الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
اعرض النتائج 1 من 20 إلى 26

الموضوع: قالوا عن العربية

  1. #1
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2515

    الكنية أو اللقب : أبو طارق

    الجنس : ذكر

    البلد
    اليمن/حضرموت

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 52

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل19/6/2005

    آخر نشاط:04-06-2017
    الساعة:01:12 AM

    المشاركات
    9,532
    تدوينات المدونة
    2

    قالوا عن العربية

    قال علماء المسلمين عن العربيّة
    قال ابن قيّم الجوزيّة رحمه الله :" وإنّما يعرف فضل القرآن مَنْ عرف كلام العرب ، فعرف علم اللغة وعلم العربية ، وعلم البيان ، ونظر في أشعار العرب وخطبها ومقاولاتها في مواطن افتخارها ، ورسائلها ... " الفوائد المشوق إلى علوم القرآن ص 7

    قال ابن تيميّة رحمه الله :" فإنّ اللسان العربي شعار الإسلام وأهله ، واللغات من أعظم شعائر الأمم التي بها يتميّزون " اقتضاء الصراط المستقيم ص 203

    قال ابن تيميّة رحمه الله :" وما زال السلف يكرهون تغييرَ شعائرِ العربِ حتى في المعاملات وهو التكلّم بغير العربية إلاّ لحاجة ، كما نصّ على ذلك مالك والشافعي وأحمد ، بل قال مالك : ( مَنْ تكلّم في مسجدنا بغير العربية أُخرِجَ منه ) مع أنّ سائر الألسن يجوز النطق بها لأصحابها ، ولكن سوغوها للحاجة ، وكرهوها لغير الحاجة ، ولحفظ شعائر الإسلام " الفتاوى 32/255

    قال ابن تيميّة رحمه الله :" اعلم أنّ اعتياد اللغة يؤثر في العقلِ والخلقِ والدينِ تأثيراً قويّاً بيّناً ، ويؤثر أيضاً في مشابهةِ صدرِ هذه الأمّةِ من الصحابةِ والتابعين ، ومشابهتهم تزيد العقلَ والدينَ والخلقَ ، وأيضاً فإنّ نفس اللغة العربية من الدين ، ومعرفتها فرضٌ واجبٌ ، فإنّ فهم الكتاب والسنّة فرضٌ ، ولا يُفهم إلاّ بفهم اللغة العربية ، وما لا يتمّ الواجب إلاّ به فهو واجب " اقتضاء الصراط المستقيم ص 207

    قال ابن تيميّة رحمه الله :" معلومٌ أنّ تعلمَ العربية وتعليمَ العربية فرضٌ على الكفاية ، وكان السلف يؤدّبون أولادهم على اللحن ، فنحن مأمورون أمرَ إيجابٍ أو أمرَ استحبابٍ أن نحفظ القانون العربي ، ونُصلح الألسن المائلة عنه ، فيحفظ لنا طريقة فهم الكتاب والسنّة ، والاقتداء بالعرب في خطابها ، فلو تُرك الناس على لحنهم كان نقصاً وعيباً " الفتاوى 32/252

    ونقل شيخ الإسلام عن الإمام أحمد كراهة الرَطانةِ ، وتسميةِ الشهورِ بالأسماءِ الأعجميّةِ ، والوجهُ عند الإمام أحمد في ذلك كراهةُ أن يتعوّد الرجل النطقَ بغير العربية .

    قال مصطفى صادق الرافعي رحمه الله :" ما ذلّت لغة شعبٍ إلاّ ذلّ ، ولا انحطّت إلاّ كان أمره في ذهابٍ وإدبارٍ ، ومن هذا يفرض الأجنبيّ المستعمر لغته فرضاً على الأمّة المستعمَرة ، ويركبهم بها ، ويُشعرهم عظمته فيها ، ويستلحِقهم من ناحيتها ، فيحكم عليهم أحكاماً ثلاثةً في عملٍ واحدٍ : أمّا الأول فحَبْس لغتهم في لغته سجناً مؤبّداً ، وأمّا الثاني فالحكم على ماضيهم بالقتل محواً ونسياناً ، وأمّا الثالث فتقييد مستقبلهم في الأغلال التي يصنعها ، فأمرُهم من بعدها لأمره تَبَعٌ " وحي القلم 3/33-34

    قال شيخ الإسلام ابن تيميّة رحمه الله :" لا بُدّ في تفسير القرآن والحديث من أن يُعرَف ما يدلّ على مراد الله ورسوله من الألفاظ ، وكيف يُفهَم كلامُه ، فمعرفة العربية التي خُوطبنا بها ممّا يُعين على أن نفقه مرادَ اللهِ ورسولِه بكلامِه ، وكذلك معرفة دلالة الألفاظ على المعاني ، فإنّ عامّة ضلال أهم البدع كان بهذا السبب ، فإنّهم صاروا يحملون كلامَ اللهِ ورسولِه على ما يَدّعون أنّه دالٌّ عليه ، ولا يكون الأمر كذلك " الإيمان ص 111

    ذكر الشافعيِّ أَنّ على الخاصَّة الّتي تقومُ بكفاية العامة فيما يحتاجون إليه لدينهم الاجتهاد في تعلّم لسان العرب ولغاتها ، التي بها تمام التوصُّل إلى معرفة ما في الكتاب والسُّنن والآثار ، وأقاويل المفسّرين من الصحابة والتابعين، من الألفاظ الغريبة ، والمخاطباتِ العربيّة ، فإنّ من جَهِلَ سعة لسان العرب وكثرة ألفاظها ، وافتنانها في مذاهبها جَهِلَ جُملَ علم الكتاب ، ومن علمها ، ووقف على مذاهبها ، وفَهِم ما تأوّله أهل التفسير فيها ، زالت عنه الشبه الدَّاخلةُ على من جَهِلَ لسانها من ذوي الأهواء والبدع. الأزهري ،التهذيب1/ 5 (المقدمة).

    التعديل الأخير من قِبَل عبق الياسمين ; 28-04-2016 في 05:36 PM السبب: تنسيق

  2. #2
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2515

    الكنية أو اللقب : أبو طارق

    الجنس : ذكر

    البلد
    اليمن/حضرموت

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 52

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل19/6/2005

    آخر نشاط:04-06-2017
    الساعة:01:12 AM

    المشاركات
    9,532
    تدوينات المدونة
    2

    قال غير العرب عن العربيّة

    قال المستشرق المجري عبد الكريم جرمانوس :" إنّ في الإسلام سنداً هامّاً للغة العربية أبقى على روعتها وخلودها فلم تنل منها الأجيال المتعاقبة على نقيض ما حدث للغات القديمة المماثلة ، كاللاتينية حيث انزوت تماماً بين جدران المعابد .
    ولقد كان للإسلام قوة تحويل جارفة أثرت في الشعوب التي اعتنقته حديثاً ، وكان لأسلوب القرآن الكريم أثر عميق في خيال هذه الشعوب فاقتبست آلافاً من الكلمات العربية ازدانت بها لغاتها الأصلية فازدادت قوةً ونماءً .
    والعنصر الثاني الذي أبقى على اللغة العربية هو مرونتها التي لا تُبارى ، فالألماني المعاصر مثلاً لا يستطيع أن يفهم كلمةً واحدةً من اللهجة التي كان يتحدث بها أجداده منذ ألف سنة ، بينما العرب المحدثون يستطيعون فهم آداب لغتهم التي كتبت في الجاهلية قبل الإسلام " . ( الفصحى لغة القرآن - أنور الجندي ص 301 )
    - قال المستشرق الألماني يوهان فك إن العربية الفصحى لتدين حتى يومنا هذا بمركزها العالمي أساسياً لهذه الحقيقة الثابتة ، وهي أنها قد قامت في جميع البلدان العربية والإسلامية رمزاً لغوياً لوحدة عالم الإسلام في الثقافة والمدنية ، لقد برهن جبروت التراث العربي الخالد على أنه أقوى من كل محاولة يقصد بها زحزحة العربية الفصحى عن مقامها المسيطر ، وإذا صدقت البوادر ولم تخطئ الدلائل فستحتفظ العربية بهذا المقام العتيد من حيث هي لغة المدنية الإسلامية" . ( الفصحى لغة القرآن - أنور الجندي ص 302 )
    - قال جوستاف جرونيباوم :" عندما أوحى الله رسالته إلى رسوله محمد أنزلها " قرآناً عربياً " والله يقول لنبيّه " فإنما يسرناه بلسانك لتبشر به المتقين وتنذر به قوماً لدّاً " وما من لغة تستطيع أن تطاول اللغة العربية في شرفها ، فهي الوسيلة التي اختيرت لتحمل رسالة الله النهائية ، وليست منزلتها الروحية هي وحدها التي تسمو بها على ما أودع الله في سائر اللغات من قوة وبيان ، أما السعة فالأمر فيها واضح ، ومن يتّبع جميع اللغات لا يجد فيها على ما سمعته لغة تضاهي اللغة العربية ، ويُضاف جمال الصوت إلى ثروتها المدهشة في المترادفات .
    وتزيّن الدقة ووجازة التعبير لغة العرب ، وتمتاز العربية بما ليس له ضريب من اليسر في استعمال المجاز ، وإن ما بها من كنايات ومجازات واستعارات ليرفعها كثيراً فوق كل لغة بشرية أخرى ، وللغة خصائص جمّة في الأسلوب والنحو ليس من المستطاع أن يكتشف له نظائر في أي لغة أخرى ، وهي مع هذه السعة والكثرة أخصر اللغات في إيصال المعاني ، وفي النقل إليها ، يبيّن ذلك أن الصورة العربية لأيّ مثل أجنبيّ أقصر في جميع الحالات ، وقد قال الخفاجي عن أبي داود المطران - وهو عارف باللغتين العربية والسريانية - أنه إذا نقل الألفاظ الحسنة إلى السرياني قبُحت وخسّت ، وإذا نُقل الكلام المختار من السرياني إلى العربي ازداد طلاوةً وحسناً ، وإن الفارابي على حقّ حين يبرّر مدحه العربية بأنها من كلام أهل الجنّة ، وهو المنزّه بين الألسنة من كل نقيصة ، والمعلّى من كل خسيسة ، ولسان العرب أوسط الألسنة مذهباً وأكثرها ألفاظاً " . ( الفصحى لغة القرآن - أنور الجندي ص 306 ) .


    المصـــــدر


  3. #3
    تجميد الاشتراك

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5706

    الجنس : ذكر

    البلد
    مكة المكرمة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نحو .أدب ونقد

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل23/5/2006

    آخر نشاط:19-09-2009
    الساعة:08:50 AM

    المشاركات
    6,469

    نقل ولا أروع
    وانتقائية ولا أجمل

    بوركت أبا طارق


  4. #4
    المراقب العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 200

    الكنية أو اللقب : أبو خالد

    الجنس : ذكر

    البلد
    أبو عريش

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 107

    التقويم : 140

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل6/10/2002

    آخر نشاط:15-10-2017
    الساعة:03:01 PM

    المشاركات
    7,142
    تدوينات المدونة
    1

    السلام عليكم
    أبا طارق

    أكلما وجهت بصري وجدتك مشاركا مفيدا؟

    أكلما تصفحت وجدت اسمك متألقا ؟

    جزيت الخير على هذه الروائع من مقولات من قالوا عن رائعتنا العربية

    بعض التجارب قاسية جدا لكن لا بأس إن خسرت كل شئ إذا كنت قد استعدت نفسك

  5. #5
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6965

    الجنس : ذكر

    البلد
    فلسطين

    معلومات علمية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل25/9/2006

    آخر نشاط:01-05-2007
    الساعة:02:11 PM

    المشاركات
    366

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يا عزيزي أبا طارق ،
    باركك الله لغيرتك على الدين الحنيف وعلى اللسان القرءاني .
    لدي سؤال يتعلق بالفرق بين اللسان وبين اللغة ، وهل هناك ترادف في المعنى بين اللفظين أم أن لكل لفظة معناها المُغاير.؟ ، وإن كان هذا الترادف حاصلا فلماذا لم يرد في القرءان الكريم إلا لفظ " اللسان" . لقد بحثتُ هذا الأمربيني وبين نفسي مرتكزا على التفكير المحض ، ومنطلقا من إيماني بأن كل كلمة في القرءان لا يقوم معناها إلا بها هي ، ولم يتيسر لي ، في ظرفي الحالي ، أن أقوم بأكثر من ذلك . ولمَا أصبحتُ محظوظا باطلاعي على ما نقَلـْتـَهُ ، مشكورا ، خطر لي أن أتقدم بتساؤلي إليك لعلي أجدُ لديك الإجابة .
    جزاك ربك خيرا .


  6. #6
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2647

    الجنس : أنثى

    البلد
    السعودية/بين مكة والرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : أدب قديم

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 50

    التقويم : 12

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل16/7/2005

    آخر نشاط:22-09-2016
    الساعة:12:00 AM

    المشاركات
    4,453

    بارك الله في أبي طارق وابن أبي طارق!
    وشكر الله لصاحب الموقع المتميز صوت العربية.

    هناك كتيب صغير لا تتجاوز صفحاته الثلاثين -بعد اقتطاع ما شغلته المقدمة والفهارس- عنوانه (أهمية اللغة العربية ومناقشة دعوى صعوبة النحو) للدكتور أحمد الباتلي، وبتقدمة الدكتور عائض القرني، وهو صادر عن دار الوطن للنشر بالرياض، فيه طرف مما تقدم، وفيه إضافات جليلة يفيد منها شانئوا اللغة فقط!


  7. #7
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2515

    الكنية أو اللقب : أبو طارق

    الجنس : ذكر

    البلد
    اليمن/حضرموت

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 52

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل19/6/2005

    آخر نشاط:04-06-2017
    الساعة:01:12 AM

    المشاركات
    9,532
    تدوينات المدونة
    2

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    بوركتم على المرور وجزاكم الله خيراً

    أبا-أحمد : لم أجد لمعنى اللسان معنى غير اللغة إلا في بعض المواضيع كقوله تعالى : (( واجعل لسان صدق في الآخرين )) والتي تعني هنا الذكر . وقوله تعالى : (( وَجَعَلْنَا لَهُمْ لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيًّا )) أي ثناءً حسناً .
    واللسانيات: عِلْمٌ يَهْتَمُّ بِدِرَاسَةِ اللُّغَةِ مِنْ حَيْثُ تَرَاكِيبُهَا وَتَطَوُّرُهَا وَعَلاَقَاتُ اللُّغَاتِ فِيمَا بَيْنَهَا.
    ولعل مدلول اللسان أشمل من تحيزه في معنى اللغة وحدها . ولا أعلم ألذلك خصت في القرآن أم لدلالة أخرى علَّ الأساتذة يبينوها لنا إن شاء الله .
    ومن معاني اللسان :
    يُكْنَى بها عن الكلمة فيؤنث حينئذ ; قال أَعشى باهلة :

    إِنِّي أَتَتْني لسانٌ لا أُسَرُّ بها = من عَلْوَ , لا عَجَبٌ منها ولا سَخَرُ
    قال ابن بري : اللِّسان هنا الرِّسالة والمقالة ; ومثله :

    أَتَتْني لسانُ بني عامِرٍ = أَحاديثُها بَعْد قوْلٍ نُكُرْ
    قال : وقد يُذَكَّر على معنى الكلام : قال الحطيئة :

    نَدِمْتُ على لسانٍ فاتَ مِنِّي = فلَيْتَ بأَنه في جَوْفِ عَكْمِ

    واللسان اللغة , مؤنثة لا غير . و اللِّسْنُ بكسر اللام : اللُّغة . واللِّسانُ : الرسالة . وحكى أَبو عمرو : لكل قوم لِسْنٌ أَي لُغَة يتكلمون بها . ويقال : رجل لَسِنٌ بَيِّنُ اللَّسَن إِذا كان ذا بيان وفصاحة . و الإِلْسان إِبلاغ الرسالة . وأَلْسَنَه ما يقول أَي أَبلغه . و أَلْسَنَ عنه : بَلَّغ . ويقال : أَلْسِنِّي فلاناً و أَلْسِنْ لي فلاناً كذا وكذا أَي أَبْلغْ لي , وكذلك أَلِكْني إِلى فلان أَي أَلِكْ لي ; وقال عديُّ بن زيد :

    بل أَلسِنوا لي سَراةَ العَمّ أَنكمُ = لسْتُمْ من المُلْكِ , والأَبدال أَغْمار
    أَي أَبْلِغوا لي وعني . و اللِّسْنُ الكلام واللُّغة . و لاسَنه ناطَقه . و لَسَنه يَلْسُنه لَسْناً كان أَجودَ لساناً منه . ولَسَنه لَسْناً : أَخذه بلسانه ; قال طرفة :

    وإِذا تَلْسُنُني أَلْسُنُها = إِنني لستُ بموْهُونٍ فَقِرْ
    وننتظر رأي ما يفيض به أساتذتنا الأفاضل


    التعديل الأخير من قِبَل عبق الياسمين ; 28-04-2016 في 05:38 PM السبب: تنسيق

  8. #8
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6628

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلجيكا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : اللغات السامية ــ علم اللغة المقارن ــ الترجمة

    معلومات أخرى

    التقويم : 15

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل1/9/2006

    آخر نشاط:28-02-2013
    الساعة:03:07 AM

    المشاركات
    817

    أخي أبا أحمد،

    بعد إذن أستاذي أبي طارق أضيف أن الفرق بين الكلمتين هو أن لسان كلمة عربية قحة وأن لغة معربة من اليونانية Λογος = لوغوس أي كلمة.

    ولحكمة ربانية جلية قال تعالى: (بلسان عربي مبين)، ولم يقل (بلغة عربية مبينة) لأن لوغوس في اللاهوت المسيحي هو كلمة الله التي ألقاها إلى مريم، أي هي مرادف لاسم المسيح عليه السلام عند النصارى، وهي الكلمة التي اعتبرها النصارى فيما بعد قديمة قدم الله، فأضافوها إلى الله جل وعلا أقنوما ثانيا وثلًَّثوا بروح القدس فكانت عقيدة الثالثوث!

    (راجع إنجيل يوحنا، الإصحاح الأول، الآية الأولى: في البدء كان الكلمةُ والكلمةُ كان عند الله وكان الكلمةُ اللهَ). وكلمة هنا ترجمة لكلمة لوغوس اليونانية!

    وللفائدة أقول إن هذه النقطة بالذات ـ أي اعتبار كلام الله قديما ليس حادثا ـ هي التي جعلت المعتزلة يقولون بخلق القرآن لأنهم أرادوا تفادي ذلك في الإسلام!

    وتحيات طيبات.

    التعديل الأخير من قِبَل عبدالرحمن السليمان ; 21-10-2006 في 01:34 AM

  9. #9
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2256

    الكنية أو اللقب : مهندس

    الجنس : ذكر

    البلد
    فلسطين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : مهندس مكنات وكلمات

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل2/5/2005

    آخر نشاط:29-10-2013
    الساعة:01:13 AM

    المشاركات
    1,040

    السلام عليكم ورحمة الله ..
    كل عام وأنتم بخير ..
    أخي الكريم أبو طارق .. جزاك الله خيراً على هذه الدّرر ..
    الأستاذ اللغوي الفاضل عبد الرحمن السليمان - أدام الله أيامه ..
    هلا فصّلت لنا القول - حفظك الله - في مسألة تعريب الكلمة (لغة) من الكلمة اليونانية (لوغوس) .. فلا أخفيك - أخي الفاضل - أنّ في النفس شيئاً من قبول هذا التعليل ..
    وبارك الله فيكم ..

    اللهم انصر أهل غزة

  10. #10
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6628

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلجيكا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : اللغات السامية ــ علم اللغة المقارن ــ الترجمة

    معلومات أخرى

    التقويم : 15

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل1/9/2006

    آخر نشاط:28-02-2013
    الساعة:03:07 AM

    المشاركات
    817

    أخي الحبيب الأستاذ لؤي يحفظه الله،

    يوجد شبه إجماع لدى اللغويسن على أن لغة معربة من لوغوس.

    من جهة أخرى: بحثت عن أصل هذه الكلمة في الساميات ولم أهتد إلى ما يمكن الاطمئنان إليه.

    ويمكن أن تكون عربية قحة إلا أن الدليل القاطع للبرهنة على عدم يونانيتها لا يزال منعدما.

    وبالطبع لا يمكن لنا رد أية كلمة لا اشتقاق لها في العربية أو في الساميات إلى لغة أجنبية وهذا كلام لا يقول به إلا جاهل، إلا أن أصل لغة فيه نظر لأن هنالك من يقول إنها من اليونانية ولأنه لا يوجد دليل واضح على عدم كونها من اليونانية.

    فهل لديك اجتهاد في هذه الكلمة، أخي الكريم، فقد نصل بخصوصها إلى نتيجة جديدة تكون أقرب إلى حقيقة أصلها؟

    سلمك الله،
    أخوك عبدالرحمن.


  11. #11
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2256

    الكنية أو اللقب : مهندس

    الجنس : ذكر

    البلد
    فلسطين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : مهندس مكنات وكلمات

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل2/5/2005

    آخر نشاط:29-10-2013
    الساعة:01:13 AM

    المشاركات
    1,040

    السلام عليكم ..
    أستاذي الكريم وأخي الحبيب عبد الرحمن السليمان - لا حرمنا الله من علمك ..
    أنا لستُ متخصّصاً في اللغويات .. ولذلك أحببتُ أنْ لو فصّلتَ لنا القول في هذه المسألة لأهميّتها ..
    وإنّ الذي دعاني إلى التريّث هاهنا هو الكلمة لوغوس (Logos) نفسها .. إذ إنّ من معانيها في اليونانية : الكلام ، والنظام ، والذكاء ، وملكة الاستدلال ، والحكم ، والعلّة ، والمبدأ ، والأساس ، والنسبة أو العلاقة الرياضية . ثمّ إنّها أقرب إلى أنْ تكون في الاصطلاح : التفكير المنطقي الذي يتّصف بالتنظيم !!

    ولعلّ هذا هو السبب من وراء إصرار بابا الفاتيكان في محاضرته الأخيرة على ربط معنى "الكلمة" بالمصطلح الإغريقي "لوغوس : العقل والكلمة" ، إلى جانب التفسير التقليدي الذي أشرتَ إليه بارك الله فيك ، وهو : "كلمة الله الخلاقة" ..

    ولكن ألا يمكن هنا الاستدلال بحديث سيد الفصحاء ، وإمام البلغاء ، نبيّنا محمد صلى الله عليه وسلم ، وهو أفصح مَن نطق بالضاد ؟ فقد جاء في الحديث الذي رواه أحمد وأبو داود أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : "من قال يوم الجمعة : صَهْ ، فقد لغا" ، أي : تكلّم ! قال الحافظ : لا بأس بإسناده . وفي المعجمات : أنّ اللّغة فُعْلَةٌ من لغوت ، أي : تكلّمت ، وأصلها : لٌغْوة .

    ولعلّ الفرق بين اللّغة واللّسان ما أشار إليه الأستاذ الفاضل أبو طارق ، وهو أنّ اللّسان أعمّ من اللّغة ، بمعنى أنّ اللّغة ركن من اللّسان ، وهو ما بيّنه ابن خلدون في تاريخه ، وعقد له فصلاً بعنوان : الفصل الخامس والأربعون : في علوم اللّسان العربي : أركانه أربعة‏ :‏ اللّغة والنّحو والبيان والأدب‏ .

    وعلى هذا فقد تكون اللّغة شيئاً يشترك فيه جميع البشر نظراً لأدوات التفكير التي تشترك فيها الإنسانية ، بينما اللّسان هو ثمرة جهد جماعيّ في تنظيم هذه اللغة . بمعنى أنّ اللّسان هو اللّغة مضافاً إليها ما نعرفه بالجانب الثقافي أو الحضاري الذي يمثّلها ويتمثّل من خلالها .

    ولعلّ هذا الفرق يظهر جليّاً في قضيّة الترجمة . وقد توافقني الرأي - أستاذي الفاضل - إنْ قلتُ بأنّ الترجمة هي نقل من لسان إلى آخر ، وليس من لغة إلى أخرى ، وأنّ عدم الوعي الكامل لكثير من المترجمين بهذه الجزئية ، هو السّبب في وجود مترجم بارع ، وآخر رديء !
    فما رأيكم بارك الله فيكم ؟

    التعديل الأخير من قِبَل لؤي الطيبي ; 22-10-2006 في 06:31 AM
    اللهم انصر أهل غزة

  12. #12
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6628

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلجيكا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : اللغات السامية ــ علم اللغة المقارن ــ الترجمة

    معلومات أخرى

    التقويم : 15

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل1/9/2006

    آخر نشاط:28-02-2013
    الساعة:03:07 AM

    المشاركات
    817

    أخي الحبيب الأستاذ لؤي أيده الله،

    شرحك للفرق بين ''لسان'' و''لغة'' صائب أخي الفاضل، وميزه العرب منذ القدم بتفريقهم بين اللغو والكلام المفيد، وأيدهم في ذلك علم اللغة الحديث، فلقد قسم العالم السويسيري دي سوسور الأصوات اللغوية إلى نوعين: ''الكلام المفيد'' (langue) و''الكلام عموما'' (parole)، وهو أي شيء يتحدث به الإنسان، مفيدا كان أم غير مفيد.

    وأما معاني الكلمة اليوناني الكثيرة التي سقتها فهي مما اكتسبته الكلمة على مر الزمان حتى بعد توقف اليونانية القديمة عن الإنتاج. فكلمة ''لوغوس'' أصبحت في الفكر الأوربي لفظة ثقافية تعبر عن منظومة ثقافية معقدة، وما كانت قط هكذا أيام قدامى الإغريق!

    وفي الحقيقة إن اعتبار الكلمة يوناينة الأصل فيه نظر لانعدام الدليل القاطع على يونانيتها. وإذا انعدم الدليل القاطع على أعجميتها، رغم وجود الادعاء القوي على ذلك، فلا مسوغ لاعتبارها أعجمية، حتى وإن استمر الادعاء، لأن في ذلك شططا كبيرا. وإنما نقلت أنا رأيا في أصل الكلمة يعضده شبه إجماع على يونانيتها، والاعتراض على ذلك ليس أقل قوة من الادعاء ذاته. وهذه هي المشكلة الكبرى في معالجة الكلمات المختلف في أصلها ومنها كلمة ''لغة''.

    أما بخصوص الترجمة فما قلته أنت ـ حفظك الله ـ هو عين الصواب لأن النقل عندما لا يكون من لسان إلى لسان ـ بالمفهوم الأشمل لكلمة ''لسان'' ـ فإنه يجعل الترجمة مضطربة وعباراتها ''قلقة'' كما قال السلطان أبو يعقوب ‏يوسف بن عبد المؤمن الموحدي في معرض تعليقه على ترجمات أرسطو، الشيء الذي جعله يدعو ـــ كما جاء في كتاب ''المعجب في تلخيص أخبار المغرب'' ـــ الفيلسوف الشهير ابن رشد لشرحها ''باللسان العربي'' وذلك من أجل ''رفع القلق'' عن عباراتها! فأي قلق يلحق عبارات الترجمة إذا كانت من لغة إلى لغة، وليس من لسان إلى لسان، أقصد من ثقافة إلى ثقافة؟!

    هذا وللحديث بقية إن شاء الله، فلقد حان وقت السحور، واليوم ـ وهو اليوم الأخير من أيام رمضان المعظم فيما يُظن ـ هو دور محسوبك في إطعام الذرية الصائمة!

    وأرجو ألا نكون أثقلنا على أخينا أبي طارق بهذا النقاش الجانبي!

    آنسك الله وأمتع بك.

    أخوك عبدالرحمن.

    التعديل الأخير من قِبَل عبدالرحمن السليمان ; 22-10-2006 في 07:19 AM

  13. #13
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2256

    الكنية أو اللقب : مهندس

    الجنس : ذكر

    البلد
    فلسطين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : مهندس مكنات وكلمات

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل2/5/2005

    آخر نشاط:29-10-2013
    الساعة:01:13 AM

    المشاركات
    1,040

    الأستاذ الفاضل والأخ الحبيب عبد الرحمن السليمان ..
    بارك الله فيك ، ونفع بعلمك ، وجعلك ذخراً لطلاب العلم وطالبيه ..
    سحوراً شهياً - أخي الكريم - وصياماً مقبولاً إنْ شاء الله ..
    والله أسأل أن يجعل إطعامك للذرية الصائمة في ميزان حسناتك ..
    وكل عام وأنتم بخير ..

    اللهم انصر أهل غزة

  14. #14
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6965

    الجنس : ذكر

    البلد
    فلسطين

    معلومات علمية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل25/9/2006

    آخر نشاط:01-05-2007
    الساعة:02:11 PM

    المشاركات
    366

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
    أحبتي : كم سعدت لأن تساؤلي عن الفرق في المعنى بين كلمتي اللسان واللغة لاقى هذا الاهتمام مما يدل على أنه ذو أهمية .
    أحب هنا إيراد الآيات الكريمة التي ذكرت (اللسان) فيما يمكن أن يمتّ معناها إلى كلمة(اللغة) ،ويلقي ضوءا على الموضوع ،وهي ، على حد علمي ، التالية :
    "وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه ليبين لهم" .4إبراهيم.
    "لسانُ الذي يُلحِدونَ إليه أعجميٌّ ، وهذا لسانٌ عربيٌ مبين". 103 النحل.
    "لتكون من المنذرين ، بلسان عربي مبين".195 الشعراء.
    "وهذا كتاب مصدق لسانا عربيا لينذر الذين ظلموا".12 الأحقاف.
    فإنما يسّرناه بلسانك لتبشر به المتقين وتنذر به قوما لـُدّا"97.مريم.
    "فإنما يسرناه بلسانك لعلهم يتذكرون".58 الدخان.
    "ومن آياته خلق السماوات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم".22 الروم.
    أما الآيات الكريمة التي أتى ذكر اللغو فيها فقد أظهرت بوضوح أن اللغو تطلق على الكلام المذموم الذي لا يعود بفائدة بل ربما بضررعلى الأغلب ، وورد ان الجنة لا يُسمع فيها اللغو ولا الكذب .
    بالنسبة للغة الطير فقد ذكرها القرءان الكريم بلفظ (منطق)." يا أيها الناس إنا عُلـّمنا منطق الطير.."16 النمل.
    كل ما أوردتموه جليل الفائدة ، ولم أكن أعلم ، من قبل ، ما ذكره الأخ الدكتورعبد الرحمن من ان لوغوس تعني اللغة أو الكلمة عند النصارى ، فلا جرم أن يكون اللغو من هذا المعنى ، والله أعلم . ما أورده الأخ أبو طارق والأخ لؤي الطيبي أفادني كثيرا وأوضح لي الفرق بين الكلمتين .
    بارك الله في كل من شارك .

    التعديل الأخير من قِبَل عبق الياسمين ; 28-04-2016 في 05:38 PM السبب: تنسيق

  15. #15
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2515

    الكنية أو اللقب : أبو طارق

    الجنس : ذكر

    البلد
    اليمن/حضرموت

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 52

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل19/6/2005

    آخر نشاط:04-06-2017
    الساعة:01:12 AM

    المشاركات
    9,532
    تدوينات المدونة
    2

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    بورك في الأساتذة الأفاضل الدكتور عبدالرحمن والبلاغي الجهبذ الأستاذ لؤي الطيبي
    أفدتمونا فبارك الله فيكم
    الدكتور عبد الرحمن : لم تثقلوا على أبي طارق وقد أفدتموه . فجزاكم الله خيراً


    والشكر موصول لصاحب السؤال الذي كان السبب في إستظهار هذه الدرر . جزاك الله خيراً أبا-أحمد
    تقبل الله منا ومنكم


  16. #16
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6628

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلجيكا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : اللغات السامية ــ علم اللغة المقارن ــ الترجمة

    معلومات أخرى

    التقويم : 15

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل1/9/2006

    آخر نشاط:28-02-2013
    الساعة:03:07 AM

    المشاركات
    817

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها أبو-أحمد اعرض المشاركة
    كل ما أوردتموه جليل الفائدة ، ولم أكن أعلم ، من قبل ، ما ذكره الأخ الدكتورعبد الرحمن من ان لوغوس تعني اللغة أو الكلمة عند النصارى ، فلا جرم أن يكون اللغو من هذا المعنى ، والله أعلم .
    أخي الحبيب أبا أحمد،

    أجل أخي الفاضل، إن في الأمر لغوا! ولقد ذكرتني ملاحظتك بالمثل العربي: إن اللبيب من الإشارة يفهم!

    وأمر هذه اللغة عجيب ولقد أثار الأخ لؤي شكوكا لدي بأصلها لا تنجلي إلا بالبحث المستمر معا إن شاء الله.

    والشكر موصول إلى الإخوة الأحبة الأستاذ لؤي والأستاذ أبي طارق والأستاذ أبي خالد والأستاذ مغربي، وكذلك الأخت الفاضلة الأستاذة معالي وسائر من يذكي أوار هذا النقاش الطيب.

    عبدالرحمن.

    التعديل الأخير من قِبَل عبدالرحمن السليمان ; 22-10-2006 في 11:54 PM

  17. #17
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2256

    الكنية أو اللقب : مهندس

    الجنس : ذكر

    البلد
    فلسطين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : مهندس مكنات وكلمات

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل2/5/2005

    آخر نشاط:29-10-2013
    الساعة:01:13 AM

    المشاركات
    1,040

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبدالرحمن السليمان
    وأمر هذه اللغة عجيب ولقد أثار الأخ لؤي شكوكا لدي بأصلها لا تنجلي إلا بالبحث المستمر معا إن شاء الله.
    أخي الأستاذ الحبيب عبد الرحمن - حفظك الله ..
    أظنّني قد وجدتُها !!!
    فإنّ للكلمة (لغة) جذراً في العبرية ..
    والجذر هو : (לעז) = (שפת לשון אחר שאינו לשון הקודש) !!!
    بمعنى : (لُعِز) = (لغة لم يتنزّل بها الكتاب المقدّس) !!!
    وإليك هذا البحث الذي يكشف عن حقيقته (البحث في اللّغة العبرية ، ولذلك فإنّ الذين لا يجيدون هذه اللّغة لا حاجة لهم إلى دخول الرابط ، وسأترجم ما جاء فيه بمساعدة أستاذنا الكريم ، إنْ رأى هو - حفظه الله ونفعنا بعلمه - صحّة ذلكم الاستدلال) ..
    ولا تنسونا من دعائكم بارك الله فيكم ..

    التعديل الأخير من قِبَل لؤي الطيبي ; 25-10-2006 في 07:55 PM
    اللهم انصر أهل غزة

  18. #18
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6628

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلجيكا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : اللغات السامية ــ علم اللغة المقارن ــ الترجمة

    معلومات أخرى

    التقويم : 15

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل1/9/2006

    آخر نشاط:28-02-2013
    الساعة:03:07 AM

    المشاركات
    817

    أخي الحبيب الأستاذ لؤي آنس الله المنتديات بحضوره الراقي والمفيد!

    لقد أثرت الشك لديّ في شيء كنت نقلته ـ على غير عادة مني ـ دون تمحيص، فكنت مصيباً في ذلك. لقد أثار إيرادك كلمة לעז = /لُغِز/ "اللغة الأجنبية" في العبرية لديّ فضولا للبحث والتنقير في المعاجم والجذور السامية، وإليك النتيجة التي تثبت قطعا لا اجتهادا أن "لغة" عربية قحة وأن أية علاقة لا تربطها بكلمة "لوغوس" اليونانية كما يتبين أدناه. وأقدم ببعض الشرح وأبسّط في عرض المادة إفادة للقراء الذين لا يعرفون اللغات السامية.

    يشير الاستقراء في الجذور السامية إلى أن الجذور كانت في الأصل ثنائية، يضاف إليها حرف ثالث لتحديد المعنى.

    مثلاً: الجذر الثنائي /ج م/ يفيد ـ في أكثر الساميات ـ معنى "الجمع"، ثم أضيفت إليه حروف أخرى لتحديد المعنى فكانت الجذور الثلاثية /جمع/ و/جمم/ و/جمل/ الخ التي تفيد معاني فرعية دقيقة تدور كلها في المعنى العام ألا وهو "الجمع" كما أسلفت.

    وإذا نظرنا في الجذر السامي الثنائي /لغ/، وجدنا أن المعنى العام له هو: "الكلام غير المفيد؛ الثرثرة؛ الكلام السري".

    وإذا أمعنا في الاستقراء وجدنا أن الساميين أضافوا إليه حروفاً ثالثة للحصول على جذور ثلاثية مثل /لغط/ و/لغو/ و/لغز/ و/لغم/ و/لغي/ الخ. وتفيد هذه الجذور كلها في اللغات السامية معاني تدور حول المعنى العام ألا وهو "الكلام غير المفيد؛ الثرثرة؛ الكلام السري"!

    لنتأمل هذه الجذور في الساميات:

    1. /لغز/: يفيد هذا الجذر في العربية معنى "اللغز" المعروف، وهو الشيء المبهم والغامض. ويجانسه في العبرية: לעז = /لَعَز/ [وأصله: لَغَز بالغين*] "تحدث بلغة مبهمة ومن ثمة أجنبية". والكلام الأجنبي غير المفهوم هو بمثابة "اللغز" على الجاهل به كما هو معلوم. ومنه في العبرية: לעז = /لُغِز/ "اللغة الأجنبية". ويجانسه في الآرامية القديمة: לעוזא = /لَعُوزا/** [وأصله: لغوزا] "التحدث بلغة أجنبية". ويجانسه في السريانية: ܠܥܙ = /لِعَز/ [وأصله: لِغَز] "تحدثَ بلغة أجنبية أيضاً"، وكذلك ܠܥܙܐ = /لَعْزا/ [وأصله: لَغزا] "اللغة الأجنبية". ومنه في العبرية أيضاًَ לעז = /لَعَز/ [وأصله: لغز] بمعنى "غمزَ، لمزَ". ولا يعتد بقول بعض الاشتقاقيين الشعبيين من اليهود إن לעז = /لعز/ مكون من أوائل الكلمات التالية: לשון עם זר = /لَشون عَم زَر/ أي "لسان شعب أحنبي"، فهذا القول فاسد بإجماع أهل الاشتقاق في الساميات.

    2. /لغط/: يفيد هذا الجذر في العربية معنى "اللغط" المعروف. ويجانسه في العبرية: לעט = /لَعَط/ [وأصله: لغط بالغين أيضاً] "بلعَ الكلام بَلعاً (أي تحدث بصوت غير واضح)". الأكادية /لَعاطُ/ مثله؛ والسريانية: ܠܘܥܛܐ /لُوعاطا/ "ثرثرة".***

    3. /لغو/: يفيد هذا الجذر في العربية معنى "اللغو" المعروف، ومنه اشتقت "لغة" وأصلها "لغوة" وهو اسم المرة من "اللغو". ويجانسه في العبرية قطعاً لا تخميناً ****: לעע = /لَعَع/ [وأصله: لَغَغ] "لغا يَلغُو"!

    أما "لوغوس" فقد وجدت في المعاجم اليونانية أن المعنى الحسي لها هو "اختار". أما معنى "تحدث" فهو مجازي فيها لأنه جاء فيها بمعنى "اختار الكلمات" ومن ثم "الكلام المختار" أي "الكلام المنطقي" (logic/logique)!

    وعليه: فلا علاقة بين "لوغوس" و"لغة"، لا من قريب ولا من بعيد! و"لغة" عربية قحة تشترك العربية في أصولها مع أكثر أخواتها الساميات.

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    حواش:

    * لا شك في أن اليهود في الماضي كانون يلفظون كلمات مثل ערב = عِرِب "مساء (من غَرَبَ)" وעמרה = عُمورَة "مدينة قوم لوط عليه السلام" وעזה = عَزَّة "[قطاع]غَزَّة" بالغين وليس بالعين، لكن الغين انقرضت من العبرية التوراتية بعد صيرورتها لغة ميتة. وقد احتفظت العربية بالغين السامية، وحفظت الترجمة السبعينية للتوراة باللغة اليونانية (القرن الثالث قبل الميلاد) لنا لفظ الأماكن مثل עמרה بالغين: Gommorra "غُمورا ـ مدينة قوم لوط عليه السلام" وעזה: Gazza "[قطاع]غَزَّة" والأمثلة كثيرة. ولو كانت الغين وقتها تلفظ عيناً لكان اليونان كتبوها بحرف الـ O قياساً باستعمالهم حرف الـ O باضطراد للدلالة على حرف العين في الساميات، والأمثلة كثيرة.

    ** الألف في اواخر الكلمات السريانية للتعريف لأن أداة التعريف ترد في أواخر الكلم في السريانية، مثل الحميرية التي ترد أداة التعريف فيها (وهي حرف النون) في أواخر الكلم أيضاً مثل /ذهبن/ "الذهب".

    *** ومن ܠܘܥܛܐ /لوعاطا/ "ثرثرة" في اللهجات الشامية ـ التي هي من بقايا الآرامية التي كانت تحكى في الشام قبل تعريبها: "لَعَّ" أي "ثَرثَرَ" وكذلك قول الشاميين: "حاجِه تْلِعّْ يا زَلَمِة" أي "كفاك ثرثرة يا رجل" وكذلك "لَعْلُوع" أي "ثرثار")!

    **** وذلك بعد رد هذا الجذر إلى أصله الثنائي وذلك بإسقاط لام /لغو/ العربي ولام /لَعَع/ العبري ليصبح لدينا: /لغ/ وهو الجذر الثنائي لكل من /لغط/ و/لغو/ و/لغز/ و/لغم/ و/لغي/ الخ!

    التعديل الأخير من قِبَل لؤي الطيبي ; 25-10-2006 في 08:47 PM السبب: ضبط لبعض الكلمات

  19. #19
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2256

    الكنية أو اللقب : مهندس

    الجنس : ذكر

    البلد
    فلسطين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : مهندس مكنات وكلمات

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل2/5/2005

    آخر نشاط:29-10-2013
    الساعة:01:13 AM

    المشاركات
    1,040

    أخي الحبيب وأستاذي العزيز عبد الرحمن السليمان - رفع الله قَدرَك ، وألبسك تاج الحلل ..
    جزاك الله خيراً على ما أبديت ، وزادك علماً على علم ، ونفعنا بنور معارفك ..
    فقد والله أمتعتنا بمائدة شهيّة من المعارف ..

    اللهم انصر أهل غزة

  20. #20
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6628

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلجيكا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : اللغات السامية ــ علم اللغة المقارن ــ الترجمة

    معلومات أخرى

    التقويم : 15

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل1/9/2006

    آخر نشاط:28-02-2013
    الساعة:03:07 AM

    المشاركات
    817

    حياك الله، أخي الحبيب، بتحيات طيبات، وآنس بك، وأدام على مر الأيام مكارمك ...

    فأنت صاحب هذه المائدة، وأنت الداعي إليها، وإنما هي من فيض كرمك ...

    أدام الله المحبة بين الإخوان، فبك وبسائر الإخوة والأخوات الأفاضل يحلو التواصل، ويطيب الفصيح.



    عبدالرحمن.


الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •