اعرض النتائج 1 من 2 إلى 2

الموضوع: النقل بالهمزة بين القياس والسماع

  1. #1
    عفا الله عنه

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 28

    الكنية أو اللقب : أبو عبد الله

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : النحو والتصريف

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 80

    التقويم : 50

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل26/7/2002

    آخر نشاط:13-10-2019
    الساعة:11:59 PM

    المشاركات
    4,772

    النقل بالهمزة بين القياس والسماع

    اختلف النحويون في التعدية بالهمزة والتضعيف بين القياس والسماع في الفعل اللازم والمتعدي . فقال بعضهم : إنها سماع في اللازم والمتعدي . وقال آخرون : إنها قياس فيهما . وفرّق بعضهم بين الهمزة والتضعيف ، فقال : إن التعدية بالهمزة قياس في اللازم ، سماع في المعتدي ، والتعدية بالتضعيف سماع في اللازم والمتعدي .
    ما سبق كان تقدمة لمبحث التعدية ، هل هي سماع أم قياس؟ وإليك بسط القول في هذا :

    نُسب إلى المبرد القول بأن النقل بالهمز سماع في الفعل اللازم والمتعدي (1 ) ، فلا يقال منه إلا ما قالته العرب . والحجة في ذلك أن النقل بالهمز لم يكثر عنده كثرة توجب القياس .
    وقيل : إن النقل بالهمز قياس في اللازم والمتعدي (2) . قال أبو حيان :
    " وهو مذهب أبي الحسن ، وظاهرُ مذهب أبي علي " (3 ) .
    وقيل : إنه ظاهر قول ابن مالك ، إلا فيما أغنى عنه التضعيف (4) ، لأنه قال في التسهيل : " تدخل في هذا الباب - يريد باب ( علم ) - على الثلاثي غير المتعدي إلى اثنين همزةُ النقل، فيزاد مفعولاً ، إن كان متعدياً ، ويصير متعدياً إن كان لازماً ، ويعاقب الهمزة، كثيراً ، ويغني عنها قليلاً ، تضعيفُ العين ما لم تكن همزة " (5) .
    وذكر ابن أبي الربيع أن أبا علي الفارسي يذهب إلى أن النقل بالهمزة سماع في المتعدي، وقياس في اللازم ، وقال : إنه ظاهر قوله (6) .
    والظاهر أن ما ذكره أبو حيان هو الصحيح ، وهو أن قياسية النقل بالهمزة في المتعدي واللازم هو ظاهر قول أبي علي (7) . وهذا ما فهمه ابن الطراوة في ( الإفصاح ) حيث قال: " أجاز في هذا الباب : أَضْرَبْتُ زيداً عمراً ، ويُقاس عليه : أَقْبَلْتُ خالداً بكراً ، وأَنْصَحْتُ سلمى جملى ، ونحوه مما لم يرد به نظم ولا نثر ، ولا التبس به فِكْرٌ ، إلا حَمْلاً على ما ليس من باب " (8) .
    وذهب أبو عمرو وجماعة إلى أن النقل بالهمزة قياس في كل فعل إلا باب (علم)(9) ، أي في اللازم والمتعدي إلى واحد ، لأن همزة النقل في باب ( علم ) أَوْصلتْ ( علم ورأى ) إلى مفعول ثالث (10) ، وقيل : إنما قيّد المتعدي بكونه إلى واحد ليخرج باب ( ظننت ) فإن التعدي فيه بالهمزة موقوف على السماع ، ومنهم من قاس ( ظننت ) على ( علمت ) ، فعدّاها بالهمزة إلى ثلاثة .
    وظاهر مذهب سيبويه أن النقل بالهمزة قياس في اللازم سماع في المتعدي . هذا ما نص عليه ابن أبي الربيع (11) ، وغيره (12) .
    وقد استنتج ابن أبي الربيع أن هذا هو ظاهر مذهب سيبويه من موضعين في كتابه . قال سيبويه : " لأنه ليس كل فعل يجيء بمنزلة ( أَوْلِنِي ) قد تعدى إلى مفعولين ، فإنما (عَلَيَّ) بمنزلة ( أولني ) ، و ( دُوْنَك ) بمنزلة ( خذ ) ، لا تقول : آخذني درهمأً ، ولا : خذني درهماً " (13) .
    والموضع الثاني هو فيما لا يتعدى ، وذكر فيه أن النقل بالهمزة فيه كثير (14) .
    وأما النقل بالتضعيف ففيه مذهبان . الأول : أنه سماع في اللازم والمتعدي (15) . وذكر ابن أبي الربيع أنه الظاهر من مذهب سيبويه ، وصححه (16) ، واختاره السيوطي (17) . والثاني : أنه قياس فيهما (18) .
    فتحصل أن ابن أبي الربيع يختار سماعية النقل بالتضعيف في الفعل المتعدي واللازم . وكذلك النقل بالهمزة في المتعدي . ويختار قياسية النقل بالهمزة في اللازم .
    وحجة ابن أبي الربيع أن النقل بالهمز في اللازم : " كَثُرَ وفَشا ، وليس كذلك النقل بالتضعيف ، وما كثر وفشا ينبغي أن يُدّعى أنه قياس ، فيقال منه ما قالته العرب ، وما لم تَقُلْه ، قياساً على ما قالته " (19) .
    وأما النقل بالهمز في المتعدي ، وبالتضعيف في المتعدي وغيره فقليل ، لا يبلغ مبلغاً يجعله مقيساً عليه (20) .
    ويظهر - والله أعلم - أن الأرجح من المذاهب هو ما ذهب إليه سيبويه ، ووافقه ابن أبي الربيع من أن النقل بالهمز سماع في المتعدي ، وقياس في اللازم ، وأن النقل بالتضعيف سماع فيهما .
    وإنما رجحت مذهب سيبويه لما علل به ابن أبي الربيع من أن النقل بالهمز في الفعل اللازم كثُر كثرةً توجب القياس عليه ، ولأن أمر النقل دائر بين السماع والقياس ، وسيبويه - رحمه الله - يحكي السماع ، لأنه شافه العرب (21) ، وخالط الفصحاء . والله أعلم .

    خالد
    _______________________________

    (1) ينظر : الارتشاف 3/54 ، والمساعد 1/446 ، وتعليق الفرائد 5/42 ، والهمع 5/4 ، ولم أقف على قولٍ للمبرد في كتبه التي رأيت .
    (2) قيّده ابن عقيل بأنه متعدٍ لواحد . ينظر : المساعد 1/446 ، وتعليق الفرائد 5/42 .
    (3) ينظر : الارتشاف 3/54 ، والهمع 5/14 .
    (4) ينظر : المساعد 1/446 ، وتعليق الفرائد 5/42 ، وشفاء العليل 1/443 .
    (5) شرح التسهيل 2/163 ، ومثَّل - رحمه الله - للتضعيف المغني عن الهمزة بـ : قرّبتُ الشيء ، وهيّأته ، وحكّمت فلاناً ، وطهّرت الشيء ... الخ .
    (6) البسيط 1/422 .
    (7) ينظر : الارتشاف 3/54 ، والإيضاح 105 .
    (8) الإفصاح ببعض ما جاء من الخطأ في الإيضاح 39 .
    (9) ينظر : الارتشاف 3/54 ، والمساعد 1/446 ، وتعليق الفرائد 5/42 ، والهمع 5/14 .
    (10) ينظر : شرح التسهيل 2/163 .
    (11) ينظر : البسيط 1/416 ، 422 ، والمساعد 1/446 ، وتعليق الفرائد 5/42 .
    (12) ينظر : الارتشاف 3/54 ، وشفاء العليل 1/443 ، وهمع الهوامع 5/14 .
    (13) الكتاب 1/252 .
    (14) ينظر : الحاشية (3) من البسيط 1/422 فقد نقل المحقق عن ابن أبي الربيع كلاماً له في الكافي في شرح الإيضاح ، عن هذا ، ولعله يقصد باب افتراق فعلت وأفعلت في الفعل والمعنى من كتاب سيبويه 4/55 فما بعدها . وينظر : شرح السيرافي 5/87ب فما بعدها .
    (15) ينظر : الارتشاف 3/54 .
    (16) ينظر : البسيط 1/422 .
    (17) ينظر : الهمع 5/14 .
    (18) ينظر : الارتشاف 3/54 ، والمساعد 1/446 ، والهمع 5/15 .
    (19) ينظر : البسيط 1/416 .
    (20) ينظر : الملخلص 359 .
    (21) ينظر : شرح ابن عقيل .

    في عام 630هـ أَمَّ ابنُ مالك المدرسة الظاهرية بحلب.
    ونظم فيها الكافية الشافية، والإعلام بمثلث الكلام.
    ونظم الألفية في حماة.
    وأصبح شيخ المدرسة العادلية في دمشق 665هـ.
    ووضع فيها التسهيل، وإكمال الإعلام.

  2. #2
    راشد آل دحيم

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 193

    الجنس : ذكر

    البلد
    الأفـلاج/الأحـمـر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : إملائي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 84

    التقويم : 191

    الوسام: ۩
    تاريخ التسجيل4/10/2002

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:04:04 PM

    المشاركات
    6,385

    أحسنت

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخي ( خالد الشبل ) جزيت خيراً وزوجت بكراً وخدمك المال والبنون والزوج الحنون على هذه المعلومات القيمة المفيدة

    فإن أصبتُ فلا عجب ولا غرر
    ## وإن نقصتُ فإن الناس ما كملوا

    والكامل الله في ذات وفي صفة
    ## وناقص الذات لم يكمل له عملُ

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •