لأسماء المبنية بناءً أصلياً تتكون من عدة أنواع، وهي: الضمائر، وأسماء الإشارة (عدا ما يستخدم للمثنى)، والأسماء الموصولة (عدا ما يستخدم للمثنى)، وأسماء الشرط (عدا أي) وطائفة من الظروف، والأعداد المركبة (عدا 12) وأسماء الأفعال. ستتعرف على كل نوع من هذه الأنواع ابتداء من الضمائر وانتهاء بأسماء الأفعال، وذلك من خلال سرد عدة أمثلة تابعة لكل نوع، وشرحها وتوضيحها لك.

الضمائر:
الضمير أحد أنواعسماء الشرط: الأسماء المبنية الذي يستخدم للدلالة على المتكلم أو المخاطب أو الغائب، وسنتناول في هذا الموضوع ضمائر الرفع والنصب المنفصلة، وضمائر الرفع والنصب والجر المتصلة. كي تتعرف بصورة أكثر وضوحاً على الضمائر وعلامات بنائها تمعن في الأمثلة الآتية:
1. هو داعية.
2. إياكما والإهمال.
3. استمعتُ إلى محاضرة مفيدة.
4. كتابك جديد.

لعلك لاحظت أن الضمير (هو) ضمير رفع منفصل مبني على الفتح، وهذا يعني أنه أحد ضمائر الرفع المنفصلة، وأنّ الضمير (إياكما) ضمير رفع منفصل مبني على السكون، وهذا يعني أنه أحد ضمائر النصب والجر المنفصلة، وأن الضمير المتصل بالفعل (استمعت) ضمير رفع متصل مبني على الضم، وهذا يعني أنه أحد ضمائر الرفع المتصلة. أما الضمير المتصل بالفعل (كتابك) فإنه ضمير رفع متصل مبني على الفتح، وهذا يعني أنه أحد ضمائر النصب والجر المتصلة.

ويحسن بنا أن نتعرف على الضمائر التي تندرج تحت كل قسم من هذه الأقسام مع التعرف على علامات بنائها

أسماء الإشارة:
أسماء الإشارة أحد أنواع الأسماء المبنية التي تستخدم للإشارة إلى القريب والبعيد، ربما لاحظت أن اسمي الإشارة الدالين على المثنى المذكر والمؤنث لم يرِدا ضمن الأسماء المبنية. فالسبب في ذلك أنهما مُعربان، فهما يُرْفعان بالألف، ويُنصبان ويُجران بالياء.
قد يتبادر إلى ذهنك هذا السؤال: كيف يكون اسم الإشارة (هذا) مبنياً على السكون؟ وجواب ذلك أن كل أنواع المد الثلاثة: المد بالألف، والمد بالواو، والمد بالياء حروف ساكنة، لذا كان اسم الإشارة هذا مبنياً على السكون.

ولمزيد من التوضيح أنظر إلى الأمثلة الآتية:
1. هذه سيارة غالية.
2. ذلك بناء ضخم.

يتضمن هذين المثالين اسمين من أسماء الإشارة، وهما: (هذه) اسم إشارة مبني على الكسر، و(ذلك) اسم إشارة مبني على الفتح،

الأسماء الموصولة:
الأسماء الموصولة أحد أنواع الأسماء المبنية، وتستخدم للدلالة على العاقل وغير العاقل، وقد تلاحظ أن الاسمين الموصولين (اللذان/ اللذين، اللتان/ اللتين) لم يُذكرا في الرسم التوضيحي، وبيان ذلك أنهما معربان، فهما يُرفعان بالألف ويُنصبان ويُجران بالياء.

ولمزيد من التوضيح أنظر إلى الأمثلة الآتية:
1. شاهد البرنامج الذي ينفعك.
2. اقرئي ما كتبت.

يتضمن المثالين اسمين من الأسماء الموصولة: (الذي / ما) وهما اسمان مبنيان على السكون،

أسماء الشرط:
أسماء الشرط أحد أنواع الأسماء المبنية وهي أدوات تربط بين حدثين يتوقف ثانيهما على الأول.

ولمزيد من التوضيح انظر إلى الأمثلة الآتية:
1. مَنْ يعبد الله مخلصاً يدخل الجنة بإذنه تعالى.
2. إذا نجحتِ اشتريتُ لكِ حاسوباً.

يتضمن هذين المثالين اسمين من أسماء الشرط، وهما: (من / ما) ويُلاحظ أنهما مبنيان على السكون،

أسماء الاستفهام:
أسماء الاستفهام أحد أنواع الأسماء المبنية، وتستخدم هذه الاسماء لطلب معلومة.

ولكي تزيد معرفتك بأسماء الاستفهام عليك بالنظر إلى الأمثلة الآتية:
1. مَنْ فتحتْ الباب؟
2. كيف تذهبين إلى الجامعة؟

تضمَّن هذين المثالين اسمين من أسماء الاستفهام، أولهما مبني على السكون، وثانيهما مبني على الفتح،

الظروف المبنية:
الظروف المبنية أحد أنواع الأسماء المبنية ومنها ما هو للزمان ومنها ما هو للمكان.

ولمزيد من الإيضاح عليك بالنظر إلى مثالين للظروف المبنية، وهما:
1. اكتب الواجب الآن.
2. حضر أبي أمس.

فقد احتوى المثال الأول على ظرف زمان مبني على الفتح، أما المثال الثاني فقد احتوى على ظرف زمان مبني على الكسر،

الأعداد المركبة:
الأعداد المركبة ما عدا 12 تعد أحد أنواع الأسماء المبنية، ويدعى الجزء الأول من العدد المركب (صدر) أما الجزء الثاني من العدد المركب فيدعى (العجز).

ولمزيد من التوضيح انظر إلى الأمثلة الآتية:
1. اشتريت أحد عشر كتاباً.
2. في الفصل تسع عشرة طالبةً.

نلاحظ أن كلاً من المثالين الأول والثاني احتوى على عدد مركب مبني على فتح الجزئين، وهذا ينطبق على كافة الأعداد المركبة ما عدا العدد (12) كما ذكرنا مسبقاً.

اسم الفعل:
استخدم النحاة مصطلح (اسم الفعل) للدلالة على "كلمة تدل على فعل مُعَيَّن، وتحمل معناه وزمنه وعمله، وهو لا يُسمى اسماً فقط؛ لأنه لا يدل على معنى في نفسه ... كما لا يُسمى فعلاً فقط؛ لأنه لا يقبل علامات الفعل... x". إذن اسم الفعل فيه جانب من خصائص الاسم، وجانب آخر من خصائص الفعل، فهو يدل على فعل (حدث) معيَّن مثل: بَعُدَ، أتوجع، خُذْ. كما أنه ينقسم إلى ثلاثة أقسام: فعل ماضٍ، فعل مضارعٍ، وفعل أمر. كذلك فإنه يرفع أو ينصب ما بعده. ولكنه لا يُعَدُّ فعلاً فقط لأنه لا يقبل علامات الفعل، ومنها:
1. علامة الجر، فلا يسبقه حرف جر.
2. التنوين.
3. نون الوقاية.x

ومن ناحية أخرى، فإن اسم الفعل لا يدل على الاسم بشكل تام لهذين السبيين:
1. لا يدل على معنى في نفسه، فقولك: (هيهات) مرتبط بمعنى آخر اصطلحت عليه الجماعة اللغوية، وهو (بَعُدَ) أما الفعل مثل: (كتب)، فظاهر معناه يدل مباشرة على المراد به.
2. الاسم كما هو معروف، لا يقترن بزمن، أما اسم الفعل فإن له زمناً.

ولمزيد من التوضيح عليك بالرجوع إلى الأمثلة الآتية:
1. هيهات نجاحُ المهمل.
2. صرخ المريضُ قائلاً: آه.
3. دونك الكتاب.

سترى في المثال الأول اسم الفعل هيهات ومعناه بَعُدَ، وعلامة بنائه الفتح، أما المثال الثاني، فيحتوي على اسم الفعل آه ومعناه أتوجع، وعلامة بنائه الكسر، أما المثال الأخير، فيتضمن اسم الفعل دونك ومعناه خُذْ، وعلامة بنائه الفتح