امرأة في الدار

يجب تقديم الخبر إذا كان المبتدأ نكرة غير مخصصة بوصف أو إضافة"فإن قلت فمن أين امتنع تقديم هذا المبتدأ
في اللفظ فلا تقول:امرأة في الدار ودين على زيد؟ قلت :لأن النكرة تطلب الوصف طلبا حثيثافيسبق الوهم إلى أن الجار والمجرور وصف لها لا خبر عنها إذ ليس من عادتها الإخبار عنهاإلا بعد الوصف لها فيبقى الذهن متطلعا إلى ورود الخبرعليه وقد سبق إلى سمعه ولكن لم يتيقن أنه الخبربل يجوز أن يكون وصفا فلا تحصل به الفائدة بل يبقى في ألم الانتظارللخبر والترقب له، فإذا قدمت الجار والمجرورعليها استحال أن يكون وصفالأنه لا يتقدم موصوفه فذهب إلى أن الاسم المجرور المقدم هو الخبر والحديث عن النكرة وهي محط الفائدة"(1)
فالأصل تقدم المبتدأ على الخبر ولكن تمت إعادة توزيع الرتبة وتقدم العام على الخاص بالمنزلة،، من أجل أمن اللبس
----------------
ابن القيم-بدائع الفوائد0ج 2-ص- 149
-------------------------