اعرض النتائج 1 من 11 إلى 11

الموضوع: فِي ضِيَافَةِ الْفَصيِحِ (د.عمر خلوف )

  1. #1
    تجميد الاشتراك

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5706

    الجنس : ذكر

    البلد
    مكة المكرمة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نحو .أدب ونقد

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل23/5/2006

    آخر نشاط:19-09-2009
    الساعة:08:50 AM

    المشاركات
    6,469

    فِي ضِيَافَةِ الْفَصيِحِ (د.عمر خلوف )


    الكتابة العروضية : كتابة طلّسمية،
    كثيراً ما تربك العين


    "وكلَّ الجمال الذي كان يجب أن يقوم عليه هذا العلم، المرادف لموسيقى الشعر، كتابٍ يجعل من هذا العلم فنّاً ميسوراً على محبّي الشعر، ذلك الفن الجميل، ويبتعد عن جفاء العروض وتقعّره في استخدام المصطلحات الغامضة، والفرضيات الغريبة، ويقدمه لطالبه غضّاً طرياً كما الشعر، ليزرع في نفسه الأسسَ التي قامت عليها أوزان الشعر العربي فطرةً صقلَها الشعر نفسه قبل العروض، ويأخذ بيده برفقٍ نحو الهدف الذي وُضِع من أجله علم العروض"
    تلك مقدمة لحوار زاه ، أردناه هكذا دون تكلف فجاء على النحو التالي :


    - أولا أحييك أخي على نافذتنا، فأهلا بك وسهلا.
    * حياك الله أخي الفاضل، والتحية موصولة إلى جميع المتابعين أمام هذه الشرفة الجميلة بروادها.

    - هلاّ تلقي الضوء على بطاقتك الشخصية ؟
    * الاسم: عمر بن علي خلوف
    تاريخ ومكان الميلاد: سورية، حماة، 1955م.
    المؤهلات العلمية: - إجازة دكتور في الطب البيطري، جامعة حلب، 1978م.
    - دبلوم في التشخيص المخبري، جامعة البعث، 1979م.
    الإنتاج الإبداعي:
    أ) المطبوع:
    1- فن التقطيع الشعري، طريقة جديدة وميسرة لتقطيع الشعر ومعرفة بحوره. الرياض، ط1/1993م.
    2- البحر الدُّبيتي (الدوبيت)، دراسة عروضية تأصيلية جديدة. الرياض، ط1/1997م.
    3- كن شاعراً، طريقة جديدة وميسرة لتعلّم أوزان الشعر العربي، الرياض، ط1/2006م.
    4- العديد من الدراسات العروضية المنشورة في الدوريات المحكمة؛ كمجلة عالم الكتب، ومجلة الدراسات اللغوية، والذخائر، والفيصل، والمنتدى.
    ب) تحت الطبع:
    1- بحور لم يُؤصّلها الخليل.
    2- فن التقطيع الشعري (طبعة ثانية)
    ج) المخطوط:
    1- العروض العربي: تحديد وتجريد وتجديد.
    2- الحماسة العروضية.
    3- دراسات عروضية رائدة.
    4- رفّة عبير (ديوان شعر).


    - مؤهلاتك علمية تطبيقية. ترى ما سر ربطها بميولك الشعري هنا، أرجو أن لا تحمل السؤال على سذاجته، بالرغم من كونه كذلك؟
    * الشعر موهبة قبل أن يكون اكتساباً، والطب اكتساب قبل أن يصير مهنة، ولا أجد تعارضاً بين الشعر والعلم، بل ربما كانت الأحاسيس المرهفة لدى الطبيب الشاعر دافعاً له على إتقان طبه، والارتقاء به إلى درجات الشعر. لقد أفدتُ أدبياً من تحصيلي العلمي؛ قدرةً على التفكير المنظّم، والصياغة المحكمة. كما أفدتُ أكاديمياً من تحصيلي الأدبي؛ قدرةً على التعبير السليم، والبيان الواضح، والترجمة العلمية الصحيحة. ولقد كانت بدايات الاهتمام الشعري أقدم من الدراسة العلمية، وذلك في المرحلة الثانوية، عندما شعرت بالحاجة لاستكمال أدواتي الشعرية، ولم يكن عندي منها إلاّ ما يُقدّمه كتاب الأدب والنصوص لطالبٍ في القسم العلمي. حينها كان لقائي مع الكتاب الأول في علم العروض لقاءً عنيداً، حاولتُ فيه أن أذلّلَ هذا العلم لنفسي. ثم انقطعت علاقتي مع درس العروض ما يزيد على عشر سنوات، لتتجدد مرةً أخرى، في محاولةٍ لتذليله لغيري. لقد وجدتُ نفسي فجأةً أخوض غمارَ معركةٍ طويلة الأمد، لا تزال رحاها دائرةً منذ عشرين عاماً، ولا أظنها ستتوقف عن الدوران بقية العمر. لكنني بحمد الله استطعتُ أن أغرسَ بعضَ راياتي في أرض العروض، وذلك بما أخرجته حتى الآن في هذا الحقل الموحش ..

    - تحت الطبع لك دراسة عن (بحور لم يؤصلها الخليل)، هل نفهم من هذا أن الخليل ضرب بعرض الحائط بحوراً لم يحفل بها، أم أنه كان انتقائيا في ذلك؟
    * رحم الله عبقري العربية: الخليل بن أحمد الفراهيدي. جمع ما وصل إليه علمه من شعر العرب، وهو شيء لا يكاد يحصى، قام بتفحصه، وفرزه، ثم تصنيفه، وتبويبه، موجِداً من ذلك علماً باهراً، كاد أن يكون مكتملاً، لا يزال إلى يوم الناس هذا أساساً لكل درس في العروض.
    ومعلوم أن بحور العرب (الخليلية) وصلت في حدّها الأقصى إلى خمسة عشر بحراً، تنتظمها قواعد العروض الخليلي المعروفة.
    و ربما كان (بحر الخبب) الذي على (فعلن)، في بدايات تشكله، حيث يُنسب شاهده العروضي الأول إلى قصيدة قيل أن (عمرو الجنّي) مدح بها الرسول صلى الله عليه وسلم، ويُنسب شاهده الثاني إلى الخليل بن أحمد ذاته.
    إلاّ أن هذا البحر كان شامساً على قواعد الخليل جميعها، مما جعل الخليل يترك له حبله على غاربه. فلما كثرت الكتابة عليه، أراد (أبو محمد العروضي)، تلميذ الزجاج، أن يجد له موقعه بين البحور، فألصقه خطَلاً بأحد البحور المهملة في دوائر الخليل، ثم أصّل (أبو نصر الجواهري)، قواعدَه المعروفة إلى اليوم، فجعلاه قائماً على (فاعلن)! وهما بحران مختلفان شتان بينهما.
    البحر الثالث هو ما كان يسمى (بمخلّع البسيط)، وهو عند الخليل صورة من صور مجزوء البسيط، أشار بعض العروضيين إلى تميزه، ودعا بعضهم إلى إفراده بحراً قائماً بنفسه، وقمت في دراستي هذه بالتأصيل العلمي لهذا البحر، بحراً مستقلاً بذاته، تركت له اسم (المخلّع)، حتى لا تنقطع صلةُ قصائده بمسماها الأول.
    البحر الرابع: هو ما أطلقت عليه (البحر اللاحق)، وهو بحر أورد له القرطاجني شاهدَه من شعر الأندلسيين، دون أن يسميه.
    وأخيراً، قمت بالتأصيل العلمي لبحري (الدوبيت، وشقيقه: السلسلة) في كتابي: (البحر الدبيتي). تلك ستة كاملة.


    - ما رأيك ببعض البرامج الحديثة التي تفتح للشاعر سبل تعلم العروض والقافية؟
    * كل ما من شأنه أن يقدم هذا العلم إلى المتعلم بطريقة محببة إلى نفسه يمكن أن يفيد فئة ما من المتعلمين، المهم أن يستطيع البرنامج أن يأتي بالجديد النافع.

    - هل الكتابة العروضية أو التقطيع الشعري يعد ذا فائدة للشاعر لسبك قصيدته؟
    * الكتابة العروضية؛ كتابة طلّسمية، كثيراً ما تربك العين، وتشوش الفكر! دعوت في كل ما كتبت إلى تجاوزها، إلاّ فيما نحتاج إليه بدايةً لشرح الجانب الصوتي من عملية الوزن والتقطيع.
    أما التقطيع الشعري، فربما لا يعوّل عليه أكثر الشعراء الموهوبين، إلاّ أنه من ضرورات إتقان صنعة الشعر، وما أكثر القصائد التي أخلّ بوزنها الشعراء، ولو أنهم عرضوها على ميزان الشعر لما أرسلوها بما تحمله من خلل في الوزن.


    - هل امتلاك فن التقطيع كفيلا بأن يقدم لنا شاعرا ؟
    * لا يكفل فن التقطيع، ولا علم العروض ذاته، أن يقدم لنا الشاعر! لا بد من الموهبة أولاً، ومن ثم لا بد من امتلاك الأداة.

    - قدمت دراسة لما يسمى بالبحر الدوبيتي، هلا تقدم لنا شيئا عن ذلك البحر؟ أعني تعريفا، وكيف كان أثره عند المتلقي؟
    * أحيل المتابع إلى ما نشرته عن الدوبيت على هذا الرابط من الفصيح.


    - قدمت كتابا مطبوعاً بعنوان " كن شاعراً"، يهدف إلى تعلم طريقة جديدة وميسرة لتعلّم أوزان الشعر العربي، ألا ترى معي أن الكتاب يغفل عن خصيصة مهمة ألا وهي الموهبة في المقام الأول ليكون عليها الشاعر؟
    * وهل تعلّم قواعد اللغة العربية من نحو وصرف يُقدّم لنا أديباً؟! كلاّ. فلا بد للشاعر من استكمال أدواته كما قلت، وتعلم قواعد الشعر أحد أدوات الإبداع فيه. والشاعر بحاجة إلى تعلم الأوزان حاجته إلى تعلم اللغة، وقواعدها، وأساليب الكتابة فيها، ومعرفة مفاصل تطور هذه الأساليب.

    - هناك من يكتب القصيدة اعتماداً على أذنه الموسيقية دون أن يكون ملمّاً بفن التقطيع أو الكتابة العروضية أو دعنا نتفق على مصطلح هو الفن الموسيقي، ترى كيف تقول في ذلك؟
    * لا بد للشاعر من أذن موسيقية حساسة يعتمد عليها، وهو في بداياته إنما يلتقط إيقاع الشعر بالقراءة والاستماع، ولكن لا بد للشاعر في النهاية من تعلّم العروض.
    دعني أضرب لك مثالاً؛ إن عازف الربابة في البادية العربية، وضارب الطبل في أدغال إفريقية، لا يعرفان من قواعد الموسيقى شيئاً يذكر، ولكنهما كثيراً ما يعزفان اللحن الشجي المطرب، الذي ترقص على إيقاعه قبيلةٌ بأكملها. ولكن عندما يدرس هذا الموهوب قواعد الموسيقى، ويتمثل مقاماتها، ومداخلها، ومخارجها، فربما أتى بالعجب العجاب!


    - حسنا ربما أكون قاسيا بعض الشيء في سؤالي التالي، إذ أننا بسعينا الحثيث نحو الشكل أعني الشكل الشعري نغفل عن أهمية اللغة الشعرية أو الحدث الشعري أو الموسيقى الشعرية، ترى إلى أي مدى كنت مصيبًا في تساؤلي؟
    * لا يجب أن نغفل عن مثل ذلك أبداً. ولكننا في التعلّم يجب أن نحيط بكل ما له علاقة بالموضوع الذي نريد أن نتعلمه.
    فالشعر، لغة لها قواعدها وأساليبها، فيجب علينا أن نتعلم لغة الشعر، وهو وزن وموسيقى وإيقاع، فيجب أن نتعلّم أسسَ هذه الموسيقى، وهو في شكله العربي قافية، يجب علينا أن نتعلّم قواعدها كذلك.
    إن في الشعر بعد الموهبة جانب من الصنعة، على المجيد أن يتعلّمها!


    - بعضهم يقف موقفا مناوئا أمام أوزان الخليل الشعرية، ويدعو إلى ابتكار أوزان جديدة، واضعا يده على نقطة فاصلة هي أن الخليل بن أحمد لو طال به العمر لاكتشف أوزانا ربما تفوق عدد ما وصل إليه00 ترى كيف تقول في مقولة كهذه؟
    * يجب أن لا نقف دائماً في وجه التطور العلمي أو اللغوي، أو الشعري، ويجب أن لا نقفل باب الاجتهاد في كل شيء. فليس لقواعد الشعر أو قواعد اللغة أو العلم قداسة يجب علينا أن نتهيّبها، وإنْ كنا ندعو إلى إجلالها وتقديرها.
    فمن أراد الابتكار فليحاول، وليأت بالجديد، ولكن يبقى المحكّ في كل جديد هو القبول والاستخدام!


    - هناك من يتعامل بالتقطيع الشعري على الورق، إنما إذا أردته أن يقطع ذلك شفهياً فربما يعجز عن ذلك، ترى إلامَ تعزو تلك القضية؟
    * الموهبة والأذن الموسيقية ضرورية حتى في تعلّم قواعد التقطيع الشعري، والناس قدرات متفاوتة!

    - بصفتك مهتما بالشكل الشعري وربما كنت مخلصا له إن جاز لي أن أصفك هنا، ترى هل تقف موقفاً ما أمام قصيدة التفعلية أو قصيدة النثر؟
    * ليس الشعر (التفعيلي) إلاّ شكل من أشكال الإيقاع العربي، استُلَّ من الأوزان العربية المعروفة. فهو يستخدم ذات الجملة الإيقاعية (التفعيلة) المستخدمة في تشكيل أوزان الشعر العربي. والفارق بين الطريقتين فارقٌ شكلي ليس إلاّ.
    ولكنني أشير إلى حقيقة يغفل عنها معظم شعراء التفعيلة، وهي أن إيقاع التفعيلة الواحدة هو إيقاعٌ ساذج بسيط، تتكرر فيه الجملة الإيقاعية على طول القصيدة (لاسيما القصائد المدوّرة). وشعراء التفعيلة لا يستخدمون من الإيقاعات المعروفة سوى سبعِ جُمَلٍ إيقاعية على أعلى الاحتمالات. فخسر هؤلاء بذلك عدداً كبيراً من إيقاعات الشعر العربي المركّبة، التي لا يصح الكتابة عليها بطريقة الشعر الحر، كإيقاع الطويل والبسيط والخفيف والمنسرح والمخلّع والمديد والمجتث والمضارع والمقتضب، وهي أنضجُ وأسمى من الإيقاعات الساذجة كما يعرف ذلك من له أدنى معرفة بعلوم الموسيقى. بل هي في رأينا ما يُميّز شعرنا العربي عن سواه! أما ما يسمونه قصيدة النثر، فهي من أشكال الكتابة النثرية، ولا تمتّ إلى الشعر بصلة، مهما حُمّل فيها الكلام من المعاني الشعرية. ولا نحجر على العقول في اختيار الشكل الفني للكتابة، إلاّ أنّ ما يسوءُ العربيَّ؛ إغراقُ شعراء اليوم في الغموض المقصود لذاته، الذي يتنافى مع لغة البيان. مما أفقد الشاعر العربي الحديث معظم قرائه.!


    - كيف ترى شبكة الفصيح من خلال اهتمامها بقضايا اللغة العربية؟ وهل ترى أنها تدخل في محيط تنافسي مع غيرها من الشبكات أو المواقع ذات الاهتمام عينه؟
    * هنالك العديد من الشبكات المهتمة بقضايا اللغة والأدب والشعر، ولكل نكهته التي تُصدرها عنها توجّهات إدارتها!
    لست ضليعاً بمداخل الشبكة العنكبوتية، ولكنني أرتاد أحياناً بعض المواقع التي تجرّني إليها المتصفحات، عند البحث عما يهمني فيها. ونظراً لضيق الوقت فلا يمكنني متابعة كل شيء.
    أهتم بما ينشر على بعض نوافذ منتدى العروض والقافية في شبة الفصيح، وربما الساخر، ومنتديات الجمعية الدولية للمترجمين واللغويين العرب، ومنتديات شبكة الواحة الثقافية، ومنتديات حماة الثقافية..


    -كيف ترى منتدى العروض والقافية هنا على شبكة الفصيح ؟
    جميل ما أجد فيه من متابعات، ومحاورات. إلاّ أنه يفتقر بعض الشيء إلى الأبحاث العروضية الخفيفة، التي تثري وتُحبب القارئ بمسائل هذا العلم!

    - ترى هل قدم المنتدى ما يُرضي طموح الشعراء الشباب؟
    * المنتديات عموماً تحاول إرضاء طموحات الشعراء الشباب، الذين يجدون في صفحاتها البيضاء مساحةً واسعة لعرض ما لديهم من إبداع، دون أن تتحكّم فيهم مساحة المجلات، الضيقة في المكان والزمان!

    -أنت عضو فاعل في الجمعية الدولية للعرب المترجمين، هل تتذوق الشعر المترجم؟
    * إذا كان ناقل الشعر شاعراً مجيداً، جاءت ترجمته شاعريةً بديعة، حتى لو خرج فيها قليلاً عن روح النص الأصلي!

    -ثمة مقولة لأحد النقاد أن الشعر إذا تم نقله إلى لغة أخرى يفقد ذاته، هل تقف مع المقولة أم أن لك تعليقا آخر؟
    * نعم! فكثيراً ما يفقد هويته وذاته، ومع ذلك فهنالك من الترجمات ما يصلك بالمنبع الأول. وتبقى الترجمة شيئاً لا بد منه!

    - ثلاث وردات تقدمها :
    لشاعر عربي قديم : المتنبي
    لشاعر عربي معاصر : أبو ريشة
    لشاعر شاب هنا في الفصيح : !

    - ثلاث رسائل أيضا، وأترك لك الخيار هنا لمن وما هي ؟
    1- الشاعر: حاول ثم حاول أن تمتلك كل أدوات صنعة الشعر، من لغة وموسيقى، ولا تكتفِ بالمبادئ والأوليات، فلن تكون مجيداً ما لم تمتلك كل أدوات صنعتك.
    2- العروضي: ابحث ثم ابحث ثم ابحث، ولا تقع في المُعاد والمكرور، فلا زال في العروض مساحات بكر، يمكنك أن تبني عليها صرحك الخاص.
    3- الفصيح: بارك الله بالقائمين على هذا الموقع الجميل المتميز، راجياً لهم التوفيق والسداد.

    - هل من كلمة أخيرة؟
    *إنّ المكتبةَ العربيةَ بحاجةٍ إلى الكتاب الذي يُقدِّم العروضَ علماً خالياً من الصنعةِ الطاغية التي اكتسحت في طريقها كلَّ البساطةِ، وكلَّ الجمال الذي كان يجب أن يقوم عليه هذا العلم، المرادف لموسيقى الشعر، كتابٍ يجعل من هذا العلم فنّاً ميسوراً على محبّي الشعر، ذلك الفن الجميل، ويبتعد عن جفاء العروض وتقعّره في استخدام المصطلحات الغامضة، والفرضيات الغريبة، ويقدمه لطالبه غضّاً طرياً كما الشعر، ليزرع في نفسه الأسسَ التي قامت عليها أوزان الشعر العربي فطرةً صقلَها الشعر نفسه قبل العروض، ويأخذ بيده برفقٍ نحو الهدف الذي وُضِع من أجله علم العروض، ويضع له قدمه في المكان الصحيح قبل أن يتعلّم السيرَ وحده، متخبّطاً في متاهاته التي أنشأها واضعوه، فلا يصل نهاية الطريق إلاّ المجالد الصبور، الذي تأبى له نفسه العودةَ من طريقٍ كان قد بدأه.
    وتضم المكتبة العربية عدداً كبيراً جدّاً من كتب العروض القديمة والحديثة. إلاّ أنّ معظمها كتب تقليدية جامدة على ذات النهج القديم، بكلّ تبويباته وتفريعاته ومصطلحاته ومتاهاته وإنّ كتاباً واحداً منها ليغني القارئَ عمّا سواه. ويستغربُ المرء كيف يجترّ أحدهم مادةَ العروض تماماً كما وضعها الخليل ومن جاء بعده ثمّ لا يستحي من نسبة ذلك إلى نفسه! والعروض ليس صعباً بذاته، ولا بحثاً في الطلاسم والأحاجي، ويجب ألاّ يكونَ سرّاً عصيّاً على أحد، أو خاصّاً بالعروضيين. وسيصدر لي قريباً كتاب: (كن شاعراً) وهو كتاب تعليمي يُبسّط العروض، أردت أن أقدم فيه الإيقاع الشعري فنّاً هيّناً ليّناً، بعيداً عن جفاء العلم وجفافه. ويتدرج مع طالبه خطوة فخطوة.

    التعديل الأخير من قِبَل عبق الياسمين ; 14-05-2016 في 07:42 PM السبب: تنسيق

  2. #2
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2691

    الجنس : أنثى

    البلد
    العراق

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نحو

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل27/7/2005

    آخر نشاط:17-05-2013
    الساعة:02:11 AM

    المشاركات
    1,917
    العمر
    36

    ما شاء الله لا قوة إلا بالله ، طبيبٌ وأديب! زادك الله رفعة يا دكتور، وبارك في جهدك الطبيّ والأدبيّ.

    حاولتُ فيه أن أذلّلَ هذا العلم لنفسي
    سؤال فضوليّ:
    كيف ذللته بلا مساعدة من أستاذٍ في العروض؟

    تنامُ عمّانُ ملءَ الجفنِ في رغدٍ=وعينُ بغدادَ يا بيروتُ في رمَدِ
    تنامُ كلُّ بلادِ العُربِ هانئة ً=وفي عراقِ الفخارِ الناسُ في سهَدِ
    لم تدرِ صنعاءُ ما في القلبِ من وجع ٍ=ولا دمشقُ بما ألقاهُ من جَهدِ
    النيلُ تغفو على دفءٍ شواطئهُ=ودجلة ُ الخيرِ تحتَ القيدِ والرَّصَدِ

  3. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6147

    الكنية أو اللقب : 1

    الجنس : ذكر

    البلد
    سوريا- السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : أدب ونحو

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 8

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل13/7/2006

    آخر نشاط:20-12-2016
    الساعة:06:05 PM

    المشاركات
    1,612

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    د. خلوف.. بارك الله لنا فيك وزادك رفعة وعلما، أمتعت عيوننا وأذهاننا بما قدمت من حكم ..
    وأرى أن البحر الخبب والذي كتبت به نازك الملائكة أول قصيدة لشعر التفعيلة أو الشعر الحر( قصيدة الكوليرا)، وسبقها عمر بن جني كما أسلفت ، إنما تفعيلته هي من جواز تفعيلة فاعلن والتي لا تنفصل عن فعلن ، وأضرب لك مثلا: البحر البسيط (قلما تستعمل فيه فاعلن دون الخبن أي -حذف الثاني الساكن).
    والبحور الشعرية (بالعودة للدوائر العروضية)، يمكن القول إنها تقوم على تفعيلتين أساسيتين:
    - سباعية (وما تتضمنه من علل).
    - خماسية ( وما تتضمنه من علل).
    وعلى ذلك لا أرى أن نفرد بابا لبحور جديدة حاول الأقدمون الخوض فيها، وأخص أبا العتاهية، وقال: (أنا أكبر من العروض) .
    أستاذنا الجليل: متعة ما قدمت وأوردت ، وما قلتُهُ مجرد رأي لا أكثر ولا أقل..
    حفظك الله لنا ...
    وعودا على بدء.. أجدد شكري وتقديري لهذا الحديث الشائق، وأشكر المتأنق المغربي على هذا الجهد الرائع...

    التعديل الأخير من قِبَل رائد عبد اللطيف ; 22-02-2007 في 10:28 AM

  4. #4
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1730

    الكنية أو اللقب : أبو عاصم

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : باحث عروضي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/1/2005

    آخر نشاط:14-10-2017
    الساعة:01:41 PM

    المشاركات
    2,129

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها مريم الشماع اعرض المشاركة
    ما شاء الله لا قوة إلا بالله ، طبيبٌ وأديب! زادك الله رفعة يا دكتور، وبارك في جهدك الطبيّ والأدبيّ.

    سؤال فضوليّ:
    كيف ذللته بلا مساعدة من أستاذٍ في العروض؟
    الأخت الأستاذة مريم الشماع..
    حفظك الله من كل سوء، وشكر لك دعاءَك الطيب..
    ولا أشك أبداً أنك تعلمين جواب سؤالك، لأنك على ما عرفت ذللتِ النحو والإعراب لنفسك.
    من جد وجد


  5. #5
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1730

    الكنية أو اللقب : أبو عاصم

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : باحث عروضي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/1/2005

    آخر نشاط:14-10-2017
    الساعة:01:41 PM

    المشاركات
    2,129

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها رائد.ع اعرض المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    د. خلوف.. بارك الله لنا فيك وزادك رفعة وعلما، أمتعت عيوننا وأذهاننا بما قدمت من حكم ..
    وأرى أن البحر الخبب والذي كتبت به نازك الملائكة أول قصيدة لشعر التفعيلة أو الشعر الحر( قصيدة الكوليرا)، وسبقها عمر بن جني كما أسلفت ، إنما تفعيلته هي من جواز تفعيلة فاعلن والتي لا تنفصل عن فعلن ، وأضرب لك مثلا: البحر البسيط (قلما تستعمل فيه فاعلن دون الخبن أي -حذف الثاني الساكن).
    والبحور الشعرية (بالعودة للدوائر العروضية)، يمكن القول إنها تقوم على تفعيلتين أساسيتين:
    - سباعية (وما تتضمنه من علل).
    - خماسية ( وما تتضمنه من علل).
    وعلى ذلك لا أرى أن نفرد بابا لبحور جديدة حاول الأقدمون الخوض فيها، وأخص أبا العتاهية، وقال: (أنا أكبر من العروض) .
    أستاذنا الجليل: متعة ما قدمت وأوردت ، وما قلتُهُ مجرد رأي لا أكثر ولا أقل..
    حفظك الله لنا ...
    وعودا على بدء.. أجدد شكري وتقديري لهذا الحديث الشائق، وأشكر المتأنق المغربي على هذا الجهد الرائع...
    الأخ الفاضل رائد.ع حفظه الله

    الشكر لك على تواصلك وإضافتك الثرية.
    أرجو أن تتابع موضوع الخبب في منتدى العروض والقافية، نافذة: أسئلة وألغاز عروضية، حيث أضفت فيها مداخلة أمس حول ذات الموضوع.
    أكرر شكري لك على تواصلك واهتمامك.


  6. #6
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2515

    الكنية أو اللقب : أبو طارق

    الجنس : ذكر

    البلد
    اليمن/حضرموت

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 52

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل19/6/2005

    آخر نشاط:04-06-2017
    الساعة:01:12 AM

    المشاركات
    9,532
    تدوينات المدونة
    2

    تبارك الرحمن
    وسلمك الله يادكتور عمر
    ونشكر الأستاذ مغربي على تميزه


  7. #7
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 8520

    الجنس : ذكر

    البلد
    اليمن

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : صيدلة

    معلومات أخرى

    التقويم : 5

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل18/12/2006

    آخر نشاط:28-09-2013
    الساعة:08:36 PM

    المشاركات
    1,295
    العمر
    30

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها مريم الشماع اعرض المشاركة
    ما شاء الله لا قوة إلا بالله ، طبيبٌ وأديب! زادك الله رفعة يا دكتور، وبارك في جهدك الطبيّ والأدبيّ.

    سؤال فضوليّ:
    كيف ذللته بلا مساعدة من أستاذٍ في العروض؟
    نعم طبيب واديب
    افادنا الله منك استاذي العزيز

    كما اشكرك استاذي مغربي على استضافتك الدكتور عمر

    ولي قلم في أنملي إن أهززته =فما ضرني ألا أهز المهندا
    إذا صال فوق الطرس وقع صريره =فإن صليل المشرفي له صدى

  8. #8
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1730

    الكنية أو اللقب : أبو عاصم

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : باحث عروضي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/1/2005

    آخر نشاط:14-10-2017
    الساعة:01:41 PM

    المشاركات
    2,129

    أخوي الكريمان الفاضلان
    أبو طارق
    الحارث السماوي

    أعتذر لكما عن تأخري بالرد
    ولكن يبدو أنني لم أتلقّ في بريدي رسالة تنبيهية إلى مداخلتيكما

    أشكركما على طيب الدعاء ومسك المرور
    والشكر موصول لأخي مغربي، ولمن مرّ على هذه النافذة

    عمر


  9. #9
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 17221

    الكنية أو اللقب : أم عمار

    الجنس : أنثى

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : نحو ولغة

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل6/5/2008

    آخر نشاط:04-05-2011
    الساعة:12:15 AM

    المشاركات
    51

    ماشاء الله
    جعلك الله ذخراً للعلم والعلماء


  10. #10
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1730

    الكنية أو اللقب : أبو عاصم

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : باحث عروضي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/1/2005

    آخر نشاط:14-10-2017
    الساعة:01:41 PM

    المشاركات
    2,129

    الشكر لك يا أختنا نور الليل
    وجعل لك من دعائك أوفى نصيب

    لَجَلْسَة معْ أديبٍ في مُذاكرَةٍ ** نَنْفي بِها الهَمَّ أو نستجلب الطّرَبا
    أشهى إليَّ من الدنيا بما جَمَعَتْ ** ومثلها فضَّةً أو مثلها ذهَبا

  11. #11
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 20893

    الكنية أو اللقب : أم توتــآ

    الجنس : أنثى

    البلد
    عرُوس البحَر الأحمَـر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : من لي سواها! لغتي العربيّة أبحر في هواها!

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل28/12/2008

    آخر نشاط:01-08-2013
    الساعة:09:04 AM

    المشاركات
    33
    العمر
    28

    مـــا شـــــاءَ الله لا قوة إلا بالله

    أي شخص بارِع في العَروض فهو نابغة أو عبقري في نظري!

    وهذا لا يخفى على أي دارِس أو مطلع على هذا العِلم...

    لي عـــودة - إن كان في العمر بقية-

    وعلى قدر خوفي من المادة لكونها جديدة

    بالنسبة لي، إلا أنني اختبرتُ يوم السبت

    وحصلت على الدرجة النهائية 20 من 20

    بفضل الله...

    مساء جميل يليق بروعة أحرفكم الندية
    وطلتكم البهية...


تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •