اعرض النتائج 1 من 4 إلى 4

الموضوع: الوظائف المعنوية لجملة الحال

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 21994

    الكنية أو اللقب : أبو فهر

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : نحو

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل13/2/2009

    آخر نشاط:30-11-2013
    الساعة:01:45 AM

    المشاركات
    14
    العمر
    36

    الوظائف المعنوية لجملة الحال

    وظيفة الحال في الجملة
    للحال وظائف معنوية منها:
    آ- قد تأتي للتبيين نحو: [جاء زهيرٌ ماشياً]. ويسمّونها: [الحال المؤسسة].
    ب- أو تأتي لتوكيد عاملها، نحو: [فتبسّم ضاحكاً]. أو توكيد مضمون الجملة قبلها نحو: [هو الحقّ واضحاً]. ويسمّونها: [المؤكدة].
    ج- وقد تأتي توطئةً لصفةٍ بعدها نحو: [إنّا أنزلناه قرآناً عربياً]. ويسمّونها [الموطّئة].
    د- وقد تأتي لتبيين هيئةِ ما يتعلّق بصاحبها، نحو: [جاء سعيدٌ ممزّقاً قميصه]. ويسمّونها [السببية].

    والذي أريد أن أسأله هنا

    هل في قولنا: (جاء محمد والسماء ممطرة) تعد جملة والسماء ممطرة حالاً؟ وإذا صح ذلك فما الوظيفة المعنوية التي تقوم بها هنا ؟ أرجو الإفادة من السادة أهل الفصاحة والبلاغة فقد أوقعتني هذه الجملة في إشكال ذاتي كلما هممت بشرح هذا الدرس لطلابي..


  2. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24968

    الجنس : أنثى

    البلد
    الكويت

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل25/6/2009

    آخر نشاط:31-07-2010
    الساعة:04:02 PM

    المشاركات
    255

    اعتقد مما استنتجته مما ذكرت من الوظائف اللغوية للحال
    أنها تكون للتبين أي مؤسسة وذلك لأنك بيت في أي وقت أتى محمد

    أنا لا ادعي أنني عالمة بلغة الضاد ولكني أحاول قدر
    المستطاع أن أفيدكم بما أعلم اجتهاداً
    فإن أصبت فهذا من فضل ربي وأرجو الدعاء لي
    وإن أخطأت فالتمس العذر منكم وهذا من نفسي
    وأرجو أن تصححوا لي وألا تعتمدوا إجاباتي

  3. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 21994

    الكنية أو اللقب : أبو فهر

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : نحو

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل13/2/2009

    آخر نشاط:30-11-2013
    الساعة:01:45 AM

    المشاركات
    14
    العمر
    36

    الحال :وصف فضله تبين هئية صاحبه عندد صدور الفعل.
    فالبيان هنا بيان هيئة وشكل صاحبه عند حدوث الفعل ومنه سمي الحال حالاً.
    أما ما رددت به - جزاك الله خيرًا - فلا علاقة له بصاحب الحال أصلاً وإنما هو متعلق بزمن حدوث الفعل، وهذه وظيفة لم أقرأها عن الحال، مع كونها هي المعنى المفهوم من الجملة، فمن كان عنده زاد من قول النحاة في هذه الجملة ونحوه؟


  4. #4
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 8454

    الكنية أو اللقب : أبو أسيد

    الجنس : ذكر

    البلد
    العراق

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : ثروة حيوانية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 5

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل14/12/2006

    آخر نشاط:23-01-2017
    الساعة:01:04 AM

    المشاركات
    1,312

    تنقسم الحال باعتبار فائدتها إلى مؤسسة ومؤكدة
    الحال المؤسسة : هي المبيِّنة وهي التي لايُستفاد معناها بدونها نحو : جاء زيد راكبا فلو حذفنا راكبا لم نعرف كيف جاء زيد أماشيا أم راكبا أم غير ذلك
    الحال المؤكدة: هي التي يستفاد معناها بدونها نحو فتبسم ضاحكا فلو حذفنا ضاحكا لفهمنا أنه ضحك لأن التبسم من معنى الضحك
    وعلى هذا تكون الجملة (جاء محمد والسماء ممطرة)على هذا التقسيم أي من حيث الفائدة الحال مؤسسة

    لكن هناك تقسيم للحال باعتبار صاحبها إلى (حقيقية) و(سببية) وأرى حسب هذا التقسيم أن تكون سببية لأن الحال لم تبيِّن هيئة زيد وإن أعربناها "حال" (نحويا) وجعلنا صاحبها زيدا فهو شبيه بالنعت السببي عندما نقول حضر زيد الفاضل أبوه فإننا نعرب الفاضل نعتا لزيد( نحويا) وفي الحقيقة هو نعت لأبي زيد


تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •