اعرض النتائج 1 من 3 إلى 3

الموضوع: الكل يتغنى بحنان الأم.. فماذا عن قلب الأب؟

  1. #1
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5676

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية وآدابها

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 43

    التقويم : 58

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل21/5/2006

    آخر نشاط:06-11-2018
    الساعة:09:29 PM

    المشاركات
    6,235

    الكل يتغنى بحنان الأم.. فماذا عن قلب الأب؟


    أتساءل أحياناً ، لماذا تتغنى الكتابات بالأمِ وحنانها
    و تدمع الأقلام المبدعة سيولاً من حبر الكلام الشاعر بالأم و قلبها الرؤوف ،

    بينما نراها تتكاسل و تخِرُ قِواها فيما يناظرها من عطفِ الأب وحنانه ؟ !!
    فلو حاولنا أن نتخيل تقاسيم وجه أبينا نوحٌ في لحظة وقوع ما تسرده الآيات الآتية :

    ((وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ وَنَادَى نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ
    فِي مَعْزِلٍ يَا بُنَيَّ ارْكَب مَّعَنَا وَلاَ تَكُن مَّعَ الْكَافِرِينَ (42)
    سورة هود

    هنا نلاحظ قلب نوحٍ الأب الذي غلب عقله كنبي


    تخيلوا كيف كانت عينا نوحٍ عليه السلام و تقاسيم وجهه وهو يستجدي ولده الهالك بعقوقه ...
    يستجديه كي لا يرى فلذة كبده تموت أمام ناظريه رغم علمه بكُفره ويقينه بعقوقه ،
    ورغم أن زوجته كانت من ضمن الهالكين إلا أنه لم يذكرها ،
    ولكن تفكير الأب هنا يقول : لا يهُم ... المهم أن تنجو كبدي .


    تخيلوا بالله عليكم صرخة الأب الكسير
    في قوله تعالى
    : ((وَنَادَى نُوحٌ رَّبَّهُ فَقَالَ رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ )) ،

    تخيلوا في الصرخة ( إن ابني من أهلي )
    فتُنسي الأبوة الرجل نبوءته السماوية حين يتوسل ربه حياة كافر ،

    وينسبه إلى نفسه مستشفعاً له دون تفكير !
    ونرى اليوم الكثير من متحجري القلوب من الأبناء ، يقطعون قلوب أبائهم عقوقاً وعصياناً .

    فلا تُرهِقوا آباءكم بعصيانكم ، فوالله إن دمعةً واحدة تجري على لحية شيب متحسرة كفيلة بإغراقكم كما أغرقت ابن نوح..

    مما قرأت بتصرف..

    التعديل الأخير من قِبَل الباحثة عن الحقيقة ; 15-01-2011 في 10:10 PM
    (سبحانك اللّهمّ وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك)

  2. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 823

    الجنس : ذكر

    البلد
    مسقط

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : بلاغي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 6

    التقويم : 56

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل25/10/2003

    آخر نشاط:20-12-2017
    الساعة:07:47 AM

    المشاركات
    2,145
    تدوينات المدونة
    18



    مثل هذه الموضوعات - أختي الباحثة - تُكتب بحبر المشاعر دوماً وتحتمل وزناً لايكاد تحسّ به ريشة في نعومتها وفي خفّته .
    ولأنّ الجزء دائماً يؤثّر في الكلّ بنقصه كان تشبّث قلب الأب بقلبٍ آخر مربوط به عبر سلك خفي يُدعى - شمولاً - : الأبوة ، والتي تتجاسر معهي الكثير من الصفات تبدأ من الحنان وتنتهي بـ الخوف .
    وما أدلّ على ذلك إلا المُبكيات التي خلدت في أذهاننا وأذهان طلاب العلم والتي مازالت تُدرّس بشيء من الحيوية بأسماء : أبي الحسن التهامي وابن الرومي وغيرهما ...

    أما في حكاية نبي الله نوح فكانت تدفعه نفس المساحات الأبوية ونفس الرابطة رغم جحود الابن وكفره لكن التعليم الألهي يوجهه إلى شيء مهم جداً وهو التوافق مع شريعة الله .



    كلمتان هما تعريفُ السعادة التي ضلَّ فيها ضلال الفلاسفة والعلماء، وهما من لغة السعادة نفسها، لأن لغتها قليلة المقاطع كلغة الأطفال التي ينطوي الحرف الواحد منها على شعور النفس كلّها. أتدري ما هما؟ أفتدري ما السعادة، طفولةُ القلب..
    ( مصطفى الرافعي )


  3. #3
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 5676

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية وآدابها

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 43

    التقويم : 58

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل21/5/2006

    آخر نشاط:06-11-2018
    الساعة:09:29 PM

    المشاركات
    6,235

    من المؤكد أستاذي السراج أن سيدنا نوحاً رضي الله عنه لم يستطع بعاطفته الأبوية إلا أن يطلب الشفاعة لابنه ولكنه عندما سمع أوامر الله لبى النداء واستسلم طائعاً لأمره تعالى :

    ونادى نوح ربه فقال رب إن ابني من أهلي وإن وعدك الحق وأنت أحكم الحاكمين ( 45 ) . ( قال يا نوح إنه ليس من أهلك إنه عمل غير صالح فلا تسألني ما ليس لك به علم إني أعظك أن تكون من الجاهلين 46 ) . سورة هود

    كان الأمر الإلهي واضحاً بل ويظهر فيه زجر المحب لحبيبه أن يكون من الجاهلين عندما يدافع عن رابطة الدم قبل رابطة الدين والتقوى..

    فسبحان الله أحكم الحاكمين

    (سبحانك اللّهمّ وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك)

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •