رابط محرك بحث قوقل الفصيح في القائمة تطبيقات إضافية

التبرع للفصيح
اعرض النتائج 1 من 4 إلى 4

الموضوع: مدرسة الإحياء

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 29140

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    الغبيراء

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : محب العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل18/12/2009

    آخر نشاط:
    الساعة:

    المشاركات
    18

    مدرسة الإحياء

    الانتقال من اسفاف الصناعة الى الابتكار والخلق سمة من سمات مدرسة الاحياء
    ما المقصود باسفاف الصناعة؟

    الأسلوب الذي استخدمه شعراء مدرسة الاحياء هو الأسلوب البياني العروف في الشعر القديم والبيان بمفهومه القديم هو نفسه بمفهومه الحديث.
    هل المقصود بأسلوب البيان هو علم البيان أي الذي يختص بالبلاغة؟

    وبارك الله فيكم

  2. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 30876

    الكنية أو اللقب : اسيرة احزاني

    الجنس : أنثى

    البلد
    في قلب كل من احبني (الجزائر)

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : ليسانس ادب عربي النقد الحديث

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل30/1/2010

    آخر نشاط:
    الساعة:

    المشاركات
    56
    العمر
    32
    علم البيان

    هو‏:‏ علم يعرف به إيراد المعنى الواحد بتراكيب مختلفة، في وضوح الدلالة على المقصود، بأن تكون دلالة بعضها أجلى من بعض‏.‏

    وموضوعه‏:‏ اللفظ العربي من حيث وضوح الدلالة على المعنى المراد‏.‏

    وغرضه‏:‏ تحصيل ملكة الإفادة بالدلالة العقلية، وفهم مدلولاتها، ليختار الأوضح منها، مع فصاحة المفردات‏.‏

    وغايته‏:‏ الاحتراز من الخطأ في تعيين المعنى المراد بالدلالة الواضحة‏.‏

    ومباديه‏:‏ بعضها‏:‏ عقلية كأقسام الدلالات، والتشبيهات، والعلاقات المجازية، ومراتب الكنايات، وبعضها‏:‏ وجدانية ذوقية، كوجوه التشبيهات، وأقسام الاستعارات، وكيفية حسنها، ولطفها، وإنما اختاروا في علم البيان وضوح الدلالة، لأن بحثهم لما اقتصر على الدلالة العقلية - أعني التضمنية والالتزامية -، وكانت تلك الدلالات خفية، سيما إذا كان اللزوم بحسب العادات، والطبائع، وبحسب الألف، فوجب التعبير عنهما بلفظ أوضح، مثلا إذا كان المرئي دقيقاً في الغاية، تحتاج الحاسة في إبصارها إلى شعاع قوي، بخلاف المرئي إذا كان جلياً، وكذا الحال في الروية العقلية، أعني الفهم والإدراك‏.‏

    والحاصل‏:‏ أن المعتبر في علم البيان دقة المعاني المعتبرة فيها، من الاستعارات، والكنايات، مع وضوح الألفاظ الدالة عليها‏.‏

    قال في‏:‏ ‏(‏‏(‏كشاف اصطلاحات الفنون‏)‏‏)‏‏:‏ علم البيان‏:‏ علم يعرف به إيراد المعنى الواحد بطرق مختلفة، في وضوح الدلالة عليه، كذا ذكر الخطيب في‏:‏ ‏(‏‏(‏التلخيص‏)‏‏)‏، وقد احترز به عن ملكة الاقتدار على إيراد المعنى العادي، عن الترتيب الذي يصير به المعنى معنى الكلام المطابق لمقتضى الحال، بالطرق المذكورة، فإنها ليست من علم البيان، وهذه الفائدة أقوى مما ذكره السيد السند من أن فيما ذكره القوم تنبيهاً على ‏(‏2/ 130‏)‏ أن علم البيان ينبغي أن يتأخر عن علم المعاني في الاستعمال، وذلك لأنه يعلم منه هذه الفائدة أيضاً، فإن رعاية مرابت الدلالة في الوضوح، والخفاء على المعنى، ينبغي أن يكون بعد رعاية مطابقته لمقتضى الحال، فإن هذه كالأصل في المقصودية، وتلك فرع، وتتمة لها، وموضعه‏:‏ اللفظ البليغ، من حيث أنه كيف يستفاد منه المعنى الزائد على أصل المعنى، وإن شئت زيادة التوضيح، فارجع إلى الأطول‏.‏ انتهى‏.‏

    قال ابن خلدون في‏:‏ ‏(‏‏(‏بيان علم البيان‏)‏‏)‏‏:‏ هذا العلم حادث في الملة بعد علم العربية، واللغة، وهو من العلوم اللسانية، لأنه متعلق بالألفاظ، وما تفيده، ويقصد بها الدلالة عليه من المعاني‏.‏

    وذلك وأن الأمور التي يقصد المتكلم بها إفادة السامع من كلامه، هي‏:‏ إما تصور مفردات تسند، ويسند إليها، ويفضي بعضها إلى بعض، والدالة على هذه هي المفردات من الأسماء، والأفعال، والحروف،

    وأما تمييز المسندات من المسند إليها، والأزمنة، ويدل عليها بتغير الحركات، وهو الإعراب، وأبنية الكلمات، وهذه كلها هي صناعة النحو، يبقى من الأمور المكتنفة بالواقعات المحتاجة للدلالة أحوال المتخاطبين، أو الفاعلين، وما يقتضيه حال الفعل، وهو محتاج إلى الدلالة عليه، لأنه من تمام الإفادة، وإذا حصلت للمتكلم، فقد بلغ غاية الإفادة في كلامه، وإذا لم يشتمل على شيء منها، فليس من جنس كلام العرب، فإن كلامهم واسع، ولكل مقام عندهم مقال، يختص به بعد كمال الإعراب، والإبانة، ألا ترى أن قولهم‏:‏ زيد جاءني مغاير لقولهم‏:‏ جاءني زيد، من قبل أن المتقدم منهما، هو الأهم عند المتكلم‏.‏

    ومن قال‏:‏ جاءني زيد، أفاد أن اهتمامه بالمجيء قبل الشخص المسند إليه‏.‏

    ومن قال زيد جاءني أفاد أن اهتمامه بالشخص قبل المجيء المسند‏.‏

    وكذا التعبير عن أجزاء الجملة بما يناسب المقام من موصول، أو مبهم، أو معرفة، وكذا تأكيد الإسناد على الجملة، كقولهم زيد قائم، وإن زيداً قائم، ‏(‏2/ 131‏)‏، وإن زيداً القائم متغايرة كلها في الدلالة، وإن استوت من طريق الأعراف‏.‏

    فإن الأول‏:‏ العادي عن التأكيد إنما يفيد الخالي الذهن‏.‏

    والثاني‏:‏ المؤكد بأن يفيد المتردد‏.‏

    والثالث‏:‏ يفيد المنكر فهي مختلفة‏.‏

    وكذلك تقول جاءني الرجل، ثم تقول مكانه بعينه جاءني رجل، إذا قصدت بذلك التنكير تعظيمه، وأنه رجل لا يعادله أحد من الرجال، ثم الجملة الإسنادية تكون خبرية‏:‏ وهي التي لها خارج تطابقه، أولا، وإنشائية‏:‏ وهي التي لا خارج لها، كالطلب، وأنواعه، ثم قد يتعين ترك العاطف بين الجملتين، إذا كان للثانية محل من الإعراب فينزل بذلك منزلة التابع المفرد نعتاً، وتوكيداً، وبدلاً بلا عطف، أو يتعين العطف إذا لم يكن للثانية محل من الإعراب، ثم يقتضي المحل الإطناب، والإيجاز فيورد الكلام عليهما، ثم قد يدل باللفظ، ولا يريد منطوقه، ويريد لازمه، إن كان مفرداً كما تقول‏:‏ زيد أسد فلا تريد حقيقة الأسد المنطوقة، وإنما تزيد شجاعته اللازمة، وتسندها إلى زيد، وتسمى هذه استعارة‏.‏

    وقد تريد باللفظ المركب الدلالة على ملزومه كما تقول‏:‏ زيد كثير الرماد، وتريد به ما لزم ذلك عنه من الجود، وقرى الضيف لأن كثرة الرماد ناشئة عنهما فهي دالة عليهما، وهذه كلها دلالة زائدة على دلالة الألفاظ المفرد، والمركب، وإنما هي هيئات، وأحوال لواقعات جعلت للدلالة عليها أحوال، وهيئات في الألفاظ، كل بحسب ما يقتضيه مقامه، فاشتمل هذا العلم المسمى بـ‏:‏ البيان على البحث عن هذه الدلالات التي للهيئات، والأحوال، والمقامات، وجعل على ثلاثة أصناف‏:‏

    الصنف الأول‏:‏ يبحث فيه عن هذه الهيئات، والأحوال التي تطابق باللفظ جميع مقتضيات الحال ويسمى‏:‏ علم البلاغة‏.‏

    والصنف الثاني‏:‏ يبحث فيه عن الدلالة على اللازم اللفظي، وملزومه، وهي ‏(‏2/ 132‏)‏ الاستعارة، والكناية - كما قلناه -، ويسمى‏:‏ علم البيان، وألحقوا بهما صنفاً آخر، وهو النظر في تزيين الكلام، وتحسينه، بنوع من التنميق، إما بسجع يفصله، أو تجنيس يشابه بين ألفاظه، وترصيع يقطع أوزانه، أو تورية عن المعنى المقصود بإيهام معنى أخفى منه لاشتراك اللفظ بينهما، وأمثال ذلك، ويسمى عندهم‏:‏ علم البديع‏.‏

    وأطلق على الأصناف الثلاثة عند المحدثين اسم‏:‏ البيان، وهو‏:‏ اسم الصنف الثاني، لأن الأقدمين أول ما تكلموا فيه، ثم تلاحقت مسائل الفن واحدة بعد أخرى‏.‏

    وكتب فيها جعفر بن يحيى، والجاحظ، وقدامة، وأمثالهم، ملاءات غير وافية‏.‏

    ثم لم تزل مسائل الفن تكمل شيئاً فشيئاً إلى أن محض السكاكي زبدته، وهذب مسائله، ورتب أبوابه على نحو ما ذكرناه آنفاً من الترتيب، وألف كتابه المسمى بـ‏:‏ ‏(‏‏(‏المفتاح في النحو الصرف، والبيان‏)‏‏)‏، فجعل هذا الفن من بعض أجزائه، وأخذه المتأخرون من كتابه، ولخصوا منه أمهات هي المتداولة لهذا العهد، كما فعله السكاكي في كتاب‏:‏ ‏(‏‏(‏التبيان‏)‏‏)‏، وابن مالك في كتاب‏:‏ ‏(‏‏(‏المصباح‏)‏‏)‏، وجلال الدين القزويني في كتاب‏:‏ ‏(‏‏(‏الإيضاح والتلخيص‏)‏‏)‏ وهو أصغر حجماً من الإيضاح‏.‏

    والعناية به لهذا العهد عند أهل المشرق في الشرح، والتعليم منه أكثر من غيره، وبالجملة فالمشارقة على هذا الفن، أقوم من المغاربة، وسببه - والله أعلم -‏:‏ أنه كمالي في العلوم اللسانية، والصنائع الكمالية توجد في العمران، والمشرق أوفر عمراناً من المغرب‏.‏

    أو نقول‏:‏ لعناية العجم، وهو معظم أهل المشرق، كـ‏:‏ ‏(‏‏(‏تفسير الزمخشري‏)‏‏)‏، وهو كل مبني على هذا الفن، وهو أصله، وإنما اختص بأهل المغرب من أصنافه‏:‏ علم البديع خاصة، وجعلوه من جملة علوم الأدب الشعرية، وفرعوا له ألقاباً، وعددوا أبواباً، ونوعوا، وزعموا أنهم أحصوها من لسان العرب، وإنما حملهم على ذلك‏:‏ الولوع بتزيين الألفاظ‏.‏ ‏(‏2/ 133‏)‏

    وأن علم البديع، سهل المأخذ، وصعبت عليهم مآخذ البلاغة، والبيان، لدقة أنظارهما، وغموض معانيهما، فتجافوا عنهما‏.‏

    ومن ألف في البديع من أهل إفريقية ابن رشيق، وكتاب‏:‏ ‏(‏‏(‏العمدة‏)‏‏)‏ له مشهور، وجرى كثير من أهل إفريقية، والأندلس على منحاه‏.‏

    واعلم أن ثمرة هذا الفن، إنما هي في فهم الإعجاز من القرآن، لأن إعجازه في وفاء الدلالة منبه لجميع مقتضيات الأحوال، منطوقة، ومفهومة، وهي أعلى مراتب الكلام، مع الكمال فيما يختص بالألفاظ في انتقائها، وجودة رصفها، وتركيبها، وهذا هو الإعجاز الذي تقصر الأفهام عن دركه، وإنما يدرك بعض الشيء منه من كان له ذوق بمخالطة اللسان العربي، وحصول ملكته، فيدرك من إعجازه على قدر ذوقه، فلهذا كانت مدارك العرب الذين سمعوه من مبلغه أعلى مقاماً في ذلك، لأنهم فرسان الكلام، وجهابذته، والذوق عندهم موجود بأوفر ما يكون وأصحه‏.‏

    وأحوج ما يكون إلى هذا الفن المفسرون، وأكثر تفاسير المتقدمين غفل عنه، حتى ظهر جار الله الزمخشري، ووضع كتابه في التفسير حيث جاء بأحكام هذا الفن بما يبدي البعض من إعجازه، فانفرد بهذا الفضل على جميع التفاسير، لولا أنه يؤيد عقائد أهل البدع، عند اقتباسها من القرآن بوجوه البلاغة، ولأجل هذا يتحاماه كثير من أهل السنة، مع وفور بضاعته من البلاغة، فمن أحكم عقائد أهل السنة، وشارك في هذا الفن بعض المشاركة، حتى يقتدر على الرد عليه من جنس كلامه، أو يعلم أنه بدعة فيعرض عنها، ولا تضر في معتقده، فإنه يتعين عليه النظر في هذا الكتاب، للظفر بشيء من الإعجاز مع السلامة من البدع، - والأهواء والله الهادي من يشاء إلى سواء السبيل -‏.‏ انتهى كلام ابن خلدون‏.‏

    وأقول‏:‏ إن تفسير أبي السعود، قد وفى بحق المعاني، والبيان، والبديع، التي في القرآن الكريم على نحو ما أشار إليه ابن خلدون، بيد أنه رجل فقيه لا يفسر الكتاب على مناحي السلف، ولا يعرف علم الحديث حق المعرفة، فجاء الله ‏(‏2/ 134‏)‏ - سبحانه - بقاضي القضاة محمد بن علي الشوكاني اليمني - - رحمه الله -، ووفقه لتفسير كتابه العزيز - على طريقة الصحابة، والتابعين، وحذا حذوهم، وميز بين الأقوال الصحيحة، والآراء السقيمة، وفسر بالأخبار المرفوعة، والآثار المأثورة، وحل المعضلات، وكشف القناع عن وجوه المشكلات، إعرابا، وقراءة، - فجزاه الله عنا خير الجزاء -‏.‏

    ثم وفق الله - سبحانه - هذا العبد، بتحرير تفسير جامع لهذه كلها، على أبلغ أسلوب، وأمتن طريقة، يغني عن تفاسير الدنيا بتمامها، وهو في أربعة مجلدات، وسماه‏:‏ ‏(‏‏(‏فتح البيان في مقاصد القرآن‏)‏‏)‏، ولا أعلم تفسيراً على وجه البسيطة يساويه في اللطافة، والتنقيح، أو يوازيه في الرقة، والتصحيح، ومن يرتاب في دعواي هذه، فعليه بتفاسير المحققين المعتمدين، ينظر فيها أولاً، ثم يرنو في ذلك، يتضح له الأمر، كالنيرين، ويسفر الصبح لذي عينين، - وبالله التوفيق -‏.‏

    قال في‏:‏ ‏(‏‏(‏مدينة العلوم‏)‏‏)‏‏:‏ ومن الكتب المفردة فيه‏:‏ ‏(‏‏(‏الجامع الكبير‏)‏‏)‏ لابن أثير الجزري، و‏:‏ ‏(‏‏(‏نهاية الإعجاز‏)‏‏)‏ للإمام فخر الدين الرازي - - رحمه الله - تعالى -‏.‏

    أحفاد شهرة أشرعوا الأبواب=وأخذوا العلوم وأدركوا الآداب

  3. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 29140

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    الغبيراء

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : محب العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل18/12/2009

    آخر نشاط:
    الساعة:

    المشاركات
    18
    جزاك الله خيرا يا سوسنة القلب بارك الله فيك
    ننتظر اجابة السؤال الأول

  4. #4
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 9335

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : أدب

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 14

    التقويم : 58

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل9/2/2007

    آخر نشاط:
    الساعة:

    المشاركات
    3,784
    مرحبا ابن سلام
    الانتقال من اسفاف الصناعة الى الابتكار والخلق سمة من سمات مدرسة الاحياء
    ما المقصود باسفاف الصناعة؟
    المقصود بالصناعة الصناعة اللفظية حيث الاهتمام بالكلمة دون النظر إلى معناها أو فصاحتها والإسفاف في ذلك الزيادة.

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •