رابط محرك بحث قوقل الفصيح في القائمة تطبيقات إضافية
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
اعرض النتائج 1 من 20 إلى 37

الموضوع: بين "إناثًا والذكور"!
1429/8/17 هـ

  1. #1
    تجميد الاشتراك

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4154

    الجنس : ذكر

    البلد
    تركيا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : تسويق

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل7/1/2006

    آخر نشاط:15-11-2009
    الساعة:01:01 AM

    المشاركات
    6,412
    1429/8/10 هـ

    بين "إناثًا والذكور"!

    جرى حديث الذكور والإناث، فقال الوزير، قد شرف الله الإناث بتقديم ذكرهن في قوله عز وجل: " يهب لمن يشاء إناثاً ويهب لمن يشاء الذكور " . فقلت: في هذا نظر؛ فقال: ما هو: قلت قدم الإناث - كما قلت - ولكن نكر، وأخر الذكور ولكن عرف، والتعريف بالتأخير أشرف من النكرة بالتقديم. ثم قال: هذا حسن. قلت: ولم يترك هذا أيضاً حتى قال: " أو يزوجهم ذكراناً وإناثاً " فجمع الجنسين بالتنكير مع تقديم الذكران، فقال: هذا مستوفى.

    عن الامتاع والمؤانسة للتوحيدي


  2. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أحمد الغنام) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  3. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13076

    الجنس : ذكر

    البلد
    الوطن العربي

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : أدب

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 17

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/9/2007

    آخر نشاط:18-03-2013
    الساعة:09:39 PM

    المشاركات
    4,452
    1429/8/10 هـ
    دائما تتحفنا أخي أحمد بانتقاء نافع ماتع .
    ..........................................................
    أرجو أن تخبرني عن وجه النصب في كلمة (إناثا ) في العنوان .
    وبارك الله فيك .
    لأنني لا أمسح الغبار عن أحذية القياصرة يشتمني الأقزام والسماسرة.

  4. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أبو همام) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  5. #3
    في إجازة طويلة

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1

    الكنية أو اللقب : أبو يزن

    الجنس : ذكر

    البلد
    بكل بلد ترفع فيه لا إله إلا الله

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نحو وصرف وأصول لغة

    معلومات أخرى

    التقويم : 267

    الوسام: ★★۩
    تاريخ التسجيل17/7/2002

    آخر نشاط:17-12-2014
    الساعة:11:38 PM

    المشاركات
    10,386
    تدوينات المدونة
    111
    1429/8/10 هـ
    على الحكاية أخي ليث من الآية الكريمة الأولى (يهب لمن يشاء إناثاً ويهب لمن يشاء الذكور)
    يا من له أم اغتنم حياتها ببرها , يا من له أخ اغتنم حياته بوصله ,رحمكما الله

  6. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (محمد التويجري) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  7. #4
    تجميد الاشتراك

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4154

    الجنس : ذكر

    البلد
    تركيا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : تسويق

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل7/1/2006

    آخر نشاط:15-11-2009
    الساعة:01:01 AM

    المشاركات
    6,412
    1429/8/10 هـ
    صححت،بوركتما أخوي الكريمين ليث والتويجري.

  8. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أحمد الغنام) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  9. #5
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13076

    الجنس : ذكر

    البلد
    الوطن العربي

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : أدب

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 17

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/9/2007

    آخر نشاط:18-03-2013
    الساعة:09:39 PM

    المشاركات
    4,452
    1429/8/10 هـ
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها محمد التويجري اعرض المشاركة
    على الحكاية أخي ليث من الآية الكريمة الأولى (يهب لمن يشاء إناثاً ويهب لمن يشاء الذكور)

    لفت انتباهي العنوان
    وضحت الصورة
    بارك الله فيك أخي محمدا ، وبارك الله في أخي أحمد .
    لأنني لا أمسح الغبار عن أحذية القياصرة يشتمني الأقزام والسماسرة.

  10. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أبو همام) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  11. #6
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 17666

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة الفراتية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : بين لغتين

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 26

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل29/6/2008

    آخر نشاط:02-07-2011
    الساعة:08:55 PM

    المشاركات
    4,365
    العمر
    31
    تدوينات المدونة
    3
    1429/8/10 هـ
    الحديث ممتع وشيق في هذا المجال

    ولكنه -الباري عز وجل -يقول في موضع آخر:
    وليس الذكر كالأنثى ....... وهنا شرف الأنثى على الذكر لأنه

    في عرف البلاغيين أن المشبه به أشرف وأعلى قدرا من المشبه
    إلا في التشبيه المقلوب ومثاله:

    بدا الصبح كأن غرته ,,,,,وجه الخليفة حين يمتدح

    حيث جعل الصبح مشبها وحقه أن يكون المشبه به


    وما دمنا في حديث الذكر والأنثى يقول المتنبي:
    وما التأنيث لاسم الشمس عيب .......ولا التذكير فخر للهلال

    وبين ما في البيت من بلاغة وقوة معنى

    بارك الله فيكم

  12. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (بَحْرُ الرَّمَل) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  13. #7
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 17817

    الجنس : أنثى

    البلد
    الرياض .

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : بلاغة ونقد .

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل21/7/2008

    آخر نشاط:13-04-2011
    الساعة:04:29 AM

    المشاركات
    343
    1429/8/10 هـ
    جزاكم الله خيرًا ، وبارك فيكم ..


    واسمحوا لي بهذا الملمح البلاغي في الآية الكريمة :

    وقع في الآية حسن تقسيم على أبلغ وجه وأحسنه :

    فالله - جلت قدرته - إما أن يفرد العبد بهبة الإناث ، أو بهبة الذكور ، أو يجمعهما له ، أو لا يهبه أيًا منهما .


    وقدم النظم الكريم الإنعام بالذرية على الحرمان منها ؛ لأن الآية سيقت في مجال الاعتداد بالنعم ، وإنعامه على عباده أهم عنده ، وأكثر إيناسًا للنفوس .

    وأتى بذكر الحرمان ؛ ليكتمل التمدّح ؛ بالقدرة على المنع ، كما يمدح بالعطاء ، فيستقر في الأذهان : أنه لا مانع لما أعطى ، ولا معطيَ لما منع .

    وتأملوا كيف عبّر النظم الكريم بلفظ الهبة ، وكيف عدل عن لفظ الحرمان إلى لفظ ( يجعل ) ؛ لأن الحرمان ثقيل على النفوس ، فأريد اللطف معها .

    والله - تعالى - أعلم .


    ملاحظة : التقديم والتأخير من فنون علم المعاني البلاغي ، فما رأي الأستاذ الفاضل أحمد الغنام في نقل الموضوع إلى قسمه الأكثر ملاءمة له ؟

    بارك الله فيك وفي جهودك الكريمة .

    التعديل الأخير من قِبَل ندى الرميح ; 13-08-2008 في 04:11 AM


  14. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (ندى الرميح) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  15. #8
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 11697

    الكنية أو اللقب : أبو سهيل

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلغ ربى مصر تحية عاني * في حبها متزايد الأشجان

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : الرياضة اللغوية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 6

    التقويم : 33

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل11/6/2007

    آخر نشاط:28-09-2014
    الساعة:07:41 PM

    المشاركات
    3,259
    تدوينات المدونة
    9
    1429/8/10 هـ
    يقول الرازي
    لسؤال الأول : أنه قدم الإناث في الذكر على الذكور فقال : { يَهَبُ لِمَن يَشَاءُ إناثا وَيَهَبُ لِمَن يَشَاءُ الذكور } ثم في الآية الثانية قدم الذكور على الإناث فقال : { أَوْ يُزَوّجُهُمْ ذُكْرَاناً وإناثا } فما السبب في هذا التقديم والتأخير؟
    السؤال الثاني : أنه ذكر الإناث على سبيل التنكير فقال : { يَهَبُ لِمَن يَشَاءُ إناثا } وذلك الذكور بلفظ التعريف فقال : { وَيَهَبُ لِمَن يَشَاءُ الذكور } فما السبب في هذا الفرق؟ .
    السؤال الثالث : لم قال في إعطاء الإناث وحدهن ، وفي إعطاء الذكور وحدهم بلفظ الهبة فقال : { يَهَبُ لِمَن يَشَاءُ إناثا وَيَهَبُ لِمَن يَشَاءُ الذكور } وقال في إعطاء الصنفين معاً { أَوْ يُزَوّجُهُمْ ذُكْرَاناً وإناثا } .
    والسؤال الرابع : لما كان حصول الولد هبة من الله فيكفي في عدم حصوله أن لا يهب فأي حاجة في عدم حصوله إلى أن يقول { وَيَجْعَلُ مَن يَشَاءُ عقيماً } ؟ .
    السؤال الخامس : هل المراد من هذا الحكم جمع معينون أو المراد الحكم على الإنسان المطلق؟ .


    والجواب : عن السؤال الأول من وجوه:
    الأول : أن الكريم يسعى في أن يقع الختم على الخير والراحة والسرور والبهجة فإذا وهب الولد الأنثى أولاً ثم أعطاه الذكر بعده فكأنه نقله من الغم إلى الفرح وهذا غاية الكرم ، أما إذا أعطى الولد أولاً ثم أعطى الأنثى ثانياً فكأنه نقله من الفرح إلى الغم فذكر تعالى هبة الولد الأنثى أولاً وثانياً هبة الولد الذكر حتى يكون قد نقله من الغم إلى الفرح فيكون ذلك أليق بالكرم
    الوجه الثاني : أنه إذا أعطى الولد الأنثى أولاً علم أنه لا اعتراض له على الله تعالى فيرضى بذلك فإذا أعطاه الولد الذكر بعد ذلك علم أن هذه الزيادة فضل من الله تعالى وإحسان إليه فيزداد شكره وطاعته ، ويعلم أن ذلك إنما حصل بمحض الفضل والكرم
    والوجه الثالث : قال بعض المذكرين الأنثى ضعيفة ناقصة عاجزة فقدم ذكرها تنبيهاً على أنه كلما كان العجز والحاجة أتم كانت عناية الله به أكثر
    الوجه الرابع : كأنه يقال أيتها المرأة الضعيفة العاجزة إن أباك وأمك يكرهان وجودك فإن كانا قد كرها وجودك فأنا قدمتك في الذكر لتعلمي أن المحسن المكرم هو الله تعالى ، فإذا علمت المرأة ذلك زادت في الطاعة والخدمة والبعد عن موجبات الطعن والذم ، فهذه المعاني هي التي لأجلها وقع ذكر الإناث مقدماً على ذكر الذكور
    وإنما قدم ذكر الذكور بعد ذلك على ذكر الإناث لأن الذكر أكمل وأفضل من الأنثى والأفضل الأكمل مقدم على الأخس الأرذل ، والحاصل أن النظر إلى كونه ذكراً أو أنثى يقتضي تقديم ذكر الذكر على ذكر الأنثى ، أما العوارض الخارجية التي ذكرناها فقد أوجبت تقديم ذكر الأنثى على ذكر الذكر ، فلما حصل المقتضي للتقديم والتأخير في البابين لا جرم قدم هذا مرة وقدم ذلك مرة أخرى ، والله أعلم .

    وأما السؤال الثاني: وهو قوله لم عبر عن الإناث بلفظ التنكير ، وعن الذكور بلفظ التعريف؟
    فجوابه: أن المقصود منه التنبيه على كون الذكر أفضل من الأنثى .

    وأما السؤال الثالث : وهو قوله لم قال تعالى في إعطاء الصنفين { أَوْ يُزَوّجُهُمْ ذُكْرَاناً وإناثا } ؟
    فجوابه: أن كل شيئين يقرن أحدهما بالآخر فهما زوجان ، وكل واحد منهما يقال له زوج والكناية في { يُزَوّجُهُمْ } عائدة على الإناث والذكور التي في الآية الأولى ، والمعنى يقرن الإناث والذكور فيجعلهم أزواجاً .

    وأما السؤال الرابع : فجوابه أن العقيم هو الذي لا يولد له ، يقال رجل عقيم لا يلد ، وامرأة عقيم لا تلد وأصل العقم القطع ، ومنه قيل الملك عقيم لأنه يقطع فيه الأرحام بالقتل والعقوق .

    وأما السؤال الخامس : فجوابه قال ابن عباس { يَهَبُ لِمَن يَشَاءُ إناثا } يريد لوطاً وشعيباً عليهما السلام لم يكن لهما إلا النبات { وَيَهَبُ لِمَن يَشَاءُ الذكور } يريد إبراهيم عليه السلام لم يكن له إلا الذكور { أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَاناً وإناثا } يريد محمداً صلى الله عليه وسلم كان له من البنين أربعة القاسم والطاهر وعبد الله وإبراهيم ، ومن البنات أربعة زينب ورقية وأم كلثوم وفاطمة { وَيَجْعَلُ مَن يَشَاءُ عَقِيماً } يريد عيسى ويحيى ، وقال الأكثرون من المفسرين هذ الحكم عام في حق كل الناس ، لأن المقصود بيان قدرة الله في تكوين الأشياء كيف شاء وأراد فلم يكن للتخصيص معنى ، والله أعلم .
    ثم ختم الآية بقوله { إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ } قال ابن عباس عليم بما خلق قدير على ما يشاء أن يخلقه ، والله أعلم .
    يا مَنْ يُسَائِلُ مَنْ أَنَا؟ *** أَنَا كُنْتُ يَوْمًا هَاهُنَا
    رَكْبُ الفَصِيحِ يَضُمُّنِي *** لِلضَّادِ أَبْذُلُ مُؤْمِنا
    سَطَّرْتُ نَثْرًا رَائِقًا *** صُغْتُ القَصِيدَ مُلَحَّنا
    غُرَرَ الفَوَائِدِ سُقْتُهَا *** لِتَكُونَ ذُخْرًا بَعْدَنَا
    فَإِذَا مَرَرْتَ بِبَعْضِهَا *** مِنْ دَعْوَةٍ لَا تَنْسَنَا
    لَا تَنْسَنَا

  16. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أبو سهيل) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  17. #9
    تجميد الاشتراك

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5706

    الجنس : ذكر

    البلد
    مكة المكرمة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نحو .أدب ونقد

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل23/5/2006

    آخر نشاط:19-09-2009
    الساعة:08:50 AM

    المشاركات
    6,472
    1429/8/10 هـ
    ما أجمل هذه النافذة
    بدؤها أدب ، وقلبها نحو، ومسكها بلاغة
    عمر الله قلوبكم بالخير

  18. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (خالد مغربي) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  19. #10
    تجميد الاشتراك

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4154

    الجنس : ذكر

    البلد
    تركيا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : تسويق

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل7/1/2006

    آخر نشاط:15-11-2009
    الساعة:01:01 AM

    المشاركات
    6,412
    1429/8/11 هـ
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها بَحْرُ الرَّمَل اعرض المشاركة
    الحديث ممتع وشيق في هذا المجال

    ولكنه -الباري عز وجل -يقول في موضع آخر:
    وليس الذكر كالأنثى ....... وهنا شرف الأنثى على الذكر لأنه

    في عرف البلاغيين أن المشبه به أشرف وأعلى قدرا من المشبه
    إلا في التشبيه المقلوب ومثاله:

    بدا الصبح كأن غرته ,,,,,وجه الخليفة حين يمتدح

    حيث جعل الصبح مشبها وحقه أن يكون المشبه به


    وما دمنا في حديث الذكر والأنثى يقول المتنبي:
    وما التأنيث لاسم الشمس عيب .......ولا التذكير فخر للهلال

    وبين ما في البيت من بلاغة وقوة معنى

    بارك الله فيكم
    بوركت أخي الكريم بحر الرمل على المرور الكريم والتفاعل اللطيف، وأدعو لك بتيسير الزواج قريباً بإذن الله !

  20. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أحمد الغنام) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  21. #11
    تجميد الاشتراك

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4154

    الجنس : ذكر

    البلد
    تركيا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : تسويق

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل7/1/2006

    آخر نشاط:15-11-2009
    الساعة:01:01 AM

    المشاركات
    6,412
    1429/8/11 هـ
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ندى الرميح اعرض المشاركة
    جزاكم الله خيرًا ، وبارك فيكم ..


    واسمحوا لي بهذا الملمح البلاغي في الآية الكريمة :

    وقع في الآية حسن تقسيم على أبلغ وجه وأحسنه :

    فالله - جلت قدرته - إما أن يفرد العبد بهبة الإناث ، أو بهبة الذكور ، أو يجمعهما له ، أو لا يهبه أيًا منهما .


    وقدم النظم الكريم الإنعام بالذرية على الحرمان منها ؛ لأن الآية سيقت في مجال الاعتداد بالنعم ، وإنعامه على عباده أهم عنده ، وأكثر إيناسًا للنفوس .

    وأتى بذكر الحرمان ؛ ليكتمل التمدّح ؛ بالقدرة على المنع ، كما يمدح بالعطاء ، فيستقر في الأذهان : أنه لا مانع لما أعطى ، ولا معطيَ لما منع .

    وتأملوا كيف عبّر النظم الكريم بلفظ الهبة ، وكيف عدل عن لفظ الحرمان إلى لفظ ( يجعل ) ؛ لأن الحرمان ثقيل على النفوس ، فأريد اللطف معها .

    والله - تعالى - أعلم .


    ملاحظة : التقديم والتأخير من فنون علم المعاني البلاغي ، فما رأي الأستاذ الفاضل أحمد الغنام في نقل الموضوع إلى قسمه الأكثر ملاءمة له ؟

    بارك الله فيك وفي جهودك الكريمة .


    بوركت أختي الكريمة على الاثراء للموضوع واللفتة الكريمة بالتعبير للحرمان بـ "ويجعل " باعتبار نسبة الفعل لله عز وجل وهو كثير في القرآن ..
    وأما النقل لقسم البلاغة فلا مانع في ذلك وسينفذ فوراً ، نفع الله بك أخية.

  22. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أحمد الغنام) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  23. #12
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 8460

    الكنية أو اللقب : أبو أحمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    الأردن

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة تركية وعثمانية

    معلومات أخرى

    التقويم : 7

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل15/12/2006

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:08:48 PM

    المشاركات
    446
    العمر
    64
    1429/8/11 هـ

    Lightbulb وليس الذكر كالأنثى ...


    الأساتذة الأجلاء،

    أنشر هذه المشاركة بشكل منفصل تعقيبا على الموضوع المنشور على الرابط:

    http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=37246

    حيث لم أتمكن من إضافته هناك لامتناع ذلك، وأرجو نقل مداخلتي إلى مكانها الطبيعي إن كان ذلك ممكنا للأهمية.

    وشكرا للجميع.




    وليس الذكر كالأنثى

    أعتقد أنه لا علاقة للآية الكريمة المذكورة بتشريف الأنثى على الذكر أو تفضيل الذكر على الأنثى، فالتشبيه هنا تشبيه بلاغي خاص وحكمه يراد به ذَكَر معهود وأنثى معينة في حالة خاصة، ولا أرى جوازا لتأويله على الإنسان المطلق.

    فالذكر مطلوب بطريق الكناية في قولها (رب إني نذرت لك ما في بطني محرراُ). علما بأن التحرير هو العتق لخدمة بيت المقدس، حيث كان ذلك عندهم مقصوراً على الذكور، فتكون أل في (الذكر) عائدة إلى مذكر بطريق الكناية، وأل في (الأنثى) عائدة إلى مذكور صريحا في قولها (رب إني وضعتها أنثى ).

    فالمراد في الآية الكريمة (ليس الذكر الذي طلبت كالأنثى التي وهبت لي)، وقد دخلت أل العهدية على المُسند إليه (الذكر) للإشارة إلى فرد معهود بين المُتخاطبين (عهد كنائي)، وقد تقدم ذكره في الآية الكريمة (تلويحاً)، وهو وإن لم يكن مسبوقاً صريحاً إلا أنه معني بـ (ما) في الآية السابقة (ربِّ نذَرتُ لك ما في بطني مُحرَّراً)، لأنهم كانوا لا يُحررون لخدمة بيت المقدس إلا الذكور كما أسلفنا.

    والله أعلم،

    منذر أبو هواش

    خبير اللغتين التركية و العثمانية
    منذر أبو هواش
    Munzer Abu Hawash
    Turkish - Ottoman Translation
    Munzer Abu Havvaş
    Türkçe - Osmanlıca Tercüme


    http://ar-tr-en-babylon-sozluk.tr.gg

  24. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (منذر أبو هواش) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  25. #13
    تجميد الاشتراك

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4154

    الجنس : ذكر

    البلد
    تركيا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : تسويق

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل7/1/2006

    آخر نشاط:15-11-2009
    الساعة:01:01 AM

    المشاركات
    6,412
    1429/8/11 هـ
    اخي ابو سهيل مرور كريم منك أخي ولكن قد اختلف معك في التعبير عن الرزق بالانثى هو غم ، ربما يكون ذلك عند غير المؤمن والله أعلم.

  26. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أحمد الغنام) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  27. #14
    تجميد الاشتراك

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4154

    الجنس : ذكر

    البلد
    تركيا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : تسويق

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل7/1/2006

    آخر نشاط:15-11-2009
    الساعة:01:01 AM

    المشاركات
    6,412
    1429/8/13 هـ
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها مغربي اعرض المشاركة
    ما أجمل هذه النافذة
    بدؤها أدب ، وقلبها نحو، ومسكها بلاغة
    عمر الله قلوبكم بالخير

    المتعة تكتمل بوجودك معنا أخي مغربي،بارك الله لك.

  28. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أحمد الغنام) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  29. #15
    تجميد الاشتراك

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4154

    الجنس : ذكر

    البلد
    تركيا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : تسويق

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل7/1/2006

    آخر نشاط:15-11-2009
    الساعة:01:01 AM

    المشاركات
    6,412
    1429/8/13 هـ
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها منذر أبو هواش اعرض المشاركة

    الأساتذة الأجلاء،

    أنشر هذه المشاركة بشكل منفصل تعقيبا على الموضوع المنشور على الرابط:

    http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=37246

    حيث لم أتمكن من إضافته هناك لامتناع ذلك، وأرجو نقل مداخلتي إلى مكانها الطبيعي إن كان ذلك ممكنا للأهمية.

    وشكرا للجميع.




    وليس الذكر كالأنثى

    أعتقد أنه لا علاقة للآية الكريمة المذكورة بتشريف الأنثى على الذكر أو تفضيل الذكر على الأنثى، فالتشبيه هنا تشبيه بلاغي خاص وحكمه يراد به ذَكَر معهود وأنثى معينة في حالة خاصة، ولا أرى جوازا لتأويله على الإنسان المطلق.

    فالذكر مطلوب بطريق الكناية في قولها (رب إني نذرت لك ما في بطني محرراُ). علما بأن التحرير هو العتق لخدمة بيت المقدس، حيث كان ذلك عندهم مقصوراً على الذكور، فتكون أل في (الذكر) عائدة إلى مذكر بطريق الكناية، وأل في (الأنثى) عائدة إلى مذكور صريحا في قولها (رب إني وضعتها أنثى ).

    فالمراد في الآية الكريمة (ليس الذكر الذي طلبت كالأنثى التي وهبت لي)، وقد دخلت أل العهدية على المُسند إليه (الذكر) للإشارة إلى فرد معهود بين المُتخاطبين (عهد كنائي)، وقد تقدم ذكره في الآية الكريمة (تلويحاً)، وهو وإن لم يكن مسبوقاً صريحاً إلا أنه معني بـ (ما) في الآية السابقة (ربِّ نذَرتُ لك ما في بطني مُحرَّراً)، لأنهم كانوا لا يُحررون لخدمة بيت المقدس إلا الذكور كما أسلفنا.

    والله أعلم،

    منذر أبو هواش

    أستاذي الكريم منذر أبو هواش ،جميل ماتفضلت به هنا بالنسبة للآية التي أوردتها ولكن الآية التي نحن بصددها لها دلالات كثيرة والله أعلم،ألا تلاحظ التنكير للأنثى عندما وردت قبل ذكر الذكر المعرف وعندما ورد ذكرهما معاً تقدم الذكور على الإناث ؟ لاشك أنها تحتوي على لفتة لطيفة مما جعل أهل اللغة يدورون حول المعنى.

    نفعنا الله بك أخي الحبيب وننتظركم على الدوام لنستفيد منكم.
    التعديل الأخير من قِبَل أحمد الغنام ; 15-08-2008 في 11:35 AM

  30. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أحمد الغنام) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  31. #16
    تجميد الاشتراك

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4154

    الجنس : ذكر

    البلد
    تركيا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : تسويق

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل7/1/2006

    آخر نشاط:15-11-2009
    الساعة:01:01 AM

    المشاركات
    6,412
    1429/8/13 هـ
    أنوه هنا الى أن الردود غير متاحة الآن في قسم البلاغة لذلك اضطررت أن أعيده الى هنا.

  32. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أحمد الغنام) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  33. #17
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 8460

    الكنية أو اللقب : أبو أحمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    الأردن

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة تركية وعثمانية

    معلومات أخرى

    التقويم : 7

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل15/12/2006

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:08:48 PM

    المشاركات
    446
    العمر
    64
    1429/8/13 هـ

    Lightbulb الذكور والإناث والتقديم والتأخير بحسب السياق والضرورة اللغوية


    الذكور والإناث والتقديم والتأخير بحسب السياق والضرورة اللغوية

    أخي أحمد الغنام،

    أشكرك على ترحيبك، وآمل (وأنت المقيم في تركيا) أن لا تبخل علي بالاتصال من أجل التعاون في أي موضوع يتعلق باللغتين العثمانية والتركية أو بالعلاقات العربية التركية.

    مع احترامي لما تتفضلون ويتفضل به أساتذتنا العلماء الأجلاء، إلا أنني أميل إلى تنزيه الذات الإلهية عن التمييز والتفضيل المجرد بين الذكور والإناث، ولا أرتاح لهذا السبب للاجتهادات التي تفسر التقديم والتأخير والتعريف والتنكير في ألفاظ الإناث والذكور وغيرها من الألفاظ الواردة في القرآن الكريم على أنها من باب الحظوة أو التفضيل.

    تقديم كلمة (إناثاً)، وتعريف كلمة (الذكور)
    في قوله تعالى: ... يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثاً وَيَهَبُ لِمَن يَشَاءُ الذُّكُورَ (الشورى 49)

    تقديم الإناث هنا تقديم موضوعي لأن الموضوع يدور حول الإناث بشكل أساسي. وأما تعريف الذكور فهو تعريف للمتبقي من الجماعة، فالعرب تقول: "يهب كذا إلى كذا ... ويهب كذا إلى كذا ... ويهب الباقي إلى كذا ..."، ويذكرون الباقي دائما معرفا باللام، فالذكور هنا عرفت (تعريف الباقي) لأنها المتبقي والأخير ممن ذكر (أعني جماعة الذكور والإناث).

    تقديم كلمة (ذُكْرَاناً)، وتأخير كلمة (إناثاً)
    في قوله تعالى: أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَاناً وَإِنَاثاً ... (الشورى 50).

    أعتقد أن التقديم هنا أيضا تقديم موضوعي لأن الكلمتين وردتا في سياق الزواج، والذكران هم في العادة الطالبون للإناث، وهم في الغالب الساعون إلى الزواج، لذلك فقد جرى تقديمهم.

    والله أعلم،

    منذر أبو هواش

    :;allh
    التعديل الأخير من قِبَل منذر أبو هواش ; 15-08-2008 في 11:53 AM
    خبير اللغتين التركية و العثمانية
    منذر أبو هواش
    Munzer Abu Hawash
    Turkish - Ottoman Translation
    Munzer Abu Havvaş
    Türkçe - Osmanlıca Tercüme


    http://ar-tr-en-babylon-sozluk.tr.gg

  34. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (منذر أبو هواش) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  35. #18
    تجميد الاشتراك

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4154

    الجنس : ذكر

    البلد
    تركيا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : تسويق

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل7/1/2006

    آخر نشاط:15-11-2009
    الساعة:01:01 AM

    المشاركات
    6,412
    1429/8/13 هـ
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها منذر أبو هواش اعرض المشاركة

    الذكور والإناث والتقديم والتأخير بحسب السياق والضرورة اللغوية

    أخي أحمد الغنام،

    أشكرك على ترحيبك، وآمل (وأنت المقيم في تركيا) أن لا تبخل علي بالاتصال من أجل التعاون في أي موضوع يتعلق باللغتين العثمانية والتركية أو بالعلاقات العربية التركية.

    مع احترامي لما تتفضلون ويتفضل به أساتذتنا العلماء الأجلاء، إلا أنني أميل إلى تنزيه الذات الإلهية عن التمييز والتفضيل المجرد بين الذكور والإناث، ولا أرتاح لهذا السبب للاجتهادات التي تفسر التقديم والتأخير والتعريف والتنكير في ألفاظ الإناث والذكور وغيرها من الألفاظ الواردة في القرآن الكريم على أنها من باب الحظوة أو التفضيل.

    تقديم كلمة (إناثاً)، وتعريف كلمة (الذكور)
    في قوله تعالى: ... يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثاً وَيَهَبُ لِمَن يَشَاءُ الذُّكُورَ (الشورى 49)

    تقديم الإناث تقديم موضوعي لأن الموضوع يدور حول الإناث بشكل أساسي. وأما تعريف الذكور فهو تعريف للمتبقي من الجماعة، فأنت تقول يهب كذا إلى كذا ... ويهب كذا إلى كذا ... ويهب الباقي إلى كذا ... فالذكور هنا عرفت (تعريف المتبقي) لأنها المتبقي والأخير ممن ذكر (وهي هنا جماعة الذكور والإناث).

    تقديم كلمة (ذُكْرَاناً)، وتأخير كلمة (إناثاً)
    في قوله تعالى: أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَاناً وَإِنَاثاً ... (الشورى 50).

    أعتقد أن التقديم هنا أيضا تقديم موضوعي لأن الكلمتين وردتا في سياق الزواج، والذكران هم في العادة الطالبون للإناث، وهم في الغالب الساعون إلى الزواج، لذلك فقد جرى تقديمهم.

    والله أعلم،

    منذر أبو هواش

    :;allh

    بوركت أخي الكريم على التفاعل المثمر ..

    ولو أني أرى التفضيل الوظيفي لاغبار عليه حتى التفضيل الوجداني غير مستبعد عموماً ، وبعيداً عن الآية التي هي مدار الحديث وتفضيل الرسل وهم صفوة البشر نراه أيضاً من خلال السياق حسب ورود أسمائهم في الآيات التي نرى العجب عند تأمل هذه الآيات ..

    ودعوتك للتواصل معاً أسعدني أستاذي الحبيب والعنوان موجود في الفصيح وأنا بدوري أتصل بكم ان شاء الله.
    وإذا أسعفتكم الفرصة لزيارة تركيا فستسعفني أن ألقاكم على خير.

    لكم مني عاطر التحية،

  36. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أحمد الغنام) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  37. #19
    في إجازة طويلة

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1

    الكنية أو اللقب : أبو يزن

    الجنس : ذكر

    البلد
    بكل بلد ترفع فيه لا إله إلا الله

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نحو وصرف وأصول لغة

    معلومات أخرى

    التقويم : 267

    الوسام: ★★۩
    تاريخ التسجيل17/7/2002

    آخر نشاط:17-12-2014
    الساعة:11:38 PM

    المشاركات
    10,386
    تدوينات المدونة
    111
    1429/8/13 هـ
    نقلت المشاركة إلى مكانها الصحيح
    قسم البلاغة العربية اين القسم الكبير البلاغة والنقد الذي لا تضاف فيه مشاركات
    يا من له أم اغتنم حياتها ببرها , يا من له أخ اغتنم حياته بوصله ,رحمكما الله

  38. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (محمد التويجري) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  39. #20
    تجميد الاشتراك

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4154

    الجنس : ذكر

    البلد
    تركيا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : تسويق

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل7/1/2006

    آخر نشاط:15-11-2009
    الساعة:01:01 AM

    المشاركات
    6,412
    1429/8/17 هـ
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها محمد التويجري اعرض المشاركة
    نقلت المشاركة إلى مكانها الصحيح
    قسم البلاغة العربية اين القسم الكبير البلاغة والنقد الذي لا تضاف فيه مشاركات
    بارك الله جهودكم أخي الحبيب التويجري وكلل مساعيكم بالخير العميم.

  40. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أحمد الغنام) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •