الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
اعرض النتائج 1 من 20 إلى 31

الموضوع: أعظم وأعجب محاكمة سمعت بها أذن التاريخ!!!

  1. #1
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5676

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية وآدابها

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 43

    التقويم : 58

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل21/5/2006

    آخر نشاط:13-02-2019
    الساعة:02:07 PM

    المشاركات
    6,236

    أعظم وأعجب محاكمة سمعت بها أذن التاريخ!!!

    أعظم وأعجب محاكمة سمعت بها أذن التاريخ!!!
    نادى الغلام : ياقتيبة ( هكذا بلا لقب )

    فجاء قتيبة وجلس هو وكبير الكهنة أمام القاضي جُميْع
    ثم قال القاضي : ما دعواك يا سمرقندي ؟
    قال : اجتاحنا قتيبة بجيشه ولم يدعنا إلى الإسلام ويمهلنا حتى ننظر في أمرنا ..
    التفت القاضي إلى قتيبة وقال : وما تقول في هذا يا قتيبة ؟
    قال قتيبة : الحرب خدعة وهذا بلد عظيم وكل البلدان من حوله كانوا يقاومون ولم يدخلوا الإسلام ولم يقبلوا بالجزية ...
    قال القاضي : يا قتيبة هل دعوتهم للإسلام أو الجزية أو الحرب ؟
    قال قتيبة : لا إنما باغتناهم لما ذكرت لك ...
    قال القاضي : أراك قد أقررت ، وإذا أقر المدعي عليه انتهت المحاكمة ، يا قتيبة ما نصر الله هذه الأمة إلا بالدين واجتناب الغدر وإقامة العدل .
    ثم قال : قضينا بإخراج جميع المسلمين من أرض سمرقند من حكام وجيوش ورجال وأطفال ونساء وأن تترك الدكاكين والدور ، وأنْ لا يبقى في سمرقند أحد ، على أنْ ينذرهم المسلمون بعد ذلك !!


    لم يصدق الكهنة ما شاهدوه وسمعوه ، فلا شهود ولا أدلة ولم تدم المحاكمة إلا دقائق معدودة ، ولم يشعروا إلا والقاضي والغلام وقتيبة ينصرفون أمامهم ، وبعد ساعات قليلة سمع أهل سمرقند جلبة تعلو وأصوات ترتفع وغبار يعم الجنبات ، ورايات تلوح خلال الغبار ، فسألوا فقيل لهم إنَّ الحكم قد نُفِذَ وأنَّ الجيش قد انسحب ، في مشهدٍ تقشعر منه جلود الذين شاهدوه أو سمعوا به ..


    وما إنْ غرُبت شمس ذلك اليوم إلا والكلاب تتجول بطرق سمرقند الخالية ، وصوت بكاءٍ يُسمع في كل بيتٍ على خروج تلك الأمة العادلة الرحيمة من بلدهم ، ولم يتمالك الكهنة وأهل سمرقند أنفسهم لساعات أكثر ، حتى خرجوا أفواجاً وكبير الكهنة أمامهم باتجاه معسكر المسلمين وهم يرددون شهادة أن لا إله إلا الله محمد رسول الله ..


    فيا لله ما أعظمها من قصة ، وما أنصعها من صفحة من صفحات تاريخنا المشرق ، أرأيتم جيشاً يفتح مدينة ثم يشتكي أهل المدينة للدولة المنتصرة ، فيحكم قضاؤها على الجيش الظافر بالخروج ؟
    والله لا نعلم شبه لهذا الموقف لأمة من الأمم .

    بقي أن تعرف أن هذه الحادثة كانت في عهد الخليفة الصالح عمر بن عبدالعزيز

    حيث أرسل أهل سمرقند رسولهم إليه بعد دخول الجيش الإسلامي لأراضيهم دون إنذار أو دعوة

    فكتب مع رسولهم للقاضي أن احكم بينهم فكانت هذه القصة التي تعتبر من الأساطير


    هي قصة من كتاب (قصص من التاريخ) للشيخ الأديب علي الطنطاوي رحمه الله ....وأصلها التاريخي في الصفحة 411 من ( فتوح البلدان ) للبلاذريطبعة مصر سنة 1932

    التعديل الأخير من قِبَل خالد بن حميد ; 01-10-2010 في 10:55 PM
    (سبحانك اللّهمّ وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك)

  2. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 17852

    الكنية أو اللقب : كريم أمين

    الجنس : ذكر

    البلد
    sweden

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية وآدابها والدّراسات الإسلامية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 5

    التقويم : 42

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل23/7/2008

    آخر نشاط:11-02-2019
    الساعة:02:16 PM

    المشاركات
    2,861

    السيرة والإنجازات

    ما أجمل هذا قاض وقائد وحاكم، جميعهم أسماء تبكي لها الأعين وتحن القلوب، قاضي عادل والقائد قتيبة بن مسلم صاحب الفتوحات العظيمة في شرق آسيا، والحاكم العادل أشج بني أميّة، كل هؤلاء يستحقون أن تخلد أسماؤهم في التاريخ والشعوب نفسها كيف كانت تحب الإسلام وتنفذ ما أراده الله منها. جزاك الله خيرًا أستاذتي على هذا تلك القصة العظيمة في تاريخنا المشرق أعاد الله لنا مثله آمين، ورحم الله علي الطنطاوي كان بحق رائعًا في أعماله.

    التعديل الأخير من قِبَل نـُورُ الـدِّيـن ِ مَحْـمُـود ; 01-10-2010 في 07:07 AM
    ذاهبة لتُصلّي في القُدس، فقابلتها صهيونية شمطاء مُجنزرة وقالت لها.. ممنوع..
    أصبحنا نرقص هُنا، ونشعل الشموع.. فخُذي بَخوركِ وارحلي

    أعمالي المطبوعة/الياسمين الأحمر/مايا/الموناليزا الهاربة

  3. #3
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 15474

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : ⌂

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 44

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/1/2008

    آخر نشاط:28-01-2018
    الساعة:01:07 AM

    المشاركات
    3,555

    لست أدري كيف يبحث عن الحقيقة من يملكها
    جزاك الله خيرا أختي الكريمة
    الباحثة عن الحقيقة
    تتحفيننا دائما بما فيه الفائدة الجليلة و العبرة العظيمة

    تحيتي وتقديري

    يُقْضَى عَلَى المَرْءِ فِي أَيّامِ مِحْنَتِهِ=حَتّى يَرَى حَسَنًا مَا لَيْسَ بِالحَسَنِ

  4. #4
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 28567

    الكنية أو اللقب : ابو الفوز

    الجنس : ذكر

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : محاسب

    معلومات أخرى

    التقويم : 9

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل4/12/2009

    آخر نشاط:17-02-2014
    الساعة:12:24 PM

    المشاركات
    647
    العمر
    45

    كل الشكر لنقل تلك القصة
    هو الإسلام هذب النفوس و أصلح الضمير حتى ظهر في تعاملات المسلمين الأوائل
    حيث لم يستطع أهل سمرقند الصمود أما رحيل أهلهم و أحبتهم من بين ظهرانيهم*
    **
    وهو مصداق لقوله صلى الله عليه وسلم
    لـعدي بن حاتم : (يا عدي! أتعرف الحيرة -بلد في العراق-؟ قال: لم آتها وقد حدثت عنها، قال: لئن طالت بك حياة لترين الظعينة -المرأة التي تركب جملها- تسير من الحيرة إلى مكة لا تخشى إلا الله والذئب على غنمها) ومعنى ذلك أن هذه الجزيرة التي هي أشبه بغابة في ذلك الوقت ستتحول إلى واحة آمنة، فلا يأمن الجيش أو الجماعة أو الرجل القوي المسلح فحسب، بل تأمن المرأة الضعيفة التي لا تستطيع أن تدافع عن نفسها، فتسير هذه المسافات الشاسعة لا تخشى أن يعتدي عليها معتد، ولا تخشى أن يقطع الطريق قاطع، وإنما تخشى الله تبارك وتعالى، وكذلك تخشى الحيوان المفترس، لأن الحيوانات المفترسة لا يحدها أو يمنعها مانع عن العدوان.
    باقة ورد


  5. #5
    في إجازة

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 26730

    الكنية أو اللقب : عُمْلَة نَادِرَة

    الجنس : أنثى

    البلد
    مَجَالِسُ العُلَمَاء

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : "عِلْمُ اللُّغَة"

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 5

    التقويم : 65

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل5/10/2009

    آخر نشاط:28-10-2017
    الساعة:10:36 PM

    المشاركات
    1,069

    باركَ اللهُ فيكِ أيَّتُها الباحثة ، وصدقَ رسولُ اللهِ حين قال : (الدِّيْنُ المُعَامَلة) .

    أَنْتُمُ النَّاسُ ؛ أيُّها "العُلَمَاءُ"!

    نؤمِّلُ آمالاً ونرجو نتاجَها ... وعلَّ الرّدى مما نُرجِّيهِ أقربُ

    .

    {فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (5) إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (6)}

  6. #6
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 823

    الجنس : ذكر

    البلد
    مسقط

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : بلاغي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 6

    التقويم : 56

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل25/10/2003

    آخر نشاط:20-12-2017
    الساعة:07:47 AM

    المشاركات
    2,145
    تدوينات المدونة
    18



    أسماء تبكي لها الأعين وتحن القلوب ..


    جملـة لفتت أنظـاري من أخي نور الدين .



    كلمتان هما تعريفُ السعادة التي ضلَّ فيها ضلال الفلاسفة والعلماء، وهما من لغة السعادة نفسها، لأن لغتها قليلة المقاطع كلغة الأطفال التي ينطوي الحرف الواحد منها على شعور النفس كلّها. أتدري ما هما؟ أفتدري ما السعادة، طفولةُ القلب..
    ( مصطفى الرافعي )


  7. #7
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 11697

    الكنية أو اللقب : أبو سهيل

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلغ ربى مصر تحية عاني * في حبها متزايد الأشجان

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : الرياضة اللغوية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 6

    التقويم : 34

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل11/6/2007

    آخر نشاط:09-04-2017
    الساعة:12:35 PM

    المشاركات
    3,266
    تدوينات المدونة
    9

    ومن أعجب المحاكمات التي سمعت بها وهي على الطرف النقيض من هذه المحاكمة
    عندماألغى أتاتورك الخلافة الإسلامية في تركيا، كان من جملة ما فرضه على الناس (القبعة) وهي خاصة بالإنجليز وشعارهم، فأول ما فرض القبعة قام علماء الدين جمعياً وقالوا: لا يجوز، فبدءوا يقبضون عليهم ويحاكمونهم ويعدمونهم، فكان ممن أعدم في هذه الآونة رجل عالم، أصدروا عليه حكم الإعدام، لكن قالوا: لكي نبين أننا أناس ديمقراطيون، فسنرتب له محاكمة هزلية وندينه، ثم نقرأ عليه حكم الإعدام، لأننا لو أعدمناه مباشرة سيبقى بطلاً، فنحن لكي نفوت عليه البطولة ولا يبقى رمزاً ندينه أولاً ثم بعد ذلك نعدمه. جاء القاضي وقال له: عجباً لكم يا علماء الدين! ما أتفهكم! هذه العمامة التي تلبسها إذا جعلتها على رأسك قلتم: مشروعة، وإذا استبدلتها (برنيطة) قلتم: غير مشروعة، ما هو الفرق بينهما وهذا قماش وهذا قماش؟ قال العالم: أيها القاضي! إنك تحكم علي وخلفك علم تركيا، فهل تستطيع أن تستبدله بعلم إنجلترا وهذا قماش وهذا قماش؟ فبهت، لكنه نفذ عليه حكم الإعدام أيضاً

    يا مَنْ يُسَائِلُ مَنْ أَنَا؟ *** أَنَا كُنْتُ يَوْمًا هَاهُنَا
    رَكْبُ الفَصِيحِ يَضُمُّنِي *** لِلضَّادِ أَبْذُلُ مُؤْمِنا
    سَطَّرْتُ نَثْرًا رَائِقًا *** صُغْتُ القَصِيدَ مُلَحَّنا
    غُرَرَ الفَوَائِدِ سُقْتُهَا *** لِتَكُونَ ذُخْرًا بَعْدَنَا
    فَإِذَا مَرَرْتَ بِبَعْضِهَا *** مِنْ دَعْوَةٍ لَا تَنْسَنَا
    لَا تَنْسَنَا

  8. #8
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5676

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية وآدابها

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 43

    التقويم : 58

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل21/5/2006

    آخر نشاط:13-02-2019
    الساعة:02:07 PM

    المشاركات
    6,236

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها نـُورُ الـدِّيـن ِ مَحْـمُـود اعرض المشاركة
    ما أجمل هذا قاض وقائد وحاكم، جميعهم أسماء تبكي لها الأعين وتحن القلوب، قاضي عادل والقائد قتيبة بن مسلم صاحب الفتوحات العظيمة في شرق آسيا، والحاكم العادل أشج بني أميّة، كل هؤلاء يستحقون أن تخلد أسماؤهم في التاريخ والشعوب نفسها كيف كانت تحب الإسلام وتنفذ ما أراده الله منها. جزاك الله خيرًا أستاذتي على هذا تلك القصة العظيمة في تاريخنا المشرق أعاد الله لنا مثله آمين، ورحم الله علي الطنطاوي كان بحق رائعًا في أعماله.
    حقاً أستاذي الكريم نور الدين

    ليتنا نقتدِ بهم وليت المسلمين ينظروا تاريخهم المشرق في العدل والإنسانية

    بارك الله فيك جزاك خيراً على المرور الكريم

    (سبحانك اللّهمّ وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك)

  9. #9
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5676

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية وآدابها

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 43

    التقويم : 58

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل21/5/2006

    آخر نشاط:13-02-2019
    الساعة:02:07 PM

    المشاركات
    6,236

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها الباز اعرض المشاركة
    لست أدري كيف يبحث عن الحقيقة من يملكها
    جزاك الله خيرا أختي الكريمة
    الباحثة عن الحقيقة
    تتحفيننا دائما بما فيه الفائدة الجليلة و العبرة العظيمة

    تحيتي وتقديري
    وجزاك الله خيراً أستاذنا الفاضل الباز والبحث عن الحقيقة لا ينتهي .. حتى نتمسك بها وندافع عنها ونصل إليها

    شكراً لمروركم الكريم

    تحياتي وتقديري

    (سبحانك اللّهمّ وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك)

  10. #10
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5676

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية وآدابها

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 43

    التقويم : 58

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل21/5/2006

    آخر نشاط:13-02-2019
    الساعة:02:07 PM

    المشاركات
    6,236

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها الخطيب99 اعرض المشاركة
    كل الشكر لنقل تلك القصة
    هو الإسلام هذب النفوس و أصلح الضمير حتى ظهر في تعاملات المسلمين الأوائل
    حيث لم يستطع أهل سمرقند الصمود أما رحيل أهلهم و أحبتهم من بين ظهرانيهم*
    **
    وهو مصداق لقوله صلى الله عليه وسلم
    لـعدي بن حاتم : (يا عدي! أتعرف الحيرة -بلد في العراق-؟ قال: لم آتها وقد حدثت عنها، قال: لئن طالت بك حياة لترين الظعينة -المرأة التي تركب جملها- تسير من الحيرة إلى مكة لا تخشى إلا الله والذئب على غنمها) ومعنى ذلك أن هذه الجزيرة التي هي أشبه بغابة في ذلك الوقت ستتحول إلى واحة آمنة، فلا يأمن الجيش أو الجماعة أو الرجل القوي المسلح فحسب، بل تأمن المرأة الضعيفة التي لا تستطيع أن تدافع عن نفسها، فتسير هذه المسافات الشاسعة لا تخشى أن يعتدي عليها معتد، ولا تخشى أن يقطع الطريق قاطع، وإنما تخشى الله تبارك وتعالى، وكذلك تخشى الحيوان المفترس، لأن الحيوانات المفترسة لا يحدها أو يمنعها مانع عن العدوان.
    باقة ورد
    نعم أخي الفاضل الخطيب ما أروعه من دين . إسلام يهذب النفوس والأرواح ويقود الأمة إلى الرقي والسمو النفسي والاجتماعي...

    اللــــــــــه، كم أتمنى أن نعود هكذا

    مرور رائع وتعليق أروع..

    بارك الله فيك على المرور المثري

    (سبحانك اللّهمّ وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك)

  11. #11
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5676

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية وآدابها

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 43

    التقويم : 58

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل21/5/2006

    آخر نشاط:13-02-2019
    الساعة:02:07 PM

    المشاركات
    6,236

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها العِقْدُ الفريْد اعرض المشاركة
    باركَ اللهُ فيكِ أيَّتُها الباحثة ، وصدقَ رسولُ اللهِ حين قال : (الدِّيْنُ المُعَامَلة) .
    وبارك فيك أختي الكريمة العقد الفريد

    هو الدين المعاملة حقاً .. فكم أسلم كفار فقط لمجرد معاملة حسنة من مسلم واعً ملتزم

    بارك الله فيك أخية

    (سبحانك اللّهمّ وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك)

  12. #12
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5676

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية وآدابها

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 43

    التقويم : 58

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل21/5/2006

    آخر نشاط:13-02-2019
    الساعة:02:07 PM

    المشاركات
    6,236

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها السراج اعرض المشاركة




    جملـة لفتت أنظـاري من أخي نور الدين .
    نعم ، هي جملة مؤثرة .. تبكي العيون والقلوب لما نرى ونسمع

    شكراً لمرورك الكريم أخي الفاضل السراج

    (سبحانك اللّهمّ وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك)

  13. #13
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5676

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية وآدابها

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 43

    التقويم : 58

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل21/5/2006

    آخر نشاط:13-02-2019
    الساعة:02:07 PM

    المشاركات
    6,236

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها أبو سهيل اعرض المشاركة
    ومن أعجب المحاكمات التي سمعت بها وهي على الطرف النقيض من هذه المحاكمة
    عندماألغى أتاتورك الخلافة الإسلامية في تركيا، كان من جملة ما فرضه على الناس (القبعة) وهي خاصة بالإنجليز وشعارهم، فأول ما فرض القبعة قام علماء الدين جمعياً وقالوا: لا يجوز، فبدءوا يقبضون عليهم ويحاكمونهم ويعدمونهم، فكان ممن أعدم في هذه الآونة رجل عالم، أصدروا عليه حكم الإعدام، لكن قالوا: لكي نبين أننا أناس ديمقراطيون، فسنرتب له محاكمة هزلية وندينه، ثم نقرأ عليه حكم الإعدام، لأننا لو أعدمناه مباشرة سيبقى بطلاً، فنحن لكي نفوت عليه البطولة ولا يبقى رمزاً ندينه أولاً ثم بعد ذلك نعدمه. جاء القاضي وقال له: عجباً لكم يا علماء الدين! ما أتفهكم! هذه العمامة التي تلبسها إذا جعلتها على رأسك قلتم: مشروعة، وإذا استبدلتها (برنيطة) قلتم: غير مشروعة، ما هو الفرق بينهما وهذا قماش وهذا قماش؟ قال العالم: أيها القاضي! إنك تحكم علي وخلفك علم تركيا، فهل تستطيع أن تستبدله بعلم إنجلترا وهذا قماش وهذا قماش؟ فبهت، لكنه نفذ عليه حكم الإعدام أيضاً

    محاكمة صورية أخي الكريم أبا سهيل .. كما تجري الكثير من المحاكمات الصورية في كثير من البلدان الإسلامية، وربما ينسون أمر المحاكمة نهائياً

    شكراً لمشاركتك المثرية و المرور المشرف

    بوركت

    (سبحانك اللّهمّ وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك)

  14. #14
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 30936

    الكنية أو اللقب : أبو همام

    الجنس : ذكر

    البلد
    فلسطين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : في اللغة العربية وآدابها

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 6

    التقويم : 26

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل1/2/2010

    آخر نشاط:22-01-2017
    الساعة:10:47 AM

    المشاركات
    661
    تدوينات المدونة
    4

    بارك الله فيك أختي الباحثة على ما تتحفينا به من درر
    واسمحي لي أختي الفاضلة الأستاذة الباحثة عن الحقيقة أن أنقل القصة كما رواها الشيخ الفاضل علي بن عبد الخالق القرني لنقف على بداية القصة ففيها فوائد لا تقل عما ذكرت جزاك الله خيرا

    كان [قتيبة بن مسلم الباهلي] عليه-رحمة الله- في شرق الكرة الأرضية يفتح المدن والقرى، ينشر دين الله في الأرض، ويفتح الله على يديه مدينة سمرقند، افتتحها بدون أن يدعو أهلها للإسلام أو الجزية، ثم يمهلهم ثلاثًا؛ كعادة المسلمين، ثم يبدأ القتال، فلما علم أهل سمرقند بأن هذا الأمر في دين الإسلام كتب كهنتها رسالة إلى سلطان المسلمين في ذلك الوقت؛ وهو عمر بن عبد العزيز عليه–رحمة الله- أرسلوا بهذه الرسالة أحد أهل سمرقند، فاسمع إلى هذا الرسول يقول: أخذت أتنقل من بلد إلى بلد أشهرا حتى وصلت إلى دمشق دار الخلافة، فلما وصلت أخذت أتنقل في أحيائها، وأحدث نفسي بأن أسأل عن دار السلطان، ثم أخشى على نفسي إن نطقت باسم السلطان أن أخذ أخذًا، فلما رأيت أعظم بناء في المدينة دخلت إليه، وإذا بالناس يدخلون ويخرجون ويدوكون، وإذا بحلقات في هذا البناء، وأناس يركعون ويسجدون، يقول: فقلت لأحدهم: أهذه دار الوالي، قال: لا بل هذا هو المسجد، قال: هل صليت؟ قلت: وما صليت؟ قال: فما دينك؟ قلت: على دين أهل سمرقند، فجعل يحدثني عن الإسلام حتى اعتنقته، وشهدت أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ثم قلت له: أنا رجل غريب، أريد السلطان، دلني عليه- يرحمك الله- قال: تعني أمير المؤمنين، قلت: نعم، قال: اسلك هذا الطريق حتى تصل إلى تلك الدار، وأشار إلى دار من طين، فقلت: أتهزأ بي؟ قال: لا، ولكن اسلك هذا الطريق، فتلك دار أمير المؤمنين إن كنت تريده، قال: فذهبت واقتربت، وإذا برجل يأخذ طينًا، ويسد به ثلمة في الدار، وامرأة تناوله الطين، قال: فرجعت إلى الذي دلَّني وقلت: أسألك عن دار أمير المؤمنين فتدلني على دار رجل طيَّان قال: هو ذاك أمير المؤمنين، قال: فطرقت الباب، وذهبت المرأة، ونزل الرجل، ورحب بي، وغسل يديه وخرج وقال: ما تريد؟ قلت: هذه رسالة من كهنة سمرقند، فقرأها، ثم قلبها فكتب على ظهرها، من عبد الله عمر بن عبد العزيز إلى عامله بسمرقند: أن نصِّب قاضيًا ينظر فيما ذكروا، ثم ختمها، وناولني، وانطلقت يقول: فلولا أني خشيت أن يكذبني أهل سمرقند لألقيتها في الطريق، ماذا تفعل هذه الورقة وهذه الكلمات في إخراج الجيوش العرمرم الجرارة، وذلك القائد الذي دوَّخ شرق الكرة الأرضية برمتها؛ يعني قتيبة بن مسلم؟ قال: وعدت بفضل الله مسلمًا، كلما دخلت بلدًا صليت في مسجده واجتمعت باخوتي وأنست بهم، فأكرموني وأنسوا بي، فلما وصلت إلى سمرقند وقرأ الكهنة الرسالة أظلمت عليهم الأرض، وضاقت بما رحبت وقالوا: ما تنفع هذه الرسالة وماذا تغني عنا، ذهبوا بها إلى عامل عمر على سمرقند، فنصب لهم الوالي [جميع بن حاضر الباجي] قاضيًا لهم لينظر في شكواهم، حدد القاضي لهم يومًا اجتمعوا فيه، ثم قال القاضي: ما دعواك يا سمرقندي؟ قال: اجتاحنا قتيبة، ولم يدعُنَا إلى الإسلام، ويمهلنا لينظر في أمرنا، فقال القاضي لخليفة قتيبة، وقد مات قتيبة –عليه رحمة الله- قال: أنت ما تقول؟ قال: لقد كانت أرضهم خصبة، وأرضهم واسعة، وخشي قتيبة إن هو آذنهم وأمهلهم أن يتحصنوا عليه، والحرب خدعة، قال –واسمعوا إلى ما قال-: لقد خرجنا مجاهدين في سبيل الله، وما خرجنا فاتحين للأرض أشرًا وبطرًا، ثم قضى القاضي بإخراج المسلمين على أن ينذرهم قائد الجيش الإسلامي بعد ذلك وينابذهم وفقًا للمبادئ الإسلامية. ما ظن أهل سمرقند أن تلك الكلمات ستفعل فعلها، ما غربت شمس ذلك اليوم ورجل من الجيش الإسلامي في أرض سمرقند، خرج الجيش كله، وبدأ لينذرهم ويدعوهم إلى الإسلام أو الجزية أو القتال، فلما رأى أهل سمرقند ما لا مثيل له في تاريخ البشرية؛ من عدالة تنفذها الدولة على جيشها وقائدها قالوا: هذه أمة حكمها رحمة ونعمة، فدخل أغلبهم في دين الله، وفرضت الجزية على الباقين، فيا لله! أرأيتم جيشًا يفتح مدينة ويدخلها ويشتكي أهل المدينة للدولة المنتصرة، فيحكم قضاؤها على الجيش الظافر بالخروج، بل هل رأيتم في التاريخ قديمًا وحديثًا حربًا يتقيد أصحابها بمبادئ الأخلاق والحق كما تقيد به الجيش الإسلامي؟ والله لا نعلم في الدنيا كلها موقف مثل هذا لأمة من أمم الأرض.
    والليلُ يشهدُ والكواكبُ والثَّرى *** وكفى بهم شهداء يومَ الدِّينِ
    جمال ذي الأرض كانُوا فِي الحياةِ *** وهم بعد الممات جمال الكُتْب والسير


    وقد يجمع الله الشتيتين بعدما = يظنّان كلّ الظّنّ أن لا تلاقيا
    .
    .
    .
    .
    .
    وقد نكون وما يخشى تفرقنا *** فاليوم نحن وما يرجى تلاقينا

  15. #15
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5676

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية وآدابها

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 43

    التقويم : 58

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل21/5/2006

    آخر نشاط:13-02-2019
    الساعة:02:07 PM

    المشاركات
    6,236

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها زاهر الترتوري اعرض المشاركة
    بارك الله فيك أختي الباحثة على ما تتحفينا به من درر
    واسمحي لي أختي الفاضلة الأستاذة الباحثة عن الحقيقة أن أنقل القصة كما رواها الشيخ الفاضل علي بن عبد الخالق القرني لنقف على بداية القصة ففيها فوائد لا تقل عما ذكرت جزاك الله خيرا

    وكيف تستأذن أخي الكريم زاهراً .. والله إن القصة الكاملة مؤثرة كما هي القصة التي أوردتُها وما خففت إلا للاختصار.. ولكن مشهد الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز (رضي الله عنه) وهو يسد ثلمة في جدار داره وامرأته تناوله الطين لاتبرح مخيلتي ..
    هذا هو العصر الذي تألق فيه الإسلام بمسلميه وبأدائهم ماعليهم.... بالتزامهم بأوامر الله ونواهيه .. جيش كامل بعده وعتاده تراجع وترك أرضاً فتحها فقط لأنه تجاوز أمراً من أوامر الرسول محمد صلى الله عليه وسلم؟؟

    واعجبي مما نحن فيه.. أملي بالله كبير بالعودة إلى أخلاق تلك العصور وأولئك الرجال الذين يفخر من يقول ..إنهم رجال حقاً يملؤون العين والقلب والضمير ويستحقون الرفعة والسؤدد

    بارك الله فيك وجعلك في أعلى عليين في الدنيا والآخرة أستاذي الفاضل

    (سبحانك اللّهمّ وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك)

  16. #16
    مشرف سابق

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 9335

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : أدب

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 14

    التقويم : 60

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل9/2/2007

    آخر نشاط:20-09-2017
    الساعة:06:55 AM

    المشاركات
    3,769
    تدوينات المدونة
    4

    هذا هو الإسلام، وأولئك هم المسلمون.
    وهذه القصة قريبة من أخرى مشهورة، صورت قصد المسلمين إلى الحق ولو لم يوافق هواهم، وإقامة العدل ولو على أنفسهم.
    فحين فتح المسلمون دمشق سنة 14هـ وكان نصفها فتح عنوة ونصفها صلحا، وذلك أن أبا عبيدة كان من جهة الغرب، وكان خالد بن الوليد من جهة الشرق، فجعلوا نصف إحدى الكنائس الواقعة بوسط دمشق مسجدا، وكان المسلمون والنصارى يدخلون من باب واحد، فيأخذ النصارى إلى اليمين، ويأخذ المسلمون إلى اليسار، ولبثوا على هذا الوجه اثنين وسبعين عاما.
    فلما كانت سنة 86هـ أراد الوليد بن عبد الملك ضم الكنيسة إلى المسجد، فأحضر النصارى عنده وطلب منهم أن يحتكموا فيما شاؤوا من الأموال مقابل تنازلهم عن الكنيسة، فأبوا ذلك.
    ووقع الوليد في هم شديد، ولم يزل يحاورهم ويقنعهم ويبذل لهم الأموال، ولبث على ذلك مدة، وهم رافضون.
    ثم بدا له من بعد كل المحاولات أن يفاوض النصارى على أربع كنائس واقعات في الجهة الشرقية المأخوذة عنوة وفيهن أكبر كنيسة بدمشق، فخيرهم بين أن يهدم هذه الكنائس أو أن يدعوا له هذه الكنيسة عن طيب نفس، فتنازلوا عنها للمسلمين، وبني جامع دمشق.
    فلما كانت خلافة عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه، أتاه النصارى يريدون أن يعيد لهم كنيستهم، فلم ير عمر بن عبد العزيز في ذلك حرجا، وقال لهم: إن أعدتها إليكم هدمت الكنائس الواقعة في الجهة المأخوذة عنوة وهذا من حق المسلمين، وأمهلهم ثلاثة أيام، فعادوا إليه في اليوم الرابع متنازلين راضين.

    أولئك المسلمون يعدلون ولا يضعفون، ويتبعون الحق ولا يميلون، لا يذل عندهم جانب الدين، ولا تستباح حرمات المسلمين.
    فإن أصبحنا في يوم مثلهم أدركنا عز الإسلام، وملك الدنيا، أما اليوم فما المسلمون بصالحين للتمكين.
    نسأل الله أن يبرم لهذه الأمة أمرا رشدا.
    وشكر لكِ ـ أختي الباحثة ـ على تلك الفوائد.


  17. #17
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 17852

    الكنية أو اللقب : كريم أمين

    الجنس : ذكر

    البلد
    sweden

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية وآدابها والدّراسات الإسلامية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 5

    التقويم : 42

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل23/7/2008

    آخر نشاط:11-02-2019
    الساعة:02:16 PM

    المشاركات
    2,861

    السيرة والإنجازات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عامر مشيش اعرض المشاركة
    هذا هو الإسلام، وأولئك هم المسلمون.
    وهذه القصة قريبة من أخرى مشهورة، صورت قصد المسلمين إلى الحق ولو لم يوافق هواهم، وإقامة العدل ولو على أنفسهم.
    فحين فتح المسلمون دمشق سنة 14هـ وكان نصفها فتح عنوة ونصفها صلحا، وذلك أن أبا عبيدة كان من جهة الغرب، وكان خالد بن الوليد من جهة الشرق، فجعلوا نصف إحدى الكنائس الواقعة بوسط دمشق مسجدا، وكان المسلمون والنصارى يدخلون من باب واحد، فيأخذ النصارى إلى اليمين، ويأخذ المسلمون إلى اليسار، ولبثوا على هذا الوجه اثنين وسبعين عاما.
    فلما كانت سنة 86هـ أراد الوليد بن عبد الملك ضم الكنيسة إلى المسجد، فأحضر النصارى عنده وطلب منهم أن يحتكموا فيما شاؤوا من الأموال مقابل تنازلهم عن الكنيسة، فأبوا ذلك.
    ووقع الوليد في هم شديد، ولم يزل يحاورهم ويقنعهم ويبذل لهم الأموال، ولبث على ذلك مدة، وهم رافضون.
    ثم بدا له من بعد كل المحاولات أن يفاوض النصارى على أربع كنائس واقعات في الجهة الشرقية المأخوذة عنوة وفيهن أكبر كنيسة بدمشق، فخيرهم بين أن يهدم هذه الكنائس أو أن يدعوا له هذه الكنيسة عن طيب نفس، فتنازلوا عنها للمسلمين، وبني جامع دمشق.
    فلما كانت خلافة عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه، أتاه النصارى يريدون أن يعيد لهم كنيستهم، فلم ير عمر بن عبد العزيز في ذلك حرجا، وقال لهم: إن أعدتها إليكم هدمت الكنائس الواقعة في الجهة المأخوذة عنوة وهذا من حق المسلمين، وأمهلهم ثلاثة أيام، فعادوا إليه في اليوم الرابع متنازلين راضين.

    أولئك المسلمون يعدلون ولا يضعفون، ويتبعون الحق ولا يميلون، لا يذل عندهم جانب الدين، ولا تستباح حرمات المسلمين.
    فإن أصبحنا في يوم مثلهم أدركنا عز الإسلام، وملك الدنيا، أما اليوم فما المسلمون بصالحين للتمكين.
    نسأل الله أن يبرم لهذه الأمة أمرا رشدا.
    وشكر لكِ ـ أختي الباحثة ـ على تلك الفوائد.

    أحسنتَ أخي عامر قصة أخرى مفيدة فبارك الله فيك وفي صاحبة الموضوع وكلّ من أضاف هُنا ولو كلمة، وإن ما قلتَ له زبد الأمر كله، نحنُ لا نصلح للتمكين، أما التمكين ذاته فهو بكل زمان ومكان فقط يبحث عن رجال حقيقيين، انظر كيف كانوا يملكون الحكمة مع القوة والرحمة مع العدل، سبحان الله لولا أنها أمورٌ موثّقة لقلنا إن هي مُجرّد أساطير، لما نراه في عصرنا هذا .

    ذاهبة لتُصلّي في القُدس، فقابلتها صهيونية شمطاء مُجنزرة وقالت لها.. ممنوع..
    أصبحنا نرقص هُنا، ونشعل الشموع.. فخُذي بَخوركِ وارحلي

    أعمالي المطبوعة/الياسمين الأحمر/مايا/الموناليزا الهاربة

  18. #18
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 12855

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    فلسطين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : Radiologist

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 57

    التقويم : 238

    الوسام: ★۩
    تاريخ التسجيل3/9/2007

    آخر نشاط:16-05-2018
    الساعة:02:36 AM

    المشاركات
    14,859

    .
    شكرا لك أختي الباحثة على هذا النقل الذي ذكرنا بمجد أجدادنا التليد ..
    شكرا لك أخي عامرا على إضافتك الجميلة .
    شكرا لك أخي أبا همام على توضيحك القيم .
    شكرا لأبي سهيل على هذه المقارنة بين الأمس واليوم .
    وهذا سيدنا عمر بن الخطاب يصلي خارج كنيسة القيامة كي يحفظ لنصارى القدس حقهم في إقامة شعائرهم.
    دمتم جميعا بحفظ الله .

    التعديل الأخير من قِبَل عز الدين القسام ; 02-10-2010 في 03:02 PM
    .
    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم .
    اللهم اغفر لي ولوالديّ و لوالدي والديّ وللمسلمين أجمعين .

  19. #19
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2515

    الكنية أو اللقب : أبو طارق

    الجنس : ذكر

    البلد
    اليمن/حضرموت

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 52

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل19/6/2005

    آخر نشاط:29-07-2018
    الساعة:10:04 PM

    المشاركات
    9,528
    تدوينات المدونة
    2

    تهذبوا بتعاليم الإسلام, فوضع الله محبتهم في قلوب العباد
    وانقادت لهم الأمم بانقيادهم لمولاهم
    ولما بعدت الأمة عن تعاليم دينها تكالبت عليها الأعداء
    ولو انقادوا لربهم لانتصروا على أعدائهم

    جزاكِ الله خيرًا أستاذتي الكريمة

    التعديل الأخير من قِبَل خالد بن حميد ; 02-10-2010 في 05:59 PM

  20. #20
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5676

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية وآدابها

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 43

    التقويم : 58

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل21/5/2006

    آخر نشاط:13-02-2019
    الساعة:02:07 PM

    المشاركات
    6,236

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عامر مشيش اعرض المشاركة
    هذا هو الإسلام، وأولئك هم المسلمون.
    وهذه القصة قريبة من أخرى مشهورة، صورت قصد المسلمين إلى الحق ولو لم يوافق هواهم، وإقامة العدل ولو على أنفسهم.
    فحين فتح المسلمون دمشق سنة 14هـ وكان نصفها فتح عنوة ونصفها صلحا، وذلك أن أبا عبيدة كان من جهة الغرب، وكان خالد بن الوليد من جهة الشرق، فجعلوا نصف إحدى الكنائس الواقعة بوسط دمشق مسجدا، وكان المسلمون والنصارى يدخلون من باب واحد، فيأخذ النصارى إلى اليمين، ويأخذ المسلمون إلى اليسار، ولبثوا على هذا الوجه اثنين وسبعين عاما.
    فلما كانت سنة 86هـ أراد الوليد بن عبد الملك ضم الكنيسة إلى المسجد، فأحضر النصارى عنده وطلب منهم أن يحتكموا فيما شاؤوا من الأموال مقابل تنازلهم عن الكنيسة، فأبوا ذلك.
    ووقع الوليد في هم شديد، ولم يزل يحاورهم ويقنعهم ويبذل لهم الأموال، ولبث على ذلك مدة، وهم رافضون.
    ثم بدا له من بعد كل المحاولات أن يفاوض النصارى على أربع كنائس واقعات في الجهة الشرقية المأخوذة عنوة وفيهن أكبر كنيسة بدمشق، فخيرهم بين أن يهدم هذه الكنائس أو أن يدعوا له هذه الكنيسة عن طيب نفس، فتنازلوا عنها للمسلمين، وبني جامع دمشق.
    فلما كانت خلافة عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه، أتاه النصارى يريدون أن يعيد لهم كنيستهم، فلم ير عمر بن عبد العزيز في ذلك حرجا، وقال لهم: إن أعدتها إليكم هدمت الكنائس الواقعة في الجهة المأخوذة عنوة وهذا من حق المسلمين، وأمهلهم ثلاثة أيام، فعادوا إليه في اليوم الرابع متنازلين راضين.

    أولئك المسلمون يعدلون ولا يضعفون، ويتبعون الحق ولا يميلون، لا يذل عندهم جانب الدين، ولا تستباح حرمات المسلمين.
    فإن أصبحنا في يوم مثلهم أدركنا عز الإسلام، وملك الدنيا، أما اليوم فما المسلمون بصالحين للتمكين.
    نسأل الله أن يبرم لهذه الأمة أمرا رشدا.
    وشكر لكِ ـ أختي الباحثة ـ على تلك الفوائد.
    بل الشكر كل الشكر لك أستاذنا عامر

    قصة رائعة أخرى عن العدل عند المسلمين والكيل بمكيال واحد

    ياسبحان الله إذا صلح القضاء والعلم في بلد ما صلحت وإن فسدا فسدت مهما كانت متقدمة فيها

    الرشوة متفشية والكذب والنفاق والتسلق والرياء

    رحماك ياالله هل نعود ومتى ؟؟؟!

    (سبحانك اللّهمّ وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك)

الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •