الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
اعرض النتائج 1 من 20 إلى 23

الموضوع: أبالغ الكاتب أو مر الواقع؟

  1. #1
    المراقب العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10559

    الجنس : ذكر

    البلد
    السودان

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : نحو وصرف

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 87

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل10/4/2007

    آخر نشاط:15-10-2017
    الساعة:03:01 PM

    المشاركات
    2,120
    تدوينات المدونة
    22

    أبالغ الكاتب أو مر الواقع؟

    وصل هذا المقال إلى بريدي من أحد الأصحاب الكرام،فلما قرأته تعجبت منه،وثار في نفسي سؤال هو:هل بالغ الكاتب في وصف الواقع الذي هو شاهد من أهلها أو الواقع وصل إلى هذا الحد العجيب ؟
    نقلت إليكم المقال بحروفه دون أي تعديل مني،على غير عادتي فيما أنقل إلى الفصيح؛لتشاركوني القراءة،ثم محاولة الإجابة عن سؤالي السابق؛فتفضلوا مشكورين:

    الكسل أحلى من العسل – مقال رائع في التربية


    عبدالرحمن الشهيب ..
    يسحب الزوج نفساً عميقاً من لي المعسل ثم يدخل يده في جيبه ساحباً الجوال ليهاتف أم العيال: وصلتوا…!
    أنا سأتأخر قليلاً في استراحة التسدح!… ثم يأتي لمنزله قبالة الفجر..الأولاد من أن يدخلوا المنزل يرمون كل
    شيء في أيديهم … حقائبهم المدرسية، أحذيتهم، بقايا فسحتهم… ثم يصيح الصبي ذو العاشرة في وجه
    الخادمة الآسيوية: ‘جيبي لي مويه’، فتركض فزعة لتحضر كوب الماء لهذا الصبي المأفون، وهو لا يريد ماء
    قدر ما كان يريد أن يلقي أوامر! أطفالنا ما أطول ألسنتهم أمام أمهاتهم والخادمات ولكنهم أمام الكاميرا
    يصبحون كالأرانب المذعورة، لا أدري كيف يحدث هذا ..

    أحسن شيء سائق وشغالة، من يتحمل مشاوير أم العيال، ومن يتحمل قيادة السيارات في شوارعنا المكتظة
    بالمخالفات المرورية والطائشين والسائقين النزقين، فليتحمل المسئولية السائق الآسيوي فكلها حفنة ريالات.
    ومن يتحمل تغسيل الصحون والملابس وشطف البلاط وتسقية الحديقة وكي الملابس….
    آه ما أثقل دم كي الملابس … هاهي حفنة ريالات أخرى لخادمة آسيوية تعمل كل هذه الأعمال الشاقة…
    ولتتفرغ أم العيال لتصليح الحلى والبنات لمتابعة الفضائيات والتجول في الأسواق والأولاد لمضايقة بنات
    الناس في الأسواق! وهو لا يدري أنها ممكن أن تكون أخته في يوم من الأيام

    الكسل أحلى من العسل.. ماذا جنى الأولاد والبنات من هذا الكسل؟ لا شيء سوى الطفش! دائماً صغارنا
    وكبارنا طفشانين.. لأنهم لا يعملون شيئاً.. من لا يتعب لا يحس بطعم الراحة ومن لا يجوع لا يحس بطعم الأكل
    كل مشاوير بيتزاهت وماكدونالد لم تعد تسعد صغارنا ولم يبق إلا متعة صغيرة في النوم في بيت الخالة والتي
    لا يسمح بها دائماً ولذلك بقي لها شيء من المتعة!

    هذا السيناريو السائد في معظم المنازل السعودية والخليجية، المصيبة لا تحدث الآن ولكنها تحدث بعد عشرين سنة
    من التبطح تكون نتيجتها بنت غير صالحة للزواج وولد غير صالح لتحمل أعباء الزواج ، لأنه ببساطة غياب
    تحمل المسؤولية لمدة عشرين عاماً لا يمكن أن يتغير من خلالها الابن بسبب قرار الزواج أو بسبب تغير سياسة
    المنزل، لأن هذه خصال وقدرات إذا لم تبن مع الزمن فإنه من الصعوبة بمكان استعادتها. الانضباط ممارسة يومية
    لا يمكن أن تقرر أن تنضبط في عمر متأخرة لكي يحدث الانضباط. وبلا انضباط لا يمكن أن تستقيم حياة .

    بيل غيتس أغنى رجل في العالم يملك 49 ألف مليون دولار أي ما يعادل 180 ألف مليون ريال سعودي
    ويعمل في منزله شخصان فقط! تخيلوا لو كان بيل غيتس خليجياً كم سيعمل في منزله من شغاله؟
    30، 40، ألف، أو أهل اندونيسيا كلهم !

    أذكر أيام دراستي في أمريكا أنني سكنت مع عائلة أمريكية ثرية ولم يكونوا يأكلون في ماكدونالد إلا مرة في الشهر
    وتحت إلحاح شديد من أولادهم، ولم يكن أولادهم يحصلون على مصروف إلا عن طريق العمل في شركة
    والدهم عن أجر بالساعة. لا أحد ‘يبعزق’ الدراهم على أولاده كأهل الخليج.

    جيل الآباء الحاليين في الخليج عانى من شظف العيش وقسوة التربية فجاء الإغداق المالي والدلال على الجيل
    الحالي بلا حدود كتعويض عن حرمان سابق. حتى أثرياء عرب الشام ومصر أكثر حذراً في مسألة الصرف
    على أولادهم .

    الآن أجيال كثيرة في الخليج قادمة للزواج لن تستطيع تحمل الأعباء المالي ة لخادمة، حتى وإن كانت خادمة بيت
    الأهل تقوم بهذا الدور مؤقتاً فإنها لن تستطيع على المدى الطويل.. والابن الفاضل سيتأفف من أول مشوار
    لزوجته الجديدة ثم تبدأ الشجارات الصغيرة والكبيرة التي تتطور وتصل للمحاكم وتنتهي بالطلاق وهذا
    مايفسر ارتفاع معدلات الطلاق في المملكة والخليج في السنوات الأخيرة .

    نحن في الخليج كمن يلعب مباراة كرة قدم ومهزوم فيها تسعة صفر وفي الدقيقة 49 من الشوط الثاني للمباراة
    لا يريد أن يتعادل فقط بل يريد أن يفوز! وهذا في حكم المستحيل، هذا ما يحدث بالضبط في الخليج على
    المستوى الأسري وأحياناً على المستوى الدولي ..

    الحياة كمباراة كرة القدم إذا أردت أن تكسبها، فلابد أن تعد نفسك لها إعداداً جيداً بالتدريب والممارسة الجيدة
    والأهم من ذلك أن تلعب بجد من الدقيقة الأولى من المباراة وليس في الدقيقة 49!

    في الخليج يعيشون الحياة على طريقة ‘تتدبر’! يذهبون إلى السينما متأخرين ثم يجدون التذاكر نفدت ثم يجادلون
    بائع التذاكر ‘دبر لنا ياخي’!!
    هذه التذاكر ينطبق عليها ما ينطبق على تربية الأولاد وتحمل المسؤولية والمستقبل وتبعاته، في المجتمع المدني يجب
    أن تدبر أمورك مبكراً وفي أمور الحياة يجب أن تبذل عمرك كله، الطفل الذي يرمي حقيبته بجانب أقرب جدار
    في المنزل سيدفع ثمن هذه اللامبالاة حينما يكبر ومن أصعب الأشياء تغيير الطبائع والسلوك .

    ‘ تتدبر’ هذه تصلح قديماً في زمن الغوص وزمن الصحراء والحياة في انتظار المطر، ولكنها لا تصلح للحياة المدنية
    التي تحتاج إلى انضباط ومنهج وتخطيط وتدبير منا نحن في كل شؤون حياتنا منذ الدقيقة الأولى من المباراة !

    الآن من نلوم على هذه اللامبالاة، هل نلوم النفط ؟ أم الآباء ? أم الأمهات?، أم الأولاد أم البنات؟ أم تتدبر وكلها على الله !!
    السؤال المهم هنا : كم واحد منا بعد قراءته لهذا المقال سيتغير ؟؟؟
    هل سيكون له أثر في دواخلنا ؟ أم كعادتنا بنو نفط إذن من طين وأذن من عجين !!

    وَما المَرءُ مَحموداً عَلى ذي قَرابَة * كَـفـاهُ مُـهِـمّـاً دونَ نَـفـعِ الأَباعِـدِ
    وِمِن لا يُواتيهِ عَلى الجــودِ وُجــدُهُ * فَإِنَّ جَميلَ القَولِ إِحدى المَحامِـد

  2. #2
    في إجازة طويلة

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1

    الكنية أو اللقب : أبو يزن

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نحو وصرف

    معلومات أخرى

    التقويم : 279

    الوسام: ★★۩
    تاريخ التسجيل17/7/2002

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:12:33 PM

    المشاركات
    10,461
    تدوينات المدونة
    111

    أستاذ الفاضل يسعدني أن أشارك في موضوع كتبته فأقول: إن الكاتب لم يبالغ بل أقول إنه وصف جزءا من الواقع المر الذي نعيشه.

    ومن هذه المظاهر التي تؤلم أكتب لك ما يلي:

    1- في الشارع يخطئ سائق ما فيكاد يعرض الناس للخطر فيطلقون صوت المنبه غاضبين فيرد عليهم بالمنبه وبصوته وبيده ولو كان معه حجر لألقاه عليهم.


    2- صف سيارات اصطف والجميع ينتظر دوره لسحب المال من آلة الصراف وفجأة يأتي واحد ويوقف سيارته قريبا ويمشي حتى يقف بجانب الآلة فإذا ما أراد مغادرتها صاحب الدور حشر هذا نفسه بين الآلة وسيارة المغادر غير آبه بأصوات كل المنزعجين.


    3- في الماضي كان من يخطئ يتوارى خجلا ويهرب أما الآن فمن يخطئ يظهر خطأه علنا أمام الناس ويفتخر به.


    4- عندما تريد أن تخرج من الجامع أو عندما تريد أن تطلب شيئا وقد اكتظ الناس حوله يطلبونه فتجد بعض الناس يقحم كتفه بينك وبين الذي قبلك فإن تركت الكتف يقتحم تبعه باقي جسد الرجل وتأخرت خلفه وإن كنت لا تقبل ذلك وأعدت كتف الرجل حيث كان نظر إليك مغضبا.



    هذا بعض ما أواجهه دائما والجيل الجديد في بلدي متقدم ظاهريا بالزينة ومتاع الدنيا متخلف فكريا وأخلاقيا إلا من رحم ربي


    فهل بالغ الكاتب

    أظنه لم يبالغ فهذه هي ثقافة المجتمع الآن

    يا من له أم اغتنم حياتها ببرها , يا من له أخ اغتنم حياته بوصله ,رحمكما الله

  3. #3
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 15194

    الجنس : أنثى

    البلد
    بَيْنَ المُصَنَّفَاتِ

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : النَّحو و الصَّرف و العلوم الَّلغوية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 25

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/12/2007

    آخر نشاط:06-09-2017
    الساعة:02:15 AM

    المشاركات
    975

    لم يبالغ الكتاب يا أستاذنا الكريم !
    بل أظنه تلطف كثيرا في عرض ما رصد ! ، لقد أصبحنا في زمن لا يفتقد الزوج زوجته كما يفتقد الخادمة ، و لا يفقد الطفل والدته كما يفقد المربية ، و لا تفقد الزوجة زوجها كما تفقد السائق ، هم عصب الحياة في مجتمعنا الخليجي ! ، و مع أن المنطق يقتضي أن أتبع هذا التعليق بحل مقترح ، إلا أنني في لجة كالتي فيها يغرقون و لا نعلم ما الحل !!
    بوركت يا سيدي ، و بورك هذا النقل الهادف .
    * وفيت بالوعد !!

    لا مِسَاسَ

    بلّ الصَّدى




  4. #4
    المراقب العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10559

    الجنس : ذكر

    البلد
    السودان

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : نحو وصرف

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 87

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل10/4/2007

    آخر نشاط:15-10-2017
    الساعة:03:01 PM

    المشاركات
    2,120
    تدوينات المدونة
    22

    بارك الله فيك،شيخنا الأستاذ أبا يزن،وجزاك الله خيرا على مبادرتك بهذا التعليق الضافي الكافي،وإن كنت زدتني خوفا على خوفي الذي أحدثه فيّ مقال الكاتب الذي كنت أظن - وليس كل الظن إثما -أنه بالغ في هذا الموضوع الذي وصف فيه واقعا مريرا.
    وسبب خوفي أنه يعمم القول على الخليج العربي الذي هو قلب العالم العربي والإسلامي منذ قديم الزمان وإلى اليوم هو مركز دينه واقتصاده وثقافتهفضلا عن حضارته وتاريخه.
    إذا من المسؤول عن هذا الواقع ؟ وما الحل ؟ وما مهمة كل منا في تغييره إلى المسار الصحيح الذي كان عليه ؟
    هذا المقال ذكرني بمقال آخر للشيخ الدكتور/عائض القرني وصف فيه جانبا آخر من واقع هذه المنطقة المفصلية في تاريخ الإسلام وحاضره ومستقبله،وكان عقب قراءتي له ثار الؤال نفسه في نفسي:هل بالغ الشيخ على غير عادته أو يتكلم عن مجتمع آخر من جزر الواق واق لا علم لي به؟
    ولتربطوا بين المقالين في النقاش المفيد والحوار النافع والنقد البناء أضع لكم مقال الشيخ هنا أيضا،فتكرموا مشكورين بالنظر والإفادة،والله يوفقكم ويرعاكم ويحفظكم جميعا من كل سوء ويكرمكم في الدرين.

    صنم القبيلة

    د. عائض القرني


    أكثركم شاهد مهرجان الشعراء وافتخارهم بقبائلهم وأنهم ذبَّاحة القوم وأنهم يصبِّحون الأعداء بالبارود وأنهم لطّامة الخشوم، والمقصود طبعاً القبائل المجاورة من المسلمين المحرّمة دماؤهم وأموالهم وترويعهم؛ لأن القبيلة لم تقاتل إسرائيل ولا روسيا ولا الصين، وافهموا الرسالة ومعناها: أن قبيلتنا هي أفضل القبائل وأشجعها وأكرمها وأنها كانت قبل توحيد السعودية تهزم القبائل المجاورة وتحتل أراضيها وتنهب إبلها، وافهموا الرسالة: أن القبيلة صاحبة المهرجان لا بد من أن يحسب لها ألف حساب، فهل كانت الحروب هذه في سبيل الله؟ علماً بأن هذه القبائل لم يحضر منها أحد في معركة بدر ولا أحد ولا القادسية ولا اليرموك وإنما المقصود الغارات والنهب والسلب الذي كان قائماً قبل مشروع الوحدة، ويستمر التأجيج والتصعيد والتحريض وتهميش القبائل الأخرى مع سكوت من المسؤولين والعلماء ورجال الإعلام والفكر، وأول النار شرارة كما قال نصر بن سيّار

    أفيقوا أيها الناس وتذكروا نعمة الله عليكم بالإسلام وتوحيد الكلمة وجمع الصف تحت راية (لا إله إلا الله محمد رسول الله) وابتعدوا عن تمزيق البلاد وإضعاف الوحدة وإيغار الصدور وزرع بذور الفرقة والفتنة (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ(، واقترح أن يكون هناك (مزاين للعقول المبدعة) يُكرم فيه الموهوبون والمتميزون في العلم والأدب والعلم والإنتاج والوظيفة وحسن الخُلُق، فتكريم الإنسان أعظم من تكريم الحيوان، وبعض الأمم سافر أبناؤها في المركبات الفضائية يكتشفون الفضاء إلى عطارد والمريخ وما زال بعض شعرائنا يمدح قبيلته بأنها كسرت خشوماً، ولطمت وجوهاً، وأذلّت قوماً، وهزمت آخرين، وفرضت احترامها على القبائل، وكل الناس يهابونها، بينما ثلاثة أرباع القبيلة في الضمان الاجتماعي،

    والعقل نعمة لكنه لا يرتقي إلا بعلم، وأعوذ بالله من هذه النعرات كيف حقّرت ما عظّم الله، وعظّمت ما حقّر الله، فالله حقّر العصبية الجاهلية والفخر بالأنساب والطعن في الأحساب، وعظمّ سبحانه دينه وكتابه وسنة رسوله ? وأخوة الإيمان وجمع الكلمة، فعكس هؤلاء أمر الله بجهلهم واتباعهم أهواءهم (أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَن يَهْدِيهِ مِن بَعْدِ اللَّهِ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ)

    التعديل الأخير من قِبَل د.سليمان خاطر ; 17-04-2010 في 06:05 PM
    وَما المَرءُ مَحموداً عَلى ذي قَرابَة * كَـفـاهُ مُـهِـمّـاً دونَ نَـفـعِ الأَباعِـدِ
    وِمِن لا يُواتيهِ عَلى الجــودِ وُجــدُهُ * فَإِنَّ جَميلَ القَولِ إِحدى المَحامِـد

  5. #5
    المراقب العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10559

    الجنس : ذكر

    البلد
    السودان

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : نحو وصرف

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 87

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل10/4/2007

    آخر نشاط:15-10-2017
    الساعة:03:01 PM

    المشاركات
    2,120
    تدوينات المدونة
    22

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها بل الصدى اعرض المشاركة
    لم يبالغ الكتاب يا أستاذنا الكريم !
    بل أظنه تلطف كثيرا في عرض ما رصد ! ، لقد أصبحنا في زمن لا يفتقد الزوج زوجته كما يفتقد الخادمة ، و لا يفقد الطفل والدته كما يفقد المربية ، و لا تفقد الزوجة زوجها كما تفقد السائق ، هم عصب الحياة في مجتمعنا الخليجي ! ، و مع أن المنطق يقتضي أن أتبع هذا التعليق بحل مقترح ، إلا أنني في لجة كالتي فيها يغرقون و لا نعلم ما الحل !!
    بوركت يا سيدي ، و بورك هذا النقل الهادف .
    * وفيت بالوعد !!
    نعم،أستاذتنا الفضلى،علقت فأوفيت،ولكنا ننتظر منك تعليقاأوسع يزيدفي تشخيص الداء ويركز على وصف الدواء أكثر فأكثر.
    نسأل الله أن يصلح أحوالنا وأحوال المسلمين جميعا إلى ما يحبه ويرضى.إنه سميع مجيب.

    وَما المَرءُ مَحموداً عَلى ذي قَرابَة * كَـفـاهُ مُـهِـمّـاً دونَ نَـفـعِ الأَباعِـدِ
    وِمِن لا يُواتيهِ عَلى الجــودِ وُجــدُهُ * فَإِنَّ جَميلَ القَولِ إِحدى المَحامِـد

  6. #6
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 11697

    الكنية أو اللقب : أبو سهيل

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلغ ربى مصر تحية عاني * في حبها متزايد الأشجان

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : الرياضة اللغوية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 6

    التقويم : 34

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل11/6/2007

    آخر نشاط:09-04-2017
    الساعة:12:35 PM

    المشاركات
    3,266
    تدوينات المدونة
    9

    وماذا بمصر من المضحكات *** ولكنه ضحك كالبكا
    هذا في زمان أبي الطيب
    أما اليوم
    .... *** ولكنه ضحك كالعويل


    اللهم اهدنا سواء السبيل

    يا مَنْ يُسَائِلُ مَنْ أَنَا؟ *** أَنَا كُنْتُ يَوْمًا هَاهُنَا
    رَكْبُ الفَصِيحِ يَضُمُّنِي *** لِلضَّادِ أَبْذُلُ مُؤْمِنا
    سَطَّرْتُ نَثْرًا رَائِقًا *** صُغْتُ القَصِيدَ مُلَحَّنا
    غُرَرَ الفَوَائِدِ سُقْتُهَا *** لِتَكُونَ ذُخْرًا بَعْدَنَا
    فَإِذَا مَرَرْتَ بِبَعْضِهَا *** مِنْ دَعْوَةٍ لَا تَنْسَنَا
    لَا تَنْسَنَا

  7. #7
    في إجازة طويلة

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1

    الكنية أو اللقب : أبو يزن

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نحو وصرف

    معلومات أخرى

    التقويم : 279

    الوسام: ★★۩
    تاريخ التسجيل17/7/2002

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:12:33 PM

    المشاركات
    10,461
    تدوينات المدونة
    111

    نعم يا أستاذي الفاضل مجتمعنا متجه نحو هاوية إن لم يتداركنا الله برحمة منه

    لأن الناس هنا فقدوا سمو الهدف ونبل الغاية إلى شيء قد تعرض عنه بعض البهائم ترفعا.

    ويبقى فيهم من هم كالنجوم في ظلام الليل البهيم لم يغيرهم شيء ولكني أتحدث عن عامة الناس




    ٹ ٹ چ
    ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ ﭘ ﭙ ﭚ ﭛ ﭜ ﭝ ﭞﭟ ﭠ ﭡ ﭢ ﭣ ﭤ چ

    الأنفال



    ٹ ٹ چ
    ﮟ ﮠ ﮡ ﮢ ﮣ ﮤ ﮥ ﮦ ﮧ ﮨ ﮩ ﮪﮫ ﮬ ﮭ ﮮ ﮯ ﮰ ﮱ ﯓ ﯔ ﯕ ﯖﯗ ﯘ ﯙ ﯚ ﯛ ﯜ ﯝ ﯞ ﯟﯠ ﯡ ﯢ ﯣ ﯤ ﯥ ﯦ ﯧ چ

    الرعد

    يا من له أم اغتنم حياتها ببرها , يا من له أخ اغتنم حياته بوصله ,رحمكما الله

  8. #8
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 15194

    الجنس : أنثى

    البلد
    بَيْنَ المُصَنَّفَاتِ

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : النَّحو و الصَّرف و العلوم الَّلغوية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 25

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/12/2007

    آخر نشاط:06-09-2017
    الساعة:02:15 AM

    المشاركات
    975

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها د.سليمان خاطر اعرض المشاركة
    نعم،أستاذتنا الفضلى،علقت فأوفيت،ولكنا ننتظر منك تعليقاأوسع يزيدفي تشخيص الداء ويركز على وصف الدواء أكثر فأكثر.
    نسأل الله أن يصلح أحوالنا وأحوال المسلمين جميعا إلى ما يحبه ويرضى.إنه سميع مجيب.
    أجيبك امتثالا يا سيدي الكريم لما به أمرت ، فما عساي أن أقول ؟! ، هل أبكي ممّا هم منه يشكون ؟! ، تشخيص الداء عسيرٌ على من به العلّة ، و وصف الدواء يقتضي تغيرًا جذريًا في المجتمع و ثقافته و أطره المرجعية ، بعبارة يسيرة جدًا : علاج الداء أن يُربى الأخ و الزوج على تحمّل المسؤولية فلا يحتمل أن تقضي أخته أو زوجته ساعاتٍ مع السائق في مركبة مغلقة ، و علاجه أن تربى البنت و الزوجة على الاستجابة لمطالب أبيها و أخيها و زوجها فتأخذها الغيرة من أن تقوم بذلك امرأة أجنبية عنها ، و لن يصلا لذلك إن لم يجدا أبًا و أمًا هما القدوة العملية أمامهما ، إن ما تحدّث عنه الكتاب ليس وقفًا على أسرة أو مدينة أو مجتمع محدود ، بل هو بلاءٌ جلبته الحضارة و المدنية ، و هو أثر جانبي لتخلّي الرجل عن مسؤوليته في الإنفاق و خروج المرأة للعمل لتدخل البيت مع زوجها في الساعة نفسها ! ، و إن أطلتُ و أفضتُ فسأصل بكم إلى حد الملل و لربّما ارتكبت مخالفات لما عليه نظام الفصيح ! ، و لكنّ جملة القول : أن الحلّ لن يكون بجهد فردي ، بل يحتاج إلى انقلاب جذري في المفاهيم و النظم الفكرية و الاقتصادية يهدف لإنشاء جيلٍ يعي قيمة الحياة فيرسم لنفسه أهدافًا و غاياتٍ تليق بأمّته أمّة الخير و الوسطية .

    لا مِسَاسَ

    بلّ الصَّدى




  9. #9
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 28285

    الجنس : ذكر

    البلد
    جزيرة العرب

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : بلا

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل23/11/2009

    آخر نشاط:08-05-2017
    الساعة:02:00 PM

    المشاركات
    246

    هذا الأمر ليس جديدًا.
    حيث هناك من أصحاب الأهواء عبر الزمان كثير
    خذ مثالًا دويلة ابن الأحمر كيف كانوا
    لكن الجديد هو زيادة الأمر في الخليخ خاصة وباقي
    بلاد المسلمين


  10. #10
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 28567

    الكنية أو اللقب : ابو الفوز

    الجنس : ذكر

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : محاسب

    معلومات أخرى

    التقويم : 9

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل4/12/2009

    آخر نشاط:17-02-2014
    الساعة:12:24 PM

    المشاركات
    647
    العمر
    44

    أساتذتنا الأفاضل دمتم بخير
    الداء استشرى في الأمة ليطال المجتمعات كلها دون إستثناء وحتى التغير اليوم و الذي يبدأ بالنصيحة لأي إنسان أخطأ تراه لا يتقبل النصيحة و يجاهر و يعاند و كان الصح خطأ و الخطأ هو عين الصواب و الأعظم من ذلك تجد الناس من حولك تحملك المسؤولية و تقول لك أتركه و شأنه من حشرك في ذلك؟؟ ليس من حقك أن تتدخل في أمور غيرك و هكذا...
    لا أعرف من أين قد يكون التغير أو ربما قد يكون مستحيلاً اليوم أما هذا الشلال من ضياع القيم و إحلال الفوضى
    ولا نقول إلا حسبنا الله و نعم الوكيل
    اللهم إستعملنا و لا تستبدلنا و جعلنا من عبادك المصلحين
    بوركتم و بوركت جهودكم جزاكم الله خيراً


  11. #11
    مشرف سابق

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 9335

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : أدب

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 14

    التقويم : 59

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل9/2/2007

    آخر نشاط:20-09-2017
    الساعة:06:55 AM

    المشاركات
    3,769
    تدوينات المدونة
    4

    بارك الله فيكم دكتور سليمان

    لم يبالغ الكتاب فيما ذكر بل لم يذكر شيئا ولابد أن ننظر لهذه القضية في إطار أكبر ضمن حالة العرب اليوم فنحن أمة لا تستحق العيش في هذه الكون لأنها سبب كبير في إفساده ولو قارنا العرب مع الأمة اليابانية لتبينا أنّا وحوش مفترسة تعيش في غابة الموت ولولا أن الله رحمنا بالإسلام لكنا أحقر الأمم على ظهر الأرض فلا أخلاق ولا علم ولا عمل ولا تعامل وليس عندنا ما نقدمه للأمم الأخرى حتى ديننا سبب بقائنا وإنسانيتنا لا نحسن أن نقدمه للعالم بل نشوه صورته فيعافه من يرانا.
    وإذا دخلنا بلدا أفسدناه على أهله وأفسدنا أهله عليه وفي الأيام الفائتة قبض على أمريكي يدخل الاختبارات نيابة عن طلاب سعوديين وخليجين فانظر كيف أفسدنا "هينغز" وإذا نظرت إلى حال الحكومات والشعوب حسبت أن بينها ثأرا فهي تتربص ببعضها ريب المنون.
    أما حال الخليجيين وأخص السعوديين فهي أسوأ حال وأخص حالتهم الاجتماعية التربوية التي تحدث عنها الكاتب والشيخ القرني فهي حياة فوضوية بلا مسارات وبلا أهداف ولا يضبطهم ضابط ولا يردعهم رادع من أخلاق أو دين أو خوف من حكومة فحياتهم نهب وسرق وحسد وخيانة ونصب واحتيال وخداع وانخداع وغباء وحمق وإفساد في الأرض وفي بيوتهم ضعف وخور وإهمال ومثل هؤلاء لا يصلحون إلا على الشدة ولا تصلح لهم إلا هي فالمصيبة المتشعبة حين تجد شعبا لا يستقيم إلا بالعصا. وهذا كله من نتاج تربية قاصرة والكلام كثير والله المستعان وأخيرا أنبه إلى أن هذا لا يشمل جميع الناس ففيهم من فيه الخير الكثير.


  12. #12
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 17852

    الكنية أو اللقب : كريم أمين

    الجنس : ذكر

    البلد
    مِصرُ التي كانت..

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : فيلسوفٌ، أديبٌ

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 5

    التقويم : 41

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل23/7/2008

    آخر نشاط:28-08-2016
    الساعة:05:12 AM

    المشاركات
    2,854

    السيرة والإنجازات

    دكتور سُليمان بعد سلام الله وتحيته , كُنتُ ماراً مـِن هُنا فوجدتُ عنواناً ظاهره فيه الرحمة وباطنه الواقع المرير ( العذاب ) تساءلت هل أرد على مقالكم بآمين , أي أن هذا هو الواقع ولا جديد فيما قد نقلته لنا متفضلاً , أم أشارك باعتباري من أبناء هذا الجيل العربي ( أقولها صراحاً لا أعتز بذلك ) ليس من تنكرٍ أو من تكابر إنما من مرارة الشعور المراود لي دائماً ( العجز التام ) ليس عجزي فالحمدُ لله لديّ دائماً ما أعيش به ( الثقة في الله عز وجل والأمل المصحوب بالعمل والتفاؤل الممزوج بالرضا ) إنما يا سيدي هو عجز من حولي مجتمعي العربي بلا استثناء إلا من رحم ربي , بداية أعلقُ على جزءٍ صغيرٍ , أبناء الثراء المصري ليسوا أقل تمتعاً وبلاهة من أبناء الخليج العربي , من باب تحمل المسئولية أو قلة صرف آباؤهم عليهم وإغداق الأموال بعثرة وأحيانا بل كثيرا(فشخرة) فالقضية أبعد من ذلك بكثير , الموضوع متعلق بعدة أسس أهمها ثلاثة ( الأخلاق-الدين-العمل ) وجميعهم يصب من نبع التربية التي أشرتَ إليها سالفاً , برأيي المتواضع ( الشخصي ) إننا نعيش في عصر ما قبل العودة أي ما قبل الفناء للأجيال المتراخية الضعيفة , أي ما قبل الصحوة , وهذا أمرٌ طبيعيّ , وطبيعي جداً أن تكون سنة الحياة هكذا على ما نحن فيه ,
    ليسَ من قدرٍ مجبرين عليه فحسب , إنما هو قدرٌ كنا نحن فيه أصحاب إرادة , أولم يقول الله عز وجل ( إنا هديناهُ السبيلَ _ إما شاكراً وإما كافورا) سورة الإنسان, فالحقُ أعيده عليكم وأقصه , نحن في عصر ( قبيح ) نحن من قبّحنا كل جميلهُ , فما العصر إلا كلمة , الحل والله أعلى وأعلم , في صحوة من كان له ضمير ينطق ويعمل , والثمار فلن تكون الآن هي في الآفاق تلوح , كما أن الوضع سيبقى هكذا بل سيزداد شناعة , إذا ظلننا هكذا دون تعديل ما يمكن تعديله فلو أتى الطوفان , على تلك الحالة فلن نجد نبياً نكلمه ليصنع لنا معجزة من قبل الله , ولن نجد جبلاً نصعده , حتى لو وجدنا فالماء حين تشتد رياحه يعلو ويعلو حتى يصل السماء , وسيعلو اليابسة بجبالها الشامخة مهما كانت مرتفعة , خلاصة القول لنعمل جاهدين بقدر ما يُمكن عمله لانتشال أنفسنا مما سيكون , ولنتفاءل مع السعي المصاحب بالتقى وطلب العون من الله , لعله يُغير واقعنا قبل أن يبدلنا جميعاً , وفي الحالة الأخيرة الخسارة كبيرة دُنيا ودين ,
    شكراً لكَ سيدي الفاضل فإن من الكلمات ماهي كالثلج وإن منها ماهي كالنار , بوركت على تلك الصحوة وبورك من أرسل لك , اسأل الله لنا العفو والعافية في الدنيا والآخرة , اللهُم استخدمنا ولا تستبدلنا .

    التعديل الأخير من قِبَل نـُورُ الـدِّيـن ِ مَحْـمُـود ; 23-04-2010 في 08:08 AM
    ذاهبة لتُصلّي في القُدس، فقابلتها صهيونية شمطاء مُجنزرة وقالت لها.. ممنوع..
    أصبحنا نرقص هُنا، ونشعل الشموع.. فخُذي بَخوركِ وارحلي

    يُمكنكم زيارة روايتي.. الياسمين الأحمر- يامال الشّام، بنفس الاسم على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك

  13. #13
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 15194

    الجنس : أنثى

    البلد
    بَيْنَ المُصَنَّفَاتِ

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : النَّحو و الصَّرف و العلوم الَّلغوية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 25

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/12/2007

    آخر نشاط:06-09-2017
    الساعة:02:15 AM

    المشاركات
    975

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عامر مشيش اعرض المشاركة
    بارك الله فيكم دكتور سليمان

    لم يبالغ الكتاب فيما ذكر بل لم يذكر شيئا ولابد أن ننظر لهذه القضية في إطار أكبر ضمن حالة العرب اليوم فنحن أمة لا تستحق العيش في هذه الكون لأنها سبب كبير في إفساده ولو قارنا العرب مع الأمة اليابانية لتبينا أنّا وحوش مفترسة تعيش في غابة الموت ولولا أن الله رحمنا بالإسلام لكنا أحقر الأمم على ظهر الأرض فلا أخلاق ولا علم ولا عمل ولا تعامل وليس عندنا ما نقدمه للأمم الأخرى حتى ديننا سبب بقائنا وإنسانيتنا لا نحسن أن نقدمه للعالم بل نشوه صورته فيعافه من يرانا.
    وإذا دخلنا بلدا أفسدناه على أهله وأفسدنا أهله عليه وفي الأيام الفائتة قبض على أمريكي يدخل الاختبارات نيابة عن طلاب سعوديين وخليجين فانظر كيف أفسدنا "هينغز" وإذا نظرت إلى حال الحكومات والشعوب حسبت أن بينها ثأرا فهي تتربص ببعضها ريب المنون.
    أما حال الخليجيين وأخص السعوديين فهي أسوأ حال وأخص حالتهم الاجتماعية التربوية التي تحدث عنها الكاتب والشيخ القرني فهي حياة فوضوية بلا مسارات وبلا أهداف ولا يضبطهم ضابط ولا يردعهم رادع من أخلاق أو دين أو خوف من حكومة فحياتهم نهب وسرق وحسد وخيانة ونصب واحتيال وخداع وانخداع وغباء وحمق وإفساد في الأرض وفي بيوتهم ضعف وخور وإهمال ومثل هؤلاء لا يصلحون إلا على الشدة ولا تصلح لهم إلا هي فالمصيبة المتشعبة حين تجد شعبا لا يستقيم إلا بالعصا. وهذا كله من نتاج تربية قاصرة والكلام كثير والله المستعان وأخيرا أنبه إلى أن هذا لا يشمل جميع الناس ففيهم من فيه الخير الكثير.
    قلت فأوجعت يا أستاذ عامر !!

    لا مِسَاسَ

    بلّ الصَّدى




  14. #14
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 15194

    الجنس : أنثى

    البلد
    بَيْنَ المُصَنَّفَاتِ

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : النَّحو و الصَّرف و العلوم الَّلغوية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 25

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/12/2007

    آخر نشاط:06-09-2017
    الساعة:02:15 AM

    المشاركات
    975

    أهلا بك أخانا نور الدين ، عودا حميدا .

    لا مِسَاسَ

    بلّ الصَّدى




  15. #15
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 17852

    الكنية أو اللقب : كريم أمين

    الجنس : ذكر

    البلد
    مِصرُ التي كانت..

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : فيلسوفٌ، أديبٌ

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 5

    التقويم : 41

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل23/7/2008

    آخر نشاط:28-08-2016
    الساعة:05:12 AM

    المشاركات
    2,854

    السيرة والإنجازات

    [quote=بل الصدى;438283]أهلا بك أخانا نور الدين ، عودا حميدا .[/quote
    جزيتِ خيراً يا أختاه , شكراً جزيلاً على تلك اللفتة الطيّبة .

    ذاهبة لتُصلّي في القُدس، فقابلتها صهيونية شمطاء مُجنزرة وقالت لها.. ممنوع..
    أصبحنا نرقص هُنا، ونشعل الشموع.. فخُذي بَخوركِ وارحلي

    يُمكنكم زيارة روايتي.. الياسمين الأحمر- يامال الشّام، بنفس الاسم على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك

  16. #16
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5676

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية وآدابها

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 43

    التقويم : 57

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل21/5/2006

    آخر نشاط:20-11-2017
    الساعة:06:07 PM

    المشاركات
    6,231

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أساتذتي الأجلاء.. الدكتور سليمان الخاطر.. الأستاذ محمد التويجري ..أستاذ أبا سهيل ، الأستاذة الأخت بل الصدى،الأستاذ أبا حسن ، الأستاذ نور الدين محمود.. الأستاذ الخطيب ومن قال فآلم وأوجع وكاد يبكي الأستاذ عامر مشيش

    هل نتكلم عن ناس غرباء؟؟ هم أهلنا وإخوانا بل هم نحن .. ربما لست خليجية ولكن الوجع يطالنا بطريقة أو بأخرى؟؟ الإهمال والفوضى وعدم المبالاة وعدم تحمل المسؤولية .. الكذب والغدر بالمقربين قبل الأباعد، المراءاة وقلة الثقة بالنفس والغير.. الكسل ثم الكسل وغياب الرادع الديني والثقافة الدينية الحقة والتعلق بالمظاهر الخداعة وخوف الناس قبل خوف الرقيب الأعلى.. ماذا أعدد ؟؟ ربما تجلت هذه الأمور في الخليج بمظاهر البذخ بمساعدة المال ولكنها تتجلى في بقية الدول العربية والإسلامية كلها ودون استثناء بمظاهر كثيرة أخرى كلها أوجه مختلفة لعملة واحدة وهي غياب الوازع الديني الأخلاقي الإيماني الحقيقي أي روح الدين وجوهره والتمسك بالقشور الزائفة فلا مبادئ تحكم ولا رهبة لأب أو أستاذ و"كلو ماشي وبيتدبر"
    هل سنبقى نندب وننوح؟؟ عرضنا المشكلة والسبب فما الحل؟؟
    بداية الحل وجذوره هي في أن يرى هؤلاء المتسيبون والمهملون والمخطئون (وكلنا كذلك ولكن لكل منا خطأ من جهة أو من نوع يختلف عن الآخر)
    يقول العلماء: لايبدأ علاج النفس الإنسانية قبل أن تقتنع أنها مريضة وكذلك الأمر هنا لن يبدأ العلاج حتى يعرف المنافق أنه لايجامل والراشي أنه يأكل مالاً حراماً مهما حاول التبرير وبأي وجهة نظر .. وغير المبالي ومن لايتحمل مسؤولياته كأبن وأب وأم وأخ ليعلم أنه مسؤول وسيحاسب
    أفكر..
    كم شخصاً نحن الآن دخلنا لمناقشة هذا الموضوع؟؟ تسعة؟؟ وكم عدد من سيمرون ويقرؤون؟؟ شاركوا أم لم يشاركوا؟؟
    عدد كثير..
    حسناً، منا الدكتور والعالم والمعلم والأم والأخت والأخ والمعلم.. لكل منا موقعه في هذا المجتمع وقد جمعنا حبنا لأهلنا ولأنفسنا والرغبة القوية بالتغيير وإصلاح المجتمع فما رأيكم لو بدأ كل منا بنفسه فلينظر ماذا يستطيع أن يفعل في هذا الشأن؟؟
    بارك الله فيك أستاذنا التويجري على تثبيت هذه الصفحة التي أعتبرها بحق صفحة رائعة إن استطعنا توجيهها قد تكون بذرة في سبيل الإصلاح نرجو أن يأجرنا الله ويأجركم عليها وبارك الله فيك دكتور سليمان على مشاركتنا بما اعتمل في صدرك من ألم يجمعنا كلنا
    مارأيكم لو بدأ كل منا بطرح بادرة سيعمل بها قد يقتدي به الكثيرون وقد يقترح الكثيرون تعديلات لم نكن ننتبه لها أو كنا غافلين عنها..
    الخطوة العملية دائماً يجب أن تتبع النظرية كي لا تضيع يقظتنا أدراج الرياح ويأتي علينا زمن لا يسعنا حتى أن نتألم للواقع المرير وتبقى غصتنا في حلوقنا وقد نبتلعها ونستحليها ونصبح جزءاً منا بل وعبئاً أكبر على الواقع الذي أصبح في الحضيض؟؟
    من ناحيتي سأبدأ من نفسي وعائلتي.. والمقربين مني
    1- لن أتهاون مع نفسي أو مع أحد حولي في الغيبة أو النميمة والكذب.. أعني سأبدأ بإذن الله بالحفاظ على لساني والتنبيه الدائم على كل ما يصدر من لساننا من قول أو تعليق

    وهناك الكثير من الأفكار لدي ولكني لن أستفرد بالموضوع وحدي سأسمع آراءكم وتوجيهاتكم حول القول والعمل

    والباب مفتوح للجميع ليدلوا برأيهم أولاً ويقولوا ماذا سيفعلون عملياً في هذا المجال وكل سيلتزم بما يعد بإذن الله
    فهل سنكون قوم كلام بلا عمل ونقد بلا توجيه ونواح ولافكر؟؟
    كلنا مسؤولون أمام الله

    بانتظار آرائكم ..
    بارك الله فيكم واعذروني على الإطالة فالألم يحرقني كما يحرقكم
    (إن الله لايغير مابقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)
    ( ياأيها الذين آمنوا لم تقولون ما لاتفعلون كبر مقتاً عند الله أن تقولوا ما لاتفعلون )

    إذا الحر لم ينهض من الذل نفسه فليس إلى ما يرتجيه وصول
    وإن هو لم يقرن بما قال فعلـه فذاك على علم به لجهــول
    وما شرف الإنسان إلا فعالــه فربّ فعال للأصول أصــول
    بني وطني ماذا القعود ومالكــم ألم بكم بعد الصعــود نزول
    تقولون ما لاتفعلون تكاســـلًا وخير قؤول في الأنام فعـول

    (سبحانك اللّهمّ وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك)

  17. #17
    المراقب العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10559

    الجنس : ذكر

    البلد
    السودان

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : نحو وصرف

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 87

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل10/4/2007

    آخر نشاط:15-10-2017
    الساعة:03:01 PM

    المشاركات
    2,120
    تدوينات المدونة
    22

    أهلا بكم جميعا أيها الكرام.
    كتبت ردا طويلا جدا هنا لكن يبدو أنه ضاع بسبب اضطرابات الشبكة عندي هذه الأيام،والله المستعان.
    فلنواصل التحاور هنا بما يحتاج إليه من هدوء واتزان وروية.
    وجزاكم الله جميعا خيرا على مشاركاتكم الجادة في واقع حياة أمتنا المكلومة.
    ولا يأس؛ فالساعات الأخيرة من الليل أشد حلكة وسوادا.
    ووجود أمثالكم في شباب هذه الأمة وشاباتها دليل واقعي على أن الخير فيها إلى يوم القيامة. وما أنزل الله داء إلا وأنزل له وداء.فاللهم رحماك على أمتنا.

    وَما المَرءُ مَحموداً عَلى ذي قَرابَة * كَـفـاهُ مُـهِـمّـاً دونَ نَـفـعِ الأَباعِـدِ
    وِمِن لا يُواتيهِ عَلى الجــودِ وُجــدُهُ * فَإِنَّ جَميلَ القَولِ إِحدى المَحامِـد

  18. #18
    المراقب العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 200

    الكنية أو اللقب : أبو خالد

    الجنس : ذكر

    البلد
    أبو عريش

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 107

    التقويم : 140

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل6/10/2002

    آخر نشاط:15-10-2017
    الساعة:03:01 PM

    المشاركات
    7,142
    تدوينات المدونة
    1

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها د.سليمان خاطر اعرض المشاركة
    أهلا بكم جميعا أيها الكرام.
    كتبت ردا طويلا جدا هنا لكن يبدو أنه ضاع بسبب اضطرابات الشبكة عندي هذه الأيام،والله المستعان.
    فلنواصل التحاور هنا بما يحتاج إليه من هدوء واتزان وروية.
    وجزاكم الله جميعا خيرا على مشاركاتكم الجادة في واقع حياة أمتنا المكلومة.
    ولا يأس؛ فالساعات الأخيرة من الليل أشد حلكة وسوادا.
    ووجود أمثالكم في شباب هذه الأمة وشاباتها دليل واقعي على أن الخير فيها إلى يوم القيامة. وما أنزل الله داء إلا وأنزل له وداء.فاللهم رحماك على أمتنا.

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم
    جميعا نعاني من هذه المشكلة لذلك أخصص ملف وورد في قسم غير قسم النظام مثلا d وأسميه مثلا مسودة الردود وأضع له اختصارا على سطح المكتب

    بعض التجارب قاسية جدا لكن لا بأس إن خسرت كل شئ إذا كنت قد استعدت نفسك

  19. #19
    المراقب العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10559

    الجنس : ذكر

    البلد
    السودان

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : نحو وصرف

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 87

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل10/4/2007

    آخر نشاط:15-10-2017
    الساعة:03:01 PM

    المشاركات
    2,120
    تدوينات المدونة
    22

    أهلا بك،أخي الكريم الأستاذ محمد الجبلي.
    شكرا لك على هذا الاقتراح العملي الجميل،كتب الله لك أجره وأجر كل من عمل به.
    والمشكلة أن بعض ما أكتبه عفو الخاطر لا يمكنني إعادته كما كان أولا.والله المستعان.

    وَما المَرءُ مَحموداً عَلى ذي قَرابَة * كَـفـاهُ مُـهِـمّـاً دونَ نَـفـعِ الأَباعِـدِ
    وِمِن لا يُواتيهِ عَلى الجــودِ وُجــدُهُ * فَإِنَّ جَميلَ القَولِ إِحدى المَحامِـد

  20. #20
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 12056

    الكنية أو اللقب : (خادم العربية)

    الجنس : ذكر

    البلد
    البلد

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : طلب أسرار العربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 5

    التقويم : 21

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل5/7/2007

    آخر نشاط:23-03-2014
    الساعة:04:36 AM

    المشاركات
    1,032

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها بل الصدى اعرض المشاركة
    تشخيص الداء عسيرٌ على من به العلّة ، و وصف الدواء يقتضي تغيرًا جذريًا في المجتمع و ثقافته و أطره المرجعية ، بعبارة يسيرة جدًا : علاج الداء أن يُربى الأخ و الزوج على تحمّل المسؤولية فلا يحتمل أن تقضي أخته أو زوجته ساعاتٍ مع السائق في مركبة مغلقة ، و علاجه أن تربى البنت و الزوجة على الاستجابة لمطالب أبيها و أخيها و زوجها فتأخذها الغيرة من أن تقوم بذلك امرأة أجنبية عنها ، و لن يصلا لذلك إن لم يجدا أبًا و أمًا هما القدوة العملية أمامهما ، إن ما تحدّث عنه الكتاب ليس وقفًا على أسرة أو مدينة أو مجتمع محدود ، بل هو بلاءٌ جلبته الحضارة و المدنية ، و هو أثر جانبي لتخلّي الرجل عن مسؤوليته في الإنفاق و خروج المرأة للعمل لتدخل البيت مع زوجها في الساعة نفسها ! ، و إن أطلتُ و أفضتُ فسأصل بكم إلى حد الملل و لربّما ارتكبت مخالفات لما عليه نظام الفصيح ! ، و لكنّ جملة القول : أن الحلّ لن يكون بجهد فردي ، بل يحتاج إلى انقلاب جذري في المفاهيم و النظم الفكرية و الاقتصادية يهدف لإنشاء جيلٍ يعي قيمة الحياة فيرسم لنفسه أهدافًا و غاياتٍ تليق بأمّته أمّة الخير و الوسطية .
    هذا من أعدل كلامٍ قرأته في هذا الموضوع!
    جزاك الله خيرًا وبارك لك!
    و جزى الله خيرًا أخي الحبيب ( د. سليمان خاطر)، و الإخوة و الأخوات الذين سبقوا بالتعليق!


    و لقد قرأت هنا كلامًا آخر لم يوفق إلى الصواب! لا أحب أن أعيده باقتباس؛ لأني عجبتُ منه أنْ يصدر عمّن عاش في هذا المجتمع المبارك!
    نحن لسنا ملائكة، والشياطين ليسوا فقط في هذا البلد أو ذاك؛ ففي كل بلدٍ الصالحون و مَن هم دون ذلك !
    و لم أكتب هذا دفاعًا عن شعبٍ بعينه، ولكنها كلمة حق يجب أن تقال.

    و الذي أحبّ التنبيه عليه أنّ المجتمع الإسلامي كلّه يتعرّض اليوم لتدمير منهجي؛ يشمل جوانب الحياة كافّة: الدينية والتعليمية و العلمية والاقتصادية والاجتماعية والرياضية، وغيرها، وتستخدم فيه وسائل قديمة وجديدة، و وسائل ذكية قلّ أن يُتفَطّن لها، ولعلّ من أهمها محاولة التلبيس على المسلمين في مصطلحاتهم؛ بسلخ مدلولاتها الثابتة و إحلال مدلولات جديدة، ، و الإيغال في تغريب الثقافة باستعمال سلاح اللغة ، وهو سلاحٌ قديمٌ جديد، لكنّ وسائله الجديدة أخطر من أن تخطر على بال؛ ولقد أحصيتُ منها ما أرجو أن يعينني الله على نشره ، للتنبيه على خطره وشدة ضرره على مقومات بناء الأمة الإسلامية؛ و من تلك المظاهر الخطيرة:


    1- طغيان العاميّة على لغة الإعلام والثقافة في بعض بلاد المسلمين، و زرع ثقافة العاميّة والتعصّب لها و دعمها على مستوى القرار السياسي، فمن ذلك أن مسؤولًا عربيا كبيرًا يقول: أريد أن تصبح لهجتنا المحلية عالمية! ثم يسخّر لذلك كل وسائل إعلامه وبرامج الثقافة في بلده !
    2- إحياء ثقافة القبيلة والعصبيات القبلية؛ و لا يخفى كيف يتم ذلك على نحو منهجيٍ يشي بأنّ للأمر ما بعده،من مهرجانات و ملتقيات و مسابقات قبلية و برامج شعرية، وانظروا إن شئتم لعبة حديثة على الشابكة من إنتاج ( غربي) تحمل اسم : (حرب القبائل) ! ثمّ لا يشملها الحظر من المؤسسات المسؤولة عن مراقبة الشبكات في البلاد العربية.
    3- التشويه للدين الحقّ؛ باقتناص حوادث شاذة وتعميمها والنفخ فيها حتى تبدو أكبر مما هي عليه ؛ للإفادة منها في محاربة الفضيلة، و تعبيد الطريق لفشو الفاحشة والمنكرات، و الحملات الصحفية المنظمة الداعمة لهذا الاتجاه!
    4- إنشاء قنوات فضائية تحمل ثقافات وثنية قديمة؛ في اسمها و مضمونها، للقضاء على الرابطة الإسلامية التي تربط دول العالم الإسلامي، وتشتيت الولاء، و التشويش على دعوات التضامن الإسلامي! ومن تلك القنوات قنوات تحمل أسماء حضارات إنسانية بائدة كانت قائمة في بعض الدول الإسلامية قبل الإسلام؛ فما الذي يراد من إحياء تلك الأسماء ورموزها الحضارية!
    5- إنشاء مدارس و جامعات تعلم العلوم الإسلامية و الحديثة بلغات أجنبية !
    6- إفساد منهجي للأخلاق في قنوات معلومة ؛ إذْ لا يكاد يخلو برنامج من برامجها من انتهاكٍ للأخلاق أو المحرمات!
    7- ابتكار وسائل جديدة للإفساد الأخلاقي في الشابكة ( الإنترنت). فمن المواقع الإباحية، إلى مواقع المحادثات وبرامجها، إلى المواقع التفاعلية الكبرى على الشابكة، التي أتقنوا تسخيرها لهذه الأغراض، مع كونها قابلة ـ بوصفها وسيلة ـ لأن تكون وسائل بناء وإصلاح ، متى ما أحسن المصلحون الإفادة منها .
    8- إغراق الأسواق العربية و الإسلامية بالملابس والسلع الغربية التي لا يجبزها الإسلام، بعد الترويج لها في تلك الوسائل الإعلامية، ومحاولة تغيير الطوابع الاجتماعية للمجتمعات الإسلامية؛ حتى لا يبقى لها ما يميزها عن غيرها!


    و القائمة طويلة جدًا ، وهذه ليست إلا أمثلة لما يتعرض له المجتمع المسلم في كل بقعة منه!
    و نحتاج ـ و الأمر كذلك ـ إلى جهود ذاتية تقوم بها الأسرة المسلمة، وجهود جماعية تقوم بها مؤسسات الدول المسؤولة عن تلك الأمور؛ لحماية ما تبقى قيم هذه الأمة؛ فإنّ المقصود من هذا الهجوم المنهجي إنما هو أخلاق هذه الأمة، إذ ليست تلك المظاهر، وغيرها ، إلا مسالك لتدمير الأمة من طريق الأخلاق؛

    و إنما الأمم الأخلاق، ما بقيت = فإنْ همُ ذهبت أخلاقهم ذهبوا

    البحث في اللغة ليس ضربًا من تحصيل الحاصل واسترجاع القديم !


    النحو العاميُّ إمامٌ في حرم الفصيح!

الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •