الصفحة 1 من 17 1234511 ... الأخيرةالأخيرة
اعرض النتائج 1 من 20 إلى 333

الموضوع: أخــــبــــار النــــســــاء____(متجدد)

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13536

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    الكويت

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : أدب

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل13/10/2007

    آخر نشاط:19-11-2017
    الساعة:09:01 AM

    المشاركات
    2,839
    العمر
    31

    أخــــبــــار النــــســــاء____(متجدد)

    بسم الله الرحمن الرحيم ...
    أود أن أضع في هذه الصفحة بعض أخبار النساء من طريفها وحزينها وغدرها ووفائها وغيرتها وجنونها :D.. كما جاء في كنوزنا العربية
    وكل من يستطيع أن يدلو بدلوه .. ويساعد في إبقاء الفصيح بالمقدمة أن لا يبخل علينا حتى ببيت شعر تحذوه قصة عن إمرأةٍ ما .

    في بداية الأمر سأنقل ما جاء فيه كتاب ابن الجوزي في كتابه القيم أخـــبار النساء
    وهو كتاب مشهور طبع لأول مرة في مصر عام 1319 هـ منسوبا إلى ابن القيم ، والصحيح إنه من تأليف ابن الجوزي اختصره مع تجريد الاسانيد من كتاب ابي الفرج الأصفهاني ولم ينته الى ذلك الدكتورنزار رضا ، في نشرته للكتاب منسوبا لابن القيم (بيروت مكتبة الحياء1979م) وطبع الكتاب منسوبا لابن الجوزي منشورات (مكتبة التراث الإسلامي ، القاهرة ،1983).
    ومادة الكتاب تشهد إنه أبعد ما يكون من تأليف ابن القيم ، الذي تبرز شخصيته العلمية والأدبية في كل تآليفه .
    اعتذر على الإطالة

    باب ما جاء في وصف النّساء
    المرأة بين معاوية وصعصعة

    قال معاوية لصعصعة: أيّ النّساء أحبّ إليك؟ قال: المواتية لك فيما تهوى. قال: فأيّهن
    أبغض إليك؟ قال: أبعدهنّ لما ترضى. قال معاوية: هذا النّقد العاجل. فقال صعصعة:
    بالميزان العادل.
    وقال معاوية: ما رأيت نهماً في النّساء إلاّ عرف ذلك في وجهها.

    *********************

    قضاء عمر في المرأة
    شكت امرأةٌ إلى زوجها قلّة إتيانه إليها، فقال لها: أنا وأنت على قضاء عمر. قالت: قضى
    عمر أنّ الرّجل إذا أتى امرأته في كلّ طهرٍ فقد أدّى حقّها.

    **************
    الشّرّ مجلبةٌ للجّماع
    وقع بين امرأةٍ وزوجها شرٌّ فجعل يكثر عليها بالجّماع، فقالت له: أبعدك الله!
    **************
    اقتلها وعليّ إثمها
    جاء رجلٌ إلى علي، رضي الله عنه، فقال له: إنّ لي امرأةً كلّما غشيتها تقول قتلتني.
    فقال: اقتلها وعليّ إثمها.
    **************

    غدرت به زوجته فقتلها

    غزا ابن هبيرة الغسّاني الحارث بن عمر فلم يصبه في منزله، فأخرج ما وجد له، واستاق
    امرأته فأصابها في الطّريق، وكانت من الجمال في نهايةٍ، فأعجبت به، فقالت: له أنج فوالله
    لكأنّي به يتبعك كأنّه بعيرٌ أكل مراراً. فبلغ الخبر الحارث فأقبل يتبعه حتّى لحقه فقتله، وأخذ
    ما كان معه، وأخذ امرأته. فقال له: هل أصابك؟ فقالت: نعم، والله ما اشتملت النّساء
    على مثله قط. فلطمها ثمّ أمر بها فوثّقت بين فرسين ثمّ أحضرهما حتى تقطّعت. [poem font="Simplified Arabic,5,,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4," type=1 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    ثمّ أنشأ:
    كلّ أنثى وإن بدا لك منها ***** آية الودّ حبّها خيتعور
    إنّ من غرّه النّساء بودٍّ ***** بعد هذا لجاهلٌ مغرور[/poem][

    *********************

    رأي الحكماء وغيرهم في المرأة
    قال بعض الحكماء: لم تنه قط امرأةٌ عن شيءٍ إلاّ فعلته. للغنوي:
    [frame="1 80"]إنّ النّساء متى ينهين عن خلقٍ ***** فإنّه واقعٌ لابدّ مفعول[/frame]
    ولغيره:
    لا تأمن الأنثى حبتك بودها ***** إنّ النساء ودادهنّ مقسّم
    اليوم عندك دلّها وحديثها ***** وغداً لغيرك كفّها والمعصم

    *******************
    رأي أعرابيٍّ في النّساء
    سئل أعرابيٌّ عن النّساء، وكان ذا همٍّ بهنّ، فقال: أفضل النّساء أطولهنّ إذا قامت،وأعظمهنّ إذا قعدت، وأصدقهنّ إذا قالت، التي إذا ضحكت تبسّمت، وإذا جوّدت؛ التي
    تطيع زوجها، وتلزم بيتها؛ العزيزة في قومها، الذّليلة في نفسها، الولود، التي كلّ أمرها محمود.
    ****************
    الذّنب يساوي الطّلاق
    طلّق رجلٌ امرأته، فقالت له: أبعد صحبةً خمسين سنةً قال: ما لك عندنا ذنبٌ غيره. :D
    ***************
    رأي عبد الملك في الجّواري

    قال عبد الملك بن مروان: من أراد أن يتّخذ جاريةً للمتعة، فليتّخذها بربريّةً ومن أراد للولد
    فليتّخذها فارسيّةً؛ ومن أرادها للخدمة فليتّخذها روميّةً.
    ***************
    الأصمعي وبنات العمّ

    قال الأصمعي: بنات العمّ أصبر، والغرائب أنجب. وما ضرب رؤوس الأبطال كابن
    عجميّة.
    *****************
    أعوذ بعدلك يا أمير المؤمنين

    من جور مروان
    ذكر أنّ معاوية بن أبي سفيان جلس ذات يومٍ بمجلسٍ كان له بدمشق على قارعة الطّريق،
    وكان المجلس مفتّح الجوانب لدخول النّسيم، فبينما هو على فراشه وأهل مملكته بين يديه،
    إذ نظر إلى رجلٍ يمشي نحوه وهو يسرع في مشيته راجلاً حافياً، وكان ذلك اليوم شديد
    الحرّ، فتأمّله معاوية ثمّ قال لجلسائه: لم يخلق الله ممّن أحتاج إلى نفسه في مثل هذا اليوم. ثمّ قال: يا غلام سر إليه واكشف عن حاله وقصّته فوالله لئن كان فقيراً لأغنينّه، ولئن كان
    شاكياً لأنصفنّه، ولئن كان مظلوماً لأنصرنّه، ولئن كان غنياً لأفقرنّه. فخرج إليه الرسول
    متلقياً فسلّم عليه فردّ عليه السّلام. ثمّ قال له: ممّن الرّجل؟ قال: سيّدي أنا رجلٌ أعرابيٌّ
    من بني عذرة، أقبلت إلى أمير المؤمنين مشتكياً إليه بظلامةٍ نزلت بي من بعض عمّاله. فقال
    له الرّسول: أصبحت يا أعرابي؟ ثمّ سار به حتّى وقف بين يديه فسلّم عليه بالخلافة ثمّ
    أنشأ يقول:[frame="1 80"]
    معاوي يا ذا العلم والحلم والفضل ***** ويا ذا النّدى والجود والنّابل الجزل
    أتيتك لمّا ضاق في الأرض مذهبي ***** فيا غيث لا تقطع رجائي من العدل
    وجد لي بإنصافٍ من الجّائر الذي ***** شواني شيّاً كان أيسره قتلي
    سباني سعدى وانبرى لخصومتي ***** وجار ولم يعدل، وأغصبني أهلي
    قصدت لأرجو نفعه فأثابني ***** بسجنٍ وأنواع العذاب مع الكبل
    وهمّ بقتلي غير أن منيّتي ***** تأبّت، ولم أستكمل الرّزق من أجلي
    أغثني جزاك الله عنّي جنّةً ***** فقد طار من وجدٍ بسعدى لها عقلي[/frame]

    فلمّا فرغ من شعره قال له معاوية: يا إعرابي إنّي أراك تشتكي عاملاً من عمّالنا ولم تسمعه
    لنا! قال: أصلح الله أمير المؤمنين، وهو والله ابن عمّك مروان بن الحكم عامل المدينة. قال
    معاوية: وما قصّتك معه يا أعرابي. قال: أصلح الله الأمير، كانت لي بنت عمٍّ خطبتها إلى
    أبيها فزوّجني منها. وكنت كلفاً بها لما كانت فيه من كمال جمالها وعقلها والقرابة. فبقيت
    معها يا أمير المؤمنين، في أصلح حالٍ وأنعم بالٍ، مسروراً زماناً، قرير العين. وكانت لي صرمةً من إبلٍ وشويهات، فكنت أعولها ونفسي بها. فدارت عليها أقضية الله وحوادث الدّهر،
    فوقع فيها داءٌ فذهبت بقدرة الله. فبقيت لا أملك شيئاً، وصرت مهيناً مفكّراً، قد ذهب
    عقلي، وساءت حالي، وصرت ثقلاً على وجه الأرض. فلمّا بلغ ذلك أباها حال بيني
    وبينها، وأنكرني، وجحدني، وطردني، ودفعها عنّي. فلم أدر لنفسي بحيلةٍ ولا نصرةٍ.
    فأتيت إلى عاملك مروان بن الحكم مشتكياً بعمّي، فبعث إليه، فلمّا وقف بين يديه، قال له
    مروان: يا أيّها الرّجل لم حلت بين ابن أخيك وزوجته؟ قال: أصلح الله الأمير، ليس له
    عندي زوجة ولا زوجته من ابنتي قط. قلت أنا: أصلح الله الأمير، أنا راضٍ بالجّارية، فإن
    رأى الأمير أن يبعث إليها ويسمع منها ما تقول؟ فبعث إليها فأتت الجّارية مسرعةً، فلمّا
    وقفت بين يديه ونظر إليها وإلى حسنها وقعت منه موقع الإعجاب والاستحسان، فصار لي،يا أمير المؤمنين خصماً وانتهرني، وأمر بي إلى السّجن. فبقيت كأني خررت من السّماء في
    مكانٍ سحيقٍ، ثمّ قال لأبي بعدي: هل لك أن تزوّجها منّي، وأنقدك ألف دينارٍ، وأزيدك
    أنت عشرة آلاف درهمٍ تنتفع بها، وأنا أضمن طلاقها؟ قال له أبوها: إن أنت فعلت ذلك
    زوّجتها منك.
    فلمّا كان من الغد بعث إليّ، فلمّا أدخلت عليه نظر إليّ كالأسد الغضبان، فقال لي: يا
    أعرابي طلّق سعدى. قلت: لا أفعل. فأمر بضربي ثم ردّني إلى السّجن، فلمّا كان في اليوم
    الثّاني قال: عليّ بالأعرابي. فلمّا وقفت بين يديه، قال: طلّق سعدى. فقلت: لا أفعل.
    فسلّط عليّ يا أمير المؤمنين خدّامه فضربوني ضرباً لا يقدر أحدٌ على وصفه، ثمّ أمر بي
    إلى السّجن؛ فلمّا كان في اليوم الثّالث قال: عليّ بالإعرابي، فلمّا وقفت بين يديه قال: عليّ بالسّيف والنّطع وأحضر السيّاف، ثمّ قال: يا أعرابي، وجلالة ربّي، وكرامة والدي، لئن لم
    تطلّق سعدى لأفرّقنّ بين جسدك وموضع لسانك.
    فخشيت على نفسي القتل فطلّقتها طلقةً واحدةً على طلاق السّنّة، ثمّ أمر بي إلى السّجن
    فحبسني فيه حتّى تمّت عدّتها ثمّ تزوّجها، فبنى بها، ثمّ أطلقني. فأتيتك مستغيثاً قد
    رجوت عدلك وإنصافك، فارحمني يا أمير المؤمنين. فوالله يا أمير المؤمنين لقد أجهدني
    الأرق، وأذابني القلق، وبقيت في حبّها بلا عقلٍ، ثمّ انتحب حتىّ كادت نفسه تفيض. ثمّ
    أنشأ يقول:
    [frame="1 80"]في القلب منّي نارٌ ***** والنّار فيه الدّمار
    والجّسم منّي سقيمٌ ***** فيه الطّبيب يحار
    والعين تهطل دمعاً ***** فدمعها مدرار
    حملت منه عظيماً ***** فما عليه اصطبار
    فليس ليلي ليلٌ ***** ولا نهاري نهار
    فارحم كئيباً حزيناً ***** فؤاده مستطار
    اردد عليّ سعادي ***** يثيبك الجبّار
    [/frame]
    ثمّ خرّ مغشيّاً عليه بين يدي أمير المؤمنين كأنّه قد صعق به قال: وكان في ذلك الوقت
    معاوية متكّئاً، فلمّا نظر إليه قد خرّ بين يديه قام ثمّ جلس، وقال: إنّا لله وإنّا إليه راجعون.
    اعتدى والله مروان بن الحكم ضراراً في حدود الدّين، وإحساراً في حرم المسلمين: ثمّ قال:
    والله يا أعرابي لقد أتيتني بحديثٍ ما سمعت بمثله. ثمّ قال: يا غلام عليّ بداوةٍ وقرطاسٍ فكتب إلى مروان: أمّا بعد، فإنّه بلغني عنك أنّك اعتديت على رعيّتك في بعض حدود
    الدّين، وانتهكت حرمةً لرجلٍ من المسلمين. وإنّما ينبغي لمن كان والياً على كورةٍ أو إقليمٍ
    أن يغضّ بصره وشهواته، ويزجر نفسه عن لذّاته. وإنّما الوالي كالرّاعي لغنمةٍ، فإذا رفق به
    بقيت معه، وإذا كان لها ذئباً فمن يحوطها بعده. ثمّ كتب بهذه الأبيات:
    [frame="1 80"]ولّيت، ويحك أمراً لست تحكمه ***** فاستغفر الله من فعل امرئٍ زاني
    قد كنت عندي ذا عقلٍ وذا أدبٍ ***** مع القراطيس تمثالاً وفرقان
    حتّى أتانا الفتى العذريّ منتحباً ***** يشكو إلينا ببثٍّ ثمّ أحزان
    أعطي الإله يميناً لا أكفّرها ***** حقّاً وأبرأ من ديني ودياني
    إن أنت خالفتني فيما كتبت به ***** لأجعلنّك لحماً بين عقباني

    طلّق سعاد وعجّلها مجهّزةً ***** مع الكميت، ومع نصر بن ذبيان
    فما سمعت كما بلّغت في بشرٍ ***** ولا كفعلك حقاً فعل إنسان
    فاختر لنفسك إمّا أن تجود بها ***** أو أن تلاقي المنايا بين أكفان[/frame]
    ثمّ ختم الكتاب. وقال: عليّ بنصر بن ذبيان والكميت صاحبيّ البريد. فلمّا وقفا بين يده
    قال: اخرجا بهذا الكتاب إلى مروان بن الحكم ولا تضعاه إلاّّ بيده. قال فخرجا بالكتاب
    حتّى وردا به عليه، فسلّما ثمّ ناولاه الكتاب. فجعل مروان يقرأه ويردّده، ثمّ قام ودخل على
    سعدى وهو باكٍ، فلمّا نظرت إليه قالت له: سيّدي ما الذي يبكيك؟ قال كتاب أمير
    المؤمنين، ورد عليّ في أمرك يأمرني فيه أن أطلّقك وأجهّزك وأبعث بك إليه. وكنت أودّ أن
    يتركني معك حولين ثمّ يقتلني، فكان ذلك أحبّ إليّ. فطلّقها وجهّزها ثمّ كتب إلى معاوية بهذه الأبيات:
    [frame="1 80"]لا تعجلنّ أمير المؤمنين فقد ***** أوفي بنذرك في رفقٍ وإحسان
    وما ركبت حراماً حين أعجبني ***** فكيف أدعى باسم الخائن الزاني
    أعذر فإنّك لو أبصرتها لجرت ***** منك الأماقي على أمثال إنسان
    فسوف يأتيك شمسٌ لا يعادلها ***** عند الخليفة إنسٌ لا ولا جان
    لولا الخليفة ما طلّقتها أبداً ***** حتّى أضمّنّ في لحدٍ وأكفان
    على سعادٍ سلامٌ من فتىً قلقٍ ***** حتّى خلّفته بأوصابٍ وأحزان[/frame]
    ثمّ دفعه إليهما، ودفع الجّارية على الصّفة التي حدّث له. فلمّا وردا على معاوية فكّ كتابه
    وقرأ أبياته ثمّ قال: والله لقد أحسن في هذه الأبيات، ولقد أساء إلى نفسه. ثمّ أمر بالجّارية ، فأدخلت إليه، فإذا بجاريةٍ رعبوبةٍ لا تبقي لناظرها عقلاً من حسنها وكمالها. فعجب
    معاوية من حسنها ثمّ تحوّل إلى جلسائه وقال: والله إنّ هذه الجّارية لكاملة الخلق فلئن
    كملت لها النّعمة مع حسن الصّفة، لقد كملت النّعمة لمالكها. فاستنطقها، فإذا هي أفصح
    نساء العرب. ثمّ قال: عليّ بالأعرابي.
    فلمّا وقف بين يديه، قال له معاوية: هل لك عنها من سلوٍ، وأعوّضك عنها ثلاث جوارٍ
    أبكارٍ مع كلّ جاريةٍ منهنٍ ألف درهمٍ، على كلّ واحدةٍ منهنّ عشر خلعٍ من الخزّ والدّيباج
    والحرير والكتّان، وأجري عليك وعليهنّ ما يجري على المسلمين، وأجعل لك ولهنّ حظاً
    من الصّلات والنّفقات؟ فلما أتمّ معاوية كلامه غشي على الأعرابيّ وشهق شهقةً ظنّ
    معاوية أنّه قد مات منها. فلّما أفاق قال له معاوية: ما بالك يا أعرابي؟ قال: شرّ بالٍ، وأسوأ حالٍ، أعوذ بعد لك يا أمير المؤمنين من جور مروان. ثمّ أنشأ يقول:
    [frame="1 80"]لا تجعلني هداك الله من ملكٍ ***** كالمستجير من الرّمضاء بالنّار
    أردد سعاد على حرّان مكتئبٍ ***** يمسي ويصبح في همٍّ وتذكار
    قد شفّته قلقٌ ما مثله قلقٌ ***** وأسعر القلب منه أيّ إسعار
    والله والله لا أنسى محبّتها ***** حتّى أغيّب في قبري وأحجاري
    كيف السّلوّ وقد هام الفؤاد بها ***** فإن فعلت فإني غير كفّار
    فأجمل بفضلك وافعل فعل ذي كرمٍ ***** لا فعل غيرك، فعل اللؤم والعار[/frame]
    ثمّ قال: والله يا أمير المؤمنين لو أعطيتني كلّ ما احتوته الخلافة ما رضيت به دون سعدى. ولقد صدق مجنون بني عامر حيث يقول:[frame="1 80"]
    أبى القلب إلاّ حبّ ليل وبغّضت ***** إليّ نساءٌ ما لهن ذنوب
    وما هي إلاّ أن أراها فجاءةً ***** فأبهت حتّى لا أكاد أجيب[/frame]
    فلمّا فرغ من شعره، قال له معاوية: يا أعرابي؟ قال: نعم يا أمير المؤمنين. قال: إنك مقرٌّ
    عندنا أنّك قد طلّقتها، وقد بانت منك ومن مروان، ولكن نخيّرها بيننا. قال: ذاك إليك، يا
    أمير المؤمنين. فتحوّل معاوية نحوها ثمّ قال لها: يا سعدى أيّنا أحبّ إليك: أمير المؤمنين في
    عزّه وشرفه وقصوره، أو مروان في غصبه واعتدائه، أو هذا الأعرابي في جوعه وأطماره؟
    فأشارت الجّارية نحو ابن عمّها الأعرابي، ثمّ أنشأت تقول:[frame="1 80"]
    هذا وإن كان في جوعٍ وأطمار ***** أعزّ عندي من أهلي ومن جاري
    وصاحب التّاج أو مروان عامله ***** وكلّ ذي درهمٍ منهم ودينار[/frame]

    ثمّ قالت: لست، والله، يا أمير المؤمنين لحدثان الزمان بخاذلته، ولقد كانت لي معه صحبة
    جميلة، وأنا أحقّ من صبر معه على السّرّاء والضّرّاء، وعلى الشّدّة والرّخاء، وعلى العافية
    والبلاء، وعلى القسم الذي كتب الله لي معه. فعجب معاوية ومن معه من جلسائه من
    عقلها وكمالها ومروءتها وأمر لها بعشرة آلاف درهمٍ وألحقها في صدقات بيت المسلمين.
    يــــتــــبـــع ..

    التعديل الأخير من قِبَل رسالة الغفران ; 04-01-2008 في 09:25 PM
    وَإِذا كانَتِ النُفوسُ كِباراً = تَعِبَت في مُرادِها الأَجسامُ

  2. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 15490

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرس

    معلومات علمية

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل3/1/2008

    آخر نشاط:06-01-2008
    الساعة:12:30 AM

    المشاركات
    20

    قال رجل لنسوة: إنكن صواحب يوسف !
    فقلن له : فمن رماه في الجب ؟ ! نحن أم انتم ؟ !
    فلم يجد الرجل جوابا


  3. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 15490

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرس

    معلومات علمية

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل3/1/2008

    آخر نشاط:06-01-2008
    الساعة:12:30 AM

    المشاركات
    20

    قدم بعضهم عجوزا دلاله إلى القاضي فقال: أصلح الله القاضي, زوجتني هذه امرأة, فلما دخلت عليها وجدتها عرجاء!
    فقالت : اعز الله القاضي, زوجته امرأة يعايشها, ولم أزوجه حمارة يحج عليها!


  4. #4
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6841

    الجنس : أنثى

    البلد
    في غيابة الجب

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية عامة

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/9/2006

    آخر نشاط:13-10-2013
    الساعة:11:57 PM

    المشاركات
    517

    شاور رجل حكيما في الزواج فقال له : إ فعل وإياك والجمال الفائق ، فإنه مرعى أنيق ، فقال : مانهيتني إلا عما اطلب ، فقال : أما سمعت قول القائل :
    ولن تصادف مرعي ممرعا أبدا.................. إلا وجدت به آثار منتجع
    والمعنى : أن المرعى الأنيق لابد تجد من دخله قبلك ، ولابد لذوات الجمال من معجبين توددوا لهن قبل أن تعجب بهن .

    قال الشيطان : أنا لون هذه المرأة الجميلة حين أكون منافقا ، ولون هذه المرأة القبيحة إذ أكون صريحا .
    قلنا : فلعله لذلك لا تتجمل إلا الجميلة ليتم بها نفاق الشيطان .

    مصطفى صادق الرافعي

  5. #5
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13536

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    الكويت

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : أدب

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل13/10/2007

    آخر نشاط:19-11-2017
    الساعة:09:01 AM

    المشاركات
    2,839
    العمر
    31

    كل الشكر لأخي الأحيمر
    وأختي قطر الندى

    وَإِذا كانَتِ النُفوسُ كِباراً = تَعِبَت في مُرادِها الأَجسامُ

  6. #6
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13076

    الجنس : ذكر

    البلد
    الوطن العربي

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : أدب

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 17

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/9/2007

    آخر نشاط:18-03-2013
    الساعة:08:39 PM

    المشاركات
    4,451

    قال رجل للحسن: إن لي ابنة فمن ترى أن أزوجها له؟ قال: زوجها ممن يتقي الله عز وجل، فإن أحبها أكرمها، وإن أبغضها لم يظلمها.

    لأنني لا أمسح الغبار عن أحذية القياصرة يشتمني الأقزام والسماسرة.

  7. #7
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13076

    الجنس : ذكر

    البلد
    الوطن العربي

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : أدب

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 17

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/9/2007

    آخر نشاط:18-03-2013
    الساعة:08:39 PM

    المشاركات
    4,451

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " تخيروا لنطفكم " ، وقال صلى الله عليه وسلم: " انظر في أي شيء تضع ولدك، فإن العرق دساس " . وقال عليه الصلاة والسلام: " إياكم وخضراء الدمن. قالوا: وما خضراء الدمن يا رسول الله؟ قال: المرأة الحسناء في المنبت السوء " ، وأنشدوا فيه:
    [poem font="Simplified Arabic,6,purple,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="http://www.alfaseeh.net/vb/images/toolbox/backgrounds/4.gif" border="double,9,purple" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    إذا تزوجت فكن حاذقاً = واسأل عن الغصن وعن منبته[/poem]
    وقال بعضهم:
    [poem font="Simplified Arabic,6,purple,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="http://www.alfaseeh.net/vb/images/toolbox/backgrounds/4.gif" border="double,9,purple" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    وأول خبث الماء خبث ترابه = وأول خبث القوم خبث المناكح[/poem]

    لأنني لا أمسح الغبار عن أحذية القياصرة يشتمني الأقزام والسماسرة.

  8. #8
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13536

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    الكويت

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : أدب

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل13/10/2007

    آخر نشاط:19-11-2017
    الساعة:09:01 AM

    المشاركات
    2,839
    العمر
    31

    الصّبا تبلسم قلب المحزون
    قال سليمان بن أبي سمخ تزوّج رجلٌ من تهامة امرأةً من نجدٍ فلمّا نقلها إليه، قالت له: ما فعلت ريحٌ من نجد كانت تأتينا يقال لها الصبا ما رأيتها ههنا؟ فقال: يحجزها عنّا هذان
    الجّبلان. فأنشأت تقول:
    [frame="1 80"]أيا جبلي نعمان بالله خلّيا ***** نسيم الصّبا يخلص إليّ نسيمها
    فإنّ الصّبا ريحٌ إذا ما تنفّست ***** على قلب محزونٍ تجلّت همومها
    أجد بردها أو يشف منّي حرارةً ***** على كبدٍ لم يبق إلا صميمها[/frame]
    ***************
    فرّقهما الفقر وجمعهما معاوية
    قال الزّبير حدثني أبي، قال: كان عندنا بالمدينة رجلٌ من قريش كانت له امرأة تعجبه
    ويعجبها، وكانت تحول بينه وبين طلب الرّزق، وكلّ ذلك يحتمله لشدّة محبّته إيّاها فلمّاساءت حاله وكثر دينه قال:
    [frame="1 80"]إذا المرء لم يطلب معاشاً لنفسه ***** شكى الفقر أو لام الصّديق فأكثرا
    وصار على الأدنين كلاًّ وأوشكت ***** قلوب ذوي القربى له أن تنكّرا
    فسر في بلاد الله والتمس الغنى ***** تعش ذا يسارٍ أو تموت فتعذرا
    ولا ترض من عيشٍ بدونٍ ولا تنم ***** وكيف ينام الليل من كان معسرا
    وما طالب الحاجات من حيث يبتغي ***** من النّاس إلاّ من أجدّ وشمّرا[/frame]

    فلّما أصبح قال لامرأته: أنا، والله أحبّك، ولا صبر لي على ما نحن فيه من ضيق العيش،
    فجهّزيني. فجهّزته، فخرج حتّى قدم على معاوية بن أبي سفيان فقام بين الصّفّين، فأخبره
    بحاله، وأنشده الشّعر. فرقّ له، وأمر له بألف دينارٍ وقال له: لقد دلّني حالك على محبّتك لأهلك وكراهيّتك لفراقهم فخذ وانصرف إليهم فأخذها وانصرف راجعاً.
    ***************
    ألا أيّها الغيران
    وأنشد الزّبير بن بكار: لجميل بن معمر(جميل بثينة):
    [frame="1 80"]لئن كان في حبّ الحبيب حبيبه ***** حدودٌ لقد حلّت علي حدود
    ألا أيّها الغيران بي أن أحبّها ***** بسخطك ينمو حبّها ويزيد
    فلو متّ كان الموت يخلف للهوى ***** لها في فؤادي الوجد وهو جديد
    وتحسب نسوانٌ إذا جئت زائراً ***** بثينة أنّي بعضهّن أريد
    فتخبركم عنّا جنوبٌ مضلّةٌ ***** وتخبرنا هتف العشيّ برود
    إذا بلغتكم حاجةٌ رجعت لنا ***** إليكم بأخرى مثلها فيعود[/frame]

    ***************
    يا حبّذا أمّ الوليد
    وأنشد أيضاً لجميل بن معمر العذري:[frame="1 80"]
    تمتّعت منكم يا بثين بنظرةٍ ***** على عجل والنّاعجات وقوف
    فيا حبّذا أمّ الوليد ومربعٌ ***** لنا ولها بالمنحنى ومصيف
    بثنتان يسترن الوشاح عليهما ***** وبطن كطيّ السّابريّ لطيف[/frame]

    وَإِذا كانَتِ النُفوسُ كِباراً = تَعِبَت في مُرادِها الأَجسامُ

  9. #9
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13076

    الجنس : ذكر

    البلد
    الوطن العربي

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : أدب

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 17

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/9/2007

    آخر نشاط:18-03-2013
    الساعة:08:39 PM

    المشاركات
    4,451

    وعن علي رضي الله تعالى عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " لا تسترضعوا الحمقاء ولا العمشاء فإن اللبن يعدي " . وقيل: إن جعفر بن سليمان بن علي عاب يوماً على أولاده، وأنهم ليسوا كما يحب، فقال له ولده أحمد بن جعفر: إنك عمدت إلى فاسقات مكة والمدينة وإماء الحجاز فأوعيت فيهن نطفك ثم تريد أن ينجبن وإنما نحن كصاحبات الحجاز فهلا فعلت في ولدك ما فعل أبوك فيك حين اختار لك عقيلة قومها، فزوجها منك، وأنشدوا:
    [poem font="Simplified Arabic,6,purple,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="http://www.alfaseeh.net/vb/images/toolbox/backgrounds/4.gif" border="double,9,purple" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    صفات من يستحب الشرع خطبتها = جلوتها الأولى الألباب مختصرا
    صبية ذات دين زانه أدب = بكر ولود حكت في نفسها القمرا
    غريبة لم تكن من أهل خاطبها = تلك الصفات التي أجلوا لمن نظرا
    فيها أحاديث جاءت وهي ثابتة = أحاط علماً بها من في العلوم قرا[/poem]

    لأنني لا أمسح الغبار عن أحذية القياصرة يشتمني الأقزام والسماسرة.

  10. #10
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13536

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    الكويت

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : أدب

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل13/10/2007

    آخر نشاط:19-11-2017
    الساعة:09:01 AM

    المشاركات
    2,839
    العمر
    31

    ترك زوجته وتعلّق بأروى وقسطا
    قال الزّبير بن بكار:
    حكى الحسن بن علي مولى بني أميّة قال: خرجت إلى الشّام فلمّا كنت بالسّمهاة ودنا
    الليل رفع لي قصرٌ فأهويت إليه،فإذا أنا بامرأةٍ لم أر قط مثلها حسناً وجمالاً. فسلّمت،
    فردت عليّ السّلام، قالت: ممّن أنت؟ قلت: من بني أميّة. قالت: مرحباً بك، أنزل، فأنا
    امرأةٌ من أهلك. فأنزلتني أحسن منزلٍ وبتّ أحسن مبيتٍ.
    فلمّا أصبحت قالت: إنّ لي إليك حاجة. قلت ما هي؟ فأشارت إلى ديرٍ، وقالت: إنّ في
    ذلك الدّير ابن عمّي، وهو زوجي، وقد غلبت عليه نصرانيّةٌ في ذلك الدّير، فتمضي إليه وتعظه. فخرجت حتّى انتهيت إلى الدّير، فإذا برجلٍ في فنائه من أحسن الرّجال وأجملهم.
    فسلّمت عليه، فردّ وسأل. فأخبرته من أنا، وأين بتّ، وما قالت المرأة. فقال: صدقت، أنا
    رجلٌ من أهلك من أهل الحارث بن الحكم. ثمّ صاح: يا قسطا. فخرجت إليه نصرانيّةٌ
    عليها ثياب حبرات وزنانير ما رأيت قبلها ولا بعدها أحسن منها. فقال: هذه قسطا،
    وتلك أروى، وأنا الذي أقول:[frame="1 80"]
    وبدّلت قسطا بعد أروى وحبّها **** كذاك لعمري يذهب الحبّ بالحبّ
    وما هي أما ذكرها بنبطيّةٍ ***** كبدر الدّجى أوفى على غصنٍ رطب[/frame]

    وَإِذا كانَتِ النُفوسُ كِباراً = تَعِبَت في مُرادِها الأَجسامُ

  11. #11
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13076

    الجنس : ذكر

    البلد
    الوطن العربي

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : أدب

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 17

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/9/2007

    آخر نشاط:18-03-2013
    الساعة:08:39 PM

    المشاركات
    4,451

    لما خطب عمرو بن حجر الكندي إلى عوف بن محلم الشيباني ابنته أم إياس وأجابه إلى ذلك، أقبلت عليها أمها ليلة دخولها بها توصيها، فكان مما أوصتها به أن قالت: أي بنية إنك مفارقة بيتك الذي منه خرجت وعشك الذي منه درجت إلى رجل لم تعرفيه وقرين لم تألفيه، فكوني له أمة ليكون لك عبداً، واحفظي له خصالا عشراً يكن لك ذخراً، فأما الأولى والثانية، فالرضا بالقناعة وحسن السمع له والطاعة، وأما الثالثة والرابعة: فالتفقد لمواقع عينيه وأنفه، فلا تقع عينه منك على قبيح ولا يشم أنفه منك إلا أطيب الريح، وأما الخامسة والسادسة: فالتفقد لوقت طعامه ومنامه، فإن شدة الجوع ملهبة، وتنغيص النوم مغضبة، وأما السابعة والثامنة: فالإحراز لماله والإرعاء على حشمه وعياله، وأما التاسعة والعاشرة: فلا تعصي له أمراً، ولا تفشي له سراً، فإنك إن خالفت أمره أوغرت صدره، وإن أفشيت سره لم تأمني غدره، وإياك والفرح بين يديه إذا كان مهتماً، والكآبة لديه إذا كان فرحاً. فقبلت وصية أمها، فأنجبت وولدت له الحرث بن عمرو جد امرئ القيس الملك الشاعر.

    لأنني لا أمسح الغبار عن أحذية القياصرة يشتمني الأقزام والسماسرة.

  12. #12
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13536

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    الكويت

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : أدب

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل13/10/2007

    آخر نشاط:19-11-2017
    الساعة:09:01 AM

    المشاركات
    2,839
    العمر
    31

    شاطرته مالها ولم تدعه للسّفر
    قال الزّبير بن بكار:
    حدّثني عبد الملك بن عبد العزيز قال كانت بنت أبي عبيدة بن المنذر بن الزّبير عند أبي
    بكر بن عبد الرّحمن من محرمه وكان يخدمها وكانت ذات مالٍ، ولا مال له. وكانت تضنّ
    عنه، فخرج يريد الشّام بطلب الرّزق، فلمّا كان ببعض الطّريق رجع فمرّ بجلسائه بالمصلّى
    فقالوا: زاد خير. ثمّ دخل عليها فقالت له: أبخيرٍ رجعت؟ فقال لها:
    [frame="1 80"]بينما نحن من بلاكث فالقا ***** ع سراعا، والعيش تهوي هويّا،
    خطرت خطرةً على القلب من *****ذكراك وهناً، فما استطاع مضيّا
    قلت: لبّيك، إذ دعاني لك الشّو ***** ق وللحاديين حبّ المطيّا[/frame]قالت له: لا جرم والله لأشاطرنّك مالي فشاطرته إيّاه ولم تدعه للسّفر بعد. :D:D

    وَإِذا كانَتِ النُفوسُ كِباراً = تَعِبَت في مُرادِها الأَجسامُ

  13. #13
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13076

    الجنس : ذكر

    البلد
    الوطن العربي

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : أدب

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 17

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/9/2007

    آخر نشاط:18-03-2013
    الساعة:08:39 PM

    المشاركات
    4,451

    [poem font="Simplified Arabic,6,purple,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="http://www.alfaseeh.net/vb/images/toolbox/backgrounds/4.gif" border="double,9,purple" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    رأيت رجالا يضربون نساءهم = فشلت يميني يوم تضرب زينب
    أأضربها من غير ذنب أتت به = فما العدل مني ضرب من ليس يذنب
    فزينب شمس والنساء كواكب = إذا طلعت لم يبد منهن كوكب[/poem]

    لأنني لا أمسح الغبار عن أحذية القياصرة يشتمني الأقزام والسماسرة.

  14. #14
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13536

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    الكويت

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : أدب

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل13/10/2007

    آخر نشاط:19-11-2017
    الساعة:09:01 AM

    المشاركات
    2,839
    العمر
    31

    منازل الأحبّة الخالية تثير الشّوق
    روى إبراهيم بن حسن بن يزيد، عن شيخٍ من ساكني العقيق قال: إنّي لواقفٌ بالعقيق،
    وقد جاء الحاج، إذ طلعت امرأة على راحلة وحولها نسوة، فنظرنا إليها، فأعجبتنا حالها.
    فلمّا كانت حذاء قصر سفيان بن عاصم بن عبد العزيز بن مروان، عدلت إلينا، ونحن
    ننظر. فنزلت قصراً من تلك القصور فأقامت فيه ساعةً ثمّ خرجت، فركبت ومضت، وإنّ
    عينيها لتنقطان دموعاً. فقلت: لأنظر ما صنعت هذه المرأة؟ فدخلت القصر، فإذا كتاب
    يواجهني في الجّدار، فقرأته فإذا هو:

    [frame="1 80"]أليس كفى حزناً لذي الشّوق أن يرى، ***** منازل من يهوى معطلةً قفرا؟
    بلى، إنّ ذا الشّوق الموكّل بالهوى، ***** يزيد اشتياقاً كلّما حاول الصّبرا[/frame]
    وتحته مكتوبٌ: وكتبته آمنة بنت عمر بن عبد العزيز. وكان سفيان بن عاصم زوجها فتوفّي عنها.

    وَإِذا كانَتِ النُفوسُ كِباراً = تَعِبَت في مُرادِها الأَجسامُ

  15. #15
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13536

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    الكويت

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : أدب

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل13/10/2007

    آخر نشاط:19-11-2017
    الساعة:09:01 AM

    المشاركات
    2,839
    العمر
    31


    خبر فورك المجنون
    قال بعضهم: مررت بفورك المجنون وقد أتاه أهله بطبيبٍ، يقال له عبد العزيز، ليعالجه.
    فسملت وقلت: ما خبرك يا أبا محمّد؟ فقال: خبري والله مع هؤلاء المجانين ظريفٌ. أنا
    عاشقٌ وهم يظنّون بي جنّة وقد أتوني بهذا الطّبيب ليعالجني. ثمّ أنشأ يقول:[frame="1 80"]
    أتوني بالطّبيب فعالجوني ***** على أن قيل مجنونٌ غريب
    طبيب الأجر فيه عساه يوماً ***** من الأيّام يعقل أو يتوب
    وما صدقوا الفتى محوي قلبي ***** أجلّ من أن يعالجه الطّبيب
    وما بي جنّةٌ لكنّ قلبي ***** به داءٌ تموت به القلوب
    وما عبد العزيز طبيب قلبي ***** ولكنّ الطبيب هو الحبيب[/frame]

    يــــتــــبـــــع ...

    وَإِذا كانَتِ النُفوسُ كِباراً = تَعِبَت في مُرادِها الأَجسامُ

  16. #16
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13536

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    الكويت

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : أدب

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل13/10/2007

    آخر نشاط:19-11-2017
    الساعة:09:01 AM

    المشاركات
    2,839
    العمر
    31

    لا فض فوك يا ليث ..
    وشكرا على هذه الدرر

    وَإِذا كانَتِ النُفوسُ كِباراً = تَعِبَت في مُرادِها الأَجسامُ

  17. #17
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13076

    الجنس : ذكر

    البلد
    الوطن العربي

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : أدب

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 17

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/9/2007

    آخر نشاط:18-03-2013
    الساعة:08:39 PM

    المشاركات
    4,451

    حكي أن المغيرة بن شعبة لما ولي الكوفة سار إلى دير هند بنت النعمان وهي فيه عمياء مترهبة، فاستأذن عليها، فقالت: من أنت؟ قال: المغيرة بن شعبة الثقفي. قالت: ما حاجتك؟ قال: جئت خاطباً. قالت: إنك لم تكن جئتني لجمال ولا مال، ولكنك أردت أن تتشرف في محافل العرب، فتقول: تزوجت بنت النعمان بن المنذر، وإلا فأي خير في اجتماع عمياء وأعور، وكان عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق رضي الله عنهما قد تزوج عاتكة بنت عمرو بن نفيل، وكانت من أجمل نساء قريش، وكان عبد الرحمن من أحسن الناس وجهاً وأبرهم بوالديه. فلما دخل بها غلبت على عقله وأحبها حباً شديداً. فثقل ذلك على أبيه، فمر به أبو بكر يوماً، وهو في غرفة له، فقال: يا بني إني أرى هذه المرأة قد أذهلت رأيك، وغلبت على عقلك، فطلقها، قال: لست أقدر على ذلك، قال: أقسمت عليك إلا طلقتها، فلم يقدر على مخالفة أبيه فطلقها، فجزع عليها جزعاً شديداً، وامتنع عن الطعام والشراب، فقيل لأبي بكر أهلكت عبد الرحمن، فمر به يوماً، وعبد الرحمن لا يراه وهو مضطجع في الشمس ويقول هذه الأبيات:
    [poem font="Simplified Arabic,6,purple,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="http://www.alfaseeh.net/vb/images/toolbox/backgrounds/4.gif" border="double,9,purple" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    فوالله لا أنساك ما ذر شارق = وما ناح قمري الحمام المطوق
    فلم أر مثلي طلق اليوم مثلها = إلا مثلها في غير شيء يطلق
    لها خلق عف ودين ومحتد = وخلق سوي في الحياء ومنطق[/poem]
    فسمعه أبوه فرق له وقال له راجعها يا بني، فراجعها، وأقامت عنده حتى قتل يوم الطائف مع رسول الله صلى الله عليه وسلم أصابه سهم فقتله، فجزعت عليه جزعاً شديداً وقالت ترثيه:
    [poem font="Simplified Arabic,6,purple,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="http://www.alfaseeh.net/vb/images/toolbox/backgrounds/4.gif" border="double,9,purple" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    فآليت لا تنفك نفسي حزينة = عليك ولا ينفك جلدي أغبرا
    فتى طول عمري ما أرى مثله فتى = أكر وأحمى في الهياج وأصبرا
    إذا شرعت في الأسنة خاضها = إلى القرن حتى يترك الرمح أحمرا[/poem]
    ثم تزوجها بعده عمر بن الخطاب رضي الله عنه في خلافته، ودعا الناس إلى وليمته، فأتوه، فلما فرغ من الطعام، وخرج الناس قال له علي بن أبي طالب رضي الله عنه: يا أمير المؤمنين ائذن لي في كلام عاتكة حتى أهنيها، وأدعو لها بالبركة، فذكر عمر ذلك لعاتكة، فقالت: إن أبا الحسن فيه مزاح، فأذن له يا أمير المؤمنين، فأذن له، فرفع جانب الخدر. فنظر إليها فإذا ما بدا من جسدها مضمخ بالخلوق، فقال لها يا عاتكة: ألست القائلة:
    [poem font="Simplified Arabic,6,purple,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="http://www.alfaseeh.net/vb/images/toolbox/backgrounds/4.gif" border="double,9,purple" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    فآليت لا تنفك نفسي حزينة = عليك ولا ينفك جلدي أغبرا[/poem]
    وقيل: إن عمر لما قتل عنها جزعت عليه جزعاً شديداً، وتزوجت بعده الزبير بن العوام، وكان رجلا غيوراً، وكانت تخرج إلى المسجد كعادتها مع أزواجها، فشق ذلك عليه، وكان يكره أن ينهاها عن الخروج إلى الصلاة لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لا تمنعوا إماء الله مساجد الله " ، فعرض لها ليلة في ظهر المسجد وهي لا تعرفه، فضرب بيده عجيزتها ثم انصرف، فقعدت بعد ذلك عن الخروج إلى المسجد، وكان يقول لها: ألا تخرجين يا عاتكة؟ فتقول: كنا نخرج إذا الناس ناس وما بهم من باس، وأما الآن فلا. ثم قتل عنها الزبير قتله عمرو بن جرموز بوادي السباع وهو نائم، ثم تزوجها بعده محمد بن أبي بكر، فقتل عنها بمصر، فقالت: لا أتزوج بعده أبداً إني لأحسبني أني لو تزوجت جميع أهل الأرض لقتلوا عن آخرهم.

    لأنني لا أمسح الغبار عن أحذية القياصرة يشتمني الأقزام والسماسرة.

  18. #18
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13076

    الجنس : ذكر

    البلد
    الوطن العربي

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : أدب

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 17

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/9/2007

    آخر نشاط:18-03-2013
    الساعة:08:39 PM

    المشاركات
    4,451

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها رسالة الغفران اعرض المشاركة
    لا فض فوك يا ليث ..
    وشكرا على هذه الدرر
    بارك الله فيك يا عزيزي

    وما تفاعلي مع موضوعك إلا لأن موضوعك شائق ممتع، ويستحق تفاعلا أكثر من ذلك .

    لأنني لا أمسح الغبار عن أحذية القياصرة يشتمني الأقزام والسماسرة.

  19. #19
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13076

    الجنس : ذكر

    البلد
    الوطن العربي

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : أدب

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 17

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/9/2007

    آخر نشاط:18-03-2013
    الساعة:08:39 PM

    المشاركات
    4,451

    حكى الفضل أبو محمد الطيبي قال: حدثنا بعض أصحابنا أن رجلا من بني سعد مرت به جارية لأمية بن خالد بن عبد الله بن أسد ذات ظرف وجمال، وكان شجاعاً فارساً، فلما رآها قال: طوبى لمن كان له امرأة مثلك، ثم اتبعها رسولا يسأل ألها زوج ويذكره لها وكان جميلا، فقالت للرسول وما حرفته، فأبلغه الرسول ذلك، ففال: ارجع إليها وقل لها:
    [poem font="Simplified Arabic,6,purple,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="http://www.alfaseeh.net/vb/images/toolbox/backgrounds/4.gif" border="double,9,purple" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    وسائلة ما حرفتي قلت حرفتي = مقارعة الأبطال في كل شارق
    إذا عرضت خيل لخيل رأيتني = أمام رعيل الخيل أحمي حقائقي
    أصبر نفسي حين لم أر صابراً = على ألم البيض الرقاق البوارق[/poem]
    فلحقها الرسول، فأنشدها ما قال، فقالت له: ارجع إليه وقل له أنت أسد، فاطلب لك لبوة، فلست من نسائك، وأنشدته تقول:
    [poem font="Simplified Arabic,6,purple,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="http://www.alfaseeh.net/vb/images/toolbox/backgrounds/4.gif" border="double,9,purple" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    ألا إنما أبغي جواداً بماله = كريماً محياه كثير الصدائق
    فتى همه مذ كان خود خريدة = يعانقها في الليل فوق النمارق[/poem]

    لأنني لا أمسح الغبار عن أحذية القياصرة يشتمني الأقزام والسماسرة.

  20. #20
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13536

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    الكويت

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : أدب

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل13/10/2007

    آخر نشاط:19-11-2017
    الساعة:09:01 AM

    المشاركات
    2,839
    العمر
    31

    أخبار علويّة المجنون
    قال الحسن بن رفاعة: رأيت علويّة المجنون يوماً وفي عنقه حبلٌ والصّبيان يجرّونه، فلمّا رآني
    قال: يا أبا عليٍّ بماذا يعذّب الله أهل الجّرائم يوم القيامة؟ قلت: بأشدّ العذاب. قال: فأنا،
    والله، في أشدّ من عذابه. لو عذّب الله أهل جهنّم بالحبّ والهجر والرّقباء لكان أشدّ[poem font="Simplified Arabic,5,,normal,normal" bkcolor="white" bkimage="" border="double,6,black" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]

    عليهم، ثمّ قال: انظر إلى ما صنع الحبّ = لم يبق لي جسمٌ ولا قلب
    أنحل جسمي حبّ من لم يزل = من شأنه الهجران والعتب
    ما كان أغناني عن حبّ من = من دونه الأستار والحجب[/poem]قال: وحضرته وقد أتوه بطبيبٍ يعالجه، والطّبيب يعاتبه ويقول له: لو تركتني لعالجتك
    ورجوت أن تبرأ، فقال في ذلك:[poem font="Simplified Arabic,5,white,normal,normal" bkcolor="coral" bkimage="" border="double,9,sandybrown" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]

    أنا منك أعلم أيها المتكلّم = ما بي أجلّ من الجّنون وأعظم
    أنا عاشقٌ، فإن استطعت لعاشقٍ = برأً مننت به وأنت محكّم
    هيهات، أنت لغير ما بي عالمٌ = وسواك، بالدّاء الذي بي أعلم
    دائي دسيسٌ، قد تضمّنه ال = هوى، تحت الجّوانح ناره تتضّرم[/poem]

    وَإِذا كانَتِ النُفوسُ كِباراً = تَعِبَت في مُرادِها الأَجسامُ

الصفحة 1 من 17 1234511 ... الأخيرةالأخيرة

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •