اعرض النتائج 1 من 4 إلى 4

الموضوع: المصدر/ الفعل المؤول

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 15633

    الجنس : أنثى

    البلد
    بقعة مضيئة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : طبيبة

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل10/1/2008

    آخر نشاط:04-12-2009
    الساعة:06:37 PM

    المشاركات
    21

    المصدر/ الفعل المؤول

    السلام عليكم،

    أود معرفة أيهما أقوى/ أجمل/ أكثر بلاغة في اللغة العربية، هل هو استخدام المصدر مباشرة أم استخدام أن المصدرية مع الفعل في تأويل المصدر

    وأعطي مثالًا يوضح سؤالي،
    1-أريد أن أحفظ القرآن
    2-أريد حفظ القرآن.

    أي القولين خير؟


    مع وافر الشكر والتقدير.

    التعديل الأخير من قِبَل تقوى الله ; 07-03-2009 في 01:44 PM

  2. #2
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2814

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : ميكروبيولوجي "كائنات دقيقة"

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 8

    التقويم : 66

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل17/8/2005

    آخر نشاط:05-08-2020
    الساعة:05:41 PM

    المشاركات
    4,939
    العمر
    42

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته :
    ولك وافر الشكر والتقدير :

    المصدر المؤول من : "أن" وما دخلت عليه أقوى من جهة الدلالة المعنوية ، كما في قوله تعالى : (وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ) ، فهو أدعى إلى استحضار معنى الصوم ، فينكف الصائم بذلك عما يبطل صيامه أو يخدشه . فذلك أبلغ من قولك في غير القرآن : وصيامكم خير لكم .

    ومثله قوله تعالى : (وَأَنْ تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَكُمْ) ، فإن نكاح الإماء ليس بالأمر المستحب ، وإن لم يكن محرما ، بل قد نزله بعض أهل العلم منزلة الضرورة التي تقدر بقدرها ، ونظيره في حال العاجز عن نكاح الحرة : الصبر حتى ييسر الله ، عز وجل ، له نكاح الحرة ، فناسب التأكيد على معنى الصبر من جهة استحضار معناه باستمرار أن يضاغ من المصدر المؤول فهو آكد من قولك في غير القرآن : الصبر خير لكم .

    ومثله قوله تعالى : (وَأَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى) ، فإن المقام مقام شح إذ حدث الطلاق بعد فرض المهر ، فالنفس عندئذ تجنح إلى استيفاء حقها وربما حملها ذلك على البغي والطغيان الذي هو من طبيعتها الجبلية ، فناسب ذلك أن يرد الحث على العفو بصيغة المصدر المؤول من : "أن" وما دخلت عليه استحضارا لمعناه .

    ومثله المصدر المؤل بــ : "إن" المؤكدة وما دخلت عليه في نحو قوله تعالى : (وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ) ، فهو آكد من قولك في غير القرآن : واعلموا معية الله الخاصة المقتضية للنصر والتأييد ملازمة للمتقين .

    وعليه يكون قولك : "أن أحفظ" آكد في الإرادة .


    والله أعلى وأعلم .


  3. #3
    المراقب العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 19839

    الكنية أو اللقب : أبو عبد القيوم

    الجنس : ذكر

    البلد
    الإسكندرية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 25

    التقويم : 362

    الوسام: ۩۞
    تاريخ التسجيل14/11/2008

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:02:24 AM

    المشاركات
    6,892
    تدوينات المدونة
    1

    بسم الله الرحمن الرحيم.
    أما الأجمل والأقوى فهذا بوجه عام لا يحكم عليه إلا من خلال سياق معين، فقد يكون جميلا في سياق ما لا يجمل في سياق آخر، بحسب الأثر المطلوب إنشاؤه في نفس المتلقي.
    أما بالنسبة لاستخدام المصدر المؤول والمصدر الصريح، فالمصدر المؤول يعطي زيادة لا يعطيها المصدر الصريح كالزمن والفاعل.
    لو قلت يعجبني صدق القول يفهم منه إعجابي بصدق القول فحسب
    يعجبني أن صدقتَ القول دل على إعجابي بصدقك القول في الزمن الماضي
    يعجبني أن تصدق القول دل على إعجابي بصدقك القول حالا أو مستقبلا


  4. #4
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 15633

    الجنس : أنثى

    البلد
    بقعة مضيئة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : طبيبة

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل10/1/2008

    آخر نشاط:04-12-2009
    الساعة:06:37 PM

    المشاركات
    21

    نعم، واضح جدًا...

    كفيتم ووفيتم بإجابتكم، فجزاكم الله خيرًا.


تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •