رابط محرك بحث قوقل الفصيح في القائمة تطبيقات إضافية

التبرع للفصيح
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
اعرض النتائج 1 من 20 إلى 31

الموضوع: قراءة نقدية في قصيدة العقاب الهرم للعقاد
1430/7/3 هـ

  1. #1
    جلمود

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10222

    الجنس : ذكر

    البلد : مصري بالرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : ...

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 38

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل24/3/2007

    آخر نشاط:15-06-2014
    الساعة:06:00 AM

    المشاركات:1,595
    تاريخ التسجيل
    24/3/2007
    البلد
    مصري بالرياض
    المشاركات
    1,595
    1430/6/25 هـ

    قراءة نقدية في قصيدة العقاب الهرم للعقاد

    سلام الله عليكم ،

    تلك قصيدة أقضتْ مضجعي ليلا فأسهرتني ، وأرقتْ عقلي نهارا فأذهلتني ،
    فأحببت أن أفضي إليكم بنجواها تخلصا من ألمها ودويها وتدويمها ،
    وطلبا للراحة من إلحاح معانيها علىّ لتخرج سافرة بعد انتقاب ،
    فرحم الله امرأ تحمل عني بعض ألمي !

    قال العقاد رحمه الله وغفر له:

    يَهُّمُّ ، ويُعْييْه النهوضُ ، فَيَجِْثِمُ***وَيَعْزِمُ ، إلا ريشَهُ لا يَعزِمُ
    لقد رنّق الصُرْصُوْرُ وهْو على الثرى*مُكِبٌّ،وقد صاح القطا وهو أبْكمُ
    يُلَمْلِمُ حَدْباءَ القُدامى كأنّها***أضالعُ في أرْماسِها تَتَهَشَّمُ
    ويُثْقِلُهُ حَمْلُ الجَناحين بعدما ***أقَلّاه وهْو الكاسرُ المُتَقَحِّمُ
    جناحين لو طارا لَنَصْتْ فَدَوَّمَتْ***شَمارِيْخَ رَضْوى واسْتَقَلَ يَلَمْلَمُ
    وَيَلْحَظُ أقطارَ السماءِ كأنّه***رجيمٌ على عهْد السمواتِ يَنْدَمُ
    ويُغْمِضُ أحيانا ، فهل أَبْصَرَ الرَّدى ***مُقضّاً عليه أمْ بِماضيهِ يَحْلُمُ
    إذا أَدْفَأتْهُ الشمسُ أَغْفى وربّما ***تَوَهَّمَها صَيْدًا له وهْو هَيْثَمُ
    لِعَيْنَيْك يا شيخَ الطيورِ مَهابَةٌ***يَفِرُّ بُغاثُ الطيرِ عنها ويُهْزَمُ
    وما عجزت عنك الغداةُ وإنما***لكلِّ شبابٍ هَيْبَةٌ حين يَهْرَمُ
    وللحديث صلة ...

    التعديل الأخير من قِبَل الكردي ; 15-11-2012 في 09:31 PM

  2. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (عبد المنعم السيوطي) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  3. #2
    فريق إعراب القرآن الكريم

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 19119

    الكنية أو اللقب : أم ماجد

    الجنس : أنثى

    البلد : بين سحائب طموحاتي

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نحو

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 3

    التقويم : 19

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل13/10/2008

    آخر نشاط:13-07-2014
    الساعة:06:12 PM

    المشاركات:648

    السيرة والإنجازات

    تاريخ التسجيل
    13/10/2008
    البلد
    بين سحائب طموحاتي
    المشاركات
    648
    1430/6/25 هـ
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ونحن في الانتظار

  4. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (ولادة الأندلسية) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  5. #3
    جلمود

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10222

    الجنس : ذكر

    البلد : مصري بالرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : ...

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 38

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل24/3/2007

    آخر نشاط:15-06-2014
    الساعة:06:00 AM

    المشاركات:1,595
    تاريخ التسجيل
    24/3/2007
    البلد
    مصري بالرياض
    المشاركات
    1,595
    1430/6/26 هـ
    وضعت القصيدة فجرا ، فجئت الآن فلم أجدها (ابتسامة) ،
    يبدو أن العقاب يرفض أن أفضي إليكم بنجواه فطار بها ،
    ولكني لن أستسلم للعقاب !

  6. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (عبد المنعم السيوطي) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  7. #4
    جلمود

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10222

    الجنس : ذكر

    البلد : مصري بالرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : ...

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 38

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل24/3/2007

    آخر نشاط:15-06-2014
    الساعة:06:00 AM

    المشاركات:1,595
    تاريخ التسجيل
    24/3/2007
    البلد
    مصري بالرياض
    المشاركات
    1,595
    1430/6/26 هـ
    ها هي القصيدة أيها العقاب الهرم العجوز ، وإياك أن تطير بها هذه المرة ، وإلا هضنا لك جناحك الأحدب :
    يَهُّمُّ ، ويُعْييْه النهوضُ ، فَيَجِْثِمُ***وَيَعْزِمُ ، إلا ريشَهُ لا يَعزِمُ
    لقد رنّق الصُرْصُوْرُ وهْو على الثرى*مُكِبٌّ،وقد صاح القطا وهو أبْكمُ
    يُلَمْلِمُ حَدْباءَ القُدامى كأنّها***أضالعُ في أرْماسِها تَتَهَشَّمُ
    ويُثْقِلُهُ حَمْلُ الجَناحين بعدما ***أقَلّاه وهْو الكاسرُ المُتَقَحِّمُ
    جناحين لو طارا لَنَصْتْ فَدَوَّمَتْ***شَمارِيْخَ رَضْوى واسْتَقَلَ يَلَمْلَمُ
    وَيَلْحَظُ أقطارَ السماءِ كأنّه***رجيمٌ على عهْد السمواتِ يَنْدَمُ
    ويُغْمِضُ أحيانا ، فهل أَبْصَرَ الرَّدى ***مُقضّاً عليه أمْ بِماضيهِ يَحْلُمُ
    إذا أَدْفَأتْهُ الشمسُ أَغْفى وربّما ***تَوَهَّمَها صَيْدًا له وهْو هَيْثَمُ
    لِعَيْنَيْك يا شيخَ الطيورِ مَهابَةٌ***يَفِرُّ بُغاثُ الطيرِ عنها ويُهْزَمُ
    وما عجزت عنك الغداةُ وإنما***لكلِّ شبابٍ هَيْبَةٌ حين يَهْرَمُ

  8. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (عبد المنعم السيوطي) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  9. #5
    جلمود

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10222

    الجنس : ذكر

    البلد : مصري بالرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : ...

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 38

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل24/3/2007

    آخر نشاط:15-06-2014
    الساعة:06:00 AM

    المشاركات:1,595
    تاريخ التسجيل
    24/3/2007
    البلد
    مصري بالرياض
    المشاركات
    1,595
    1430/6/26 هـ
    يَهُّمُّ ، ويُعْييْه النهوضُ ، فَيَجِْثِمُ *** وَيَعْزِمُ ، إلا ريشَهُ ليس يَعزِمُ
    في فجر يوم مشرق عند بعضنا مظلم عند بعضنا الآخر ـ يرقد عقاب هرم قد هزئ به الزمانُ واستخف ، يلحظه شاعرٌ رسامٌ يمسك بريشته كي يرسم لنا صورة شجية للعجز والشيب بعد القوة والشبيبة ، ريشته ليس لها مثيل على مر الدهر ، ريشة ترسم ما يعجز الإنسان أن يراه بعينيه وإن أطال النظر ، ريشة تجعل المعنى لفظا والشعور كلمات ، ريشة تدسس في خفة وخفاء إلى أغوار نفس العقاب ، إنها ريشة العقاد !

    أولا : وقفات لغوية عند بعض الكلمات :
    يهم : همَّ بالشيء يهُّم همّ : نواه وأراده وعزم عليه ولكنه لم يفعله .
    جثم : جَثَمَ يجثِم جثوما لزم مكانه وتلبد بالأرض أي التصق بها .
    عزم : وهو إرادة الفعل والقصد إليه .

    ثانيا : لطائف ونكت :
    ـــ إذا كان الهم والعزم إرادة الفعل والقصد إليه دون فعله ، فلماذا قال العقاد إن عقابه الهرم بعد أن عزم على الطيران سقط على الأرض ملتصقا بها (يَهُّمُّ ... فَيَجِْثِمُ)!

    نعم يهم فيجثم ، حسنا قل لنا كيف ؟ أقول لكم :
    إن عقابنا عقاب حساس مرهف الحس مكلوم القلب بكلم جناحه ؛
    فعندما أبى الجناح والريش أن يعزما معه على الطيران (إلا ريشه لا يعزم) انكسر قلبه حزنا وذلة ؛ لأنه يعرف أن مصدر قوته بل ومصدر تحليقه الريشُ ، فإنْ هو رفض فلا أمل للعقاب في الوصول إلى مملكته السامقة المفقودة ، فخنث وتكسّر والتصق بالأرض .

    ــ استثناء العقاد الريش من العزم (إلا ريشه لا يعزم) له دلالاته الشعورية الحزينة ، وكأنهما (العقاد/ب) يضعان أيدينا على مصدر فشل همّ العقاب ، فالعزم إذا جاء من غير أهله كان هباء منثورا ، فليعزمْ العقاب كما يشاء ، ولكن ريشه ليس يعزم ؛ فلن يطير إذن .

    ثالثا : لوحة البيت :
    ــ صورة رائعة حقا تلك التي رسمها العقاد في هذا البيت/القصر ،
    فقد تراوحت بين البسط والقبض ، بين الهم والجثم ،
    وتراوحت قلوبنا معها بين الفرح والحزن ،
    فرحنا عندما قال في صدر الشطر الأول : يهم ، نعم ها هو يحاول سيطير !
    وحزنا في عجز الشطر الأول عندما قال : فيجثم ، خاب ظننا في عقابنا المسكين بل ازداد ضعفا والتصاقا بالأرض ، ليته لم يهم !
    ثم فرحنا عندما قال في صدر الشطر الثاني : يعزم ، نعم فرحنا الحمد لله العقاب لم ييأس ، وإنما يصر على محاولة الطيران !
    ثم حزنا عندما قال العقاد في عجز الشطر الثاني : إلا ريشه لا يعزم ، حزنّا حزناً لا تسعه صدورنا ، فما أقساك يا عقاد ! تـُمَنـِّيْنا حتى إذا تـَمنينا أسقيتنا صريح اليأس !

    وقد ساعد العقاد على هذا البسط والقبض تفعيلات يحر الطويل ،
    والتي تبدو لي كثنائي يردّا على بعضهما ،
    أحدهما ينادي بالفرح ، والآخر يدعو إلى الحزن ،
    هكذا :
    فعولن>>> نغـّمْها تنغيمة َ فرحٍ وسرور ،
    مفاعيلن >>> نغمها تنغيمة حزن وشجون ،
    وكأني بمفاعيلن ترد على فعولن فرحتها وسرورها ؛
    لذا جاء صوت مفاعيلن مزيدا على فعولن بسبب من الحزن ثقيل .

    ــ العقاد ناقد قبل أن يكون شاعرا ، لذا يدع فسحة من نصه للقارئ الحصيف ؛ ليشاركه في استكمال الصورة بل وبنائها ، وهنا يأتي دور القارئ ليستلّ العاطفة المسيطرة على العقاب في هذا البيت .

    أطلقْ لخيالك عنان الواقع والحقيقة وتخيلْ معي :
    عقابا لا يستطيع من الطيران والتحليق إلا النية ،
    عقابا لا يستطيع أن يجبر ريشه ليس على الطيران وإنما على العزم فقط ،
    عقابا يتجرع مرارة الفشل في القصد والنية بالجثم على الأرض والتلبد بها ،
    عقابا يهم ؛ فيجثم ، ثم يعزم ؛ فيفشل ،

    ثم تخيلوا معي تلك العاطفة التي تتملك هذا العقاب في هذه اللحظة :
    الذل ــ الهوان ــ مرارة الفشل ــ اليأس ــ تذكر الماضي المجيد ــ بغض الحاضر المرير ...
    تلك هي العاطفة ، فما أجملها ! وما أخفاها على غير طالبها !


    ولتغفر لي أيها العقاب نمي بالذي قد أفضيت به إلي ؛
    فإنه يؤدني حمله بمفردي !

  10. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (عبد المنعم السيوطي) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  11. #6
    جلمود

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10222

    الجنس : ذكر

    البلد : مصري بالرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : ...

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 38

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل24/3/2007

    آخر نشاط:15-06-2014
    الساعة:06:00 AM

    المشاركات:1,595
    تاريخ التسجيل
    24/3/2007
    البلد
    مصري بالرياض
    المشاركات
    1,595
    1430/6/26 هـ
    في الثلث الأخير من الليل وعلى شواطئ نهر النيل تتهادى أطياف الشعراء تتسامر وتتنادم ،
    وكأني بطيف العقاد هناك وحيدا يردد :
    فهل يمسي إلى قبري خيال *** من الدنيا بأنباء الأنام
    ويمسي طيف من أهوى سميري *** ويؤنس وحشتي ترجيع هام

    اقتربتُ من طيفه متلطفا ، فلما استأنس بي :
    ــ قلت له : حدثني عن عقابك الهرم ؛ فإني به شغف ،
    ــ لعمري ! لم يكن هرما وإنما كان في جذوة الشباب ،
    ــ كيف يا عقاد ! قصيدتك واسمها تنبئ بهرم العقاب ،
    ــ هل قرأتَ قصيدتي ثورة النفس ففيها الإجابة ،
    ــ وما شأننا بثورة النفس ! نحن مع عقاب هرم أكل عليه الزمان وشرب !

    وهنا لجلج الليل وأبلج النهار ، وغادر طيف العقاد ولا تزال كلماتـُه تتردد في مسامعي وأبياتٌ من قصيدتـه ثورة النفس :
    شكوتَ الذي أشكوه فاعلم بأنني *** وجدت من الأيام ما أنت واجد
    أهابت بنفسي وثبة بعد وثبة *** كما نهض الرئبال لم يرأم الأسرا
    وقد روضتها الحادثات فأخلدت *** إلى القيد حتى ما تهم به كسرا
    وكان خيالي في السماء محلقا *** فهاض جناحيه الزمان المغرر
    إذا استل منه ريشة بعد ريشة *** جرى دمه في إثرها يتحدر

    يتبع ...
    التعديل الأخير من قِبَل د. خالد الشبل ; 20-06-2009 في 09:14 AM

  12. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (عبد المنعم السيوطي) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  13. #7
    جلمود

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10222

    الجنس : ذكر

    البلد : مصري بالرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : ...

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 38

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل24/3/2007

    آخر نشاط:15-06-2014
    الساعة:06:00 AM

    المشاركات:1,595
    تاريخ التسجيل
    24/3/2007
    البلد
    مصري بالرياض
    المشاركات
    1,595
    1430/6/27 هـ
    حتى يأتي ثلث الشعراء من الليل فنلقى طيفَ العقاد ــ نتابع قراءة القصيدة ،
    وبيتنا اليوم بيت واسع العرصات ، يتسع لما تضيق عنه هذه الصفحات من المعاني والصور والجماليات .

    لقد رنَّق الصُرْصُوْرُ وهْو على الثرى *** مُكِبٌّ ، وقد صاح القطا وهْو أبْكـمُ
    يا للعجب ويا للروعة !
    ولكن لا يكفي أن نتعجب فقط ونهرف بالثناء دون بيان سبب الإعجاب والثناء .
    أن يريك الشاعرُ النشاطَ والحيوية في صورته الحركية كما فعل العقاد في بيته الأول ــ فهذا شيء متوقع ، ولكن العجيب الغريب الفريد اللطيف الظريف أن يريك الشاعر الحركة والحيوية والنشاط في السكون ، وهو ما سنبينه في صورة البيت إن شاء الله .

    أولا : وقفات لغوية عند بعض الكلمات :
    رنّق : ورنّق الطائر إذا خفق بجناحيه في الهواء وثبت ولم يطر .
    الصرصور : العظام من الإبل والفحل النجيب منها .
    القطا : طائر معروف عند العرب ، وسمي بذلك لأنه يصدر صوتا وصياحا هكذا : قطا قطا ، وهو طير كثير الصياح لاسيما إذا هاجه أحد أو أثاره .

    ثانيا : مخالفة التوفيق للعقاد :
    خالف التوفيقُ العقادَ في قوله (رنق الصرصور) ؛ فالصرصور في لغة العرب ليس هذه الحشرة التي نعرفها اليوم بهذا الاسم في العامية ، وإنما الصرصور : النجيب والعظيم من الإبل ، أما تلك الدويبة التي تكون تحت الأرض وتصدر صوتا يشبه صر الجندب فاسمها عند العرب : الصَّرْصَر ،
    ولقد قصد العقاد الصرصر وعبر بالصرصور ، فخالفه التوفيقُ ،
    وشتان بين الصرصور والصرصر في المعنى !

    ثالثا : الصورة في البيت :
    بدءا أحب أن أفرق بين نوعين من الصور : الصور المتعددة ، وهي عبارة عن صور متتالية لا يربط بينها رابط ، والصورة المركبة التي تشتمل على صور متعددة أيضا ، ولكنها مترابطة فيما بينها ، فهي تتحد لتكون صورة أكبر وأشمل تندرج فيها جميع مفردات الصور الجزئية .

    ومن أشهر الأمثلة على الصور المتعددة قول شوقي :
    [poem font="simplified arabic,5,,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4," type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    وَخَميلَةٍ فَوقَ الجَزيرَةِ مَسَّها= ذَهَبُ الأَصيلِ حَواشِياً وَمُتونا
    كَالتِبرِ أُفقاً وَالزَبَرجَدِ رَبوَةً = وَالمِسكِ تُرباً وَاللُجَينِ مَعينا
    [/poem]

    ومن ثم فإن بيتنا ليس من قبيل الصورة المركبة فحسب ، وإنما قد بلغ غايتها وتربع ذروتها ، فلله دره بيتا !

    أن يجمع الشاعر في الصورة المركبة بين صور مرئية ــ فهذا أمر مقبول معتاد ، ولكن المخالف لقوانين الجادة أن يجمع الشاعر بين صورة مرئية وأخرى صوتية في صورة مركبة كبرى ، وكأن العقاد يصور لنا فيلما سنيمائيا ، ليس مثل أفلام لوريل وهاردي الصامتة ، وإنما فيلم تصاحبه الموسيقى التصويرية ، لتضيف إليه معنى ليس أقل من معنى الصور المعروضة .

    أما صورتنا المرئية فهي ذلكم الصرصور الذي يتوق إلى السماء ويرنق ، وكأنه لا يرضى بحاله على الأرض وإنما يبتغي إلى السماء سبيلا ، بل وربما نفض بعض أجزاء جسمه لعلها يجد فيها ما يساعده على الطيران .

    أما الصورة الصوتية فهي تلكم القطا التي تصيح بصوت عال يسمعه من في الأرض ، وكأنها تشمت بمن ركن إلى الأرض وتلبد بها .

    صورتنا المركبة تتكون من تلاحم الصورتين السابقتين في لوحة واحدة منتظمة المعالم متجانسة الأطراف :

    ــ عقاب هرم مسجى على الأرض مكب عليها متلبد بها ساكن ، يرنّ في أذنيه أصوات القطا وصياحها وهو لا يراها لضعف بصره ، إلا أنه يشاهد القريب منه الذي يمشي على الأرض التي ركن إليها ، وفي الوقت نفسه ومع تلك الأصوات يشاهد صرصورا يتطلع إلى السماء مشدوها ، صرصورا لم يكتف بالعزم الفاشل مثل العقاب وإنما أتبع ذلك بالتجربة والمحاولة فبدأ يخفق لعله يطير ، بين تلك الأصوات وهذا المنظر يقف العقاب الهرم .

    رابعا : العاطفة في البيت :
    ويا لها من عاطفة !

    ــ أحقر كائن على الأرض (الصرصور)يتطلع إلى السماء ويبتغي إليها سبيلا وكأنه يفعل ذلك أمام العقاب ليريه أنه أقوى منه وأحق بتلك المملكة الغائب صاحبها .

    ــ وأضعف طائر في السماء (القطا) يحلق في أعالي السماء مصدرا تلك الأصوات التي تبدو في أذن العقاب في نغمة ساخرة شامتة !

    بين تلك النظرة المغتصبة الهازئة وهذه الأصوات الشامتة الساخرة ــ يرقد عقاب عجوز ترقرت عينه بالدموع شفقة ًعلى نفسه وما حل بها ، وشعورا بالقهر من أضعف الكائنات شأنا وحجما (الصرصور والقطا) ، فتأخذه الحمية بالعزة والأنفة ، فيشعر بحرارة الدم في عروقه وبقوة اندفاعه فــــ ...

  14. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (عبد المنعم السيوطي) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  15. #8
    جلمود

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10222

    الجنس : ذكر

    البلد : مصري بالرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : ...

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 38

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل24/3/2007

    آخر نشاط:15-06-2014
    الساعة:06:00 AM

    المشاركات:1,595
    تاريخ التسجيل
    24/3/2007
    البلد
    مصري بالرياض
    المشاركات
    1,595
    1430/6/28 هـ
    [poem font="simplified arabic,5,royalblue,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4," type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    يُلَمْلِمُ حَدْباءَ القُدامى كأنّها=أضالعُ في أرْماسِها تَتَهَشَّمُ[/poem]
    أولا : وقفات لغوية :

    1ــ حدباء : تدور معاني هذه الكلمة حول الجفاف والهزال و ...
    2ــ القدامى : والقدامى أو القوادم : مقاديم الريش أي الريشات المتقدمة في الجناح .
    3ــ أرماسها : الرمس : القبر ، والجمع رموس وأرماس .

    ثانيا : لطائف ونكت :

    1ــ استخدام العقاد الفعل (يلملم) استخدام موفق ، فالفعل يلملم لا يعني الجمع فحسب ، وإنما جمع ما كان متفرقا شذر مذر ، وكأني بالريش قد صار متفرقة قوته ، فيحاول العقاب أن يستجمع تلك القوى المتفرقة .

    2ــ استعارة العقاد لفظة حدباء لوصف قوادم الريش ــ جاءت ثرية ثراء فاحشا،
    فلفظة حدباء استصحبتْ معها جميع المعاني التي ثبتت لها مجازا وحقيقة لتلصقها كلها بالقدامى وتثبتها لها ، ولكن ما هي تلك المعاني :
    رجل أحدب >>>>>>>>>>>عاهة معيقة
    أرض حدباء >>>>>>>>>>> غير مستقيمة وبها نتوء
    ناقة حدباء >>>>>>>> >>>الهزال والضعف
    حملوه على آلة حدباء (النعش)>>>>ممقوتة بغيضة
    سنة حدباء >>>>>>>>>>> الشدة والجفاف
    جاء حدب السيل بالغثاء>>>>>> عدم الانتفاع
    أمر أحدب >>>>>>>>>>> المشقة

    إذن فقوادم ريش العقاب :
    مصدر إعاقة ــ فيها جفاف ــ غير منتفع بها فهي لا تساعد على طيران ــ هزيلة ضعيفة ـــ ليست مستقيمة القدّ وإنما فيها نتوء ــ يبغضها العقاب لضعفها وهزالها .

    3ــ لماذا اختار العقادُ التعبير بقدامى الريش دون غيره من أجزاء الريش ؟ لماذا لم يقل حدباء الريش مثلا دون تعيين لموضع ؟

    العرب تقول في أمثالها :"ليس القدامى كالخوافي" ، والخوافي ما خُفي من الريش خلف القدامى ، وهو مثل يضرب عند التفريق بين الشريف المبجل وغيره ، ويقول شاعرهم :
    ليس قدامى النسر كالخوافي *** ولا توالي الخيل كالهوادي

    فأشرف الريش وأقواه ومُقدَّمه في الطيران : القدامى، وهنا تظهر بلاغة العقاد: فإذا كانت أقوى منطقة من الريش قد صارت حدباء ــ فما بالكم بباقي الريش !!

    4ــ استخدام العقاد صيغة الجمع للرمس له دلالاته المؤثرة على النص ، فالأضالع ليس لها قبر واحد ، وإنما لها أكثر من قبر ، وكأنه يقول لنا إن أسباب تهشم الضلوع كثيرة ، كذلك يدلنا على كثرة حدوث التهشم .

    لكل من (ضلع)و(رمس) جموع عدة ، فالضلع يجمع على : أضلع وضلوع أضالع وأضلاع ، وكذلك الرمس يجمع على : أرماس ورموس .
    وهنا السؤال : لماذا اختار العقاد الجمع أضالع وأرماس من بين جموعهما المختلفة ؟

    أرماس جمع قلة بينما أضالع جمع كثرة ، وكأن العقاد يريد أن يخبرنا بأن الريش المشبه بالأضالع كثير ولكنه كغثاء السيل لا ينفع ، أما الأرماس فرغم قلتها فإنها تؤثر وتهشم ، فالعقاب لديه ريش كثير بينما القبور (أسباب الضعف) قليلة ، ولكن الأمر ليس بالكثرة وإنما بالقوة ؛ فتهشمت الأضالع رغم كثرتها ، وهشمتـْها القبور رغم قلتها .

    6ــ تفضيل العقادُ للفعل (تتهشم) دون غيره ــ جاء بديعا ليس له مثيل ، فالتهشيم يكون للشيء اليابس المتحجر ، والقدامى الحدباء هي كذلك بل والأضالع أيضا ، فناسب الفعل المشبه والمشبه به ، فلله درك يا عقاد !

    ولم يبدع العقاد في اختيار هذا الفعل لمعناه فحسب ، وإنما لصيغته أيضا ، التي تدل على مطاوعة الفاعل للفعل واستسلامه له ، وتدل كذلك على تدرج هذا الفعل وحدوثه مرة بعد مرة ، فكأن الريش مستسلم للتهشيم ، وكأن الريش يتسلى عليه في هوادة وتدرج .

    ثالثا : الصورة في البيت :

    شبه العقادُ لململة العقاب ريشه طلبا للطير ــ بالأضالع التي تتهشم في القبور ، وهي صورة مبتكرة من خيال شاعر لا ينضب على كثرة الشعر .

    ولنبدأ أولا بالتمعن في المشبه به حتى إذا انتهينا منه ربطناه بالمشبه وخرجنا بالصورة كاملة .

    تخيلوا معي تلك الضلوع التي كانت مصدرَ قوة للإنسان وهي الآن في قبرها تتهشم ، وتهشم الضلوع في القبور يكون بلا صوت ؛ فالدود ينخر فيها على هوادة وتؤدة بلا رحمة أو مجير ، يتسلى بها نهارا آكلا ، ويسمر بها ليلا لاهيا ، وليس هناك شيء يمنعه من عروسه وهديّه ، بل والضلوع مستسلمة في هوان وذلة .

    فما أشبه هذه الصورة التي ينخر فيها الدودُ الأضالع في أرماسها ــ بالحدب والجفاف الذي بدأ يأكل قوادم الريش وهي لا تستطيع أن تدرأ أو تدافع عن نفسها وهو أكلها ومهشمها حينا بعد حين .

    رابعا : العاطفة في البيت :

    يجب علينا أولا أن نتذكر حالة العقاب في البيت السابق وعاطفته ، وها هي :
    "بين تلك النظرة المغتصبة الهازئة من الصرصور وهذه الأصوات الشامتة الساخرة من القطا ــ يرقد عقاب عجوز ترقرت عينه بالدموع شفقة ًعلى نفسه وما حل بها ، وشعورا بالقهر من أضعف الكائنات شأنا وحجما (الصرصور والقطا) ، فتأخذه الحمية بالعزة والأنفة ، فيشعر بحرارة الدم في عروقه وبقوة اندفاعه فــــ ..."

    إذن اندفعت الدماء تشق طريقها نحو قلب العقاب ، وهنا يصل العقاب إلى مرحلة الغليان ، فيقرر أن يلقي بتبعات الفشل في الهم جانبا ويبدأ في الطيران ، القوة القلبية شديدة تدفعه دفعا فيبدأ في استجماع قواه ويضم جناحيه اختبارا لها ولقدرتها على الطيران ولكنه يجدها يابسة جافة كالضلوع المتهشمة ، ولكنه يمضي ، فهل سينجح أو لا ؟ هذا ما سنعرفه بإذن الله في البيت القادم ...
    التعديل الأخير من قِبَل عبد المنعم السيوطي ; 21-06-2009 في 08:03 PM

  16. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (عبد المنعم السيوطي) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  17. #9
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 11232

    الجنس : ذكر

    البلد : السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : اللغويات

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل14/5/2007

    آخر نشاط:19-04-2011
    الساعة:11:06 AM

    المشاركات:357
    تاريخ التسجيل
    14/5/2007
    البلد
    السعودية
    المشاركات
    357
    1430/6/28 هـ

    غبطة

    بعد هذه القراءات المتأنية التي أبدع فيها الأستاذ جلمود ، وجدتُنِي أتساءل :
    فهذه القصيدة التي صدرت عن وعْي وصِدْق وتجريب للحياة كان المظنون أن يكون قائلها طاعِنا في السن حين قالها ، ولكن الشاعر كان يومها دون الثلاثين ؛ فكأنه استشرف ما سيكون عليه حال الأقوياء بعد زوال قوتهم : يتساوى في ذلك الإنسان والحيوان والطير والنبات والدول والشعوب حتى الجماد إذا سُلِب التماسك بين أجزائه فالمآل واحد لكل هؤلاء : ضعفٌ وخَوَرٌ يُطْمِع الضعفاء ويُغْري السفهاء أن يستهينوا بالغني الذي افتقر والقوي الذي ضعف والعزيز الذي ذل .
    ومن العجيب الذي رأيته ولمسته في حياة هذا الرجل أنه في كِـبَرهِ وضعْفِهِ في شيخوخته يتمثل بقوله :

    لِعَيْنَيْك يـا شيـخَ الطيـورِ مَهابَـةٌ *** يَفِرُّ بُغـاثُ الطيـرِ عنهـا ويُهْـزَمُ
    وما عجـزت عنـك الغـداة وإنّمـا *** لكـلِّ شبـابٍ هَيْبَـةٌ حيـن يَهْـرَمُ

    ويقول : مهابة العِلم يُهزَمُ أمامها الجهل ، فهي في شباب أبدا ،
    و شباب العزيمة لا يَهْرَمُ أبدا إلا إذا تسلط عليه الهوى والانغماس في الرذيلة .

    وتأملوا قوله :
    ( وقد صاح القطا وهْو أبْكـمُ )
    أليس ذلك مما نعاينه كل يوم أن ينطق السفيهُ بكل قُبْح إذا لم يجد مَن يردعه عن سفاهته ويرده إلى الصواب الذي عليه الراشدون والعقلاء من الناس ، وهو معنى مأخوذ مِن الحديث : (وينطق فيها الرويبضة ) ،
    ومن قول الأفوه الأودي :
    لا يصلح الناس فوضى لا سراة لهم * * * ولا سراة إذا جُهَّالهم سادوا

    رحم اللهُ العقادَ ،
    وبارك فيك يا أخي جلمود .

  18. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (منصور مهران) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  19. #10
    جلمود

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10222

    الجنس : ذكر

    البلد : مصري بالرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : ...

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 38

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل24/3/2007

    آخر نشاط:15-06-2014
    الساعة:06:00 AM

    المشاركات:1,595
    تاريخ التسجيل
    24/3/2007
    البلد
    مصري بالرياض
    المشاركات
    1,595
    1430/6/30 هـ
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها منصور مهران اعرض المشاركة
    بعد هذه القراءات المتأنية التي أبدع فيها الأستاذ جلمود ، وجدتُنِي أتساءل :
    فهذه القصيدة التي صدرت عن وعْي وصِدْق وتجريب للحياة كان المظنون أن يكون قائلها طاعِنا في السن حين قالها ، ولكن الشاعر كان يومها دون الثلاثين ؛ فكأنه استشرف ما سيكون عليه حال الأقوياء بعد زوال قوتهم : يتساوى في ذلك الإنسان والحيوان والطير والنبات والدول والشعوب حتى الجماد إذا سُلِب التماسك بين أجزائه فالمآل واحد لكل هؤلاء : ضعفٌ وخَوَرٌ يُطْمِع الضعفاء ويُغْري السفهاء أن يستهينوا بالغني الذي افتقر والقوي الذي ضعف والعزيز الذي ذل .
    ومن العجيب الذي رأيته ولمسته في حياة هذا الرجل أنه في كِـبَرهِ وضعْفِهِ في شيخوخته يتمثل بقوله :

    لِعَيْنَيْك يـا شيـخَ الطيـورِ مَهابَـةٌ *** يَفِرُّ بُغـاثُ الطيـرِ عنهـا ويُهْـزَمُ
    وما عجـزت عنـك الغـداة وإنّمـا *** لكـلِّ شبـابٍ هَيْبَـةٌ حيـن يَهْـرَمُ

    ويقول : مهابة العِلم يُهزَمُ أمامها الجهل ، فهي في شباب أبدا ،
    و شباب العزيمة لا يَهْرَمُ أبدا إلا إذا تسلط عليه الهوى والانغماس في الرذيلة .

    وتأملوا قوله :
    ( وقد صاح القطا وهْو أبْكـمُ )
    أليس ذلك مما نعاينه كل يوم أن ينطق السفيهُ بكل قُبْح إذا لم يجد مَن يردعه عن سفاهته ويرده إلى الصواب الذي عليه الراشدون والعقلاء من الناس ، وهو معنى مأخوذ مِن الحديث : (وينطق فيها الرويبضة ) ،
    ومن قول الأفوه الأودي :
    لا يصلح الناس فوضى لا سراة لهم * * * ولا سراة إذا جُهَّالهم سادوا

    رحم اللهُ العقادَ ،
    وبارك فيك يا أخي جلمود .
    بارك الله فيكم ، شيخنا الفاضل منصور مهران ،
    فحرف من عندكم يزيد على مثقال صفحة من كلمي ،
    فإطلالة بهية زادت القراءة غنى تتيه به وتفخر ،
    فبارك الله فيكم من قبل ومن بعد !

  20. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (عبد المنعم السيوطي) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  21. #11
    جلمود

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10222

    الجنس : ذكر

    البلد : مصري بالرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : ...

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 38

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل24/3/2007

    آخر نشاط:15-06-2014
    الساعة:06:00 AM

    المشاركات:1,595
    تاريخ التسجيل
    24/3/2007
    البلد
    مصري بالرياض
    المشاركات
    1,595
    1430/6/30 هـ
    [poem font="simplified arabic,5,royalblue,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4," type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    ويُثْقِلُـهُ حَمْـلُ الجَناحيـن بعدمـا=أقَـلّاه وهْـو الكاسـرُ المُتَقَـحِّـمُ[/poem]
    جاء هذا البيت امتدادا للبيت السابق ومكملا لصورته ؛ لذا سأوجز الكلام عنه ،
    انتهينا في البيت السابق إلى قولنا :
    إذن اندفعت الدماء تشق طريقها نحو قلب العقاب ، وهنا يصل العقاب إلى مرحلة الغليان ، فيقرر أن يلقي بتبعات الفشل في الهم جانبا ويبدأ في الطيران ، القوة القلبية شديدة تدفعه دفعا فيبدأ في استجماع قواه ويضم جناحيه اختبارا لها ولقدرتها على الطيران ولكنه يجدها يابسة جافة كالضلوع المتهشمة ، ولكنه يمضي ، فهل سينجح أو لا ؟ هذا ما سنعرفه بإذن الله في البيت القادم ...
    يحاول العقاب بعد أن بلغت الحمية به أقصاها ـ التحليق ، ولكن ضعفه على حمل الجناحين خيل إليه أنهما ثقيلان ، فعجز ، ويا لها من حسرة أن يصير مصدر القوة بالأمس هو مصدر ضعف اليوم !

    ويا لك من قاس يا عقاد ! أتعيّر العقابَ بعدم قدرته على حمل الجناحين ، بل وتغمزه بقولك (بعد ما أقلاه) ، أتعيره بعد قدرته على رد الجميل لجناحيه فيحملهما في الشيب كما حملاه في الشبيبة .

    لك الله يا عقابنا وقد عجزتَ عن رد الجميل لمن غمرك بفضائله دهورا !
    وإن عجز النبيل الكريم عن رد الجميل لهو أشد في قلبه من وقع السهم وضرب السيوف وطعن الرياح .

  22. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (عبد المنعم السيوطي) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  23. #12
    جلمود

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10222

    الجنس : ذكر

    البلد : مصري بالرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : ...

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 38

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل24/3/2007

    آخر نشاط:15-06-2014
    الساعة:06:00 AM

    المشاركات:1,595
    تاريخ التسجيل
    24/3/2007
    البلد
    مصري بالرياض
    المشاركات
    1,595
    1430/6/30 هـ
    في هذا الوقت من الليل الذي يخلو فيه كل خليل بخليله ــ خرجت أتلمس طيف العقاد وقد عزمت في نفسي أن أستبين منه عن العلاقة بين العقاب الهرم وثورة النفس ، ومن هو العقاب وإلام يرمز ؟

    وكالسفين الذي يجور بها الملاح طورا ويهتدي ــ وصلت إلى ملتقى أطياف الشعراء عند مرافئ نهر النيل ، ها هم الشعراء كل يأنس إلى شاكلته ، فالبارودي قد اجتمع بشوقي وحافظ ، والتف كل قائل حول حزبه وصحبه ، إلا العقاد فما زلت أراه وحيدا ، وعندما رأيته ذهب عني كل ما زورته في نفسي ، فسلمت عليه وسامرته حينا ثم قلتُ له :

    ــ ما لي أراك وحيدا ؟ أين صاحباك : المازني وشكري ؟
    ــ لو قرأتَ أحلام الموتي ما سألتَ .
    ــ فقلتُ في نفسي : أي عبث هذا ! كلما سألته عن شيء يحيلني إلى قصيدة ولغز ، فنويت أن أستفزه فقلت له : لا أراهما إلا قد قلياك وهجراك .
    ــ كيف القلى وقد اجتمعنا حين أراد الدهر أن يفرقنا ، ولكن لتلك قصة :
    فلقد تمنى كل منا أمنية عند موته ، وتجرعتُ أنا مرارة أمنيتي في حين نعم شكري بنومة هادئة ، وتنعم المازني بالرياض الزاهرة .
    فأنا قلت :
    فهل يمسي إلى قبري خيال *** من الدنيا بأنباء الأنام
    ويمسي طيف من أهوى سميري *** ويؤنس وحشتي ترجيع هام
    فتجرعت مرارة انتظار من يجود علي بأخبار الأنام أو طيف سمير .


    وقال شكري :
    وكان العدل أن نرضى بموت *** فلا طيف يساعد باللمام
    خذ الموتى المحلى بالأماني *** وبالأحلام تطرق في الظلام
    ودع لي ميتة لا حلم فيها *** فما أخشى وقد هدأت عظامي
    فنعم بنومة هادئة لا يزعجه فيها حلم أو طيف .


    وقال المازني :
    إذا ما الموت رنق في جفوني *** وبات بكفه يوما زمامي
    فما يغني خيال عن حبيب *** يزورك بالتحية والسلام
    وكيف يصد عنك وأنت حي *** ويمسي واصلا لك بالرجام
    أجنوني إذا ما مت رمسا *** ينادمني به خضل الغمام
    ترقرق عنده غدران ماء *** على ضفاتها أثر الهوامي
    تغنيني الحمائم في ذراها *** وقد هب النسيم مع الظلام
    فأفضى كل منا إلى ما تمنى وقدّم
    .

  24. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (عبد المنعم السيوطي) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  25. #13
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 15474

    الجنس : ذكر

    البلد : الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : ⌂

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 41

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/1/2008

    آخر نشاط:07-07-2014
    الساعة:05:54 AM

    المشاركات:3,555
    تاريخ التسجيل
    3/1/2008
    البلد
    الجزائر
    المشاركات
    3,555
    1430/6/30 هـ
    برغم أني قرأت مرة أن العقاد فاشل في الشعر باعترافه ..
    إلا أن اختيارك لهذه القصيدة قد يغير رأيي في هذا الرأي فالقصيدة رائعة
    و ما زادها روعة قراءتك وتحليلك الفذ المتكامل لها ..

    ألف شكر لك
    يُقْضَى عَلَى المَرْءِ فِي أَيّامِ مِحْنَتِهِ=حَتّى يَرَى حَسَنًا مَا لَيْسَ بِالحَسَنِ

  26. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (الباز) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  27. #14
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 11232

    الجنس : ذكر

    البلد : السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : اللغويات

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل14/5/2007

    آخر نشاط:19-04-2011
    الساعة:11:06 AM

    المشاركات:357
    تاريخ التسجيل
    14/5/2007
    البلد
    السعودية
    المشاركات
    357
    1430/7/1 هـ

    الله الله

    بارك الله فيك يا أخي جلمود
    لقد أصبتَ الحقيقة
    فما العقاب إلا رمزا للنفس الإنسانية متقلبة بين عزيمة الأقوياء وخَوَر الضعفاء .

    رجاءً ، أتمم جولاتك في رحاب هذه النفس ،
    ولو نظرت فيما كتبه العقاد عن أبي العلاء المعري لرأيت معاني هذه القصيدة ورموزها ماثلة للعيان .
    تقبل تحيتي واعترافي بصفاء نفسك وجمال موهبتك النقدية .

  28. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (منصور مهران) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  29. #15
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 7658

    الكنية أو اللقب : أبو يحيى

    الجنس : ذكر

    البلد : بلاد الحرمين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : اللغة العربية وآدابها

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 6

    التقويم : 70

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل7/11/2006

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:08:55 PM

    المشاركات:2,234
    تاريخ التسجيل
    7/11/2006
    البلد
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    2,234
    تدوينات المدونة
    13
    1430/7/1 هـ
    ما شاء الله
    تبارك الله

    لايسع المارّ بمثل هذا الفيض النقدي الرقراق إلا أن يثني عليه الثناء الحسن الذي هو أهله !

    قلمٌ ناقد من الطراز الأول !
    جمع إلى الذائقة النقدية المطبوعة منهجية َ العمق والثراء والتدرُّج والوضوح ومراعاة المقام .

    فبورك في يراع خطّ مثل هذا، وبورك في صاحبه !

    وفقك الله أخي جلموداً ونفع بك
    ولا تحرمنا من مثل هذه الفرائد والفوائد . لا حرمناك !

    وتقبل تحيات أخيك / أبي يحيى
    وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحمِينَ

  30. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أحمد بن يحيى) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  31. #16
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 18089

    الجنس : أنثى

    البلد : ....

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لا شيء يستحق الذكر

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 17

    التقويم : 96

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل6/8/2008

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:02:24 AM

    المشاركات:3,310
    تاريخ التسجيل
    6/8/2008
    البلد
    ....
    المشاركات
    3,310
    1430/7/1 هـ
    زاوية ماتعة بحق ..
    بوركت أستاذ جلمود .. قصيدة مميزة وتحليل أضفى عليها الكثير ..
    وجميل ما تطرقتم له من الغوص في أعماق الجموع ودلالاتها .. والتفاعيل ومناسبتها للمعاني ..
    ولكن ألا من وقفات مقارنة بين استخدامه للأساليب ..
    إنشائية ، خبرية ..

    بصراحة زاوية تستحق القراءة مراتٍ ومرات ..

    جزيل شكرٍ لكم ..


    وَتَرى الشَّوكَ فِي الوُرودِ ، وتعمى ... أنْ تَرَى فَوقَهَا النَّدَى إِكْلِيلا


  32. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أنوار) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  33. #17
    فريق إعراب القرآن الكريم

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 19119

    الكنية أو اللقب : أم ماجد

    الجنس : أنثى

    البلد : بين سحائب طموحاتي

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نحو

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 3

    التقويم : 19

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل13/10/2008

    آخر نشاط:13-07-2014
    الساعة:06:12 PM

    المشاركات:648

    السيرة والإنجازات

    تاريخ التسجيل
    13/10/2008
    البلد
    بين سحائب طموحاتي
    المشاركات
    648
    1430/7/3 هـ
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أبدع اليراع الذي خط هذه الكلمات
    والمداد الذي جعلنا نراها
    والفكر الذي مد اليراع والمداد بهذه الكلمات الرائعة.
    التعديل الأخير من قِبَل ولادة الأندلسية ; 26-06-2009 في 04:55 AM

  34. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (ولادة الأندلسية) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  35. #18
    جلمود

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10222

    الجنس : ذكر

    البلد : مصري بالرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : ...

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 38

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل24/3/2007

    آخر نشاط:15-06-2014
    الساعة:06:00 AM

    المشاركات:1,595
    تاريخ التسجيل
    24/3/2007
    البلد
    مصري بالرياض
    المشاركات
    1,595
    1430/7/3 هـ
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها منصور مهران اعرض المشاركة
    بارك الله فيك يا أخي جلمود
    لقد أصبتَ الحقيقة
    فما العقاب إلا رمزا للنفس الإنسانية متقلبة بين عزيمة الأقوياء وخَوَر الضعفاء .

    رجاءً ، أتمم جولاتك في رحاب هذه النفس ،
    ولو نظرت فيما كتبه العقاد عن أبي العلاء المعري لرأيت معاني هذه القصيدة ورموزها ماثلة للعيان .
    تقبل تحيتي واعترافي بصفاء نفسك وجمال موهبتك النقدية .
    بارك الله فيكم شيخنا الفاضل منصور مهران !
    وإنه لشرف لنا عظيم أن نرتوي من فيض كلماتكم العذبة عللا بعد نهل !
    فلا تحرمونا غيثكم !

  36. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (عبد المنعم السيوطي) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  37. #19
    جلمود

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10222

    الجنس : ذكر

    البلد : مصري بالرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : ...

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 38

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل24/3/2007

    آخر نشاط:15-06-2014
    الساعة:06:00 AM

    المشاركات:1,595
    تاريخ التسجيل
    24/3/2007
    البلد
    مصري بالرياض
    المشاركات
    1,595
    1430/7/3 هـ
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها الباز اعرض المشاركة
    برغم أني قرأت مرة أن العقاد فاشل في الشعر باعترافه ..
    إلا أن اختيارك لهذه القصيدة قد يغير رأيي في هذا الرأي فالقصيدة رائعة
    و ما زادها روعة قراءتك وتحليلك الفذ المتكامل لها ..

    ألف شكر لك
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها أحمد بن يحيى اعرض المشاركة
    ما شاء الله
    تبارك الله

    لايسع المارّ بمثل هذا الفيض النقدي الرقراق إلا أن يثني عليه الثناء الحسن الذي هو أهله !

    قلمٌ ناقد من الطراز الأول !
    جمع إلى الذائقة النقدية المطبوعة منهجية َ العمق والثراء والتدرُّج والوضوح ومراعاة المقام .

    فبورك في يراع خطّ مثل هذا، وبورك في صاحبه !

    وفقك الله أخي جلموداً ونفع بك
    ولا تحرمنا من مثل هذه الفرائد والفوائد . لا حرمناك !

    وتقبل تحيات أخيك / أبي يحيى

    يا لي من محسود !
    شاعرا الفصيح يجتمعان عندي ، يا مرحبا يا مرحبا !
    وأين يكون نثري من شعركم !
    وهل مبلغ مثلي إلا أن يفسر كلام مثلكم ويوضحه !

  38. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (عبد المنعم السيوطي) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  39. #20
    جلمود

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10222

    الجنس : ذكر

    البلد : مصري بالرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : ...

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 38

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل24/3/2007

    آخر نشاط:15-06-2014
    الساعة:06:00 AM

    المشاركات:1,595
    تاريخ التسجيل
    24/3/2007
    البلد
    مصري بالرياض
    المشاركات
    1,595
    1430/7/3 هـ
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها أنوار اعرض المشاركة
    زاوية ماتعة بحق ..
    بوركت أستاذ جلمود .. قصيدة مميزة وتحليل أضفى عليها الكثير ..
    وجميل ما تطرقتم له من الغوص في أعماق الجموع ودلالاتها .. والتفاعيل ومناسبتها للمعاني ..
    ولكن ألا من وقفات مقارنة بين استخدامه للأساليب ..
    إنشائية ، خبرية ..

    بصراحة زاوية تستحق القراءة مراتٍ ومرات ..

    جزيل شكرٍ لكم ..
    بارك الله فيكم أختي الكريمة !

    أما ما يختص بالأسلوبية فرأيي الشخصي أن استخدامها في تحليل النص الأدبي لاسيما الشعري عليه مآخذ كثيرة تجعلني أحيد عنه إلا لماما ، فكما لا يخفي عليكم أن الأسلوبية تعتمد على المنهج الإحصائي ، وهو منهج لا يصلح في رأيي ــ للنص الأدبي ؛ لأنه يغفل دلالات لا يمكن الاستغناء عنها وهي دلالات السياق ، كذلك الأسلوبية لا تفرق بين الاستخدام الفني للأسلوب والخروج به عن الجادة المألوفة وبين مجيء الأسلوب على الأصل والجادة .

  40. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (عبد المنعم السيوطي) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •