اعرض النتائج 1 من 3 إلى 3

الموضوع: الهوية وخدودُ الأجنبية !

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 11424

    الجنس : ذكر

    البلد
    المانيا - كولونيا

    معلومات علمية

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل25/5/2007

    آخر نشاط:10-08-2007
    الساعة:01:41 PM

    المشاركات
    9

    الهوية وخدودُ الأجنبية !

    الهوية وخدودُ الأجنبية !
    ******************

    سامي العامري
    --------

    لي مهجةٌ منها سأقتَصُّ
    أُلقي بها في عمقِ أعماق الهوى
    لكنَّ مَن أحبَبْتُهُ بدلالهِ يجفو هواها لاهياً
    فيعيدُها لي مُحْرَجاً شِصُّ
    ما لِلدَّلالِ مُعرِّشٌ كالزَّعفَرانِ
    على السياج , على الرتاجِ
    يخافُ مِن إنشودتي وكأنَّّها لِصُّ !
    عندي الغداةَ قصيدةٌ
    روحي كمُفتَتَحٍ لها وكهامشٍ
    أمّا لِحاظُكِ يا فَتاةُ فإنّها النَّصُّ
    عَبَثاً أراكِ تُسلِّمين - إذا خرجتِ – عليَّ
    أطمحُ للعناقِ وللدّهاقِ
    فكيف يكفي مُغْرَماً بَصُّ !
    كُلٌّ شكا للعاشقين همومَهُ
    إلاّ انا
    شكوايَ أبعدُ من مُجَرَّدِ قِصَّةٍ
    فإذا قَصِصْتُ أخونُها
    ولطالَما أزرى بها القَصُّ
    ضَحِكتْ خدودُكِ حين سالتْ أدمعي
    يا لي ويا لكِ فاضحكي
    دمعي انا يفدي الخدودَ
    وربّما يحلو بهِ الغَصُّ !
    ماذا يُزيدُ جنائني لو أنني
    أبني صروحاً شاهقاتٍ حولَها ؟
    ستظلُّ مُهمَلَةً بدونكِ دائماً
    وكمالُها نَقْصُ
    إني أُكَبِّلُ بالقطا ماهيتي وهويتي
    حرصاً على رَجْعِ الرفيف
    المُستعيرِ قصيدتي ,
    وبَليّةٌ - إلاّ هنا - الحِرْصُ
    هُبّي أُعلِّمْكِ الغرامَ
    فلي دموعٌ راقصاتٌ
    شأنُها شأنُ الغَمامِ
    لِفرْطِ ما عصَفَ الشَّجا
    وأخالُ مثْلَكِ لا يَني يحتاجُهُ الرقْصُ
    لو جئتِ مُنْشِدَةً مُغَنِّيةً
    لَفقْتُ مُحالَها
    وغدوتُ مُنتَقِماً كما الصحراءِ
    بَحراً فوق بحرٍ أرتمي
    والغابَ أمتَصُّ
    انا مِن بلادٍ لا يزالُ حريقُها مثلَ الجليدِ
    فلا يزولُ اذا الشموس تظافرتْ
    تلكَ البلادُ تمَثَّلَتْ بَشَراً أمامَك ها هنا ,
    شخصاً أمامَكِ ها هنا
    هَلاّ رأيتِ ؟
    انا هو الشخْصُ !
    بَرْقٌ يُقَطِّرُ في دمي
    ويكاد مُحي الدين يلمسُهُ رؤىً
    ويُضيفُهُ لفصوصهِ فُصُّ
    إنْ كنتِ في شكٍّ فآدَمُ مثلُ حوّاءٍ
    هُما مِن أرضِ آسيا
    فاعصي قلبَكِ واصحبيني
    إنما مِن أجلِ مَجدِ الحُبِّ
    شاءَ الناسُ
    كلُّ الناسِ
    أنْ يعصوا !

    *-*-*-*-*
    كولونيا
    حزيران – 2007


  2. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 3834

    الجنس : ذكر

    البلد
    الأردن

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : تربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل11/12/2005

    آخر نشاط:28-01-2010
    الساعة:12:14 AM

    المشاركات
    1,027

    مالي أرى القصائد بدأت تنحو منحى مختلفاً عن الأدبيات الإسلامية ؟!
    فقد مررت على قصيدة آنفاً فيها حب وغرام جسدي لا يرقى إلى أن يكون في منتدى الروائع .
    وهنا الآن أرى الأخ الناظم " يطمح للعناق وللدهاق " والدهاق : الاعتصار ..
    " فكيف يكفي مُغْرَماً بَصُّ !" فهو يصرح بما لم يصرح به عمر بن أبي ربيعة .. ويقول : وغدوتُ مُنتَقِماً كما الصحراءِ بَحراً فوق بحرٍ أرتمي والغابَ أمتَصُّ ... فهو الصحراء العطشى وهي البحر التي سيرتمي فوقها ويمتص الغاب ..... ماذا أقول ؟ ليت فهمي يكون خطأ


  3. #3
    المراقب العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 200

    الكنية أو اللقب : أبو خالد

    الجنس : ذكر

    البلد
    أبو عريش

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 107

    التقويم : 140

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل6/10/2002

    آخر نشاط:23-03-2020
    الساعة:08:52 PM

    المشاركات
    7,158
    تدوينات المدونة
    1

    تعب المشرفون من قراءة كل كلمة وتفحصها , هناك وصلة تحت كل مشاركة عبارة عن مثلث تحذيري تستخدم لإرسال تقارير عن مشاركات سيئة فاستخدمها

    بعض التجارب قاسية جدا لكن لا بأس إن خسرت كل شئ إذا كنت قد استعدت نفسك

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •