التبرع للفصيح
رابط محرك بحث قوقل الفصيح في القائمة تطبيقات إضافية
اعرض النتائج 1 من 2 إلى 2

الموضوع: ماهي الاغراض الشعريه في قصيدة(واحر قلباه)للمتنبي
1431/1/28 هـ

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 27640

    الجنس : أنثى

    البلد : ديآر ابو متعب

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغـة عربيه

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل3/11/2009

    آخر نشاط:14-01-2010
    الساعة:12:41 PM

    المشاركات:4
    تاريخ التسجيل
    3/11/2009
    البلد
    ديآر ابو متعب
    المشاركات
    4
    1431/1/28 هـ

    Question ماهي الاغراض الشعريه في قصيدة(واحر قلباه)للمتنبي




    السلام عليكم ورحمة الله ..


    اسعد الله جميع اوقاتكم بكل خير



    احبتي ..


    اريد منكم المساعده .. اعانكم الله ..


    اريد تحليل من ناحية الصور الشعريه (االاغراض الشعريه)

    في قصيدة المنتبي

    ** وهل يمكن ان يكون هُناك اكثر من غرض شعري في قصيده واحده؟


    احَرَّ قَلباهُ مِمَّن قَلبُهُ شَبمُ


    وَمَن بجسمي وَحالي عِندَهُ سَقَمُ


    مالي أكّتمُ حُبّاً قَد بَرى جَسَدي


    وَتَدَّعي حُبَّ سَيفِ الدَوَلةِ الأُمَمُ


    إن كانَ يَجمَعُنا حُبٌّ لِغُرَّتهِ


    فَلَيتَ أّنا بقَدر الحُبّ نَقتَسِمُ


    قَد زُرُتهُ وَسُيوفُ الهِندِ مُغمَدَتُ


    وَقَد نَظَرتُ إَليهِ وَالسُيوفُ دمُ


    فَكانَ أَحسَنَ خَلق اللهِ كُلّهم


    وكَانَ أَحسَنَ مافي الأَحسَن الشِيَمُ


    فَوتُ العَدُوّ الذيِ يَمَّمتَهُ ظَفَرٌ


    في طَيّهِ أَسَفٌ في طَيّهِ نِعَمُ


    قَد نابَ عَنكَ شَديدُ الخَوفِ واَصطَنَعَت


    لكَ المَهابَةُ مالا تَصنَعُ البُهَمُ


    أَلزَمتَ نَفسَكَ شَيئاً لَيسَ يَلزَمُها


    أَن لا يُواريَهُم أَرضٌ وَلا عَلمُ


    أَكُلّما رُمتَ جَيشاً فَانِثَنى هَرَباً


    تَصَرَّفَت بكَ في آثارِه الهِمَمُ


    عَلَيكَ هَزمُهُمُ في كُلّ مُعتَرَكٍ


    وَما عَلَيكَ بهم عار إذا انهَزَموا


    أَما تَرى ظَفَراً حُلواً سِوى ظَفَر


    تَصافَحَت فيهِ بيضُ الهِندِ وَالِلمَمُ


    يا أَعَدلَ الناس إَلا في مُعامَلَتيٍ


    فيكَ الخِصامُ وَأَنتَ الخَصمُ وَالحَكَمُ


    أُعيذُها نَظَراتٍ مِنكَ صادقَة


    أَن تَحسَبَ الشَحمَ فيمَن شَحمُهُ وَرَمُ


    وَما انِتفاعُ أَخي الدُنيا بناظِرهِ


    إذا استَوَت عِندَهُ الأَنوارُ وَالظُلَمُ


    أَنا اّلذيِ نَظَرَ الأَعمى إلى أَدَبي


    وَأَسمَعَت كَلِماتي مَن بهِ صَمَمُ


    أَنامُ مِلءَ جُفوني عَن شَواردها


    وَيَسهَرُ الخَلقُ جَرّاها وَيَختَصِمُ


    وَجاهِل مَدَّهُ في جَهِلهِ ضَحِكيِ


    حَتى أَتَتهُ يَدٌ فَرّاسَةٌ وَفَمُ


    إذا نَظَرتَ نُيوبَ الَليثِ بارزةً


    فَلا تَظُنَنَّ أَنَّ الَليثَ مُبتَسِمُ


    وَمُهجَةٍ مُهجَتي مِن هَمّ صاحِبها


    أَدرَكتُها بجَواد ظَهرُهُ حَرَمُ


    رجلاهُ في الرَكض رجلٌ وَاليَدان يَدٌ


    وَفِعلُهُ ما تُريدُ الكَفُّ وَالقَدَمُ


    وَمُرهَفٍ سِرتُ بَينَ الجَحفَلَين بهِ


    حَتّى ضَرَبتُ وَمَوجُ المَوتِ يَلتَطِمُ


    فَالخَيلُ وَاللَيلُ والبَيداءُ تَعرفُني


    وَالسَيفُ وَالرُمحُ والقِرطاسُ وَالقَلَمُ


    صَحِبتُ في الفَلَواتِ الوَحشَ مُنفَرداً


    حَتّى تَعَجَّبَ مِنّي القُور واَلأَكَمُ


    يا مَن يَعِزُّ عَلَينا أَن نُفارقَهُم


    وجدانُنا كُلّ شَيء بَعدَكُم عَدَمُ


    ما كانَ أَخلقَنَا مِنكُم بتَكرُمَةٍ


    لَو أَنّ أَمرَكُمُ مِن أَمرنا أَمَمُ


    إن كانَ سَرّكُمُ ما قالَ حاسِدُنا


    فَما لِجُرح إذا أَرضاكُمُ أَلمُ


    وَبَينَنا لَو رَعَيتُم ذاكَ مَعرفَةٌ


    إنَّ المَعارفَ في أَهل النُهى ذَممُ


    كَم تَطُلبونَ لَنا عَيباً فَيُعجزُكُم


    ويَكرَهُ اللَهُ ما تَأتونَ وَالكَرَمُ


    ما أَبعَدَ العَيبَ وَالنُقصانَ عَن شَرَفي


    أَنا الثُرّيا وذَان الشَيبُ واَلهَرَمُ


    لَيتَ الغَمامَ الّذي عِندي صَواعِقُهُ


    يزيلُهُنَّ إلى مَن عِندَهُ الدِيَمُ


    أَرى النَوى تَقتَضيني كُلَّ مَرحَلَةٍ


    لا تَستَقِلَّ بها الوَخّادَةُ الرُسُمُ


    لَئِن تَرَكنَ ضُمَيراَُ عَن مَيامِنِنا


    لَيحدُثَنَّ لِمَن وَدّعتُهُم نَدَمُ


    إذا تَرَحَّلتَ عَن قَوم وَقَد قَدَروا


    أَن لا تُفارقَهُم فَالراحِلونَ هُمُ


    شَرُّ البلاد مَكانٌ لا صَديقَ بهِ


    وَشَرُّ ما يَكسِبُ الإنسانُ ما يَصِمُ


    وَشَرُّ ما قَنَصَتهُ راحَتي قَنصٌ


    شُهبُ البُزاة سَواءٌ فيهِ والرَخَمُ


    بأَيّ لَفظٍ تَقولُ الشِعرَ زعنِفَةٌ


    تَجوزُ عِندَكَ لا عُربٌ وَلا عَجَمُ


    هَذا عِتابُكَ إّلا أّنهُ مِقَةٌ


    قَد ضُمّنَ الدُرُ إّلا أّنهُ كَلِمُ




    وهذه هي القصيده ..



    ارجو منكم الرد .. للاهميه ..




  2. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (ياربيه بس) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  3. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 26866

    الكنية أو اللقب : يرزق الله من يشاء

    الجنس : أنثى

    البلد : في ترانيم الحصاد

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 3

    التقويم : 19

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل11/10/2009

    آخر نشاط:22-04-2013
    الساعة:08:24 AM

    المشاركات:688
    تاريخ التسجيل
    11/10/2009
    البلد
    في ترانيم الحصاد
    المشاركات
    688
    تدوينات المدونة
    12
    1431/1/28 هـ

    الغرض الشعري :
    العتاب والفخر - وهما من الأغراض القديمة ، ومما يميز المتنبي أنه لا ينسى نفسه في عتابه أو مدحه فهو ينتهز الفرصة ليفخر بشجاعته وأدبه .

  4. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (ترانيم الحصاد) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •