التبرع للفصيح
رابط محرك بحث قوقل الفصيح في القائمة تطبيقات إضافية
اعرض النتائج 1 من 6 إلى 6

الموضوع: البلاغة في سورة الحجرات ارجو المساعدة
1429/4/15 هـ

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10940

    الجنس : أنثى

    البلد : S.A

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : عربي

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل28/4/2007

    آخر نشاط:18-05-2009
    الساعة:04:15 PM

    المشاركات:20
    تاريخ التسجيل
    28/4/2007
    البلد
    S.A
    المشاركات
    20
    1429/3/8 هـ

    البلاغة في سورة الحجرات ارجو المساعدة

    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
    قال تعالى :" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَومٌ مِّن قَوْمٍ عَسَى أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ وَلَا نِسَاء مِّن نِّسَاء عَسَى أَن يَكُنَّ خَيْرًا مِّنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (11)

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ (12)

    يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13)

    قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ وَإِن تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَا يَلِتْكُم مِّنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (14)

    إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ (15)

    قُلْ أَتُعَلِّمُونَ اللَّهَ بِدِينِكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (16)

    يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُل لَّا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلَامَكُم بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (17)

    إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (18)

    سورة الحجرات

    ما ألوان البلاغة و الإعجاز في هذه الآيات ؟

  2. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (علوم) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  3. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 16594

    الجنس : ذكر

    البلد : السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : بلاغي

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل15/3/2008

    آخر نشاط:30-01-2010
    الساعة:11:12 PM

    المشاركات:1
    تاريخ التسجيل
    15/3/2008
    البلد
    السعودية
    المشاركات
    1
    1429/3/8 هـ
    الله أعلم

  4. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (نبع الفصاحة) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  5. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10940

    الجنس : أنثى

    البلد : S.A

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : عربي

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل28/4/2007

    آخر نشاط:18-05-2009
    الساعة:04:15 PM

    المشاركات:20
    تاريخ التسجيل
    28/4/2007
    البلد
    S.A
    المشاركات
    20
    1429/3/10 هـ
    زين احد يزويني باسماء مراجع و مصادر تتحدث عن الاعجاز البلاغي في هذه الآيات
    و ماراح أنسى فضلكم
    ضروري

  6. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (علوم) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  7. #4
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 15064

    الجنس : أنثى

    البلد : الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : طالبه "لغة عربيه"

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل15/12/2007

    آخر نشاط:22-05-2009
    الساعة:03:32 AM

    المشاركات:13
    تاريخ التسجيل
    15/12/2007
    البلد
    الرياض
    المشاركات
    13
    1429/4/13 هـ
    كتاب التحرير والتنوير و كتاب الاعجاز البلاغي في القران
    حتى انا مثلك عندي بحث عن الاساليب البلاغيه في الشعراء
    الله يعين

  8. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (رناوي) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  9. #5
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2814

    الجنس : ذكر

    البلد : مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : ميكروبيولوجي "كائنات دقيقة"

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 8

    التقويم : 57

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل17/8/2005

    آخر نشاط:16-08-2013
    الساعة:07:08 AM

    المشاركات:3,975
    تاريخ التسجيل
    17/8/2005
    البلد
    مصر
    العمر
    36
    المشاركات
    3,975
    1429/4/15 هـ
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته :
    أعانكم الله .

    هذه بعض المحاولات في الآية الأولى قد تفيد في ضبط ما يشابهها في بقية المواضع :

    فالنداء بـــ : "يا" يتنوع الغرض منه بحسب السياق :
    فالأصل فيه أنه لنداء البعيد :

    تعظيما : سواء أكان علو المنادى حسا ومعنى ، كعلو الباري ، عز وجل ، في قول من قال : يا الله ، وإن كان الله ، عز وجل ، قريبا من كل العباد بعلمه المحيط مع علو ذاته القدسية ، أو : معنى في قول من يخاطب الخليفة قائلا : يا مولاي ، مع كونه جالسا أمامه .

    أو تنبيها لغافل أو مقصر ، كما في قوله تعالى : (يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيرًا مِمَّا كُنْتُمْ تُخْفُونَ) .

    أو استخفافا بالمستمع وتحقيرا من شأنه ، كما في قول الفرزدق :
    أولئك آبائي فجئني بمثلهم ******* إذا جمعتنا يا جرير المجامع
    فجرير أمامه ، ومع ذلك ناداه نداء البعيد ، وكأنه لا يراه لضآلته ، وعضد ذلك الإشارة إلى أجداده باسم الإشارة "أولئك" : الذي يشار به للبعيد ، لبيان بعد منزلتهم العالية عن منزلة جرير وحزبه ، مع كونهم أباعد حسا ، لأنهم أموات ، فاجتمع فيهم : البعد الحسي والمعنوي .

    أو استرعاء لانتباه المستمع ، وهو الأقرب في هذه الآية ، كما في أثر ابن مسعود ، رضي الله عنه ، إذ وصفهم بالإيمان يزيل احتمال خروج الخطاب مخرج الذم أو الغفلة .

    أو لبيان عظم شأن ما بعدها ، كما أشار إلى ذلك أبو السعود ، رحمه الله ، في تفسيره ، كما في قوله تعالى : (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) ، وأي شأن أعظم من شأن إفراد الباري عز وجل بالعبودية ؟!! ، وهذه قد ترجع إلى السابقة ، لأن عظم شأن الأمر مظنة التنبه والإصغاء .

    فيكون هذا ضابطا لنداء البعيد في القرآن ، ففي نحو :

    قوله تعالى : (وَقَالُوا يَا أَيُّهَا الَّذِي نُزِّلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ إِنَّكَ لَمَجْنُونٌ) : نداؤهم بــ : "يا" يدل على انتقاصهم النبيَ صلى الله عليه وعلى آله وسلم لا تعظيم شأنه ، لدلالة السياق على ذلك وهم بكل نقيصة أولى .

    وكذا في قوله تعالى : (قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ) : النداء لغافل ضال عن الحق ، فمنزلته في الغي والضلال بعيدة عن جادة الصواب وهكذا يلتمس لكل موضع ما يناسبه .

    قوله : "الذين" :
    الأسماء الموصولة من أقوى صيغ العموم ، فيستفاد منها عموم الحكم في حق من شملتهم صلتها وهم هنا : المتصفون بالإيمان ، وهذا ، أيضا ، أمر مطرد ، حتى في الاسم المفرد سواء أكان :
    مشتركا كـــ : "من" في قوله تعالى : (بَلَى مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ) .
    أو : مختصا كـــ : "الذي" في قوله تعالى : (مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَارًا فَلَمَّا أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ لَا يُبْصِرُونَ) ، فهما مفردان في اللفظ ، مجموعان في المعنى بدليل عود ضمير الجمع عليهما في : "وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ" ، و : "ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ لَا يُبْصِرُونَ" .

    وكذا في قوله تعالى : (وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ) : فأفرد اللفظ : "الذي" ، وجمع الإشارة والضمير : "أولئك هم" ، والأصل في آي التنزيل : العموم لئلا تهدر النصوص بقصرها على أفراد بعينهم ، كأعيان من نزلت فيهم الآيات .

    قوله تعالى : (لَا يَسْخَرْ قَومٌ) :
    الفعل في سياق النهي والنفي يفيد العموم ، أيضا ، لأنه ينحل عن زمن ومصدر ، والمصدر هو المعنى الذي اشتق منه الفعل ، وهو هنا : السخرية ، فتكون الآية نصا في نفي كل أنواع السخرية ، وقد دخلها العموم ، أيضا ، من جهة ورود النكرة : "قوم" في سياق النهي ، وهي ، أيضا من صيغ العموم ، فآل المعنى إلى : لا يسخر أي أحد من أي أحد بأي نوع من أنواع السخرية ، ولا شك أن التعميم في الأوامر والنواهي يفيد نوع توكيد ، فهو يقطع الاحتمال ويزيل الإجمال ، وهذا ، أيضا ، أمر مطرد في مثل هذه المواضع .

    قوله تعالى : (وَلَا نِسَاء مِّن نِّسَاء) :
    إما أن يكون خصوصا بعد عموم : "قوم" ، إذا قصد بها عموم الجنسين ، فتفيد التنبيه على تفشي هذا الأمر في مجتمعات النساء لطول كلامهن وقصر صمتهن ، وهو مظنة السخرية واللمز ، فتكون هذه فائدة ، يقابلها احتمال أن يكون القوم المذكورون ابتداء : الرجال ، ثم عطف عليهم النساء : عطف مغايرة ، كما في قول زهير :
    وما أدري وسوف إخال أدري ******* أقوم آل حصن أم نساء
    أراد : أرجال آل حصن أم نساء ، ويعضد هذا الاحتمال ما قرره العلماء من : أن السياق إذا دار بين التأسيس والتوكيد ، فحمله على التأسيس أولى ، لأنه ينشئ معنى جديدا ، فذكر النساء بعد الرجال أفاد معنى جديدا لأن النساء غير الرجال بخلاف ذكرهن بعد عموم يشملهن ، فهن مذكورات ابتداء ضمنه ، ومخصوصات انتهاء بإفرادهن باسم لا يشاركهم الرجال فيه .
    وقد بسط الشيخ الشنقيطي ، رحمه الله ، في "أضواء البيان" ، القول في هذه القاعدة في تفسير قوله تعالى : (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) .

    وكلا الأمرين محتمل ، لأن لكل منهما مرجحا .
    والخصوص بعد العموم ، والعموم بعد الخصوص من الأساليب التي تستحق العناية عند تحليل أي نص تحليلا بلاغيا .

    وقوله : (وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ) :
    أفعال تسلط عليها النهي فأفاد عمومه ، كما تقدم آنفا ، وشمل الخطاب كلا الجنسين بدلالة : "واو الضمير" المتصلة بها ، فهي على الراجح عامة المعنى وإن اختصت صيغتها بجماعة الذكور .
    وقوله : (أَنفُسَكُمْ) : تعظيم لحق إخوانهم عليهم ، فلم يقل : ولا تلمزوا غيركم ، فكأن الشاتم لأخيه شاتم لنفسه ، لأنه يقع في عرض فرد من أفراد الجماعة المسلمة التي ينتمي إليها ، فيعود الذم عليه انتهاء ، ونظيره قوله تعالى : (وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا) .
    يقول أبو السعود رحمه الله :
    "{ وَلاَ تَقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ } أي مَنْ كان من جنسكم من المؤمنين فإن كلَّهم كنفس واحدةٍ ، وعن الحسن : لا تقتُلوا إخوانَكم ، والتعبيرُ عنهم بالأنفس للمبالغة في الزجر عن قتلهم بتصويره بصورة ما لا يكاد يفعلُه عاقلٌ" . اهــ

    وقوله تعالى : (بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ) :
    ذم للفسوق بعد الإيمان ، والأولى من جهة المعنى : إعراب "الفسوق" : خبرا لمبتدا محذوف بتقدير : هو الفسوق ، أو مبتدأ وخبره محذوف بتقدير : الفسوق المذموم ، لأن زيادة المبنى تدل على زيادة المعنى ، فالضمير يؤكد اختصاص الفسوق بالذم ، وكذا الإخبار عنه بما يشعر بقبحه .

    وقوله تعالى : (وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ) :
    تهديد في صيغة شرط ، ونداؤهم بـــ : "أولئك" : إبعاد لمن ارتكب هذه المعصية وبيان لدنو منزلته ، بخلاف "أولئك" في نحو قوله تعالى : (وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) ، فهي بيان لعلو المنزلة وعظم الشأن ، مع أن اسم الإشارة واحد ، ولكن السياق هو الذي حدد المعنى المراد .

    وضمير الفصل يدل على توكيد الحكم ، فضلا عن :
    تعريف الجزأين : المبتدأ : "أولئك" ، و : الخبر : "الظالمون" .
    ومجيئه في سياق جملة اسمية : "أولئك هم الظالمون" ، والجملة الاسمية تدل على ثبوت الحكم واستمراره .

    ويحتمل أن يقال بأن قوله تعالى : (وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ) : تذييل على ما سبق ، لأن المعنى اكتمل بقوله تعالى : (بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ) ، فجيء بما بعده زيادة في البيان .

    هذه ملاحظات قد يستفاد من القواعد المذكورة فيها ، بغض النظر عن الأمثلة ، في تحليل بقية الآيات .

    ويكنك الاستعانة بتفسيري : الزمخشري وأبي السعود ، رحمهما الله ، مع الحذر من اعتزاليات الأول وكلاميات الثاني ، وكذا تفسير الشيخ الشنقيطي ، رحمه الله ، فهو ، وإن كان عمدة في : "التفسير الأصولي" إلا أن فيه من النكات البلاغية الكثير ، فالرحم بين : "الأصول" و "علوم العربية" لاسيما البلاغة : رحم ماسة .

    والله أعلى وأعلم .

  10. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (مهاجر) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  11. #6
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1420

    الكنية أو اللقب : ام أنس

    الجنس : أنثى

    البلد : syr

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : بلاغي

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل28/9/2004

    آخر نشاط:01-08-2011
    الساعة:10:35 PM

    المشاركات:280
    تاريخ التسجيل
    28/9/2004
    البلد
    syr
    المشاركات
    280
    1429/4/15 هـ
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    - من المراجع الجيدة التفسير الكبير للفخر الرازي رحمه الله
    - وايضا دروس الشيخ الشعراوي رحمه الله
    مع تمتناتنا لكم بالتوفيق
    زر غبا تزدد حبا

  12. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أحلام) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •