الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
اعرض النتائج 1 من 20 إلى 21

الموضوع: خواطر في الأسفار والأوطان

  1. #1
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6628

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلجيكا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : اللغات السامية ــ علم اللغة المقارن ــ الترجمة

    معلومات أخرى

    التقويم : 15

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل1/9/2006

    آخر نشاط:28-02-2013
    الساعة:03:07 AM

    المشاركات
    817

    خواطر في الأسفار والأوطان


    فقراء

    كنت أستريح من عناء سفر طويل في مدينة السعيدية الشاطئية الواقعة في شمال شرقي المغرب، بإزاء الحدود الجزائرية. وذات صباح نهضت مبكراً وأخذتُ "أَتَقَهْونُ" [1] في حديقة المنزل الذي كنت اكتريته فيها، المطلة على الشارع، فإذا بي أسمع أصواتاً غاية في الحسن، تنشد أناشيد دينية محببة إلى القلوب .. وما إن اقترب الصوت حتى بدا أصحابه، وكانوا خمسة رجال معتمّين بعمائم زهرية اللون مطرزة .. وكان بيد أحدهم راية عجيبة الهيئة والألوان. فلحظوني واقتربوا مني وعرّفوني بنفسهم على أنهم "فقراء إلى الله" من أتباع إحدى الطرق الصوفية، وأن عندهم بعيد أيام حضرة عظيمة بمناسبة التئام شمل "الفقراء" العائدين من ديار الهجرة إلى أرض الوطن في إجازة الصيف، ودعوني لحضور تلك الحضرة التي ستنعقد في محيط مدينة بركان قرب السعيدية ..

    فذهبت إلى الحضرة، وكان هنالك أكثر من ثلاثمائة "فقير"، اجتمعوا في صالة دار كبيرة جدا، مزخرفة بالزِّلِّيج [2] المغربي، بعضهم من "فقراء" المنطقة، وبعضهم من "فقراء" إسبانيا وفرنسا وألمانيا وهولندة وبلجيكا .. اجتمعوا حول شيخ الطريقة "مولاي سعيد"، الذي أتى متأخراً بعض الشيء راكباً "سفينة نوح" .. و"سفينة نوح" هذه هي سيارة مرسيدس 500، من نوع "الشبح"، كان "الفقراء" المهاجرون إلى أوروبا قد أهدوها إلى الشيخ الصيف الماضي ..

    بدأ الحديث بالتعارف، فقدم كل واحد نفسه، فعرفت بنفسي على أني "فقير سوري" يسوح في بلاد المغرب .. فاعتنت الجماعة بي أيما اعتناء، وقرَّبني الشيخ منه، وسألني أسئلة كثيرة عن أحوال "الفقراء" في بلاد الشام، فأجبته بما أعرف من أحوالهم، وخلصت إلى أنه شخص متطور جداً، بل داهية!

    وبينما نحن في الحديث، دعيت الجماعة إلى الطعام: حوالي مائة دجاجة مشوية مزينة بالزيتون والزبيب، فهجم الفقراء عليها هجوماً، فأحالوها في لحظات إلى عظيمات رُفِعَت ليُقدم مكانها حوالي عشرين خروفاً حَولياً [3] مشوياً. فعاود "الفقراء" الكرة؛ وما هي إلا لحظات حتى أحالوا الخرفان فيها إلى هياكل عظمية! وربما جفَّ مورد الكلأ في موضع "فقير" ما، فظعن إلى موضع آخر بعدما دعاه إليه أحدهم بقوله: "اِجْبِدْ مِ هْنا"! [4]

    وبعد "الزَّرْدَة" [5] الدسمة ، بدأت الحضرة! فاصطف الفقراء وبدأ الشَّطْح.[6] وربما "أخذ الحالُ" بعضهم بمجرد رؤيتهم الشيخ يميل .. وربما استغرق الأمر بالنسبة إلى بعضهم الآخر ساعة أو أكثر قبل أن بلوغ درجات التَّشَوُّف فالفناء .. ودامت الحضرة حوالي ساعتين، برع فيها "فقير" يرتدي لباساً أسود وعمامة سوداء، فأتى بالعجب أثناء "وَجْدِه" .. ثم أعلن الشيخ نهاية الحضرة، وما إن جلسنا حتى أنزلت خرفان مشوية أخرى .. فقلت لذي اللباس الأسود والعمامة السوداء، وقد جلست إلى جانبه لغاية في نفسي، "أيش هذا الفقر يا أخا الفقر"؟! فأعلمني أن فقراءَ كانوا تأخروا في المجيء، وصلوا لتوهم، وأنه لا بد من إطعامهم ..

    ثم تحدثت مع ذي اللباس الأسود، وكان شكله الغريب قد أثار فضولي، فعلمت أنه من نواحي الناضور، وأنه من أشهر "الفقراء" في المنطقة، الذين وهبهم الله "أَيدٍ شافية" من كل الأمراض المعروفة والمجهولة، الكائنة والتي لم تكن .. وذكر لي نماذج من شفائه العجيب، وختم بقوله: "إذا شئت أن أنقل لك الكعبة الشريفة إلى هنا، فعلت"!

    غادرت الجماعة عائداً إلى السعيدية وأنا أتعجب من صنيع هؤلاء "الفقراء". وعادت بي الذاكرة كثيراً إلى الوراء، إلى رمضان المعظم سنة 1975، وهي السنة التي كنت فيها ابن ثلاث عشرة سنة. تعرفت وقتها على الصوفية في مدينة حماة وسط سورية، و"خرجت" معهم إلى مدينة حلب شمالي سورية، حيث قضيت بمعيتهم الشهر الفضيل في أحد مساجدها درساً واعتكافاً. لم يكن أهل حلب وقتها يختلفون في عادت الكرم عن أهل المغرب، فكانوا يملؤون ساحات المسجد بالطيبات من الأطعمة والمشروبات قبيل الإفطار ـ على عادة أهل الشام في رمضان المعظم. ولكن "أهل الله"، الذين خرجت معهم، ما كانوا يطعمون إلا وجبتهم الوحيدة التي يعرفونها، والتي كنا نحضّرها كل يوم: باذنجان وطماطم وبصل وزيت. كانوا زاهدين في الدنيا وما عليها، وكانوا يدخرون الطيبات لدار البقاء، في اجتهاد لهم على مذاهب أهل الزهد .. وكنا، نحن المريدون، نشتهي ما نرى من طيبات حضرتها نساءُ حلب المشهورات بفن الطبخ العالي ـ ونفسُ الصائم تشتهي كما يقال ـ ولكنا كنا نستحيي ونمسك ونحن نرى المشايخ يمسكون عن اللحم وغيره من لذيذ الطعام ..

    ولكني لا أظن أن جميع متصوفة المغرب مثل "فقراء مولاي سعيد"، وأن جميع متصوفة الشام مثل "أحباب الله" الذين وصفتهم، بل أعتقد أن أكثرهم على مذهب "الفقراء" الذين رأيتهم في المغرب، أكلاً ورقصاً، وإلا لما كان أبو العلاء المعري قال فيهم:

    أرى جِيلَ التَّصَوُّف شَرَّ جيل ***** فَقُـل لهـم وأَهْوِن بِالحُلـول
    أَقالَ الله حيـنَ عَشِقْتُمـوه ***** كُلُوا أَكلَ البَهائِم وَارْقُصُوا لي!

    وكان أبو العلاء من معرة النعمان. ومعرة النعمان بلدة تقع بين حماة وحلب ..

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    شرح الكلمات المغربية:

    [1] تَقَهْونَ: تناولَ القهوة.
    [2] الزِّلِّيج: البِلاط.
    [3] الحَوْلي: الخروف الذي دار عليه الحَوْل، أي الذي تجاوز عمره العام. ويسميه أهل تونس: عَلُّوش! (وعَلُّوش في بلاد الشام: اسم الدلع لكل شخص اسمه "عَلي").
    [4] اِجْبِدْ: فعل أمر من "جَبَذَ"، ويعني في الدارجة المغربية: "أخذَ، سَحَبَ، جذبَ إليه، أعملَ يدَه في الشيء"، وهو فعل فصيح لا يزال يستعمل في اللهجة المغربية دون سواها من اللهجات العربية.
    [5] الزَّرْدَة: كناية عن الوليمة العامة التي يحضرها الطفيليون.
    [6] شَطَحَ: رَقَصَ.


  2. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2370

    الجنس : ذكر

    البلد
    المَدْحُوَّة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : لا شيء

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 8

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل21/5/2005

    آخر نشاط:09-10-2009
    الساعة:02:21 PM

    المشاركات
    4,111

    إن لم أفهمك أنا ولم أتخيل تلك الزردة حاضرة أمامي رأي العين فمن ذا؟ إيه! ذكرتني بالزِّرَد والأولياء الصالحين والفقراء إلا إلى الأكل و"العلوش" المشوي والدجاج "الروتي" (المحمّر), وذكرتني بأيام طه حسين في وصفه لفقراء زمانه وتعليمهم إياه لنا على أن ذلك هو الدين, "شوية فقرا وشيخ طريقة وزردات وشطيح". هذا هو "الدين" الذي يريده من لا يريد دين الله, حتى لا أقول أكثر من ذلك.
    بوركت أستاذي الفاضل على ما سردت.

    جبد: تستعمل في اللهجات المغربية, وتعني كما ذكرت "اسحب" ومجازا "هلمّ", ومنها اشتقوا "الجبّاد" وهو الخرطوم في النارجيلة (الشيشة) الذي يسحبون به التبغ إلى صدورهم.

    اللهم إني ظلمت نفسي واعترفت بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت.


  3. #3
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2918

    الكنية أو اللقب : أبو

    الجنس : ذكر

    البلد
    المغرب

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : إدارة

    معلومات أخرى

    التقويم : 9

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل6/9/2005

    آخر نشاط:11-10-2013
    الساعة:02:55 PM

    المشاركات
    1,273
    العمر
    39

    أضحك الله سنك
    و أنا أقرأ كنت أنتقل من الضحك إلى الحزن ثم الفرح ...

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبدالرحمن السليمان اعرض المشاركة
    [b][font=comic sans ms][align=justify]
    فقراء

    ولكني لا أظن أن جميع متصوفة المغرب مثل "فقراء مولاي سعيد"، وأن جميع متصوفة الشام مثل "أحباب الله" الذين وصفتهم، بل أعتقد أن أكثرهم على مذهب "الفقراء" الذين رأيتهم في المغرب، أكلاً ورقصاً،
    أكثر "الفقراء" شأنهم كما رأيتَ بين طيب ساذج و انتهازي و لا أزيد , فليس المقام مناسبا للتفصيل , و رحم الله أسلافهم المرابطين الذين طافوا القارة حاملين الراية ما استكانوا للقصعة و الثريد .


  4. #4
    تجميد الاشتراك

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4154

    الجنس : ذكر

    البلد
    تركيا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : تسويق

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل7/1/2006

    آخر نشاط:15-11-2009
    الساعة:01:01 AM

    المشاركات
    6,411

    سرد جميل أخي الحبيب د.عبد الرحمن بارك الله لك ..

    ذكريات تبعث في النفس شجون مخلوطة بفقر الألم الذي أصابنا

    وللأسف مثل هذه القصص سمعتها كثيرا وكثيراً ولكن لم أعشها ولله الحمد.

    وأدعو الله أن يباعد بيني وبين مثل هؤلاء" المتفيقرين"

    والحالة التي وصفتها في حلب تنطبق على حال أهل الدعوة أكثر منها على المتصوفة أخي
    الحبيب.

    ليتك تأتينا بالخواطر السليمانية لنستفيد منها !


  5. #5
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1730

    الكنية أو اللقب : أبو عاصم

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : باحث عروضي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/1/2005

    آخر نشاط:14-10-2017
    الساعة:01:41 PM

    المشاركات
    2,129

    وصفهم أحد الظرفاء المعاصرين بقوله:

    وفقيرٍ جاءَهُ في الذّكْرِ (حالْ)!!
    وعــلى الجَنْــبِ تلَـــوّى ثُــمّ مــــالْ
    أكلَ (المَحْشي) و(بالرزّ) استجارْ
    وعَلى صحْنِ (البَغاجا) قد عَكَــفْ

    يا حبيـــبي! إنّ مَــنْ ذاقَ عـــرَفْ


    زدنا من خواطرك الحسان، يا (شيخ) عبد الرحمن..
    أحسن الله إليك..

    لَجَلْسَة معْ أديبٍ في مُذاكرَةٍ ** نَنْفي بِها الهَمَّ أو نستجلب الطّرَبا
    أشهى إليَّ من الدنيا بما جَمَعَتْ ** ومثلها فضَّةً أو مثلها ذهَبا

  6. #6
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 8080

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : طالب علم

    معلومات أخرى

    التقويم : 6

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل26/11/2006

    آخر نشاط:23-09-2009
    الساعة:01:28 PM

    المشاركات
    2,897

    أسعدك الله دكتورناالحبيب وأضحك سنك

    وقدأعجبتني هدية فقراءأوربا ودخلت برأسي فكرة تكوين جماعة فقراء لأكون رئيساً عليهم طالما الأمرفيه حوليات

    خاصة أن الشعوب العربية شعوب عاطفية من السهل إستدراجهم وإستنزاف مافي جيوبهم

    ويبدو لي أن مولاي سعيد يستغل هذه الجماعة لمصالح شخصية مادية أوغيرذلك

    وكلمة أجبد هي من كلامنا في القرية وهي كلمة أمربمعنى ( شُدّ . إسحبْ )


  7. #7
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 17314

    الكنية أو اللقب : ...............

    الجنس : أنثى

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : ...............

    معلومات أخرى

    التقويم : 9

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل16/5/2008

    آخر نشاط:26-02-2013
    الساعة:09:26 AM

    المشاركات
    1,776

    بوركت أستاذي الكريم عبدالرحمن أتحفتنا حقيقة ....
    اسلوبك رائع في سرد الخاطرة وشيق....
    في أنتظار المزيد...


  8. #8
    تجميد الاشتراك

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5706

    الجنس : ذكر

    البلد
    مكة المكرمة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نحو .أدب ونقد

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل23/5/2006

    آخر نشاط:19-09-2009
    الساعة:08:50 AM

    المشاركات
    6,469

    لك الشكر بعد التحية المموسقة أيها السليماني الباذخ العبارة
    وإن كانت فكرة الهدية إلى مولاهم سعيد قد راقت لأخينا نعيم ، فالعبد الفقير إلى ربه - أنا - يروق له الضحك على المستضعفين في الأرض " فقراء الذهن والبصيرة " ، الذين يبتكرون مولى يمنحهم البركات ..ويسلب في المقابل ما لذ وطاب - إن حبا وإن كرها - كتلك الهدية ..

    إيهٍ أخي ، زدنا حكايا ، لنتنفس الصعداء بعدها ، ونرجع الحوقلة بين آونة وأخرى


  9. #9
    مشرف سابق

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 9335

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : أدب

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 14

    التقويم : 59

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل9/2/2007

    آخر نشاط:20-09-2017
    الساعة:06:55 AM

    المشاركات
    3,769
    تدوينات المدونة
    4

    أحسنت يا دكتور عبد الرحمن
    وزدنا من حديثك ففيه جمال وفائدة


  10. #10
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6628

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلجيكا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : اللغات السامية ــ علم اللغة المقارن ــ الترجمة

    معلومات أخرى

    التقويم : 15

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل1/9/2006

    آخر نشاط:28-02-2013
    الساعة:03:07 AM

    المشاركات
    817

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ضاد اعرض المشاركة
    إن لم أفهمك أنا ولم أتخيل تلك الزردة حاضرة أمامي رأي العين فمن ذا؟ إيه! ذكرتني بالزِّرَد والأولياء الصالحين والفقراء إلا إلى الأكل و"العلوش" المشوي والدجاج "الروتي" (المحمّر), وذكرتني بأيام طه حسين في وصفه لفقراء زمانه وتعليمهم إياه لنا على أن ذلك هو الدين, "شوية فقرا وشيخ طريقة وزردات وشطيح". هذا هو "الدين" الذي يريده من لا يريد دين الله, حتى لا أقول أكثر من ذلك.
    بوركت أستاذي الفاضل على ما سردت.

    جبد: تستعمل في اللهجات المغربية, وتعني كما ذكرت "اسحب" ومجازا "هلمّ", ومنها اشتقوا "الجبّاد" وهو الخرطوم في النارجيلة (الشيشة) الذي يسحبون به التبغ إلى صدورهم.
    شكرا الله لك أخي الأستاذ ضاد على هذه المشاركة الماتعة. ويبدو أنك ــ مثل أخينا لخالد ــ من المنطقة!

    ثقافة "الزرد" ثقافة عربية وأمازيغية أصيلة فيما يبدو من نازلة الحال ومن عادات عرب بلجيكا وأمازيغهم .. فما أن يكون اجتماع حتى يرفق بـ "زردة" معتبرة .. حتى ليلة القدر التي يحييها المسلمون في بلجيكا في المساجد، أصبحت ليلة القِدر ــ بكسر القاف ــ كما قال أحد الأئمة في بلجيكا ــ وهو الشيخ الطاهر التجكاني ــ وقد قطعوا عليه الدرس بالخراف المشوية .. شاهدت ذلك بأم عيني، وسمعت تعليقه الطريف بسندان أذني أيضا!

    أما الزاردون .. فيسمون في سورية (سليتة) بفتح السين وكسر اللام مع تشديدها وكسر التاء. ويجانس قول المغاربة (اجبد م هنا) في الشام قولهم (مِدّ إيدك) أي "هلم وأعمل يدك في القصعة"!

    بالنسبة إلي: فليأكلوا ما شاؤوا من الطيبات التي رزقهم إياها الكريم، بشرط ألا يتهرطقوا!

    شكر الله لك.


  11. #11
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6628

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلجيكا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : اللغات السامية ــ علم اللغة المقارن ــ الترجمة

    معلومات أخرى

    التقويم : 15

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل1/9/2006

    آخر نشاط:28-02-2013
    الساعة:03:07 AM

    المشاركات
    817

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها لخالد اعرض المشاركة
    ورحم الله أسلافهم المرابطين الذين طافوا القارة حاملين الراية ما استكانوا للقصعة و الثريد .
    آمين أخي لخالد. أين (زرِّيدَة الطلبة) من المرابطين يا عافاك الله! وصدق القائل (وإخاله أستاذ التربية الدينية في المرحلة الإعدادية، المرحوم عدنان الزعيم): أمة البطون لا تبني أمجادها!

    شكر الله لك.


  12. #12
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6628

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلجيكا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : اللغات السامية ــ علم اللغة المقارن ــ الترجمة

    معلومات أخرى

    التقويم : 15

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل1/9/2006

    آخر نشاط:28-02-2013
    الساعة:03:07 AM

    المشاركات
    817

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها أحمد الغنام اعرض المشاركة
    وللأسف مثل هذه القصص سمعتها كثيرا وكثيراً ولكن لم أعشها ولله الحمد. وأدعو الله أن يباعد بيني وبين مثل هؤلاء "المتفيقرين".

    ليتك تأتينا بالخواطر السليمانية لنستفيد منها !
    الحبيب أحمد،

    عاش محسوبك قصصا كثيرة من هذا الجنس، ليس تطفلا منه بل لأن الظروف كانت تحتم عليه ذلك. والفائدة الوحيدة المجنية من مجالسة هؤلاء "المتفيقرين" هي سرعة هضم الأكل من كثرة الضحك! ولو كان معي من يفهم من حركاتهم مثل ما أفهم أنا لقتلنا الضحك، "ولكن ضحك من يضحك لوحده ليس مثل ضحك من يضحك مع الأقران" كما كان الجاحظ يقول!

    ورغبتك أمر إن شاء الله.
    آنسك الله.

    التعديل الأخير من قِبَل عبدالرحمن السليمان ; 17-09-2008 في 11:45 PM

  13. #13
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6628

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلجيكا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : اللغات السامية ــ علم اللغة المقارن ــ الترجمة

    معلومات أخرى

    التقويم : 15

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل1/9/2006

    آخر نشاط:28-02-2013
    الساعة:03:07 AM

    المشاركات
    817

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها د.عمر خلوف اعرض المشاركة
    وصفهم أحد الظرفاء المعاصرين بقوله:

    وفقيرٍ جاءَهُ في الذّكْرِ (حالْ)!!
    وعــلى الجَنْــبِ تلَـــوّى ثُــمّ مــــالْ
    أكلَ (المَحْشي) و(بالرزّ) استجارْ
    وعَلى صحْنِ (البَغاجا) قد عَكَــفْ

    يا حبيـــبي! إنّ مَــنْ ذاقَ عـــرَفْ


    زدنا من خواطرك الحسان، يا (شيخ) عبد الرحمن..
    أحسن الله إليك..
    أستاذي الحبيب الدكتور عمر خلوف،

    ما أروع هذه القطعة! وما أصدق قوله "إن من ذاق عرف"!

    وفي الحقيقة أثارت هذه القطعة فضولا لدي جعلني أتساءل: كيف استقبل الشعراء العرب الظرفاء أشعار الحلاج وابن عربي وغيرهما التي فيها معان مثل: أنا المحبوب والمحبوب أنا .. وأنا المقصود والمقصود أنا .. وأنا المعشوق والمعشوق أنا .. والحبيب يمشي على خدي .. ويسكن في عباءتي الخ؟ أظن أن هذه مادة غنية جدا لظرفاء الشعراء، أليس كذلك؟!

    آنسك الله.


  14. #14
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6628

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلجيكا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : اللغات السامية ــ علم اللغة المقارن ــ الترجمة

    معلومات أخرى

    التقويم : 15

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل1/9/2006

    آخر نشاط:28-02-2013
    الساعة:03:07 AM

    المشاركات
    817

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها نعيم الحداوي اعرض المشاركة
    وقد أعجبتني هدية فقراء أوربا ودخلت برأسي فكرة تكوين جماعة فقراء لأكون رئيساً عليهم طالما الأمر فيه حوليات خاصة أن الشعوب العربية شعوب عاطفية من السهل إستدراجهم وإستنزاف ما في جيوبهم. ويبدو لي أن مولاي سعيد يستغل هذه الجماعة لمصالح شخصية مادية أوغيرذلك.

    وكلمة أجبد هي من كلامنا في القرية وهي كلمة أمربمعنى ( شُدّ . إسحبْ )
    فكرة جيدة أخي الأستاذ نعيم، سجلني مستشارا وشريكا في الربح الصافي من الآن! وشر البلية ما يضحك: أعرف عربيا مشرقيا فتح "عيادة روحانية" في مدينة أنتورب ــ حيث أسكن ــ يشفي يها في اليوم حوالي خمسين مريضا (أو بالأحرى: مريضة!). ويزعم متخرصا أن النبي صلى الله عليه وسلم تجلى له في الحلم وطلب منه أن يذهب إلى بلجيكا ليشفي مرضى المسلمين فيها، وأكثر الناس يصدقونه!!! والمهم أن دخله في اليوم من "عيادته" أكثر من ألف يورو، وربما بلغ الألفي يورو! فهو يربح أكثر من المترجم .. وعدته في عمله هي عباءة إيرانية وخواتم يمنية وعمامة هندوسية وزعفران اصطناعي وبخور ومسطرة فقط!

    هجمت عليه مرة وقت "العيادة" ورأيت العجب .. وكتبت في ذلك خاطرة بعنوان "رزق الهبل على المجانين" سأنشرها قريبا إن شاء الله. ما رأيت دجالا مثله!

    أما (جبذ) فظننتها تستعمل في المغرب فقط لأن اللهجة العربية المغربية غير الملوثة بالفرنسية تحتوي على ألفاظ عربية فصيحة كثيرة أهملت في المشرق. فشكرا على المعلومة المفيدة.

    آنسك الله.


  15. #15
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6628

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلجيكا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : اللغات السامية ــ علم اللغة المقارن ــ الترجمة

    معلومات أخرى

    التقويم : 15

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل1/9/2006

    آخر نشاط:28-02-2013
    الساعة:03:07 AM

    المشاركات
    817

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها الثلوج الدافئة اعرض المشاركة
    بوركت أستاذي الكريم عبدالرحمن أتحفتنا حقيقة ....
    أسلوبك رائع في سرد الخاطرة وشيق....
    في أنتظار المزيد...
    بارك الله فيك أختنا المكرمة. وشكرا جزيلا على مرورك الطيب.


  16. #16
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6628

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلجيكا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : اللغات السامية ــ علم اللغة المقارن ــ الترجمة

    معلومات أخرى

    التقويم : 15

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل1/9/2006

    آخر نشاط:28-02-2013
    الساعة:03:07 AM

    المشاركات
    817

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها مغربي اعرض المشاركة
    لك الشكر بعد التحية المموسقة أيها السليماني الباذخ العبارة
    وإن كانت فكرة الهدية إلى مولاهم سعيد قد راقت لأخينا نعيم ، فالعبد الفقير إلى ربه - أنا - يروق له الضحك على المستضعفين في الأرض " فقراء الذهن والبصيرة " ، الذين يبتكرون مولى يمنحهم البركات ..ويسلب في المقابل ما لذ وطاب - إن حبا وإن كرها - كتلك الهدية ..

    إيهٍ أخي ، زدنا حكايا ، لنتنفس الصعداء بعدها ، ونرجع الحوقلة بين آونة وأخرى
    حياك الله أيها الحبيب وشكرا على مرورك العطر.

    وهل تفرعن فرعون أو تنمرد نمرود أو حاز "مولاي سعيد" على مرسيدس 500 إلا بسبب جهل الجماعة؟!

    دعيت منذ عام إلى عقيقة في أمستردام فذهبت غير راغب بسبب المسافة لأن بيني وبين صاحبها رحم، فإذا بالعقيقة تصبح "حضرة" لأن الرجل "فقير" جمع "الفقراء" عليه .. لم تكن حضرة حامية الوطيس لأن "الفقراء" بقوا جالسين .. ولكنهم أنشدوا لابن الفارض وابن عربي وشطحوا في القول .. فنصحتهم فأنكروا ذلك علي إنكارا شديدا وقالوا لصاحب العقيقة (من أين أتيت بهذا الزبون؟!) فتدخل فقلت له ما شاء الله على هذا الفقر وزن الواحد منكم مائة كيلو على الأقل ويخزن من الشحم والماء ما يكفيه لعبور الربع الخالي دون أن يتعرض للجفاف!

    ولكني أظن أن "الفقر" لجماعة أمستردام وبلجيكا تسلية لا أكثر ولا أقل! وفي الحقيقة هم بحاجة ماسة إلى فقهاء يعلمونهم أصول دينهم. وقد أرسلت الحكومة المغربية هذا العام أئمة يفقهون الناس في دينهم في رمضان فقط. وعلى الرغم مما قيل في هذا الإجراء فإن فوائده تبقى كبيرة.

    ومن عجيب أمر هذا الدين في بلجيكا وهولندة أن بلجيكيين وهولنديين يسلمون (حوالي ألف سنويا في بلجيكا) ويتفقهون في الإسلام ويعلمون المسلمين الأصليين أصول الدين! برع منهم في بلجيكا الدكتور (عمر فان دن بروك) وفي هولندة الإمام (عبدالواحد فان بومل)، وللاثنين كتب كثيرة جليلة (باللغة الهولندية).

    وهلا وغلا!


  17. #17
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6628

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلجيكا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : اللغات السامية ــ علم اللغة المقارن ــ الترجمة

    معلومات أخرى

    التقويم : 15

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل1/9/2006

    آخر نشاط:28-02-2013
    الساعة:03:07 AM

    المشاركات
    817

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها زين الشباب اعرض المشاركة
    أحسنت يا دكتور عبد الرحمن
    وزدنا من حديثك ففيه جمال وفائدة
    أحسن الله إليك أخي زين الشباب وزادك الله جمالا.


  18. #18
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6628

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلجيكا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : اللغات السامية ــ علم اللغة المقارن ــ الترجمة

    معلومات أخرى

    التقويم : 15

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل1/9/2006

    آخر نشاط:28-02-2013
    الساعة:03:07 AM

    المشاركات
    817

    خاطرة ذات صلة بالموضوع: "رزق الهبل على المجانين"، على الرابط التالي:

    http://www.alfaseeh.com/vb/showthrea...t=14918&page=3


  19. #19
    تجميد الاشتراك

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5706

    الجنس : ذكر

    البلد
    مكة المكرمة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نحو .أدب ونقد

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل23/5/2006

    آخر نشاط:19-09-2009
    الساعة:08:50 AM

    المشاركات
    6,469

    أنسك الله أخي الحبيب اللوذعي
    والشيء بالشيء يذكر ، فـ"رزق الهبل على المجانين " يكاد يصدق على رقعتنا العربية من جميع المسامات والأوردة .. أتذكر قصة مهبولين مشردين لقيا حمارا على القارعة منفوخ الأوداج متشنج الأطراف ، فقد كان ميتا منذ أيام .. فحملاه على كره ليدفناه .
    فعنت لأحدهما فكرة إبليسية ، وهي أن يصنع لصاحب القبر ضريحا لائقا ، ومن ثم يخلع عليه لقبا ملفتا .. فعمدا إلى الفكرة تحقيقا وواقعا .. ثم ما لبث أن تجمهر على الضريح فقراء الأرض يتوسلون ويذرفون ، طبعا بعد أن كتب المهبولان على القبر : ضريح مولانا فلانا ، وأذاعا في الأرض خبره .
    المهم في الأمر سيدي ، أن المهبولين أصبحا في رغد من العيش ، نتيجة العطايا والهبات من فقراء الذهن والبصيرة .. وفي يوم أراد أحدهما سفرا ، فاستودع صاحبه أمانة ( الضريح ) كما استودعه فيوضات المال والعطايا .. ومرت الأيام .. وعندما رجع من السفر ، أقام عند صاحبه فترة وبعدها سأله عن الفيوضات والعطايا ، وكم وصل حد المال ، فانبرى صاحبه أن الفقراء "شحوا" ، ولم يعودوا كسابق عهدهم ..!
    فالتزمه الآخر آخذا بلحيته مهددا متوعدا ، فما كان من المهبول إلا أن أقسم بمولاه صاحب الضريح !!

    فقال له : أيها المهبول ، ألا تدري بمن تقسم ؟! أنسيت أمر صاحب القبر ؟!
    لقد " دفناه سويا " !!

    وأصبحت الجملة مثلا سائرا

    تحياتي إليك


  20. #20
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6628

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلجيكا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : اللغات السامية ــ علم اللغة المقارن ــ الترجمة

    معلومات أخرى

    التقويم : 15

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل1/9/2006

    آخر نشاط:28-02-2013
    الساعة:03:07 AM

    المشاركات
    817

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها مغربي اعرض المشاركة
    فقال له : أيها المهبول ، ألا تدري بمن تقسم ؟! أنسيت أمر صاحب القبر ؟!
    لقد " دفناه سويا " !!

    وأصبحت الجملة مثلا سائرا
    أخي الحبيب مغربي،

    تذكرني هذه القصة الجميلة بالمثل السائر: (على هامان يا فرعون)!

    آنسك الله.


الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •