رابط محرك بحث قوقل الفصيح في القائمة تطبيقات إضافية

التبرع للفصيح
اعرض النتائج 1 من 4 إلى 4

الموضوع: الكلمات المعربة
1428/12/17 هـ

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 12894

    الكنية أو اللقب : ابو الخير

    الجنس : ذكر

    البلد
    ليبيا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : نحو و صرف

    معلومات أخرى

    التقويم : 12

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل7/9/2007

    آخر نشاط:19-10-2014
    الساعة:11:09 PM

    المشاركات
    1,132
    1428/12/14 هـ

    Post الكلمات المعربة

    هل في القرآن الكريم كلمات معربة ؟

  2. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (سليمان الأسطى) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  3. #2
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2918

    الكنية أو اللقب : أبو

    الجنس : ذكر

    البلد
    المغرب

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : إدارة

    معلومات أخرى

    التقويم : 7

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل6/9/2005

    آخر نشاط:11-10-2013
    الساعة:01:55 PM

    المشاركات
    1,277
    العمر
    36
    1428/12/14 هـ
    تجدها في كتاب جلال الدين السيوطي :

    المهذب فيما وقع في القرآن من المعرب

  4. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (لخالد) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  5. #3
    تجميد الاشتراك

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 9524

    الجنس : ذكر

    البلد
    الأردن

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : اللغويَّات العربيَّة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل18/2/2007

    آخر نشاط:07-12-2009
    الساعة:11:56 PM

    المشاركات
    7,196
    1428/12/14 هـ
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها سليمان الأسطى اعرض المشاركة
    هل في القرآن الكريم كلمات معربة ؟
    أخي الكريم سليمان ، هذا جزء من رسالتي لدرجة الماجستير وقد تحدثت في جزء منها حول المعلاب في القرآن الكريم .
    1-2 المُعَرَّب في القُرْآن الكريم:
    كان الجَدَلُ حول وُقُوع الَّلفْظ الأَعْجَمِيّ في القُرْآن الكريم، هو نقطة البداية لقضية التَّعْريِب عند القُدَمَاء، ولم يُحَسم هذا الخِلاف بين علماء العَرَبِيَّة حول هذه القَضِيَّة. ولهذا اختلف العُلَمَاء قديماً وحديثاً بين مُؤَيّدٍ لعربيتها ومُؤَيّدٍ لأعجميتها وثالث يُوَفِّقُ بين الرأيين.

    الاتجاه الأوَّل:
    ذَهَبَ أصحاب هذا الاتجاه إلى وُقُوع المُعَرَّب في القُرْآن الكريم, وقد أثار هذا المَوْضُوع بشكل أولي كلٌّ من: عبد الله بن عباس (ت 68هـ) وعبد الله بن مسعود وسعيد بن جُبير (ت 95هـ)، ومُجاهد(ت 103هـ)، ووهب بن منبه (ت 114هـ)، وعطاء أبي ميسرة، وابن جني في الخصائص، والسيوطي في مؤلفاته : "المُهَذَّب فيما وقع في القُرْآن من المُعَرَّب" و"الإتقان في علوم القُرْآن" و" المُزْهِر في علوم الُّلغَة العَرَبِيَّة" و"المُتَوكِّلي" وغيرها( ).
    وقد استند هذا الفريق إلى أمور منها وُقُوع الأعلام الأعجَميَّة في القُرْآن الكريم، وهو وُقُوع متفق عليه، ولهذا فلا مانع من وُقُوع غيرها من الأجناس، والقُرْآن خِطَاب إِلهِيِّ مُوَجَّه إلى الأُمَم، فلا عَجَبَ إذا احتوى ألفاظاً من لُغَات الأُمَم الأُخْرَى أَلِفَهَا العَرَبُ وأخْضَعوها لنظام العَرَبِيَّة؛ لذا سميت مُعَرَّبَة بعد أنْ كانت أَعْجَميَّة، فقد قِيْست على كلام العَرَب " ومَا قِيْسَ على كلامهم فهو منه"( ).
    ويؤيد هذا الرأي الجَواليقيّ في المُعَرَّب( ) وابن عطية الأندلسي(546هـ)( ) ويرى الجَواليقيّ في مُقَدِّمَة كتابه( ) أنَّ ابن عباس ومجاهد وعكرمة(ت 115هـ) وغيرهم أعلم بالتأويل من أبي عبيدة(ت 210هـ) الذي يقول:" نَزَلَ القُرْآنُ بلسانٍ عَرَبِيٍّ مُبِيْن، فمَنْ زَعَمَ أنَّ فيه غير العَرَبِيَّة، فقد أَعْظَم القَوْل، ومَنْ زَعَمَ أنَّ طَه بالنَّبَطيَّة فقد أَكْبَرَ القَوْل "( ).
    وفي العَصْر الحديث تَناوَل هذا المَوْضُوع الدكتور عبد الصبور شاهين في كتابه: "القراءات القُرْآنية في ضَوْءِ علم الُّلغَة الحديث" تَحْت عنوان "مُشْكلة الأَصْل الأَعْجَمِيّ" فقد أوْرَدَ الأَلْفَاظ الأعجَميَّة في صُورة مجموعات مُنْفَصِلة ساميَّة وهنديَّة أوروبيَّة حاميَّة طُورانيَّة( ).
    وتَصدَّى د. رمضان عبد التَّواب للرد على وُجْهَة نَظَر الشيخ أحمد محمد شاكر، الذي لا يَعْتَرفُ بوقوع المُعَرَّب في القُرْآن "ويَطُولُ بنا القَوْل لو ذَهْبنَا نُعدِّدُ الأمْثِلَة التي تَدُلُّ على تَعَصُّب الشيخ شاكر ضد القَوْل بوقوع المُعَرَّب في القُرْآن، وهو تَعَصُّبٌ لا مُبَرر له، إذ الكَلِمَة المُعَرَّبة عَرَبِيَّة باستعمال العَرَب إيِّاها على مَناهِجِهم في لُغَتهم "( )
    الاتجاه الثَّانِي:
    وهم الذين رفضوا وُقُوع المُعَرَّب في القُرْآن, وقالوا بعَدَم وقُوعه ومن أقْطاب هذا الرأي أبو عبيدة مَعمَر بن المثنى(ت 210هـ) الذي ألف كتابه "مَجاز القُرْآن"، الذي عَبَّر فيه عن مَوْقِفه من قَضِيَّة المُعَرَّب، فنَفَى وجود المُعَرَّب في القُرْآن نَفْيَاً قاطعَاً، وابن جرير الطَّبَريّ(ت310 هـ) في مُقَدِّمَة تفسيره مُستَنداً إلى ظاهِرِ قوله تعالى:" إنا أنزلناه قرآناً عربياً (يوسف:2) يقول: " غيرُ جَائز أنْ يَتَوهَّمَ على ذي فِطْرة صَحيحَةٍ، مُقِرٌ بكتاب الله، مِمَّن قد قرأ القُرْآن وعَرَفَ حُدود الله، أنْ يَعْتَقدَ أنَّ بَعْض القُرْآن فارسيُّ لا عَرَبِيٌ، وبَعْضه نَبَطيُّ لا عَرَبِيٌ "( ).
    ويَقفُ أحمد بن فارس (ت 395هـ) مَوْقفاً مُتَشدِّدَاً بشأن من يَرَى أنَّ في القُرْآن ألفاظاً أَعْجَميَّة، وهو يَتَبَنَّى مَوْقِف أبي عبيدة: "فالقَوْلُ ما قاله أبو عبيدة بوضوح عند تَأْويله له"( )ويقول: " أنَّ القُرْآن لو كان فيه من غِيْر لُغَة العَرَبِ شيء، لتَوَهَّم مُتَوهِم أنَّ العَرَب إنما عَجِزَت عن الإتْيان بمِثله؛ لأنَّه أتَى بلُغَات لا يَعرفُونَها وفي ذلك ما فيه"( ).
    ومن المُحْدَثِين أحمد محمد شاكر في مُقَدِّمَة كتاب "المُعَرَّب للجواليقي" الذي يقول مُعَلقَاً على كلمة القُِرطَاس في أنَّ أصلها عَرَبِيُّ :" هذا قَوْل شاذُّ، لم يَحْكِه غير المُؤَلف فيما أظن، والقَرْطَاس كلمة قُرْآنيَّة،( ) وعبد العال سالم مكرم( ).
    وفَسَّر أبو عبيدة (ت 210هـ) وجود هذه الأَلْفَاظ التي يُعْتَقَدُ أنَّها أَعْجَميَّة أنَّه من قبيل تَوافُق اللغات "وقد يُوافِقُ الَّلفْظُ الَّلفْظَ ويقاربُه، ومعناهما واحد وأحَدَهُما بالعربيَّة، والآخر بالفَارِسيّة أو غيرها فمن ذلك الإِسْتَبْرَق بالعربيَّة وهو الغَليظُ من الدِّيْبَاج والفِرِنْد وهو بالفَارِسيّة إسْتَبْرَه( ).
    وقد أَفْرَدَ الطَّبَريّ (ت 310هـ) في تفسيره عُنْوانَاً حول هذا المَوْضُوع: " القَوْل في البيان عن الأَحْرُف التي اتفقت فيها ألفاظ العَرَبِ وألفاظُ غيرها من بَعْض أجناس الأُمَم"( ). فقد انطلق من مَبْدَأ اتِّفاق تَوارُد اللغات في القُرْآن، وهو يَرَى أنْ نُحدِّدَ أنَّ الَّلفْظ الأَعْجَمِيّ اتَّفَقَ في لفظه ومعناه مع العَرَبيّ, فيقال عَرَبِيُّ وأعْجَميُّ أو حَبَشيُّ, استَعملتْه كل أمَّة، وهذا المبدأ يقوم على أنَّ "في القُرْآن من كل لسان( ). وقد احتجَّ هذا الفريق بالآيات القُرْآنية التي تَنُصُّ صراحة على عَرَبِيَّة القُرْآن الكريم، فقد بَلَغَ عدد الآيات التي نَصَّت على عَرَبِيَّة القُرْآن إحدى عَشْرة آية( ) ومنها قوله تعالى:" إنا جعلناه قرآناً عربياً " (الزخرف:3).
    وخُلاصَة القَوْل: أنَّ القُرْآن الكريم فيه لُغَات العَرَب، ولغات غيرهم، لكنها غَدَت جُزْءَاً لا يَتَجَزَّأ من العَرَبِيَّة؛ لأَنَّها جَرَت على أوْزَانِها، وخَضَعَت لمقاييسها، حتى تَأصَّلت في الِّلسان العَرَبيّ. والألفاظٍ المُعَرَّبة في القُرْآن الكريم، لا تَخِلُّ بعربيَّة لسانه، ولا تَخِلُّ بقداسته أو إعجازه.
    والحقيقة التي لا مِراءَ فيها هي" أنَّ بلاغةَ الأَلْفَاظِ المُعَرَّبةِ التي دخلت القُرْآن الكريم، إنَّما كانت في نفسها، حيث لا يقوم مقامها لفظ، ولا يُغْني غيرها عنها في مَوْقِعها من نَظْمِ الآيات"( ).

    الاتجاه الثَّالث:
    وهو الذي أَخْتَارُهُ وهو ما ذَهَبَ إليه أبو عبيد القاسم بن سلام (ت 224 هـ)، وهو رَأْي تَوْفيقِيُّ بين الرافض لوقوع المُعَرَّب، والقائل بوقوعه في القُرْآن الكريم. حيث وفَّق بين الرأيين السابقين، قال: " والصواب عندي – والله أعلم – أنَّ هذه الأَحْرُفَ أصُولُها أَعْجَميَّة، إلاَّ أنَّها سَقَطت إلى العَرَبِ فعرَّبتْها بألسنتِها وحَوَّلتْها عن ألفاظ العَجَم إلى ألفاظِها فصارت عَرَبِيَّة ثم نزل القُرْآن، وقد اختلطت هذه الأَلْفَاظ بكلام العَرَبِ، فمَنْ قال بعربيَّتها فقد صَدَقَ، ومن قال عَجَميَّة فقد صدق( ).

  6. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (محمد سعد) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  7. #4
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 12894

    الكنية أو اللقب : ابو الخير

    الجنس : ذكر

    البلد
    ليبيا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : نحو و صرف

    معلومات أخرى

    التقويم : 12

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل7/9/2007

    آخر نشاط:19-10-2014
    الساعة:11:09 PM

    المشاركات
    1,132
    1428/12/17 هـ
    أشكركما جزيل الشكر و بارك الله فيكما .
    و لكن لماذا لا تكون تلك الكلمات عربية الأصل اقتبستها اللغات الأخرى في حقبة سحيقة .

  8. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (سليمان الأسطى) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •