اعرض النتائج 1 من 5 إلى 5

الموضوع: ساعده لـ/لكي

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 933

    الجنس : ذكر

    البلد
    لبنان

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : مترجم

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل22/12/2003

    آخر نشاط:09-03-2011
    الساعة:11:35 PM

    المشاركات
    235

    ساعده لـ/لكي

    السلام عليكم

    يعترض زميل لي على استعمال "لـ/لكي" بدلا من "أن" أو "على" في مثل هذه الجملة:
    "لقد ساعدتني هذه المقالة لأفهم/ لكي أفهم أن الحياة جميلة رغم كل المشاكل". فهل هو محق؟


  2. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 37

    الكنية أو اللقب : أبو خالد

    الجنس : ذكر

    البلد
    شبه الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : على تخوم اللغة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 6

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل28/7/2002

    آخر نشاط:14-08-2011
    الساعة:02:25 AM

    المشاركات
    1,029

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    أخي العزيز برقش مرحبا بك
    ما أراه أن زميلك هذا يحجر واسعا وماذا تراه سيقول إن هو قرأ قول الله تعالى " لِكَيْ لا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ " (الأحزاب: من الآية37)
    ومن المعلوم أن كي التي تنصب المضارع لا تعمل إلا إذا سبقت بلام الجر لفظا أو تقديرا0

    لك ولزميلك عاطر التحايا0

    ... وَكَمْ عَزَّ أَقْوَامٌ بِعِزِّ لٌغَاتِ

  3. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 933

    الجنس : ذكر

    البلد
    لبنان

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : مترجم

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل22/12/2003

    آخر نشاط:09-03-2011
    الساعة:11:35 PM

    المشاركات
    235

    السلام عليكم

    يبدو أني لم أحسن التعبير عن سؤالي. اعتراض صاحبي يتعلق بالمصدر المؤول. فهو يقول إن فعل "ساعد" يستلزم حرف الجر على (فيقال: "لقد ساعدتني هذه المقالة على الفهم الحياة جميلة رغم كل المشاكل")، ويجوز حذفها إذا استُعملت "أن" (اي: لقد ساعدتني هذه المقالة [على] أن أفهم أن الحياة جميلة رغم كل المشاكل"). لذا كان اعتراض صاحبي على استعمال اللام أو كي أو لكي في جملة "لقد ساعدتني هذه المقالة لأفهم (أو كي أفهم، أو لكي أفهم) أن الحياة جميلة رغم كل المشاكل"

    عذرا لسوء التفسير


  4. #4
    عضوية مميزة

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 14328

    الجنس : أنثى

    البلد
    -

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : -

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل15/11/2007

    آخر نشاط:10-10-2019
    الساعة:02:01 PM

    المشاركات
    60

    رغم أن السائل سأل عن هذا الأمر عام 2004، عندي مثل سؤاله اليوم ومحرك البحث دلني على هذا الموضوع، فأظن للمصلحة العامة سأكتب ما عندي هنا لكي لا تتكرر المواضيع في نفس المنتدى ولعل شخص آخر يبحث عن نفس المسألة فيجد النقاش كله في مكان واحد.

    هل هناك قواعد خاصة تحدد متى يمكننا استعمال (لِكَي أو ل) كما جاءت في المثال الذي أعطاه برقش؟ أو مثلا في هذه الجملة:

    جئت لأساعدك.
    جئت لكي أساعدك.

    هل هما بنفس المعنى في النهاية؟ أم هل تعتبر واحدة منهما أصح من الأخرى؟


  5. #5
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 719

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل12/6/2009

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:10:23 PM

    المشاركات
    22,864

    السيرة والإنجازات


    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

    إضافة !

    * وهذا رابط ( به فائدة) يدور في فلك سؤال النافذة ( من أرشيف الفصيح ) بعنوان :
    _ ما الفرق بين كي ولكي ( وأيُّهما الأفصح ) ؟ بالضغط هنا .
    _ في هامش كتاب شرح ابن عقيل ( بالضغط هنا ).
    _ كيف نميز بين كي المصدرية وكي التعليلية؟ ( بالضغط هنا ) .
    _ النحو التطبيقي الوافي الميسر ( حول مثال : جئت لأتعلم ) بالضغط هنا .

    فاطمة.
    هل هناك قواعد خاصة تحدد متى يمكننا استعمال (لِكَي أو ل) كما جاءت في المثال الذي أعطاه برقش؟ أو مثلا في هذه الجملة:

    جئت لأساعدك.
    جئت لكي أساعدك.

    هل هما بنفس المعنى في النهاية؟ أم هل تعتبر واحدة منهما أصح من الأخرى؟


    أهلا بأختي فاطمة المباركة ،،،

    أنا أترك تساؤلك لأهل التخصص ، وأرجو أن يجيبوا عليكِ سريعا ،،،
    ولكن لا بأس بأن أضع رأيي ؟
    _ قولك : جئتُ لأساعدك وجئتُ لكي أساعدك ؟
    هل هما بنفس المعنى في النهاية ؟
    أنا أراهما بنفس المعنى ؟ ولا أعتبر أيًّا منهما أصح من الأخرى ؟
    فكلتا العبارتين صحيحتان .
    فالعبارة الأولى : اللام : حرف تعليل ، والفعل المضارع بعدها منصوب بأن المضمرة والتقدير : جئت للمساعدة .
    والعبارة الثانية : اللام : حرف تعليل ، وكي : حرف مصدري ناصب ، والفعل المضارع منصوب بكي . والتقدير : جئت للمساعدة .

    أعجبتني عبارة واردة في الروابط السابقة لأحد الأفاضل :

    بلغت اللغة العربية من السعة في التعبير أنك تستطيع أن تعبر عن معنى واحد بعبارات مختلفة في الطول والقصر على حسب الوزن واللحن الذي يريد المتكلم أن يضع كلامه عليه ومن هنا نجد هذه العبارات تعبر عن معنى واحد ......

    وهذا والله أعلم ،

    التعديل الأخير من قِبَل زهرة متفائلة ; 13-10-2019 في 12:07 AM
    "اجعل بينك وبين الله خبيئة صالحَة، لا تُخبر بها أحداً، فطُوبى لك لو اطَّلع الله على قلبك ووجد فيهِ سراً صالحاً بينهُ وبينك "
    اسأل نفسك الآن : ما العبادة التي تعملها والتي لايعلمها أحد من الناس؟
    العبادات الخفية والأعمال الصالحة السرية ، بها من كنوز الحسنات ما لا يعلمه إلا الله.
    "من استطاع منكم أن يكون له خبء من عمل صالح فليفعل"
    _ شيء يحبه الله فلا تفرط في ترديده " سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم "

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •