حسام بن سعيد بن محمود بن بندر النعيمي، ولد ببغداد في منطقة الشيخ بشار في الكرخ عام 1939م. درس الابتدائية والمتوسطة في بغداد، وتخرج في ثانوية الكرخ عام 1958م. دخل دار المعلمين العالية "كلية التربية" في العام نفسه، بقسم اللغة العربية، وتخرج فيها عام 1961م / 1962م.

عمل مدرّسا في التعليم الثانوي في البصرة من عام 1962 ـ 1964 م، حصل على ماجستير من كلية الآداب بجامعة القاهرة عام 1967م في رسالته الموسومة بـ "النواسخ في كتاب سيبويه" واشتغل في العام نفسه بكلية الدراسات الإسلامية في بغداد معيدا إلى عام 1970م حيث انتقل إلى كلية الآداب بجامعة بغداد معيدا. وحصل على شهادة الدكتوراه من جامعة بغداد عام 1978م في رسالته الموسومة بـ "الدراسات اللهجية والصوتية عند ابن جني" وتدرج في المراتب العلمية في جامعة بغداد حتى نال مرتبة الأستاذية عام 1987م. درّس في جامعة محمد الخامس في الرباط / المغرب من 1982 ـ 1984 م، ويترأس حاليا قسم اللغة العربية وآدابها في كلية الآداب والعلوم بجامعة الشارقة.

تولى رئاسة مجلس الإدارة في جمعية الشبان المسلمين في بغداد منذ سنة 1994 إلى أن غادر العراق إلى الإمارت عام 1999م.

كتبه:

النواسخ في كتاب سيبويه (مطبوع ومنشور)

وله كتب في النحو: تحقيق للمقدمة المحسبة في النحو لطاهر ابن بابشاد

وله كتب في الدراسات الصوتية:

الدراسات اللهجية والصوتية عند ابن جنّي

وكتاب أصوات العربية بين التحوّل والثبات

وكتاب أبحاث في أصوات العربية

وله أبحاث في هذا المجال منشورة في كلية الدراسات الاسلامية التي كانت تصدر في بغداد ومجلة المجمع العلمي.

شعره:

أحب الشعر العربي قديمه وحديثه، وحفظ منه الكثير، وقاله وعمره لا يتجاوز الحادية عشرة، وقد روى لي أنه يتذكر بيتا مما قاله عندما سافر والده إلى خارج العراق وهو في الصف الخامس الابتدائي. وكان البيت موزونا إلا أن معناه غير مستقيم؛ لأنه كان يعتقد أن "عم مساء" تعني أن تصاب عينه بالعمى إذ يقول:

يا عين جودي بالبكا وتنهدي وعمي مساء يوم فرقة والدي



ثم واصل النظم في الشعر العمودي خاصة، على أن له بعض القصائد فيما يسمى بالشعر الحر أو شعر التفعيلة، وقد سألته عن رأيه في هذا اللون من ألوان الشعر الحديث، فأجابني: لا بأس به شرط أن لا يحصر الإنسان نظمه فيه وأن لا يتحامل على الشعر العمودي ويدعو إلى رفضه.

فالشعر العمودي هو الأساس وهو الذي يمثل هوية الإنسان العربي، فضلا عن أنه يدل على تمكن الشاعر من هذا الفن على عكس شعر التعيلة الذي يدل على ضعف قائله وعدم تمكنه من فنه الشعري. ثم واصل نظم الشعر الإسلامي خاصة ولكن انشغاله بعمله الجامعي قلل من ممارسته للشعر.



أغلب أشعاره في مديح الرسول صلى الله عليه وآله وسلم في المناسبات الدينية، ويحس قارئ شعره بنفحة روحية صافية خالصة لله نابعة من قلب مؤمن عامر بالإيمان، شغلته الدعوة وأقلقه مصير إخوانه المسلمين في كل مكان، فراح ينشد أعذب الألحان وينظم أجمل القصائد، وهو يحملراية الإسلام ويدعو إلى الله، يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر، مستخفا بالحياة وزينتها وكل مغرياتها، حيث يراها مكروهة لا تطيب إلا بالإسلام:



عيشا يقضّونه بالهزل واللعب
أن الحياة بغير الدين لم تطب
يا ليلة القدر إن الناس قد سئموا
يا ليلة القدر والأيام تنبئنا




ويرسم في قصيدة أخرى طريق المسلم الذي يحمل مشعل الإسلام ينير به الكون:



أنير الكون أو أثوي شهيدا
وأهتف ربنا أيد جنودا

وللإسلام قد رفعوا البنودا

به ربا سينصرنا ودودا

ونسمو باسمه كرما وجودا

ليهدي من يشا رأيا سديد

وقد لقي الرسول أذى شديدا

ومن لا يهتدي يغدو طريدا
سأحمل مشعل الإسلام حتى
سأحمله بعز في البرايا

بأنفسهم وبالأموال جادوا

وقالوا الله مقصدنا رضينا

سنملأ باسمه الأقطار عدلا

ونبقى رافعين لواء نور

رسول الله قدوتنا جميعا

ومن يسلك سبيل الحق ينصَر




ويبدو أن له قدرة فائقة في نظم بعض العلوم الشرعية واللغوية كأرجوزته الرائعة التي يدل عليها عنوانها "أرجوزة الراغبين في أخلاق حامل القرآن وفهمه للدين"

بعض اللمسات البيانية للدكتور حسام في برنامج لمسات بيانية في الدورات البرامجية السابقة:

قال تعالى: "لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ" (البقرة:177)

"يَسْأَلونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ ظُهُورِهَا وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَى وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ" (البقرة:189)

لمَ لم يقل: لكن البر أن تؤمنوا باعتبار أن البر هو الإيمان لا المؤمن وليناسب الجزء الأول من الآية الذي أتى بالخبر مصدرا؟

تفسير اللبس الذي دفع للسؤال: جاء في الآية بالمصدر المؤول (أن تولوا = التولية )، فافترض بعضهم أن يستعمل المصدر في الجزء الثاني من الآية أيضا ليتناسب مع المصدر في بدايتها فيقول: ولكن البر أن تؤمنوا، وكذلك في الآية الثانية

الجواب: يذكر المفسرون في هذا المجال قضية لغوية وهي أنه في لغة العرب يمكن أن يحذف المضاف ويقام المضاف إليه مقامه كما في قوله تعالى: "واسأل القرية"، ففيها مضاف محذوف (واسأل أهل القرية) فحذف كلمة (أهل) وجعل كلمة (قرية) مكانها، وأخذت موقعها الإعرابي.

وقريب من هذا قول الخنساء:

ترتع ما رتعت حتى إذا ادّكرت *** فإنما هي إقبال وإدبارُ

توضح لنا الخنساء حالها بعد أخيها، فهي كالناقة التي ذبحوا وليدها، فهي تتلهى عنه قليلا، ثم تتذكره، فإذا تذكرت صارت تقبل وتدبر تبحث عنه، ووصفتها بأنها هي إقبال وإدبار

والتأويل: فإنما هي ذات إقبال وذات إدبار، بحذف كلمة (ذات)، ويبقى السؤال: لماذا حذفت كلمة (ذات)؟؟؟

هذه الألفاظ (إقبال ـ إدبار ـ (من) الاسم الموصول) حينما يخبر بها عن اسم معين فكأن ذلك الاسم المخبَر عنه قد تمثلت فيه كل الصفات الموجودة في هذه اللفظة.

فعندما يقول: "ولكنّ البِرّ مَن اتّقى" كأن هذا المتقي صار هو البر بعينه. فالبِر الحقيقي هو هذا الذي وصفناه بهذه الكلمة، البر هو هذا الذي اتقى أو هذا الذي توفرت فيه هذه الصفات، وفي البيت كأن الناقة تحولت إلى إقبال وإدبار، فكل صفات الإقبال والإدبار اتصفت بها ووجدت فيها.

ولو عدنا إلى الآية لتوقفنا فيها أكثر من وقفة

ـ هدف الآية

ـ الإفراد في الصفات ثم الجمع

ـ نصب الصابرين

ـ الرق والإسلام

ـ توجيه رباني من الآية الثانية

أصل الكلام في الآيتين هو قضية أي قبلة أولى بالاتجاه نحوها؟ في أي اتجاه يكون البر ؟

والقرآن يريد أن يبين لمن يسمعه سواء أكان من المسلمين أو من غيرهم ما البر الحقيقي؟ فقال: "لَيسَ البرّ أنْ تولوا وُجوهَكم"

نلحظ أنه استعمل الفعل المضارع بمعنى التحول والتحرك أي تولية الوجه، ووصف البر بأنه من تتمثل فيه هذه الصفات، وهي من الآيات الجامعة تبين لنا أن البر يكون ممثلا كاملا في هذا الإنسان المتصف بهذه الصفات.

وتمضي الآية تعدد صفاته:

ـ الإيمان بالله بكل ما يقتضيه من تطبيق ومن اعتقاد

ـ ثم انتقل إلى الغيبيات من الإيمان باليوم الآخر والملائكة

ـ والكتاب: ونلحظ استعمال الجنس (الكتاب) أي جنس الكتاب.

ـ والنبيين: استعمل النبيين دون المرسلين لأن النبوة أوسع من الرسالة، فكل رسول نبي، وليس كل نبي رسولا، فانتقى اللفظ العام

ـ ثم انتقل إلى المعاملات : "وآتى المال على حبه"

ـ ثم بين نوع الإيتاء، فهو ليس من الفرض.

ـ وبين الفئات التي يصلها العطاء وتستحقه، فبدأ بذوي القربى من باب حرصه على الأرحام، وثنى باليتامى ثم بالمساكين، وهؤلاء ـ أي المساكين ـ يحتاج المرء إلى البحث عنهم ليعرفهم، وهذا من التوجيهات الاجتماعية القرآنية في الرعاية المالية، ثم ذكر ابن السبيل ليطمئن المسلم على نفسه أنى كان، فهو لا يخاف في غيابه أو سفره فإذا انقطع به المال فإن له حقا في هذا المال، وذكر السائلين (من سأل بالله فأعطوه) فلا يبحث المرء أمحتاج هذا السائل أم لا؟ما دام يسأل فعلي أن أعطي إن كنت قادرا، والسائلون ليسوا هم الفئة المذكورة سابقا باسم المساكين.

ـ ثم ختم بالرقاب، وهذه الكلمة يثيرها بعض من لم يطلعوا على حقيقة الإسلام شبهةً ضده فيقولون: إن الإسلام يقر الرق ويدعو إلى العبودية. والحقيقة هي أن الإسلام لما أطلت شمسه على الدنيا كان فيها نظام عالمي للرقلم يبتدعه الإسلام، بل شبه بعض الكتاب هذا النظام بحوض مليء بالماء تصب فيه مصادر مياه كثيرة، فهو دوما ممتلئ ويفيض، وليس هناك تصريف له إلا من منفذ واحد صغير هو الموت، فالعبد لا يخرجه من رقه إلا الموت، فجاء الإسلام فأغلق المنافذ كلهاـ منافذ الرق ـ وأبقى منفذا واحدا في المقابلة بالمثل وهو (رقيق الحرب) أي أبقى مصدرا واحدا من عشرات المصادر، ثم هو قد فتح في داخل الحوض فتحات كثيرة للتصريف وإخراج العبد من حالة عبوديته بالصدقات والكفارات والترغيب في العتق، وفتح فتحة كبيرة جدا وهي (المكاتبة) فيحق لكل فرد من الرقيق أن يذهب إلى القاضي ويطلب مكاتبة سيده، فيرغمه القاضي على المكاتبة إلى أن يتخلص العبد من الرق.

فهذا إذن هو مصرف واحد من مصارف الإنفاق الطوعي (وفي الرقاب).

ـ "وأقام الصلاة" فانقل بعد ذلك إلى تهذيب النفس وصلتها بالله

ـ "وآتى الزكاة" وهذا تأكيد على أن الإنفاق المالي المتقدم ليس من الفرض والزكاة، فالزكاة مال تجمعه الدولة وتتولى إنفاقه في مصارفه، أما المذكور سابقا فإنفاق شخصي يختلف عن هذا. وفي أيامنا تركت دول كثيرة جمع الزكاة إلى الناس أنفسهم وهذا امتحان لهم.

ثم نلحظ انتقال الحديث إلى الجمع، فالكلام المتقدم إلى الآن فردي، وقد تقدمت (مَن) وهي تحتمل الجمع والإفراد، فبدأ بالإفراد (الإيمان ـ الإنفاق الفردي من رعاية ذوي القربى واليتامى ـ والإنفاق على المساكين، والصلاة والزكاة )

ثم انتقل إلى العمل الجماعي لأن (من) تجمع الاثنين الإفراد والجمع

ففي العمل الجماعي ذكر الوفاء بالعهد، ويجوز أن نقول (نحترم من يفي بعهده ـ ومن يفون بعهدهم) لأنها تصدق على الواحد والكثرة.

وقد جعل الوفاء بالعهد عاما ليشمل وفاء المجتمع بالعهد، والفرد جزء من المجتمع ، فأي فرد من المسلمين يكن أن يعاهد عن بقية المسلمين، وهم جميعا ملزمون بالوفاء بعهده (يسعى بذمتهم أدناهم).

والوفاء بالعهد ليس سهلا على المرء في مواطن كثيرة، إذ يصعب على النفس، وقد تشعر أن فيه هضما لحقها، ونتذكر جميعا كيف كان المسلمون يأتون من مكة إلى الرسول عليه الصلاة والسلام فيردهم وفاء لعهده مع المشركين في صلح الحديبية، وكان المسلم المردود يخاف أن يفتنوه في دينه لكن الوفاء بالعهد دفع الرسول صلى الله عليه وآله إلى ردهم.

ـ والصابرين: وهنا قد يقال إن العطف يقتضي الرفع، وهذا قد يجوز في غير القرآن، ولكن الصبر هنا له منزلة عالية في البأساء والضراء، فنصبها إشارة إلى تخصص الصابرين وتمييزهم بين المذكورين، والنحاة يقدرون فعلا محذوفا (أخص الصابرين).

(أولئك الذين صدقوا) جاء باسم الإشارة (أولئك) ليقول إن على المسلم أن يسعى ليكون مثلهم ويصل إليهم وإلى هذه الصفات.

(وأولئك هم المتقون)والسؤال هنا لم جاء بالضمير (هم)؟

(هم) ضمير فصل يؤتى به ليميز بين الخبر والصفة، وفيه أيضا معنى التوكيد، ونفي الوصفية التي قد تفهم إن حذف الضمير، فأثبت لهم الخبرية توكيدا وتخصيصا.

جاء بعد كل الصفات المتقدمة بوصف المتقين، وهذه الصفة هي نفسها في الآية الثانية "يَسْأَلونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ ظُهُورِهَا وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَى وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا وَاتَّقُوا اللَّهَ" فبدأ بكلمة التقوى للإيجاز.

والقرآن الكريم قد يجاري السائل أحيانا على طريقته في السؤال، فهؤلاء قد سألوا الرسول عليه الصلاة والسلام عن الأهلة، : ما هي؟ ما فوائدها؟ فجاء الجواب مختصرا "هيَ مَواقيتُ للنّاسِ وَالحَج"

وقد كان بعضهم ـ قيل بعض الأنصار ـ إذا رجع من الحج فلا يجوز له ـ في عُرفهم ـ أن يدخل من باب الدار، وإنما يأتي من ظهرها ويدخل. فتقول له الآية إن البر ليس بهذا العمل، وقد يكون الأمر من باب توجيه المجتمع المسلم وتربيته بألا يعكس الأمور بأن يسأل عن المسائل الصغيرة ويترك القضايا الجوهرية، فبدل السؤال عن الأهلة فليتبصروا في خلق الله عز وجل في هذا الهلال كيف يكون وكيف يصير؟ "والقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ. لا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ" (يّـس:40)

فقال : القمر والشمس، فهو قمر واحد وهلال واحد، والمقصود بالجمع وجود القمر التي نراها تتكرر في كل شهر، والأصل أن نتأمل في خلق الله عز وجل وكيف هو بهذه الصورة البديعة؟

منقول من موقع لمسات بيانية