رابط محرك بحث قوقل الفصيح في القائمة تطبيقات إضافية
اعرض النتائج 1 من 3 إلى 3

الموضوع: التفسير البياني للقرآن الكريم
1425/11/21 هـ

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 84

    الجنس : أنثى

    البلد
    الإمارات

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : مدققة لغوية

    معلومات أخرى

    التقويم : 10

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل15/8/2002

    آخر نشاط:02-02-2009
    الساعة:08:41 AM

    المشاركات
    1,334
    1425/11/13 هـ

    Post التفسير البياني للقرآن الكريم

    بسم الله الرحمن الرحيم

    [grade="FF0000 FF6347 FF1493 D2691E FF4500"]التفسير البياني للقرآن الكريم[/grade]

    شهدت ساحة الفكر الإسلامي تفسيرات جديدة للقرآن الكريم من أبرزها: التفسير البياني، والتفسير العلمي، والتفسير الموضوعي، فضلا عن التفسير الحضاري للقرآن الذي بدأه الدكتور سيد دسوقي، وإن كان لا يزال في طور الإعداد.


    وسوف نعرض لأبرز ملامح هذه التفاسير التي تعبر عن محاولات جادة لتجديد الفكر الإسلامي في هذا الميدان.


    ويبرز في مجال التفسير البياني للقرآن ثلاثة إسهامات متميزة، الأول أنجزه سيد قطب تحت عنوان «في ظلال القرآن» والثاني للدكتورة عائشة عبد الرحمن( بنت الشاطئ) بعنوان «التفسير البياني للقرآن الكريم» والثالث للشيخ محمد متولي الشعراوي وقد كان أقرب إلى الخواطر حول القرآن، وقد توفرت له أسباب الشيوع بين الناس عبر شاشة التلفزيون، ولاتزال عدة قنوات تلفزيونية تبثه، فضلا عن تداول كتبه بين عامة الناس. لذا سوف نتوقف أمام المحاولتين الأولى والثانية.


    وفي التفسير الأول «في ظلال القرآن» يلاحظ تأثر هذا التفسير بنظرة سيد قطب الفنية والذاتية فضلا عن تخصصه في الأدب، فتبدو فنية الاتجاه وأدبيته عنده- كما تبدو الذاتية والانطباعية - واضحة جلية تطالعك منذ النظرة الأولى في تفسيره. ولكن هذا لا يمنع الاتجاه الهدائي لديه، تؤكد ذلك الدراسة التي أعدها الدكتور محمد إبراهيم شريف حول اتجاهات التجديد في تفسير القرآن الكريم، وتبين أن لمحات سيد قطب في فهم الأسلوب القرآني وخصائص التعبير القرآني، ثم خواطره الذوقية وانطباعاته النفسية دائرة كلها في فلك هداية القرآن وتوجيهات مبادئه التي يبسطها ويقربها من نفوس المؤمنين لعل الله ينفع بها ويهدي، فالهدي حقيقة القرآن، والهدي طبيعته، «إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم» ( الإسراء - 9 ) .


    وفي مقدمته يقدم لنا صاحب هذا التفسير إطلالة تبين لنا محور اهتمامه والذي يتمثل في شحذ همم المسلمين لبعث الإسلام من جديد، فيقول: «لقد عشت - في ظلال القرآن - أتملى ذلك التصور الكامل الشامل للوجود، لغاية الوجود كله، وغاية الوجود الإنساني وأقيس إليه تصورات الجاهلية التي تعيش فيها البشرية في شرق وغرب.. وأسأل كيف تعيش البشرية في الدرك الهابط وفي الظلام البهيم، وعندها ذلك المرتقى العالي وذلك النور الوضئ.


    وعشت - في ظلال القرآن - أحس التناسق الجميل بين حركة الإنسان كما يريدها الله وحركة هذا الكون الذي أبدعه الله. ثم أنظر فأرى التخبط الذي تعانيه البشرية في انحرافها عن السنن الكونية، والتصادم بين التعاليم الفاسدة الشريرة التي تملى عليها وبين فطرتها التي فطرها الله عليها، وأقول في نفسي: أي شيطان لئيم هذا الذي يقود خطاها إلى هذا الجحيم».


    وقد قيل ان صاحب هذا التفسير لم يزد على ترديد ما أحسه إزاء النص القرآني، وإذا صح أنه قدم تفسيرا للناس، فليس ذلك تفسيرا للنص، إنما هو تفسير لتجربته الذاتية في قراءته، حيث استغرقته التجربة مع النص، فعجز عن التفريق بين حقيقة النص كموضوع خارجي، وبين موقعه على النفس كذات إنسانية، وهو ما تشير إليه تسميته بـ «في ظلال القرآن».


    ويرد الدكتور محمد شريف على ذلك بقوله ان وراء هذه التسمية اعتبارات في مقدمتها إعفاء نفسه من قيود مثقلة تعوق التحامه بالقرآن والعيش في ظلاله، وإعفاء غيره -في ذات الوقت - من الالتزام بما يقدم من إفهام وانطباعات نفسية للنص القرآني، تعكس أفكار جماعة دينية معينة، هذا فوق ما تشعر به هذه التسمية من أدب جم وتواضع حميد، وخليق بأن يتحلى بهما من عاش حياته في رحاب القرآن.


    أما المحاولة الثانية في هذا الصدد فهي «التفسير البياني للقرآن الكريم» الذي أعدته عائشة عبد الرحمن تعتبر مثالا بارزا على تطبيق المنهج الأدبي في تفسير القرآن الكريم التي لا تفتأ تروج له في كل دراساتها القرآنية، وكتبها المتعلقة بالقرآن الكريم.


    ويؤكد الدكتور محمد إبراهيم شريف أن الدكتورة بنت الشاطئ تتحمس لهذا المنهج لترتفع بمحاولتها التطبيقية إلى أن تكون من خيرة الجهود الحديثة في التفسير، فهي مؤمنة بأن فهم مفردات القرآن وأساليبه فهما يقوم على الدرس الأدبي الدقيق المدرك لأقصى ما يستطيع من إيحاء التعبير - مطلب أساسي لا بد أن يتهيأ أولاً لمن يتعرض للقرآن بتفسير أو إيضاح.


    وفي محاولة لاحقة نحت الدكتورة عائشة عبد الرحمن منحى آخر في تفسيرها البياني لتركز على الجانب الدلالي لألفاظ القرآن فيما اسمته بالإعجاز البياني للقرآن، والذي يركز على بيان وجه الإعجاز القرآني في اختيار اللفظ دون غيره من المترادفات الأخرى، في التعبير عن معنى محدد، فعلى سبيل المثال، إذا نظرنا إلى الكلمتين المترادفتين: رؤيا، وحلم، نجد أن القرآن الكريم جاء بكل واحدة منهما لتعبر عن معنى معين، فتوضح الدكتورة بنت الشاطئ أن استخدام كلمة الرؤيا قد جاء في سياق معين، بحيث لا يمكن أن تحل محلها كلمة الأحلام، فقد تبين من السياق القرآني أن كلمة رؤيا ترتبط بالتصديق، وتتسم بالوضوح، مثلما جاء في قوله تعالى«إذ قال يوسف لأبيه يا أبتي إني رأيت أحد عشر كوكبا والشمس والقمر رأيتهم لي ساجدين. قال يا بني لا تقصص رؤياك على اخوتك فيكيدوا لك كيدا إن الشيطان للإنسان عدو مبين» يوسف: 4-5. وكذلك الأمر في رؤيا ملك مصر «وقال الملك إني أرى سبع بقرات سمان يأكلهن سبع عجاف وسبع سنبلات خضر وأخر يابسات يا أيها الملأ أفتوني في رؤياي إن كنتم للرؤيا تعبرون» يوسف: 43.


    أما كلمة الحلم فتأتي في صيغة الجمع وتدل على التداخل وعدم الوضوح، تبين ذلك في رد الملأ على طلب ملك مصر بتفسير رؤياه: «قالوا أضغاث أحلام وما نحن بتأويل الأحلام بعالمين» يوسف: 44.


    ونتوقف عند نموذج آخر من هذا الإعجاز البياني، من خلال تأمل استعمال القرآن الكريم لكلمتي: امرأة، وزوج ( زوجة).


    وتوضح أن تدبر سياق استعمال القرآن للكلمتين، يشير إلى أن كلمة زوج تأتي حيث تكون الزوجية هي مناط الموقف: حكمة وآية، أو تشريعاً، وحكماً. ففي آية الزوجية قال تعالى: «ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودةً ورحمة» ( الروم 21) ، «والذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماماً» ( الفرقان - 74 ).


    وكذلك الأمر في كلمة «أزواج» بالحياة الآخرة، نجد ذلك في آيات عديدة ضمن سور كثيرة، مثل: الواقعة 7، والبقرة 25، وآل عمران 15، والنساء 56، والزخرف 70، ويس 56.


    فإذا تعطلت آية الزوجية من السكن والمودة والرحمة، بخيانة أو تباين في العقيدة، فنجد أن القرآن الكريم يستعمل تعبير «امرأة» وليس «زوج» مثل «امرأة العزيز تراود فتاها عن نفسه قد شغفها حبا» (يوسف 30-51) و «امرأة نوح وامرأة لوط كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين فخانتاهما فلم يُغنيا عنهما من الله شيئا» ( التحريم -10 ) فهنا تتعطل آية الزوجية مع الخيانة، ومن أمثلة ذلك ما جاء في القرآن في امرأة لوط آيات: العنكبوت 33، النمل 57، الحجر 60، الذاريات 81، الأعراف 83.


    وفي موضع آخر نجد القرآن الكريم يستخدم تعبير «امرأة فرعون» حيث تعطلت آية الزوجية بينهما، بإيمانها وكفره: التحريم 11.


    وحكمة الزوجية في الإنسان وسائر الكائنات الحية، هي اتصال الحياة بالتوالد. وفي هذا السياق يكون المقام لكلمة زوج، وزوجين وأزواج، من ذكر وأنثى، فيستعمل القرآن ههذ الكلمات، فيقول تعالى«يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء» النساء 1، و نجد أمثلة كثيرة لذلك كآيات هود 40، الشورى 11، يس 36 الذاريات 49، النجم 45، النبأ 8.


    فإذا تعطلت حكمة الزوجية في البشر بعقم أو ترمل، نجد أن القرآن الكريم يستعمل كلمة «امرأة» وليس كلمة «زوج» ، كالآيات في امرأة إبراهيم وامرأة عمران ( هو 71، والذاريات 29، آل عمران 35 ) ، ويضرع زكريا إلى الله سبحانه: «وكانت امرأتي عاقرا فهب لي من لدنك وليا» ( مريم 5)، «قال رب أنى يكون لي غلام وقد بلغني الكبر وامرأتي عاقر» (آل عمران - 40)، ولكن لما استجاب له ربه وحققت الزوجية حكمتها بالإنجاب، نجد أن القرآن الكريم استعمل كلمة زوج حيث يقول تعالى «فاستجبنا له ووهبنا له يحيى وأصلحنا له زوجه» (الأنبياء - 90).


    هكذا يبدو الإعجاز البياني للقرآن الكريم حتى في استخدام المترادفات، فكل لفظ يؤدى معنى معين لا يمكن للفظ المرادف له أن يؤدى نفس المعنى، وتعرض الدكتورة بنت الشاطئ العديد من النماذج لهذا الإعجاز فتقدم بالفعل إضافة جديدة وجديرة بالتسجيل في مجال تفسير القرآن الكريم.


    د. محمد يونس

    مقال .. من صحيفة البيان الإمارتية

    ** الله أكـبــــرُ رَدّدهــا فـإنّ لـَهــا *** وقــعَ الصّـواعــق في سمـع الشياطينِ **

    روضـوا على منهج القرآنِ أنفسَكم *** يـمـددْ لـكـم ربـُّكم عِـزّا وسُلطـانـا

    ما أجـمـلَ الضـادَ تـبـيـانا وأعـذبهَـا *** جرسا وأفـسـحـَها للعـلـمِ مـيـدانـا

    ثوبوا إلى الضاد واجنوا من أزاهرِها *** واستـروحــوا صـورا منها وألــوانـا




  2. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أنــوار الأمــل) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  3. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1515

    الجنس : ذكر

    البلد
    لبنان

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : نحوي

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل2/11/2004

    آخر نشاط:13-08-2014
    الساعة:01:13 AM

    المشاركات
    542
    1425/11/13 هـ
    بسم الله الرحمن الرحيم
    جزاك الله خيرا أخت أنوارالأمل على هذا الطرح الجميل .
    ضياؤك مشرق في كل أرض
    لأنك غير محدود المكان

  4. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (قمر لبنان) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  5. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1680

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : دراسات إسلامية

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل18/12/2004

    آخر نشاط:12-05-2011
    الساعة:01:55 AM

    المشاركات
    38
    1425/11/21 هـ

    بخصوص سيد قطب

    أود أن أشير إلى رسالة ماجستير طبعت حول التصوير الفني للقرآن عند سيد قطب
    وهي دراسةللدكتور صلاح عبد الفتاح الخالدي
    وله رسالة الدكتوراه مطبوعة أيضا حول كتاب في ظلال القران
    تعرض فيها بشكل موسع لموقف سيد قطب من البيان القرآني وتطبيقاته

  6. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (السيوطي) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •