اعرض النتائج 1 من 8 إلى 8

الموضوع: حكايه من أكاذيب العرب

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 11862

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرس

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : ادب

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل22/6/2007

    آخر نشاط:20-11-2009
    الساعة:10:10 PM

    المشاركات
    3,753

    حكايه من أكاذيب العرب

    قال أبو عمرو الشيباني وابن الأعرابي: ذكروا أن أخوين كانا فيما مضى في إبلٍ لهما، فأجدبت بلادهما وكان قريباً منهما وادٍ، يقال له: عبيدان فيه حية قد أحمته فقال أحدهما لصاحبه: هل لك في وادي الحية، فإنه ذو كلإٍ؟ فقال أخوه: إني أخاف عليك الحية، ألا ترى أن أحداً لم يهبط ذلك الوادي إلا أهلكته؟ فقال: والله لأفعلن! فهبط ذلك الوادي فرعى فيه إبله، فبينا هو ذات يومٍ في آخر الإبل نائمٌ إذ رفعت الحية رأسها فأبصرته، فأتته فقتلته، ثم دخلت جحرها، وأبطأت الإبل على أخيه فعرف أنه قد هلك، فقال: ما في الحياة بعد أخي خيرٌ، ولأطلبن الحية، ولأقتلنها، أو لأتبعن أخي.
    فهبط ذلك الوادي فطلب الحية، ليقتلها، فقالت له: ألست ترى أني قد قتلت أخاك، فهل لك في الصلح، فأدعك ترعى الوادي فتكون فيه، وأعطيك ما بقيت ديناراً يوماً ويوماً لا؟ قال: أو فاعلة أنت؟ قالت: نعم. قال: فإني أقبل. فحلف لها وأعطاها المواثيق لا يضرها، وجعلت تعطيه ما ضمنت له، فكثر ماله ونبتت إبله، حتى صار من أحسن الناس حالاً.
    ثم إنه ذكر أخاه ذات يوم فدمعت عيناه، وقال: كيف ينفعني العيش، وأنا أنظر إلى قاتل أخي؟ فعمد إلى فأس فأحدها، ثم قعد، فمرت به، فتبعها، وضربها فأخطأها، ودخلت جحرها، ووقعت الفأس فوق جحرها فأثرت فيه، فلما رأت ما فعل، قطعت عنه الدينار الذي كانت تعطيه.
    فلما رأى ذلك تخوف شرها وندم، فقال لها: هل لك أن نتواثق ونعود إلى ما كنا عليه؟ فقالت: " كيف أعاودك وهذا أثر فاسك " ، وأنت ترى قبر أخيك، وأنت فاجر لا تبالي بالعهد.

    وتقول لي تأتي وتحلف كاذبـاً = فأجيء من طمعٍ إليك وأذهب
    فإذا اجتمعت أنا وأنت بمجلسٍ = قالوا مسيلمة وهذا أشـعـب

  2. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 363

    الجنس : ذكر

    البلد
    الـكــويــت

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : طالب علم

    معلومات أخرى

    التقويم : 8

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل26/1/2003

    آخر نشاط:02-01-2010
    الساعة:11:14 PM

    المشاركات
    3,748

    جزيت خيرا أخي الكريم
    هذه ليست من الكذب ،لأن قائلها لم يقلها وهو يعلم بأن الناس ستصدقه ، لكنه اتساع مخيلة العرب التي استوعبت الحقيقة والأسطورة والخرافة في الأدب .
    دمت موفقا


  3. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 11862

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرس

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : ادب

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل22/6/2007

    آخر نشاط:20-11-2009
    الساعة:10:10 PM

    المشاركات
    3,753

    أخي الكريم أبو ساره
    أشكر لك مداخلتك وتصويبك واحب أن أنوه بأن تلك الكلمه ليست من عندي ولكنها من المصدر وهوكتاب خزانة الأدب لعبد القادر البغدادي وجاء فيه بالنص مايلي ((وهذه الأبيات موقوفةٌ على سماع حكايةٍ هي من أكاذيب العرب، قال أبو عمرو الشيباني وابن الأعرابي: ذكروا أن أخوين كانا فيما مضى .............. )) إلى آخر الحكايه

    وتقول لي تأتي وتحلف كاذبـاً = فأجيء من طمعٍ إليك وأذهب
    فإذا اجتمعت أنا وأنت بمجلسٍ = قالوا مسيلمة وهذا أشـعـب

  4. #4
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13297

    الجنس : ذكر

    البلد
    المغرب

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : أدب

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل30/9/2007

    آخر نشاط:02-02-2016
    الساعة:04:42 PM

    المشاركات
    49

    فكرة جيدة لو اتسعت لها أقلام الفصحاء، ثم يتسع معها هذا الباب الذي لن يخلو من فائدة إن شاء الله، أظن أن هذه هي الفرصة لرصد أكبر عدد ممكن من الأكاذيب التي غصت بها كتب الأدب، فمن لها يا إخوة بعد أن فض بكارتها الأحمير السعدي؟.


  5. #5
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13568

    الجنس : ذكر

    البلد
    مملكة البحرين

    معلومات علمية

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل15/10/2007

    آخر نشاط:09-11-2007
    الساعة:09:00 AM

    المشاركات
    12

    مشكور


  6. #6
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 11862

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرس

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : ادب

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل22/6/2007

    آخر نشاط:20-11-2009
    الساعة:10:10 PM

    المشاركات
    3,753

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ابن آدم اعرض المشاركة
    فكرة جيدة لو اتسعت لها أقلام الفصحاء، ثم يتسع معها هذا الباب الذي لن يخلو من فائدة إن شاء الله، أظن أن هذه هي الفرصة لرصد أكبر عدد ممكن من الأكاذيب التي غصت بها كتب الأدب، فمن لها يا إخوة بعد أن فض بكارتها الأحمير السعدي؟.
    مثل قولهم بلاد واق الواق

    وتقول لي تأتي وتحلف كاذبـاً = فأجيء من طمعٍ إليك وأذهب
    فإذا اجتمعت أنا وأنت بمجلسٍ = قالوا مسيلمة وهذا أشـعـب

  7. #7
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 11862

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرس

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : ادب

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل22/6/2007

    آخر نشاط:20-11-2009
    الساعة:10:10 PM

    المشاركات
    3,753

    طاَرتْ بِهِمِ الْعَنْقَاءُ‏.‏

    قال الخليل‏:‏ سميت عنقاء لأنه كان في عُنُقها بياض كالطَّوْق، ويقال‏:‏ لطولٍ في عنقها، قال ابن الكلبي‏:‏ كان لأهل الرسِّ نبي يقال له‏:‏ حَنْظَلة بن صَفْوَان، وكان بأرضهم جبل يقال له دَمْخ مَصْعَدُه في السماء مِيل، وكانت تَنْتَابُه طائرة كأعظم ما يكون لها عنق طويل، من أحسن الطير، فيها من كل لون، وكانت تَقَعُ منتصبة، فكانت تكون على ذلك الجبل تنقَضُّ على الطير فتأكله، فجاعت ذاتَ يوم وأَعْوَزَتِ الطير فانقضَّتْ على صبي فذهبت به، فسميت‏:‏ ‏"‏عَنْقَاء مُغْرِب‏"‏ بأنها تغرب كل ما أخذته ثم إنها انقضَّتْ على جارية فضَمَّتها إلى جناحين لها صغيرين ثم طارت بها، فشكَوْا ذلك إلى نبيهم، فقال‏:‏ اللهم خُذْهَا، واقْطَعْ نَسْلَها، وسَلِّطْ عليها آفة، فأصابتها صاعقة فاحترقت، فضربتها العربُ مثلا في أشعارها وأنشد لعنترة بن الأخرس الطائي في مرثية خالد بن يزيد‏:‏

    لقد حَلَّقَتْ بالجود فَتْخَاُء كَاسِر * كفَتْخَاء دَمْخ حَلَّقَتْ بالَحْزَوَّرِ

    ولا أجزم أنها من أكاذيب العرب

    وتقول لي تأتي وتحلف كاذبـاً = فأجيء من طمعٍ إليك وأذهب
    فإذا اجتمعت أنا وأنت بمجلسٍ = قالوا مسيلمة وهذا أشـعـب

  8. #8
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 40649

    الجنس : ذكر

    البلد
    في هَضبٍ تقصّر دونه العصمُ.

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : ******

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 283

    الوسام: ★★۩
    تاريخ التسجيل7/7/2012

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:02:16 AM

    المشاركات
    4,037
    تدوينات المدونة
    50

    هذه قصة ( ذات الصفا ) وهي الحية التي تتحدث عنها العرب ،وتذكرها في أشعارها ، أوردها النابغة الذبياني في حديثه عما كان بينه وبين يزيد بن سنان المري في حديث المِحاش ، ويعاتب فيها بني مُرّة على استئثارهم ، وتحالفهم عليه وعلى قومه بني يروع بن غيظ :

    ألا أبلغا ذبيان عني رسالةً=فقد أصبحت عن منهجِ الحَقِّ جائرهْ
    أجِدّكُمُ لاتزجروا عن ظُلامةٍ=سَفيهاً، ولن ترعوا لذي الودِّ آصِرهْ
    فلو شهِدت سَهمٌ وأفناءُ مالكٍ=فتُعذِرُني من مرّةَ المُتناصره
    لجاؤوا بجمعٍ لم يرَ الناسُ مثله=تضاءلُ منه بالعَشِيّ قُصائرَهْ
    ليهْنِئ لكم أنْ قدْ نفيتمْ بيوتَنا=مُندّى عُبَيدانَ المُحَلَّئِ باقره
    وإنّي لألقى من ذوي الضِغنِ منهمُ=وما أصبحت تشكو من الوجدِ ساهرهْ
    كما لَقِيَتْ ذاتُ الصَّفا من حليفِها=وما انفكّتِ الأمثالُ في الناسِ سائرهْ
    فقالت لهُ : أدعوكَ للعقلِ وافياً=و لاتَغْشَيَنّي منكَ بالظلمْ بادره
    فواثقها باللهِ حينَ تراضيا=فكانتْ تَديهِ المالَ غِبّاً وظاهره
    فلمّا تَوَفّى العَقلَ إلا أقَلــَّـهُ=وجارتْ بهِ نفسٌ عن الحَقِّ جائره
    تَذَكّرَ أنّى يجعلُ اللهُ جُنَّةً=فيصبحَ ذا مالِ ، ويقتلَ واترَهْ
    فلمّا رأى أنْ ثَمّرَ اللهُ مالَهُ=وأثّلَ موجوداً ، وسدَّ مَفاقِرَهْ
    أكَبَّ على فأسٍ يُحِدُّ غُرابها=مُذكّرةٍ من المعاولِ باتره
    فقامَ لها من فوقِ جُحْرٍمُشَيَّدٍ=ليقتلها ، أو تُخْطِئَ الكَفَّ بادرهْ
    فلمّا وقاها اللهُ ضربةَ فأسِهِ=ولِلبِرِّ عَينٌ لا تُغَمّضُ ساهرهْ
    فقال : تعالَيْ نجعلُ اللهَ بيننا=على مالنا أو تنجزي ليَ آخرهْ
    فقالت : يَمينَ اللهِ أفعلُ إنّني=رأيتُكَ مَسْحوراً ، يمينكَ فاجرهْ
    أبى ليَ قَبْرٌ لايزالُ مُقابلي=وضَرْبَةُ فأسٍ فوقَ رأسِيَ فاقرهٍ(1)



    (1) ديوانه ، معارف : ص 153 - 156 . والعقل : الدية . والغب : أن تفعل يوماً بعد يوم . والظاهرة : في كل يوم . وغراب الفأس :حدها وطرفها . وعبيدان : موضع .

    التعديل الأخير من قِبَل أبوطلال ; 16-08-2012 في 01:15 AM
    "الجَاهِلُ لا يَعلَمُ رُتْبَةَ نَفْسِه ، فَكَيْفَ يَعْرِفُ رُتْبَةَ غَيْرِهِ "

    الإمام الذهبي


    (إذا رفعت أحداً فوق قدره، فتوقع منه أن يضعك دون قدرك)

    الإمام علي رضي الله عنه

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •