اعرض النتائج 1 من 4 إلى 4

الموضوع: عام/ العام؟ لا سيما/ سيما؟ أرجو الإفادة

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6198

    الجنس : ذكر

    البلد
    سورية - دمشق

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نقد - criticism

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل20/7/2006

    آخر نشاط:15-06-2011
    الساعة:11:47 AM

    المشاركات
    128
    العمر
    44

    Post عام/ العام؟ لا سيما/ سيما؟ أرجو الإفادة

    السلام عليكم ورحمة الله..
    السادة الأفاضل في منتدانا الثري والرائع..
    أحييكم بعد طول غياب ، وأعود لمنهلكم غارفاً من فيض علمكم وخبرتكم.
    لفت نظري في اللغة الإعلامية مؤخراً وخاصة في بلاد الشام استعمال "العام" بأل التعريف للدلالة على الزمن:
    وللتوضيح أكثر أعطي مثالا:
    في العام ألفين وثمانية تقرر الاجتماع السنوي.
    العامُ ألفٌ وتسعُمئةٍ وتسعون كان عامَ بَدءِ المفاوضات بين الطرفين.....
    حبذا لو تسعفوني بتصويب العبارتين أعلاه، إن اقتضى الأمر، وأرى أن دخول أل التعريف على كلمة "عام" لا لزوم له، بل هو خطأ بيّن.
    وعليه أجتهد وأقول:

    في عام ِ ألفين وثمانية تقرَّر الاجتماعُ السنوي.
    عامُ ألفٍ وتسعِمئةٍ وتسعين كان عامَ بَدءِ المفاوضات بين الطرفين.

    استفسار ثان:
    بالنسبة للأداة "لاسيما" ألا يجوز حذف "لا" وإبقاء "سيما" ضمن سياق الجملة؟
    وما هو إعراب الاسم المعرفة بعد "سيَّما" عندئذ؟
    مثال: أحب طلابي سيَّما المجتهدين / المجتهدون.

    الحق يحتاج إلى رجلين .. رجل ينطق به ورجل يفهمه.

  2. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6198

    الجنس : ذكر

    البلد
    سورية - دمشق

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نقد - criticism

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل20/7/2006

    آخر نشاط:15-06-2011
    الساعة:11:47 AM

    المشاركات
    128
    العمر
    44

    أليس هناك من مجيب على سؤالي,,

    الحق يحتاج إلى رجلين .. رجل ينطق به ورجل يفهمه.

  3. #3
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 36295

    الكنية أو اللقب : أمة_الله

    الجنس : أنثى

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية و علوم إسلامية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 5

    التقويم : 151

    الوسام: ۩
    تاريخ التسجيل10/12/2010

    آخر نشاط:24-11-2017
    الساعة:12:16 PM

    المشاركات
    2,522

    السيرة والإنجازات

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    وأرى أن دخول أل التعريف على كلمة "عام" لا لزوم له، بل هو خطأ بيّن.
    وعليه أجتهد وأقول:

    في عام ِ ألفين وثمانية تقرَّر الاجتماعُ السنوي.
    عامُ ألفٍ وتسعِمئةٍ وتسعين كان عامَ بَدءِ المفاوضات بين الطرفين.
    أراك صائبا؛ فأل التعريف تدخل على المضاف إليه،ولا تدخل على المضاف، و في الجملتين كلتيهما وقع نفس الخطأ، و الصواب هو كما ذكرتَ"في عام ألفين...، عام ألف...".

    استفسار ثان:
    بالنسبة للأداة "لاسيما" ألا يجوز حذف "لا" وإبقاء "سيما" ضمن سياق الجملة؟
    وما هو إعراب الاسم المعرفة بعد "سيَّما" عندئذ؟
    مثال: أحب طلابي سيَّما المجتهدين / المجتهدون.
    في معجم الوجيز لهما نفس المعنى، أما عن الاستخدام فننتظر فصحاء الفصيح.
    كل التحية و التقدير.


  4. #4
    المراقب العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 19839

    الكنية أو اللقب : أبو عبد القيوم

    الجنس : ذكر

    البلد
    الإسكندرية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 25

    التقويم : 362

    الوسام: ۩۞
    تاريخ التسجيل14/11/2008

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:01:58 PM

    المشاركات
    6,894
    تدوينات المدونة
    1

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها المدقق اللغوي اعرض المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله..
    السادة الأفاضل في منتدانا الثري والرائع..
    أحييكم بعد طول غياب ، وأعود لمنهلكم غارفاً من فيض علمكم وخبرتكم.
    لفت نظري في اللغة الإعلامية مؤخراً وخاصة في بلاد الشام استعمال "العام" بأل التعريف للدلالة على الزمن:
    وللتوضيح أكثر أعطي مثالا:
    في العام ألفين وثمانية تقرر الاجتماع السنوي.
    العامُ ألفٌ وتسعُمئةٍ وتسعون كان عامَ بَدءِ المفاوضات بين الطرفين.....
    حبذا لو تسعفوني بتصويب العبارتين أعلاه، إن اقتضى الأمر، وأرى أن دخول أل التعريف على كلمة "عام" لا لزوم له، بل هو خطأ بيّن.
    وعليه أجتهد وأقول:

    في عام ِ ألفين وثمانية تقرَّر الاجتماعُ السنوي.
    عامُ ألفٍ وتسعِمئةٍ وتسعين كان عامَ بَدءِ المفاوضات بين الطرفين.
    .
    وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
    ما تفضلت به هو ما عليه العمل عند العامة والخاصة، أي قولهم (عام ألفين وثمانية) و (عام ألف وتسعمائة وتسعين) ونحو ذلك.
    ولا أراه رغم شيوعه والعمل به صحيحا فصيحا جاريا على سنن العربية؛ لما سأذكره لاحقا.
    وكذلك قولهم (العام ألفين وثمانية) و(العام ألف وتسعمائة وتسعين) ولعلهم أصابوا في تعريف العام وأخطؤوا في العدد، ولعلهم متأثرون بلغات غير العرب، كما في الإنگليزية (In the year 1990) مثلا.
    وسبب ذلك في رأيي الخلط بين العدد والوصف بالعدد، أو العدد الترتيبي. (the cardinal number) و (The ordinal number) ، والعدد الدال على الترتيب في العربية، أو ما يسمى صياغة العدد على وزن فاعل، هو ما كانت تستخدمه العرب للدلالة على ترتيب العدد، ولم يتطرق النحاة على قدر علمي إلى ما دون العشرة وما ركب معه أو عطف عليه.
    الصحيح أن تقول: في السنة السادسة من الهجرة لا أن تقول في سنة ست، لأن (السادسة) تصف سنة بعينها ترتيبها السادس، أما (ست) فتدل على عدد من السنوات، ولا تكون إلا بتمييز مذكور أو مقدر.
    وتقول: في العام الثامن عشر ولا تقول: في العام ثمانية عشر ولا في عام ثمانية عشر، لنفس السبب، لأنك تقصد عاما واحدا ترتيبه الثامن عشر، ولا تقصد ثمانية عشر عاما..... وهكذا...
    وتقول: العام التاسع بعد المائة، أو التاسع والمائة .... وهذا.
    والصحيح الفصيح عند العرب أن تبدأ من الآحاد فالعشرات فالمئات فالآلاف .... وهو ما عليه ترتيب الأرقام، وهو ترتيب يوافق كلام العرب وكتابتهم، ألا ترى أن نحو 1995 مرتبة من اليمين إلى اليسار شأن الكتابة العربية، فحق مثل هذا العدد أن يقرأ خمس(ة) وتسعون وتسعمائة وألف. لكنهم (غير العرب) كتبوه على سنن العربية وقرؤوه على سننهم هم، فتركنا طريقتنا في القراءة إلى طريقتهم وبدأنا من اليسار إلى اليمين عدا العدد المعطوف، فنبدأ من الألف فالمائة ثم نقفز إلى الآحاد فالعشرات، لأن الأعداد الصغيرة كثيرة الدوران على الألسن فكانت أعلق بالنفس وآبى للتغيير.
    الخلاصة: ما أراه صحيحا هو أن تقول: في العام الثامن والألفين، أو في العام الثامن بعد الألفين، أو في العام الثامنة بع الألف الثانية. وتقول في العام في العام التسعين بعد التسعمائة والألف، أو في العام التسعين بعد المائة التاسعة والألف، ونحو ذلك.
    لكن ما أراه صحيحا غير مستعمل تقريبا، فالزم المستعمل لا تلم.
    مجرد رأي.

    2- استخدام (سيما) بدلا من (ولا سيما) استخدام خاطئ، بل إن بعضهم يرى استخدام (لا سيما) بغير الواو غير صحيح.

    والله تعالى أعلم.


تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •