الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
اعرض النتائج 1 من 20 إلى 24

الموضوع: اخترت لكم، ممّا قرأت: التلميذ الملازم!

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 37727

    الكنية أو اللقب : أم فاتح القدس

    الجنس : أنثى

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 5

    التقويم : 49

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/2/2011

    آخر نشاط:14-08-2011
    الساعة:01:28 AM

    المشاركات
    446

    السيرة والإنجازات

    اخترت لكم، ممّا قرأت: التلميذ الملازم!

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

    هو حوارٌ بين عاِلم وتلميذِه الذي لازمه عدة أعوام أو سنين (سوف نرى) يسألُه فيه ثمارَ زرعِه، فهل كانت هناك ثمارٌ أم لم تكن، وما طَعمُها طيبٌ أم حلوحامضٌ أم لا طعمَ فيها ؟؟؟ هذا ما سوف نراه جميعُنا بعد هذا الحوارِ الشيّقِ. (مع قليل من الصبر علينا)

    (أرجو تصحيح الأخطاء الاملائية )

    ***

    ـ سأل عالمٌ تلميذَه: منذ متى صحبتني؟

    ـ فقال التلميذ: منذ ثلاثةٍ وثلاثين عاما.

    فقال العالم للتلميذ: فماذا تعلمت في هذه الفترة؟

    قال التلميذ: ثمانيّ مسائل.

    قال العالم: إنا لله وإنا إليه راجعون، ذهب عمري معك ، ولم تتعلم إلا ثمانيّ مسائل!؟

    قال التلميذ: يا أستاذ لم أتعلم غيرَها، ولا أحبُ أن أكذبَ.

    فقال الأستاذ: هاتِ ما عندك لأسمع،

    قال التلميذ:...

    يتبع...

    التعديل الأخير من قِبَل عصماء ; 10-07-2011 في 06:25 PM

  2. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 37727

    الكنية أو اللقب : أم فاتح القدس

    الجنس : أنثى

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 5

    التقويم : 49

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/2/2011

    آخر نشاط:14-08-2011
    الساعة:01:28 AM

    المشاركات
    446

    السيرة والإنجازات

    .
    ـ الأولى : أنّي نظرتُ إلى الخلقِ فرأيتُ كلَّ واحدٍ منهم يُحبُ مَحبُوبًا، فَإِذَا ذَهَبَ إِلَى القَبرِ فَارَقَهُ مَحبُوبُه، فَجَعَلْتُ الحَسَنَاتِ مَحْبُوبِي، فَإِذَا دَخَلتُ القَبرَ دَخلتْ مَعَي.

    ***

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [المحسنون : هم الذين يعبدون الله ويراقبونه مع عدم رؤيتهم له، ويعبدون الله كأنهم يرونه، ويخشون ربهم بالغيب، المحسنون كاظمون للغيظ وعافون عن الناس. فتلك من شيمهم المحسنون يقابلون الإساءات بالإحسان، والسيئات بالعفو والغفران هؤلاء هم المحسنون!]

    [الحسنات التي تتنامى بعد وفاة صاحبها وتضاعف أجره وهو في قبره، كما وردت في الحديث الشريف - حَدَّثنا عُمَر بن الخطاب، حَدَّثنا عَبد الرحمن بن هانىء، حَدَّثنا مُحَمد بن عُبَيد الله العرزمي، عَن قَتادة، عَن أَنَسٍ، قَالَ: قَالَ رَسُول اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيه وَسَلَّم: " سَبْعٌ يَجْرِي لِلْعَبْدِ أَجْرُهُنَّ مِنْ بَعْدِ مَوْتِهِ، وهُو فِي قَبْرِهِ: مَنْ عَلَّمَ عِلْمًا، أَوْ كَرَى نَهْرًا، أَوْ حَفَرَ بِئْرًا، أَوْ غَرَسَ نَخْلا، أَوْ بَنَى مَسْجِدًا، أَوْ وَرَّثَ مُصْحَفًا، أَوْ تَرَكَ وَلَدًا يَسْتَغْفِرُ لَهُ بَعْدَ مَوْتِهِ ". (رواه البزار وأبو نعيم والبيهقي، وحسنه الألباني)]


  3. #3
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 15195

    الكنية أو اللقب : أبو يسن

    الجنس : ذكر

    البلد
    السودان

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغوي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 28

    التقويم : 126

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل20/12/2007

    آخر نشاط:07-07-2020
    الساعة:05:26 PM

    المشاركات
    4,450
    تدوينات المدونة
    26

    بارك الله فيك وشكر الله لك
    في انتظار البقية...


  4. #4
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 8605

    الجنس : أنثى

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : أصول حب العربية ..

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 12

    التقويم : 81

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل22/12/2006

    آخر نشاط:22-09-2016
    الساعة:01:29 PM

    المشاركات
    1,913

    شكرا لأسلوبك الجميل والممتع أستاذة "دؤلية" ويكفيك فخرا من انتسبت إليه..
    سنلازم مسائلك الثمان, التي لن تستمر ثلاثة وثلاثين عاما
    أطال الله بقاءك على الطاعة..

    التعديل الأخير من قِبَل عصماء ; 16-06-2011 في 09:52 PM
    (اللهم ارزقنا خوف العالمين بك, وعلم الخائفين منك, وامنحنا حق يقين التوكل عليك سبحانك)

  5. #5
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 37727

    الكنية أو اللقب : أم فاتح القدس

    الجنس : أنثى

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 5

    التقويم : 49

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/2/2011

    آخر نشاط:14-08-2011
    الساعة:01:28 AM

    المشاركات
    446

    السيرة والإنجازات

    الثانية: أنّي نظرت إلى قول الله تعالى: (وَأَمَّا مَنْ خافَ مَقامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوى،فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوى )[النازعات]، فَأَجْهَدْتُ نَفْسِي فِي دَفْعِ الهَوَى حَتَى اسْتَقَرْتْ عَلَى طَاعَةِ اللَّهِ.


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [يَقُولُ: وَنَهَى نَفْسَهُ عَنْ هَوَاهَا فِيمَا يَكْرَهُهُ اللَّهُ، وَلَا يَرْضَاهُ مِنْهَا، فَزَجَرَهَا عَنْ ذَلِكَ، وَخَالَفَ هَوَاهَا إِلَى مَا أَمَرَهُ بِهِ رَبُّهُ {فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى}]

    [ هَوَى، بالفتح، يَهْوِي هَوِيّاً وهُوِيّاً وهَوَياناً وانْهَوَى: سَقَط مِن فوقُ إِلى أَسفل، وأَهْواهُ هُو.والهَوى العِشْق، يكون في مداخل الخير والشر. والهَوِيُّ: المَهْوِيُّ؛ قال أَبو ذؤيب:

    فَهُنَّ عُكُوفٌ كنَوْحِ الكَرِي *** مِ، قدْ شَفَّ أَكْبادَهُنَّ الهَويُّ

    أَي فَقْدُ المَهْويِّ. وهَوى النفسِ: إِرادتها، والجمع الأَهْواء.

    والهَوى، مقصور: هَوَى النَّفْس، وإِذا أَضفته إِليك قلت هَوايَ، وهو محبةُ الإِنسان الشيء وغَلَبَتُه على قلبه، وميل النفس لما تشتهيه.

    قيل سمي به لأنه يهوى صاحبُه في الدنيا إلى كل داهية وفي الآخرة إلى الهاوية،

    قيل : كيف نسلم من الهوى؟ قيل: من ألزم نفسه الأدب سلم منه، فإنه من قهر نفسه بالأدب عبد الله عزَّ وجلَّ بالإخلاص.].


  6. #6
    راشد آل دحيم

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 193

    الجنس : ذكر

    البلد
    الأفـلاج/الأحـمـر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : إملائي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 84

    التقويم : 191

    الوسام: ۩
    تاريخ التسجيل4/10/2002

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:10:58 PM

    المشاركات
    6,381

    السلام عليكم

    بارك الله فيك وننتظر البقية

    فإن أصبتُ فلا عجب ولا غرر
    ## وإن نقصتُ فإن الناس ما كملوا

    والكامل الله في ذات وفي صفة
    ## وناقص الذات لم يكمل له عملُ

  7. #7
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 37727

    الكنية أو اللقب : أم فاتح القدس

    الجنس : أنثى

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 5

    التقويم : 49

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/2/2011

    آخر نشاط:14-08-2011
    الساعة:01:28 AM

    المشاركات
    446

    السيرة والإنجازات

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

    بارك الله فيكم وشكر لكم وجعلكم علماء ومتعلمين عاملين وملازمين


  8. #8
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 37727

    الكنية أو اللقب : أم فاتح القدس

    الجنس : أنثى

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 5

    التقويم : 49

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/2/2011

    آخر نشاط:14-08-2011
    الساعة:01:28 AM

    المشاركات
    446

    السيرة والإنجازات

    الثالثة: أنّي نظرت إلى الخلق فرأيت كلَّ مَن معه شيء له قيمةُ حفظه حتى لا يضيع، فنظرت ـ إلى قوله تعالى :" مَا عِنْدَكُمْ يَنْفَدُ وَما عِنْدَ اللَّهِ باقٍ" [النحل]؛ فكلما وقع في يدي شيء ذو قيمةٍ وجّهته ليحفظه عنده.



    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    سؤال: ماذا يقصد التلميذ من مسألته الثالثة، وما الشيءُ الذي يريد من الله تعالى أن يحفظه عنده؟ ولماذا؟


  9. #9
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 37727

    الكنية أو اللقب : أم فاتح القدس

    الجنس : أنثى

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 5

    التقويم : 49

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/2/2011

    آخر نشاط:14-08-2011
    الساعة:01:28 AM

    المشاركات
    446

    السيرة والإنجازات

    الرابعة : أني نظرت إلى الخلق فرأيت كلا يتباهى بماله أو حسبه أو نسبه ، ثم نظرت إلى قوله تعالى: " إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقاكُمْ " [الحجرات]؛ فلزمت التقوى حتى أكون عند الله كريما.


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ
    [ الحَسَبُ: الشَرَف الثابت في الآباء. رجل كريم الحَسَب حسيبٌ، وقَوْمٌ حُسَباءُ. يقال: قد حَسَّبْتُه، إذا أثنيت عليه بحسبه، خيراً أو شراً؛ وقد حسَّبْتُه غير حسبه، أي: أثنيت عليه خلاف ما هو عليه من الحسب.]

    [النَّسَبُ في القرابات. فلان نسيبي، وهؤلاءِ أنسبائي. ورجل نسيب منسوب: ذو حَسَبٍ ونَسَبٍ.]

    [ الحَسَبُ: الفَعَال الحَسَنُ لَهُ ولآبائه مَأْخُوذ من الحِسَاب إِذا حَسَبُوا مناقبهم، قَالَ المُتَلمِّس:

    ومَنْ كَانَ ذَا أَصْلٍ كريم وَلم يكن *** لَهُ حَسَبٌ كَانَ اللئيمَ المُذَمَّما


    ففرّق بَين الحسَب والنَّسَب، فَجعل النّسَب عدد الْآبَاء والأمهات إِلَى حَيْثُ انْتهى، والحَسَبُ: الفَعَالُ مثل الشجَاعَة والجود وحُسْنِ الخُلُق وَالْوَفَاء.

    ـ وإنَّما سُمِّيت مَسَاعِي الرجل ومآثِرُ آبَائِه حَسَباً: لأَنهم كَانُوا إِذا تفاخَرُوا عَدَّ المُفَاخِرُ مِنْهُم مناقِبَه ومآثِرَ آبائِه وحَسَبَها، فالحَسْبُ: العَدُّ والإحصاء،
    والحَسَبُ: مَا عُدَّ، وَكَذَلِكَ العَدُّ مصدر عَدَّ يعُدُّ، والمعدود عددٌ.]

    [ وفي الحديث : (كَرَمُ الْمَرْء دِينُه، ومُرُوءَتُه عَقْلُه، وحَسَبُهُ خُلُقُهُ) . وقيلَ: الشرفُ وَالْمجد لَا يكونَانِ إِلَّا بِالْآبَاءِ. يُقَال: رجل شرِيف، ورَجُلٌ ماجِد: لَهُ آبَاء متقدمون فِي الشّرف. والحَسَبُ وَالْكَرم يكونَانِ فِي الرَّجُل وَإِن لم يكن لَهُ آبَاء لَهُم شرَفٌ. وَيُقَال: رجل حَسِيب. وَرجل كَرِيمٌ بِنَفسِهِ. أي : الحَسَب يحصل للرجل بكرم أخلاقِه وَإِن لم يكن لَهُ نسب، وَإِذا كَانَ حسيب الْآبَاء فَهُوَ أكْرم لَهُ.

    ـ وَلَا يُقَال لذِي الأصْلِ والصَّليبة الْبَخِيل حسيب.و يُقَال للسَّخِيِّ الجَوادِ حَسِيب. وللذي يَكْثُر أهل بَيته من الْبَنِينَ والأهل حسيب وَإِنَّمَا سُمّي حَسيباً لِكَثْرَة عدده. وسُمِّي الْجواد حسيباً لعدد مآثره ومنابته وكريم أخلاقه.]

    [التّقوى أَصْلهَا وَقوَى على فَعلى من وقيت، فلمّا فتحت قلبت الْوَاو تَاء، ثمَّ تركت التَّاء فِي تصريف الْفِعْل على حَالهَا فِي التُّقى والتَّقوَى والتَّقِيَّة والتَّقِيّ والاتقاء.

    ـ والتُقاة جمعٌ، وتُجمع تُقِياً، كالأباةِ تُجمَع أبِيّاً. وَيُقَال: تُقاة وتُقًّى، طُلاة وطُلًى. وَرجل تَقيّ ويُجمع أتقياء، مَعْنَاهُ: أنّه مُوَقَ نَفسه عَن الْمعاصِي. وتَقِيّ كَانَ فِي الأَصْل وَقُويٌ على فعول فقُلِبتْ الْوَاو الأولى تَاء، كَمَا قَالُوا: تَوَلَج وَأَصله وَوْلَج، وَالْوَاو الثَّانِيَة قُلبتْ يَاء للياء الْأَخِيرَة، ثمَّ أدغمتْ فِيهَا فَقيل: تَقِيّ. وقيل َ: تَقيّ كَانَ فِي الأَصْل وَقِيّ كَأَنَّهُ فَعِيل، وَلذَلِك جُمع أَتقياء.]

    وفي هذه الآية نهي عن التفاخر بالنسب. يَقُولُ تَعَالَى ذِكْرُهُ: إِنَّ أَكْرَمَكُمْ أَيُّهَا النَّاسُ عِنْدَ رَبِّكُمْ، أَشَدُّكُمُ اتِّقَاءً لَهُ بِأَدَاءِ فَرَائِضِهِ وَاجْتِنَابِ مَعَاصِيهِ، لَا أَعْظَمَكُمْ بَيْتًا وَلَا أَكْثَرَكُمْ عَشِيرَةً.

    قيل : لو دعا المتقون على المسرفين لهلك الأولون والآخرون منهم، ولكن الله جعل المتقين رحمة للظالمين ليستنقذهم بهم، فإنّ أكرم الخلق على الله
    عزَّ وجلَّ المتقون ، فمن أراد كرامة الله عزَّ وجلَّ فليتَّقِه، فإنه ينال بالتقوى كرامته، والدخول إلى جنته، ويسكن في جواره، ويفوز فوزاً عظيماً، وفي الحديث: «من أصلح سريرته أصلح الله علانيته ومن اتقى الله في سره قربه وأدناه».


  10. #10
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 37727

    الكنية أو اللقب : أم فاتح القدس

    الجنس : أنثى

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 5

    التقويم : 49

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/2/2011

    آخر نشاط:14-08-2011
    الساعة:01:28 AM

    المشاركات
    446

    السيرة والإنجازات

    الخَامِسَةُ: أَنِّي نَظَرْتُ فِي الخَلْقِ وَهُمْ يَطْعَنُ بَعْضُهُمْ فِي بَعْضٍ وَيَلْعَنُ بَعْضُهُمْ بَعْضًا، وَأَصْلُ هَذَا كُلِهَ : الحَسَدُ، ثُمَّ نَظَرْتُ إِلَى قَوْلِهِ تَعَالَى : " نَحْنُ قَسَمْنا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَياةِ الدُّنْيا" [الزخرف]، فَتَرَكْتُ الحَسَدَ وَاجْتَنَبْتُ النَّاسَ وَعَلِمْتُ أَنَّ القِسْمَةَ مِنْ عِنْدِ اللهِ.

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [حسد]:

    ـ أصل الحسد في اللغة الالظاظ بالشيء حتّى يخدشه وقيل: للمسحاة محسد وللغراد حسدل زيدت فيه اللّام كما يقال للعبد: عبدل.

    والحَسَد: أن تتمنَّى زوال نعمة المحسود إليكَ. يقال: حَسَدَه يَحْسُدُهُ حُسوداً. قال الأخفش: وبعضهم يقول: يحسِده بالكسر. قال: والمصدر حسدا بالتحريك وحسادة.

    وحسدتك على الشيء وحسدتك الشيء، قال الشاعر يصف الجن:

    أتوا ناري فقلتُ مَنونَ أنتم * فقالوا الجِنُّ قلتُ عِموا ظَلاما
    فقلتُ إلى الطعامِ فقال منهم * زعيمٌ نَحْسُدُ الإنس الطعاما
    وتحاسد القومُ. وهم قوم حَسَدَة، مثل حامل وحملة.

    **

    * أضم: الأَضَمُ: الحَسَدُ والحِقْدُ في القلب، لا يَقدِرُ على أن يُمضِيَه. ورجلٌ أَضِمٌ، وقد أَضِمَ يأضَمُ أَضَماً.

    **

    قال الإمام الشَّافِعِي رحمه الله: إن الحسد إنما يكون من لؤم العنصر.

    وتفادي الطبائع، واختلاف التركيب، وفساد مزاج البنية، وضعف عقد العقل، والحاسد طويل الحسرات، عادم الراحات.

    **
    ألا قل لمن كان لي حاسدا ... أتدري على من أسأت الأدب
    أسأت على الله في فعله ... إذا أنت لم ترض لي ما ذهب
    جزاؤك منه الزيادات لي ... وأن لا تنال الذي تطلب


    **

    {وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ} . يَحْيَى: عَنِ الْحَسَنِ بْنِ دِينَارٍ، عَنِ الْحَسَنِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ: " عَمُّوا هَذَا الْحَسَدِ بَيْنَكُمْ، فَإِنَّهُ مِنَ الشَّيْطَانِ، وَإِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا وَهُوَ يَعْرِضُ لَهُ مِنْهُ شَيْءٌ، وَإِنَّهُ لَيْسَ بِضَائِرٍ عَبْدًا لَمْ يَعْدِ بِلِسَانٍ أَوْ يَدٍ ".

    **

    عَنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: «إِذَا فُتِحَتْ عَلَيْكُمْ فَارِسُ وَالرُّومُ، أَيُّ قَوْمٍ أَنْتُمْ؟» قَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَوْفٍ: نَقُولُ كَمَا أَمَرَنَا اللهُ، قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أَوْ غَيْرَ ذَلِكَ، تَتَنَافَسُونَ، ثُمَّ تَتَحَاسَدُونَ، ثُمَّ تَتَدَابَرُونَ، ثُمَّ تَتَبَاغَضُونَ، أَوْ نَحْوَ ذَلِكَ، ثُمَّ تَنْطَلِقُونَ فِي مَسَاكِينِ الْمُهَاجِرِينَ، فَتَجْعَلُونَ بَعْضَهُمْ عَلَى رِقَابِ بَعْضٍ»

    ـ قال العلماء التنافس إلى الشيء المسابقة إليه وكراهة أخذ غيرك إياه وهو أول درجات الحسد وأما الحسد فهو تمني زوال النعمة عن صاحبها والتدابر التقاطع وقد يبقى مع التدابر شيء من المودة أو لا يكون مودة ولا بغض وأما التباغض فهو بعد هذا ولهذا رتبت في الحديث (ثم تنطلقون في مساكين المهاجرين فتجعلون بعضهم على رقاب بعض) أي ضعفائهم فتجعلون بعضهم أمراء على بعض هكذا فسروه]

    **

    قيل: لا ينْبغي أَن يتمنى الرجل مَالَ غيره ومنْزلَ غيره، فإِن ذلك هو الحسد، ولكن ليقل: اللهم إِني أَسْأَلك من فَضْلِك.


  11. #11
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 31814

    الكنية أو اللقب : عبد الله بوراي

    الجنس : ذكر

    البلد
    l algerie mon amour

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : .في مجال الصحة....

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 9

    التقويم : 117

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل9/3/2010

    آخر نشاط:19-10-2019
    الساعة:11:53 PM

    المشاركات
    2,744

    بارك الله فيك
    أسلوب مميز ، وطرح شائق
    في انتظار ما تبقى

    سؤال: ماذا يقصد التلميذ من مسألته الثالثة، وما الشيءُ الذي يريد من الله تعالى أن يحفظه عنده؟ ولماذا؟
    لعله يقصد الصدقات والإنفاق في سبيل الله

    يقول تعالى :
    "من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له أضعافا كثيــرة"

    التعديل الأخير من قِبَل همبريالي ; 22-07-2011 في 03:29 AM

    عاهدتني...
    أن أكون شمعة تحترق
    لتضيء ما حولها

  12. #12
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 723

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:12:36 AM

    المشاركات
    23,156

    السيرة والإنجازات


    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

    أختي الحبيبة : دؤلية الخير

    جزيتِ الجنة ، موضوع رائع ، وانتقاء أجمل .

    ودمتِ موفقة ومسددة للخير دوما


  13. #13
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 18059

    الكنية أو اللقب : سما الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    مصر الإسلام "أعزها الله"

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : علم الأحياء"Biology"

    معلومات أخرى

    التقويم : 19

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل4/8/2008

    آخر نشاط:14-08-2011
    الساعة:02:59 AM

    المشاركات
    572

    أسلوب أكثر من ممتاز و طريقة عرض مشوقة جدا
    بوركتِ أختي الكريمة

    و كم من حي نبت من حنايا ميت و في ذلك أعظم الآيات فيا من يرى أن الأمل منعدم انظر جميل صنع رب السماوات


  14. #14
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 37727

    الكنية أو اللقب : أم فاتح القدس

    الجنس : أنثى

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 5

    التقويم : 49

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/2/2011

    آخر نشاط:14-08-2011
    الساعة:01:28 AM

    المشاركات
    446

    السيرة والإنجازات

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين

    شكرًا للجميع، وجعلكم ربي علماء وتلاميذ عاملين ملازمين ومميزين، مثل تلميذنا المميز هذا


    أنتم حقًا مميزون، أينما تكونوا يلحقكم التميز


  15. #15
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 37727

    الكنية أو اللقب : أم فاتح القدس

    الجنس : أنثى

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 5

    التقويم : 49

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/2/2011

    آخر نشاط:14-08-2011
    الساعة:01:28 AM

    المشاركات
    446

    السيرة والإنجازات

    السادسة: أنّي نظرت في الخلق يُعادي بعضُهم بعضًا ، ويبغي بعضهم على بعضٍ، ويقاتل بعضُهم بعضًا، ونظرت إلى قوله تعالى : " إِنَّ الشَّيْطانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّافتركت عداوة الخلق وفرغت لعداوة الشيطان وحده.

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    تفسير المنتصر الكتاني (228/ 4، الشاملة )

    قال تعالى: {إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُوا حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ} [فاطر:6].
    وجاء في الحديث: (إن الشيطان ليجري من ابن آدم مجرى الدم

    والتحذير: ألا تغتروا به، فهو يدعوكم إلى الضلال والفساد،

    من عاداك ـ من الناس ـ علمت أن لا سبيل إلى مؤاخاته، ولا إلى مصافاته،

    سواء عاداك في الدين،

    أو عاداك في رفيع الأخلاق،

    أو عاداك حسداً وبغضاً وحقداً،

    فإنك إن قابلت عداوته وصده عن الدين،

    أو استعماره لبلدك،

    أو خبثه معك ومع قومك ومع وطنك،

    إن قابلت ذلك بالاستسلام وبالمودة والمؤاخاة تكون زيادة على كونك غير مؤمن غير عاقل؛ لأنك لم تستفد من عقلك، ولم تطع ما تدعو إليه العقول،

    إذ العقل ينهى عن السوء، وعن الفحشاء، وعن البغضاء، وما إلى ذلك.

    **
    أما عداوتنا للشيطان فهي منذ أن أخرج أبانا وأمنا من الجنة، وطلب أن ينظر إلى يوم القيامة، فأجابه ربه لذلك ابتلاء للناس، وليعلم المؤمن من الكافر. فعند ذلك أطلق عداوته صراحة:

    {ثُمَّ لَآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ} [الأعراف:17]،

    وهو عندما قال ذلك نفذه، فقد أضل الناس وأفسدهم، وصدهم عن الإيمان وعن كتاب الله، وصدهم عن طاعة رسول الله، كما صدهم عن الحقائق، فصدهم عما يصلح الإنسان في نفسه وأسرته وأمته.

    فهو في الدرجة الأولى: أفسده فيما بينه وبين ربه ونبيه ودينه، فهو العدو الأول، وبما أنه كذلك: {فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا}

    **
    واتخاذ الشيطان عدواً معناه:

    ألا يطاع في وساوسه،

    ولا يطاع في دعوته إلى معصيتك لربك،

    ولا إلى معصيتك لنبيك،

    ولا إلى ترك الأخلاق الفاضلة،

    ولا إلى القيام بالأخلاق الفاسدة،

    فشأن المؤمن التحلي بما يجب أن يكون عليه المؤمن المطيع الصالح الملتزم، وبذلك يغيض الشيطان ويزعجه، وبذلك يكون له عدواً حقيقة.


  16. #16
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 37230

    الكنية أو اللقب : الفقيرة لله

    الجنس : أنثى

    البلد
    بسقط اللوى بين الدخول فحومل

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية ,,,

    معلومات أخرى

    التقويم : 148

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل21/1/2011

    آخر نشاط:28-02-2017
    الساعة:09:50 AM

    المشاركات
    1,621

    جزاك الله خير



    يارب دثرني بالشفاء العاجل واشفيني

    دعواتكم

  17. #17
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 37727

    الكنية أو اللقب : أم فاتح القدس

    الجنس : أنثى

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 5

    التقويم : 49

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/2/2011

    آخر نشاط:14-08-2011
    الساعة:01:28 AM

    المشاركات
    446

    السيرة والإنجازات

    السابعة: أني نظرت إلى الخلق فرأيت كل واحدٍ منهم يُكابد نفسه وبذلها في طلب الرزق، حتى أن يدخل فيما لا يحل له، ونظرت إلى قول الله ـ عز وجل ـ : " وَما مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللَّهِ رِزْقُها " [هود].فعلمت أنّي واحدٌ من هذه الدواب، فاشتغلتُ بما لله علي وتركت مالي عنده.


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    ـ فما لله علينا، وما هو واجبنا نحو ما أمرنا الله - جل وعلا - به؟

    ذكر أهل العلم - رحمهم الله - أنَّ الواجب على كلِّ مسلم نحو ما أمره الله به أمور سبعة عظيمة... تجب علينا نحو كل ما أمرنا الله به؛ من توحيد وصلاة، وصيام وحج، وصدقة وبر، وغير ذلك من الطاعات والأوامر والنواهي الواردة في كتاب الله وسنَّة نبيِّه - صلى الله عليه وسلم.*


    ـ الواجب الأول : تعلم المأمور، والعلم به ومعرفته، ولهذا جاءت الدلائل الكثيرة في الكتاب والسنة حثًّا على التعلُّم وترغيبًا فيه، وبيانًا لفضله وعظيم عوائده وآثاره، وفي الحديث الصحيح يقول - عليه الصلاة والسلام -: ((مَن سلك طريقًا يلتمس فيه علمًا، سهَّل الله به طريقًا إلى الجنة)).

    ـ الثاني : أن نحب ما أمرنا الله به، أن نعمر قلوبنا بمحبة ما أمرنا الله - جل وعلا - به؛ لأنه - عز وجل - لا يأمرنا إلا بما فيه الخير والفلاح، ولا ينهانا إلا عما فيه الشر والبلاء، فنحب المأمور، ونعمر قلوبنا بمحبته، وفي الدعاء المأثور عن نبيِّنا - عليه الصلاة والسلام -: ((اللهم إني أسألك حبك، وحب من يحبك، وحب العمل الذي يقربني إلى حبك)).

    وليحذر المؤمن أن يكون في قلبه شيء من الكراهية والبغض لأوامر الله أو أوامر رسوله - عليه الصلاة والسلام - قال الله - تعالى -: ﴿ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَرِهُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ ﴾ [محمد : 9].

    ـ الثالث : أن نعزم عزمًا أكيدًا على فعل ما أمرنا الله - تبارك وتعالى - به، والعزيمة - عباد الله - حركة في القلب وتوجُّهٌ إلى الخير، ورغبة وحرص على فعله، وفي الدعاء المأثور: ((اللهم إني أسألك العزيمة على الرشد)).

    فإذا علمت أمرًا رشدًا، أمرًا خيرًا، أمرًا فيه صلاحُك في دينك ودنياك، فاعزم على فعله، وحرك قلبك للقيام به.

    ـ الرابع: أنَّ نفعل ما أمرنا الله به، وأن نقوم به راغبين طائعين ممتثلين لله - جل وعلا - منقادين لأمره، فنحن عبيده، وواجب العبد الطاعة لسيده ومولاه، وفي الدعاء المأثور عن نبيِّنا - عليه الصلاة والسلام - بل كان يدعو به كل يوم بعد صلاة الصبح: ((اللهم إني أسألك علمًا نافعًا، ورِزقًا طيِّبًا، وعملا متقبَّلا)).

    ـ الخامس : أن يقع العمل على الإخلاص والصواب، أن يقع العمل خالصًا لله، صوابًا على السنة، سنة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فالله - جل وعلا - لا يقبل العمل إلا إذا كانت هذه صفته، قال الفضيل بن عياض - رحمه الله - في قوله - تعالى -: ﴿ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا ﴾ [هود: 7]. قال: أخلصه وأصوبه، قيل: يا أبا علي: وما أخلصه وأصوبه؟ قال: إن العمل إذا كان خالصًا ولم يكن صوابًا لم يُقبَل، وإذا كان صوابًا ولم يكن خالصًا لم يُقبَل، حتى يكون خالصًا صوابًا، والخالص ما كان لله، والصواب ما كان على السُّنَّة.

    ـ السادس : أن نحذر من مبطلات الأعمال ومفسداتها ومحبطاتها، وهي كثيرة جاء بيانها في كتاب الله وسنة نبيِّه - صلى الله عليه وسلم - كالرياء والنفاق، وإرادة الدنيا بالعمل، والسمعة ونحو ذلك من مبطلات الأعمال ومحبطاتها.
    فهذا واجب على كل مسلم نحو كل ما أمره الله، إذا علمه وأحبَّه وعمل به، ووقع منه خالصًا صوابًا أن يحذر من كلِّ أمر يُحبطه ويُبطله.

    ـ السابع : الثبات، الثبات، أن يحرص المؤمن على الثبات على الأمر، أن يثبت على ذلك ويجاهد نفسه على الثبات، ويسأل الله - جل وعلا - أن يثبته على دينه؛ ﴿ رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ ﴾ [آل عمران: 8].

    فهذه - عباد الله - سبعة أمور عظيمة تجب علينا نحو كل ما أمرنا الله به، العلم به، ومحبته، والعزيمة على فعله والعمل به، وأن يكون العمل خالصًا صوابًا، والحذر من مبطلات الأعمال، والثبات عليه إلى الممات.


    ثبَّتَنا الله أجمعين بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة، وهدانا إليه جميعًا صراطًا مستقيمًا
    .
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    * المرجع : الشيخ عبدالرزاق بن عبدالمحسن البدر: واجب المسلم نحو أوامر الله.

    للأمانة المسائل الثمانية نقلتها عن جريدة منذ عام، لكن لم انقل اسمها ساعتها، إذا وجدتها سوف أذكر المرجع.
    باقي الهوامش من المعجم العربية والتفسير، كلها في المكتب الشاملة، بارك الله فيهم، وتقبل عملهم.

    التعديل الأخير من قِبَل دؤلية ; 22-07-2011 في 01:55 AM

  18. #18
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 40336

    الكنية أو اللقب : سأكون افضل

    الجنس : أنثى

    البلد
    الوطن العربي

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 20

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل15/7/2011

    آخر نشاط:24-09-2014
    الساعة:04:11 PM

    المشاركات
    170

    شكرا جزيلا لك على مجهودك الرائع..


  19. #19
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 37727

    الكنية أو اللقب : أم فاتح القدس

    الجنس : أنثى

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 5

    التقويم : 49

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/2/2011

    آخر نشاط:14-08-2011
    الساعة:01:28 AM

    المشاركات
    446

    السيرة والإنجازات

    الثامنة: أنّي نظرت إلى الخلق فرأيت كل مخلوق منهم متوكل على مخلوق مثله. هذا على ماله ، وهذا على صنعته ، ونظرت إلى قوله تعالى: "وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ"[الطلاق، 3]. فتركت التوكل على الخلق واجتهدت في التوكل على الله.

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    التفسير الوسيط للواحدي (4/ 314) (الشاملة)

    وقوله: {وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ} [الطلاق: 3] أي: ومن يثق به فيما نابه، كفاه الله ما أهمه، كما ورد في الحديث: «من سره أن يكون أقوى من الناس، فليتوكل على الله» ، {إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ} [الطلاق: 3] سيبلغ أمره فيما يريد منكم،

    ***************



    لقد عرض القرآن الكريم نماذج عظيمة مذهلة لتوكل الأنبياء المعظمين ، و الرسل المكرمين ، عليهم أفضل الصلاة و أزكى التسليم ، و هم يواجهون أقوامهم السائرين في غيهم، التائهين في ضلالهم و فجورهم ، فهذا هود عليه الصلاة والسلام نذر نفسه للرسالة التي حمل إياها ، و الأمانة التي كلف بها ، فانبرى لقومه داعياً ناصحاً ، ومحذراً لهم و مشفقاً ،فما وجد منهم غير الكفر والفجور والسخرية ، والسب الغليظ ، بل إنهم ليزعمون أن آلهتهم و أوثانهم قد أصابته بشيء من عقابها ، و أذاقته لعنة من لعناتها : (( قَالُوا يَا هُودُ مَا جِئْتَنَا بِبَيِّنَةٍ وَمَا نَحْنُ بِتَارِكِي آلِهَتِنَا عَنْ قَوْلِكَ وَمَا نَحْنُ لَكَ بِمُؤْمِنِينَ * إِنْ نَقُولُ إِلَّا اعْتَرَاكَ بَعْضُ آلِهَتِنَا بِسُوءٍ )) (هود:53 ، 54) .

    وهنا يصرخ بهم هود صرخته المدوية ، صرخة المؤمن الواثق بربه ، المتوكل عليه سبحانه ، الساخر من حمقهم وغفلتهم، المتحدي لهم ولأوثانهم أجمعين : (( قَالَ إِنِّي أُشْهِدُ اللَّهَ وَاشْهَدُوا أَنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ . مِنْ دُونِهِ فَكِيدُونِي جَمِيعاً ثُمَّ لا تُنْظِرُونِ * إِنِّي تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ رَبِّي وَرَبِّكُمْ مَا مِنْ دَابَّةٍ إِلَّا هُوَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ)) (هود:56،55) .

    وأما إبراهيم عليه الصلاة و السلام فقد وقف أمام عناد أبيه و قومه ، وقفة المؤمن الواثق المطمئن ، فأخذ يحاج قومه باللين والرفق و الحجة و البرهان ، فما وجد إلا رؤوساً غادرتها عقولها، وقلوباً تمكن منها الشرك أيما تمكن ، وتعلق أولئك الوثنيون بأصنامهم وأمجادهم التي تهاوت واحداً واحدا ؛ تحت مطارق إبراهيم ، لا شلت يمينه، عندها أجمع المشركون أمرهم ، و مكروا مكرهم ، وأوقدوا ناراً عظيمة ، جمعوا حطبها شهراً ، وأشعلوا فتيلها دهراً ، وحملوا الخليل على المنجنيق مقيداً، ليقذفوه من بعيد ، واجتمع الملأ ينظرون، والناس يشتمون، فلما أيقن إبراهيم من إلقاءه في النار، ما أصابه الجزع، ولا اعتراه خوف، وإنما قال كلمته العظيمة : حسبي الله و نعم الوكيل .

    كلمة لا يقولها إلا المؤمنون، ولا يلهج بها إلا المتوكلون الصادقون ، فلما توكل على الله كفاه و لما صدق مع الله أنقذه ونجاه (( قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْداً وَسَلاماً عَلَى إِبْرَاهِيمَ * وَأَرَادُوا بِهِ كَيْداً فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَخْسَرِينَ)) (الانبياء:69 ، 70) .

    وأما إمام المتوكلين وقائد الغر المحجلين *محمد عليه الصلاة و السلام* فسيرته ملأى بأعاجيب من توكله، وعظيم يقينه بالله تعالى ، فقد خرج مهاجراً مع أبي بكر رضي الله عنه ، فدخلا الغار مختبئين وحام المشركون حول باب الغار، ووقفوا على بابه تكاد قلوبهم تميز من الغيظ على محمد وصاحبه ، فخشي الصديق رضي الله عنه على رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يُمس بأذى فقال : يا رسول الله لو نظر أحدهم تحت قدمه لأبصرنا، فقال صلى الله عليه وسلم : بكل هدوء و اطمئنان، وبلغة المتوكل على ربه، المعتمد على مولاه : (( لا تحزن إن الله معنا )) . رواه البخاري (3615) ومسلم (2009) من حديث أبي بكر رضي الله عنه.

    وفي حمراء الأسد ، جمع المشركون جموعهم ، و حشدوا حشودهم لقتال النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه ، فخرج صلى الله عليه وسلم و أصحابه بكل شجاعة و اقتدار ، و بكل عزيمة و إصدار ، لمواجهة الجموع المتربصة ، و الجنود المكتظة المزدحمة ، متوكلين على الله وحده ، طالبين المدد منه سبحانه : ((الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ . فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ)) (آل عمران:173، 174) .

    قال ابن عباس رضي الله عنه : حسبنا الله و نعم الوكيل قالها إبراهيم عليه السلام حين ألقي في النار، وقالها محمد عليه السلام حين قال له الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم .

    التعديل الأخير من قِبَل دؤلية ; 20-07-2011 في 06:08 PM

  20. #20
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 37727

    الكنية أو اللقب : أم فاتح القدس

    الجنس : أنثى

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : اللغة العربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 5

    التقويم : 49

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/2/2011

    آخر نشاط:14-08-2011
    الساعة:01:28 AM

    المشاركات
    446

    السيرة والإنجازات

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

    الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، والصلاة والسلام على خير المعلمين، وعلى آلهِ وصحبه أجمعين
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها طارق يسن الطاهر اعرض المشاركة
    بارك الله فيك وشكر الله لك
    في انتظار البقية...
    شكرًا لكم أستاذنا الكريم، وقد أتتك البقية. رزقكم ربي الباقيات الصالحات.

    شكرا لأسلوبك الجميل والممتع أستاذة "دؤلية" ويكفيك فخرا من انتسبت إليه..
    سنلازم مسائلك الثمان, التي لن تستمر ثلاثة وثلاثين عاما
    أطال الله بقاءك على الطاعة..
    أستاذتي *أحاول أن* بورك حضوركِ المشرف، ومنكم نتعلم

    لم يستمر طرح مسائل ثلاثة وثلاثين عامًا إلا خمسة وثلاثين يومًا!!!!!!!!!!! عصر السرعة؟؟ (لازال لدي اشكال في كتابة الأرقام سأتفرغ لذلك)
    ولك بمثل ما دعوتِ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآمين.

    السلام عليكم

    بارك الله فيك وننتظر البقية
    أستاذي الأحمر شكرًا لكم ، وقد أتتك البقية. رزقكم ربي الباقيات الصالحات.

    بارك الله فيك
    أسلوب مميز ، وطرح شائق
    في انتظار ما تبقى
    أخي *همبريالي* شكرًا لكم ، وقد أتتك البقية. رزقكم ربي الباقيات الصالحات.

    أما عن قراءتك

    لعله يقصد الصدقات والإنفاق في سبيل الله

    يقول تعالى :
    "من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له أضعافا كثيرة"
    فلا تعقيب لي بعدها، بارك الله فيكم.

    جزيتِ الجنة ، موضوع رائع ، وانتقاء أجمل .
    أختي الغالية *زهرة*، لك بمثل الدعاء، ومنكم نتعلم الأروع والأجمل.

    أسلوب أكثر من ممتاز و طريقة عرض مشوقة جدا
    بوركتِ أختي الكريمة
    أختي الكريمة *سما الإسلم* الحمد لله أن نال اختياري والأسلوب رضاك، أرضاك ربي بما يحب ويرضى.

    جزاك الله خير
    أختي الكريمة * منيفة* جزاك ربي خيرًا، وبورك مروركِ.

    شكرا جزيلا لك على مجهودك الرائع..
    أختي الكريمة *أوان الارتقاء* شكرًا لمرورك الرائع، وجعلكِ ربي في رقيَّ دائم، ورزقكِ الجنة.

    لكم جميعًا، ولي، ولكل المسلمين، أدعوا الله أن يرزقنا المسائل الثمانية، والعمل بها.


    أظنها تكفي أم تريدون المزيد


    آآآآآآآآآآآآآآآمين


الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •