الصفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
اعرض النتائج 1 من 20 إلى 56

الموضوع: أيهما أصح : ( يوم الاثنين ) بهمزة وصل، أو ( يوم الإثنين ) بهمزة قطع ؟!

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 3047

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : نحو وصرف ولسانيات

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل24/9/2005

    آخر نشاط:16-06-2011
    الساعة:05:00 AM

    المشاركات
    125

    أيهما أصح : ( يوم الاثنين ) بهمزة وصل، أو ( يوم الإثنين ) بهمزة قطع ؟!



    تعد الهمزة هي مشكلة الإملاء العربي ، نظرا لكثرة أحوالها ، ولما نجده من اختلافات كثيرة حول مسائلها ، ولكثرة خطأ الناس فيها ، وعدم ضبطهم لقواعدها .

    من ذلك قولنا : ( يوم الاثنين ) .. فقد وجدتها مكتوبة بكثرة وفي كتب الإملاء كذلك بهمزة قطع هكذا ( يوم الإثنين ) ، علمًا بأن كلمة ( اثنان / اثنين ) تعدّ من الأسماء العشرة التي نص العلماء على أنها همزة وصل .
    فما هو الصحيح في ذلك ؟

    وجزيتم خيرا


  2. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 16662

    الجنس : أنثى

    البلد
    المملكة العربية السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : قسم اللغة العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل20/3/2008

    آخر نشاط:16-12-2009
    الساعة:04:24 PM

    المشاركات
    98

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الصحيح في كتابة يوم الإثنين بهمزة قطع لأنه لا يقصد بها ما نص عليه العلماء
    هذا والله أعلم
    دمتم في حفظ الله ورعايته.

    التعديل الأخير من قِبَل المجيبل ; 03-07-2010 في 11:28 PM

  3. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 3047

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : نحو وصرف ولسانيات

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل24/9/2005

    آخر نشاط:16-06-2011
    الساعة:05:00 AM

    المشاركات
    125

    جزيت خيرا يا حياء زهرة على تجاوبك معي .

    ( لأنّه لا يقصد بها ما نصّ عليه العلماء ) هل تقصدين أنها أصبحت علما على اليوم المعروف ؟ هكذا قيل ..ولكن

    هل هناك نص من العلماء القدامى على أن الاسم الذي همزته وصل إذا أصبح علما على شيء ما فإنّ همزته تنتقل إلى القطع ؟ علما أنه لم يخرج عن باب الاسمية حيث انتقل من اسم إلى اسم .
    أرجو الإفادة في ذلك . ولكم خالص التقدير .
    والأمر مطروح للنقاش من جميع الإخوة والأخوات .


  4. #4
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 16662

    الجنس : أنثى

    البلد
    المملكة العربية السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : قسم اللغة العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل20/3/2008

    آخر نشاط:16-12-2009
    الساعة:04:24 PM

    المشاركات
    98

    نعم أخي الكريم لم يقصد به العدد بل قصد به اليوم
    في الحقيقة لاأذكر النص لمضي سنوات على دراستي لهذه القضية
    هذا مااستطعت إفادتك به عذرا لتقصيري
    دمتم في حفظ الله و رعايته


  5. #5
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 16102

    الجنس : ذكر

    البلد
    مدينة شهريار

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : الأدب

    معلومات أخرى

    التقويم : 7

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/2/2008

    آخر نشاط:25-10-2012
    الساعة:09:58 PM

    المشاركات
    59

    تكتب همزة وصل , لأنها اسم وأيضا تدخل ضمن الأسماء العشرة , لمَ لا ؟

    قال الجاحظ :
    كفى بالتجارب تأديبا ، وبتقلب الأيام عظة ، وبأخلاق من عاشرت معرفة ، وبذكرك الموت زاجرا .

  6. #6
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2515

    الكنية أو اللقب : أبو طارق

    الجنس : ذكر

    البلد
    اليمن/حضرموت

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 52

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل19/6/2005

    آخر نشاط:29-07-2018
    الساعة:09:04 PM

    المشاركات
    9,528
    تدوينات المدونة
    2

    هذه المسألة نوقشت من قبل في المنتدى ولا أذكر موضعها , وأعدكم فوضعها متى وجدتها . وجاء في النقاش :
    أن همزة الاثنين تبقى همزة وصل إن نُقلت إلى العلمية , لأن العلم اسم , والاسم إن نُقل إلى العلمية بقي على صفته . أي تبقى همزته على حالتها . بعكس الفعل إن نُقل إلى العلمية فإن همزته تُقطع ؛ المصدر ابتسام الذي همزته همزة وصل , حينما ننقله إلى العلمية تُقطع همزته .
    هذا ما يحضرني


  7. #7
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 3047

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : نحو وصرف ولسانيات

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل24/9/2005

    آخر نشاط:16-06-2011
    الساعة:05:00 AM

    المشاركات
    125

    سلام عليكم

    الرأي الذي ذكرته الأخت حياء زهرة هو الرأي السائد الذي تعجُّ به كتبُ الإملاء الحديثة ، وهو الرأي الذي انطلى على كثير من دارسي اللغة الأفاضل .
    وحقيقة أنني لم أطرح هذا الموضوع لامتحان أحد أو اختبار معلوماته ، بل كان السبب الأول في الطرح هو تصحيح المعلومة السائدة بأن همزة ( يوم الاثنين ) هي همزة قطع ، لأنها انتقلت من كونها اسما لعدد إلى كونها علمًا على يوم .

    الأخ أسامة الشبانة استغرابك في محلّه ، ولكن الأمر يحتاج إلى مزيد من البسط والإيضاح.

    الأخ أبو طارق:
    بعد أن كتبتُ الموضوع وجدت موضوعًا لأخينا ( الأخفش ) جمع فيه مايتعلق بهمزة الوصل ، فقرأتُ ما كتبَه الإخوة الأفاضل ، فوجدت لبسًا لدى عدد من الأعضاء الذين هم من ذوي الوزن الثقيل في منتدانا الحبيب ، وممن يُعتدُّ برأيهم، حيث ذكروا أن همزتها وصلٌ ، للدليل السابق .

    ثم صحّح أحدُ الإخوة تلك المعلومة وساق كلام ابن مالك في ذلك ، لكن تصحيحه ضاع أدراج الكلام ، حيث كثرت المداخلات ، ولم يخرج الإخوة بخلاصة للموضوع ، مما خَيّل لنا بأن كلَّ الأوجه التي ذُكرت هي جائزة .

    كان أستاذنا الشيخ الدكتورمحمود فجال ينبّهنا على تلك المسألة في محاضراته ودروسه ، ويصوّر لنا الخلط الذي وقع فيه كبارُ أعلام اللغة ومؤلفي كتب الإملاء ، وقد حقق تلك المسألة وحشد لها أقوال العلماء ، وأثبت ذلك في كتابه الجديد ( القلائد الذهبية في قواعد الألفية - قسم التصريف ) وسأنقل لكم قريبًا ما جاء في كتابه من الأدلة .

    أسأل الله لكم التوفيق والسداد .

    وشكري الخاص للأخت حياء زهرة على تفاعلها مع الموضوع ، وكذا الأخ أسامة ، والأخ أبي طارق . حفظهم الله جميعا .

    والله الموفق .


  8. #8
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 16662

    الجنس : أنثى

    البلد
    المملكة العربية السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : قسم اللغة العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل20/3/2008

    آخر نشاط:16-12-2009
    الساعة:04:24 PM

    المشاركات
    98

    تعقيبا على ماذكرتم أيها الأفاضل
    فمعروف أن همزة القطع تكتب في جميع الأسماء التي تبدأ بهمزة وهذه قاعدة ولكن شذ عن هذه القاعدة عشرة أسماء وهي(ابن_ابنة_امرؤ_امرأة_اثنان_اثنتان_ايم_ايمن_است_أبنؤم<ابن أم>)
    حتى أننا نجد الهمزة في جمع ابن و اسم همزة قطع(أبناء _أسماء)
    دمتم في حفظ الله ورعايته.


  9. #9
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 3047

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : نحو وصرف ولسانيات

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل24/9/2005

    آخر نشاط:16-06-2011
    الساعة:05:00 AM

    المشاركات
    125


    هذا نصٌّ منقول من كتاب ( القلائد الذهبية في شرح قواعد الألفية - قسم التصريف )، لـ د. محمود فجال ، ط 1 ، 1429 هـ ، 4 : 721 .

    يقول أ.د. محمود فجال :


    (( همزة ( يوم الاثنين ) وصلٌ :

    قال كثيرٌ من علماء الرسم الإملائي المُحْدثين : إذا كان العَلَم منقولاً من لفظ مبدوء بهمزة وصل فإن همزته بعد النقل تصير همزة قطع .

    وذكروا مثالاً على ذلك ( يوم الاثنين ) بأن همزته قطع ؛ لأنه صار علماً على يوم.

    أقول :
    همزة ( يوم الاثنين ) وصلٌ ؛ لأنها من الأسماء العشرة التي نصَّ العلماء على وصل همزتها . وكونها صارت علماً على اليوم لا يخرجها عن الوصل إلى القطع ؛ لأنها كانت في عائلة الاسمية ، ولم تخرج من عائلتها حتى نقول بقطعها .

    وها أنا ذا أضع بين يديك نصَّ إمام النحاة « سيبويه » فاستمع إليه وهو يقول في كتابه ( 3 : 198 ) : « إذا سميت رجلاً بـ ( اِضْرِبْ ) أو ( اُقْتُل ) أو ( اِذهَبْ ) لم تصرفها ، وقطعتَ الألفاتِ حتى يَصير بمنزلة الأسماء ؛ لأنك قد غيّرتها عن تلك الحال .. » .

    ثم يتابع قوله في ( 3 : 199 ) : « لأنك نقلت فعلاً إلى اسمٍ ، ولو سميتَ رجلاً ( اِنطلاقاً ) لم تقطع الألف ، لأنك نقلت اسماً إلى اسم » .

    قرّر سيبويه أنك إذا سميتَ شخصاً بفعل مبدوء بهمزة وصل ، فإن همزتَه تصير بعد العلمية همزةَ قطع ؛ لأنك نقلت فعلاً إلى اسم .

    ولو سميتَ باسمٍ مبدوء بهمزة وصل فإن همزتَه تبقى بعد العلمية همزةَ وصلٍ كما كانت .

    وإليك كلام « ابن مالك » في « شرح الكافية الشافية » ( 1466 ) : « وإذا سُمِّيَ بما أَوَّلُهُ همزةُ وَصْلٍ قُطِعَتِ الهمزةُ إنْ كانَتْ في منقولٍ من فِعْلٍ ، وإلاَّ استُصْحِبَ وَصْلُها .
    فيقال في ( اعْلمَ ) إذا سُمِّيَ به : هذا إعْلمُ ، ورأيتُ إعلمَ .
    ويقال في ( اخرج ) إذا سُمِّي به : هذا أُخْرُجُ .
    ويقال في المسمَّى بـ ( اقْتِرَاب ) و ( اعتِلاَء ) : هَذا اقترابٌ ، ورأيتُ اقتراباً ، وهذا اعتلاءٌ ، ورأيت اعْتِلاءً .

    لأنه منقولٌ من اسميَّة إلى اسميَّة ، فلم يَتَطَرَّقْ إليه تَغَيُّرٌ أكثرُ من التعيين بعدَ الشِّياعِ .

    بخلافِ المنقولِ منَ الفعلية إلى الاسمية ، فإنَّ التسمية أحْدَثَتْ فيه مع التَّعْيين مالم يكن فيه من إعراب ، وغيره من أحوالِ الأسماء . فَرُجِعَ به إلى قِياسِ الهمزِ في الأسماء وهو القَطْعُ » .

    ومثله في « التبصرة والتذكرة » (2: 542) و « حاشية الدسوقي على المغني » (3: 490) و « حاشية الصبان على الأشموني » (3 : 208) .


    وهذه النصوص واضحة في أن همزةَ ( يوم الاثنين ) وما سُمِّي به من المصادر مثل ( كلية العلوم الاجتماعية ) و ( ابتسام ) و ( ابتهال ) همزةُ وصلٍ . أُبقيت فيها همزةُ الوصل على حالها لعدم نقل الكلمة من قبيل إلى قبيل فاستصحبت ما كان ثابتاً لها قبل العملية )) . اهـ .


    أعتقد أن هذا النص قد أوضح لنا بالأدلة أنّ همزة يوم ( الاثنين ) هي همزة وصل لأنها لم تنتقل من باب الاسمية إلى باب الفعلية .
    أرجو أن تكون المسألة قد اتضحت للجميع بما لا يدع مجالا للشك ، وإن كان هناك رأي آخر مبني على الأدلة ونصوص الأقدمين فلا بأس في أن نتحاور فيه،ونفيد مما يطرحه الإخوة الكرام ، وعلماؤنا الأفاضل .

    وفقكم الله


  10. #10
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 14739

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : الأصوات والكتابة العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل1/12/2007

    آخر نشاط:25-06-2010
    الساعة:02:51 AM

    المشاركات
    160

    جزاكم الله خيرا على النقل الماتع

    ولكن على العموم .. الأمر فيه سعة .. لأن القائلين بغير ذلك اطلعوا على نفس المصادر .. وأصروا أيضا على قولهم بقطع ألف الوصل .. أظنهم - لحسن ظني بهم - قصدوا تبسيط القاعدة واطرادها ..


  11. #11
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 14739

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : الأصوات والكتابة العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل1/12/2007

    آخر نشاط:25-06-2010
    الساعة:02:51 AM

    المشاركات
    160

    تأكيدا لكلامي :

    قال الأستاذ عباس حسن في ( النحو الوافي ) ج3 ص306 :
    " إذا كان العلم منقولا من لفظ مبدوء بهمزة وصل فإن همزته بعد النقل تصير همزة قطع – كما أشرنا – نحو ( إنشراح ) علم على امرأة ، ونحو : ( أل ) علم على الأداة الخاصة بالتعريف أو غيره ، بشرط أن تكتب منفردة مقصودا بها ذاتها ؛ فتقول : ( ألْ ) كلمة ثنائية ، كما تقول : ( ألْ في اللغة أنواع من حيث المدلول ) ... ومثل : يوم ( الإثنين ) بكتابة همزة ( إثنين ) لأنها علم على ذلك اليوم ... ومثل : ( " أسكت " علم على صحراء ) . "
    وفي الحاشية قال :
    " ولا التفات لما اشترطه بعضهم لإخراج نوع من الأعلام من هذا الحكم ؛ إذ الصحيح أن هذا الحكم عام يشمل الأعلام بأنواعها المختلفة ، كما يشمل غير الأسماء من كل لفظ مبدوء بهمزة وصل قد سمي به ، وصار علما .
    - راجع حاشية الصبان في آخر باب النداء ، عند قول ابن مالك : " وباضطرار خص جمع (يا) و(أل) ..... " ، وكذلك ( التصريح ، والخضري ) في هذا الموضع نفسه . وللخضري تعليل قوي ، نصه : ما بدىء بهمزة الوصل فعلاً كان أو غيره يجب قطعها في التسمية به لصيرورتها جزأ من الاسم فتقطع في النداء أيضاً ولا يجوز وصْلها نظراً لأصالتها كما في الجلالة لأن له خواص ليست لغيره " ا.هـ فلا التفات إلى ما نقله الصبان عن غيره في موضع آخر . "


  12. #12
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 14739

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : الأصوات والكتابة العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل1/12/2007

    آخر نشاط:25-06-2010
    الساعة:02:51 AM

    المشاركات
    160

    وللتأكيد أكثر : هذا نقل لكلام الخضري كاملا :

    قال محمد بن مصطفى الخضري ( ت1287هـ) في حاشية على شرح ابن عقيل للألفية :

    "وقوله ( وَوَصْلُها ) : أي نظراً لأصلها وحينئذٍ تثبت ألف أو تحذف ففيه ثلاثة أوجه بخلاف (يا المنطلق زيد) فيجب قطع همزته مع ثبوت ألف (يا) ؛ لأن ما بدئ بهمزة الوصل - فعلاً كان أو غيره - يجب قطعها في التسمية به ؛ لصيرورتها جزءًا من الاسم ، فتقطع في النداء أيضاً ، ولا يجوز وصْلها نظراً لأصالتها - كما في الجلالة - لأن له خواص ليست لغيره."


  13. #13
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 14739

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : الأصوات والكتابة العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل1/12/2007

    آخر نشاط:25-06-2010
    الساعة:02:51 AM

    المشاركات
    160

    وأنا معك أن هذه الدعوى من المتأخرين ( والمعاصرين ) لم يقل بها أحد من القدماء كما تفضلتم .. لكن في الوقت نفسه لم يخصوا ( يوم الاثنين ) بحديث .. بل كان حديثهم عن المصادر ..

    وكان الأولى أن يعقب الدكتور محمود فجال بعد نقله للنصوص بقوله :

    وهذه النصوص واضحة في أن همزةَ ( يوم الاثنين ) وما سُمِّي به من المصادر مثل ( كلية العلوم الاجتماعية ) و ( ابتسام ) و ( ابتهال ) همزةُ وصلٍ . أُبقيت فيها همزةُ الوصل على حالها لعدم نقل الكلمة من قبيل إلى قبيل فاستصحبت ما كان ثابتاً لها قبل العملية ))
    بحذف ما لونته بالأحمر ..

    والأمر فيه سعة كما قلت

    وللفائدة : من المعاصرين القائلين أيضا بقطعها هو الدكتور عبد الفتاح الحموز في كتابه ( فن الإملاء في العربية ) نقلت أقواله في هذا الموضوع من يومين تقريبا ..

    التعديل الأخير من قِبَل حسين بن محمد ; 13-04-2008 في 04:57 AM

  14. #14
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 3047

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : نحو وصرف ولسانيات

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل24/9/2005

    آخر نشاط:16-06-2011
    الساعة:05:00 AM

    المشاركات
    125

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها أبو طارق اعرض المشاركة
    هذه المسألة نوقشت من قبل في المنتدى ولا أذكر موضعها , وأعدكم فوضعها متى وجدتها . وجاء في النقاش :
    أن همزة الاثنين تبقى همزة وصل إن نُقلت إلى العلمية , لأن العلم اسم , والاسم إن نُقل إلى العلمية بقي على صفته . أي تبقى همزته على حالتها . بعكس الفعل إن نُقل إلى العلمية فإن همزته تُقطع ؛ المصدر ابتسام الذي همزته همزة وصل , حينما ننقله إلى العلمية تُقطع همزته .
    هذا ما يحضرني
    أخي أبا طارق :
    كلامك جيّد ، وآظنّك تقصد ( الفعل ابتسم ) وليس ( المصدر ابتسام ) ، أليس كذلك ؟!


  15. #15
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 3047

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : نحو وصرف ولسانيات

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل24/9/2005

    آخر نشاط:16-06-2011
    الساعة:05:00 AM

    المشاركات
    125



    أخي الكريم وفقك الله :

    بعد طول نظر وتأمّل في ما نقلته لنا ، وبعد استشارة ومداولة في الأمر ، وبعد الرجوع إلى النصوص التي ذكرتها في مظانّها، خرجت بعدّة نقاط سأسردها إليك ، بعد أن أتفق وإياك على أنّ الهدف ليس الانتصار لرأيي ولا لرأيك ، وسأسير هنا على قاعدة تعلمناها من سياسة جامعة الدول العربية تجاه الأحزاب اللبنانية وهي : قاعدة لا غالب ولا مغلوب ، فكلنا نبحث عن الصواب ، ونحن على استعداد تام للتنازل عن آرائنا إذا تبدى لنا الصواب جليا في غيرها .

    أولا / أعتقد أن أكثر رواد هذا المنتدى من أهل العلم بالعربية يقرّ بأن القول إذا وردنا واضحًا جليّا من أرباب الفصاحة واللغة القدامى فإنّ قولهم هو المقدّم ، لا سيما وإن كان القائلُ سيبويه ، فحينئذٍ نقول : إذا قالت حذامِ فصدّقوها ، فإنّ القول ما قالت حذامِ ، ولا التفات إلى كلام غيره ، وبخاصة المحدثين والمعاصرين . مع شهادتي لمن ذكرتهم من المحدثين بالعلم والفضل ، ولكن سيبويه ، والجوهري والزجاج ، وابن مالك ، والشيخ خالد الأزهري هم مقدّمون لدينا على العلماء المعاصرين .

    ونحن حينما نعتدّ برأي سيبويه ونجعله حجة في هذا المجال - مع اعتقادنا أنه يؤخذ من كلامه ويردّ - ؛ إنما نفعل ذلك لأنه قد شافه العرب وسمع منهم ، كما تلقى عن الخليل ويونس، ودوّن في كتابه ما رواه عن أولئك العرب الأقحاح ، فهو راوية قبل أن يكون نحويًّا ، واللغة سماع قبل أن تكون قياسًا ، فما بالك وقد اجتمعت له الرواية والدراية والسماع والقياس !

    ثانيا / ما نُقل عن الصبّان وعن الشيخ خالد في التصريح وعن الخضري في آخر باب النداء ، فذلك مختصّ بباب النداء ، فيما لو سبق الاسم المبدوء بهمزة وصل بحرف نداء، فإذا أردت التسمية بـ( المنطلق زيد ) وناديته فإني أقول : ( يا ألمنطلق زيدٌ ) ، وكذا لفظ الجلالة إذا أردت نداءه فإن ألف الوصل تقطع ، فأقول : ( يا ألله ) ... إلخ .
    ثمّ إنّ قول الخضري : « لأن ما بدئ بهمزة الوصل - فعلاً كان أو غيره - يجب قطعها في التسمية به » قد يقصد بـ ( الفعل وغيره ) الحرفَ ، فـ( أل ) التعريف هي حرفٌ ما دامت متصلة بغيرها ، ما لم تفرد فتصبح علمًا على ذلك الحرف فتقطع فنقول : ( أل ) التعريف .

    ودليل ذلك :
    1 – أن الصبّان قد نُسبَ له رأيًا آخر ، مخالفًا لما ذكرته ، وقد عدّوه من باب التناقض . لكن ينبغي أن يُتأمّلَ رأياه والسياق الذي ورد فيه قبل نسبة التناقض إلى قوله.

    2 - أن الشيخ خالدًا نفسه – الذي نسبتم إليه القول السابق الذي يقتضي قطع همزة يوم الاثنين – يقول في التصريح ( 2 : 172 ) أو ( 4 : 39 ، تح: د. عبد الفتاح بحيري ) : « إنّ الفعل المبدوء بهمزة وصل إذا سُمّي به قطعت همزته ، تقول : جاءني أُنْصُر ، وإضْرِبْ » . اهـ . وواضح هنا أنّ العلة في ذلك هو الانتقال من باب الفعلية إلى باب الاسمية . ويلحظ أنه لم يقل: (الفعل والاسم) بل خصّ الفعل بالذكر .

    ثالثًا / قولك إنّ العلماء القدامى لم يخصّوا ( يوم الاثنين ) بالذكر ، وإن حديثهم كان يدور حول المصادر فحسب ، وأن الأولى بالدكتور محمود فجال أن يحذف كلمة يوم الاثنين من قوله : « وهذه النصوص واضحة في أن همزةَ ( يوم الاثنين ) وما سُمِّي به من المصادر مثل ( كلية العلوم الاجتماعية ) و ( ابتسام ) و ( ابتهال ) همزةُ وصلٍ . أُبقيت فيها همزةُ الوصل على حالها لعدم نقل الكلمة من قبيل إلى قبيل فاستصحبت ما كان ثابتاً لها قبل العملية » ، قولك هذا يردّه ما جاء في كتاب سيبويه ( 3 : 199 ) ، حيث يقول : « إذا سمّيت بـ ( امرئ ) رجلا تركتَه على حاله ؛ لأنّك نقلته من اسم إلى اسم » اهـ .

    ويردّه أيضًا قول الزجاج في كتابه ( ما ينصرف وما لا ينصرف ) ( 19 ) : « وإذا سمّيت رجلا ( ابنٌ ) وصلتَ ألفه أيضًا ، فقلت : ( هذا ابنٌ قد جاء ) » اهـ .

    فما الفرق في القياس بين ( اثنين ) و( امرئ ) و( ابن ) ؟!!

    وهل اقتصر العلماء القدامى على المصادر فحسب ؟!!
    أعتقد أن الأمر اتضح بما لا يدع مجالا للشك ، وأن ما جاء به د. فجّال هو الصواب عينُه.

    رابعًا / أن كتاب سيبويه ، والصحاح للجوهري ( ثني ) قد أوردوا كلمة ( يوم الاثنين ) بلا همزة ، وكذا في مختار الصحاح . مما يدلّ على فهمهم لتلك المسألة واستيعابها .

    ختامًا :
    أرى بأنّ نصوص الأقدمين واضحة تمامًا في أن همزة ( يوم الاثنين ) وصل وليست قطع ، وقد يكون ما جاء به المتأخرون – مع جلالة قدرهم – ناشئ عن لبس في الأمر ، وإلا فإنّ نصوص سيبويه السابقة الذكر تحسم كل خلاف في القضية .

    كما أن الأمر محسوم لصالح سيبويه ، ويجب اتباعه ، وترك ما عداه ، فليس الأمر من باب السعة كما تفضلتم ، إذ النصوص واضحة ، ولا اجتهاد مع النص . ثم إن التساهل في ذلك سيحدث فوضى في الإملاء العربي ينبغي التصدي لها ما أمكن .


    يعلم الله أنني لم أقصد بما كتبت الانتصار لرأي دون آخر ، وإنني على استعداد تام لتقبل أي حوار في ذلك بعيدا عن الجدل الذي لا طائل تحته . وإن كنت أرى أنه بعد ما سبق ليس عندي من شيء أقوله.

    وفقكم الله ، ونفع بكم ، وزادكم علما وحرصا .

    والسلام .


  16. #16
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2515

    الكنية أو اللقب : أبو طارق

    الجنس : ذكر

    البلد
    اليمن/حضرموت

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 52

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل19/6/2005

    آخر نشاط:29-07-2018
    الساعة:09:04 PM

    المشاركات
    9,528
    تدوينات المدونة
    2

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها أبو مالك النحوي اعرض المشاركة
    أخي أبا طارق :
    كلامك جيّد ، وآظنّك تقصد ( الفعل ابتسم ) وليس ( المصدر ابتسام ) ، أليس كذلك ؟!
    أشكرك أستاذي الفاضل
    فمثالي يتعارض مع مانقلتُ
    أحسنت


  17. #17
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6424

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : أصول اللغة

    معلومات أخرى

    التقويم : 7

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل10/8/2006

    آخر نشاط:12-07-2019
    الساعة:09:04 PM

    المشاركات
    370

    بارك الله فيكم جميعا والله إني لأخجل أن أكون بينكم وأحس أني كذرة رمل رُفِعَتْ بين نجوم السماء


  18. #18
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 11637

    الجنس : ذكر

    البلد
    المملكة العربية السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : تعليم ابتدائي ( لغة عربية )

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل6/6/2007

    آخر نشاط:12-01-2019
    الساعة:09:05 AM

    المشاركات
    17

    إذا كان المقصود هو اليوم الثالث من أيام الأسبوع فإنها تكتب همزة قطــــــع

    وإن كان المراد منها العدد فتكتب همزة وصل .

    هذا ما ذكره صاحب كتاب ( تعلم الإملاء من الألف إلى الياء ) محمد راجي كناس .

    والعلم عند الله ,,,,,


  19. #19
    راشد آل دحيم

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 193

    الجنس : ذكر

    البلد
    الأفـلاج/الأحـمـر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : إملائي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 84

    التقويم : 191

    الوسام: ۩
    تاريخ التسجيل4/10/2002

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:11:16 AM

    المشاركات
    6,385

    السلام عليكم

    أشكركم على هذا الحوار الرائع
    هذه وجهة نظري قد أبديتها في أحد المنتديات

    بقاء الهمزة للوصل حتى تسهل القواعد الإملائية ونقلل التقعيد والتعقيد

    فإن أصبتُ فلا عجب ولا غرر
    ## وإن نقصتُ فإن الناس ما كملوا

    والكامل الله في ذات وفي صفة
    ## وناقص الذات لم يكمل له عملُ

  20. #20
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 14739

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : الأصوات والكتابة العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل1/12/2007

    آخر نشاط:25-06-2010
    الساعة:02:51 AM

    المشاركات
    160

    Lightbulb

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أستاذي الفاضل الكريم / أبا مالك النحوي - وفقه الله - ،

    رغم عدم قناعتي ببعض ما أوردتموه - دونما تفصيل - ، إلا أني أوافقكم على وجوب الأخذ بكلام المتقدمين في المسألة ، لا سيما وقد نبهتمونا ( وتنبهتم أنتم أيضا ) إلى كلام سيبويه والزجاج ، وبات قولي بأنهم لم يخصوا ( يوم الاثنين بحديث ) فيه نظر . أما حكمي بذلك على ما أورده الدكتور فجال فلا زلت مصرا عليه ، ولعله لو تنبه قبل إلى هذه النصوص لاستشهد بها قبل غيرها . وما كان قولي إلا حكما على ما أورد .

    وعلى كلٍ : لو راجعتم مشاركاتي السابقة لعلمتم أني ما كتبتها إلا موصولة ( يوم الاثنين ) لقناعتي بأن القول بالقطع لم يرد عن المتقدمين ، يدل على ذلك قولي :

    وأنا معك أن هذه الدعوى من المتأخرين ( والمعاصرين ) لم يقل بها أحد من القدماء كما تفضلتم
    وذلك لسببين ، الأول : طلبا للتيسر والاطراد وكثرة التقعيد التي أهلكتنا ولا تزال - كما قال أستاذي الأخفش - حفظه الله - ، والثاني : حبي وتقديري لعلمائنا القدامي ، ورغم اقتناعي وشغفي بآراء بعض المعاصرين ، إلا أني لا أقدم قولهم إلا أن يتضح لي أن المسألة عند المتقدمين اضطربت لضعف الاستقراء أحيانا ، ولتقديمهم المنهج المعياري أحيانا أخر بغير وجه .

    أما قولي بأن ( الأمر فيه سعة ) فيعبر - أكثر ما يعبر - عن وجهة نظري تجاه من يقطعها ، حيث أني لم أكن لأنكره عليه .

    وما أوردت كلام المتأخرين إلا لسببين : الأول : احتراما لهم وتقديرا لآرائهم . الثاني : حتى تكون نصوصهم نصب أعيننا فنبحث فيها ونناقش أدلتها .
    والحمد لله ، لولا ( مشاكساتي ) معكم لما قلتم :
    بعد طول نظر وتأمّل في ما نقلته لنا ، وبعد استشارة ومداولة في الأمر
    وهذا ما أردته ، لنوفي النقاش العلمي حقه ، وإلا كيف كنا سنتزع منكم أوقاتكم الغالية إلا بهذه الطريقة ؟؟

    وختاما أقول .. جزاكم الله خيرا ونفع بكم .. اللهم آمين ..

    التعديل الأخير من قِبَل حسين بن محمد ; 16-04-2008 في 03:38 AM

الصفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •