، كائن لا عن حدث ، موجود لا عن عدم ، مع كل شئ لا بمزايلة فاعل لا بمعنى الحركات والآلة ، بصير إذ لا منظور إليه من حلقه ، متوحد إذ لا سكن يستأنس به ، ولا يستوحش لفقده أنشأ الخلق انشاءا : وابتدأه ابتداءا بلا روية اجالها ، ولا تجربة استفادها ، ولا حركة احدثها ، ولا همامة نفس اضطرب فيها ، احال الأشياء لأوقاتها ، ولائم بين مختلفاتها ، وغرز غرائزها ، والزمها اشباحها ، عالما بها قبل ابتدائها ، محيطا بحدودها وانتهائها ، عارفا بقرائنها واحنائها ".اهــــ
    فانظر أخي عنقود وتأمل في هذه الاقوال...

    رأيتُ العقلَ عقلين = فمطبوعٌ ومسموعٌ
    إذا لم يك مطبوعٌ = فلا ينفـع مسموعٌ
    كما لا ينفع الشّمسُ = وضوْءُ العين ممنوعٌ
    ويسرني أن يلقي أحد الأخوة نظرةً على صفحتي الخاصة:http://www.alfaseeh.net/diffuser/index.php?bid=1

  9. #69
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1102

    الجنس : ذكر

    البلد
    سلطنة عُمان- صُـحــــــار

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : متعثر في علم النحو

    معلومات أخرى

    التقويم : 7

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل28/5/2004

    آخر نشاط:19-06-2019
    الساعة:08:10 AM

    المشاركات
    1,497

    أجهدت نفسك يا سليم.

    قول السلف إن الله على عرشه، هو قول القرآن، ولا يعني هذا بوجه أن الله في مكان أو يحيطه مكان.

    فهو تعالى بائن من خلقه.
    فلو سألت ما أخر المخلوقات علوا ما تقولون؟

    المَـرْءُ يَأْملُ أَنْ يَعِيشَ وطُولُ عَيْشٍ قَدْ يَضُرُّهْ
    تَـفْنَى بَشَاشَتُـهُ ويَبْقَى بَعْــدَ حُلْــوِ الْعَيْشِ مُـــرُّهْ
    وَتَخُــــونُهُ الأَيَّـــامُ حَتَّى لا يَـــرَى شَيْئَاً يَسُـــرُّهْ
    كَــمْ شَامِتٍ بِي إِنْ هَلَكْـــتُ وَقَـــائِلٍ لِلَّـــــهِ دَرُّهْ

  10. #70
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5579

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلاد الحرمين

    معلومات علمية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل13/5/2006

    آخر نشاط:08-09-2009
    الساعة:06:23 PM

    المشاركات
    251

    أخي الحبيب الغالي جهالين، وفقك الله اسمح لي هذه المرة بالرد على الأخ سليم، وبعدها نترك الرأي للمشرفين والعقلاء:

    أخي سليم، كنت أظنك قد استفدت مما ذكرناه سابقا، وأعدت النظر فيما تعتقده، مما يخالف أقوال السلف، وسأجمل لك الرد في النقاط التالية:
    أولا: يخفى على منظري الأشاعرة أن أهل السنة يستدلون بالأحاديث الصحيح المسندة، وأنهم لا يقبلون قولا غير مسند، إذا خالف ما ثبت لديهم.

    ثانيا: أكرم الله أهل السنة بعلم الحديث والعمل به، وروايته، وهذا مما يفتقده منظرو الأشاعرة، ولذا لا تجدهم يذكرون في كتبهم في العقيدة شيئا من ذلك، فهذه كتب الرازي، وكتاب المواقف للأيجي وحواشيه، والعقائد النسفية وحواشيها، وشرح المقاصد وحواشيه، وأم البراهين، والجوهرة، كلها لا تعطي الحديث أي عناية في الاستدلال، وقد يذكر بعضها، وهذا نادر، الحديث الضعيف دون إسناد، أو دون علم بصحته أو ضعفه.

    ثالثا: حديث "كان الله ولم يكن شىء غيره"، ظاهر، فلا أدري لماذا أوردته، فهو يدل على أن ما سوى الله قد خلقه الله. والحديث صحيح، وقد زاد فيه بعض جهلة الجهمية أو المعتزلة أو الأشعرية: " على ما عليه كان"، وهذه الزيادة كذب مفترى على رسول الله اتفق أهل العلم بالحديث على أنه موضوع مختلق وليس هو في شيء من دواوين الحديث، لا كبارها ولا صغارها ولا رواه أحد من أهل العلم بإسناد، لا صحيح ولا ضعيف ولا بإسناد مجهول، وإنما تكلم بهذه الكلمة بعض متأخري متكلمة الجهمية، فتلقاها منهم هؤلاء الذين وصلوا إلى آخر التجهم وهو التعطيل والالحاد.

    رابعا: قولك: "وقد روى الحافظ البيهقيُّ رحمه الله حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أنت الظاهر فليس فوقك شىء وأنت الباطن فليس دونك شىء" ثم قال: "استدل بعض أصحابنا بهذا الحديث على نفي المكان عن الله تعالى فإنه إذا لم يكن فوقه شيء ولا دونه شيء لم يكن في مكان". ليتك عزوت الحديث لمسلم، كما جرت به العادة عند علماء الحديث كابن حجر وغيره.
    والحديث ظاهر المعنى، وأما استدلال الأشاعرة به فغريب، وهم لم يحرروا معنى المكان، فإن كان معناه الاستواء على العرش، المثبت في الكتاب والسنة، فأهل السنة يقولون به، وإن كان له معنى آخر، فلا يجوز إضافته لله، لأن أسمائه وصفاته توقيفية، فاحذر من الخلط والغلط.
    والسلف مجمعون على أن الله عز وجل متميز عن خلقه، بائن منهم، مستو على عرشه.
    وإطلاق الحد، من المصطلحات التي لم ترد في القرآن والسنة، فإن كان معنى الحد، ما سبق ذكره من مباينته للمخلوقات واستوائه على العرش، فأهل السنة لا ينكرونه، إلا أنهم لا يذكرونه، لوجود اللفظ الشرعي عندهم وهو الاستواء على العرش.

    خامسا: قولك: "قال عليّ كرَّم الله وجهه: "كان الله ولا مكان وهو الآن على ما عليه كان" ، لا يثبت عن علي، فإن كنت تراه ثابتا فأسنده لنا بالإسناد الصحيح، وقد سبق ما يتعلق بهذا القول. ويلاحظ أن مشكلتكم عدم معرفتكم بطرق إثبات الحديث والآثار، ولا تفرقون بين الصحيح والضعيف.

    سادسا: قولك: " وقال علي كرّم الله وجهه:"إن الله تعالى خلق العرش إظهارًا لقدرته لا مكاناً لذاته",وقال :"من زعم أن إلهنا محدود فقد جهل الخالق المعبود"
    هذا الكلام، جزء من الحديث الذي ذكرته في قولك: " حدثنا أبو بكر بن محمد بن الحارث، حدثنا الفضل بن الحباب الجمحي، حدثنا مسدد حدثنا عبد الوارث بن سعيد عن محمد بن إسحاق عن النعمان بن سعد، قال". وأنا على ثقة أنك لا تعرف من أخرج هذا القول، وما درجة صحته، ولا تعرف الأصبهاني الذي ذيلت به كلامك، فأقول:
    هذا الكلام أخرجه أبو نعيم في الحلية، وقال بعد إخراجه: " هذا حديث غريب من حديث النعمان، كذا رواه محمد بن إسحاق عنه مرسلا"، ولو سألت ابن حجر رحمه الله عن درجة هذا الكلام، لقال لك عنه: إنه ضعيف الإسناد، فإن كنت تجهل هذا بينا لك ذلك، واعلم أن محمد بن إسحاق مذكور في طبقات المدلسين عند ابن حجر وهو في الثالثة، التي لا تقبل عنعنتها، ما لم تصرح بالسماع، واعلم أن ابن حجر وغيره ممن يضعف المرسل، واعلم أن قول العلماء : " غريب" في مثل هذا يدل على تضعيفهم للحديث، فهل تريد تفصيلا فوق هذا، لنبين لك مدى ضعف هذا الكلام، وأنا أنصحك بمراجعة نفسك والرجوع إلى علم الحديث وتلقي كلام السلف من مصادره التي تذكره بالأسانيد، ودع عنك قال الرازي والشهرستاني والعضد والسعد والشريف و.....، وعليك بما صح من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، و بما صح من كلام الصحابة والتابعين وأتباعهم كمالك، وغيره.

    سابعا: قولك: "وقال التابعي الجليل الإمام زين العابدين علي بن الحسين بن علي رضي الله عنهم (94 هـ) ما نصه- إتحاف السادة المتقين (4/ 380) : "أنت الله الذي لا يحويك مكان" . أسند لنا هذا الأثر عن قائله رحمه الله، ولا تكن كالرافضة ينسبون لآل البيت من كتاب الكليني وغيره ما لا يصح عنهم، بأسانيد ضعيفة وواهية ومنقطعة. ولو ثبتت هذه الجملة فحملها على باقي النصوص ظاهر، ولكن دون ثبوتها خرط القتاد.

    ثامنا: قولك: "وهذه خطبة للخليفة علي كرّم الله وجهه:"((الحمد لله الذي لا يبلغ مدحته القائلون ، ولا يحصي نعمه العادون ، ولا يؤدي حقه المجتهدون الذي لا يدركه بعد الهمم ، ولا يناله غوص الفطن ، الذي ليس لصفته حد محدود ولا نعت موجود ، ولا وقت معدود ، ولا أجل ممدود " .
    يبدو أنك متأثر بنهج البلاغة المكذوب على علي رضي الله عنه، وهذا الكلام لا يثبت عن علي رضي الله عنه، وهو من افتراء شيعة الرافضة عنه، أو من افتراءات الحصني. الذي قال عنه ابن قاضي شهبة: " وكان أشعريا منحرفا على الحنابلة، يطلق لسانه فيهم، ويبالغ في الحط على ابن تيمية". فاحذر أن تنقل من كتابه المشهور في التحريف، فإنه لا يوثق به، فهو الذي أطلق لسانه في القضاة، كما ذكر ابن قاضي شهبة.
    وهل تأملت في النص الذي نقلته، دون معرفة به، قوله: " وكمال الإخلاص له نفي الصفات عنه ".
    فهل كمال الإخلاص له نفي الصفات عنه؟ وهل إثبات الحياة والإرداة والقدرة والكلام النفسي يوافق هذا أو يخالفه، هل طبقتم هذا من قوله ونفيتم جميع الصفات؟ عيب عليك يا أخي أن تنقل ما لا تعرف، وما يناقض دعواك ومذهبك.


    تاسعا: أذكر أخي سليم بمذهب السلف في الاستواء، وهو ما ذكره غير واحد من أهل العلم: قال ابن قتيبة: ما زالت الأمم عربها وعجمها في جاهليتها وإسلامها معترفة بأن الله في السماء"، ثم قال: " استوى سبحانه على العرش على الوجه الذي يليق بجلاله ويناسب كبريائه، وأنه فوق سماواته، وأنه على عرشه، بائن من خقله، مع أنه سبحانه هو حامل للعرش ولحملة العرش، وأن الاستواء معلوم والكيف مجهول والإيمان به واجب والسؤال عنه بدعة، كما قالت أم سلمة(رضي الله عنها)، وربيعة بن أبي عبدالرحمن، ومالك بن أنس، فهذا مذهب المسلمين، وهو الظاهر من لفظ (استوى) عند عامة المسلمين الباقين على الفطرة السالمة التي لم تنحرف إلى تعطيل ولا إلى تمثيل، وهذا هو الذي أراده يزيد بن هارون الواسطي، المتفق على إمامته وجلالته وفضله، وهو من إتباع التابعين، حيث قال: من زعم أن الرحمن على العرش استوى خلاف ما يقر في نفوس العامة، فهو جهمي، فإن الذي أقره الله تعالى في فطر عباده وجبلهم عليه أن ربهم فوق سمواته، كما أنشد عبد الله بن رواحة - رضي الله عنه - النبي صلى الله عليه وسلم فأقره النبي صلى الله عليه وسلم:
    شهدت بأن وعد الله حق.... وأن النار مثوى الكافرينا
    وأن العرش فوق الماء طاف... وفوق العرش رب العالمينا
    وقد قال عبد الله بن المبارك الذي أجمعت فرق الأمة على إمامته وجلالته حتى قيل: إنه أمير المؤمنين في كل شيء، وقيل: ما أخرجت خراسان مثل ابن المبارك وقد أخذ عن عامة علماء وقته، مثل: الثوري ومالك وأبي حنيفة والأوزاعي وطبقتهم، حين قيل له: بماذا نعرف ربنا؟ قال: بأنه فوق سمواته على عرشه بائن من خلقه. وقال محمد بن إسحق بن خزيمة الملقب إمام الأئمة - وهو ممن يفرح أصحاب الشافعي بما ينصره من مذهبه ويكاد يقال ليس فيهم أعلم بذلك منه -: من لم يقل إن الله فوق سمواته على عرشه بائن من خلقه وجب أن يستتاب فإن تاب وإلا ضربت عنقه وألقي على مزبلة، لئلا يتأذى بنتن ريحه أهل الملة، ولا أهل الذمة، وكان ماله فيئا. وقال مالك بن أنس الإمام- فيما رواه عنه عبد الله بن نافع وهو مشهور عنه-: " الله في السماء وعلمه في كل مكان لا يخلو من علمه مكان. وقال الإمام أحمد بن حنبل مثل ما قال مالك وما قال ابن المبارك، والآثار عن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه وسائر علماء الأمة بذلك متوافرة عند من تتبعها، وقد جمع العلماء فيها مصنفات صغارا وكبارا ومن تتبع الآثار علم أيضا قطعا أنه لا يمكن أن ينقل عن أحد منهم حرف واحد يناقض ذلك بل كلهم مجمعون على كلمة واحدة وعقيدة واحدة يصدق بعضهم بعضا".
    فهل نفسر الاستواء بالاستيلاء، وأفيدك بما نقله البيهقي في الأسماء والصفات عن إمام العربية في وقته ابن الأعرابي، فقد سئل عن معنى آية الاستواء، فقال: " إنه مستو على عرشه، كما أخبر"، فقال السائل: " إنما معنى قوله استوى: أي استولى"، فقال ابن الأعرابي: " ما يدريك؟ العرب لا تقول استولى على العرش فلان، حتى يكون له فيه مضاد، فايهما غلب، قيل: قد استولى عليه، والله تعالى لا مضاد له، فهو على عرشه كما أخبر"، وإسناد هذا الخبر عن ابن الأعرابي صحيح.
    قال عنقود ولا زم تحريفهم استوى باستولى يذكرني بمذهب المجوس في الظلمة والنور، ولا غرابة فمعظم منظري الأشاعرة من العجم، فأخشى عليهم من التأثر بذلك، أو الشك في ذلك، ولذا وجدناهم يكثرون من الكلام على دليل التمانع، لما وقع في قلوب بعضهم من الشك والريبة كما سبق في نقل كلام بعضهم.

    عاشرا: عليك بمراجعة تناقض الأشاعرة في كلام الله، وما يتعلق بذلك، وما يتعلق بهوسهم في باب القضاء والقدر، ثم عليك بما ذكره النووي(رحمه الله) في الجزء الذي ذكر فيه اعتقاد السلف في الحروف والأصوات، لتعلم مدى مخالفة النووي وغيره لكم في هذا الباب.
    وأخيرا: آمل من جميع المشرفين أن يتقوا الله ويغلقوا هذا الموضوع الذي بدأنا نجد الكذب الصريح والافتراء الواضح على السلف وفضلاء الخلف، من بعض الغواة الذين ابتلوا بالتقليد وترديد كلام من يهرف بما لا يعرف.
    فالله الله يا معاشر الأشاعرة، في صحابة رسول الله وأتباعهم ومن تبعهم.
    الله الله في القرآن العظيم، تجتنبوا تحريفه والخوض فيه بأقوال الأشاعرة ممن ابتلي بكلام الفلاسفة، وعليكم بما صح عن السلف من التابعين ومن سار على طريقهم كالشافعي ومالك وأحمد وأبي حنيفة والثوري والأوزاعي والليث في الصفات، والقدر.


  11. #71
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2515

    الكنية أو اللقب : أبو طارق

    الجنس : ذكر

    البلد
    اليمن/حضرموت

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 52

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل19/6/2005

    آخر نشاط:29-07-2018
    الساعة:09:04 PM

    المشاركات
    9,528
    تدوينات المدونة
    2

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عنقود الزواهر
    وأخيرا: آمل من جميع المشرفين أن يتقوا الله ويغلقوا هذا الموضوع
    نتمنى ذلك . فالموضوع لم يعد مناقشة لغلق منتدى أو فتحه , بل أصبح نزالاً واضحاً . نسأل الله أن يبعدنا عن الغواية .


  12. #72
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6021

    الجنس : ذكر

    البلد
    الأردن

    معلومات علمية

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل27/6/2006

    آخر نشاط:09-07-2006
    الساعة:10:58 PM

    المشاركات
    22

    رسالة إدارية : لا يجوز نشر أرقام هواتف أو عنوانات بريد إلكتروني أو أي وسيلة اتصال أخرى على صفحات الموقع إلا بعد موافقة الإدارة


  13. #73
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5579

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلاد الحرمين

    معلومات علمية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل13/5/2006

    آخر نشاط:08-09-2009
    الساعة:06:23 PM

    المشاركات
    251

    هل تعلم أن ردي عليك، فيما سبق، في دقائق معدودة لظهور الحجة عليكم وضعف حجتكم، وأعجب والله من ترديدك قولك: " ليس بين يدي"، ولا تعرف معنى الفاء الفصيحة، فماذا تسمي مثل هذا، أليس هو التقليد، والافتراء، والجهل، ولي عودة لاحقا.
    أسأل الله أن يهديك وأن يعيدك للحق. آمين.


  14. #74
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2457

    الكنية أو اللقب : أبو اسحق

    الجنس : ذكر

    البلد
    القدس/مقيم في رومانيا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : هندسة

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل10/6/2005

    آخر نشاط:04-08-2011
    الساعة:02:01 AM

    المشاركات
    1,034

    السلام عليكم
    أحي عنقود الزواهر,أمرين أود ذكرهما:
    1.إتهامك الآخرين بعدم العلم بما يقولون او(يناقلون) ,وكأن العلم قد وُقف على فئة دون آُخرى,وقد تعرضت لي بقولك:وأنا على ثقة أنك لا تعرف من أخرج هذا القول، وما درجة صحته، ولا تعرف الأصبهاني الذي ذيلت به كلامك"...أخي عنقود لا أظن أنك لازمتني في رحلة عمري وسنّي دراستي وتحصيلي للعلم كي تكون على هذه الثقة ...وهذه مسأله سوف أٌسائلك إياها عند رب العباد .
    2.مسألة الصفات والتنزيه ...سوف تبقى الى أن يحكم الله بيننا يوم القيامة كل حسب ما يعتقده.
    وخيرما أختم به كلامي قول الله عز وجل:" وَالْعَصْرِ (1)إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2)إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3)".

    رأيتُ العقلَ عقلين = فمطبوعٌ ومسموعٌ
    إذا لم يك مطبوعٌ = فلا ينفـع مسموعٌ
    كما لا ينفع الشّمسُ = وضوْءُ العين ممنوعٌ
    ويسرني أن يلقي أحد الأخوة نظرةً على صفحتي الخاصة:http://www.alfaseeh.net/diffuser/index.php?bid=1

  15. #75
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4724

    الجنس : أنثى

    البلد
    العراق

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغوية

    معلومات أخرى

    التقويم : 5

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل5/3/2006

    آخر نشاط:23-09-2017
    الساعة:10:33 PM

    المشاركات
    617

    يا هذه الدنيا أصيخي واشهدي--إنّا بغير محمّدٍ لانقتدي
    لانستعيض عن الشريعةِ منهجاً--وَضعتهُ فكرةَ مُستَغلٍ مُلحدِ
    أبِكُلِّ يومٍ فكرةٌ وعقيدةٌ ----تغزو الحمى من تاجرٍ مستوردِ
    يُغرى بها البٌسطاءُ من أبنائنا--بالموبقاتِ وبالحِسانِ الخُرَّدِ
    ويصّدهم عن دينهم بخديعة---ما شابهتها حيلة المتصيِّدِ
    نبني ويهدم غيرنا بدسيسةٍ---شتّانَ ما بينَ مهدِّمٍ ومشيِّدِ
    وسطاً نعيش كما يريد إلهُنا--لانستعير مبادئاً لانجتدي
    قرآن ربّك يامحمد عزُّنا---ونظامنا الداعي لعيشٍ أرغدِ
    الناس فيه على السواء جميعهم--لافضلَ فيه لأبيضٍ أو أسودِ
    إلاّ بتقوى الله وهي كرامة---- للناس لم تُحصَر ولم تتحددِ

    للشاعر/وليد الأعظمي


  16. #76
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4724

    الجنس : أنثى

    البلد
    العراق

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغوية

    معلومات أخرى

    التقويم : 5

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل5/3/2006

    آخر نشاط:23-09-2017
    الساعة:10:33 PM

    المشاركات
    617

    والدين إن كان ألغازاً معقدةً---فالناس تنفر منه حين تلقاه
    كأنما الدين مدعاةٌ إلى جدلٍِ---ثاني عباراته تزري بأولاه
    إنّ الجدال لعمري لايقدمنا ---الى الأمام وليسَ الله يرضاهُ
    يامُخطئينَ أفيقوا من غوايتكم--ثوبوا الى رُشدكم فالحقُّ هذا هوْ
    الدين قامت على الأخلاقِ دعوته-وتلك لاشكَّ من أسمى مزاياهُ
    من قامَ يدعو الى نهجٍ بلا خلقٍ--فإنَّ من أبطل البطلانِ دعواهُ


  17. #77
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5579

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلاد الحرمين

    معلومات علمية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل13/5/2006

    آخر نشاط:08-09-2009
    الساعة:06:23 PM

    المشاركات
    251

    اعتذر عن التأخر عن الرد على كلام أبي غوش، وقد رجعت قبل نصف ساعة إلى المنزل، وأحببت أن أذكر ردي عليه، وآمل منه أن يتق الله ويدع الافتراء وعدم دقة النقل، وأن يرجع للأصول والمصادر الأصلية.
    فأقول:
    قولك: "الصحابة لم يقولوا: صفات حقيقية... بل سكتوا... أفلا يسعك السكوت؟!!!
    وهل وسعكم السكوت أنتم؟ وهل قال الصحابة: " الله لا داخل العالم ولا خارجه"، وهل قالوا: " استوى" بمعنى " استولى"؟ أما تستحي حين تقول مثل هذا؟
    ولماذا تعرضون عن حديث النزول وحديث" أين الله"؟ وهما من الأدلة الصريحة الدالة على أن فهم مالك وأحمد والشافعي والثوري و....، كفهم تلك الجارية، ولماذا لم يعترض عليها النبي صلى الله عليه وسلم أو بعض الخواص على قولك؟ أو تجيزون عدم تبليغ الرسالة وكتمها؟ قال ابن الوزير: " فليت شعري أيها المتكلمون! تتهمون رسول الله صلى الله عليه وسلم بإخفائه، وكتمانه عنهم، حاشا منصب النبوة ذلك، أم تتهمون أولئك الأكابر في فهم كلامه، وإدراك مقاصده، أو تتهمونهم في إخفائه وستره بعد الفهم، أو تتهمومنهم في معاندته من حيث العمل، ومخالفته على سبيل المكابرة مع الاعتراف بتفهمه وتكليفه، فهذه الأمور لا يتسع لعاقل ظنها".

    قولك: "فإنَّا نقول إنَّ سمع الله سبحانه وتعالى ليس بأذن مع أنَّه مشترك بسمع الخلق بكونه إدراكاً للمسموعات... لا بالذات ولا بالصفات ولا بالأفعال... بل الاشتراك في اللوازم والأحكام". وهل قال أحد من السلف أنه يسمع بأذن؟ وكيف ذلك؟
    وقولك: إن المراد بصفة السمع: إدراك المسموعات، وكذلك السمع عند الخلق، فهو من هذا القبيل، وهم أجسام، فأنتم تشبهون الخالق بالمخلوق، وهذا عين التجسيم؟ الذي تتهمون به غيركم؟
    ومن عجائبكم قولكم: إن السمع قد يتعلق بغير الأصوات؟ فهذه تُلحق بطفرة النظام وكسب الأشعري، وأحوال أبي هاشم.
    قال النووي رحمه الله: " كلام الله ليس إلا الحروف والأصوات المفيدة لأمور الشرع". ولذا قال الشافعي: " من قال لفظي بالقرآن مخلوق فهو كافر"، ثم ذكر النووي مذهب الأشعري في ذلك وأتباعه، وهو " أن هذه الحروف والأصوات التي نتلوها ويحفظها أولادنا... محدثة" قلت: أي مخلوقة، نسأل الله السلامة.

    وقولك: " فهل في مثل هذا ما يناقض العقول"، فأقول نعم قولكم: " إن السمع قد يتعلق بغير الأصوات" مما يناقض العقول، إلا إذا كان الأشاعرة يقولون بتراسل الحواس!!!!!!!!!!!!!!!

    وقولك: "فلما نسبت أجزاء لله سبحانه وتعالى سميتها عينين حقيقيتين ويدين ورجلين... وكانت هذه ليست هي الله سبحانه وتعال, فليست يد الله هي الله فهي غيره... فالله سبحانه وتعالى محتاج إلى غيره وهو كفر! لأنَّه تعالى هو الغني".
    يقال لك: وهل وصفُ الله بالعلم والحياة والقدرة والإرادة على الحقيقة؟ فإن قلت نعم، قلنا لكم: وهل قال هذا أحد من الصحابة؟ فإن قلتم نعم، قلنا لكم: هات الدليل، وإلا دعوا تحريف النصوص الشرعية تحت دعوى طاغوتكم المجاز، الذي جعلتم منه كعبة لكم في باب الصفات، عندما يلزمكم أهل السنة بمثل هذه الإلزامات.
    وقد سبق أن ناقشنا ما يتعلق بالمجاز، وأقول –أيضا-: المجاز مصطلح محدث، لم نعرفه عند السلف، والمصير إليه بمجرد العقل مناقض لقوله تعالى: " فإن تنازعتم في شيء ..."، والرد يكون للقرآن والحديث، ولأولي العلم من الصحابة والتابعين ومن سار على طريقهم.

    قولك: "فقولك بتحريف الآية الكريمة مع علامتي التنصيص منك كذب منك"!! هذا قول أئمتكم وقولك أنت، حيث فسرت الاستواء بالانقهار، أليس هذا من تحريف المعنى، الذي هو تحريف لكتاب الله سبحانه وتعالى.
    وأفيدك بما نقله البيهقي في الأسماء والصفات عن إمام العربية في وقته ابن الأعرابي، فقد سئل عن معنى آية الاستواء، فقال: " إنه مستو على عرشه، كما أخبر"، فقال السائل: " إنما معنى قوله استوى: أي استولى"، فقال ابن الأعرابي: " ما يدريك؟ العرب لا تقول استولى على العرش فلان، حتى يكون له فيه مضاد، فايهما غلب، قيل: قد استولى عليه، والله تعالى لا مضاد له، فهو على عرشه كما أخبر"، وإسناد هذا الخبر عن ابن الأعرابي صحيح

    قولك: " فاقرأ قوله تعالى في سورة فصلت "ثمَّ استوى إلى السماء وهي دخان فقال لها وللأرض ائتيا طوعاً أو كرها قالتا أتينا طائعين" والفاء هي الفاء الفصيحة لتي تفيد تفصيل ما بعدها ما قبلها"، يبدو أنك لا تعرف مصطلح الفاء الفصيحة، مع أن أكثر من ردد ذكرها الأشاعرة في كتبهم اللغوية والكلامية.
    فالآية تتحدث عن الاستواء إلى السماء، وليس الاستواء على العرش، فاتق الله في هذا التدليس،
    أيها المنكح الثريا سهيلا.... عمرك الله كيف يجتمعان
    هي شامية إذا ما استقلت... وسهيل إذا ما استقل يمان

    قولك: "فالصواب في جملتك نحوياً": (وأمَّا كون العينين حقيقيتين" يذكرني بقول الحبيب صلى الله عليه وسلم: " صدقك وهو كذوب".

    قولك: "فذا قياس مع فارق أنَّك تنسب لله سبحانه وتعالى أجزاء هي غير الله سبحانه وتعالى ونحن ننسب إليه معانيَ ليست غيره" وهذه المعاني مختلفة فيما بينها، وهو متفق عليه بينكم، فالباري يتركب من هذه المعاني، والتركيب يقتضي حاجة الكل لما يتركب منه، وهذا عين الإمكان، الذي يخالف الوجوب. ولهذه الشبهة فر المعتزلة مما وقعتم فيه فنفوا الصفات، فرارا من التركيب.
    فأنتم بقولكم هذا تجعلون الباري ممكنا، والفرض عند الجميع أنه واجب، وهذا من التناقض في مذهبكم، وعلى أصولكم اليونانية.

    قولك: "ثمَّ لم يمنع أحد أن تكون اليدان والقدم والأصابع أعضاء لكنَّها من خلق الله سبحانه وتعالى كما تنسب الروح إليه سبحانه وتعالى... ولم يقل الله سبحانه وتعالى إنَّ يديه جزآن منه كما تدعون فيجون أن تكونا من المخلوقات...!!"، بداية تخليط لديك، وعدم تركيز، وما معنى: " فيجون"؟؟؟؟؟؟؟ فربما تكون هذه النون كالاستيلاء الذي حل محل الاستواء؛ لأنها حلت محل حرف الزاء.

    قولك: " فقد كذبتَ فانظر كتاب [مجرد مقالات الأشعري ] للإمام ابن فورك رحمه الله و اقرأ في كتاب الإنصاف للإمام الباقلاني... واعلم أنَّ الأشاعرة قائلون إنَّ كمالات الله سبحانه وتعالى كمالاته لا حدَّ لها ولا مقدار... ولكنَّ ما علمنا منها ما جاء به النقل والعقل في صفة الوجود والصفات السلبية الخمس وصفات المعاني السبع فذي ترجع إليها باقي الصفات مثل (الخالق) و(الرازق) ترجع إلى الإرادة والقدرة... وكذلك (المتعالي) إلى صفة مخالفة الحوادث... فكذا كل الأسماء والصفات يرجه بعضها إلى بعض لكنَّكم قوم تستعجلون!!

    أولا : حديثي عني صفات المعاني، فأنتم لا تثبتون له إلا سبع صفات، كما في أم البراهين وغيرها.
    ثانيا: قولكم: "واعلم أنَّ الأشاعرة قائلون إنَّ كمالات الله سبحانه وتعالى كمالاته لا حدَّ لها ولا مقدار" من أين نقلت هذا الكلام؟ وللفائدة: فهذا الكلام مذكور في العقائد وأم البراهين. ويرد عليه إشكال لا مفر لكم منه إلا بالقول بقصور العقول. وهو:
    هل هذه الكمالات موجودة؟ فإن قلت نعم، بطل القول باستحالة التسلسل في الأمور الموجودة في الوجود، وأنتم من أكثر المتكلمين محاججة به، كما في رسالة الأمير وشرحها للطهطهاوي.
    ويقال لكم: " هل الباري يعلم جميع هذه الكمالات؟" فإن قلتم نعم، تناقضتم، لأن من لوازم ذلك التناهي، وأنتم تدعون أنها غير متناهية، وهذه سفسطة في العقليات.
    فإن قلتم العقول قاصرة عن فهم ذلك؟ قلنا لكم: والعقول قاصرة عن كيفية جميع الصفات التي أثبتها أهل السنة، فهي لا تشبه صفاتنا مطلقا، ولا يلزم منه ما يلزم في صفاتنا، فإن قلتم هذا مستحيل ومخالف للمعقول؟ قلنا لكم: هذا مما تقصر العقول عن فهمه، مثل قولكم في تناقضكم السابق.
    والحق: إن العقول قاصرة، ولكنكم أبيتم إلا تحكيمها في الغيبيات، وتحريف النصوص كي توافق ما دلتكم عليه عقولكم.
    فإثبات صفة اليد والوجه والعين، وغيرها، لا يلزم منه ما تدعون، لأن كيفية ذلك خارج طور العقل البشري، والسؤال عن هذه الكيفية بدعة.

    قولك: "ولكنَّ ما علمنا منها ما جاء به النقل والعقل في صفة الوجود والصفات السلبية..."، ونحن نقول: إن صفة الوجه واليدين و... مما علمنا من النقل، وكيفيتها خارج طور العقل، والسؤال عنه بدعة.

    قولك: " الفرق هو أنَّ الباطنيّة قالوا إنَّ للخاصة شرعاً غير شرع العامة وهو كفر عند الأشاعرة" وهذا ما تقولونه، وتدعونه، فتدعون أن للعامة شرع في فهم هذه النصوص، والفهم الصحيح أخفاه النبي عنهم عنهم، وعلمه الأشاعرة!!!!!.

    قولك: "وأمَّا قولي فهو في أنَّ العالم باللغة يعقل من كلام الله سبحانه وتعالى ما لا يعقل العامّي, فكيف بسيد العقلاء وأعلى الفصحاء صلى الله عليه وسلم؟؟
    فلذلك لم ندَّع أنَّه صلى الله عليه وسلَّم قد أخفى شيئاً هو مأمور بتبليغه...
    ولا الصحابة الكرام رضي الله عنهم...
    ولكنَّهم علموا الحق فكانوا عليه... والحق له طرق شتى للتعبير عنه!!!".
    بل هو على مذهبكم قد أخفى معنى الاستواء، والنزول، والوجه واليدين، وأن موسى سمع ما لا حرف ولا صوت له.

    قولك: " وأمَّا أنَّ ابن تيمية رحمه الله قد قال بأنَّ الله سبحانه وتعالى في مكان عدمي فسل من شئت من مشايخك!!!! فذا دليل على أنَّك لم تقرأ كتبه! وأمَّا أنا فليس الآن بين يدي كتبه... ولكنَّه معلوم قوله بذلك إلا للمقلدة أمثالك".
    أريدك تثبت هذا القول من كتب ابن تيمية، وإلا فأنت كذاب مفتر، وقولك: " ليس بين يدي كتبه"، مما يحزن العاقل، ويجزم بما سبق ذكره من تبعيتك العمياء لنقول غيرك.

    قولك: "وعلى كل فيُفهم من ذلك أنَّك قائل إنَّه سبحانه وتعالى موجود في مكان مخلوق ثمَّ ينتقل إلى مكان مخلوق آخر... فهنيئاً لك بالقول بالحلول!!!
    بل قولي: إنه مستو على العرش، وينزل إلى السماء الدنيا، فقف عند هذا، ولا تبتدع في الألفاظ.

    قولك: "فقد نقل ذلك عن ابن تيمية ابن شاكر الكتبي -وهو من أتباعه!!- وكذلك من كتاب ( نهاية الأرب في فنون الأدب ) للإمام القاضي شهاب الدين النويري المعاين للحادثة والمتوفى سنة 733هـ ط دار الكتب المصرية".

    أين نقل هذا ابن شاكر الكتبي، هات المجلد والصفحة، والذي يظهر لي أنك لا تعرف ابن شاكر ولا تعرف كتابه المشهور، وأما النويري، فلا يؤخذ بقوله في هذا. ثم إني راجعت كتاب ابن شاكر، فلم أجد فيه ما ذكرت.

    قولك: "ونقل عنه الحافظ ابن حجر في كتابه (الدرر الكامنة ) قول ابن تيمية إنَّه شافعي... أي مغير مذهبه".
    قال صاحب كتاب الانتصار عن آخر مجالس ابن تيمية مع الأشاعرة: " واختلفت نقول المخالفين للمجلس، وحرفوه، ووضعوا مقالة الشيخ على غير موضعها، وشنع ابن الوكيل واصحابه بأن الشيخ قد رجع عن عقيدته، فالله المستعان".
    فانظر في تحريفهم عقيدة ابن تيمية، كما حرفوا دلائل القرآن الواضحة.
    وبالجملة، فقد ذكر ابن تيمية ما يتعلق بالمجالس التي عقدت له فقال: " كان قد بلغني أنه زور علي كتاب إلى الأمير ركن الدين الجاشنكير استاذدار السلطان، يتضمن ذكر عقيدة محرفة، ولم أعلم بحقيقته، لكن علمت أن هذا مكذوب".
    ثم جاء أبو الغوش، مقلدا، بلا بصر، ولا بصيرة، لينقل مثل هذا الافتراء والكذب، دون دليل، والله المستعان.

    قولك: " أعرف أنَّ الإمام البيهقي أشعري وأعرف كتابه (الأسماء والصفات) وأقطع أنَّ هذا النقل موجود بذاك الكتاب لكنَّه ليس بين يدي الآن" أقول الحقيقة أنك لا تعرف، ولا تريد أن تعرف، وإنما تهرف بما لا تعرف. وقد قلت لك لو ثبت هذا في كتاب البيهقي، فليس بحجة، وقد سبق التقرير.

    قولك: " فلا يلزم من النداء من تلك البقعة المباركة أنَّ الله سبحانه وتعالى قد حلَّ فيها!!! فذا يدل على أنَّك أنت أيضاً تقول بالحلول!!! هنيئاً لك!".
    أين قولي بالحلول، فأنا لست مبتدعا، حتى أذكر الحلول في كلامي، فعيب عليك أن تقول عني ما لم أقله، بل قلت:
    " فهذا يوافق حديث النزول الذي أعرضتم عنه ورددتموه، فابن القيم يؤمن بنزول الرب نزولا يليق بجلاله، ولا يكفي ذلك، والله سبحانه وتعالى قال: " فلما أتاها نودي من شاطئ الوادي الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة أن يموسى إني أنا الله رب العالمين"، فهذه الآية صريحة فيما ذكره ابن القيم، ولا يلزم منها ما دلكم عليه عقلكم من نقص". فلينظر الجميع في كلامي هذا، فإن ذكرت لفظ الحلول فيه فلك أن أكون أشعريا مثلك. وإلا فأنت مفتر تكذب علي علنا.

    قولك: " وأمَّا ابن كثير رحمه الله فأظنّه من تلاميذ ابن القيم فلا حجة بذا النقل"، فقولك : " أظنه" غريب منك يا صاحب اليقين العقلي!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!.

    قولك: " فوالله أنك لم تعقل ما قلتُ إلا لأنَّك عامّي يظن أنَّه عالم"، أقول بل أنت العامي، فقولكم" لا داخل العالم ولا خارجه" رفع للنقيضين، ورفعهما من أعظم المستحيلات، فاتق الله، وقل كما قال بعض علمائكم في هذا التناقض: " العجز عن الإدراك إدراك"!!!!!!!!! ولكنك لا تفقه الكلام ولا المنطق ولا دلالات القرآن ولا دلالات السنة.

    قولك: " نقلك عن الإمام أبي حنيفة نقله عنه أبو مطيع البلخي الذي قد كُذّب فاقرأ ترجمته "، وهذا من جهلك، فالفقه الأكبر غير الفقه الأبسط، والثاني من رواية أبي مطيع، والأول من رواية حماد بن أبي حنيفة، وبالجملة، يمكنك الاستفادة من رسالة الدكتوراة التي ناقشت المسألة، والمعنونة بـ" أصول الدين عند أبي حنيفة"، ودع عنك التقليد، والخلط، والافتراء.

    قولك: " نقلك عن الإمام الأوزاعي رحمه الله من رواته محمد المصيصي وهو ممّن كُذب أيضاً فابحث في ترجمته"، جميل أن نجد أشعريا يتحدث عن رواة الحديث.
    ما نقلته عن الأوزاعي أخرجه البيهقي وابن بطة، والذهبي، وذكره ابن حجر، ولم يقل فيها ما قلته أنت، ومحمد بن كثير، لم يتهم بالكذب، ونريد من فضيلتكم التكرم بذكر من كذبه، وهو وإن كان قد تُكلم في ضبطه؛ إلا أن إمام الجرح والتعديل ابن معين قال فيه: " كان صدوقا"، وفي رواية: " ثقة"، ومثل هذا يقبل خبره، ولا يقال عنه أنه ممن كذب. فدع عنك علم الحديث، فله رجاله وله فرسانه، وإن أردت أن نذكر لك عددا كثيرا من مصادر ترجمته، فلا بأس، فدع عنك التقليد.
    قولك: " نقلك عن الإمام مالك رحمه الله نقله عنه عبدالله بن نافع الأصم وهو ضعيف فابحث في تراجمه كلها ولا تدلس ولا تكتف بترجمة الشيخ الألباني رحمه الله وحده له... فكن صادقاً مع نفسك عل الأقل".
    فقد قال إمام الجرح والتعديل في عصره الذهبي: " هذا حديث ثابت عن مالك".
    وقد صححه الألباني، كما ذكرت، فهل نأخذ بقولك وندع قول إمامين في فن الحديث، يا عدو الحديث.
    قال ابن حجر في التقريب عن عبد الله بن نافع: " ثقة صحيح الكتاب، في حفظه لين"، ومثل هذا ممن يصحح علماء الحديث حديثه، ولكنك لا تفقه قولهم، فقولك: " وهو ضعيف فابحث في تراجمه كلها ولا تدلس" يدل على أنك أنت المدلس.
    وهذه بعض أقوال العلماء فيه: " قال النسائي: ليس به بأس، وقال في موضع أخر: ثقة، وقال أبو أحمد بن عدي: هو في رواياته مستقيم الحديث، وذكره بن حبان في كتاب الثقات، وقال كان صحيح الكتاب، وإذا حدث من حفظه ربما أخطأ"، وقد اعتمد ابن حجر توثيقه، وتصحيح كتابه، فمن المدلس فينا.

    قولك: " فلا أدري كيف تفهم؟؟! فإنَّ الإمام الأشعري لم يأت بجديد في الاعتقاد وإنَّما فصل به بما يرد به على المبتدعة" .
    بل جاء بجديد، ومثل هذا لا ينبغي أن نختلف فيه، فقد قلت مرات عدة: أن الصحابة لم يقولوا بما قال به الأشعري في أول أمره.

    وأما قولك: " فقد سبق قولي إنَّ ما تستند عليه مظنون في نفسه أنت والشنقيطي!!!"، فقد اضطرب عليك ترتيب الكلام، وأصبحت لا تعقل ما تنبس به شفتاك، فعليك بمراجعة كتاب الإبانة فإن العمر قصير، والسعيد من ختم له بخير.

    وأما قولك: " وأمَّا كلام الشيخ سعيد فودة فأنت من لا يعقله!!" فأقول: لقد تركنا فهمه لك، ولمن خدع به، والله الهادي إلى صراطه المستقيم.

    وأختم بذكر عقيدة السلف في الاستواء، فأقول: " قال ابن قتيبة: ما زالت الأمم عربها وعجمها في جاهليتها وإسلامها معترفة بأن الله في السماء"، ثم قال: " استوى سبحانه على العرش على الوجه الذي يليق بجلاله ويناسب كبريائه، وأنه فوق سماواته، وأنه على عرشه، بائن من خقله، مع أنه سبحانه هو حامل للعرش ولحملة العرش، وأن الاستواء معلوم والكيف مجهول والإيمان به واجب والسؤال عنه بدعة، كما قالت أم سلمة(رضي الله عنها)، وربيعة بن أبي عبدالرحمن، ومالك بن أنس، فهذا مذهب المسلمين، وهو الظاهر من لفظ (استوى) عند عامة المسلمين الباقين على الفطرة السالمة التي لم تنحرف إلى تعطيل ولا إلى تمثيل، وهذا هو الذي أراده يزيد بن هارون الواسطي، المتفق على إمامته وجلالته وفضله، وهو من إتباع التابعين، حيث قال: من زعم أن الرحمن على العرش استوى خلاف ما يقر في نفوس العامة، فهو جهمي، فإن الذي أقره الله تعالى في فطر عباده وجبلهم عليه أن ربهم فوق سمواته، كما أنشد عبد الله بن رواحة - رضي الله عنه - النبي صلى الله عليه وسلم فأقره النبي صلى الله عليه وسلم:
    شهدت بأن وعد الله حق.... وأن النار مثوى الكافرينا
    وأن العرش فوق الماء طاف... وفوق العرش رب العالمينا
    وقد قال عبد الله بن المبارك الذي أجمعت فرق الأمة على إمامته وجلالته حتى قيل: إنه أمير المؤمنين في كل شيء، وقيل: ما أخرجت خراسان مثل ابن المبارك وقد أخذ عن عامة علماء وقته، مثل: الثوري ومالك وأبي حنيفة والأوزاعي وطبقتهم، حين قيل له: بماذا نعرف ربنا؟ قال: بأنه فوق سمواته على عرشه بائن من خلقه. وقال محمد بن إسحق بن خزيمة الملقب إمام الأئمة - وهو ممن يفرح أصحاب الشافعي بما ينصره من مذهبه ويكاد يقال ليس فيهم أعلم بذلك منه -: من لم يقل إن الله فوق سمواته على عرشه بائن من خلقه وجب أن يستتاب فإن تاب وإلا ضربت عنقه وألقي على مزبلة، لئلا يتأذى بنتن ريحه أهل الملة، ولا أهل الذمة، وكان ماله فيئا. وقال مالك بن أنس الإمام- فيما رواه عنه عبد الله بن نافع وهو مشهور عنه-: " الله في السماء وعلمه في كل مكان لا يخلو من علمه مكان. وقال الإمام أحمد بن حنبل مثل ما قال مالك وما قال ابن المبارك، والآثار عن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه وسائر علماء الأمة بذلك متوافرة عند من تتبعها، وقد جمع العلماء فيها مصنفات صغارا وكبارا ومن تتبع الآثار علم أيضا قطعا أنه لا يمكن أن ينقل عن أحد منهم حرف واحد يناقض ذلك بل كلهم مجمعون على كلمة واحدة وعقيدة واحدة يصدق بعضهم بعضا".


  18. #78
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5579

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلاد الحرمين

    معلومات علمية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل13/5/2006

    آخر نشاط:08-09-2009
    الساعة:06:23 PM

    المشاركات
    251

    أخي الحبيب سليم، قولك: "إتهامك الآخرين بعدم العلم بما يقولون او(يناقلون) ,وكأن العلم قد وُقف على فئة دون آُخرى,وقد تعرضت لي بقولك:وأنا على ثقة أنك لا تعرف من أخرج هذا القول، وما درجة صحته، ولا تعرف الأصبهاني الذي ذيلت به كلامك"...أخي عنقود لا أظن أنك لازمتني في رحلة عمري وسنّي دراستي وتحصيلي للعلم كي تكون على هذه الثقة ...وهذه مسأله سوف أٌسائلك إياها عند رب العباد"
    يدل على حبك للخير، فالله أسأل أن يجمع بين قلبينا على إتباع هدي القرآن والسنة، وأن يجعلنا ممن نتبع هدي الصحابة والتابعين وأتباعهم، وأن ندع علم الكلام في الخوض في العقائد.
    اعتذر عن كل ما بدر مني تجاهك وآمل منك أن تعيد النظر فيما ابتليت به، فأنت أهل الرجوع إلى الحق، ولست ممن يتعصب ويقلد، آمل منك ثم آمل منك أن تتأمل معي في كل ما كتبته.


  19. #79
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2457

    الكنية أو اللقب : أبو اسحق

    الجنس : ذكر

    البلد
    القدس/مقيم في رومانيا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : هندسة

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل10/6/2005

    آخر نشاط:04-08-2011
    الساعة:02:01 AM

    المشاركات
    1,034

    السلام عليكم
    أخي عنقود الزواهر ...وما سطرت بيراعك يدل على انك من أهل الخير,وأسأل الله أن يظلنا بظله يوم لا ظل إلا ظله.

    رأيتُ العقلَ عقلين = فمطبوعٌ ومسموعٌ
    إذا لم يك مطبوعٌ = فلا ينفـع مسموعٌ
    كما لا ينفع الشّمسُ = وضوْءُ العين ممنوعٌ
    ويسرني أن يلقي أحد الأخوة نظرةً على صفحتي الخاصة:http://www.alfaseeh.net/diffuser/index.php?bid=1

  20. #80
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2647

    الجنس : أنثى

    البلد
    السعودية/بين مكة والرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : أدب قديم

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 50

    التقويم : 12

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل16/7/2005

    آخر نشاط:21-09-2016
    الساعة:11:00 PM

    المشاركات
    4,448

    السلام عليكم

    جاء عن الشيخ د.حمد العثمان جزاه الله خير الجزاء مقالة تُكتب بماء الذهب:

    " من الصوارف عن الحق:
    عدم سؤال الله الهداية.


    إذا نظر العاقل في كثير ممن ضل من قبله ومن أهل زمانه, رأى أن كثيرًا من هؤلاء كان معروفـًا بنجابته وذكائه و فطنته.

    فالذكاء وحده لا يقود صاحبه الى الهداية و الحق؛ فالله ـ سبحانه ـ هو المتفضل على المهتدين بهدايتهم "ولكن الله يهدي من يشاء " البقرة.

    وهذا ما يقر به أهل الهداية المعترفون بنعمة الله وفضله عليهم، قال البراء بن عازب _رضي الله عنه_: كان النبي صلى الله عليه وسلم ينقل معنا التراب يوم الأحزاب، ولقد رأيته وارى التراب بياض بطنه يقول: "لولا أنت ما اهتدينا ولا تصدقنا ولا صلينا"، وقال الله عن أهل الجنة: "وقالوا الحمد لله الذي هدانا لهذا و ما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله" الأعراف.

    وهناك مسائل وأمور مواقع إشكال، الاختلاف والتعارض فيها مستوى متقارب، فيشتبه الحق فيها على طالبه، فلابد من طلب الهداية من الهادي العالم الحاكم فيما اختلف فيه الناس.

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى: "وحقيقة الأمر أن العبد مفتقر إلى ما يسأله من العلم و الهدى، طالب سائل، فبذكر الله والافتقار إليه يهديه الله و يدله، كما قال: "يا عبادي ! كلكم ضال إلا من هديته، فاستهدوني أهدكم", وكما كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "اللهم رب جبريل و ميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض، عالم الغيب والشهادة، أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون, اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك، إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم".

    وقال رحمه الله: "فإذا افتقر العبد إلى الله، وأدمن النظر في كلام الله وكلام رسوله وكلام الصحابة والتابعين وأئمة المسلمين انفتح له طريق الهدى".

    وقال رحمه الله: "فمن تبين له الحق في شيء من ذلك اتبعه، ومن خفي عليه توقف حتى يبينه الله له، وينبغي أن يستعين على ذلك بدعاء الله، ومن أحسن ذلك ما رواه مسلم في صحيحه عن عائشة _رضي الله عنها_ أن النبي صلى الله عليه وسلم إذا قام من الليل يصلي يقول: "اللهم رب جبريل و ميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض، عالم الغيب والشهادة، أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون، اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك، إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم".

    قال تعالى عن موسى _عليه السلام_: "عسى ربي أن يهديني سواء السبيل". القصص.

    قال العلامة عبدالرحمن السعدي _رحمه الله_: "إن الناظر في العلم عند الحاجة إلى العمل أو التكلم به، إذا لم يترجح عنده أحد القولين بعد أن يقصد الحق بقلبه ويبحث عنه, فإن الله لا يخيب مَن هذه حاله، كما جرى لموسى لما قصد تلقاء مدين ولا يدري الطريق المعين إليها قال: "عسى ربي أن يهديني سواء السبيل"، وقد هداه الله وأعطاه ما رجاه وتمناه".

    وقال ابن القيم _رحمه الله_: "وإذا عظم المطلوب, و أعوزك الرفيق الناصح العليم, فارحل بهمتك من بين الأموات وعليك بمعلم إبراهيم )) .
    ا.هـ

    اللهم اهدنا لما اختلف فيه من الحق بإذنك, إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم, اللهم واجز عنا أسد السنة الأستاذ عنقود الزواهر خير الجزاء؛ فقد والله أجاد وأفاد, وسد ثغرة كنا بأمس الحاجة إلى سدّها, غفر الله له، ومحا ذنبه, وعفا عنه, وبوأه من الفردوس منزلا تقر به عينه, ورضي عنه وأرضاه.
    وجزى الله أستاذنا الكبير أبا ذكرى وأستاذنا الربيع وأستاذنا جهالين خير الجزاء؛ لقاء نصرتهم للحق وأهله, ووقوفهم دون العقيدة والتوحيد أسودًا يُخشى لقاؤها.


الصفحة 4 من 11 الأولىالأولى 12345678 ... الأخيرةالأخيرة

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •