الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
اعرض النتائج 1 من 20 إلى 22

الموضوع: ماذا تعنى الحرية بالنسبة لك؟؟

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 8520

    الجنس : ذكر

    البلد
    اليمن

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : صيدلة

    معلومات أخرى

    التقويم : 5

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل18/12/2006

    آخر نشاط:28-09-2013
    الساعة:08:36 PM

    المشاركات
    1,295
    العمر
    30

    ماذا تعنى الحرية بالنسبة لك؟؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أيها الافاضل الفصحاء

    أود من فضيلتكم أن يطرح كل منكم معنى من تلقاء نفسه عن الحرية

    ما معنى الحرية ؟ أو ماذا تعنى الحرية بالنسبة لك ؟؟

    دمتم بود

    ملاحظة : هذا العمل وكلّ إلي وهو القيام باستطلاع ما معنى الحرية لدى الفرد الواحد من المجتمع وما فهم كل منا لها؟؟؟؟

    ولي قلم في أنملي إن أهززته =فما ضرني ألا أهز المهندا
    إذا صال فوق الطرس وقع صريره =فإن صليل المشرفي له صدى

  2. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6114

    الجنس : ذكر

    البلد
    الإمارات

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : من كل بستان زهرة

    معلومات أخرى

    التقويم : 7

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل10/7/2006

    آخر نشاط:22-06-2015
    الساعة:02:04 AM

    المشاركات
    759

    أهم حرية بالنسبة لي حرية الاختيار .. أكره أن يرغمني عرض أو فرد أو ظرف على اختيار ما لا أود .
    دع عنك حرية القول فالكل يشدق ملء فيه اليوم .
    أما أن تعيش بين ربوع الوطن .. في استقرار و سلام .. فتلك أجمل حرية

    خير الكلام ما قل ودل

  3. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 8520

    الجنس : ذكر

    البلد
    اليمن

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : صيدلة

    معلومات أخرى

    التقويم : 5

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل18/12/2006

    آخر نشاط:28-09-2013
    الساعة:08:36 PM

    المشاركات
    1,295
    العمر
    30

    أيضاً من الحرية أن لا ألمح إلا رداً واحداً فقط

    سلمت يمينك أيها المشاغب

    ولي قلم في أنملي إن أهززته =فما ضرني ألا أهز المهندا
    إذا صال فوق الطرس وقع صريره =فإن صليل المشرفي له صدى

  4. #4
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10080

    الجنس : أنثى

    البلد
    EGYPT

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نحوى

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/3/2007

    آخر نشاط:07-12-2014
    الساعة:10:43 PM

    المشاركات
    443

    حريه الرأى

    حريه التعبير

    "اختلاف الرأي لايفسد للود قضية"


    حريه الاختيار

    حريه الاعتناق

    "لااكراه في الدين قدتبين الرشد من الغي"

    والســـــــــــــــــــــــــــــــــــــلام

    سبحان الله وبحمده............سبحان الله العظيم

  5. #5
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 11560

    الجنس : أنثى

    البلد
    في بلاد العرب

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : طالبة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل2/6/2007

    آخر نشاط:26-10-2009
    الساعة:09:43 PM

    المشاركات
    37

    السلام عليكم :
    الحرية .... كنت أود الحديث بذلك ...... فشكرا لك
    أخي ... الأهم هي حرية الرأي .... أن عندما تتحدث _ في حدود _ لا تكون خائفا من أن يسمعك شخص فيؤثر على أمنك وحياتك ...... والأهم أن لا تلغى حريتك وتفرض عليك الآراء .... دعني أقول حرية الفكر....لاتي لا تتأثر بالهيمنة .
    والأمن مهم ..... ولكن متى سنجده علما بعدم وجوده ؟
    إني لا أطلب من الحرية الكثير .... إلا أن ترخي إلينا ببعض من ذلك ..... ناهيك عن حرية الاختيار والتملك ..... ولكن دعني أوجز في الحرية التي منحنا إياها الخالق رعز وجل في ديننا الإسلامي .......
    و أود أن يقتنع الجميع بل ويعتقد بأن _ الحرية تقف عندما تبدأ حرية الآخرين _


  6. #6
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10258

    الجنس : ذكر

    البلد
    العراق

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : أدب

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل25/3/2007

    آخر نشاط:25-05-2010
    الساعة:10:53 AM

    المشاركات
    204

    الحرية هي ببساطة الدين لله والوطن للجميع كما يقول سعد زغلول اي ان تعتنق ايدلوجية معينة سماوية ام ارضية من دون ان تقتل الاخرين لمجرد انهم يختلفون عنك وبالعكس ودائما الشعوب الحرة تكون فيها حرية اختلاف لأن التوحد لاتوجد فيه حرية ولذلك الاختلاف يقدم الامم وهذا هو مااراد الرسول (ص) في قوله اختلاف امتي رحمة لأن الاختلاف في الفقه او العلوم وحتى اللغة والادب هو رحمة ولذلك تج اللغة العربية لغة ثرة وغنية جدا بالقواعد والكلمات


  7. #7
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2814

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : ميكروبيولوجي "كائنات دقيقة"

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 8

    التقويم : 65

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل17/8/2005

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:02:33 PM

    المشاركات
    4,704
    العمر
    39

    الحرية هي "العبودية" للباري ، عز وجل ، وكل من خرج عن سلطان "العبودية" الربانية ، فهو صائر لا محالة إلى سلطان أي "عبودية" أرضية ، والنفس كالكأس ، إن لم تملأه ماء زلالا ملئ قيحا وصديدا .

    واعتبر بأصحاب المذاهب المنحرفة : قديما وحديثا ، ما خرجوا إلا باسم الحرية ، فماذا جنوا ؟!!! لقد انتقل أتباع بوذا من عبادة الرب ، جل وعلا ، إلى عبادة بوذا ، وانتقل "التقدميون الثوريون" .......... إلخ من الألقاب إلى عبادة "ماركس" وأصبح "إنجيله" دستور حياة ، ودينا تخضع له الرقاب ، ومعقد ولاء وبراء تسفك من أجله الدماء .

    واليوم تحاول الولايات المتحدة الأمريكية تصدير معبودها الجديد : "الليبرالية" إلى العالم الإسلامي ، تحت تهديد السلاح تارة ، كما هو الحال في العراق وأفغانستان والصومال ، وعن طريق عملائها من معتنقي "الإسلام الأمريكي" !!! ، آخر صيحة في عالم الأديان الجديدة ، والهدف واضح : لقد جئنا لنخرج العباد من عبادة رب العباد إلى عبادة العباد !!!!

    وباسم الحرية : تسن القوانين التي تجيز "الزواج المثلي" ، وباسم الحرية تتسع دائرة تعريف الأسرة في المجتمعات الغربية من : رجل وامرأة إلى : رجل ورجل ، وامرأة وامرأة ، وامرأة وكلب ، ورجل وأتان "أنثى الحمار" كما حكى أحد الفضلاء عندنا في مصر ، وقد ابتلي بزيارة الولايات المتحدة الأمريكية في عقد التسعينات ، ............... إلخ ، من الأسر النموذجية !!!! عافاكم الله .

    وأنا أختلف مع مثنى في :
    صحة حديث : "اختلاف أمتي رحمة" ، وكلام أهل العلم ، كالسيوطي والسبكي والشيخ زكريا الأنصاري وابن حزم في "الإحكام" رحم الله الجميع ، عليه مما لا يتسع له المقام .

    ومع كونه لا سند له أصلا ، حتى قال السيوطي رحمه الله : لعله خرج في بعض كتب الحفاظ التي لم تصل إلينا ، فمعناه ، أيضا ، مستنكر ، إذ هو مصادم لنصوص قطعية تحض على الائتلاف والتمسك بالكتاب والسنة نحو :

    قوله تعالى : (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا)

    وقوله صلى الله عليه وسلم : (فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين ، عضّوا عليها بالنواجذ ، وإياكم ومحدثات الأمور ، فإن كل بدعة ضلالة)

    فكيف يكون الاختلاف رحمة ؟!

    صحيح أنه قد وقع ، وافترقت الأمة ، إلا أنه وقع كونا ، ولم نؤمر به شرعا ، فهو في حد ذاته أمر منهي عنه ، ولكن الله ، عز وجل ، شاء لحكم قد تظهر لنا أو تخفى علينا ، شاء بإرادته الكونية أن تفترق الأمة ، بل وأن تسفك فئام من الأمة دماء فئام أخرى ، مذ خرج الخوارج على عثمان ، رضي الله عنه ، مرورا ، بفتنة الجمل وصفين اللتين ظهر بعدهما الخوارج الذين قتلوا عليا ، رضي الله عنه ، وحاولوا قتل معاوية وعمرو ، رضي الله عنهما ، وكل هذا الإفساد في الأرض ، نتيجة لوقوع الخلاف المنهي عنه ، الذي يوغل الصدور ، ولا زال مسلسله مستمرا حتى اليوم ، كما هو الحال في العراق وفلسطين .

    ولا أحد ينكر أنه قد يكون من الخلاف ما هو سائغ لا ينكر فيه على المخالف ، في كل فروع المعارف ، كما ذكر مثنى ، فمن الخلاف ما هو سائغ في :

    العقائد كمسائل كثيرة من أشهرها : رؤية النبي صلى الله عليه وسلم ربه في المعراج ، أو وقوع عذاب القبر على الروح والبدن ، أو على الروح فقط ......... إلخ من المسائل المبسوطة في كتب العقائد .

    ومنه ما هو سائغ في الشرائع : كصيغ الأذان والتشهد ....... إلخ .

    ومنه ما هو سائغ في النحو ، كالخلاف بين الكوفيين والبصريين في مسائل لا تحصى .
    .............. إلخ .

    ومنه ما هو غير سائغ ، ينكر فيه على المخالف ، ما استطعنا إلى ذلك سبيلا :
    فلك أن تتخيل من يخالف في وجود الباري ، عز وجل ، محتجا بأن الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية !!!! ، كيف يمكن أن يقر على ذلك ؟! ، ولا أعني أن يقتله آحاد الناس ، مثلنا ، فيصبح المجتمع غابة ، بل للمسألة ضوابط شرعية دقيقة في جهاد المخالف بالسيف والسنان تارة ، وبالحجة والبرهان تارة أخرى ، على تفصيل ليس هذا موضعه ، وإنما أردت الإشارة فقط لخلاف لو ساغ لانحلت عرى الملة عروة عروة تحت شعار "حرية الفكر" ، الشعار المطاط الذي يحتمي وراءه كل زنديق ليبرر تطاوله حتى على رب العالمين !!! ، ومرة أخرى : أمر الدماء ليس موكولا لآحاد الناس ، أمثالنا ، بل هو لأهل الحل والعقد ، وهذا من رحمة الله ، عز وجل ، بأمة الإسلام .

    وللحجة مقام وللسيف مقام ، فلا يقوم السيف في مقام الحجة ، ولا تقوم الحجة في مقام السيف ، وليس لنا ، عموم المسلمين ممن لا ولاية لهم ، إلا مقام الحجة .

    بل في الأحكام ، أيضا ، ما هو غير سائغ : فمن قال مثلا ، بجواز أكل الكلاب ، وهو قول ضعيف عند المالكية ، رحمهم الله ، كيف يقر على هذا القول بدعوى أن الخلاف سائغ ؟!


    الشاهد أن قضية الاختلاف تحتاج إلى العقل أكثر من حاجتها إلى العاطفة ، وعبارة : "نجتمع على ما اتفقنا فيه ، ويعذر بعضنا بعضا على ما اختلفنا فيه" ، لم تنجح في لم شمل الأمة ، لأنها جعلت الخلاف كله سائغا ، حتى لو كان في أصول الدين التي لا يصح الاعتقاد إلا بها : كمسائل : التوحيد بأنواعه وما أكثر ما وقع فيه من خلاف سواء أكان في مسائل علمية أم عملية ، وعدالة الجيل الأول حملة القرآن ونقلة الشريعة ، والولاء والبراء .......... إلخ .

    ولو قيد الفاضل الذي أطلق العبارة السابقة فقال : "ويعذر بعضنا بعضا على ما اختلفنا فيه مما يسوغ الاختلاف فيه" لكان قيدا حسنا .

    فلا يحسن أن تثار مسألة كمسألة : الجهر بالبسملة ، على سبيل المثال ، على أنها من مسائل الخلاف الكبرى ، وتصبح معقد ولاء وبراء ، وتترك صلاة الجماعة خلف من يجهر ، إن كان المأموم يرى الإسرار ، أو العكس ، كما هو الحال عندنا في بعض قرى الوجه البحري ، فهذا هو الخلاف المذموم الذي لا طائل من ورائه .

    فليس كل خلاف معتبرا ، وليس كل خلاف مستنكرا ، بل منه ما هو معتبر ومنه ما هو مستنكر .

    والله أعلى وأعلم .


  8. #8
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 8341

    الجنس : أنثى

    البلد
    الإمارات

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل9/12/2006

    آخر نشاط:26-09-2010
    الساعة:05:24 PM

    المشاركات
    66

    الحرية هي حرية التعبير عن الرأي

    الحرية في الأديان......

    الحرية في الاختيار.....

    الحرية معنى يدركه فرد.....

    الحرية تسامح، وإنسانية، وعطاء.........بلا حدود

    الحرية شمس يجب أن تشرق في كل مكان، ومن عاش محروما عنها عاش في ظلمات ثلاث


  9. #9
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2918

    الكنية أو اللقب : أبو

    الجنس : ذكر

    البلد
    المغرب

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : إدارة

    معلومات أخرى

    التقويم : 9

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل6/9/2005

    آخر نشاط:11-10-2013
    الساعة:02:55 PM

    المشاركات
    1,273
    العمر
    39

    السلام عليكم و رحمة الله

    أرى أن المجال الذي يسير فيه الإنسان ضيق جدا و أن الحرية تظهر متى كانت أمامي خيارات متعددة و بالتالي فالحرية بالنسبة لي :حسن التصرف في الخيارات الممكنة بما يجلب لي النفع بأقل ضرر للآخرين من حولي .

    التعديل الأخير من قِبَل لخالد ; 17-06-2007 في 07:06 PM

  10. #10
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 11797

    الجنس : أنثى

    البلد
    الإمارات

    معلومات علمية

    التخصص : خواطر أدبية

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/6/2007

    آخر نشاط:26-04-2008
    الساعة:04:17 PM

    المشاركات
    22

    السلام عليكم ورحمة الله
    في بداية مشاركتي المتواضعة
    أقول: أن معنى الحرية بالنسبة إلي هي حرية الذات فحرية الروح هي الاساس لحرية المجتمع
    وشكرا جزيلآ أيها الحارث السماوي


  11. #11
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6114

    الجنس : ذكر

    البلد
    الإمارات

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : من كل بستان زهرة

    معلومات أخرى

    التقويم : 7

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل10/7/2006

    آخر نشاط:22-06-2015
    الساعة:02:04 AM

    المشاركات
    759

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها الحارث السماوي اعرض المشاركة
    أيضاً من الحرية أن لا ألمح إلا رداً واحداً فقط
    فلتهنأ الآن أخي الحارث .. جاءك الغيث

    خير الكلام ما قل ودل

  12. #12
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 11800

    الجنس : ذكر

    البلد
    المملكة العربية السعودية

    معلومات علمية

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/6/2007

    آخر نشاط:10-11-2007
    الساعة:09:32 PM

    المشاركات
    15

    أتذكر أحد الأساتذة قال عبارة أعجبتني وهي(( الحرية يجب أن تبني لا أن تهدم))

    التعديل الأخير من قِبَل عبق الياسمين ; 04-05-2016 في 05:18 PM

  13. #13
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6025

    الكنية أو اللقب : .......!!!

    الجنس : أنثى

    البلد
    تحت ضوء القمر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل28/6/2006

    آخر نشاط:26-10-2014
    الساعة:08:35 PM

    المشاركات
    512

    من وجهه نظري الحرية أن أنام وأنا هادئة البال عندها سأكون بمنتهى حريتي
    الأمـــــــــــــــــــــــــــــــــان خذوا كل شئ واعطوني إياه

    ربما رأيي غريب للبعض لكن فكروا فيه قليلاِ ...

    التعديل الأخير من قِبَل عبق الياسمين ; 04-05-2016 في 05:18 PM

  14. #14
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 8520

    الجنس : ذكر

    البلد
    اليمن

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : صيدلة

    معلومات أخرى

    التقويم : 5

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل18/12/2006

    آخر نشاط:28-09-2013
    الساعة:08:36 PM

    المشاركات
    1,295
    العمر
    30

    ما هذا الكرم
    سلمت أياديكم أيها الافاضل
    لقد أتى كل منكم إلى الحرية من ابواب مختلفة وإن كانت متشابهة نوعاً ما

    شكراً لكم ثم شكراً ثم شكراً

    ولي قلم في أنملي إن أهززته =فما ضرني ألا أهز المهندا
    إذا صال فوق الطرس وقع صريره =فإن صليل المشرفي له صدى

  15. #15
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 8520

    الجنس : ذكر

    البلد
    اليمن

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : صيدلة

    معلومات أخرى

    التقويم : 5

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل18/12/2006

    آخر نشاط:28-09-2013
    الساعة:08:36 PM

    المشاركات
    1,295
    العمر
    30

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها المشااااغب اعرض المشاركة
    فلتهنأ الآن أخي الحارث .. جاءك الغيث
    نعم أخي الكريم

    غيث من نفوس طيبة

    ولي قلم في أنملي إن أهززته =فما ضرني ألا أهز المهندا
    إذا صال فوق الطرس وقع صريره =فإن صليل المشرفي له صدى

  16. #16
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 8520

    الجنس : ذكر

    البلد
    اليمن

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : صيدلة

    معلومات أخرى

    التقويم : 5

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل18/12/2006

    آخر نشاط:28-09-2013
    الساعة:08:36 PM

    المشاركات
    1,295
    العمر
    30

    الحرية شمس يجب أن تشرق في كل مكان، ومن عاش محروما عنها عاش في ظلمات ثلاث
    لو أوضحت هذه الظلمات أخيتي

    ولي قلم في أنملي إن أهززته =فما ضرني ألا أهز المهندا
    إذا صال فوق الطرس وقع صريره =فإن صليل المشرفي له صدى

  17. #17
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 8520

    الجنس : ذكر

    البلد
    اليمن

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : صيدلة

    معلومات أخرى

    التقويم : 5

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل18/12/2006

    آخر نشاط:28-09-2013
    الساعة:08:36 PM

    المشاركات
    1,295
    العمر
    30

    الأمـــــــــــــــــــــــــــــــــان
    الأمان فقط ...

    ولي قلم في أنملي إن أهززته =فما ضرني ألا أهز المهندا
    إذا صال فوق الطرس وقع صريره =فإن صليل المشرفي له صدى

  18. #18
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 8520

    الجنس : ذكر

    البلد
    اليمن

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : صيدلة

    معلومات أخرى

    التقويم : 5

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل18/12/2006

    آخر نشاط:28-09-2013
    الساعة:08:36 PM

    المشاركات
    1,295
    العمر
    30

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها مهاجر اعرض المشاركة
    الحرية هي "العبودية" للباري ، عز وجل ، وكل من خرج عن سلطان "العبودية" الربانية ، فهو صائر لا محالة إلى سلطان أي "عبودية" أرضية ، والنفس كالكأس ، إن لم تملأه ماء زلالا ملئ قيحا وصديدا .

    واعتبر بأصحاب المذاهب المنحرفة : قديما وحديثا ، ما خرجوا إلا باسم الحرية ، فماذا جنوا ؟!!! لقد انتقل أتباع بوذا من عبادة الرب ، جل وعلا ، إلى عبادة بوذا ، وانتقل "التقدميون الثوريون" .......... إلخ من الألقاب إلى عبادة "ماركس" وأصبح "إنجيله" دستور حياة ، ودينا تخضع له الرقاب ، ومعقد ولاء وبراء تسفك من أجله الدماء .

    واليوم تحاول الولايات المتحدة الأمريكية تصدير معبودها الجديد : "الليبرالية" إلى العالم الإسلامي ، تحت تهديد السلاح تارة ، كما هو الحال في العراق وأفغانستان والصومال ، وعن طريق عملائها من معتنقي "الإسلام الأمريكي" !!! ، آخر صيحة في عالم الأديان الجديدة ، والهدف واضح : لقد جئنا لنخرج العباد من عبادة رب العباد إلى عبادة العباد !!!!

    وباسم الحرية : تسن القوانين التي تجيز "الزواج المثلي" ، وباسم الحرية تتسع دائرة تعريف الأسرة في المجتمعات الغربية من : رجل وامرأة إلى : رجل ورجل ، وامرأة وامرأة ، وامرأة وكلب ، ورجل وأتان "أنثى الحمار" كما حكى أحد الفضلاء عندنا في مصر ، وقد ابتلي بزيارة الولايات المتحدة الأمريكية في عقد التسعينات ، ............... إلخ ، من الأسر النموذجية !!!! عافاكم الله .

    وأنا أختلف مع مثنى في :
    صحة حديث : "اختلاف أمتي رحمة" ، وكلام أهل العلم ، كالسيوطي والسبكي والشيخ زكريا الأنصاري وابن حزم في "الإحكام" رحم الله الجميع ، عليه مما لا يتسع له المقام .

    ومع كونه لا سند له أصلا ، حتى قال السيوطي رحمه الله : لعله خرج في بعض كتب الحفاظ التي لم تصل إلينا ، فمعناه ، أيضا ، مستنكر ، إذ هو مصادم لنصوص قطعية تحض على الائتلاف والتمسك بالكتاب والسنة نحو :

    قوله تعالى : (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا)

    وقوله صلى الله عليه وسلم : (فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين ، عضّوا عليها بالنواجذ ، وإياكم ومحدثات الأمور ، فإن كل بدعة ضلالة)

    فكيف يكون الاختلاف رحمة ؟!

    صحيح أنه قد وقع ، وافترقت الأمة ، إلا أنه وقع كونا ، ولم نؤمر به شرعا ، فهو في حد ذاته أمر منهي عنه ، ولكن الله ، عز وجل ، شاء لحكم قد تظهر لنا أو تخفى علينا ، شاء بإرادته الكونية أن تفترق الأمة ، بل وأن تسفك فئام من الأمة دماء فئام أخرى ، مذ خرج الخوارج على عثمان ، رضي الله عنه ، مرورا ، بفتنة الجمل وصفين اللتين ظهر بعدهما الخوارج الذين قتلوا عليا ، رضي الله عنه ، وحاولوا قتل معاوية وعمرو ، رضي الله عنهما ، وكل هذا الإفساد في الأرض ، نتيجة لوقوع الخلاف المنهي عنه ، الذي يوغل الصدور ، ولا زال مسلسله مستمرا حتى اليوم ، كما هو الحال في العراق وفلسطين .

    ولا أحد ينكر أنه قد يكون من الخلاف ما هو سائغ لا ينكر فيه على المخالف ، في كل فروع المعارف ، كما ذكر مثنى ، فمن الخلاف ما هو سائغ في :

    العقائد كمسائل كثيرة من أشهرها : رؤية النبي صلى الله عليه وسلم ربه في المعراج ، أو وقوع عذاب القبر على الروح والبدن ، أو على الروح فقط ......... إلخ من المسائل المبسوطة في كتب العقائد .

    ومنه ما هو سائغ في الشرائع : كصيغ الأذان والتشهد ....... إلخ .

    ومنه ما هو سائغ في النحو ، كالخلاف بين الكوفيين والبصريين في مسائل لا تحصى .
    .............. إلخ .

    ومنه ما هو غير سائغ ، ينكر فيه على المخالف ، ما استطعنا إلى ذلك سبيلا :
    فلك أن تتخيل من يخالف في وجود الباري ، عز وجل ، محتجا بأن الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية !!!! ، كيف يمكن أن يقر على ذلك ؟! ، ولا أعني أن يقتله آحاد الناس ، مثلنا ، فيصبح المجتمع غابة ، بل للمسألة ضوابط شرعية دقيقة في جهاد المخالف بالسيف والسنان تارة ، وبالحجة والبرهان تارة أخرى ، على تفصيل ليس هذا موضعه ، وإنما أردت الإشارة فقط لخلاف لو ساغ لانحلت عرى الملة عروة عروة تحت شعار "حرية الفكر" ، الشعار المطاط الذي يحتمي وراءه كل زنديق ليبرر تطاوله حتى على رب العالمين !!! ، ومرة أخرى : أمر الدماء ليس موكولا لآحاد الناس ، أمثالنا ، بل هو لأهل الحل والعقد ، وهذا من رحمة الله ، عز وجل ، بأمة الإسلام .

    وللحجة مقام وللسيف مقام ، فلا يقوم السيف في مقام الحجة ، ولا تقوم الحجة في مقام السيف ، وليس لنا ، عموم المسلمين ممن لا ولاية لهم ، إلا مقام الحجة .

    بل في الأحكام ، أيضا ، ما هو غير سائغ : فمن قال مثلا ، بجواز أكل الكلاب ، وهو قول ضعيف عند المالكية ، رحمهم الله ، كيف يقر على هذا القول بدعوى أن الخلاف سائغ ؟!


    الشاهد أن قضية الاختلاف تحتاج إلى العقل أكثر من حاجتها إلى العاطفة ، وعبارة : "نجتمع على ما اتفقنا فيه ، ويعذر بعضنا بعضا على ما اختلفنا فيه" ، لم تنجح في لم شمل الأمة ، لأنها جعلت الخلاف كله سائغا ، حتى لو كان في أصول الدين التي لا يصح الاعتقاد إلا بها : كمسائل : التوحيد بأنواعه وما أكثر ما وقع فيه من خلاف سواء أكان في مسائل علمية أم عملية ، وعدالة الجيل الأول حملة القرآن ونقلة الشريعة ، والولاء والبراء .......... إلخ .

    ولو قيد الفاضل الذي أطلق العبارة السابقة فقال : "ويعذر بعضنا بعضا على ما اختلفنا فيه مما يسوغ الاختلاف فيه" لكان قيدا حسنا .

    فلا يحسن أن تثار مسألة كمسألة : الجهر بالبسملة ، على سبيل المثال ، على أنها من مسائل الخلاف الكبرى ، وتصبح معقد ولاء وبراء ، وتترك صلاة الجماعة خلف من يجهر ، إن كان المأموم يرى الإسرار ، أو العكس ، كما هو الحال عندنا في بعض قرى الوجه البحري ، فهذا هو الخلاف المذموم الذي لا طائل من ورائه .

    فليس كل خلاف معتبرا ، وليس كل خلاف مستنكرا ، بل منه ما هو معتبر ومنه ما هو مستنكر .

    والله أعلى وأعلم .
    أستاذي مهاجر قد أعطيت ما عندك فأجزلت

    ولكن أستاذي العزيز ألا تلاحظ أنك فسرت الحرية من جانب واحد فقط

    اعلم أني قرأت ردك هنا أكثر من ثلاث مرات

    وأريد أن أسألك سؤالا إذا تكرمت بالإجابة

    ما الفرق ما بين ليبرالية أمريكا وديمقراطية العرب المأخوذه عن الغرب؟

    ما الفرق ما بين الليبرالية والديمقراطية؟

    وكأننا أصبحنا بين السندان والمطرقة

    أرجو ألاّ أكون قد أثقلت عليك

    التعديل الأخير من قِبَل عبق الياسمين ; 04-05-2016 في 05:17 PM
    ولي قلم في أنملي إن أهززته =فما ضرني ألا أهز المهندا
    إذا صال فوق الطرس وقع صريره =فإن صليل المشرفي له صدى

  19. #19
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6025

    الكنية أو اللقب : .......!!!

    الجنس : أنثى

    البلد
    تحت ضوء القمر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل28/6/2006

    آخر نشاط:26-10-2014
    الساعة:08:35 PM

    المشاركات
    512

    الأمان فقط ...
    لو فكرت ولو قليلاً لقلت تكفيني


  20. #20
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2814

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : ميكروبيولوجي "كائنات دقيقة"

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 8

    التقويم : 65

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل17/8/2005

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:02:33 PM

    المشاركات
    4,704
    العمر
    39

    أخي الحارث : أيها الفصيح المكرم :
    جزاك الله خيرا على المرور والتعليق .
    "ديمقراطية" العرب جنين مشوه أنتجته "الليبرالية" الأمريكية .
    تماما كــ "الاشتراكية" التي سادت مصر في الخمسينات والستينات ، كانت ، أيضا ، جنينا مشوها أنتجته "الشيوعية" .

    فمرة مع الشرق الملحد ، ومرة مع الغرب الكافر ، (وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) .

    وإنما نجحت الديمقراطية في غزو مجتمعاتنا نتيجة تفشي القهر والاضطهاد فيها ، فظن المتعطشون للحرية أن الري في ديمقراطية الغرب ، التي تنزع السلطان الإلهي لتمنحه للبشر تحت شعار براق : "حكم الشعب للشعب" ، ولو كان هذا الشعب منحلا يجيز نكاح الرجال !!!! ، المهم أن يحكم نفسه بنفسه بما شاء من قوانين ، وبعد أن كان طواغيت النصرانية أفرادا ، يمنحون صكوك الغفران لمن شاءوا ، أيام سلطان "البابوات" ، نزع السلطان من أيديهم وانتقل إلى أيدي أفراد المجتمع ، كما يقول أحد الفضلاء المعاصرين ، فاستبدل طاغوت واحد بملايين من الطواغيت تحت شعار : أنا حر في تصرفاتي ولو ارتكبت من الفواحش ما ارتكبت ، فالديمقراطية : تشريع وتقنين للحياة وفق رؤية من ينتحلها ، فهي عند التحقيق : سلطان مسروق من "البابوات" ، انتزعوه بدورهم من رب الأرباب ، عز وجل ، فحاصلها : سرقة مزدوجة ، لحق الباري ، عز وجل ، في أمره الشرعي ، لا الكوني ، فلا مخلوق يقدر على الخروج عن أمر الله ، عز وجل ، الكوني ، وإن خرج عن أمره الشرعي .

    والله أعلى وأعلم .


الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •