اعرض النتائج 1 من 4 إلى 4

الموضوع: الرجاء الإفادة

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 29324

    الكنية أو اللقب : ؟؟

    الجنس : أنثى

    البلد
    عمان

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نحو وبلاغة

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل22/12/2009

    آخر نشاط:06-03-2011
    الساعة:10:46 PM

    المشاركات
    116

    الرجاء الإفادة

    ما الفرق بين المُلك والمِلك؟بالضم والكسر


  2. #2
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 722

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل12/6/2009

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:12:49 AM

    المشاركات
    22,996

    السيرة والإنجازات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها إيمان قاسم اعرض المشاركة
    ما الفرق بين المُلك والمِلك؟بالضم والكسر

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...وبعد:

    أختي الحبيبة ...إيمان قاسم


    لكِ الإجابة.... عساها تفيدك أو تكون كما تريدين ...



    - قال ابن فارس في تهذيب اللغة5\351 352 {الميم واللام والكاف أصل صحيح يدل على قوة في الشيءوصحة. والأصل هذا ثم قيل مَلَك الانسان الشيء يملكه ملكا والاسم الملك, لان يده فيه قوية صحيحة,فالملك ما ملك من مال}
    2- وقال النووي في تهذيب الأسماء واللغات 3\142 {الملك بضم الميم مصدر الملك بكسر الميم ومنه قولهم في التلبيةإن الحمد لك والملك وقولهم لاإله الا الله وحده لا شريك له له الملك وإما ملك من مال أو غيره فيقال فيه هو ملك فلان وملك يمينه بكسر الميم وفتحها وضمها ثلاث لغات الكسر أفصح واشهر}
    3- قال العسكري في الفروق اللغوية207 ما نصه[الفرق بين المُلك والمِلك أن المُلك هواستفاضة المِلك وسعة المقدور لمن له السياسة والتدبير ,والمِلك استحقاق تصريف الشيء لمن هو اولى به من غيره]
    وقال 213 فالمُلك هو القدرة على أشياء كثيرة
    قال الازهري في تهذيب اللغة10\269(والمِلك: ما ملكت اليد من مال وخول) وراجع كلامه في هذه المادة ففيها فوائد وفرائد
    وراجع لزاما القاموس 2\1262 مادة ملك

    منقول ....

    المشهور في اللغة أن الملك بالضم هو القدرة والسلطان والسيطرة، أما الملك بالكسر فهو احتواء الشيء والاستبداد به (أي الاختصاص بامتلاكه).

    منقول ...


    وهنا رابط للفائدة ...

    المكتبة الاسلامية علوم القرآن


  3. #3
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2814

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : ميكروبيولوجي "كائنات دقيقة"

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 8

    التقويم : 66

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل17/8/2005

    آخر نشاط:18-02-2020
    الساعة:07:23 AM

    المشاركات
    4,902
    العمر
    41

    ومن باب الإضافة لما تفضلت به الأخت الكريمة زهرة جزاها الله خيرا :

    قال بعض أهل العلم بأن الله ، عز وجل ، مَلِكٌ متصرف من المُلك ، مالك مختص بامتلاك الكون من المِلك ، فيجتمع في حقه ، عز وجل ، الوصفان ، مئنة من كمال ملكه ، بخلاف ملوك الدنيا فمنهم المالك غير الملك كملوك الدول الذين ليس لهم من تصريف الأمور شيء كبريطانيا وبلجيكا وهولندا والدنمارك والسويد ..... إلخ ، ومنهم الملك الذي يتصرف ولا يملك كرؤساء وزراء تلك الدول فالحكم الفعلي في أيديهم ، فثبت لله ، عز وجل ، كلا الأمرين مئنة من كمال وصفه فهو المالك إذ خلق الكون فهو مختص بامتلاكه ، الملك إذ دبر وصرف أمور كونه على سنن كوني متقن .

    وكلا القراءتين قد ورد في قوله تعالى : (مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ) . فقرئ : مالك ، وقرئ : مَلِك .


    والله أعلى وأعلم .


  4. #4
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 22790

    الكنية أو اللقب : أبو مشاري

    الجنس : ذكر

    البلد
    الكويت

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : حاسوب

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل22/3/2009

    آخر نشاط:14-01-2016
    الساعة:11:20 AM

    المشاركات
    32
    العمر
    43

    بسم الله الرحمن الرحيم

    نقلت لنا الأخت "زهرة متفائلة":

    المشهور في اللغة أن المُلك بالضم هو القدرة والسلطان والسيطرة، أما الملك بالكسر فهو احتواء الشيء والاستبداد به (أي الاختصاص بامتلاكه).
    وللبسط أقول: "المُلك" بضم الميم, هو مطلق التملك والتصرف بالأملاك, كقولهم: "المُلك لله وحده"..
    أما "المِلك" فهو ما أُعطيت حق تملكه والتصرف فيه بحدود..

    مثال ذلك: أن الله مالك المُلك, وقد من علينا ببعض مُلكه, فمن الطعام والشراب والمال والمسكن ما هو مِلك لنا, ولكن ذلك كله يعود أولا وأخرا لله المالك الذي له المُلك المطلق.

    ومنه أيضا: مُلك الحاكم أو من ينوب عنه, الذي يقضي بتوزيع الخيرات من طعام وشراب ومال وغير ذلك, فهذا داخل في مُلكه ليتصرف به, فالبرغم من أنه يتبع الشرع في ذلك, إلا أنه يعتبر من المُلك وفقا لمكانته بين العامة.

    وبذلك يعرف "المِلك" بما اكتسبته يداك بمقابل, كما يشتري الرجل مسكنه وطعامه وشرابه مقابل مالٍ أو عمل يقوم به.

    هذا والله أعلم.

    نعيب زماننا والعيب فينا *** وما لزماننا عيب سوانا
    الشافعي رحمه الله

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •