الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
اعرض النتائج 1 من 20 إلى 22

الموضوع: ما إعراب هذه الكلمة في الآية الآتية؟

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10342

    الجنس : ذكر

    البلد
    عمان

    معلومات علمية

    التخصص : طالب ثانوية عامة

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل29/3/2007

    آخر نشاط:02-07-2008
    الساعة:01:52 PM

    المشاركات
    37
    العمر
    26

    ما إعراب هذه الكلمة في الآية الآتية؟

    قال تعالى:"فأرسلنا إليها روحنا فتمثل لها (بشراًً) سوياً"
    سورة مريم

    ما إعراب كلمة بشراً ؟؟ أهي حال أم تمييز...؟ ولماذا؟؟


  2. #2
    جلمود

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10222

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : ...

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل24/3/2007

    آخر نشاط:11-12-2016
    الساعة:10:40 PM

    المشاركات
    1,593

    سلام الله عليكم ،
    مغربا أقول :
    بشرا : منصوب على نزع الخافض ، وليست حالا : قال اللقاني " دعوى الحال يقتضي أن المعنى فتمثل لها في حال كونه بشرا ، ولا يخفى أنه وقت التمثل ملك لابشر ، فالأقرب أنه منصوب بإسقاط الخافض أي فتمثل لها ببشر أي تشبه به ، وتصور بصورته " انتهى .
    والسلام


  3. #3
    تجميد الاشتراك

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5706

    الجنس : ذكر

    البلد
    مكة المكرمة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نحو .أدب ونقد

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل23/5/2006

    آخر نشاط:19-09-2009
    الساعة:07:50 AM

    المشاركات
    6,469

    حياك الله أخي جلمود
    ولم لا تكون " بشرا " حالا من فاعل " تمثل " !!


  4. #4
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 3984

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : الحاسب الآلي

    معلومات أخرى

    التقويم : 24

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل22/12/2005

    آخر نشاط:28-11-2016
    الساعة:07:06 AM

    المشاركات
    2,012
    تدوينات المدونة
    9

    ولم لا تكون تمييزا؛ كأن سائلا سأل: كيف تمثل؟ فقيل: بشرا
    ويحتمل أيضا أن تكون مفعولا لـ(تمثل) كأن معناه (تحول)

    والنصب على نزع الخافض مقصور على السماع كما قال ابن مالك:
    وعد لازما بحرف جر ............. وإن حذف فالنصب للمنجر
    نقلا ....


  5. #5
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10342

    الجنس : ذكر

    البلد
    عمان

    معلومات علمية

    التخصص : طالب ثانوية عامة

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل29/3/2007

    آخر نشاط:02-07-2008
    الساعة:01:52 PM

    المشاركات
    37
    العمر
    26

    جزاكم الله خيراً...
    لكن مالمقصود بنزع الخافض؟؟


    "واتقوا الله ويعلمكم الله والله بكل شىءعليم"

  6. #6
    جلمود

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10222

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : ...

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل24/3/2007

    آخر نشاط:11-12-2016
    الساعة:10:40 PM

    المشاركات
    1,593

    سلام الله عليكم ،
    أخي أبي مالك العوضي ،
    السماع ليس شرطا في نزع الخافض وأنما الشرط والضابط هو أمن اللبس وفهم المعنى ، وإلى ذلك مال الأخفش (الصغير) وأنشد عليه :
    تَحِنُّ فتُبْدي ما بها مِنْ صَبابَةٍ وأُخْفي الذي لولا الأَسى لَقَضاني
    أي لقضى علي

    والسلام


  7. #7
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 3348

    الكنية أو اللقب : أبو عبد الكريم

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 24

    التقويم : 58

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل3/11/2005

    آخر نشاط:30-07-2014
    الساعة:07:07 AM

    المشاركات
    2,564

    السلام عليكم
    وجه الحال قوي هنا، وكلمة (بشرا) من الحال الجامدة المؤولة بالمشتق لأنها دلت على تشبيه، وأما قول اللقاني فليس بضربة لازب، لأن المعنى المجازي يحتمل ذلك، بل يحتمل أكثر من ذلك إذ يصح حتى في إسناد العمدة مثل: زيدٌ أسدٌ هصور، أي يشبه الأسد في بعض صفاته.
    وقد نص ابن هشام على أن الحال تأتي جامدة مؤولة بالمشتق في ثلاث مسائل، وجعل أُولى تلك المسائل: أن تدل على تشبيه ومثل لها بقوله: كرّ زيد أسدا، بدت الجارية قمرا، وتثنت غصنا.
    فلو أخذنا بقول اللقاني لكان مقتضى الكلام أن يكون زيد أسدا حقيقيا حينما كرّ، والجارية قمرا حقيقيا حينما بدت وغصنا حقيقيا حين تثنت!!
    ولكن علينا أن نفرق بين الحقيقة والمجاز. والله أعلم.
    تحياتي.


  8. #8
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 8549

    الكنية أو اللقب : أبو جمانة

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : نحو

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 3

    التقويم : 5

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل19/12/2006

    آخر نشاط:04-12-2013
    الساعة:03:48 PM

    المشاركات
    546

    أحسنت أخي علي المعشي ......
    أخي أبا مالك دعوى التمييز أراها بعيدة !!

    والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه .......

  9. #9
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 8633

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نحو

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل23/12/2006

    آخر نشاط:28-08-2016
    الساعة:10:20 AM

    المشاركات
    36

    أخي علي المعشي
    إجابتك هي التي شفت النفس
    والله إنك نحوي بارع
    فما أحسن الإعراب الذي أعربت...


  10. #10
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6227

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    العراق /الانبار /

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : نحو/تعبير قرآني

    معلومات أخرى

    التقويم : 5

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل22/7/2006

    آخر نشاط:03-01-2017
    الساعة:02:43 PM

    المشاركات
    875

    اخلتف النحاة

    الله أكبر نور المصطفى لمعا *** وبدر عليائه في الكون قد طلعا
    والجاهلية تشكو الويل من جزع *** على تقاليدها والبغي قد صرعا

  11. #11
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2814

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : ميكروبيولوجي "كائنات دقيقة"

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 8

    التقويم : 65

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل17/8/2005

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:02:08 AM

    المشاركات
    4,693
    العمر
    39

    وقد يقال بأنها حال موطئة لما بعدها لأنه المقصود أصالة .

    كما في قوله تعالى : (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ)
    فـــ "قرآنا" موطئ لــــ : "عربيا" ، لأنه هو المقصود أصالة بالكلام .

    والله أعلى وأعلم .


  12. #12
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 3348

    الكنية أو اللقب : أبو عبد الكريم

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 24

    التقويم : 58

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل3/11/2005

    آخر نشاط:30-07-2014
    الساعة:07:07 AM

    المشاركات
    2,564

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها مهاجر اعرض المشاركة
    وقد يقال بأنها حال موطئة لما بعدها لأنه المقصود أصالة .

    كما في قوله تعالى : (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ)
    فـــ "قرآنا" موطئ لــــ : "عربيا" ، لأنه هو المقصود أصالة بالكلام .

    والله أعلى وأعلم .
    أخي الحبيب: مهاجرا
    ضابط الحال الموطئة أن يكون ما بعدها هو المقصود أصالة في الكلام ـ كما تفضلت ـ وعلى هذا الضابط لا تكون (بشرا) حالا موطئة. صحيح أن الحال موصوفة في كلتا الآيتين ولكن في قوله تعالى: (فتمثل لها بشرا سويا) يكون المعنى: تمثل الملك بشرا سويا، فالمقصود والمهم هو مجيء الملك على صورة بشر، ثم وصف بأنه سوي، ولكن في الآية الأخرى: (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا) يكون المعنى: إنا أنزلنا القرآن قرآنا عربيا، فالمقصود والمهم كونه عربيا، ولا يصل المعنى المراد بدون الصفة إذ ليس المقصود: إنزال القرآن قرآنا ، وإنما إنزاله قرآنا عربيا. والله أعلم .
    ولك خالص ودي.


  13. #13
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5119

    الجنس : ذكر

    البلد
    فلسطين المحتلة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : الأدب

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل3/4/2006

    آخر نشاط:29-05-2009
    الساعة:09:06 AM

    المشاركات
    24

    بشراً: حال منصوب لأنها جاءت لوصف الهيئة أي كيف تمثل لها ؟ تمثل لها على هيئة البشر.

    مالفضـــل إلا لأهل العــلم إنـهمُ -*_*- على الهدى لمن استهدى أدلاء
    وقيمة المرء ماقد كان يحـــسنه -*_*- والجاهلون لأهل العــلم أعـــداء

  14. #14
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5626

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل16/5/2006

    آخر نشاط:06-01-2008
    الساعة:06:05 PM

    المشاركات
    427

    مغني اللبيب ج1/ص605
    2الثاني انقسامها بحسب قصدها لذاتها وللتوطئة بها إلى قسمين مقصودة وهو الغالب وموطئة وهي الجامدة الموصوفة نحو فتمثل لها بشرا سويا فإنما ذكر بشرا توطئة لذكر سويا وتقول جاءني زيد رجلا محسنا .

    كل الحوادث مبدأها من النظر=ومعظم النارمن مستصغر الشرر

  15. #15
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 3348

    الكنية أو اللقب : أبو عبد الكريم

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 24

    التقويم : 58

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل3/11/2005

    آخر نشاط:30-07-2014
    الساعة:07:07 AM

    المشاركات
    2,564

    أخوي العزيزين مهاجرا وأبا الأسود
    أعلم أن ابن هشام ـ رحمه الله ـ قد جعل (بشرا) في الآية (فتمثل لها بشرا سويا) من الحال الموطئة واستشهد بها في أوضح المسالك وفي المغني ولا أخفيكما أني قرأت ذلك في أوضح المسالك قبل كتابة مشاركتي تلك ببضع دقائق، وإنما كتبت رأيي ـ رغم مخالفته ـ ليكون مثيرا للحوار حول استشهاده بالآية على الحال الموطئة الأمر الذي شغل بالي منذ زمن ليس بالقصير، وما زال في نفسي منه شيء، وذلك لما يلي:
    1ـ الحال الجامدة الموطئة لا تؤول بالمشتق عند أكثر النحاة.
    2ـ الحال الموطئة لا تضيف جديدا بدون الصفة التي بعدها.
    3ـ الحال الموطئة لا تكون مقصودة بذاتها وإنما المقصود بالدرجة الأولى ما بعدها من وصف.
    ومن أمثلة الموطئة:
    إنا أنزلناه قرآنا عربيا.
    عُرف زيد رجلا صادقا.
    فلو وقفنا على (قرآنا) (رجلا) لكان الكلام تحصيل حاصل، إذ إن الغرض منهما التمهيد للوصفين (عربيا، صادقا).
    أما في (فتمثل لها بشرا سويا) فالمقصود الأول إنما هو ثمثل جبريل عليه السلام على صورة البشر، ولو وقفنا على (بشرا) لكان في المعنى من الدهشة الشيء الكثير قبل أن نذكر (سويا)، فهل ترون أن كلمة (بشرا) جاءت فقط لمجرد التمهيد لوصف جبريل عليه السلام بأنه سوي؟ أو أن تمثله على هيئة بشر يعد أمرا مقصودا في حد ذاته؟؟
    أليست الحال الموطئة حينما تحذف يستقيم المعنى بدونها وتصبح الصفة التي بعدها حالا مقصودة ولا يتأثر المعنى؟ كأن نقول في غير القرآن:
    أنزل الله القرآن عربيا.
    عُرف زيدٌ صادقا.
    أما هناك فهل يبقى من المعنى شيء إذا قلنا في غير القرآن: تمثل الملَكُ سويا؟
    ومع هذا لا أجزم بأن ما بدا لي محض صواب، وليس لمثلي أن يخطئ مثل ابن هشام تغمده الله بواسع رحمته، وإنما أردت أن أستنير بآرائكم فلربما أجد فيها ما يقنع.
    ولكم مني أخلص الود.


  16. #16
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 8549

    الكنية أو اللقب : أبو جمانة

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : نحو

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 3

    التقويم : 5

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل19/12/2006

    آخر نشاط:04-12-2013
    الساعة:03:48 PM

    المشاركات
    546

    بارك الله فيك أخي علي المعشي ...... والله إنك نحوي مفكر وفقيه وأنت أحق باللقب مني !!!

    ما قلته مشكل وما زلت أبحث عل الله أن يهديني سواء السبيل فوجدت نصا لابن بابشاذ أطلب رأيك فيه ...وهو قوله في قوله تعالى ( وهذا كتاب مصدق لسانا عربيا ):
    "لسانا" حال لأنه لمّا نعت اللسان بعربي ، والصفة والموصوف كالشيء الواحد ، صارت الحال مشبّهة بالمشتق وصار " عربيا " هو الموطئة لكون"اللسان"
    حالا ، وليس حقيقة "اللسان" أن يكون حالا لكونه جامدا لولا ما ذُكر من الصفة . انتهى
    يقول الشيخ خالد الأزهري :
    فمقتضاه أن الموطئة هي صفة الحال لا الحال الموصوفة .

    في حين يقول الرضي يقول 2/663: ( فمن الأحوال التي جاءت غير مشتقة قياسا ،الحال الموطئة هي اسم جامد موصوف بصفة هي الحال في الحقيقة ، فكأن الاسم الجامد وطّأ الطريق لما هو حال في الحقيقة لمجيئه قبلها موصوفا بها وذلك نحو قوله تعالى (إنا أنزلناه قرءآنا عربيا ) وقولك : جاءني زيد رجلا بهيا .
    ومنها ما يقصد به التشبيه ...كقوله ..بدت قمرا ....
    وفي مثله وجهان :
    أن تقدر مضافا قبله أي مثل قمر أو أن تؤول المنصوب بما يصح أن بكون هيئة لما تقدم أي بدت منيرة ...أهـ

    وأنا أرى أن الحال في الآية مؤلة بمشتق وهو الأقرب والظاهر لمن تأمل وتدبر !! ودعوى التوطئة فيها بعيد .... وكل ابن آدم خطاء ...
    والله أعلم

    والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه .......

  17. #17
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2031

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    مكة المكرمة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : نحو وصرف

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 18

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل21/3/2005

    آخر نشاط:29-07-2017
    الساعة:02:18 PM

    المشاركات
    1,541

    السلام عليكم ورحمة الله
    ما ذكره ابن هشام له وجه وليس بخطأ وذلك أن تمثل بمعنى تجسد، والتجسد قد يكون سويا مألوفا وقد يكون مشوها مخيفا غير مألوف، فكأنه قيل: فتجسد الملك جسدا سويا، قيكون من باب الحال الموطئة، وهذا الوجه في نظري أقوى، لأن الآية ليس فيها تشبيه، وإنما المراد أن الملك صار بشرا في الشكل حقيقة لا مجازا بالتشبيه، فهو ليس مثل: بدت هند قمرا، لأنها لم تصبح في الشكل قمرا على الحقيقة، وإنما المراد تشبيه وجهها بالقمر وقت بدوها، أما في الآية فليس المراد تشبيه الملك بالبشر وإنما المقصود أنه صار في شكل البشر السوي حقيقة، ثم لما كان تحول الملك لبشر أمرا مخيفا بحيث قد يتخيل الإنسان أن هذا البشر لا بد أن يكون هائلا غير مألوف وصف البشر بالسوي للدلالة على أنه صار بشرا مألوفا غير مخيف.
    وليس التمييز ببعيد بل هو وجه قوي لأن الفعل تمثل فيه إبهام فالتمثل قد يكون بأشكال كثيرة ، فيجيء الاسم المنصوب بعده رافعا لهذا الإبهام. والله أعلم.

    مع التحية الطيبة.

    التعديل الأخير من قِبَل د.بهاء الدين عبد الرحمن ; 02-04-2007 في 10:42 AM

  18. #18
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 8549

    الكنية أو اللقب : أبو جمانة

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : نحو

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 3

    التقويم : 5

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل19/12/2006

    آخر نشاط:04-12-2013
    الساعة:03:48 PM

    المشاركات
    546

    جزيت خيرا أستاذنا الأغر وأسأل الله أن يمتعك بالصحة والعافية .....

    أستاذي نص أهل التأويل على أن "تمثل" بمعنى "تشبه"
    يقول الطبري : فتشبه لها في صورة آدمي سوي الخلق منهم يعني : في صورة رجل من بني آدم معتدل الخلق . أهـ
    وذكر ابن القيم في الفوائد أن معنى يتمثل في الحديث حديث الوحي (فيتمثل لي رجلا )معناه : يتصور ؟؟
    ولعل معنى تجسد يوجه رأي ابن هشام كما قلت حفظكم الله ولكن معنى الآية يخالف ذلك !! والله أعلم
    فما تقولون سددكم الله ووفقكم وأثابكم ...

    والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه .......

  19. #19
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 3348

    الكنية أو اللقب : أبو عبد الكريم

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 24

    التقويم : 58

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل3/11/2005

    آخر نشاط:30-07-2014
    الساعة:07:07 AM

    المشاركات
    2,564

    بارك الله فيك أخي علي المعشي ...... والله إنك نحوي مفكر وفقيه وأنت أحق باللقب مني !!!
    وبارك الله فيك أخي الغالي أحمد، وأشكرك على لطفك المعهود، وحبل ودك الممدود.
    فوجدت نصا لابن بابشاذ أطلب رأيك فيه ...وهو قوله في قوله تعالى ( وهذا كتاب مصدق لسانا عربيا ):
    "لسانا" حال لأنه لمّا نعت اللسان بعربي ، والصفة والموصوف كالشيء الواحد ، صارت الحال مشبّهة بالمشتق وصار " عربيا " هو الموطئة لكون"اللسان"
    حالا ، وليس حقيقة "اللسان" أن يكون حالا لكونه جامدا لولا ما ذُكر من الصفة . انتهى
    يقول الشيخ خالد الأزهري :
    فمقتضاه أن الموطئة هي صفة الحال لا الحال الموصوفة .
    هذا رأي ولكني أرى فيه وهْنًا من جهتين:
    1ـ جعل المقصود موطئا لغير المقصود، فأنت إن قلت: أقبل زيد رجلا باسما، فهل يمكن أن تكون (باسما) موطئة لـ(رجلا)؟ نحن نعلم أنه رجل وإنما الحال المقصودة (باسما).
    2ـ ذكر الموطأ له قبل الموطئ ، وهذا يناقض مفهوم التوطئة.
    وعليه أرى أن مذهب الجمهور في الحال الموطئة أحرى بالقبول والله أعلم.
    وتقبل خالص ودي.


  20. #20
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2031

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    مكة المكرمة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : نحو وصرف

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 18

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل21/3/2005

    آخر نشاط:29-07-2017
    الساعة:02:18 PM

    المشاركات
    1,541

    أخي الكريم أحمد حفظه الله
    ليس تمثل كتشبه في المعنى وإن كان بينهما تقارب، فتمثل بمعنى تشكل في تمثال، أما تشبه فبمعنى جعل نفسه شبيها لآخر، فبينهما فرق في المعنى.
    مهما يكن فإن (بشرا) يتجاذبه وجهان: الحال والتمييز، والحال يتجاذبه وجهان :الحال الجامدة المؤولة بالمشتق، والحال الموطئة، والتمييزيجذبه التمييز المنصوب بعد حذف الجار من قبيل: امتلأ الحوض ماء، لأن الأصل: امتلأ الحوض بماء أو من ماء، فلما حذف الجار انتصب المجرور على التمييز المشبه بالمفعول، فقوله صلى الله عليه وسلم: فيتمثل لي رجلا، أي: برجل ، ثم يحذف الجار فينصب الرجل على التمييز المشبه بالمفعول، في نحو تفقأ شحما وامتلأ ماء.وهذا الوجه يعجبني أكثر. والله أعلم.

    مع التحية الطيبة.


الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •