رابط محرك بحث قوقل الفصيح في القائمة تطبيقات إضافية

التبرع للفصيح
اعرض النتائج 1 من 5 إلى 5

الموضوع: أتعرف شيئاً عن رسالة الغفران للمعري؟
1428/4/30 هـ

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5326

    الكنية أو اللقب : 1

    الجنس : ذكر

    البلد : حلب الشهباء

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : أدب عربي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 6

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل19/4/2006

    آخر نشاط:19-08-2014
    الساعة:06:03 PM

    المشاركات:1,651
    تاريخ التسجيل
    19/4/2006
    البلد
    حلب الشهباء
    المشاركات
    1,651
    1428/4/29 هـ

    Smile أتعرف شيئاً عن رسالة الغفران للمعري؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    الشكر مقدماً موصولٌ لكل مَن يساهم في إبداء أفكاره وآرائه عن رسالة الغفران لأبي العلاء المعري،نشأتها، فكرها، أهدافها، وعن شخصية أبي العلاء المعري، وكل ما يمت بأي صلة لهذه الرسالة ...
    ..............أمدكم الله بفضله ونعمه
    ...............................................................
    صلّى الإلهُ ومَن يحفُّ بعرشه والطيبون على المباركِ أحمدِ

  2. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (عبد القادر علي الحمدو) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  3. #2
    تجميد الاشتراك

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4154

    الجنس : ذكر

    البلد : تركيا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : تسويق

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل7/1/2006

    آخر نشاط:15-11-2009
    الساعة:01:01 AM

    المشاركات:6,412
    تاريخ التسجيل
    7/1/2006
    البلد
    تركيا
    المشاركات
    6,412
    1428/4/29 هـ
    بارك الله فيك أخي عبد القادر على مواضيعك التي تشحذ الهمم ورسالة الغفران من أكثر كتب الأدب التي دارت حولها الشروح والتعليفات والنقد والإلهمات لكتاب غير عرب لكي ينسجوا على منوالها،وهناك دراسة للمقارنة إن صح التعبير بين رسالة الغفران ورسالة الملائكة إليك نصها علها تسعف والبقية تأتي بإذن الله :

    رسالة الملائكة لِلمعَرّي ـــ مصطفى العلواني
    عن موقع صوت العربية

    اتفق معظم كتَّاب التراجم المتقدمين الذين ترجموا للمعري فيما كتبوا وترجموا عنه أمثال ابن العديم في "دفع الظلم والتحري عن أبي علاء المعري" وياقوت الحموي في "معجم الأدباء" والقفطي في "أنباه الرواة" وابن الجوزي في "مرآة الزمان" أن رسائل المعري ثلاثة أقسام:‏

    الأول: رسائل طوال تجري مجرى الكتب المصنفة ككتاب رسالة الغفران وكتاب رسالة الملائكة.‏

    الثاني: رسائل دون هذه الرسائل في الطول كرسالة المنيح.‏

    الثالث: الرسائل القصار التي جرت بها العادة في الكتابة.‏

    وإذا كانت رسالة الغفران تعد من أعمال المعري الفنية الخالدة التي راعت العقول والقلوب واحتلت مكان القمة في الأدب العربي والأدب العالمي فإن رسالة الملائكة عمل فني خالد له قيمته الأدبية والصرفية ويعبر عن مرحلة متأخرة من عمر العمري. وتتألف رسالة الملائكة من مقدمة حوارية دارت بين أبي العلاء والملائكة على غاية من الفن والروعة والخيال ومن جواب على مسائل صرفية صعبة ومتشعبة وذات خلاف. ولم يقف المتأخرون على هذه الرسالة بنصها الكامل ولكنهم اطلعوا على مقدمتها في الأشباه والنظائر، كما وجدت منها نسخ في ليون والجامع الأزهر والمكتبة التيمورية وحيدر أباد.‏

    وبدأت تظهر منها نسخ مطبوعة بدءاً من عام 1910م تشمل المقدمة الحوارية فقط ظناً بأن هذه المقدمة هي رسالة الملائكة الكاملة. وصادف أن أهدى ورثة المرحوم محمد المنير من أعيان دمشق طائفة من كتبه إلى المكتبة الظاهرية بدمشق وكان من جملتها رسالة الملائكة فسارع المجمع العلمي إلى تحقيقها وطبعها ليطلع عليها المهتمون وينتفع بها الدارسون. وبذلك ظهرت في السبعينات أول نسخة كاملة من رسالة الملائكة وهي النسخة التي تشمل المقدمة والإجابة على المسائل الصرفية.‏

    سبب تأليف رسالة الملائكة:‏

    ألَّف المعري هذه الرسالة جواباً على مسائل صرفية سأله عنها الشيخ أبو القاسم علي ابن محمد بن همَّام وقد صرّح المعري بذلك في المقدمة حيث قال "ولما أوفى شيخنا أبو القاسم علي بن همام بتلك المسائل ألفيتها في اللذة كأنها الراح يستفز من سمعها المراح فكانت الصهباء الجرجانية طرق بها عميد كفر بعد ميل الجوزاء". كما بلغ عدد المسائل التي أثارها أبو القاسم ثلاث عشرة مسألة: كالقول في إياك والقول في أية وغاية وثاية والقول في اسم وحقيقة الحذف منه والقول في اثنين واثنتين وسيد وميت وغيرها. وأبو القاسم هذا حسب ما تدل عليه الرسالة عالم من علماء الصرف يقصده المهتمون للانتفاع بعلمه وقد وصفه المعري فقال عنه "وهو أدام الله الجمال به يلزمه البحث عن غوامض الأشياء لأنه يعتمد بسؤال رائح وغاد وحاضر يرجو الفائدة وباد فلا غرو إن كشف عن حقائق التصريف واحتج للنكرة والتعريف وتكلم في همز وإدغام وأزال الشبهة من صدور الطغام".‏

    سبب التسمية وتاريخ كتابة الرسالة:‏

    لم يتوفر لدينا ما يشير إلى سبب تسمية هذه الرسالة ولكن من المرجح أن تسميتها تشير إلى أهمية الحوار الذي نشأ بينه وبين الملائكة على سبيل الخيال ولعله قصد إلى هذه التسمية ليلفت النظر إلى الأفكار والآراء أو الخواطر التي نطق بها المعري على لسان الملائكة. وهنا تكمن البراعة وتتوهج اللمحة الأدبية الرفيعة وتتفق مع ما عرف من منهج المعري في رسالة الغفران. ولا يتوفر نص تاريخيّ حتى الآن يعيِّن الزمان والمكان اللذين كتبت فيهما هذه الرسالة غير أنه قد أُشير إلى المكان إشارة غير مباشرة بالنص حيث ألمع المعري بأن مسائل أبي القاسم وافته وهو مقيم في داره لا يريم كما قال "فأما أنا فحلس البيت إلا أكن الميت فشبيه بالميت".‏

    أما الزمن فقد وقع خلاف فيه ما بين الأستاذ الميمني الراجاكوتي في كتابه عن أبي العلاء وبين المستشرق الروسي كراتشكوفسكي في مقدمته للرسالة التي طبعها عام 1932 فالأستاذ الميمني يذهب إلى أن الرسالة قد ألِّفت في عام 435 هـ تقريباً في حين يشير المستشرق الروسي إلى أنها ألفت في الزمن الذي ألفت فيه رسالة الغفران أي قبله بقليل. ولدى النظر في هذين الرأيين وفيما كتبته بنت الشاطئ عن رسالة الغفران وما يستدل عليه من الجو النفسي لنص رسالة الملائكة ونص رسالة الغفران يظهر أن هذه الرسالة قد كتبت تقريباً في الزمن الذي حدده الأستاذ الميمني أو بعده بقليل وليس في الزمن الذي حدده المستشرق الروسي. وإذا كان الزمن الذي كتبت فيه رسالة الغفران هو 424هـ (بنت الشاطئ – روح جديدة في رسالة الغفران) فإن تاريخ كتابة رسالة الملائكة هو ما قبل 424هـ حسب رأي كراتشكوفسكي. وما يتبدى من مقارنة النصوص غير ذلك. وآية ذلك تعود إلى ما نستشفه من النصوص المعبرة عن وضع أبي العلاء النفسي بسبب بلوغه سن الأشياخ وشعوره بنهاية المطاف مما جعله يعرض عن الأدب والأديب حيث يقول، فأما أنا فحلس البيت إلا أكن ميتاً فشبيهاً بالميت ولو أعرضت الأغربة عن النعيب إعراضي عن الأدب والأديب لا تحس نعيباً ولا يطلق هرمها زغيباً" (النعيب والزغيب بمعنى واحد) وفي مكان آخر من رسالة الملائكة يقول، وقد بلغت سن الأشياخ وما حار بيدي نفع" في حين لا نلمس مثل هذه الحالة في رسالة الغفران فرسالة الغفران تتسم بعواطف مشبوبة وتطلعات متوهجة وجولات حيوية هي أقرب إلى الشباب منها إلى عجز الشيخوخة.‏

    قيمة الرسالة:‏

    يرجع بعض الباحثين ومنهم الأستاذ محمد سليم الجندي عضو المجمع العلمي العربي بدمشق (وهو الذي قام بتصحيح مطبوعة المجمع) إن قيمة هذه الرسالة تعود إلى المسائل الصرفية التي عالجها المعري فهي تمثل تمكنه من هذا العلم تمكناً نادراً وتفوقاً ذكياً في معالجة نوادره وشوارده ومعضلاته ولعل المسائل الصرفية وبراعة المعري في الإجابة عنها قد جعلت للرسالة طابعاً صرفياً وبخاصة بين القدماء والمحدثين ولم يلتفت أحد إلى الحوار الذي يعبر عن شخصية المؤلف وخصائص أسلوبه وعالمه النفسي ووضعه الفكري في مرحلة متأخرة من العمر. وقد نبخس المعري كثيراً إذا نظرنا إلى هذه الرسالة على أنها رسالة في الصرف ونظلمه أيما ظلم إذا اقتصرنا على طول باعه في هذا الجانب مغفلين أسلوبه الفني المتميّز وحالته النفسية وما يتردد في ذهنه من مرام فكرية أو أهداف اجتماعية. فقد ألَّف كثير من العلماء في الصرف وصدر كثير منهم عن معرفة كبيرة ودراية فائقة ولكنهم دخلوا في عداد العلماء ولم يسطعوا في سماء الفن كأدباء متميزين كما تأتى للمعري. سئل المعري عن مسائل صرفية معينة فكيف يجيب وهو ذلك الإنسان الفريد المتميز هل يجيب كما يجيب أي عالم وإذا أجاب إجابة علمية كغيره فماذا يصنع بما يخفق في قلبه ويشيع في نفسه ويتردد في عقله.. إن له نظراته ومشاعره التي تتحرك في رزون أعماقه وهي تتوثب إلى انبجاس وتدفق. والإنسان العبقري هو الذي يستخدم الفرص المتاحة للإفصاح عمّا يصبو إليه إفصاحاً مدهشاً لينشر درره المتوهجة وجواهره الفريدة ومراميه البعيدة.‏

    المقدمة الحوارية:‏

    يبدأ المعري في التمهيد للحوار بالتعرض لأمر كان قد أمضه وأثر فيه أشد التأثير وهو ما كان عليه أهل العلم في عصره من ضيق ذات اليد وتنكر الزمان والمجتمع فهم يفكرون بوضعهم المادي فيتألمون ويشاهدون الأمراض الاجتماعية فيشيرون أو يلوحون أو يرمزون ولكن دونما فائدة أو جدوى فهم غرباء بل في الحقيقة =هم أشد غربة هكذا كان حال العصر وهكذا كان طبع المجتمع فها هو ذا المعري يقول لأبي القاسم وهو ممن أدركتهم حرفة الأدب وألحت عليهم ظروف المجتمع وطبائعه، وليس مولاي بأول رائد ظعن إلى الأرض العازبة فوجدها من النبات قفراً ولا بآخر شائم ظن بالسحابة خيراً فكانت من قطر صفراً.. وما أنت بمسمع من في القبور". ثم يبدي المعري تواضعاً ولكنه تواضع العلماء فهو بعد أن شاخ وألحت عليه الشيخوخة لا يؤثر أن يزداد في صحيفته خطأ في النحو فيخلد أو سقطة في اللغة فتشيع فلا يريد أن يسأل ولا يريد أن يجيب لذلك تراه يقول لأبي القاسم "وحق لمثلي ألا يسأل فإن سئل تعين عليه ألا يجيب فإن أجاب ففرض على السامع ألاَّ يسمع فإن خالف باستماعه ففريضة ألا يكتب ما يقول فإن كتب فواجب ألا ينظر فيه فإن نظر فيه فقد خبط في عشواء".‏

    ورغم فرح المعري بمسائل أبي القاسم لم يعد يروق له الاشتغال بهذه الأمور فهو هذيان لا يجدي نفعاً في الحياة الدنيا وإن كانت هذه حاله في الدنيا فهل يكون ذا غناء في الحياة الأخرى.. من هنا يدخل المعري إلى مقدمته الحوارية فها هو ذا قد قارب أجله أو كاد وقد حصل من العلم الكثير ولكنه لم ينتفع منه في دنياه ولا يظن أنه سينتفع منه في أخراه، أتراه ينتفع منه في مدافعة ملك الموت فيشاغله عمّا هو فيه من مهام فيدخله في متاهة لغوية خيالية تتصل بلفظة ملك فانظر إليه يقول "أفتراني أدافع ملك النفوس فأقول أصل ملك مالك وإنما أخذ من الألوكة وهي الرسالة ثم قلب فيعجبه ما سمع فينظرني ساعة لاشتغاله بما قلت فإذا هم بالقبض قلت وزن ملك على هذا معل" ويروح المعري في تصريفات واشتقاقات لغوية طويلة ولكن ذلك لا ينقذه مما هو فيه حيث يجيبه ملك الموت في النهاية (إن كان لك عمل صالح فأنت السعيد وإلا فاخسأ) ولكن المعري يمضي منتقلاً من ملك إلى ملك حتى يصل إلى ملكي القبر فيناقشهما في اسميهما ولكن لا يقابل ذلك إلا بتهاون وعدم مبالاة حيث يقول "فإذا عجبت مما قالاه أظهرا لي تهاوناً بما يعلمه بنو آدم وقالا لو جمع ما علمه أهل الأرض على اختلاف الأزمنة لما بلغ علم واحد من الملائكة وأقول قد صارت لي بكما وسيلة فوسعا لي في الجدف إن شئتما بالفاء وإن شئتما بالثاء.. فيقولان أو أحدهما إنك لمتهدم الجول (جدار البئر) وإنما يوسع لك في ريمك (قبرك) عملك". ثم يسهب المعري في أمور لغوية متعددة بدءاً من ريمك إلى سقر إلى جهنم وغيرها حتى يصل إلى جماعة من خمان الأدباء (خمان الأدباء يعني خشارتهم) قصرت أعمالهم عن دخول الجنة ولحقهم عفو الله فزحزحوا عن النار وهم يخاطبون رضوان فيقولون له: يارضو على الترخيم فيستكثر عليهم هذه المخاطبة التي لم يخاطب بها من قبل ثم يلتمسون منه الدخول إلى الجنة ليعلموا أهلها العربية السليمة ويفسروا لهم معاني تسمياتها الغريبة من سندس وطوبي وعبقري وغيرها يشرحون أصولها وكيفية تصريفها واستخدامها استخداماً صحيحاً فصيحاً ويبرعون في الإقناع أشد البراعة ولكن رضوان يقول لهم "فانصرفوا رحمكم الله فقد أكثرتم الكلام فيما لا منفعة فيه وإنما كانت هذه الأشياء أباطيل زخرفت في الدار الفانية فذهبت مع الباطل" فإذا رأوا جده في ذلك رجوه في مخاطبة بعض علمائهم الذين حصلوا في الجنة فيخيرهم فيؤثرون الخليل بن أحمد الفراهيدي فيشرف عليهم من الجنة قائلاً لهم "وإنما افتقر الناس في الدار الغرارة إلى علم اللغة والنحو لأن العربية الأولى أصابها تغيير. فأما الآن فقد رفع عن أهل الجنة كل الخطأ والوهم فاذهبوا راشدين".‏

    وهكذا يؤكد المعري على أن من أدركتهم حرفة الأدب ليس لهم حظ في الدنيا ولا يغني عنهم أدبهم وعلمهم أي غناء في الحياة الأخرى. هذا ما يظهر من مرامي المعري القريبة غير أن إحساسي وشعوري يحدثانني بأن هناك مرامي أبعد من ذلك قصد إليها المعري ولم نستطع استنباطها وقد يأتي من يفعل. فمن خلال الحوار ومن خلال ما أثاره هو سواء على لسان الملائكة أو لسان خمان الأدباء أو غيرهم تلمح إشارات ورموز لأبعاد خفية ودنيا فكرية واسعة تحتاج إلى يد صنّاع لتكشف عنها البرقع حتى تقف على الحقيقة. وما يؤنس من خلال رحلتي مع المقدمة الحوارية أن المعري قد أدرك ما فاته من رسالة الغفران وبخاصة مشهدي القبض وحساب القبر وما يرد عليهما من أحوال.‏

    ويبقى أن نقول كلمة أخيرة في المسائل الصرفية فقد عالجها المعري معالجة العالم المحيط الذي جمع علوم الأولين والآخرين غير أنها تبقى مسائل ذات قيمة علمية وليست شردة من شردات الخيال الرائعة التي فاقت وبهرت. وأعود لأؤكد في النهاية أن القيمة في هذه الرسالة هي للمقدمة الحوارية وبودي لو وفرت بنت الشاطئ عليها نفسها ونظرت إلى إشاراتها ورموزها ودرستها مع رسالة الغفران بنسق واحد لجنينا الكثير ولعله يتم وإن غداً لناظره قريب.‏
    --------------
    نشر هذا البحث في :

    مجلة التراث العربي-مجلة فصلية تصدر عن اتحاد الكتاب العرب-دمشق العددان :15 و 16 - السنة الرابعة - رجب وشوال 1404 - نيسان "ابريل" و تموز "يوليو" 1984

  4. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أحمد الغنام) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  5. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5326

    الكنية أو اللقب : 1

    الجنس : ذكر

    البلد : حلب الشهباء

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : أدب عربي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 6

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل19/4/2006

    آخر نشاط:19-08-2014
    الساعة:06:03 PM

    المشاركات:1,651
    تاريخ التسجيل
    19/4/2006
    البلد
    حلب الشهباء
    المشاركات
    1,651
    1428/4/29 هـ
    السلام عليكم:
    بوركت أيها الشمالي المكرم، ولو أني وددت لو تكتب رأيك بهذه الرسالة،فرأيك يهمني جداً ،وكذلك آراء مَن يرى كتابتي هذه.
    صلّى الإلهُ ومَن يحفُّ بعرشه والطيبون على المباركِ أحمدِ

  6. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (عبد القادر علي الحمدو) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  7. #4
    تجميد الاشتراك

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4154

    الجنس : ذكر

    البلد : تركيا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : تسويق

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل7/1/2006

    آخر نشاط:15-11-2009
    الساعة:01:01 AM

    المشاركات:6,412
    تاريخ التسجيل
    7/1/2006
    البلد
    تركيا
    المشاركات
    6,412
    1428/4/29 هـ
    لقد قرأتها مراراً وما زلت أرجع إليها بين الفينة والأخرى،أقول لك من أجمل ما قرأت من كتب الأدب ،وقد سكب فيها المعري خلاصة ثروته اللغوية ،وهي تعتبر بمثابة معجم لغوي بقدر ما هي رسالة تنبي عن خيال واسع لكاتب عاش في تلك الفترة ،وهي تحتوي على كثير من الآراء في النقد أيضاً، و ترى فيها الكثير من الجوانب اللغوية على مختلف فنونها وقد أجاد فيها المعري ولا ننسى المعلومات والآراء الدينية التي تطرق إليها، هذا بعض ما أذكره هنا في هذا المقام.

  8. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أحمد الغنام) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  9. #5
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5326

    الكنية أو اللقب : 1

    الجنس : ذكر

    البلد : حلب الشهباء

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : أدب عربي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 6

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل19/4/2006

    آخر نشاط:19-08-2014
    الساعة:06:03 PM

    المشاركات:1,651
    تاريخ التسجيل
    19/4/2006
    البلد
    حلب الشهباء
    المشاركات
    1,651
    1428/4/30 هـ
    بسم الله
    صلّى الإلهُ ومَن يحفُّ بعرشه والطيبون على المباركِ أحمدِ

  10. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (عبد القادر علي الحمدو) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •