رابط محرك بحث قوقل الفصيح في القائمة تطبيقات إضافية

التبرع للفصيح
اعرض النتائج 1 من 2 إلى 2

الموضوع: بالتفصيل إعراب (بسم الله الرحمن الرحيم)
1425/12/22 هـ

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1794

    معلومات علمية

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل27/1/2005

    آخر نشاط:03-02-2005
    الساعة:01:09 AM

    المشاركات
    11
    1425/12/17 هـ

    بالتفصيل إعراب (بسم الله الرحمن الرحيم)

    إعراب
    بسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرحيمِ

    بسم:
    الباء: حرف جر، اسم: اسم مجرور بحرف الجر (الباء) وعلامة جره الكسرة في آخره، ولم تنوِّنه لأنه مضاف.
    فإن قيل لك: لِمَ لمْ تنوِّنِ المضاف؟ فقُلْ: لأن الإضافة زائدة والتنوين زائد، ولا يُجمعُ بين زائدين.
    فإن قيل: لِمَ أُسقطت الألف من بسم والأصل باسم؟ فقلْ: لأنها كثرت على ألسنة العرب عندالأكل والشرب والقيام والقعود، فحذفت الألف اختصاراً من الخط لأنها ألف وصل ساقطة في اللفظ.
    أما إن ذكرت اسماً من أسماء الله عز وجل وقد أضفت إليه الاسم لم تحذف الألف وذلك لقلة الاستعمال؛ نحو قولك باسم الرَّب، وباسم العزيز، ومثاله قول الله تعالى (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِيْ خَلَقَ)، وإن أتيت بحرف سوى الباء أثبتَّ أيضاً الألف، نحو قولك لاسم الله حلاوة في القلوب.
    وإن سأل سائل فقال: لِمَ كُسِرَتِ الباءُ في بِسم الله؟ فالجواب في ذلك أنهم لما وجدوا الباءَ حرفاً واحداً وعملُها الجرُّ ألزموها حركة عملها.
    أما الجار والمجرور (بسم) فمتعلقة بفعل محذوف متأخر مناسب للمقام، فإذا قدّمتها بين يدي الأكل يكون التقدير: بسم الله آكل، وبين يدي القراءة يكون التقدير: بسم الله أقرأ.
    فقدَّرنا المحذوف -الذي تعلق به الجار والمجرور- فعلاً لأن الأصل في العمل الأفعال لا الأسماء، ولهذا كانت الأفعال تعمل بلا شرط، والأسماء لا تعمل إلا بشرط، لأن العمل أصل في الأفعال، فرعٌ في الأسماء.
    ونقدِّره متأخراً لفائدتين:
    الأولى: الحصر؛ لأن تقديم المعمول -وهو هنا الجار والمجرور- يفيد الحصر، فيكون: بسم الله أقرأ، بمنزلة: لا أقرأ إلا باسم الله.
    الثانية: تيمناً بالبداءة باسم الله سبحانه وتعالى.
    ونقدِّره خاصاً لأن الخاص أدلُّ على المقصود من العام؛ إذ من الممكن أن أقول: التَّقدير: بسم الله أبتدئ، لكن (بسم الله أبتدئ) لا تدل على تعيين المقصود، لكن (بسم الله أقرأ) خاص، والخاص أدلُّ على المعنى من العام.

    الله:

    علم على نفس الله عز وجل، مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة.

    الرحمن الرحيم:

    نعتان لـ(الله) مجروران وعلامة جرِّهما الكسرة الظاهرة على آخرهما.
    من كتاب "العقيدة الواسطية" للشيخ محمد صالح العثيمين.
    وكتاب "إعراب ثلاثين سورة من القرءان الكريم" لابن خالويه.
    تذكر دائما أن الله يرى ما تخفي وما تعلن (سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم)

  2. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (رائد الإعراب) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  3. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 625

    الجنس : ذكر

    البلد
    الكويت

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : نحو وصرف وعروض

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل12/6/2003

    آخر نشاط:21-05-2011
    الساعة:09:11 PM

    المشاركات
    1,207
    العمر
    33
    1425/12/22 هـ
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    شكرا لك أخي الكريم رائد على ماتفضلت به ، ولعلي أضيف ما ماقدمتوه بشيء يسير .

    ذكر العكبري رحمه الله في التبيان :
    ويجوز نصبهما على إضمار(أي: الرحمن الرحيم) أعنى ورفعهما على تقدير هو.

    وكلاهما يسمى نعت مقطوع ، ففي النتصب يكون الإعراب: مفعول به لفعل محذوف تقديره أعني .
    وفي الرفع :خبر لمبتدأ محذوف تقديره هو .



    لك التحية
    قال الأصمـعي - رحمه الله- :أجـمل بيت قالـته الـعرب:
    والنفـسُ راغبـةٌ إذا رغّـبتها **وإذا تردُ إلـى قلـيلٍ تـقـنعُ

  4. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أبو تمام) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •