الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
اعرض النتائج 1 من 20 إلى 22

الموضوع: امرأة ... أعزكم الله ..!!

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5042

    الجنس : ذكر

    البلد
    الإمارات

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : معلم

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل27/3/2006

    آخر نشاط:17-06-2011
    الساعة:08:48 PM

    المشاركات
    1,033
    تدوينات المدونة
    9

    امرأة ... أعزكم الله ..!!

    انتهيت من التبضع في المركز العالمي للتسوق ...
    ولأن حملي كان ثقيلاً أشار إلى البائع الصيني إشارة فهمت منها : هل تريد عاملاً للتحميل ؟
    فأجبت : نعم ...
    فخرج ثم عاد ومعه شابة صينية صغيرة قد لاتتجاوز العشرين ربيعاً..
    فقلت له أين العامل ؟؟
    فقال : هذه !!
    استنكرت الأمر وطلبت رجلاً
    ويبدو أن البائع فهم مايجري بداخلي من الدهشة والاستنكار
    فقال تعال انظر ..وكأنه يقول اختار ماتشاء
    فإذا هن مجموعة كبيرة من نوعية تلك الفتاة كل واحدة بعربتها تنتظر من يناديهن لحمل الحاجيات ..
    لم أرضخ للأمر وخرجت أبحث عن العامل " الرجل " بين " كومة " من العاملات اللواتي عرضن علي الخدمة ..
    ليس تقليلاً من شأن المرأة ولا تنقيصاً من قدرها
    بل عزت علي نفسي أن أمشي وتمشي خلفي فتاة تجر أحمالي
    وثارت علي مروءتي أن ترافقني - أعزكم الله - تلك السافرة إلى سيارتي
    وهاجت بي كبريائي أن أشارك هؤلاء القوم في ترخيص شأن المرأة وتنقيص قدرها وهي من أعزها الله سبحانه ورفع قدرها حتى إنه جعل سورة كاملة طويلة باسمها ..
    في الجاهلية دفنوا البنت وهي صغيرة لا تدرك شيئاً ولا حول لها ولا قوة خشية العار والشنار...
    أما الآن فهاهم يدفنونها ليلاً ونهاراً سراً وجهاراً وهي كبيرة تدرك ماحولها وتعي ماذا ولماذا وكيف وأين ومتى يفعل بها
    نعم دفنوها برضاها وبكامل قواها العقلية والجسدية ..بل هي تشاركهم وتقاتل من أجل المزيد من التدفين !!
    دفنوها بين أحضان الرجال الغرباء يتلاعبون بها باسم الحرية
    وقبروها بين أعمال ووظائف تخالف أنوثتها ورقتها باسم المساواة
    ووأدوها بين الشوارع والأزقة تمشي متشردة لا تنعم بأسرة تحميها باسم الاعتماد على النفس
    ودفنوها بين جنين تحمله في بطنها وآخر على صدرها وحقيبة كتب على كتفها وتتجه بحملها هذا وذاك إلى مدرستها الابتدائية لتكمل تعليمها ؟!!
    نعم دفنوها ويا ليتهم دفنوها بثيابها وسترها كما دفنت ووئدت تلك " الموؤدة الصغيرة " بل كشفوا عن ثيابها وعورتها باسم الموضة والتقدم والحضارة والذوق السليم
    هي من ساعدتهم في احتقارها وجعلها سلعة تباع وتشترى...
    وهي من أعانتهم في تنقيص شأنها وتنزيل قدرها ...
    وهي من أعطتهم الضوء الأخصر لوأدها ودفنها ثانية ...

    في الجانب الآخر من السوق وأنا ابحث عن " العامل " رأيت ثلاث نساء مسلمات يمشين متلحفات بخمرهن ومعهن رجل منهن وفيهن يحمل عنهن أكياساً كثيرة ..
    يقف إذا وقفن ، ويتحرك إذا تحركن ، هن يشترين وهو يدفع ثم يحمل عنهن
    يالهن ... ملكات .. نعم ملكات معززات مكرمات محشومات
    فعند البخاري : أن الأسود- أحد التابعين- سأل عائشة رضي الله عنها ما كان يصنع النبي صلى الله عليه و سلم في بيته.
    فقالت: "كان يكون في مهنة أهله، فإذا حضرت الصلاة خرج إلى الصلاة".

    هذا هو الرجل المسلم ... يعطيها حقوقها وأكثر من ذلك ، فليس من حقهن مساعدتهن في البيت ومع ذلك يفعل ..
    هو في خدمتهن وطوع أمرهن .. مستعد لأن يضحي بالغالي والنفيس لهن وببذل روحه رخيصة في الدفاع عنهن ..
    فهذه أمه وتلك أخته وهذه زوجته ...
    بلا شك أن تلك الفتيات الجالسات بعرباتهن ينتظرن الدرهم والدرهمين والريال والريالين يحسدن تلك " الملكات " ويتمنين في قرارة أنفسهن لو كن مكانهن بدلاً من ذل هذا العمل ... ولكن هيهات ثم هيهات !

    ومما استرجعه في هذا الشأن : إني كنت يوماً أجلس في سيارتي انتظر بعض الطلبات من المطعم ..
    وخلال انتظاري شاهدت رجلاً وامرأة " غربيان " قد انتهيا من الأكل في المطعم وتقدما لدفع الفاتورة ..
    دفع الرجل ما عليه ، ثم دفعت المرأة ماعليها ، ثم ركبا السيارة معاً وانطلقا !!

    فما بك يا أختاه يا أيتها المخدوعة تستبديلن الذي هو أدني بالذي هو خير ؟!!

    إن بعض فتايتنا ونسائنا ممن انخدعن ببريق الحرية الزائفة والمساواة الطائشة يردن تصدير " تلك القيم الغربية والشرقية " وتسويق " النموذج الإمريكي والغربي " إلى مجتمعاتنا وينادين ليل نهار بتلك الحرية الماجنة والحضارة السافلة
    وانساقت بعضهن خلف نداء حركات تحرير المرأة ومساواة المرأة بالرجل بل وبعضهن طالبن بإلغاء دور الرجل في حياتهن وتحول الحياة وقوانينها إلى بعد أنثوي فقط !!

    عندما تسمع هؤلاء أو تقرأ لهم ولهن تجدهم يضخمون من سلبيات واقع " المرأة العربية والمسلمة " والذي هو نتيجة حتمية إن وجدت - تلك السلبيات - لغياب التشريع الإسلامي أو التطبيق السليم والصحيح له وليس العكس !!
    فظلم الزوج لزوجته أو إهانتها وضربها وأخذ حقوقها ليس من التشريع
    والسكوت على الظلم هو من جهل النساء بحقوقهن وعدم توفر إجراءات وأنظمة ومؤسسات مدنية تفعّل الأحكام الشرعية التي تنصف حتى الحيوان!!


    وهنا يبدر سؤال هام : هل حققت تلك الحضارة التحررية السعادة لهن أم زادت في شقائهن وتعاستهن ؟؟لللإجابة عن هذا السؤال دعوني أضع أمامكم بعض الحقائق التي تمثل الواقع الحياتي للنساء في أمريكا!! التي تصدر الحرية للعالم!! والتي تدعي أن الظلم في عالم النساء المسلمات هو مجالها القادم لرفع هذا الظلم وفق آليات تدخلها في صميم الحياة الاجتماعية والأسرية.. بعد أن اعتقدت إنها نجحت "عسكرياً"!! في احتلال أفغانستان والعراق!!

    هذه الحقائق جمعتها الباحثة الأخت " نورة السعد " .. تقول :
    حقائق واقع المرأة الأمريكية التي لم يحقق لها "نموذج الإدارة الأمريكية" ما يتشدقون به من عدالة وأمن!! سنجده مترجماً في الإحصائيات التي تتحدث عن هذا الواقع لنجد الآتي:

    - 13مليون أمريكي يتعاطون الماريوانا يوميا!! و"8" ملايين أمريكي يتعاطون أقراصاً مخدرة و 4ملايين يستخدمون أقراص الكوكايين وهناك أكثر من 50مليون أمريكي مدمن على الخمر!!.
    - 1من كل 7 أمريكيين أي 39.4مليون شخص تعرض لهجوم مباشر أو سوء معاملة لأغراض جنسية!!
    - 1من كل 7 أمريكيين تعرضوا لسوء معاملة جسدية في طفولتهم.
    - 42% من الأمريكيين اعترفوا بأنهم تعرضوا لاعتداءات جنسية شرسة وقاسية.
    - 50% من الأمريكيين يفهمون إن العلاقة الزوجية هي العيش سوياً بين الرجل والمرأة بدون عقد زواج، و50% يرون أنه ليس هناك داع للزواج أصلاً!!
    - معدل الانتحار بين الشباب الأمريكي أكثر من معدلات الانتحار في أوروبا بعشرين ضعفاً ومن اليابان بأربعين ضعفاً وثلاثين ألف حالة انتحار في العام الواحد!!
    - 25مليون إنسان مصاب بالهربس في أمريكا وربع شباب وشابات أمريكا مصابون بهذا المرض، مليون أمريكي مصاب بالإيدز و 7ملايين يعتقدون أنهم على خطر كبير من الإصابة بالإيدز، و 1إلى 3من المصابين بالإيدز لا يمانعون بل يقولون انهم راغبون في نقل جرثومة الإيدز إلى أصدقائهم!!
    - 80% من الأمريكيات يعتقدن أن "الحرية" التي حصلت عليها المرأة خلال الثلاثين عاماً هي سبب الانحلال والعنف في الوقت الراهن، 75% يشعرن بالقلق لانهيار القيم والتفسخ العائلي..
    - 80% يجدن صعوبة بالغة في التوفيق بين مسؤولياتهن تجاه العمل ومسؤولياتهن تجاه الزوج والأولاد.
    - 87% يرين أنه لو عادت عجلة الحياة للوراء لاعتبرن المطالبة بالمساواة مؤامرة اجتماعية ضد الولايات المتحدة وقاومن اللواتي يرفعن شعاراتها..
    - 79% من الرجال الأمريكيين يضربون زوجاتهم في دراسة تمت عام 1417هـ !!
    - 18% من نساء أمريكا ( 17.7ملايين) يتعرضن للاغتصاب او لمحاولة الاغتصاب، أكثر من النصف تحت سن 17سنة لأول مرة!
    - جمعية مناهضة إغتصاب النساء تقدر إن 35حالة تلتزم الصمت مقابل حالة واحدة يبلغ عنها..
    - 42% من الأمريكيات يتعرضن لتحرشات جنسية في مواقع العمل والدراسة والمنتديات والشوارع.. ومثال مونيكا خير نموذج!
    - 6ملايين امرأة تُضرب في بيوتهن دون أن يبلغن الشرطة أو يذهبن إلى المستشفى، وعشرات الآلاف دخلن المستشفيات للعلاج من إصابات حول العين وكسور في العظام وحروق وجروح وطعن بالسكين وجروح الطلقات النارية وضربات أخرى بالكراسي والقضبان المحماة (وفق تقرير جانيس مور منسقة منظمة التحالف الوطني المنزلي في أمريكا! )
    - 24امرأة جرى الاعتداء عليهن نهاراً في احدى حدائق نيويورك بالقرب من مبنى هيئة الأمم المتحدة!
    وأخيراً هناك تجارة الرقيق من النساء وفق ما نشرته محطة CNN الاخبارية الأمريكية منذ أعوام فهناك 2مليون امرأة وطفلة يتم بيعهن كعبيد سنويا والنساء منهن يتم استخدامهن في دور الفواحش والحانات وهن القادمات من أوروبا الشرقية - روسيا والدول الفقيرة التي حولها!!
    - هناك أكثر من مليون ونصف مليون بغي محترفة في أمريكا!!
    هذه خارطة بشرية للرفاهية والأمن والأمان وفق النموذج الامريكي الذي تنعم به المرأة الإمريكية وأطفالها!!
    بالطبع نعرف أن هناك منظمات نسائية تسعى جاهدة لمحاربة هذه الأوبئة ومحاولة إصلاح هذا الخلل..
    ولكن يبقى السؤال: هل نتائج هذا التحلل من القيم واطلاق حرية الغريزة تمثل نموذجا يشجع بقية المجتمعات لتقليده؟
    وهل التقدم لا يتم الا من خلال تعرية الجسد؟ ونزع الحجاب عن المسلمات؟!اهـ.

    بقلم /الربيع الأول
    في يوم عرفة 1427هـ

    التعديل الأخير من قِبَل كرم مبارك ; 29-12-2006 في 08:54 AM

  2. #2
    تجميد الاشتراك

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5706

    الجنس : ذكر

    البلد
    مكة المكرمة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نحو .أدب ونقد

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل23/5/2006

    آخر نشاط:19-09-2009
    الساعة:08:50 AM

    المشاركات
    6,469

    لله درك يا ربيع 00
    وما أصدق ما قلت هنا :

    دفنوها برضاها وبكامل قواها العقلية والجسدية ..بل هي تشاركهم وتقاتل من أجل المزيد من التدفين !!
    وياللأسف أن مسألة الدفن تشارك فيها المرأة ، بل وتساهم قبل ذاك في التجهيز وحمل البخور وتلاوة نص الحكم علنا 00فتجدها على قارورة شامبو ، وعلية كبريت ، وزيت محرك للسيارات و00 و00 الخ 0وربما يأتي زمن تجد ملصقا لأمرأة ناعمة على قنبلة يدوية ، أو حتى كلاشينكوف !!


  3. #3
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2515

    الكنية أو اللقب : أبو طارق

    الجنس : ذكر

    البلد
    اليمن/حضرموت

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 52

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل19/6/2005

    آخر نشاط:04-06-2017
    الساعة:01:12 AM

    المشاركات
    9,532
    تدوينات المدونة
    2

    سلمت أيها الربيع النضير
    وأسأل الله أن يعلي شأن المرأة المسلمة .
    متميز أيها الربيع


  4. #4
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 8520

    الجنس : ذكر

    البلد
    اليمن

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : صيدلة

    معلومات أخرى

    التقويم : 5

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل18/12/2006

    آخر نشاط:28-09-2013
    الساعة:08:36 PM

    المشاركات
    1,295
    العمر
    30

    كاد المسمي أن يخلق
    ربيع وأي ربيع

    ولي قلم في أنملي إن أهززته =فما ضرني ألا أهز المهندا
    إذا صال فوق الطرس وقع صريره =فإن صليل المشرفي له صدى

  5. #5
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5042

    الجنس : ذكر

    البلد
    الإمارات

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : معلم

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل27/3/2006

    آخر نشاط:17-06-2011
    الساعة:08:48 PM

    المشاركات
    1,033
    تدوينات المدونة
    9

    أخي المغربي ...
    كلمات قليلة منك ولكنها أصابت هدفها بدقة ..
    أشكر حضورك الدئم والداعم


    أخي أبو طارق ...سلمت لنا أيها الغالي
    بل التميز بوجودكم وبدعمكم

    أخي الحارث السماوي
    هذا من طيبكم أخي الحبيب فالجميل يرى الحياة جميلا ..
    تحياتي لك


  6. #6
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 8413

    الجنس : أنثى

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : تخصص لغة عربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل13/12/2006

    آخر نشاط:26-01-2009
    الساعة:05:24 PM

    المشاركات
    718

    أخي ربيع

    والله إن هذه الكلمات لاتصدر إلا من ذي مروءة
    من قلب غيور على المرأه
    التي هي أمه وأخته وزوجته وابنته
    وأخته في الله

    من روح أحبت السمو لها كما فرضه الله
    من نفس عزيزه لا ترضى الذل للمرأه

    أخي ربيع

    إن الحديث في هذا الأمر يطول
    ولقد قبضت أنت على مكان الألم !!!!
    مؤلم بالفعل هو مايحدث الآن
    ليت الأمر توقف على ماقلت
    بل حتى المرأة السعودية (ولم أقل العربية)
    أصبحت تطالب بالحرية
    وهي تعيش مطلق الحرية!!

    أي حرية تريد والعظيم فرض لها حقوقها من فوق سبع سماوات

    هل الحرية في نظرها

    (في نزع الحجاب ، التعري ، الإختلاط ، تملك القوامة وهي لا تستطيع
    تمسك بمقود السيارة وتتجه أينما تشاء ، تطالب بإلغاء دور الرجل في شؤونها
    وههو الأب والأخ والإبن بل هو محرمها في حلها وترحالها)

    أي حرية هذه تطالب بها إمرأة مسلمة

    أي حرية تريد!!

    إن كان ما سبق هو ماتريده المرأة في هذا الزمان
    وتظن ان عكسه هو التخلف وعدم تطور

    فأقول بأنها تطالب بتغيير مافرضه الله وأوجبه
    وهذا محال محال

    إن بقيت المرأة تطالب بهذا الذي تريد
    فلتتأكد إن وصلت لما تريد
    أنها هي من جهزت لنفسها مكان الإعدام

    وأدخلت حلقة في حلقة حتى كونت لها سلسلة من حلقات أملت في أن تحققها
    وهاهي أنهت السلسة باستمتاع
    وهي من سيلبسها
    وفي يوم لاتعلمه ستعرف أن هذه السلسلة ليست إلا مشنقة لها !!!!
    ولكن في حين لاينفع فيه الندم

    أسأل الله ألا نرى هذا اليوم أبدا
    ويصرف نساء المسلمين عن كل ضلالة
    ويجعل خلفهن رجال أهل صلاح وتقوى

    فلو وجدنا خلف كل إمرأة رجل غيور صاحب مروءة
    لما فكر النساء بهذه الحرية
    جزاك الله خير الجزاء أخي الربيع
    ولا أراك في أهلك سوءاً

    حفظ الله الجميع بما يحب ويرضى


  7. #7
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 521

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : نحو

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 70

    التقويم : 15

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل27/4/2003

    آخر نشاط:10-02-2016
    الساعة:07:03 PM

    المشاركات
    2,022

    الله أكبر
    ما أجمل تلك الكلمات الزاكيات العاطرات منك يا ربيع وقد وفقت فيها أخي العزيز أيما توفيق فمضمون رفيع وعبارة فصيحة شيقة وتجربة ثرية فيا ليت قومي يعلمون
    أسأل الله أن يتم عليك نعمته وأن يوفقك لصالح القول والعمل
    ولا تنسنا من مزيد وكل عام وأنت بخير
    أخوك الزمخشري من أرض نجد/
    يوم الحج الأكبر

    التعديل الأخير من قِبَل أبو أحمد العجمي ; 30-12-2006 في 08:22 AM
    (الشخص الذي لا يقرأ ليس بأفضل من الذي لا يعرف القراءة)
    استيفن كوفي

  8. #8
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5042

    الجنس : ذكر

    البلد
    الإمارات

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : معلم

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل27/3/2006

    آخر نشاط:17-06-2011
    الساعة:08:48 PM

    المشاركات
    1,033
    تدوينات المدونة
    9

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها التواقه،، اعرض المشاركة
    أخي ربيع

    والله إن هذه الكلمات لاتصدر إلا من ذي مروءة
    من قلب غيور على المرأه
    التي هي أمه وأخته وزوجته وابنته
    وأخته في الله

    من روح أحبت السمو لها كما فرضه الله
    من نفس عزيزه لا ترضى الذل للمرأه

    أخي ربيع

    إن الحديث في هذا الأمر يطول
    ولقد قبضت أنت على مكان الألم !!!!
    مؤلم بالفعل هو مايحدث الآن
    ليت الأمر توقف على ماقلت
    بل حتى المرأة السعودية (ولم أقل العربية)
    أصبحت تطالب بالحرية
    وهي تعيش مطلق الحرية!!

    أي حرية تريد والعظيم فرض لها حقوقها من فوق سبع سماوات

    هل الحرية في نظرها

    (في نزع الحجاب ، التعري ، الإختلاط ، تملك القوامة وهي لا تستطيع
    تمسك بمقود السيارة وتتجه أينما تشاء ، تطالب بإلغاء دور الرجل في شؤونها
    وههو الأب والأخ والإبن بل هو محرمها في حلها وترحالها)

    أي حرية هذه تطالب بها إمرأة مسلمة

    أي حرية تريد!!

    إن كان ما سبق هو ماتريده المرأة في هذا الزمان
    وتظن ان عكسه هو التخلف وعدم تطور

    فأقول بأنها تطالب بتغيير مافرضه الله وأوجبه
    وهذا محال محال

    إن بقيت المرأة تطالب بهذا الذي تريد
    فلتتأكد إن وصلت لما تريد
    أنها هي من جهزت لنفسها مكان الإعدام

    وأدخلت حلقة في حلقة حتى كونت لها سلسلة من حلقات أملت في أن تحققها
    وهاهي أنهت السلسة باستمتاع
    وهي من سيلبسها
    وفي يوم لاتعلمه ستعرف أن هذه السلسلة ليست إلا مشنقة لها !!!!
    ولكن في حين لاينفع فيه الندم

    أسأل الله ألا نرى هذا اليوم أبدا
    ويصرف نساء المسلمين عن كل ضلالة
    ويجعل خلفهن رجال أهل صلاح وتقوى

    فلو وجدنا خلف كل إمرأة رجل غيور صاحب مروءة
    لما فكر النساء بهذه الحرية
    جزاك الله خير الجزاء أخي الربيع
    ولا أراك في أهلك سوءاً

    حفظ الله الجميع بما يحب ويرضى
    رد أروع من المقال ..أخي التواقة
    ولك الشكر على المرور- فقد افتقدناك زمناً -
    وعلى التعليق
    وعلى الدعاء .... ولك مثله

    تقبلي أجمل تحياتي


  9. #9
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5042

    الجنس : ذكر

    البلد
    الإمارات

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : معلم

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل27/3/2006

    آخر نشاط:17-06-2011
    الساعة:08:48 PM

    المشاركات
    1,033
    تدوينات المدونة
    9

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها الزمخشري اعرض المشاركة
    الله أكبر
    ما أجمل تلك الكلمات الزاكيات العاطرات منك يا ربيع وقد وفقت فيها أخي العزيز أيما توفيق فمضمون رفيع وعبارة فصيحة شيقة وتجربة ثرية فيا ليت قومي يعلمون
    أسأل الله أن يتم عليك نعمته وأن يوفقك لصالح القول والعمل
    ولا تنسنا من مزيد وكل عام وأنت بخير
    أخوك الزمخشري من أرض نجد/
    يوم الحج الأكبر
    مرورك وكلماتك الأجمل أخي الزمخشري
    وأشكرك كل الشكر على الدعاء
    والذي أتمنى أن يكون أيضاً في ظهر الغيب
    لك مني كل المحبة والاحترام


  10. #10
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5634

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : باحث في علوم أهل الظاهر

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/5/2006

    آخر نشاط:11-09-2013
    الساعة:08:09 PM

    المشاركات
    269

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها الزمخشري اعرض المشاركة
    الله أكبر
    ما أجمل تلك الكلمات الزاكيات العاطرات منك يا ربيع وقد وفقت فيها أخي العزيز أيما توفيق فمضمون رفيع وعبارة فصيحة شيقة وتجربة ثرية فيا ليت قومي يعلمون
    أسأل الله أن يتم عليك نعمته وأن يوفقك لصالح القول والعمل
    .......
    جزاكم الله خيراً أخي الزمخشري وأخي ربيع كاتب الموضوع..


  11. #11
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6628

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلجيكا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : اللغات السامية ــ علم اللغة المقارن ــ الترجمة

    معلومات أخرى

    التقويم : 15

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل1/9/2006

    آخر نشاط:28-02-2013
    الساعة:03:07 AM

    المشاركات
    817

    أخي الربيع الأول،

    شكرا لك على هذه الخاطرة الرائعة. لا شك في أن حال المرأة الغربية اليوم في وضع لا يحسد عليه. ولقد اكتشفت العاقلات في الغرب أن الحضارة الحديثة امتهنتهن شر امتهان. وهنالك حركات نسائية كثيرة تحاول وضع حد للانفلات الأخلاقي لأن المجتمعات الغربية ـ كما هو معلوم ـ في حالة تفكك مستمر أدى إلى تدمير النسيج الاجتماعي لتلك المجتمعات.

    من جهة أخرى: ليس وضع المرأة المسلمة وضعا إيجابيا على الدوام! هنالك مشاكل أخرى ذات جذور أخرى تؤدي أيضا ـ على المدى البعيد ـ إلى حالة تفكك، مثل مسألة العادات الجاهلية في الزواج (غلاء المهور والعضل) ومسألة العنوسة التي بدأت تهدد النسيج الاجتماعي لبعض المجتمعات العربية وهلم جراً.

    فمن جهة حافظنا على كرامة المرأة المسلمة وعلى عفتها، وهذا أمر تُحسَد المرأة المسلمة عليه، ومن جهة أخرى كانت العادات الجاهلية عائقا لها في تحقيق سعادتها التي كفلتها لها شريعتنا السمحاء. فصار كثير من النساء المسلمات بين مطرقة التقاليد الجاهلية، وسندان تعطيل العمل بشرع الله الذي كفل لهن حقوقهن. ولا بد عند الحديث عن المرأة المسلمة من اعتبار ذلك.

    سلمك الله،
    عبدالرحمن.


  12. #12
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 3702

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    بوابة دمشق

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : لا يوجد تخصص

    معلومات أخرى

    التقويم : 8

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل1/12/2005

    آخر نشاط:07-07-2017
    الساعة:01:09 AM

    المشاركات
    2,477
    العمر
    51

    أخي الربيع الأول ، جزاك الله خيراً ، وكذلك جميع الإخوة الكرام ، وبعد ... وسيراً على قاعدة ضاع العلم بين الحياء والكبر ... عن السطر رقم (15) ، وعن العبارة التي في اللون الأحمر أسأل عن الحكمة من قول ذلك منك ومن كثيرين ، ..
    ــــــــــــــــ
    وثارت علي مروءتي أن ترافقني - أعزكم الله - تلك السافرة إلى سيارتي
    ــــــــــــــــ
    ما الحكمة من قول ـ أعزكم الله ـ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


  13. #13
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5042

    الجنس : ذكر

    البلد
    الإمارات

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : معلم

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل27/3/2006

    آخر نشاط:17-06-2011
    الساعة:08:48 PM

    المشاركات
    1,033
    تدوينات المدونة
    9

    أخي أبو محمد المصري وجزيت خيراً ...


    أخي عبدالرحمن السليمان
    أشكر لك مرورك الكريم وتعليقك المفيد فتعليقات من يعيش في هذه المجتمعات تكون أكثر صدقية وواقعية ممن لايعيش فيها بل يسمع عنها مثلي

    أما بخصوص مانوهت إليه في تعليقك هذا :

    ومن جهة أخرى كانت العادات الجاهلية عائقا لها في تحقيق سعادتها التي كفلتها لها شريعتنا السمحاء. فصار كثير من النساء المسلمات بين مطرقة التقاليد الجاهلية، وسندان تعطيل العمل بشرع الله الذي كفل لهن حقوقهن. ولا بد عند الحديث عن المرأة المسلمة من اعتبار ذلك.
    ألا ترى يا أخي إني قد أشرت إلى هذا في قولي :

    عندما تسمع هؤلاء أو تقرأ لهم ولهن تجدهم يضخمون من سلبيات واقع " المرأة العربية والمسلمة " والذي هو نتيجة حتمية إن وجدت - تلك السلبيات - لغياب التشريع الإسلامي أو التطبيق السليم والصحيح له وليس العكس !!
    فظلم الزوج لزوجته أو إهانتها وضربها وأخذ حقوقها ليس من التشريع
    والسكوت على الظلم هو من جهل النساء بحقوقهن وعدم توفر إجراءات وأنظمة ومؤسسات مدنية تفعّل الأحكام الشرعية التي تنصف حتى الحيوان!!
    أعتقد أنه لافرق بين ماذكرته أنت وماذكرته أنا إلا صياغة التعبير فقط
    أليس كذلك ؟؟


  14. #14
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5042

    الجنس : ذكر

    البلد
    الإمارات

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : معلم

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل27/3/2006

    آخر نشاط:17-06-2011
    الساعة:08:48 PM

    المشاركات
    1,033
    تدوينات المدونة
    9

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها نائل سيد أحمد اعرض المشاركة
    أخي الربيع الأول ، جزاك الله خيراً ، وكذلك جميع الإخوة الكرام ، وبعد ... وسيراً على قاعدة ضاع العلم بين الحياء والكبر ... عن السطر رقم (15) ، وعن العبارة التي في اللون الأحمر أسأل عن الحكمة من قول ذلك منك ومن كثيرين ، ..
    ــــــــــــــــ
    وثارت علي مروءتي أن ترافقني - أعزكم الله - تلك السافرة إلى سيارتي
    ــــــــــــــــ
    ما الحكمة من قول ـ أعزكم الله ـ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    أخي نائل حفظه الله أين أنت يا رجل وأين تعليقاتك الجميلة من مواضيعي ؟
    لقد افتقدتك زمناً ..

    أما بخصوص تساؤلك ..
    أقول :
    أنا ذكرت الجملة أيضاً في العنوان فهل استسغت العنوان ؟

    لا أدري ذكّرتني بمثل البردعة والحمار
    وكما يقول المصريون : هوا أنت لما مقدرتش على الحمار حتمسك في البردعة ... " أمزح معك "

    أعتقد أن كل من قرأ الموضوع من الأخوة فهم المقصد ولهذا لم يعلق أو يتساءل حول هذه الجملة
    أعد قراءة الموضوع ثانية فإن أشكل عليك الأمر بعدها فأنا مستعد للجواب
    ولك مني التحية


  15. #15
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6628

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلجيكا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : اللغات السامية ــ علم اللغة المقارن ــ الترجمة

    معلومات أخرى

    التقويم : 15

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل1/9/2006

    آخر نشاط:28-02-2013
    الساعة:03:07 AM

    المشاركات
    817

    أجل أخي الربيع قلنا كلاما واحداً بعبارات مختلفة، أحببت أنا إيراده للإشارة إلى ما أحببت أنت الإشارة إليه ألا وهو ضرورة تفعيل الحقوق التي ضمنتها الشريعة السمحاء للمرأة لأن في ذلك التفعيل كفالة لسعادتها وتحصينا لها من الدعوات الهدامة.

    أما في الغرب: فهنالك محاولات جادة من جمعيات نسائية جادة لإخراج المرأة من الصورة المبتذلة التي وضعتها الحاضرة المادية الحديثة فيها تتمثل في إبعادها من عالم الدعاية (دعاية السيارات مثلا).

    ولي عودة إلى تلك المحاولات إن شاء الله.

    حياك الله،
    أخوك عبدالرحمن.


  16. #16
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 3702

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    بوابة دمشق

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : لا يوجد تخصص

    معلومات أخرى

    التقويم : 8

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل1/12/2005

    آخر نشاط:07-07-2017
    الساعة:01:09 AM

    المشاركات
    2,477
    العمر
    51

    جزاكم الله خيراً جميعاً ، نعم قرأت العنوان وقرأت تكرار العبارة كما أشرت ، ولكن كان قصدي من الإستفسار هو أن العبارة تلك ( امرأة ... أعزكم الله ) ، تقال هنا وهناك ، وكثيراً ما اسمعها في حديث الرجال من باب الإستشهاد بها كعبارة ، فيها نقص أو عيب ، فتجده يقول أعزك الله ، أو الله يعزك عند الحديث عن امرأة ما أو موقف أو مشهد ... فيظن السامع أن الحديث يدور عن نقص شرعي أو كمال ونقص أو فرق بين الرجل والمرأة ولعلى شرحي الزائد أدى الى ضياع العبارة ، فأنقل لكم عبارة تفيد أن عائشة رضي الله عنها كانت تعلم نصف الدين في الوقت الذي كان الرجال فيه يجهلون .


  17. #17
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5042

    الجنس : ذكر

    البلد
    الإمارات

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : معلم

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل27/3/2006

    آخر نشاط:17-06-2011
    الساعة:08:48 PM

    المشاركات
    1,033
    تدوينات المدونة
    9

    ولي عودة إلى تلك المحاولات إن شاء الله
    في انتظار عودتك أخي عبدالرحمن
    فمثلك حري بنا أن ننتظره على أحر من جمر


  18. #18
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2814

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : ميكروبيولوجي "كائنات دقيقة"

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 8

    التقويم : 65

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل17/8/2005

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:02:36 PM

    المشاركات
    4,705
    العمر
    39

    ويوما ما سمعت أحد الفضلاء عندنا في مصر يتحدث عن صديق له حاول ، أو : يفكر في الانتحار لعجزه عن ضبط تصرفات ابنته المراهقة !!!!! .

    ثم علق بقوله :
    إن وسائل الإعلام تستغل سذاجة المراهقين والمراهقات فتقدم لهم الشهوات في سن تستشرف النفس فيه لأي متعة ، ويقل فيه الوازع الديني ، فطول الأمل ، ونسيان الموت والسؤال ، وضعف الاعتقاد ، والتفريط في العبادات .......................... الخ .

    (وَالَّذِي قَالَ لِوَالِدَيْهِ أُفٍّ لَكُمَا أَتَعِدَانِنِي أَنْ أُخْرَجَ وَقَدْ خَلَتِ الْقُرُونُ مِنْ قَبْلِي وَهُمَا يَسْتَغِيثَانِ اللَّهَ وَيْلَكَ آَمِنْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَيَقُولُ مَا هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ) .

    فإذا ما مرت السنين ، ورحل الشباب ، علم القوم أي خدعة خدعوا ، وغدا :
    تذهب السكرة وتجيء الفكرة ، ولكن بعد فوات الأوان !!! .

    وقد خدعت معظم الأجيال الجديدة ، ولم يسلم أحد منا من سنين غفلة وإعراض ، ولو أحسنا فيما بقي ، غفر لنا ما مضى .

    (حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ) .

    والله أعلى وأعلم .


  19. #19
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 8703

    الجنس : أنثى

    البلد
    بحرالغة

    معلومات علمية

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل27/12/2006

    آخر نشاط:30-08-2007
    الساعة:01:32 AM

    المشاركات
    10

    ربيع الأول ,,,,,,,,,,,,,,ومقال لايخلو من اواقع مؤلم ترزح تحته المرأة
    في عصر يقال عنه متقدم , ووالله إنني لاأجدكلما تقدم خطوة في العلم والتكنولوجيا تأخر خطوتين في القيم والأخلاق والمثل
    نظرة واقعية , نجد الحال مزري ليس في بلاد الغرب فحسب وإنما في بلاد تشهد بلا إله إلا الله محمد رسول الله
    تقيم شرائعة, ولكنها بدون وعي ,وبصيرة إلا من رحم الرب
    لنا العزة في الإسلام حين نتمسك بتعاليمه , وشهادة تائبات نائبات من بلاد الكفر والفجورممن أنكوين الظلم والجور بإسم العدالة والحرية خير دليل على إنصاف الإسلام للمرأة وإكرامها بحقوق نددإليه وألزمها إليها وإلاأصبحت رعية يجرها راعيهاكالبهيمة لاكلمة لها ولاتقدير


  20. #20
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6628

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلجيكا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : اللغات السامية ــ علم اللغة المقارن ــ الترجمة

    معلومات أخرى

    التقويم : 15

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل1/9/2006

    آخر نشاط:28-02-2013
    الساعة:03:07 AM

    المشاركات
    817

    أخي الحبيب الربيع الأول،

    آنسك الله وأمتع بك وجعل ما نقوله ونعمله في طاعته، وشكر لك حسن ظنك بي.

    إن من أهم معضلة تواجه المرأة الغربية هي فرض منافسة غير شريفة عليها تتلخص فيما يلي: "المساواة التامة في كل شيء"! صحيح أن المرأة الغربية شاءت ذلك في وقت من الأوقات بسبب رغبتها الشديدة في المساواة الأخلاقية مع الرجل بسبب النظرة* المحتقرة لها ولانسانيتها في كتب النصارى المقدسة (العهد القديم والأناجيل) وفي كتب آباء الكنيسة الكبار، إلا أنها لم ترغب في الوصول إلى ما وصلت إليه من المهانة باسم التحرر!

    فلقد فرضت عليها منافسة غير طبيعية جعلتها تفقد أنوثتنا وبالتالي علاقتها الطبيعية مع الرجل الذي بلغ النفاق به مبلغا يطالبها معه بأن تكون ندا له في العمل، وامرأة أنثى في البيت ترعى أسرتها وهو ما لا يمكن في وقت واحد، الشيء الذي أدى إلى انتشار ظاهرة التسري لدى الرجال، وظاهرة استيراد الزوجات والأزواج من الخارج. فلقد بات كثير من الرجال الغربيين لا يرون في المرأة الغربية خيرا فيتزوجون من الفلبين والهند وحتى بعض البلاد الإسلامية ... وقد جعلت هذه الظاهرة الأوربيات يراجعن وضعهن بالتخفيف من العمل واسترداد بعض أنوثتهن الضائعة بإطالة الشعر وزيادة الوزن بالسيليكون والتمظهر بمظهر أنثوي! وظهرت جمعيات تعترض على استعمال النساء شبه عاريات في دعاية الترويج للسيارات الحديثة، وكذلك على فرض "المعيار الجمالي للمرأة"، الذي تروج له وسائل الإعلام والفن (المرأة الطويلة النحيفة ذات الشعر القصير)، والذي جعل النساء عرضة لأمراض كثيرة مثل فقر الدم وحتى السرطان.

    ولم يقتصر الأمر على الجمعيات فحسب بل تشارك الحكومات الغربية في التوعية بعدما صار فيها نساء كثيرات انتخبن لتحسين وضع المرأة بالاتجاه المعاكس! فلقد خصصت حكومات غربية ميزانيات مالية كبيرة لإعادة حبك النسيج الاجتماعي الذي تدمر نتيجة "للتحرر" غير المسؤول، فخصصت الحكومة البلجيكية ـ على سبيل المثال ـ علاوة مالية تصل لحد الـ 10000 يورو لكل شخص يعتني بوالديه في سن الشيخوخة! كما خصصت أيضا ميزانية لبناء جناح إضافي في الدار (مكون من غرفة وصالون صغير وحمام) لإقامة الوالدين فيه بدلا من إرسالهما إلى دار العجزة التي ثبت بشأنها أن الإقامة فيها تعزل المسنين عن المجتمع وتسبب لهم الإحباط والموت البطيء!

    ومن الجدير بالذكر أن رجالا كثيرين يشعرون بالضرر من تحرر المرأة غير المضبوط! وغالبا ما يتجمع رجال من هذا الجنس في جمعيات للمطالبة بحقوقهم المسلوبة! وفي بلجيكا من جديد: تكونت قبل عشر سنوات جمعية اسمها Mannelief (= حب الرجولة)، أسسها رجال متضررون من تحرر المرأة بهدف حماية أنفسهم وسائر الرجال من "تبعات تحرر المرأة"! ويشترط للعضوية فيها متابعة "دورة في الرجولة" (قطع شجر، حمل أثقال، مصارعة، اكتشاف مواطن الرجولة لدى الذات ...) تنظم في غابات جنوب بلجيكا! ولقد دعيت مرة للحديث في لقاء تلفزيوني جمعني ورئيس هذه الجمعية وممثلة عن الحركات النسائية التحررية. وكانت مشاركتي فيه مقتصرة على الحديث فيما إذا كان لدى العرب والمسلمين في بلجيكا رجال متضررون من تبعات تحرر المرأة، وكذلك على فك الاشتباك الحاصل بين رئيس جمعية الرجال وممثلة الحركات النسائية التحررية لأن مقامة عظيمة بينهما وقعت بسبب مواقفهما العجيبة من جهة، وبعض ملاحظاتي "البريئة" من جهة أخرى، لأن رئيس جمعية الرجال كان كثير الاستنجاد بي أثناء الحديث بسبب أحكامه المسبقة على الرجال العرب!

    ــــــــــــــــــ

    * من المشهور أن المسيحية عموماً تعتبر المرأة سبب الخطيئة الأزلية والمسبب المباشر لطرد آدم من الجنة. ومن المعروف أيضاً أن العقيدة المسيحية تعتبر الخطيئة الأزلية خطيئة متوارثة ولا يتخلص الانسان منها ومن عواقبها إلا بالإيمان بالمخلص وهو المسيح الذي افتدى العالم بدمه وخلصه من الخطيئة الأزلية. وجعل هذا الاعتقاد آباء الكنيسة (القديس أغسطين، أنسلموس، ترتليانوس وغيرهم) يعتبرون المرأة السبب المباشر في سفك دماء المسيح. فالمرأة هي المسؤولة عن طرد الانسان من الجنة من جهة، وعن صلب المسيح في العقيدة المسيحية من جهة أخرى. ولقد جعل هذا الاعتقاد آباء الكنيسة الأوائل يعتقدون أن المرأة كائن حيواني بدون نفس ناطقة تضمحل وتتلاشى بعد الموت ولا تبعث يوم القيامة. وعلى الرغم من التطور الكبير الذي عرفه وضع المرأة في الغرب بعد الثورة الفرنيسة فإن شيئاً من هذا الاعتقاد لا يزال موجوداً في أوساط الكنيسة الكاثوليكية في الغرب. انظر: القديس أغسطين، كتاب Enchiridion، أمستردام، 1930؛ القديس أغسطين، كتاب De Genesi ad litteram imperfectus liber ، لايدن 1930؛ القديس ترتليانوس، كتاب De Cultu Feminarum ، أمستردام – أنتورب، 1955. يقول فيه (صفحة 23) مخاطباً المرأة: "ألا تعلمين أنك حواء؟! أنت باب الشيطان! أنت مدنسة الشجرة السماوية! أنت أول آبقة من شرع الله! أغويت الرجل الذي لم يكن بمقدور حتى الشيطان إغواؤه ... بسهولة مطلقة أسقطت صورة الله [الانسان]! لقد تسببت فعلتك، التي تستحقين الموت لأجلها، في موت ابن الله على الصليب". انظر أيضا كتاب "مطرقة الشريرات "Malleus Maleficarum ، وهو كتاب مجهول المؤلف صدر سنة 1486 وأصبح دستور محاكم التفتيش. يقول (الجزء الأول، الفقرة 6): "إن مصدر كل الشرور هو الشهوة النسائية التي لا تُشبع! فتبارك الله العظيم الذي طهر الرجل من بلية كهذه! إن طهور الرجل [اقرأ: المسيح] من هذه البلية كان بفضل استعداده لتحمل الآلام لأجلنا وافتدائنا بدمائه، لذلك وُهب هذا الامتياز".

    التعديل الأخير من قِبَل خالد بن حميد ; 04-01-2007 في 08:38 PM

الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •