السلام عليكم:
قال الشيخ الأزهري في التصريح: من علامات الفعل (تاء الفاعل) في المعنى, فالدور مدفوع والإيراد ممنوع, أما الدور, فلأنه أخذ الفاعل في علامات الفعل وأخذ الفعل في تعريف الفاعل, وأما الإيراد يصدق على أن من قولك: ما قام إلا أنت, أنها فعل لأنها منسوبة إلى الفاعل مع أنَّ (أنْ) هي الفاعل وهي اسم على الأصح...
السؤال بارك الله فيكم: ماذا يقصد الأزهري هنا بقوله: (الدور) وكيف هو مدفوع؟