رابط محرك بحث قوقل الفصيح في القائمة تطبيقات إضافية

التبرع للفصيح
الصفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
اعرض النتائج 21 من 40 إلى 78

الموضوع: دروس في شرح الآجرومية للمبتدئين سهلة وواضحة.
1433/8/19 هـ

  1. #21
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 40666

    الكنية أو اللقب : أبو مصطفى

    الجنس : ذكر

    البلد
    العراق

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : غير متخصص

    معلومات أخرى

    التقويم : 47

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل8/7/2012

    آخر نشاط:19-02-2014
    الساعة:01:38 PM

    المشاركات
    244
    1433/8/19 هـ
    ( الدرس الواحد والعشرون )
    جوازم المضارع- الجوازم التي تجزم فعلا واحدا
    قد علمتَ أن الفعل المضارع يُنصبُ إذا دخلت عليه إحدى النواصب العشرة، ويجزم إذا دخل عليه جازم وكنا قد ذكرنا لَمْ مِن الجوازم ونريد أن نتمم بقية الجوازم.
    فالجوازم نوعان: نوع يجزم فعلا واحدا، ونوع يجزم فعلين.
    لاحظ معي هذه الأمثلة: ( لم يذهبْ زيدٌ - لم يقمْ عمروٌ- لم يقرأْ سعيدٌ الدرسَ- لم يهملْ عليٌ دروسَهُ ).
    تجد الحرف لَمْ قد جزم فعلاً واحدا فقط في كل مثال.
    ولاحظْ هذه الأمثلة: ( إِنْ يذهبْ زيدٌ أذهبْ معه- إن يقمْ عليٌ أقمْ معه- إنْ يحفظْ سعيدٌ الدرسَ ينجحْ )
    تجد الحرف إِنْ قد جزمَ فعلين في كل مثال.
    فعلمنا أن من الجوازم ما يجزم فعلا واحدا، ومنها ما يجزم فعلين، فلنبدأ بذكر ما يجزم فعلا واحدا وهي:
    1- لَمْ مثل: لمْ يحسنْ زيدٌ القراءةَ. مثال: قالَ الله : ( التي لمْ يخلقْ مِثلُها في البلادِ ).
    وقد تدخل على ( لْم ) همزة الاستفهام مثل: ألمْ أحسنْ إليكَ.
    مثال: قال : ( أَلمْ نشرحْ لكَ صدرَكَ ) وإعرابها: أَلمْ: الهمزة حرف استفهام مبني على الفتح، لمْ: حرف جزم مبني على السكون، نشرحْ: فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه السكون، والفاعل ضمير مستتر تقديره نحن.
    2- لَـمَّاْ مثل: لما يحسنْ زيدٌ القراءةَ بعدُ أي هو لم يحسنْ القراءة إلى الآن فمعناها النفي مثل لمْ.
    مثال: قال الله : (وآخرينَ منهم لَمَّاْ يلحَقُوا بهم ) وإعرابها: لما: حرف جزم مبني على السكون، يلحقوا: فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة وأصلها يلحقونَ، والواو: اسم مبني على السكون في محل رفع فاعل.
    وقد تدخل على ( لَمَّاْ) همزة الاستفهام مثل: ألما أحسنْ إليكَ، وإعرابها: ألما: الهمزة: حرف استفهام مبني على الفتح، لما: حرف جزم مبني على السكون، أحسنْ: فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه السكون، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنا، إلى: حرف جر مبني على السكون، والكاف اسم مبني على الفتح في محل جر.
    3- لام الأمر مثل: لِيكتبْ زيدٌ الدرسَ، ولِيستخرجْ عمروٌ الماءَ، ولِيَرفعْ عليٌ البابَ.
    مثال: قال الله : ( لِيُنفقْ ذو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِه ) وإعرابها: اللام: حرف جزم مبني على الكسر، ينفقْ: فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه السكون، ذو: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه من الأسماء الخمسة.
    ولام الأمر هذه قد تدخل على أفعال يطلب فيها من الله شيئا فتسمى حينئذ لام الدعاء تأدبا مع الله سبحانه لأنه لا أحد يأمره سبحانه مثل: لِيغفرْ لنا اللهُ ذنوبنا.
    مثال: قال الله : ( ونادَوْا يا مَالِكُ لِيقضِ علينا ربُكَ ) وإعرابها: ليقضِ: اللام: لام الدعاء حرف جزم مبني على الكسر، يقضِ: فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه حذف حرف العلة والأصل يقضِيْ، على: حرف جر مبني على السكون، ناْ: اسم مبني على السكون في محل جر، ربُ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره.
    4- لا الناهية مثل: لا تكذبْ، لا تسرقْ، لا تزنِ.
    مثال: قال الله : ( لاْ تُشركْ باللهِ ) لا: حرف نهي جازم مبني على السكون، تشركْ: فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه السكون، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت، الباء: حرف جر مبني على الكسر، اللهِ: لفظ الجلالة اسم مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره.
    ولا الناهية هذه قد تدخل على أفعال يطلب فيها من الله شيئا فتسمى حينئذ لا الدعائية تأدبا مع الله سبحانه لأنه لا أحد ينهاه سبحانه مثل: ربنا لا تعذبْنا.
    مثال: قال الله سبحانه: ( ربَّنَا لا تُزِغْ قلوبَنا بعدَ إذْ هديتَنا ) وإعرابها: لا: حرف دعاء جازم مبني على السكون، تزغْ: فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه السكون، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت، قلوبَ: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره.
    ثم إن علامات جزم المضارع تزيد على علامات رفع ونصب المضارع بعلامة واحدة، فالمضارع يرفع بعلامتين فقط: إما الضمة، وإما النون مثل: يلعبُ الولدُ، والأولادُ يلعبونَ.
    وينصب بعلامتين فقط: إما الفتحة، وإما حذف النون مثل: لنْ يلعبَ الولدُ، والأولادُ لنْ يلعبوا.
    ويجزم بثلاث علامات: إما الضمة، وإما حذف النون، وإما حذف حرف العلة مثل: لم يعلبْ الولدُ، والأولادُ لم يلعبوا، والولدُ لم يلهُ أصله يلهو حذفت الواو بسبب الجازم.
    فتلخص من ذلك أن الحروف التي تجزم فعلا واحدا هي: ( لمْ- لمَّا- لام الأمر والدعاء- لا في النهي والدعاء ).





    ( أسئلة )
    1- في ضوء ما تقدم إلى كم نوع تنقسم الجوازم؟
    2- ما هي الجوازم التي تجزم فعلا واحدا؟
    3- مثل بمثال من عندك لكل جازم يجزم فعلا واحدا في جملة مفيدة؟

    ( تمارين 1 )
    أدخل الجوازم التي تجزم فعلا واحدا على كل فعل من الأفعال المضارعة الآتية وضعها في جمل مفيدة:
    ( يكتب- ترمين- يدعو ).

    ( تمارين 2 )
    أَعرِبْ ما يلي:
    1- لمَّا يذهبْ زيدٌ إلى العملِ.
    2- ليجتهدْ الطلابُ في الدرسِ كي يفهموا العلمَ.
    3- لا تدنُ مِن الأسدِ فيأكُلَكَ.

  2. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أبو مصطفى البغدادي) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  3. #22
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 40666

    الكنية أو اللقب : أبو مصطفى

    الجنس : ذكر

    البلد
    العراق

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : غير متخصص

    معلومات أخرى

    التقويم : 47

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل8/7/2012

    آخر نشاط:19-02-2014
    الساعة:01:38 PM

    المشاركات
    244
    1433/8/19 هـ
    ( الدرس الثاني والعشرون )
    الجوازم التي تجزم فعلين
    قد علمتَ أن الجوازم نوعان: نوع يجزم فعلا واحدا، ونوع يجزم فعلين، وقد تقدم بيان النوع الأول، ونريد أن نبيّن هنا النوع الثاني.
    والجوازم التي تجزم فعلين تكون شرطية دائما أي فيها تعليق حصول شيء على حصول شيء آخر مثل: إنْ تقمْ أقمْ، إن تدرسْ تنجحْ، متى تذهبْ أذهبْ، ويسمى الفعل الأول بفعل الشرط، والفعل الثاني بجواب الشرط فقولنا: إن تدرسْ تنجحْ، يسمى الفعل ( تدرس ) فعل الشرط، ويسمى الفعل ( تنجح ) جواب الشرط وجزائه لأنه هو نتيجة للفعل الثاني فالنجاح هو نتيجة الدراسة.
    وهذه الجوازم التي تجزم فعلين هي:
    1- إنْ مثل إنْ تحافظْ على دينكَ تفلحْ، فحرف الشرط إن جزم فعلين ( تحافظْ- وتفلحْ ).
    مثال: قال الله : ( إنْ تَتَّقُوْا اللهَ يَجْعَلْ لَكم فُرقاناً ) وإعرابها: إنْ: حرف جزم مبني على السكونْ، تتقوا: فعل مضارع هو فعل الشرط مجزوم وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: اسم مبني على السكون في محل رفع فاعل، اللهَ: لفظ الجلالة مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره، يجعلْ: فعل مضارع هو جواب الشرط مجزوم وعلامة جزمه السكون، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو يعود على الله أي يجعل الله لكم، لكم: اللام حرف جر مبني على الفتح، كُمْ: اسم مبني في محل جر، فرقاناً: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره.
    2- إذْ مَا ومعناها هو نفس معنى إنْ تقول: إذْ مَا تدرسْ تنجحْ أي إن تدرسْ تنجحْ، وإعرابه: إذْ مَا: حرف جزم مبني على السكون، تدرس: فعل مضارع هو فعل الشرط مجزوم وعلامة جزمه السكون، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت، تنجحْ: فعل مضارع هو جواب الشرط مجزوم وعلامة جزمه السكون والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت.
    3- مَنْ وهي موضوعة للشخص العاقل مثل مَن يدرسْ ينجحْ، بمعنى أي شخص يدرس ينجح فهي تستعمل للعقلاء.
    مثال: قال الله : ( مَنْ يعملْ سوءً يُجْزَ بِهِ ) وإعرابها: مَنْ: اسم شرط جازم مبني على السكون، يعملْ: فعل مضارع هو فعل الشرط مجزوم وعلامة جزمه السكون، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو، سوءً: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره، يُجزَ: فعل مضارع هو جواب الشرط مجزوم وعلامة جزمه حذف حرف العلة، والأصل يجزى، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو، الباء: حرف جر مبني على الكسر، والهاء: اسم مبني على الكسر في محل جر.
    ولا يخفى عليكَ أن ( مِنْ ) بكسر الميم حرف جر، و( مَنْ ) بفتح الميم اسم.
    4- مَاْ وهي موضوعة لغير العاقل مثل: ما تزرعْ تحصدْ، فإن المزروع غير عاقل، ولا تقل ما يدرسْ ينجحْ لأن الدراسة والنجاح للعقلاء فتستعمل لذلك مَنْ.
    مثال: قال الله : ( وما تفعلوا مِنْ خيرٍ تجدوهُ عندَ اللهِ ) وإعرابها: ماْ: اسم شرط جازم مبني على السكون، تفعلوا: فعل مضارع هو فعل الشرط مجزوم وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة والواو: اسم مبني على السكون في محل رفع فاعل، مِنْ: حرف جر مبني على السكون، خيرٍ: اسم مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره، تجدوه: فعل مضارع هو جواب الشرط مجزوم وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: اسم مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: اسم مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
    5- مَهْمَاْ وهي موضوعة لغير العاقل أيضا مثل مهما تخفِ مِنْ أمرٍ يظهرْ، وإعرابها: مهما: اسم شرط جازم مبني على السكون، تخفِ: فعل مضارع هو فعل الشرط مجزوم وعلامة جزمه حذف حرف العلة، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت، مِنْ: حرف جر مبني على السكون، أمرٍ: اسم مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره، يظهرْ: فعل مضارع هو جواب الشرط مجزوم وعلامة جزمه السكون، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو.
    6- كيفما وهي موضوعة للأحوال والكيفيات مثل كيفما تجلسْ أجلسْ أي على أي كيفية تجلس أجلس.
    وإعرابها: كيفماْ: اسم شرط جازم مبني على السكون، تجلس: فعل مضارع هو فعل الشرط مجزوم وعلامة جزمه السكون، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت، أَجلِسْ: فعل مضارع هو جواب الشرط مجزوم وعلامة جزمه السكون، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنا.
    فتلخص من ذلك أن مِن الجوازم التي تجزم فعلين هي: إنْ، وإِذْ مَا، وهما حرفان، ومَنْ وهي للعاقل، وما، ومهما لغير العاقل، وكيفما وهي للأحوال وهذه الأربعة أسماء.



    ( الأسئلة )
    1- في ضوء ما تقدم ما هي الجوازم التي تجزم فعلين ؟
    2-ما المقصود بفعل الشرط وجوابه؟
    3- مثل بمثال مِن عندك لكل جازم مما سبق في جملة مفيدة ؟

    ( التمارين 1 )
    أدخل الجوازم إنْ- إذْ مَا- مَن- ما- مهما- كيفما على كل فعل من الأفعال الآتية في جملة مفيدة :
    ( يلعب- تجعل- تصنع ).

    ( التمارين 2 )
    أعربْ ما يلي:
    1- إنْ تنصروا اللهَ ينصرْكُم.
    2- مهما تخفوا مِن عملٍ يعلمْ بهِ اللهُ.
    3- مَن يرد اللهُ بهِ خيراً يفقهْهُ في الدينِ.

  4. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أبو مصطفى البغدادي) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  5. #23
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 40666

    الكنية أو اللقب : أبو مصطفى

    الجنس : ذكر

    البلد
    العراق

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : غير متخصص

    معلومات أخرى

    التقويم : 47

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل8/7/2012

    آخر نشاط:19-02-2014
    الساعة:01:38 PM

    المشاركات
    244
    1433/8/19 هـ
    ( الدرس الثالث والعشرون )
    تتمة الجوازم التي تجزم فعلين
    قد علمتَ أن مِن الجوازم التي تجزم فعلين إنْ، إذْ مَا، مَنْ، مَا، مَهْمَاْ، كَيْفَمَاْ. ونريد أن نكمل بقية الجوازم وهي:
    1- متى وهي موضوعة للزمان مثل: متى يصلُحْ القلبُ تصلُحْ الجوارحُ، وإعرابها: متى: اسم شرط جازم مبني على السكون، يصلحْ: فعل مضارع هو فعل الشرط مجزوم وعلامة جزمه السكون، القلبُ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، تصلحْ: فعل مضارع هو جواب الشرط مجزوم وعلامة جزمه السكون، الجوارحُ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره.
    2- أَيَّانَ وهي موضوعة للزمان أيضا مثل: أيانَ تستقِمْ على الطاعة تفلحْ، بمعنى في أي وقت تستقم على الطاعة تفلح وإعرابها: أيانَ: اسم شرط جازم مبني على الفتح، تستقمْ: فعل مضارع هو فعل الشرط مجزوم وعلامة جزمه السكون، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت، على : حرف جر مبني على السكونِ، الطاعةِ: اسم مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره، تفلحْ: فعل مضارع هو جواب الشرط مجزوم وعلامة جزمه السكون، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت.
    3- أينَ وهي موضوعة للمكان مثل: أينَ تذهبْ أذهبْ معكَ.
    مثال: قال الله : ( أينمَاْ تكونوا يدرِكْكُم الموتُ ) وإعرابها: أينما: اسم شرط تكونوا: فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: اسم مبني على السكون في محل رفع فاعل، يدركْكُم: فعل مضارع هو جواب الشرط مجزوم وعلامة جزمه السكون، وكُمْ: اسم مبني في محل نصب مفعول به، الموتُ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره.
    4- أَنَى وهي موضوع للمكان أيضا مثل: أَنَى تلقَ زيداً يكرمْكَ، وإعرابها: أنى: اسم شرط جازم مبني على السكون، تلقَ، فعل مضارع هو فعل الشرط مجزوم وعلامة جزمه حذف حرف العلة، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنتَ، زيداً: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره، يكرمْ: فعل مضارع هو جواب الشرط مجزوم وعلامة جزمه السكون، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو والكاف: اسم مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
    5- حيثما وهي موضوعة للمكان أيضا مثل: حيثما ينزلْ المطرُ يكثرْ العشبُ، وإعرابها: حيثما: اسم شرط جازم مبني على السكون، ينزلْ: فعل مضارع هو فعل الشرط مجزوم وعلامة جزمه السكون، المطرُ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، يكثرْ: فعل مضارع هو جواب الشرط مجزوم وعلامة جزمه السكون، العشبُ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره.
    6- أيٌ وهي بحسب ما تضاف إليه فإن أضيفت لمكان كانت بمعنى المكان وإن أضيفت للزمان كانت بمعنى الزمان وإن أضيفت لعاقل كانت للعاقل وهكذا مثل: أيُ رجلٍ يعملْ خيراً يجدْهُ، ومثل: أيُ كتابٍ تقرأْ تستفدْ مِنْهُ
    وإعرابها: أيُ: اسم شرط جازم مرفوع وعلامة الضمة الظاهرة في آخره وهو مضاف، كتابٍ: مضاف إليهِ مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره، تقرأْ: فعل مضارع هو فعل الشرط مجزوم وعلامة جزمه السكون، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت، تستفدْ: فعل مضارع هو جواب الشرط مجزوم وعلامة جزمه السكون، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت، مِن: حرف جر مبني على السكون، والهاء: اسم مبني على الضم في محل جر.
    فتلخص مِن ذلك أن الجوازم التي تجزم فعلا وحدا هي أربعة أحرف : ( لم- لما- لام الأمر والدعاء- لا في النهي والدعاء ) وأن الجوازم التي تجزم فعلين هي: ( إنْ- إذْ مَا- مَن- ما- مهما- كيفما- متى- أيَّانَ- أينَ- أنَّى - حيثما- أيّ )، وإنْ وإذْ مَا حرفان والبقية أسماء وكلها مبنية ماعدا أي فهي معربة.

    ( الأسئلة )
    1- في ضوء ما تقدم اذكر جميع جوازم المضارع ؟
    2- اذكر معاني هذه الجوازم: متى- أيَّانَ- أينَ- أنَّى - حيثما- أيّ ؟
    3- مثل بمثال مِن عندك لكل جازم مما سبق في جملة مفيدة ؟

    ( التمارين1 )
    أدخل الجوازم متى- أيَّانَ- أينَ- أنَّى - حيثما- أيّ على كل فعل من الأفعال الآتية في جملة مفيدة :
    ( تجد- تلقى- يكثر ).

    ( التمارين 2 )
    أعربْ ما يلي:
    1- متى يرجع المسلمونَ للإسلامِ ينتصروا على العدوِ.
    2- أينما تذهبْ تجدْ الرزقَ.

    3- أيانَ تلقَ المؤمنَ تشعرْ بالراحةِ.

  6. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أبو مصطفى البغدادي) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  7. #24
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 40666

    الكنية أو اللقب : أبو مصطفى

    الجنس : ذكر

    البلد
    العراق

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : غير متخصص

    معلومات أخرى

    التقويم : 47

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل8/7/2012

    آخر نشاط:19-02-2014
    الساعة:01:38 PM

    المشاركات
    244
    1433/8/19 هـ
    ( الدرس الرابع والعشرون )
    بناء المضارع
    قد علمتَ أنَّ المضارع هو الفعل الوحيد الذي يدخله الإعراب، وهو الأصل فيه ولكنه يخرج إلى البناء في حالتين:
    الأولى: إذا اتصلت به نون التوكيد الثقيلة أو الخفيفة فيبنى حينئذ على الفتح.
    مثل: يضربَنَّ- يضربَنْ- يكتبَنَّ- يكتبَنْ- يدرسَنَّ- يدرسَنْ، ينجحَنَّ- ينجحَنْ.
    تقولُ: لَأَكْتُبَنَّ الدرسَ، وإعرابُها: اللام هذه تسمى لام القسم ويكثر اتصالها مع نون التوكيد، أَكتُبَنَّ: فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد، ونون التوكيد حرف مبني على الفتح، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنا، الدرسَ: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره.
    مثال: قال الله : ( كلا لَيُنْبَذَنَّ في الحُطَمَةِ ) فينبذَنَّ فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد.
    الثانية: إذا اتصلت به نون النسوة فيبنى حينئذ على السكونِ.
    مثل: يضربْنَ- يكتبْنَ- يدرسْنَ- ينجحْنَ- يمسكْنَ.
    تقول: النسوةُ يكتبْنَ الدرسَ، وإعرابها: النسوةُ: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، يكتبْ: فعل مضارع مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة، ونون النسوة ضمير مبني على الفتح في محل رفع فاعل، الدرسَ: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره.
    مثال: قال الله : ( والوالداتُ يُرْضِعْنَ أولادَهُنَّ ) وإعرابها: الوالداتُ: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، يرضعْ: فعل مضارع مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة، ونون النسوة: ضمير مبني على الفتح في محل رفع فاعل، أولادَ: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره
    ثم إن الفعل المضارع المبني تارة يكون في محل رفع، وتارة يكون في محل نصب، وتارة يكون في محل جزم.
    مثال: البناتُ يدرسْنَ الكتابَ، فيدرسْنَ فعل مضارع مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة في محل رفع لأن الفعل المضارع يرفع إذا لم يدخل عليه ناصب أو جازم.
    مثال: البناتُ لنْ يدرسْنَ الكتابَ، فيدرسنَ مسبوق بناصب ولكن لا يظهر النصب على آخر الفعل لا لفظا ولا تقديرا لأنه مبني فحينئذ نقول فيه: فعل مضارع مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة في محل نصب.
    مثال: البناتُ لمْ يدرسْنَ الكتابَ، فيدرسنَ مسبوق بجازم ولكن لا يظهر الجزم على آخر الفعل لا لفظا ولا تقديرا لأنه مبني فحينئذ نقول فيه: فعل مضارع مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة في محل جزم.
    فمتى بني المضارع ولم يسبقه ناصب أو جازم فقل هو في محل رفع، فإن سبقه ناصب فقل هو في محل نصب، وإن سبقه جازم فقل هو في محل جزم، فالأفعال المضارعة دائما يكون لها محل من الإعراب.
    وأما أفعال الأمر فلا محل لها مِن الإعراب دائما، وأما الأفعال الماضية فلا محل لها مِن الإعراب إلا إذا سبقت بجازم
    مثل: قامَ زيدٌ: فقامَ: فعل ماض مبني على الفتح لا محل له مِن الإعراب.
    ومثل: إنْ قامَ زيدٌ قامَ عمروٌ، فهنا إنْ حرف جزم وقد دخلت على الفعل الماضي فيكون في محل جزم نقول: إنْ: حرف جزم مبني على السكون، قامَ: فعل ماض مبني على الفتح في محل جزم فعل الشرط، زيدٌ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، قامَ: فعل ماض مبني في محل جزم جواب الشرط، عمروٌ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره.
    فتلخص أن المضارع معرب إلا إذا اتصلت به نون التوكيد فيبنى على الفتح، أو نون النسوة فيبنى على السكون.

    ( الأسئلة )
    1- في ضوء ما تقدم متى يبنى الفعل المضارع ؟
    2- متى يكون المضارع في محل رفع ؟
    3- مثل بمثال مِن عندك لحالات بناء المضارع ؟.

    ( التمارين 1 )
    اجعل الأفعال المضارعة الآتية مبنية على الفتح والسكون مرة في محل رفع، ومرة في محل نصب، ومرة في محل جزم:
    ( ينصر- يستخرجُ- يجاهدُ ).
    ( التمارين 2 )

    أعربْ ما لونه أحمر مما يلي:
    1- المؤمناتُ يُقِمْنَ الصلاةَ.
    2- لأَنصُرَنْ الإسلامَ.
    3- المؤمناتُ لنْ يترُكْنَ الحجابَ.

  8. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أبو مصطفى البغدادي) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  9. #25
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 40666

    الكنية أو اللقب : أبو مصطفى

    الجنس : ذكر

    البلد
    العراق

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : غير متخصص

    معلومات أخرى

    التقويم : 47

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل8/7/2012

    آخر نشاط:19-02-2014
    الساعة:01:38 PM

    المشاركات
    244
    1433/8/19 هـ
    الدرس الخامس والعشرون )
    باب الأسماء- الضمائر
    قد علمتَ أنَّ الكلمة ثلاثة أقسام: اسم، وفعل، وحرف. وقد عقدنا بابا مستقلا للفعل وتفاصيله وسنعقد هذا الباب للأسماء وتفاصيلها.
    فالأسماء إما أن تكون معربة، وإما أن تكون مبنية، ولنبدأ ببيان المبنيات من الأسماء وأولها هو الضمائر.
    والضمير هو: اسم يُرمزُ به عن متكلم أو مخاطَب أو غائب.
    لاحظ هذا المثال عندنا ثلاثة أشخاص ( زيد، وعمرو، وعلي ) فإذا أراد زيدٌ أن يتحدث عن نفسه يقول ( أنا ) وهو لفظ مختصر يدل على نفسه بدل أن يستعمل اسمه، ولو أراد زيد أن يتحدث عن عمرو الواقف أمامه سيقول (أنتَ ) فيرمز به عن عمرو، ولو أراد أن يتحدث عن علي الغائب سيقول ( هو ) يختصر به بدل ذكر اسمه، فأنا وأنت وهو تسمى ضمائر.
    فاتضح أن الضمائر تنقسم بحسب مدلولها إلى ثلاثة أقسام:
    1- ضمائر المتكلم مثل: أنا- نحنُ.
    2- ضمائر المخاطب مثل: أنتَ- أنتِ- أنتما- أنتم- أنتنَّ.
    3- ضمائر الغائب مثل: هو- هي- هما- هم – هنَّ.
    ثم إن الضمائر تنقسم قسمة أخرى إلى :
    1- ضمير مستتر وهو: الذي لا يلفظ وإنما يقدّر.
    2- ضمير ظاهر وهو: الذي يكون ملفوظا.
    مثل: قمْ، وإعرابه: قم: فعل أمر مبني على السكون، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت، فكما تلاحظ أن الضمير المستتر الدال على الفاعل لا وجود له في اللفظ فلذا نحتاج إلى تقديره وفرض وجوده.
    ومثل: أَكتبُ الدرسَ، وإعرابه: أكتبُ: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنا، الدرسَ: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره.
    مثال: قال الله : ( إياكَ نعبدُ وإياكَ نستعينُ ) فالأفعال: نعبدُ، نستعينُ أفعال مضارعة مرفوعة وعلامة رفعها الضمة الظاهرة في آخرها، والفاعل ضمير مستتر تقديره نحن.
    والضمير الظاهر ينقسم بدوره إلى قسمين:
    1- منفصل وهو: ما يمكن النطق به لوحده من غير أن يتصل بكلمة أخرى.
    مثل: ( أنا- أنت- هو- هي ) فكما تلاحظ أن هذه الضمائر منفصلة عن غيرها ليست متصلة بكلمة أخرى.
    2- متصل وهو: الذي لا ينطق به وحده، ويتصل دائما بكلمة أخرى.
    مثل: تاء المتكلم، وألف الاثنين، وواو الجماعة، وياء المخاطَبة، ونون النسوة.
    تقول: كتبتُ، فالتاء ضمير ولكنه غير منفصل عن الفعل فلا ينطق به وحده، وكذا قل في: كتبا- كتبوا- اذهبي- كتبْنَ.
    بقي أن نعرف كيف نعرب هذه الضمائر ؟ والجواب: بحسب موقعها في الجملة وتأثرها بالعوامل المختلفة فقد تكون في محل رفع، وقد تكون في محل نصب، وقد تكون في محل جر، ولا تكون في محل جزم إطلاقا لأنها أسماء، وهي لا يدخلها الجر.
    مثل: كتبتُ- كتبتَ- كتبتِ- كتبْنَا-كتبا- كتبوا- كتبْنَ، وإعرابها هنا واحد وهو: ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل.
    مثال: قال الله : ( قالَ اتقوْا اللهَ ) وإعرابها: قالَ: فعل ماض مبني على الفتح الظاهر، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو أي قال هو، اتقوا: فعل أمر مبني على حذف النون لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، اللهَ: لفظ الجلالة مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره.
    ومثل: الهاء، والكاف إذا اتصلتا بالفعل نحو ضربتُه وضربتُك، وضربه- ورفعَه- ورفعها- واستقبلكِ.
    فالهاء والكاف إذا اتصلتا بالأفعال تعرب مفعولا به.
    مثال: قال الله : ( فسبحْ بحمدِ ربِكَ واستغفِرْهُ ) وإعرابها: استغْفِرْ: فعل أمر مبني على السكون، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنتَ، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
    ومثل الهاء والكاف إذا دخل عليهما حرف جر فإنهما يكونان في محل جر مثل: مِنه- فيهِ- عليهِ- لهُ- فيكَ- عليكُما- لهُم.
    مثال: قال الله : ( ذلكَ الكتابُ لا ريبَ فيهِ ) وإعرابها: في: حرف جر مبني على السكون، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر.
    فتلخص أن الضمير هو: اسم يرمز به عن متكلم، أو مخاطَب، أو غائب، وهو مستتر، وظاهر متصل، أو منفصل، وأنه تارة يقع في محل رفع، وتارة يقع في محل نصب، وتارة يقع في محل جر.

    ( الأسئلة )
    1- في ضوء ما تقدم ما هو الضمير؟
    2- ما الفرق بين الضمير المستتر والظاهر ؟
    3- مثل بمثال من عندك لضمير في محل رفع، وفي محل نصب، وفي محل جر ؟

    ( التمارين 1 )
    عيّن الضمائر المستترة والظاهرة وبيّن محلها مِن الإعراب في الجمل الآتية:
    ( الذينَ آمنوا يقاتلونَ في سبيلِ الله، والذينَ كفروا يقاتلون في سبيلِ الطاغوتِ - اتقِ اللهَ حيثمُا كنتَ، وأَتبِعْ السيئةَ الحسنةَ تمحُها، وخالقْ الناسَ بخُلُقٍ حَسَنٍ – اهدنا الصراطَ المستقيمَ، صراطَ الذينَ أنعمتَ عليهِم )

    ( التمارين 2 )
    أعرِبْ ما يلي:
    1- أقيموا الصفَ في الصلاةِ ؟
    2- قدْ رأيتُكَ في المسجدِ ؟
    3- أَحسنَ اللهُ إليكَ ؟

  10. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أبو مصطفى البغدادي) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  11. #26
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 40666

    الكنية أو اللقب : أبو مصطفى

    الجنس : ذكر

    البلد
    العراق

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : غير متخصص

    معلومات أخرى

    التقويم : 47

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل8/7/2012

    آخر نشاط:19-02-2014
    الساعة:01:38 PM

    المشاركات
    244
    1433/8/19 هـ
    ( الدرس السادس والعشرون )
    أسماء الإشارة
    قد علمتَ أنَّ الضمير هو: ما دلّ على متكلم أو مخاطب أو غائب، وهو مبني دائما، ومِن المبنيات أسماء الإشارة وهي: التي يشار بها إلى شيء معيّن مثل: هذاْ زيدٌ. مشيرا بإصبعك إليه.
    وأسماء الإشارة هي:
    ( هذاْ ) للمفرد المذكر- ( هذِهِ ) للمفردة المؤنثة- ( هذانِ أو هذينِ ) للمثنى المذكر- ( هاتان أو هاتين ) للمثنى المؤنث- ( هؤلاءِ ) لجمع العقلاء من ذكور وإناث.
    مثل: هذا بيتٌ، وهذهِ هندٌ- وهذانِ شاعرانِ- وهاتانِ شاعرتانِ- وهؤلاءِ مجتهدونَ- وهؤلاءِ مجتهداتٌ.
    مثال: قال الله : ( هذا خلقُ اللهِ )، وقال : ( هذهِ جهنمُ التي كنتم توعدونَ )، وقال : ( هذانِ خصمانِ اختصموا في ربِهم )، وقال : ( إني أريدُ أن أُنكِحكَ إحدى ابنتيَّ هاتينِ )، وقال : (هؤلاءِ قومُنا اتخذوا مِن دونه آلهةً ).
    وأسماء الإشارة يكون إعرابها بحسب موقعها وتأثرها بالعوامل فتارة تكون في محل رفع، وتارة تكون في محل نصب، وتارة تكون في محل جر، ونقول في إعراب أي منها: اسم إشارة مبني على كذا في محل كذا.
    مثل: جاءَ هذا، وإعرابها: جاءَ: فعل ماض مبني على الفتح، هذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع فاعل.
    مثال: قال الله : ( فلا تكُ في مريةٍ مما يعبدُ هؤلاءِ ) وإعرابها: يعبدُ: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، وهؤلاءِ: اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع فاعل.
    ومثل: هلْ رأيْتَ هذهِ، وإعرابها: هل: حرف استفهام مبني على السكون، رأى: فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل وهذهِ: اسم إشارة مبني على الكسر في محل نصب مفعول به.
    مثال: قال : ( بلْ متَّعْتُ هؤلاءِ وآبائَهُمْ ) وإعرابها: متَّعْ: فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، هؤلاءِ: اسم إشارة مبني على الكسر في محل نصب مفعول به.
    ومثل: مرَرْتُ بِهذا، وإعرابها: مرَرْ: فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والباء: حرف جر مبني على الكسر، هذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بحرف الجر.
    مثال: قال الله : ( وجئنا بِكَ على هؤلاءِ شهيداً ) جاء: فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بنا، ناْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، الباء: حرف جر مبني على الكسر، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بحرف الجر، على: حرف جر مبني على السكون، هؤلاءِ: اسم إشارة مبني على الكسر في محل جر بحرف الجر.
    فتلخص أن أسماء الإشارة هي: ( هذا- هذهِ- هذان، هذين- هاتانِ، هاتينِ- هؤلاءِ ) ويكون إعرابها بحسب موقعها الإعرابي فتارة تكون في محل رفع، وتارة تكون في محل نصب، وتارة تكون في محل جر.

    ( الأسئلة )
    1- في ضوء ما تقدم ما هي أسماء الإشارة ؟
    2- اذكر معاني أسماء الإشارة ؟
    3- مثل بمثال من عندك لكل اسم من أسماء الإشارة في جملة مفيدة ؟

    ( التمارين 1 )
    ضع كل اسم من أسماء الإشارة في جملة مفيدة بحيث تكون مرة في محل رفع، ومرة في محل نصب، ومرة في محل جر؟

    ( التمارين 2 )
    أعرب ما يلي:
    1- استقبَلْنا هؤلاءِ في المطارِ.
    2- تُكرمُ هذهِ اليتيمَ.
    3- انظروا إلى هؤلاءِ.

  12. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أبو مصطفى البغدادي) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  13. #27
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 40666

    الكنية أو اللقب : أبو مصطفى

    الجنس : ذكر

    البلد
    العراق

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : غير متخصص

    معلومات أخرى

    التقويم : 47

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل8/7/2012

    آخر نشاط:19-02-2014
    الساعة:01:38 PM

    المشاركات
    244
    1433/8/19 هـ
    ( الدرس السابع والعشرون )
    الأسماء الموصولة
    قد علمتَ أن أسماء الإشارة مبنية وهي: هذا وهذه وهذان وهاتان وهؤلاء، ويكون إعرابها المحلي بحسب موقعها ومِن المبنيات الأسماء الموصولة مثل الذي والتي نحو: جاءَ الذي أحبُّهُ.
    والأسماء الموصولة هي: ( الذيْ ) للمفرد المذكر- ( التيْ ) للمفردة المؤنثة- ( اللذانِ أو اللذيْنِ ) للمثنى المذكر- (اللتانِ أو اللتيْنِ ) للمثنى المؤنث- ( اللذِيْنَ ) لجمع الذكور العقلاء- ( اللاتِيْ ) لجمع الإناث.
    مثل: فازَ الذي اتقى اللهَ- فازت التي اتَّقَتْ اللهَ- فازَ اللذانِ اتقيا اللهّ- فازت اللتانِ اتقيتا اللهّ- فازَ الذينَ اتقوا اللهَ- فازَت اللاتي اتقيْنَ اللهَ.
    ولعلك لاحظتَ أن بعد كل اسم موصول وجدت جملة توضح معناه وتعيّن المقصود منه، وفي هذه الجملة ضمير يرجع ويعود على ذلك الاسم الموصول، فهذه قاعدة: يأتي بعد الاسم الموصول جملة تشتمل على ضمير يرجع إليه.
    مثل: فازَ الذي اتقى الله، فالاسم الموصول هنا هو ( الذي ) والجملة الموضحة له هي: ( اتقى الله ) وتسمى بالصلة والضمير العائد على الذي هو المستتر المقدر بهو ويسمى بالعائد، فصار عندنا: اسم موصول، وصلة، وعائد.
    ويكون إعراب الأسماء الموصولة بحسب موقعها الإعرابي فتارة تكون في محل رفع، وتارة تكون في محل نصب، وتارة تكون في محل جر.
    مثل: جاء الذي اتقى اللهَ، وإعرابها: جاءَ: فعل ماض مبني على الفتح، الذي: اسم موصول مبني على السكون في محل رفع فاعل، اتقى: فعل ماض مبني على الفتح المقدر، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو عائد على الذي، اللهَ: لفظ الجلالة مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره، وجملة اتقى الله صلة الموصول.
    مثال: قال الله : ( تباركَ الذي بيدِه الملكُ ) وإعرابها: تباركَ: فعل ماض مبني على الفتح، الذي: اسم موصول مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة ( بيده الملكُ ) هي الصلة، والهاء في بيده هو العائد.
    ومثل: رأَيْتُ الذي اتقى اللهَ، وإعرابها: رأى: فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بضمير الفاعل، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، الذيْ: اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به، اتقى: فعل ماض مبني على الفتح المقدر، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو عائد على الذي، الله: لفظ الجلالة مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره، وجملة اتقى الله هي الصلة.

    مثال: قال الله : ( واتقوا الذي أمدَّكُم بما تعلمونَ ) وإعرابها: اتقوا: فعل أمر مبني على حذف النون لاتصاله بالواو، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، الذي: اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به، أمدَّ: فعل ماض مبني على الفتح، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو عائد على الذي، وكُمْ: ضمير متصل مبني في محل نصب مفعول به، وجملة أمدكم هي الصلة.
    ومثل: مرَّتْ زينبُ بالذي أكرمها، وإعرابها: مرَّ: فعل ماض مبني على الفتح، زينبُ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، الباء: حرف جر مبني على الكسر، الذي: اسم موصول مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، أكرمَ: فعل ماض مبني على الفتح، والفاعل ضمير مستتر تقدير هو عائد على الذي، وها: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به، وجملة أكرمها هي الصلة.
    مثال: قال الله : ( ويستبشرونَ بالذينَ لم يلحقوا بهم ) وإعرابها: يستبشرُ: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، الباء: حرف جر مبني على الكسر، الذينَ: اسم موصول مبني على الفتح في محل جر بحرف الجر، لم: حرف جزم مبني على السكون، يلحقوا: فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل عائد على الذينَ، الباء: حرف جر مبني على الكسر، وهم: ضمير مبني في محل جر بحرف الجر، وجملة لم يلحقوا هي الصلة.
    فتلخص أن الأسماء الموصولة هي: ( الذي- التي- اللذانِ، اللذيْنِ- اللتانِ، اللتينِ- الذينَ- اللاتِيْ ) وهي تفتقر إلى جملة هي الصلة تشتمل على ضمير يعود علي الاسم الموصول يسمى بالعائد وقد يكون مستترا وقد يكون ظاهرا، ويكون إعرابها بحسب موقعها الإعرابي فتارة تكون في محل رفع، وتارة تكون في محل نصب، وتارة تكون في محل جر.


    ( الأسئلة )
    1- في ضوء ما تقدم ما هي الأسماء الموصولة ؟
    2- ما هي الصلة، وما هو العائد ؟
    3- مثل بمثال من عندك لكل اسم من الأسماء الموصولة في جملة مفيدة ؟

    ( التمارين 1 )
    ضع كل اسم من الأسماء الموصولة في جملة مفيدة بحيث تكون مرة في محل رفع، ومرة في محل نصب، ومرة في محل جر ؟

    ( التمارين 2 )
    أعربْ ما يلي:
    1- يجعلُ اللهُ الرجسَ على الذينَ لا يُؤمِنونَ ؟
    2- أكرمْ اللاتيْ يَتَمسَّكْنَ بالإسلامِ ؟
    3- أفلحَ الذيْ قد ماتَ على الإيمانِ ؟

  14. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أبو مصطفى البغدادي) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  15. #28
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 40666

    الكنية أو اللقب : أبو مصطفى

    الجنس : ذكر

    البلد
    العراق

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : غير متخصص

    معلومات أخرى

    التقويم : 47

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل8/7/2012

    آخر نشاط:19-02-2014
    الساعة:01:38 PM

    المشاركات
    244
    1433/8/19 هـ
    ( الدرس الثامن والعشرون )
    المعربات من الأسماء – الفاعل
    قد علمتَ أن الاسم منه معرب ومبني، وقد مضى الحديث عن المبنيات من الأسماء فلنتبعه ببيان المعربات، فالأسماء إما أن تكون مرفوعة، أو منصوبة، أو مجرورة، وحديثنا الآن في المرفوعات وهي عديدة أولها هو الفاعل.
    والفاعل هو: اسم مرفوع تقدمه فعله ودل على الذي فعل الفعل.
    مثل: قامَ زيدٌ، وضربَ زيدٌ عمراً، ولا يصح بحال أن يتقدم الفاعل على الاسم فإذا قلنا زيدٌ قامَ، فزيد مبتدأ وقام فعل ماض والفاعل ضمير مستتر تقديره هو يعود على زيد، وقد مضى شرح مختصر على الفاعل.
    ثم إن الفاعل نوعان: ظاهر، وضمير.
    فالظاهر مثل ما سبق من قولنا قام زيدٌ، فزيد اسم ظاهر وليس بضمير، ومثل جاء الرجلُ، واستيقظ الولدُ ونحوه.
    وقد يكون الفاعل ضميرا مستترا أو ضميرا ظاهرا مثل: زيدٌ ضرَبَ عمراً، وإعرابها: زيدٌ: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، ضربَ: فعل ماض مبني على الفتح، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو، عمرا: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره.
    وأما الضمير الظاهر فهو ( التاء، ونا، ونون النسوة، وألف الاثنين، وواو الجماعة، وياء المخاطَبة ).
    مثل ضربتُ- ضربتَ- ضربتِ- ضربتُما- ضربتُم- ضربتُنَّ-ضربْناْ- ضربنَ- ضربا- ضربوْا- اضربيْ.
    فالتاء هي الضمير وما بعدها حرف يدل على التثنية أو جمع الذكور أو جمع الإناث، فنقول في ضربْتُما: ضرب: فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم والألف حرفان دالان على التثنية، ونقول في ضربْتُمْ: ضرب: فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم حرف دال على جمع الذكور، ونقول في ضربْتُنَّ: ضرب: فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والنون حرف دال على جماعة الإناث.
    ثم إن الفاعل الظاهر ليس دائما يأتي بعد الفعل مباشرة فقد يتقدم المفعول به عليه مثل: ضربَ عمراً زيدٌ، والأصل ضربَ زيدٌ عمرا، ومثل: نصرَكَ اللهُ، فهنا لو كان المتكلم بهذه الجملة يخاطب زيدا فالكاف هي رمز مختصر عن زيد، ففاعل النصر هو الله، والذي وقع عليه النصر هو زيد الذي دل عليه الكاف فإعرابها: نصرَ: فعل ماض مبني على الفتح، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به، اللهُ: لفظ الجلالة فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره.
    مثال: قال الله : (ألهاكُم التكاثرُ ) وإعرابها: ألهى: فعل ماض مبني على الفتح المقدر على الألف، والكاف: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، والميم حرف دال على جمع الذكور، التكاثرُ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره.
    وقد يتقدم على الفاعل حرف الجر مثل: جاءَ مِن البيت زيدٌ، وذهب إلى الحقل عليٌّ.
    ولهذا ينبغي عليك بعدما تعرب الفعل أن تبحث عن الفاعل في الجملة فتنظر من هو الذي قام بالفعل فتجعله فاعلا.
    مثال: قال الله : ( إنما يخشى اللهَ مِنْ عبادِهِ العلماءُ ) وإعرابها: يخشى: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الألف، فبعد أن أعربتَ الفعل أنظر في الجملة بتمامها من الذي قام بالخشية والخوف تجدهم العلماء، وتجد أن محل الخشية هو الله ولكنه تقدم في اللفظ، اللهَ: لفظ الجلالة مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره، مِنْ: حرف جر مبني على السكون، عبادِ: اسم مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره وهو مضاف، والهاء مضاف إليه، العلماءُ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره.
    فتلخص أن الفاعل هو اسم مرفوع تقدمه فعله ودلّ على الذي فعل الفعل، ويكون ظاهرا ومضمرا.

    ( الأسئلة )
    1- في ضوء ما تقدم ما هو الفاعل ؟
    2- هل يشترط أن يأتي الفاعل مباشرة بعد الفعل ؟
    3- مثل بمثال من عندك لفاعل ظاهر وفاعل مضمر ؟

    ( التمارين 1 )
    استخرج الفاعل مما يأتي وبيّن نوعه هل هو ظاهر أو مضمر :
    ( إذا جاءَ نصرُ الله والفتحُ- وأخرجت الأرضُ أثقالَها- وما يُغنِيْ عنهُ مالُهُ- جاءتهُم البَيِّنَةُ- ودخلَ معهُ السجنَ فتيانِ- عيناً يشربُ بها المقربونَ ).
    ( التمارين 2 )
    ضع الأسماء الآتية في جمل بحيث يكون كل واحد منها فاعلا:
    ( المؤمنُ- سفينةٌ- الرسلُ- الغلامانِ-رجالٌ )

    ( التمارين 3 )
    أعربْ ما يلي:
    1- ابشروا بالنصرِ على الأعداءِ
    2- يرحمُكُمُ اللهُ.
    3- يَشْكُرُ اللهَ المتقونَ.

  16. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أبو مصطفى البغدادي) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  17. #29
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 40666

    الكنية أو اللقب : أبو مصطفى

    الجنس : ذكر

    البلد
    العراق

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : غير متخصص

    معلومات أخرى

    التقويم : 47

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل8/7/2012

    آخر نشاط:19-02-2014
    الساعة:01:38 PM

    المشاركات
    244
    1433/8/19 هـ
    ( الدرس التاسع والعشرون )
    نائب الفاعل
    قد علمتَ أن من المرفوعات الفاعل وهو اسم مرفوع تقدمه فعله ودلّ على الذي فعل الفعل، ومن المرفوعات نائب الفاعل.
    ونائب الفاعل هو: اسم مرفوع حلَّ محل الفاعل المحذوف.
    لاحظ معي هذه المثال: ( ضَرَبَ زيدٌ عمراً ) تجده عبارة عن جملة متكون من فعل+ فاعل+ مفعول به، فالفاعل هنا معلوم وهو زيد، ولكن إذا كان عمروٌ قد ضرب بحجارة مثلا من الخلف ولم يعلم من هو الضارب فيقال حينئذ: (ضُرِبَ عمروٌ ) أي أن شخصا ما قد ضربه، فلو أردنا أن نعربها قلنا: ضُرِبَ: فعل ماض، ولا نستطيع أن نقول إن عمرا هو الفاعل لأنه ليس من فعل الفعل بل بالعكس هو مَن وقع عليه الفعل فلهذا نقول في إعرابه: نائب فاعل.
    فنائب الفاعل هو مفعول به في الأصل وضُع مكان الفاعل المحذوف وصار مرفوعا.
    وكذا قل في هذه الأمثلة ( أَكرَمَ زيدٌ عمراً- أُكرِمَ عمروٌ ) ( نَصَرَ المؤمنُ الدينَ- نُصِرَ الدينُ ) ( فَتَحَ الولدُ البابَ- فُتِحَ البابُ ) ( كَسَرَ الصبيُّ الزجاجَ- كُسِرَ الزجاجُ ) ( قَطَفَت البنتُ الزهرةَ- قُطِفَت الزهرةُ ).
    ويسمى الفعل الذي معه فاعله مبنيا للمعلوم، والفعل الذي معه نائب الفاعل مبنيا للمجهول، ولكي يمتاز عن المبني للمعلوم تتغيّر حركته في الماضي والمضارع.
    فالماضي يضم أوله ويكسر ما قبل آخره مثل: ضُرِبَ- كُتِبَ- أُكرِمَ. ولهذا بمجرد أن تجد الماضي قد ضم أوله وكسر ما قبل آخره فابحث له عن نائب فاعل لا عن فاعل لأن الفعل هنا مبني للمجهول.
    والمضارع يضم أوله ويفتح ما قبل آخره مثل: يُضْرَبُ- يُكْتَبُ- يُكْرَمُ, تقول: يُكتَبُ الدرسُ.
    مثال: قال الله : ( وخُلِقَ الإنسانُ ضعيفاً ) فهنا الفعل هو خُلِقَ وليس خَلَقَ فنعربها هكذا: خُلِقَ: فعل ماض مبني للمجهول مبني على الفتح، الإنسانُ: نائب فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، والأصل خَلَقَ اللهُ الإنسانَ ضعيفاً.
    مثال: قال الله : ( يُعْرَفُ المجرمونَ بسيماهُم ) فهنا الفعل هو يُعْرَفُ وليس يَعْرِفُ أي هو مبني للمجهول فنعربها هكذا: يُعرفُ: فعل مضارع مبني للمجهول مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، المجرمونَ: نائب فاعل مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون عوض عن التنوين في الاسم المفرد.
    ثم كما أن الفعل يكون ظاهرا ومضمرا فكذلك نائب الفاعل يكون ظاهرا ومضمرا، فالظاهر تقدمت أمثلته.
    وأما المضمر فقد يكون مستترا وقد يكون ظاهراً، مثل: زيدٌ ضُرِبَ، وإعرابها: زيدٌ: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، ضُربَ: فعل ماض مبني على المجهول مبني على الفتح، ونائب الفاعل ضمير مستتر تقديره هو يعود على زيد.
    وأما الضمير الظاهر فهو ( التاء، ونا، ونون النسوة، وألف الاثنين، وواو الجماعة ).
    مثل ضُرِبْتُ- ضُرِبْتَ- ضُرِبْتِ- ضُرِبْتُما- ضُرِبْتُم- ضُرِبْتُنَّ-ضُرِبْناْ- ضُرِبْنَ- ضُرِبَا- ضُرِبُوْا.
    فنقول في ضُرِبْتُ: ضُرِب: فعل ماض مبني على المجهول مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع نائب فاعل، ونقول في ضُرِبْتُما: ضُرِب: فعل ماض مبني على المجهول مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع نائب فاعل، والميم والألف حرفان دالان على التثنية، ونقول في: ضُرِبُوْا: ضُرِب: فعل ماض مبني على المجهول مبني على الضم لاتصاله بالواو، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
    مثال: قال الله : ( إنما تُوْعَدونَ لواقِعٌ ) وإعرابها: توعدونَ: فعل مضارع مبني للمجهول مرفوع وعلامة رفعه ثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
    فاتضح أن نائب الفاعل يأخذ أحكام الفاعل نفسه فلا يُشكِل عليك أمره.
    وتلخص أن نائب الفاعل هو: اسم مرفوع حلّ محل الفاعل المحذوف، ويكون ظاهرا ومضمرا.

    ( الأسئلة )
    1- في ضوء ما تقدم ما هو نائب الفاعل ؟
    2- كيف تميز بين الفعل إذا كان مبنيا للمجهول أو مبنيا للمعلوم ؟
    3- مثل بمثال من عندك لنائب فاعل مع فعل ماض وفعل مضارع ؟

    ( التمارين 1 )
    استخرج نائب الفاعل مما يأتي وبيّن نوعه هل هو ظاهر أو مضمر :
    ( إذا زُلزِلتِ الأرضُ زِلزالها- يومَ تُبْلَى السرائِرُ- قُتِلَ أصحابُ الأخدودِ- تُسْقَى مِن عينٍ آنيةٍ- مثلُ الجنةِ التي وُعِدَ المتقونَ- إنما يُوفى الصابرونَ أجرَهُم بغيرِ حسابٍ ).
    ( التمارين 2 )
    ضع الأسماء الآتية في جمل بحيث يكون كل واحد منها نائب فاعل:
    ( المؤمنُ- المتقونَ- الرسلُ- الغلامانِ-الرجالُ )

    ( التمارين 3 )
    أعربْ ما يلي:
    1- يُنصَرُ عليٌّ.
    2- قدْ شُكِرْتَ على الذي فعلتَهُ.
    3- يُعَزُ الدينُ بالجهادِ.

  18. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أبو مصطفى البغدادي) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  19. #30
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 40666

    الكنية أو اللقب : أبو مصطفى

    الجنس : ذكر

    البلد
    العراق

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : غير متخصص

    معلومات أخرى

    التقويم : 47

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل8/7/2012

    آخر نشاط:19-02-2014
    الساعة:01:38 PM

    المشاركات
    244
    1433/8/19 هـ
    ( الدرس الثلاثون )
    المبتدأ والخبر
    قد علمتَ أن نائب الفاعل هو من المرفوعات وهو اسم مرفوع حلّ محل الفاعل المحذوف، ومن المرفوعات أيضا المبتدأ والخبر.
    فأما المبتدأ فهو: اسم مرفوع وقع مسندا إليه وتجرّدَ عن العوامل اللفظية.
    والخبر هو: اسم مرفوعٌ وقع مسندا إلى المبتدأ.
    مثل: زيدٌ قائمٌ، فزيد اسم مرفوع، مسندٌ إليه لأنه أسند ونسب إليه القيام، وقد تجرد عن العوامل اللفظية أي لم يسبقه عامل ملفوظ سبب له الرفع، بخلاف قولنا: قامَ زيدٌ، فزيد هنا فاعل مرفوع مسند إليه القيام ولكن قد سبقه عامل لفظي وهو الفعل قام فهو الذي قد رفعه، أما المبتدأ فلم تسبقه كلمة تجلب له الرفع.
    وقائمٌ هو خبر للمبتدأ لأنه وقع مسندا إلى المبتدأ، (فزيدٌ ) مسندٌ إليه ( وقائمٌ ) مسندٌ. وإن شئت قل إن زيدا مخبر عنه وقائما مخبرٌ به، أي أنه في المبتدأ والخبر توجد ذات كزيد يخبر عنها بخبر ما كالقيام.
    فزيدٌ:مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره وقائمٌ: خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره
    وكذا الأمثلة التالية: ( عمروٌ جالسٌ ) ( عليٌ شجاعٌ ) ( الرجلُ نشيطٌ ) ( النخلةُ عاليةٌ ) ( النارُ حارقةٌ ) ( محمدٌ نبيٌّ) ( اللهُ ربُنا ) ( الإسلامُ دينُنا ) ( الصلاةُ فرضٌ ) ( الزنا حرامٌ ) فالاسم الأول فيها هو المبتدأ وما بعده هو الخبر
    مثال: قال الله : ( محمدٌ رسولُ اللهِ ) وإعرابها: محمدٌ: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، رسولُ: خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، وهو مضاف، ولفظ الجلالة مضاف إليه.
    مثال آخر: قال : ( الرجالُ قوَّامونَ على النساءِ ) وإعرابها: الرجالُ: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، قوّامونَ: خبر مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون عوض عن التنوين في الاسم المفرد، على: حرف جر مبني على السكون، النساءِ: اسم مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره.
    ثم إن علامة المبتدأ والخبر هي اكتمال الفائدة بهما فالمبتدأ يمثل الذات التي سيحكم عليها بشيء والخبر هو الشيء الذي سيحكم به وتحصل الإفادة به، وهذا ما يعبر عنه بالمسند إليه والمسند، وعليه فهما وجدت أن الكلمة التي بعد المبتدأ لا تعطي الإفادة فلا تجعلنّها خبرا؛ فإن الخبر هو محور الإفادة، فليس يشترط أن يأتي الخبر بعد المبتدأ مباشرة.
    مثل: زيدٌ الطويلُ قائمٌ، فزيد هو المبتدأ ولكن الطويل ليس هو الخبر لأنه لا يتم الكلام ولا تحصل الفائدة به فلو قيل لك: زيدٌ الطويلُ، وسكتَ المتكلم فستقول له ما به ؟ فإذا قال لك: قائمٌ فستحصل الإفادة به فلذا نعربه خبرا.
    ومثل: زيدٌ الذي رأيته بالأمس قائمٌ، فزيد هو المبتدأ وقائم هو الخبر أما ما بينهما من الكلام فله إعرابه الخاص به.
    ومثل: الرجالُ الذين يطيعون الله ورسوله ويتمسكون بدينهم مفلحونَ، فالرجال مفلحون هذا هو المبتدأ والخبر.
    والقصد هو تنبيهك على أن تحسن التمييز بين الخبر وبين غيره، وأن تربط ذهنك بفكرة المسند إليه، والمسند.
    ثم إن المبتدأ قسمان: ظاهر، ومضمر، فالظاهر مثل: زيدٌ قائمٌ، والمضمر مثل: ( أنا قائمٌ- نحنُ قائمونَ- أنتَ قائمٌ- أنتِ قائمةٌ- أنتما قائمانِ- أنتم قائمونَ- أنتنَّ قائماتٌ- هوَ قائمٌ- هيَ قائمةٌ- هما قائمانِ- همْ قائمونَ- هنَّ قائماتٌ )
    وإعرابها واحد في كل ما سبق هو: ضمير منفصل مبني على كذا في محل رفع مبتدأ.
    مثال: قال الله : ( بل نحنُ محرومونَ ) وإعرابها: نحنُ: ضمير منفصل مبنى على الضم في محل رفع مبتدأ، محرومونَ: خبر مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون عوض عن التنوين في الاسم المفرد.
    وقد اتضح بما سبق أن المبتدأ والخبر تارة يكون إعرابهما لفظيا وتارة يكون تقديريا وتارة يكون محليا.
    فالإعراب اللفظي مثل: زيدٌ قائمٌ- الزيدانِ قائمانِ- الزيدونَ قائمون. أي بالضمة وبالألف وبالواو.
    والإعراب التقديري مثل: الزنا حرامٌ، فالزنا: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة، وحرامٌ: خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره.
    والإعراب المحلي كما في الضمائر - وقد سبقت أمثلتها - وأسماء الإشارة والأسماء الموصولة.
    مثل: هذا قائمٌ- هذهِ قائمةٌ- هذانِ قائمانِ- هاتانِ قائمتانِ- هؤلاءِ قائمونَ- هؤلاءِ قائماتٌ.
    وإعرابها فيما سبق واحد هو: اسم إشارة مبني على كذا في محل رفع مبتدأ.
    مثال: قال الله : ( هذا بيانٌ لِلناسِ ) وإعرابها: هذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، بيانٌ: خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، اللام: حرف جر مبني على الكسر، الناسِ: اسم مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره.
    ومثل: الذي أكرمتُه قائمٌ- التي أكرمتُها قائمةٌ- اللذانِ أكرمتهما قائمانِ- اللتانِ أكرمتهما قائمتانِ- اللذين أكرمتهم قائمونَ- اللاتي أكرمتهنَّ قائماتٌ.
    فالذيْ: اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، أكرمْ: فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به وهو العائد وجملة ( أكرمته ) صلة، قائمٌ: خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره.
    فتلخص أن المبتدأ هو اسم مرفوع وقع مسندا إليه وتجرّدَ عن العوامل اللفظية، وينقسم: إلى ظاهر ومضمر، والخبر هو: اسم مرفوعٌ وقع مسندا إلى المبتدأ.
    ( الأسئلة )
    1- في ضوء ما تقدم ما هو المبتدأ وما هو الخبر ؟
    2- ما هي أقسام المبتدأ ؟
    3- مثل بمثال لكل قسم من أقسام المبتدأ في جملة مفيدة ؟

    ( التمارين 1 )

    عيّن المبتدأ والخبر فيما يأتي:
    ( الدينُ المعاملةُ- الصدقُ طمأنينةٌ والكذبُ رِيبةٌ- السواكُ مطهرةٌ للفمِّ- خيرُ الناسِ أنفعُهم للناسِ-أكملُ المؤمنينَ إيماناً أحسنُهم أخلاقاً ).

    ( التمارين 2 )
    اجعل كل اسم من الأسماء الآتية خبرا لمبتدأ يناسبه:
    ( عزيزٌ- فصيحةٌ- مجاهدانِ- تقيٌّ- مساجدُ ).

    ( التمارين 3 )
    أعربْ ما يلي:
    1-هؤلاءِ محسنونَ .
    2- أنتما مستقيمانِ على الطاعةِ.
    3- الذي يبتسمُ للناسِ محبوبٌ.

  20. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أبو مصطفى البغدادي) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  21. #31
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 40666

    الكنية أو اللقب : أبو مصطفى

    الجنس : ذكر

    البلد
    العراق

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : غير متخصص

    معلومات أخرى

    التقويم : 47

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل8/7/2012

    آخر نشاط:19-02-2014
    الساعة:01:38 PM

    المشاركات
    244
    1433/8/19 هـ
    ( الدرس الواحد والثلاثون )
    أقسام الخبر
    قد علمتَ أن المبتدأ هو اسم مرفوع وقع مسندا إليه وتجرد عن العوامل اللفظية، وأن الخبر هو اسم مرفوع وقع مسندا إلى المبتدأ ،ثم إنّ الخبر ثلاثة أقسام.
    لاحظْ معي هذه الأمثلة: ( زيدٌ قامَ – عمروٌ يقرأُ- عليٌ يكتبُ الدرسَ ) تجدْ أن الخبر فيها ليس اسما مفردا بل جملة، فزيدٌ في الجملة الأولى مبتدأ مرفوع، وخبره هو ( قامَ ) فنقول: إن قامَ: فعل ماض مبني على الفتح، والفاعل ضمير مستتر تقدير هو، والجملة من الفعل والفاعل في محل رفع خبر للمبتدأ، وأيضا عمروٌ في الجملة الثانية مبتدأ مرفوع وخبره هو ( يقرأ ) فنقول: إن يقرأ: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو، والجملة من الفعل والفاعل في محل رفع خبر للمبتدأ، وأيضا عليٌّ في الجملة الثالثة مبتدأ مرفوع وخبره هو ( يكتبُ الدرسَ ) فنقول: إن يكتب: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو، والدرس: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره، والجملة الفعلية في محل رفع خبر المبتدأ.
    فاتضح أن الخبر تارة يكون مفردا مثل قائم في قولنا زيدٌ قائم، وتارة يكون جملة مثل زيدٌ قامَ.
    مثال: قال الله : ( واللهُ خَلقَكُمْ مِنْ ترابٍ ) وإعرابها: اللهُ: لفظ الجلالة مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، خلقَ: فعل ماض مبني على الفتح، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو يعود على الله، وكُمْ: الكاف ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، والميم حرف دال على الجماعة مبني على السكون، والجملة الفعلية في محل رفع خبر المبتدأ، مِن: حرف جر مبني على السكون، ترابٍ: اسم مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره.
    ثم إن الجملة نوعان: جملة فعلية، وجملة اسمية.
    فالجملة الفعلية هي: المصدَّرة بفعل. مثل: قامَ زيدٌ- كتبَ زيدٌ الدرسَ- كُتِبَ الدرسُ، فهذه جمل فعلية لأنها مفتتحة بالفعل، وهي قد تقع خبرا عن المبتدأ مثل: زيدٌ قامَ، وعمروٌ يقرأ ونحو ذلك على ما بيناه.
    والجملة الاسمية هي: المصدَّرة باسم. مثل: زيدٌ قائمٌ- عمروٌ جالسٌ- محمدٌ رسولُ اللهِ، فهذه جمل اسمية لأنها مفتتحة باسم، فالجملة المتكونة من المبتدأ والخبر هي جملة اسمية، والجملة المتكونة من الفعل والفاعل، أو الفعل ونائب الفاعل هي جملة فعلية. والجملة الاسمية هي الأخرى قد تقع خبرا عن المبتدأ مثل: ( زيدٌ بيتُه جميلٌ ) فزيدٌ مبتدأ مرفوع ، وقبل أن تكمل إعراب الجملة ضع إصبعك على زيد وانظر في جملة بيتُه جميلٌ تجد بيته اسم مرفوع وهو مسندٌ إليه الجمال ولا يوجد عامل لفظي قبله هو الذي رفعه، وتجد كلمة جميلٌ اسم مرفوع أسند إلى بيته فهما بلا شك مبتدأ وخبره، فهنا قد يبدو الأمر غريبا فالجملة فيها مبتدآن ولكن أين خبر المبتدأ الأول وهو زيد ؟
    والجواب هو: إن الجملة الاسمية التي بعده في محل رفع خبر فالإعراب التفصيلي لها هو: زيدٌ: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، بيتُهُ: مبتدأ ثان مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، وهو مضاف، والهاء مضاف إليه، جميلٌ: خبر المبتدأ الثاني مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، والجملة الاسمية من المبتدأ الثاني وخبره خبر للمبتدأ الأول ( زيد ).
    ومثل: ( عمروٌ أخوه عالمٌ – هندٌ أمُّهُا صائمةٌ- المسلمُ كتابُهُ القرآنُ- الولدُ قلمُه ضائعٌ- الحاسوبُ صَنعتُهُ متقنةٌ ).
    مثال: قال الله : ( والكافرونَ هُم الظالمونَ ) وإعرابها: الكافرونَ: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه جمع مذكر سالم والنون عوض عن التنوين في الاسم المفرد، هُم: ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ ثان، الظالمونَ: خبر المبتدأ الثاني مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه جمع مذكر سالم والنون عوض عن التنوين في الاسم المفرد ، والجملة الاسمية ( هم الظالمونَ ) خبر المبتدأ الأول.
    وقد يأتي الخبر على صورة ثالثة فلا يكون مفردا ولا جملة مثل: ( زيدٌ في الدارِ ) فلو لاحظت هذا المثال لوجدته جملة مفيدة يحسن السكوت عليها قد بدأت باسم مرفوع فيكون مبتدءا، ولكن أين خبره؟
    والجواب هو: الجار والمجرور، فزيدٌ: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، في: حرف جر مبني على السكون، الدارِ: اسم مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره، والجار والمجرور في محل رفع خبر
    ومثل: ( عمروٌ في المسجدِ- معاويةُ مِن الصحابةِ- الكتابُ على المنضدةِ- النجاةُ في الصدقِ- العلمُ في الصدورِ ).
    وانظر في هذه الأمثلة ( زيدٌ عندَكَ- عمروٌ أمامَكَ- الدارُ خلفَكَ- العصفورُ فوقَ الشجرةَ- القلمُ تحتَ الكرسي )
    ستجدها جمل تامة مصدرة بالمبتدأ، وما بعده هو الخبر ويسمى بالظرف فالأسماء التالية ( عندَ- أمامَ- خلفَ- فوقَ- تحتَ ) تسمى في علم النحو بالظروف، فنقول في إعرابها ظرف منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.
    فزيدٌ: مبتدأ مرفوع، عندَ: ظرف منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره وهو مضاف والكاف مضاف إليه والظرف في محل رفع خبر، وكذا قل في البقية، ويسمى الجار والمجرور، والظرف بشِبْه الجملة.
    مثال: قال : ( والذين اتقَوْا فوقَهم يومَ القيامة ) وإعرابها: الذين: اسم موصول في محل رفع مبتدأ، اتقوا: فعل وفاعل صلة الموصول، فوقَ: ظرف منصوب وهو مضاف وهم مضاف إليه وشبه الجملة في محل رفع خبر المبتدأ.
    فتلخصَ أن الخبر ثلاثة مفرد، وجملة، شبة جملة، وأن الجملة اسمية، وفعلية،وشبه الجملة الجار والمجرور والظرف.
    ( الأسئلة )
    1- في ضوء ما تقدم ما هي أقسام الخبر ؟
    2- ما الفرق بين الجملة الاسمية والجملة الفعلية ؟
    3- مثل بمثال من عندك لكل قسم من أقسام الخبر ؟

    ( التمارين 1 )
    عيّن المبتدأ والخبر ونوعه في العبارات التالية:
    ( نحنُ قومٌ أعزّنا الله بالإسلامِ- اللهُ لا يضيعُ أجرَ المؤمنينَ – الجنةُ تحتَ أقدامِ الأمهاتِ- المنافقونَ في النار ).

    ( التمارين 2 )
    اجعل كلاً مما يأتي مبتدءا واجعل خبره مرة مفردا، ومرة جملة، ومرة شِبه جملة :
    ( التوكلُ- الذينَ آمنوا- أصحابُ الجنةِ )

    ( تمارين 3 )
    1- الأعمالُ بالنياتِ.
    2- اللهُ يتولى الصالحينَ.
    3- هؤلاءِ هم المتقونَ.

  22. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أبو مصطفى البغدادي) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  23. #32
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 40666

    الكنية أو اللقب : أبو مصطفى

    الجنس : ذكر

    البلد
    العراق

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : غير متخصص

    معلومات أخرى

    التقويم : 47

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل8/7/2012

    آخر نشاط:19-02-2014
    الساعة:01:38 PM

    المشاركات
    244
    1433/8/19 هـ
    ( الدرس الثاني والثلاثون )
    العوامل الداخلة على المبتدأ والخبر- كان وأخواتها
    قد علمت أن مِن المرفوعات المبتدأ وخبره، وأن المبتدأ يكون مجردا عن العوامل اللفظية، وهنالك عوامل قد تدخل على المبتدأ والخبر فتحدث تغييرا فيهما، وهي: ( كانَ وأخواتها- وإنَّ وأخواتها- وظنَّ وأخواتها ) ولنبدأ بالأولى.
    لاحظ معي هذه الأمثلة: ( زيدٌ قائمٌ- عمروٌ جالسٌ - البستانُ جميلٌ) تجد ثلاث جمل متكونة من مبتدأ وخبر مرفوعين فإذا دخلت عليها ( كانَ ) صارت هكذا: ( كانَ زيدٌ قائماً- كانَ عمروٌ جالساً - كانَ البستانُ جميلاً ) فنلاحظ أن الاسم الأول بعد كانَ مرفوع، والاسم الثاني منصوب، فهذا هو عمل كانَ رفع المبتدأ ونصب الخبر. ونقول في الإعراب: كانَ: فعل ماض ناقص مبني على الفتحَ، زيدٌ: اسم كان مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، قائماً: خبر كان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره.
    فالمبتدأ والخبر مرفوعان وبعد دخول كان عليهما يصير الأول مرفوعا، والثاني منصوبا، ولا نقول فيهما مبتدأ وخبر بل اسم كانَ، وخبر كانَ، بقي أن نعرف لم وصفت كان بالنقصان في قولنا فعل ماض ناقص ؟
    والجواب: لأنّه لا يتم معناها إلا بالمنصوب أي أنه لا يحصل بها مع المرفوع جملة مفيدة مثل كانَ زيدٌ، وتسكت فيبقى السامع ينتظر الخبر بخلاف قولنا: قامَ زيدٌ، ونامَ عمروُ، واستيقظ عليٌّ فهذه أفعال تامة لحصول الكلام المفيد بالفعل وفاعله فقط، فإذا قلنا: كان زيدٌ قائما فكان ناقصة لأنها لا تكتفي بزيد وتحتاج لقائم لتحصل الإفادة.
    مثال: قال الله : ( كانَ الناسُ أمةً واحدةً ) وإعرابها: كانَ: فعل ماض ناقص مبني على الفتح، الناسُ: اسم كان مرفوع بالضمة الظاهرة ، أمةً: خبر كان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره، واحدةً: صفة لأمة.
    ثم اعلم أن المضارع والأمر مِن كان يعمل نفس العمل أي يكونُ، وكنْ مثل: يكونُ زيدٌ قائما، وإعرابها يكونُ: فعل مضارع ناقص مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، زيدٌ: اسم يكون مرفوع، قائما: خبر يكون منصوب.
    وكنْ قائما، فكنْ: فعل أمر ناقص مبني على السكون، واسم كن ضمير مستتر تقديره أنت، قائما: خبر منصوب.
    ومثلما أن المبتدأ قد يكون ظاهرا ومضمرا فكذلك اسم كان ويكون وكن مثل: كانوا- كانا- كنتم- كنتما- كنتنَّ- يكونونَ- أكونُ ونحو ذلكَ، تقول: كنتَ مسرعاً: فكان: فعل ماض ناقص مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع اسم كان، مسرعاً: خبر كانَ منصوب بالفتحة الظاهرة.
    ومثلما أن الخبر يكون مفردا وجملة وشبه جملة، فكذلك خبر كان مثل: كان زيدٌ قائماً- كان عمروٌ يكتبُ الدرسَ- كان بكرٌ أبوهُ قائمٌ- كان عليٌ في البيت- كانَتْ ليلى عندَكِ.
    مثال: قال الله : ( إنَّ الذينَ يكسِبونَ الإثمَ سيُجزونَ بما كانوا يقترفونَ ) وإعرابها: كانُوا: فعل ماض ناقص مبني على الضم لاتصاله بالواو، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم كان، يقترفونَ: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة ( يقترفونَ ) في محل نصب خبر كانَ.
    ثم إنه قد مر عليك عبارة ( كان وأخواتها ) فالمقصود بأخواتها نظيراتها في العمل فمثلما أن كانَ فعل ماض ناقص يرفع المبتدأ وينصب الخبر فكذلك توجد أفعال أخرى لها نفس هذا الإعراب وهي: ( أمسى- أصبحَ- أضحى- ظلَّ- باتَ- صارَ- ليسَ- ما زالَ- ما انفكَّ- ما فتِئ- ما برِحَ- ما دامَ ) فمجوعها مع كانَ ثلاثة عشرَ فعلا هي:
    1- كانَ مثل: كانَ العملُ شاقاً في النهارِ. وهي تدل على اتصاف الاسم بالخبر في الزمن الماضي.
    2- أمسى مثل: أمسى الجوُّ حاراً ، وهي تدل على اتصاف الاسم بالخبر في وقت المساء أي وقت المساء الجو حارّ.
    3- أصبحَ مثل: أصبحَ الجوُّ ممطراً، وهي تدل على اتصاف الاسم بالخبر في وقت الصباح.
    4- أضحى مثل: أضحى الشارعُ مزدحماً، وهي تدل على اتصاف الاسم بالخبر في وقت الضحى.
    5- ظلَّ مثل: ظلَّ زيدٌ صائما، وهي تدل على اتصاف الاسم بالخبر في وقت النهار.
    6- باتَ مثل: باتَ الفقيرُ جائعاً، وهي تدل على اتصاف الاسم بالخبر في وقت الليل.
    7- صارَ مثل: صارَ الطينُ حجراً، وهي تدل على التحول أي تحول الطين إلى الحجر.
    8- ليسَ مثل: ليسَ عمروٌ جالساً، وهي تدل على نفي الحال أي هو ليس جالسا الآن ويمكن أن يجلس بعد.
    9- ما زالَ مثل: ما زالَ الكافرُ معاندا وهي تدل على الاستمرار أي استمرَّ الكافر معاندا والفعل هو زال وما نافية.
    10- ما انفكَّ مثل: ما انفكَّ الحرُ شديداً، وهي تدل على الاستمرار أيضا والفعل هو انفكَّ وما حرف نفي.
    11- ما فَتِئَ مثل: ما فتِئَ عليُّ شجاعاً، وهي تدل على الاستمرار أيضا والفعل هو فتئَ وما حرف نفي.
    12- ما بَرِحَ مثل: ما برحَ المطرُ هاطلاً، وهي تدل على الاستمرار أيضا والفعل هو برحَ وما حرف نفي.
    13- ما دامَ مثل لن أعملَ ما دامَ زيدٌ جالساً، وهي تدل على الاستمرار في تلك المدة، والفعل هو دامَ، وما حرف دال على المدة فاتضح أن أفعال الاستمرار زالَ- انفكَ- فتئَ- برحَ يلازمها النفي،ودام تلازمها ما الدالة على المدة.
    وغير الماضي من هذه الأفعال يعمل عمل الماضي مثل يكون وكن ويمسي وأمسِ ويصبحُ وأَصبِحْ.. إلخ ولكن أفعال الاستمرار لم يرد لها سوى المضارع مثل ما يزال، و( ليس وما دام ) ليس لهما سوى الماضي في لغة العرب.
    فتلخص أن الأفعال الناقصة وهي: ( كانَ- أمسى- أصبحَ- أضحى- ظلَّ- باتَ- صارَ- ليسَ- ما زالَ- ما انفكَّ- ما فتِئ- ما برِحَ- ما دامَ ) ترفع المبتدأ وتنصب الخبر على أنهما اسمها وخبرها.
    ( الأسئلة )
    1- في ضوء ما تقدم ما هو عمل كانَ وأخواتها ؟
    2- ما هي أخوات كان ؟
    3- مثل بمثال من عندك لكان وأخواتها في جملة مفيدة ؟

    ( التمارين 1 )
    بيَّن اسم وخبر كان وأخواتها فيما يأتي:
    ( إنه كانَ تواباً- وتكونُ الجبالُ كالعِهْنِ المنفوشِ- أو يصبحَ ماؤُها غوراً- ولا يزالونَ مختلفينَ- ظلَّ وجهُهُ مُسْوَدَّاً- وأوصاني بالصلاةِ والزكاةِ ما دمتُ حياً- قالوا لنْ نبرحَ عليه عاكفينَ- أليسَ الصبحُ بقريبٍ ).

    ( التمارين 2 )
    أدخل كان وأخواتها على الجمل التالية:
    ( النهرُ مرتفعٌ- العاملُ نشيطٌ- النورُ ضعيفٌ ).

    ( التمارين 3 )
    أعربْ ما يلي:
    1- قدْ كنتُم تحسنونَ العملَ.
    2- ما تزالُ الأمةُ بخيرٍ.
    3- ليسَ الإيمانُ بالتمني.

  24. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أبو مصطفى البغدادي) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  25. #33
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 40666

    الكنية أو اللقب : أبو مصطفى

    الجنس : ذكر

    البلد
    العراق

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : غير متخصص

    معلومات أخرى

    التقويم : 47

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل8/7/2012

    آخر نشاط:19-02-2014
    الساعة:01:38 PM

    المشاركات
    244
    1433/8/19 هـ
    ( الدرس الثالث والثلاثون )
    إنَّ وأخواتها
    قد علمتَ أن كان وأخواتها تدخل على المبتدأ والخبر فترفع الأول اسما لها وتنصب الثاني خبرا لها، ومن العوامل التي تدخل على المبتدأ والخبر إنَّ وأخواتها.
    لاحظ معي هذه الأمثلة: ( زيدٌ قائمٌ- عمروٌ جالسٌ - البستانُ جميلٌ) تجد ثلاث جمل متكونة من مبتدأ وخبر مرفوعين فإذا دخلت عليها ( إنَّ ) صارت هكذا: ( إنَّ زيداً قائمٌ- إنَّ عمراً جالسٌ- إنَّ البستانَ جميلٌ ) فنلاحظ أن الاسم الأول بعد إنَّ منصوب، والاسم الثاني مرفوع، فهذا هو عمل إنَّ نصب المبتدأ ورفع الخبر.
    ونقول في الإعراب: إنَّ: حرف توكيد ينصب الاسم ويرفع الخبر ، زيداً: اسم إنَّ منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره، قائمٌ: خبر إنَّ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره.
    فالمبتدأ والخبر مرفوعان وبعد دخول إنَّ عليهما يصير الأول منصوبا هو اسمها، والثاني مرفوعا هو خبرها.
    ومعنى التوكيد هو تقوية ثبوت الخبر للمبتدأ، فإذا قلنا: زيدٌ قائمٌ فقد حكمنا بثبوت القيام لزيد، فإذا حصل شكٌ من السامع أو تكذيب بهذا الخبر قلنا: إنَّ زيداً قائمٌ فأفادت إنَّ توكيد الحكم بالقيام على زيد.
    مثال: قال الله : ( إنَّ ربَّكُم اللهُ ) وإعرابها: إنَّ: حرف توكيد ينصب الاسم ويرفع الخبر، ربَّ: اسم إن منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره، وهو مضاف والكاف مضاف إليه، والميم حرف دال على الجمع، اللهُ: لفظ الجلالة خبر إن مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
    ومثلما أن المبتدأ قد يكون ظاهرا ومضمرا فكذلك اسم إنَّ مثل: إنَّكَ- إنَّكما- إنَّكم- إنّكنَّ-إنَّه- إنَّها- إنَّهما- إنَّهم- إنَّهنَّ، تقول: إنَّكَ قائمٌ، فإنَّ: حرف توكيد ينصب الاسم ويرفع الخبر، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب اسم إنَّ، قائمٌ: خبر إنَّ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره.
    ومثلما أن الخبر يكون مفردا وجملة وشبه جملة، فكذلك خبر إنَّ مثل: إنَّ زيداً قائمٌ- إنَّ عمراً يكتبُ الدرسَ- إنَّ بكراً أبوهُ قائمٌ- إنَّ علياً في البيتِ- إنَّ ليلى عندَكِ.
    مثال: قال الله : ( إنَّ اللهَ يحبُ المحسنينَ ) وإعرابها: إنَّ: حرف توكيد ينصب الاسم ويرفع الخبر، اللهَ: لفظ الجلالة اسم إنَّ منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره، يحبُ: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو يعود على الله، المحسنينَ: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم، والجملة الفعلية ( يحب المحسنينَ ) في محل رفع خبر إنَّ.
    ثم إنه قد مر عليك عبارة ( إنَّ وأخواتها ) فالمقصود بأخواتها نظيراتها في العمل وهي: ( أَنَّ- لكِنَّ- كأَنَّ- ليتَ- لعلَّ ) فمجوعها مع إنَّ ستة أحرف هي:
    1- إنَّ مثل: إنَّ زيداً قائمٌ، وهي تدل على التوكيد.
    2- أَنَّ مثل: علمتُ أَنَّ الحقَ منتصرٌ، وهي تدل على التوكيد أيضا، ولكنها لا تقع في بداية الجملة بخلاف إنَّ المكسورة، لذا تجد أَنَّ مسبوقة بلفظ مثل علمتُ أو سمعتُ ونحو ذلك.
    مثال: قالَ الله : ( وشَهِدُوْا أَنَّ الرسولَ حقٌّ ) وإعرابها: شهدُوا: فعل ماضي مبني على الضم لاتصاله بالواو، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، أَنَّ:حرف توكيد ينصب الاسم ويرفع الخبر، الرسولَ: اسم أَنَّ منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره،حقٌّ:خبر أَنَّ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره
    3- لكِنَّ مثل: البيتُ جديدٌ لكنَّ الأثاثَ قديمٌ، وهي تفيد الاستدراك ومعناه: منع السامع من فهم شيء غير مقصود، ففي المثال حينما يسمع المخاطب أن البيت جديد قد يتوهم أن كل ما فيه جديد فلذا يرجع المتكلم ويستدرك قائلا: لكنّ الأثاثَ قديمٌ، ومثله زيدٌ شجاعٌ لكنَّه بخيلٌ، والفيلُ حيوانٌ ضخمٌ لكنه نباتيٌّ.
    مثال: قال الله : ( ولكِنَّ الشياطينَ كفروا ) وإعرابها: لكنَّ: حرف استدراك ينصب الاسم ويرفع الخبر، الشياطينَ: اسم لكنَّ منصوب بالفتحة الظاهرة، كفروا:فعل ماض والواو ضمير الفاعل والجملة في محل رفع خبر.
    4- كأنَّ مثل: كأنَّ الصبيَّ قمرٌ، وهي تفيد التشبيه كتشبيه الصبي بالقمر.
    مثال: قال الله : ( كأَنَّهُم لُؤْلُؤٌ مَكنونٌ ) وإعرابها: كأَنَّ: حرف تشبيه ينصب الاسم ويرفع الخبر، والهاء: ضمير متصل مبني في محل نصب اسم كأَنَّ والميم حرف للجمع، لؤلؤٌ: خبر كأَنَّ مرفوع بالضمة، مكنون: صفة لؤلؤ.
    5- ليتَ مثل: ليتَ الشبابَ عائدٌ، وهي تدل على التمني.
    مثال: قال الله : ( قالَ يا ليتَ قومِيْ يعلمونَ ) وإعرابها: ليتَ: حرف تمن ينصب الاسم ويرفع الخبر، قومي: اسم ليتَ منصوب بفتحة مقدرة،وهو مضاف والياء مضاف إليه،ويعلمون:فعل وفاعل، والجملة في محل رفع خبر
    6- لعلَّ مثل: لعلَّ المسافرَ قادمٌ، وهي تفيد الترجي ومعناه: توقع حصول الشيء، فالفرق بين التمني والترجي هو أن التمني طلب أمر بعيد المنال قد لا يقع أبدا كعود الشباب بخلاف الترجي فهو توقع حصول شيء قريب المنال. مثال: قال الله : ( وما يدريكَ لعلَّ الساعةَ قريبٌ ) وإعرابها: لعلَّ: حرف ترج ينصب الاسم ويرفع الخبر، الساعةَ: اسم لعل منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة، قريبٌ: خبر لعلَّ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة.
    فتلخص أنَّ الأحرف الستة ( إنَّ- أَنَّ- لكنَّ- كأّنَّ- ليتَ- لعلَّ ) تنصب المبتدأ اسما لها وترفع الخبر خبرا لها.

    ( الأسئلة )
    1- في ضوء ما تقدم ما هو عمل إنَّ وأخواتها ؟
    2- ما هي أَخوات إنَّ ؟
    3- مثل بمثال مِن عندك لإنَّ وأخواتها في جملة مفيدة ؟

    ( التمارين 1 )
    بيَّن اسم وخبر إنَّ وأخواتها فيما يأتي:
    ( إنَّ اللهَ اشترى مِن المؤمنينَ أنفسَهُم وأموالَهُم- إنَّ جهنمَ كانتْ مِرصاداً- لعلَّكُم تتقونَ- واعلموا أَنَّ اللهَ شديدُ العقابِ- كأنَّهُم حمُرٌ مستنفِرةٌ- وما رميتَ إذْ رميتَ ولكنَّ اللهَ رمى ).

    ( التمارين 2 )
    أَدخلْ إنَّ وأخواتها على الجمل التالية:
    ( الحقُ منتصرٌ- الباطلُ زاهقٌ- الإيمانُ نورٌ ).

    ( التمارين 3 )
    أعربْ ما يلي:
    1- إنَّ المتقينَ للهِ في جناتٍ.
    2- كأنَّ المؤمنينَ في الجنةِ بُدورٌ.
    3- لعلِّيْ أسافرُ في الغدِ.

  26. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أبو مصطفى البغدادي) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  27. #34
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 40666

    الكنية أو اللقب : أبو مصطفى

    الجنس : ذكر

    البلد
    العراق

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : غير متخصص

    معلومات أخرى

    التقويم : 47

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل8/7/2012

    آخر نشاط:19-02-2014
    الساعة:01:38 PM

    المشاركات
    244
    1433/8/19 هـ
    ( الدرس الرابع والثلاثون )
    ظنَّ وأخواتها
    قد علمتَ أن إنَّ وأخواتها تدخل على المبتدأ والخبر فتنصب الأول اسما لها وترفع الثاني خبرا لها، ومن العوامل التي تدخل على المبتدأ والخبر ظَنَّ وأخواتها.
    لاحظ معي هذه الأمثلة: ( زيدٌ قائمٌ- عمروٌ جالسٌ - البستانُ جميلٌ) تجد ثلاث جمل متكونة من مبتدأ وخبر مرفوعين فإذا دخلت عليها ( ظَنَّ) صارت هكذا: ( ظَنَّ بكرٌ زيداً قائماً- ظَنَّ عليٌّ عمراً جالساً- ظَنَّ سعيدٌ البستانَ جميلاً ) فنلاحظ أن ظنَّ وهو فعل ماض قد رفع فاعلا له وبعد الفاعل اسمين منصوبين على أنهما مفعولان به.
    ونقول في الإعراب: ظنَّ: فعل ماض مبني على الفتح، بكرٌ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، زيداً: مفعول به أول منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره، قائماً: مفعول به ثان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره، والمفعولان هنا كما ترى أصلهما مبتدأ وخبر: زيدٌ قائمٌ.
    فالمبتدأ والخبر مرفوعان وبعد دخول ظنَّ عليهما يصير المبتدأ المفعول به الأول، ويصير الخبر المفعول به الثاني.
    والمضارع والأمر أيضا يعملان نفسَ العمل مثل: يظنُ بكرٌ زيداً قائماً- وظُنَّ زيداً قائماً، والفاعل هنا مستتر.
    مثال: قال الله حكاية عن الكافر: ( وما أَظُنُّ الساعةَ قائمةً ) وإعرابها: أَظنُّ: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنا، الساعةَ: مفعول به أول منصوب وعلامة ونصبه الفتحة الظاهرة في آخره، قائمةً: مفعول به ثان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره.
    ومثلما أن المبتدأ قد يكون ظاهرا ومضمرا فكذلك المفعول به الأول لظنَّ مثل: ظنَنْتُكَ- ظنَنْتُكما - ظنَنْتُكم - ظنَنْتُه - ظنَنْتُها - ظنَنْتُهم - ونحو ذلكَ.
    مثال: قال الله حكاية عن فرعون ( وإنِّيْ لأَظُنُّهُ كاذباً ) وإعرابها: أَظُنُّ: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنا، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به أول، كاذبا: مفعول به ثان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره.
    ومثلما أن الخبر يكون مفردا وجملة وشبه جملة، فكذلك المفعول به الثاني لظنَّ لأن أصله خبر مثل: ظننْتُ زيداً قائماً- ظننْتُ زيداً يكتبُ الدرسَ- ظننْتُ زيداً أبوه قائمٌ- ظننْتُ زيداً في البيتِ- ظننْتُهُ عندَكَ.
    مثال: قال الله حكاية عن فرعون: (وإنِّيْ لأَظُنُّهُ مِن الكاذبينَ ) وإعرابها: أَظنُّ: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنا، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به أول، مِن: حرف جر مبني على السكون، الكاذبينَ: اسم مجرور بحرف الجر وعلامة جره الياء لأَنه جمع مذكر سالم، والجار والمجرور في محل نصب مفعول به ثان لأظنّ.
    ثم إنه قد مر عليك عبارة ( ظَنَّ وأخواتها ) فالمقصود بأخواتها نظيراتها في العمل وهي: ( حَسِبَ- خَاْلَ- زَعَمَ- رَأَىْ- عَلِمَ- وَجَدَ- اتَّخَذَ- جَعَلَ) فمجوعها مع ظنَّ تسعة أفعال هي:
    1- ظنَّ مثل: ظنَّ بكرٌ زيداً قائماً، وهي تدل على الرجحان أي رجحان قيام زيد فالقيام غير متيقن ولكنه راجح.
    2- حسِبَ مثل: حسِبَ بكرٌ زيداً قائماً، وهي تدل على الرجحان أيضا.
    3- خالَ مثل: خالَ بكرٌ زيداً قائماً، وهي تدل على الرجحان أيضا.
    4- زعَمَ مثل: زَعَمَ بكرٌ زيداً قائماً، وهي تدل على الرجحان أيضا.
    5- رأَىْ مثل: رأَى بكرٌ العلمَ نوراً، وهي تدل على اليقين،وهي هنا بمعنى علم وأيقن لا بمعنى رأى ذلك بعينه.
    6- عَلِمَ مثل: عَلِمَ بكرٌ العلمَ نوراً، وهي تدل على اليقين أيضا.
    7- وَجَد مثل: وَجَدَ بكرٌ العلمَ نوراً،وهي تدل على اليقين،وهي هنا بمعنى علم لا بمعنى وجدتُ القلمَ أي لقيته.
    8- اِتَّخَذَ مثل: اتخذَ بكرٌ زيداً صديقاً، وهي تدل على التصيير أي صيرتُ زيدا صديقا لي.
    9- جَعَلَ مثل: جَعَلَ بكرٌ الخشبَ كرسيَّاً، وهي تدل على التصيير أيضا.
    مثال: قال الله : ( إنَّا وَجَدْناهُ صابراً ) وإعرابها: وجدَ: فعل ماض مبني على السكون لاتصال بنا الفاعل، وناْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به أول، صابراً: مفعول به ثان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره.
    مثال: قال الله : ( اتَّخَذَ اللهُ إبراهيمَ خليلاً ) وإعرابها: اتخذَ: فعل ماض مبني على الفتح، اللهُ: لفظ الجلالة فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، إبراهيمَ: مفعول به أول منصوب وعلامة نصبه الفتح الظاهرة في آخره، خليلاً: مفعول به ثان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره.
    مثال: قال الله : ( الذي جعلَ لَكُم الأرضَ فراشاً ) وإعرابها: جعلَ: فعل ماض مبني على الفتح، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو ، لَكم: اللام: حرف جر مبني على الفتح، كُم: الكاف ضمير متصل مبني على الضم، والميم حرف دال على الجمع، الأرضَ: مفعول به أول منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره، فراشاً: مفعول به ثان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره.
    فتلخص أن الأفعال التسعة ( ظنَ- حسبَ- خالَ- زعمَ ) ( رأى- علمَ- وجدَ ) ( اتخذَ- جعلَ ) تدخل على المبتدأ والخبر فتجعل المبتدأ المفعول به الأول، والخبر المفعول به الثاني.
    ( الأسئلة )
    1- في ضوء ما تقدم ما هو عمل ظنَّ وأخواتها ؟
    2- ما هي أَخوات ظنَّ ؟
    3- مثل بمثال مِن عندك لظنَّ وأخواتها في جملة مفيدة ؟

    ( التمارين 1 )
    بيَّن مفعولي ظنَّ وأخواتها فيما يأتي:
    ( ووجدكَ ضالاً فهدى- هو الذي جعلَ الشمسَ ضياءً- ولا تحسَبَنَّ الذينَ قُتلوا في سبيل اللهِ أمواتاً- اتخذوا دينَهم لعِباً- فإن علمْتُمُوْهُنَّ مؤمناتٍ فلا تَرجِعوهُنَّ إلى الكفارِ- إنَّهم يرونَهُ بعيداً- وإنٍِّ لأَظنُّكَ يا فرعونُ مثبوراً ).

    ( التمارين 2 )
    أعربْ ما يلي:
    1- إنَّ الناسَ يظنونَ الخيرَ في المؤمنِ.
    2- يحسبُ الكافرونَ المسلمينَ ضعفاءَ.
    3- رأيتُ الحقَ يعلُوْ على الباطلِ.

  28. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أبو مصطفى البغدادي) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  29. #35
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 40666

    الكنية أو اللقب : أبو مصطفى

    الجنس : ذكر

    البلد
    العراق

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : غير متخصص

    معلومات أخرى

    التقويم : 47

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل8/7/2012

    آخر نشاط:19-02-2014
    الساعة:01:38 PM

    المشاركات
    244
    1433/8/19 هـ
    ( الدرس الخامس والثلاثون )
    النعت
    قد علمتَ أن المرفوعات هي: الفاعل، ونائب الفاعل، والمبتدأ وخبره، واسم كان وأخواتها، وخبر إن وأخواتها فهذه المرفوعات لها إعرابها المستقل أي لا تكون تابعة لغيرها فهي دائما مرفوعة.
    وهنالك أسماء تسمى بالتوابع ليس لها إعراب مستقل بل تقلد ما قبلها فإن كان ما قبلها مرفوعا رفعت مثله وإن كان ما قبلها منصوبا نصبت مثله، وإن كان ما قبلها مجرورا جرت مثله.
    لاحظ هذه الأمثلة: ( جاءَ زيدٌ المؤمنُ- رأيتُ زيداً المؤمنَ- مررتُ بزيدٍ المؤمنِ ) تجد أن المؤمن وصف لزيد، وقد وقع مرفوعا لما وقع زيدٌ مرفوعا، ووقع منصوبا لما وقع زيد منصوبا، ووقع مجرورا لما وقع زيد مجرورا فهو يتبع ما قبله في الإعراب فلذا يسمى بالتابع.
    فأول التوابع هي الصفة وهي: لفظ يدل على وصف في اسم قبله. أي يدل على مدح أو ذم أو بيان حال.
    مثل: ( قامَ عليُّ الشجاعُ- رأيتُ رجلاً جباناً- سرتُ بسيارةٍ بطيئةٍ- شاهدتُ نخلةً طويلةً- هذا كتابٌ جميلٌ ).
    ويسمى الاسم الذي قبله بالموصوف ففي قولنا: قامَ عليٌّ الشجاعُ، عليٌ موصوف، والشجاع صفة.
    نقول في إعراب المثال الأول: قامَ: فعل ماض مبني على الفتح، عليٌّ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، الشجاع: صفة مرفوعة وعلامة رفعها الضمة الظاهرة في آخرها.
    مثال: قال الله : ( وقالَ رجلٌ مؤمنٌ مِن آلِ فرعونَ ) وإعرابها: قالَ: فعل ماض مبني على الفتح، رجلٌ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، مؤمنٌ: صفة مرفوعة وعلامة رفعها الضمة الظاهرة في آخرها.
    مثال: قال الله : ( إنَّ اللهَ لا يهدي القومَ الظالمينَ ) وإعرابها: إنَّ: حرف توكيد ينصب الاسم ويرفع الخبر، اللهَ: لفظ الجلالة اسم إنَّ منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره، لا : حرف نفي مبني على السكون، يهدي: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الياء، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو يعود على الله، القومَ: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره، الظالمين: صفة منصوبة وعلامة نصبها الياء لأنها جمع مذكر سالم، والجملة الفعلية لا يهدي القوم الظالمين في محل رفع خبر إنَّ.
    مثال: قال الله : ( ولا يُرَدُّ بأسُهُ عن القومِ المجرمينَ ) وإعرابها: لا: حرف نفي مبني على السكون، يُرَدُّ: فعل مضارع مبني للمجهول مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، بأسُ: نائب فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، وهو مضاف والهاء مضاف إليه، عنْ: حرف جر مبني على السكون، القومِ: اسم مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره، المجرمينَ: صفة مجرورة وعلامة جرها الياء لأنها جمع مذكر سالم.
    ثم إن الصفة تتبع موصوفها في التعريف والتنكير كما تتبعه في الرفع والنصب والجر.
    ونقصد بالنكرة الاسم الذي تجرد عن الألف واللام ولكنه يقبلها مثل: ( رجل- كتاب- سيارة- بيت- مؤمن ) فهذه نكرات بدليل أنها تقبل أل وتصير: ( الرجل- الكتاب- السيارة- البيت- المؤمن ).
    والمعرفة مثل: أسماء الأشخاص نحو زيد، عمرو، علي، والأسماء التي فيها الألف واللام نحو الرجل، الكتاب.
    فإذا علم هذا فإذا كان الموصوف معرفة وجب أن تكون صفته معرفة مثله، وإذا كان الموصوف نكرة وجب أن تكون صفته نكرة مثله.
    مثل: جاء عليٌّ الشجاعُ، فعلي هو الموصوف وهو معرفة لأنه اسم يدل على شخص، وجاءت صفته ( الشجاع ) معرفة مثله لأنها تحتوي على الألف واللام.
    ومثل: قامَ الولدُ الصغيرُ، ورأيتُ العصفورَ الجميلَ، وصعدتُ الجبلَ الشاهقَ، ومررتُ بالحصانِ السريعِ.
    ومثل: جاءَ رجلٌ شجاعٌ، فرجل هو الموصوف وهو نكرة لقبوله أل، وجاءت صفته ( شجاع ) نكرة مثله.
    ومثل: قامَ ولدٌ صغيرٌ، ورأيتُ عصفوراً جميلاً، وصعدتُ جبلاً شاهقاً، ومررتُ بحصانٍ سريعٍ.
    فتلخص أن الصفة: لفظ يدل على وصف في اسم قبله، ويسمى الاسم الذي قبله بالموصوف، والصفة تتبع الموصوف في الإعراب، وفي التعريف والتنكير.

    ( الأسئلة )
    1- في ضوء ما تقدم ما هي الصفة ؟
    2- بم تتبع الصفة الموصوف ؟
    3- مثل بمثال من عندك لصفة وقعت مرة مرفوعة، ومرة منصوبة، ومرة مجرورة ؟

    ( التمارين 1 )
    استخرج الصفة والموصوف من النصوص الآتية وبيِّن علامة الإعراب:
    ( مِن شرِ الوسواسِ الخناسِ- وأرسلَ عليهم طيراً أبابيلَ- تصلى ناراً حاميةً- فبَشِّرْهم بعذابٍ أليمٍ- رسولٌ مِن اللهِ يتلو صُحُفاً مُطهرةً فيها كُتبٌ قيمةٌ ).

    ( التمارين 2 )
    ضع الأسماء التالية في جمل ثم صفها بوصف مناسب مع ضبط الآخر بالشكل:
    ( نهر- المسجد- المؤمن- السماء- سفينة ).

    ( التمارين 3 )
    أعرب ما يلي:
    1- المؤمنُ القويُّ خيرٌ مِن المؤمنِ الضعيفِ.
    2- إن اللهَ يحبُّ العبدَ التقيَّ.
    3- نزلَ مِن السماءِ مطرٌ غزيرٌ.

  30. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أبو مصطفى البغدادي) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  31. #36
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 40666

    الكنية أو اللقب : أبو مصطفى

    الجنس : ذكر

    البلد
    العراق

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : غير متخصص

    معلومات أخرى

    التقويم : 47

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل8/7/2012

    آخر نشاط:19-02-2014
    الساعة:01:38 PM

    المشاركات
    244
    1433/8/19 هـ
    ( الدرس السادس والثلاثون )
    النكرة والمعرفة
    قد علمتَ أن الصفة هي لفظ يدل على وصف في اسم قبله، وأن الصفة تتبع الموصوف في الإعراب، وفي التعريف والتنكير، ونريد أن نتحدث هنا بتفصيل عن النكرة والمعرفة.
    فالنكرة هي: اسم يدل على شيء غير معين، والمعرفة هي: اسم يدل على شيء معين.
    لاحظ معي هذه الأمثلة: ( جاءَ رجلٌ- قامَتْ امرأةٌ- رأيتُ سيارةً ) تجد كلمة رجل وامرأة وسيارة لا تدل على شيء معين، فرجل لفظ يندرج تحته أفرادٌ كثيرون، فلا يختص برجل واحد معين، وكذلك لفظ امرأة يندرج تحته أي امرأة في العالم، وكذلك لفظ سيارة يندرج تحته أي سيارة فهذا هو ما نعنيه بالنكرة أن يكون الاسم يصدق على أفراد كثيرين ولا يدل على شيء معين، وعلامة النكرة قبولها أل مثل: الرجل، المرأة، السيارة.
    والآن لاحظ معي هذه الأمثلة: ( جاءَ زيدٌ- قامتْ زينبُ- رأيتُ هذهِ السيارةَ ) تجد كلمة زيد، وزينب، وهذه السيارة تدل على شيء معين، فزيد لا يندرج تحته كل رجل بل هذا الاسم يدل على شخص واحد معين، وكذلك كلمة زينب تدل على امرأة معينة، وهذه السيارة تدل على سيارة محددة مشار إليها لا غيرها، فهذا هو ما نعنيه بالمعرفة أن يكون الاسم يدل على شيء معين، ثم إن المعرفة ستة أنواع هي:
    1- الضمير وهو: ما دل على متكلم أو مخاطب أو غائب، مثل أنا وأنتَ وهو، وأنتما وأنتم وهم ونحو ذلك.
    2- العَلَم وهو: اسم سمي به شخص أو مكان أو غيرهما. مثل ( زيد- جون- هند- بغداد- مصر- أوربا- دجلة- قريش- تميم ) فأسماء الناس والمناطق وأسماء القبائل كلها أعلام وكذلك الكنية كأبي زيد، وأبي عمر.
    3- أسم الإشارة مثل هذا، هذهِ، هذانِ هاتانِ هؤلاءِ، نحو جاءَ هذا الرجلُ، ورأيتُ هذهِ السيارةَ.
    4- الاسم الموصول مثل الذي والتي واللذان واللتان واللذين، نحو جاءَ الذي أكرمتُه، فيدل على شخص معين.
    5- المعرف بالألف واللام مثل الرجل، والمرأة، والسيارة، والنخلة، نحو اشتريتُ الكتابَ، فأنت هنا لا تتحدث عن أي كتاب بل عن كتاب محدد يعرفه السامع، فإذا دخلت الألف واللام على اسم نكرة جعلته معرفة.
    6- المضاف إلى واحد من المعارف السابقة أي أن تأتي باسم نكرة وتصله باسم معرفة فيكتسب التعريف بذلك مثل: اشتريتُ كتاباً، فكتاب هنا نكرة، ولكن إذا قلتَ: اشتريتُ كتابَكَ فقد صار معينا أي صار معرفة بسبب الإضافة إلى كاف الضمير، وإذا قلتَ: اشتريتُ كتابَ زيدٍ، صار معينا واكتسب التعريف بإضافته إلى اسم العلم وإذا قلتَ: اشتريتُ كتابَ هذا الشخص فقد اكتسب التعريف أيضا بسبب الإضافة إلى اسم الإشارة وإذا قلتَ: اشتريتُ كتابَ الذي زارني بالأمسِ فقد اكتسب التعريف أيضا بإضافته إلى الاسم الموصول، وإذا قلت اشتريتُ كتابَ الرجلِ فقد صار معرفة بإضافته إلى الاسم المعرف بالألف واللام.
    ويسمى الاسم الذي أضيف إلى غيره ( بالمضاف ) ويسمى الاسم المضاف غيره إليه ( بالمضاف إليه ) مثل: اشتريتُ كتابَ زيدٍ، فكتاب مضاف، وزيد مضاف إليه، ويكون إعراب المضاف حسب العوامل الداخلة عليه، وأما المضاف إليه فدائما يكون مجرورا مثل: جاءَ غلامُ زيدٍ، ورأيتُ غلامَ زيدٍ، ومررتُ بغلامِ زيدٍ.
    ومن هنا نصل لقاعدة مهمة وهي أن الاسم يجر بأحد ثلاثة أسباب:
    أولا: أن يسبقه حرف جر مثل: سلمتُ على المؤمنِ.
    ثانيا: أن يكون تابعا لاسم مجرور نحو سلمتُ على زيدٍ المؤمنِ فالمؤمن صفة لزيد وصار مجرورا بسب أنه تابع للموصوف في الإعراب.
    ثالثا: أن يقع مضافا إليه مثل: اشتريتُ بيتَ المؤمنِ، فصار المؤمن مجرورا بسبب المضاف وهو البيت.
    فإذا رأيت اسما مجرورا ولم يسبقه حرف جر، ولم يكن تابعا لاسم مجرور، فاعلم أنه قد وقع مضافا إليه.
    مثال: قال الله : ( قلْ أعوذُ بربِ الفلقِ ) وإعرابها: قلْ: فعل أمر مبني على السكون، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنتَ، أعوذُ: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنا الباء: حرف جر مبني على الكسر، ربِّ: اسم مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره، وهو مضاف، والفلق: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره.
    وهنا قاعدة في إضافة الضمائر وهي: كل ضمير اتصل باسم فهو مضاف إليه مثل: ( بيتي، بيتكَ، بيتكِ، بيتكُم، بيته، بيتها، بيتهما، بيتهن ) ومثل: جاءَ أخوكَ، فالكاف هنا ضمير اتصل باسم فيكون مضافا إليه.
    مثال: قال الله : ( وجاءَ ربُّكَ ) وإعرابها: جاءَ: فعل ماض مبني على الفتح، ربُّ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره وهو مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر مضاف إليه.
    فتلخص أن النكرة هي اسم يدل على شيء غير معين، وأن المعرفة اسم يدل على شيء معين، وهي ستة أقسام: الضمير، والعلم، واسم الإشارة، والاسم الموصول، والمعرف بالألف واللام، وما أضيف إلى واحد من المعارف.


    ( الأسئلة )
    1- في ضوء ما تقدم ما هي النكرة وما هي المعرفة ؟
    2- ما هي أنواع المعارف ؟
    3- مثل بمثال من عندك لكل واحد من المعارف ؟

    ( التمارين 1 )
    عيّن النكرة والمعرفة ونوعها فيما يأتي:
    ( الحمدُ للهِ ربِ العالمينَ- إنَّ هذا القرآنَ يهدِي للتي هيَ أقومُ ويبشِّرُ المؤمنينَ الذينَ يعملونَ الصالحاتِ أنَّ لهم أجراً كبيراً- ذلكَ الكتابُ لا ريبَ فيهِ هدًى للمتقينَ الذينَ يؤمنونَ بالغيبِ ويقيمونَ الصلاةَ ).

    ( التمارين 2 )
    اجعل كل اسم مما يأتي مضافا إلى اسم بعده في جملة مفيدة مع ضبط الآخر بالشكل:
    ( إله- صلاة- مفتاح- أسد- سورة ).

    ( التمارين 3 )
    أعرب ما يلي:
    1- سبِّحْ بحمدِ ربِّكَ.
    2- قصورُ الجنةِ واسعةٌ.
    3- قد أفلحَ المؤمنونَ الذينَ هم في صلاتِهم خاشعونَ.

  32. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أبو مصطفى البغدادي) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  33. #37
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 40666

    الكنية أو اللقب : أبو مصطفى

    الجنس : ذكر

    البلد
    العراق

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : غير متخصص

    معلومات أخرى

    التقويم : 47

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل8/7/2012

    آخر نشاط:19-02-2014
    الساعة:01:38 PM

    المشاركات
    244
    1433/8/19 هـ
    ( الدرس السابع والثلاثون )
    العطف
    قد علمتَ أن الصفة هي من التوابع، أي التي تتبع غيرها في الإعراب، والتوابع أربعة: الصفة، والعطف، والتوكيد، والبدل، وقد مضى بيان الصفة فلنتبعها ببيان العطف.
    لاحظ معي هذه الأمثلة ( جاءَ زيدٌ وعمروٌ- رأيتُ زيداً وعمراً- مررتُ بزيدٍ وعمروٍ ) تجد أن زيدا وقع مرة مرفوعا ومرة منصوبا ومرة مجرورا على حسب العوامل، وتجد أن عمرا قد تبع زيدا في الإعراب بواسطة الواو فهي قد جمعته مع زيد في المجيء، وفي الرؤية، وفي المرور به وفي الإعراب أيضا.
    فالواو تسمى حرف عطف، وما بعدها يسمى معطوفا، وما قبلها يسمى معطوفا عليه، ففي قولنا: جاءَ زيدٌ وعمروٌ، الواو تسمى حرف عطف، وعمرو يسمى معطوفا، وزيدٌ يسمى معطوفا عليه.
    والمعطوف يجب أن يتبع المعطوف عليه في الإعراب، نقول في إعراب المثال الأول: جاءَ: فعل ماض مبني على الفتح، زيدٌ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، الواو: حرف عطف مبني على الفتح، عمروٌ: معطوف على زيد مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره.
    ثم إنَّ معنى الواو هنا هو مطلق الجمع أي هي تجمع بين المعطوف والمعطوف عليه في الحكم كالمجيء ولا تقتضي أكثر من هذا فإذا قلت جاءَ زيدٌ وعمروٌ فقد يكون مجيئهما معا في نفس الوقت، وقد يأتي زيد أولا ثم بعده عمرو وقد يأتي عمرو ثم بعده زيد.
    مثال: قال الله : ( وإذْ يرفعُ إبراهيمُ القواعدَ مِن البيتِ وإسماعيلُ ) والمعنى إذ يرفع إبراهيمُ وإسماعيلُ القواعدَ من البيتِ، فالواو: حرف عطف، وإسماعيلُ: معطوف على إبراهيم مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره.
    وقال : ( إيلافِهم رحلةَ الشتاءِ والصيفِ ) والصيف: معطوف على الشتاء مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره.
    والحروف التي تقوم بوظيفة العطف تسعة أحرف هي:
    1- الواو مثل جاءَ زيدٌ وعمروٌ.
    2- الفاء مثل: ( جاءَ زيدٌ فعمروٌ- رأيتُ زيداً فعمراً- مررتُ بزيدٍ فعمروٍ) وهي تفيد الترتيب والتعقيب، ومعنى الترتيب أن المعطوف وقع بعد المعطوف عليه، ومعنى التعقيب أنه بعده بلا مهلة زمنية فإذا قلت جاءَ زيدٌ فعمروٌ، فالمعنى أن الذي جاء أولا هو زيد وبعده عمرو مباشرة بلا تأخر.
    3- ثمَّ مثل: ( جاءَ زيدٌ ثُمَّ عمروٌ- رأيتُ زيداً ثُمَّ عمراً- مررتُ بزيدٍ ثُمَّ عمروٍ) وهي تفيد الترتيب والتراخي أي أن بين المعطوف والمعطوف عليه مهلة زمنية فإذا قلت جاءَ زيدٌ فعمروٌ، فالمعنى أن الذي جاء أولا هو زيد وبعده عمرو ولكن لم يأت بعده مباشرة وإنما تأخر عنه في المجيء ووجد فاصل زمني بين مجيء الأول ومجيء الثاني.
    4- أَوْ مثل: ( جاءَ زيدٌ أو عمروٌ- أكرِمْ زيداً أو عمراً، اقترضْ المالَ منْ زيدٍ أو عمروٍ ) وهي تفيد الشك أو التخيير فإذا قلت جاءَ زيدٌ أو عمروٌ فالمعنى أنك تشك في الذي جاء منهما، وإذا قلت أكرمْ زيداً أو عمراً فللتخيير.
    5- أَمْ مثل: ( أجاءَ زيدٌ أم عمروٌ- أقرأتَ كتاباً أم مجلةً- أتزوجتَ مِن هندٍ أم أختِها ) وهي تفيد طلب التعيين وتقع بعد الهمزة فإذا قلت أجاءَ زيدٌ أم عمروٌ فأنت تعلم أن أحدا قد جاء ولكنك لا تدري من هو على التعيين.
    6- حَتَّى مثل: ( يموتُ الناسُ حتى الأنبياءُ- أكلتُ السمكةَ حتى رأسَها-تكلمْ بأدبٍ مع الناسِ حتى الكفارِ) ويشترط للعطف بها أن يكون ما بعدها جزءاً مما قبلها، فالأنبياء جزء وبعض من الناس، والرأس جزء من السمكة والكفار جزء من الناس، وهي تدل على الغاية في الكمال أو النقص فإذا قلت يموتُ الناسُ حتى الأنبياءُ فالمعنى هو أن الأنبياء هم الغاية والنهاية في الشرف ومع هذا يموتون، وإذا قلت تكلمْ بأدبٍ مع الناسِ حتى الكفارِ فالمعنى أن الكفار هم الغاية في النقصان ومع هذا عليك أن تتكلم بأدب معهم.
    7- لا مثل: ( جاءَ زيدٌ لا عمروٌ- أكرمْ الصالحينَ لا الفاسقينَ- سلِّمْ على المسلمينَ لا الكافرينَ ) وهي تفيد إثبات الحكم للمعطوف عليه ونفيه عن المعطوف فإذا قلتَ جاءَ زيدٌ لا عمروٌ فقد أثبت المجيء لزيد ونفيته عن عمرو.
    8- لَكِنْ مثل: ( ما جاءَ زيدٌ لكنْ عمروٌ- لا تصاحبْ الأشرارَ لكنْ الأخيارَ- ما سلمتُ على زيدٍ لكنْ عمروٍ ) وهي تفيد إثبات الحكم للمعطوف وإثبات نقيضه للمعطوف عليه فإذا قلت ما جاءَ زيدٌ لكنْ عمروٌ فقد أثبت المجيء لعمرو ونفيته عن زيد، وإذا قلتَ لا تصاحبْ الأشرارَ لكنْ الأخيارَ فقد أثبت طلب الصحبة للأخيار وأثبت نقيضه للأشرار وهو عدم الصحبة.
    9- بَلْ مثل: ( ما جاءَ زيدٌ بل عمروٌ- اضربْ زيداً بل عمراً- سلمْ على زيدٍ بل عمروٍ ) وهي إما أن تكون بمعنى لكنْ مثل ما جاءَ زيدٌ بل عمروٌ فهي هنا بمعنى لكنْ فتثبت المجيء لعمرو وتنفيه عن زيدٍ، وإما أن تكون بمعنى الإضراب وهو صرف النظر عن الحكم السابق للمعطوف عليه وإثباته للمعطوف، فإذا قلتَ اِضربْ زيداً بل عمرا فمعناه أنك تعدل عن طلب ضرب زيد إلى طلب ضرب عمرو.
    تنبيه: قد يعطف الفعل على الفعل مثل:زيدٌ لم يأكلْ ويشربْ الطعامَ،فالفعل يشرب مجزوم لأنه معطوف على يأكل.
    فتلخص أن حروف العطف تسعة هي: ( الواو- الفاء- ثُمَّ- أوْ- أمْ- حتى- لا- لكنْ- بلْ ) فإذا عُطف بها على مرفوع رفع المعطوف، أو على منصوب نصب، أو على مجرور جر، أو على مجزوم جزم.
    ( الأسئلة )
    1- في ضوء ما تقدم ما هي حروف العطف وما هو المعطوف والمعطوف عليه ؟
    2- ما حكم المعطوف ؟
    3- مثل بمثال مِن عندك لكل حرف عطف في جملة مفيدة ؟

    ( التمارين 1 )
    عيّن حرف العطف والمعطوف والمعطوف عليه فيما يأتي:
    ( والتينِ والزيتونِ- وجُمِعَ الشمسُ والقمرُ- قالوا لبثنا يوماً أو بعضَ يومٍ- لا نريدُ الذلةَ بل العزةَ- أساءَ زيدٌ إلى الناسِ حتى أهلِه- افعلْ الخيرَ لا الشرَ ).

    ( التمارين 2 )
    اجعل كل اسم مما يأتي معطوفا بأحد أحرف العطف في جملة مفيدة:
    ( الصلاة- المؤمنون- الحجاب ).

    ( التمارين 3 )
    أعرب ما يلي:
    1- إنَّ الذينَ كفرُوا مِن أهلِ الكتابِ والمشركينَ في نارِ جهنمَ.
    2- أحقُ الناسِ بصحبتِكَ أمُّكَ ثم أبوكَ.
    3- حافظوا على الصلواتِ والصلاةِ الوسطى.

  34. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أبو مصطفى البغدادي) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  35. #38
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 40666

    الكنية أو اللقب : أبو مصطفى

    الجنس : ذكر

    البلد
    العراق

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : غير متخصص

    معلومات أخرى

    التقويم : 47

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل8/7/2012

    آخر نشاط:19-02-2014
    الساعة:01:38 PM

    المشاركات
    244
    1433/8/19 هـ
    ( الدرس الثامن والثلاثون )
    التوكيد
    قد علمت أن المعطوف يتبع المعطوف عليه في إعرابه وأن حروف العطف تسعةٌ، وهي: ( الواو- الفاء- ثُمَّ- أوْ- أمْ- حتى- لا- لكنْ- بلْ )، ومن التوابع التوكيد.
    لاحظ معي هذه الأمثلة: ( جاءَ الملكُ نفسُهُ- رأيتُ الملكَ نفسَهُ- مررتُ بالملكِ نفسِهِ ) تجد أن كلمة نفس تبعت الملك في الإعراب وأنها جيء بها لغرض التوكيد، فقد يقول شخص: جاءَ الملكُ أو رأيتُ الملكَ فيتوهم السامع أن المتكلم غلط في الكلام وذكر لفظ الملك سهوا أو أن الذي قد جاء أو رأيته هو وكيل عن الملك لا نفسه لأهمية الملك فإذا قيل: جاءَ الملكُ نفسه تأكد مجيئه بذاته وارتفع احتمال السهو أو إرادة وكيله.
    فالتوكيد هو: لفظ يؤتى به لرفع توهم قد يحصل للسامع.
    وهذا الرفع للتوهم يحصل بطريقتين:
    1- باستعمال ألفاظ معينة وهي: ( نفس- عين- كل- جميع أو أجمع ) ويسمى بالتوكيد المعنوي.
    مثل: جاء الرجلُ عينُه- ورأيت القومَ كلَّهم- ومررت بالقومِ جميعِهم. والألفاظ كل وجميع وأجمع يؤتى بها للتأكيد على العموم فقد يتوهم السامع أن الذي جاء بعض القوم فإذا قلتَ جاءَ القومُ كلُّهم فقد أكدت على إرادة الجميع.
    فكلمة عين نفس تؤديان نفس الغرض، وكلمة كل وجميع وأجمع تؤدي نفس الغرض.
    ومثل: سارَ الجيشُ كلُّهُ- رأيتُ الجيشَ كلَّهُ- مررتُ بالجيشِ كلَّهِ.
    نقول في إعراب جاءَ الرجلُ عينُهُ: جاءَ: فعل ماض مبني على الفتح، الرجلُ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، عينُ: توكيد مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، وهو مضاف، والهاء ضمير متصل مبني على الضم في محل جر مضاف إليه.
    وقد يؤكد اللفظ بتوكيدين مثل:رأيتُ القومَ كلَّهُم أجمعينَ، فكل توكيد أول منصوب وأجمعينَ توكيد ثان منصوب
    مثال: قال الله : ( فسجدَ الملائكةُ كلُّهُم أجمعونَ ) وإعرابها: سجدَ: فعل ماض مبني على الفتح، الملائكةُ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، كلُّ: توكيد أول مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، وهو مضاف، والهاء ضمير متصل مبني على الضم في محل جر مضاف إليه، والميم حرف دال على الجمع، أجمعونَ: توكيد ثان مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه يعامل معاملة جمع المذكر السالم.
    ويسمى اللفظ الذي حصل به رفع الوهم بالتوكيد، واللفظ الذي أريد توكيده بالمؤكَّد، فقوله : فسجد الملائكة كلهم أجمعون، الملائكة مؤكد، وكلهم وأجمعون توكيد.
    2- بتكرير اللفظ ويسمى بالتوكيد اللفظي.
    وهذا النوع الثاني من التوكيد يحصل بإعادة اللفظ مثل: جاءَ الملكُ الملكُ، أو رأيتُ زيداً زيداً، أو مررتُ بهندٍ هندٍ.
    نقول في إعراب رأيْتُ زيداً زيداً: رأى: فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بتاء الفاعل، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، زيداً: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره، زيداً: توكيد منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره.
    مثال: قال الله : (والسابقونَ السابقونَ أولئكَ المقربونَ ) وإعرابها: السابقونَ: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه جمع مذكر سالم، السابقونَ: توكيد مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه جمع مذكر سالم، أولاء: اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ ثان، والكاف حرف مبني على الفتح دال على الخطاب، المقربونَ: خبر المبتدأ الثاني مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه جمع مذكر سالم، والجملة الاسمية ( أولئك المقربون ) خبر للمبتدأ الأول.
    فتلخص أن التوكيد نوعان: معنوي يكون باستعمال ألفاظ معينة وهي: ( نفس- عين- كل- جميع أو أجمع ) ولفظي يكون بإعادة اللفظ، وأن التوكيد يتبع المؤكَّد في الإعراب.

    ( الأسئلة )
    1- في ضوء ما تقدم ما هو التوكيد ؟
    2- ما الفرق بين التوكيد اللفظي والمعنوي ؟
    3- مثل بمثال من عندك للتوكيد اللفظي والمعنوي ؟

    ( التمارين 1 )
    بيّن التوكيد ونوعه فيما يأتي:
    ( كلا إذا دُكتِ الأرضُ دَكَّاً دكَّاً- أولئكَ عليهم لعنةُ اللهِ والملائكةِ والناسِ أجمعينَ- إن في الجسدِ مضغةً إذا صَلَحَتْ صَلَحَ الجسدُ كلُّهُ وإذا فسدتْ فسدَ الجسدُ كلُّهُ ألا وهي القلبُ ).

    ( تمارين 2 )
    أكد الأسماء التالية بمرة بتوكيد لفظي ومرة بتوكيد معنوي في جمل مفيدة:
    ( المؤمنونَ- الوزير- الصلاة ).

    ( تمارين 3 )
    أعرب ما يلي:
    1- أقبلَ الرجالُ جميعُهُم.
    2- حافظْ على الصلواتِ كلِّها.
    3- الإسلامُ الإسلامُ هوَ الدينُ الحقُّ.

  36. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أبو مصطفى البغدادي) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  37. #39
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 40666

    الكنية أو اللقب : أبو مصطفى

    الجنس : ذكر

    البلد
    العراق

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : غير متخصص

    معلومات أخرى

    التقويم : 47

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل8/7/2012

    آخر نشاط:19-02-2014
    الساعة:01:38 PM

    المشاركات
    244
    1433/8/19 هـ
    ( الدرس التاسع والثلاثون )
    البدل
    قد علمتَ أن التوابع أربعةٌ: الصفة، والعطف، والتوكيد، والبدل، وقد مضى بيان ما عدا البدل وآن الأوان لنبينه. لاحظ معي هذه الأمثلة: ( جاءَ أخوكَ زيدٌ- أقبلَ صديقُكَ عمروٌ- أكرمتُ الشيخَ عليّاً- مررتُ بابنِكَ سعيدٍ ) تجد أن الكلمة الأخيرة في كل مثال قد وقعت هي المقصودة بالحكم ففي قولنا جاءَ أخوكَ زيدٌ المقصود بحكم المجيء هو زيد، وفي قولنا أقبل صديقك عمروُ المقصود بالإخبار عنه بالإقبال هو عمرو، وهكذا بقية الأمثلة.
    فالكلمة الثانية تسمى بدلا، وما قبلها يسمى مبدلاً منه، ففي قولنا: جاءَ أخوكَ زيدٌ، زيد بدل، وأخوكَ مبدل منه.
    وكما تلاحظ فإن البدل يتبع المبدل منه في الإعراب تقول: جاءَ أخوكَ زيدٌ- رأيتُ أخاكَ زيداً- مررتُ بأخيكَ زيدٍ.
    فالبدل هو: لفظ يتبع ما قبله في الإعراب ويكون هو المقصود بالحكم.
    وبقولنا هو المقصود بالحكم يتميز البدل عن بقية التوابع: ( النعت- التوكيد- العطف ) لاحظ معي هذه الأمثلة: ( جاءَ أخوكَ البطلُ ) تجد البطل وصفا للأخ فهي تعرب صفة، وتجد أن المقصود بحكم المجيء هو أخوك، والبطل كلمة متممة وموضحة له فالموصوف هو المقصود بالحكم والصفة تابعة.
    ( جاءَ أخوكَ نفسُهُ ) تجد كلمة نفسه ذكرت للتوكيد فالمقصود بحكم المجيء هو أخوكَ وجاء كلمة نفسه مؤكدة لذلك المعنى ومرسخة له فالمؤكد هو المقصود بالحكم والتوكيد تابع.
    ( جاءَ أخوكَ وابنُهُ ) تجد أن المقصود بحكم المجيء هو الاثنان معاً: الأخ وابنه فكلاهما قد جاءَ فليس أحدهما هو المقصود بالحكم دون الآخر.
    ( جاءَ أخوكَ زيدٌ ) فزيد يعرب هنا بدلا لأنه هو المقصود بالحكم، وإنما ذكرت كلمة الأخ ممهدة ومهيأة لذكر زيد فميزة البدل هي: أن تذكر في الجملة كلمتان تكون الأولى ممهدة والثانية هي الأصل والمقصودة بالحكم.
    ومن هنا نصل لنتيجة مهمة وهي أنه إذا كانت الكلمة الثانية هي المقصودة بالحكم فإنه يمكن الاستغناء عن الكلمة الأولى مع صحة المعنى أي أن علامة البدل ( الاستغناء عن المبدل منه ووضع البدل مكانه ).
    فيصح أن تقول في جاءَ أخوكَ زيدٌ، جاءَ زيدٌ، وفي قولنا: أقبلَ صديقُكَ عمروٌ، أَقبلَ عمروٌ، وهكذا بقية الأمثلة.
    نقول في إعراب المثال الأول: جاءَ: فعل ماض مبني على الفتح، أخوكَ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه من الأسماء الخمسة، وهو مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر مضاف إليه، زيدٌ: بدل: مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره.
    ثم إن البدل أربعة أنواع هي:
    أولا: بدل مطابق وهو أن تكون الكلمة الثانية عين الكلمة الأولى مثل جاءَ أخوكَ زيدٌ فأخوك وزيد متطابقان فهذان الاسمان يراد بهما واحد، ومثل: مررتُ بابنِك سعيدٍ، فابنك وسعيد متطابقان أي أن مصداقهما واحد.
    مثال: قال الله : ( وقالَ موسى لأخيهِ هارونَ ) فهارون هو عين الأخ، وإعرابها: قالَ: فعل ماضي مبني على الفتح، موسى: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة، لِأَخيه: اللام: حرف جر مبني على الكسر، أخي: اسم مجرور بحرف الجر وعلامة جره الياء لأنه من الأسماء الخمسة وهو مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر مضاف إليه: هارونَ: بدل مجرور وعلامة جره الفتحة لأنه اسم غير منصرف لكونه علما أعجميا.
    ومثله قول : ( اِهدنا الصراطَ المستقيمَ صراطَ الذينَ أنعمتَ عليهِم ) فصراط الذين أنعمت عليهم هو الصراط المستقيم، فصراط: بدل منصوب بالفتحة، والصراط مبدل منه ونوع البدل هو بدل مطابق.
    ثانيا: بدل بعضٍ من كل وهو أن تكون الكلمة الثانية بعضاً وجزءا حقيقيا من الكلمة الأولى مثل: قرأتُ القرآنَ نصفَهُ فنصفه بدل من القرآن لأن النصف بعض من القرآن،والدليل على كونه بدلا أنه لو قلنا قرأت نصفَ القرآنِ صح فيمكن الاستغناء عن الكلمة الأولى، ومثل أكلتُ الرغيفَ ربعَهُ- نظرتُ إلى السفينةِ شراعِها- أحبُ الحديقةَ أشجارَها- تأذى زيدٌ يدُهُ- غسلتُ السيارةَ محركَها-أحبُّ الشاةَ المشويةَ كتفَها-جدَّدَ الأميرُ القصرَ أكثرَه).
    مثال: قال الله : ( قمْ الليلَ إلا قليلاً نصفَه ) فنصفه بدل منصوب من الليل.
    ثالثا: بدل اشتمال وهو أن تكون الكلمة الثانية ليست جزءا حقيقيا بل كالجزء منه. مثل أعجبني زيدٌ أخلاقُهُ فأخلاقه بدل اشتمال سمي كذلك لأن زيدا يشتمل على الأخلاق وليست الأخلاق جزءا محسوسا مثل يده ورجله
    ولو قلتَ: أعجبتني أخلاق زيد صح فدل على أنه بدل، ومثل: ( أعجبني عليٌّ فقهُهُ- أفادني الأستاذُ علمُهُ- سطعَ القمرُ ضوؤُهُ- يعجبني من الأسدِ شجاعتِهِ- سألتُ زيداً عن هندٍ دينِها- أحب الزهورَ رائحتَها ).
    مثال: قال الله : ( قُتلَ أصحابُ الأخدودِ النارِ ذاتِ الوَقودِ ) فالنار فسرت الأخدود فهي بدل مجرور منها.
    رابعا: بدل الغلط وهو أن تريد أن تقول شيئا فتغلط ثم تصحح مثل: رأيتُ الأسدَ الحمارَ، فأنت أردت أن تقول رأيتُ الحمارَ ولكنك غلطتَ فقلت الأسد ثم صححت فقلت الحمارَ، ومثل: رأيتُ زيداً عمراً، هذا ماءٌ سرابٌ.
    تنبيه: قد يقع البدل في الفعل أيضا مثل: مَن يتبُ للهِ يستغفرْه يغفرْ اللهُ له، فهنا الفعل يستغفره مجزوم لأنه بدل من يتب فقد فسر التوبة بالاستغفار،ومثل: إنْ تتقِ الله تبتعدْ عن المحرماتِ تنلْ رحمة اللهِ،فتبتعد بدل لتفسيرها التقوى.
    فتلخص أن البدل هو: لفظ يتبع ما قبله في الإعراب ويكون هو المقصود في الحكم، وهو أربعة أنواع: بدل مطابق، وبدل بعض مِن كل، وبدل اشتمال، وبدل غلط، وعلامة البدل صحة حلوله محل المبدل منه مع استقامة المعنى.
    ( الأسئلة )
    1- في ضوء ما تقدم ما هو البدل ؟
    2- ما هي أنواع البدل ؟
    3- مثل بمثال مِن عندك لكل نوع من أنواع البدل ؟

    ( التمارين 1 )
    عيّن البدل والمبدل منه، وبيّن نوعه وعلامة إعرابه فيما يأتي:
    ( ألا بعداً لعادٍ قومِ هودٍ- لعلي أبلغُ الأسبابَ أسبابَ السمواتِ والأرضِ- ويجعلَ الخبيثَ بعضَه فوقَ بعضٍ- وشروهُ بثمنٍ بخسٍ دراهمَ معدودةٍ- يسألونكَ عن الشهرِ الحرمِ قتالٍ فيهِ- صعدتُ السيارةَ القطارَ ).

    ( التمارين 2 )
    ضع الكلمات التالية في جمل بحيث تقع بدلا:
    ( بكرٌ- حلمه- الطائرة- عيونه ).

    ( التمارين 3 )
    أعرب ما يلي:
    1- استقمْ على الدينِ دينِ الإسلامِ.
    2- قرأتُ السورةَ أكثرَها.
    3- أُحِبُّ مِن بكرٍ شهامتِه.

  38. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أبو مصطفى البغدادي) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  39. #40
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 40666

    الكنية أو اللقب : أبو مصطفى

    الجنس : ذكر

    البلد
    العراق

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : غير متخصص

    معلومات أخرى

    التقويم : 47

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل8/7/2012

    آخر نشاط:19-02-2014
    الساعة:01:38 PM

    المشاركات
    244
    1433/8/19 هـ
    ( الدرس الأربعون )
    المنصوبات من الأسماء - المفعول به
    قد علمتَ أن الأسماء تكون مرفوعة، ومنصوبة، ومجرورة، وقد مضى بيان المرفوعات مِن الأسماء وآن الأوان أن نبدأ بالمنصوبات وأولها هو المفعول به.
    والمفعول به هو: اسم منصوب وقعَ عليه فعل الفاعل.
    مثل: ضربَ زيدٌ عمراً، وأكرمَ محمدٌ عليَّاً، واشترى بكرٌ الطعامَ، وباعَ الرجلُ سيارتَهُ، وأكرمَتْ هندٌ أُمَّهَا.
    ويجوز أن يتقدم المفعول به على الفاعل مثل: ضربَ عمراً زيدٌ، وأكرمَ عليَّاً محمدٌ، واشترى الطعامَ بكرٌ.
    ثم إنَّ المفعول به نوعان: ظاهر، وضمير.
    فالظاهر نحو ضربَ زيدٌ عمراً، فعمرو اسم ظاهر وليس بضمير، وكذا بقية الأمثلة السابقة.
    والضمير مثل قولنا: قدْ أكرمَكَ زيدٌ، وإعرابها: قدْ: حرف تحقيق مبني على السكون، أكرمَ: فعل ماض مبني على الفتح، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به، زيدٌ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة.
    والضمير الذي يقع مفعولا به يكون متصلا ومنفصلا، وقد عرفتَ الفرقَ بينهما.
    فالضمير المتصل هو: ( ياء المتكلم-نَا- الكاف- الهاء ) مثل أَكرمَنِيْ زيدٌ-أكرَمَنا زيدٌ-أكرمَكَ عمروٌ-عليٌّ أكرمْتُه.ُ
    نقول في إعراب أَكرمَنِيْ زيدٌ: أكرمَ: فعل ماض مبني على الفتح، والنون: حرف للوقاية، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وزيدٌ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره.
    ونون الوقاية هي حرف يؤتى به مِن أجل منع كسر الفعل وذلك لأن الياء تستدعي كسرة قبلها تناسبها كقولنا كتابِيْ، وسيارتِيْ، وحينئذ إذا لم نأتِ بالنون لزم كسر آخر الفعل فيصير أَكرَمِيْ زيدٌ فوضعت العرب النون كي تتجنب كسر الفعل ويصير أَكرمَنِيْ زيدٌ ولذا سميت هذه النون بنون الوقاية لأنها تقي الفعل مِن الكسر.
    وأما ضمير الجمع ( نَا ) فإذا اتصل بالفعل يكون تارة في محل رفع، وتارة في محل نصب.
    مثل: ( ضَرَبْنا زيداً- وضَرَبَنا زيدٌ ) فـ ( نا ) في المثال الأول في محل رفع فاعل، وزيداً: مفعول به، وفي الثاني: في محل نصب مفعول به، وزيدٌ: فاعل؛ لأنه يقصد في المثال الأول أننا نحن قد ضربنا زيداً، وفي المثال الثاني أن زيداً هو مَن
    أوقع الضرب بنا، والتمييز بينهما يكون بالسكون وعدمه، فإذا أردت أن تجعل نا فاعلا فأسكن الحرف الأخير مِن الماضي ( ضَرَبْنا ) وإذا أردت أن تجعل نا مفعولا به فافتح آخر الماضي ( ضَرَبَنا ).
    وأما الكاف فهي تتعدد صورها مثل: أَكرمَكَ عمروٌ- أَكرمَكِ عمروٌ- أَكرمَكُما عمروٌ- أَكرمَكُم عمروٌ- أَكرمَكُنَّ عمروٌ. والكاف هو الضمير وحده، وما بعده حرف يدل على التثنية وجمع المذكر والمؤنث.
    وأما الهاء فهي تتعدد صورها أيضا مثل: أَكرمَهُ عمروٌ- أَكرمَهَا عمروٌ- أَكرمَهُما عمروٌ- أَكرمَهُم عمروٌ- أَكرمَهُنَّ عمروٌ. والهاء هو الضمير وحده، وما بعده حرف يدل على التثنية وجمع المذكر والمؤنث.
    مثال: قال الله : ( جاءَتْهُم البَيِّنةُ ) وإعرابها: جاءَتْ: فعل ماضي مبني على الفتح، والتاء هي تاء التأنيث الساكنة حرف مبني على السكون لا محل له من الإعراب،هُمْ: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، والميم حرف دال على جمع الذكور، البَيِّنةُ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره.
    وأما الضمير المنفصل فهو ( إِيَّا ) وتتصل به أحرف تدل على المتكلم أو المخاطب أو الغائب.
    وهي: ( إِيَّايَ- إِيَّانا- إِيَّاكَ- إِيَّاكِ- إِيَّاكُما- إِيَّاكُمْ- إِيَّاكُنَّ- إِيَّاهُ- إِيَّاهَا- إِيَّاهُما- إِيَّاهُمْ- إِيَّاهُنَّ ).
    مثل: إيَّايَ مدحَ المدرِّسُ، وإِيَّانا أكرمَ المديرُ، وإيَّاكَ يحترمُ الناسُ، وإِيَّاكِ قصدَتْ هندٌ، وإيَّاكُما أرادَ زيدٌ، وإيَّاكُم أُحِبُّ، وإيَّاكُنَ أَحترمُ- وإيَّاهُ ضربَ زيدٌ، وإِيَّاهَا أكرمَ عمروٌ، وإيَّاهُما أُفضِّلُ، وإيَّاهُم شكرَ الضيفُ، وإيَّاهُنَ ساعدَتُ هندٌ.
    نقول في إعراب: إيَّايَ مدحَ المدرِّسُ: إيَّا: ضمير منفصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم على الفعل وفاعله، والياء: حرف دال على المتكلم مبني على الفتح، مدحَ: فعل ماض مبني على الفتح، المدرِّسُ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، وكذلك يكون إعراب البقية.
    مثال: قال الله : ( إيَّاكَ نعبُدُ وَإيَّاكَ نستعينُ ) وإعرابها: إيَّا: ضمير منفصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، والكاف: حرف دال على المخاطب مبني على الفتح، نعبدُ: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، والفاعل ضمير مستتر تقديره نحن، والواو: حرف عطف مبني على الفتح، إيَّا: ضمير منفصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، والكاف: حرف دال على المخاطب، نستعينُ: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، والفاعل ضمير مستتر تقديره نحن، وجملة ( إياكَ نستعينُ ) معطوفة على جملة ( إياَّكَ نعبدُ ).
    تنبيه: يسمى الفعل الذي يأخذ مفعولا به متعديا، ويسمى الفعل الذي يكتفي بالفاعل ولا يتعدى إلى المفعول به لازماً مثل: خرجَ- قامَ- جلسَ- ذهبَ، نحو: خرجَ زيدٌ وذهبَ عمروٌ.
    فتلخص أن المفعول به هو: اسم منصوب وقع عليه فعل الفاعل، ويكون ظاهرا ومضمرا، والمضمر يكون متصلا ومنفصلا، فالمتصل هو : ( ياء المتكلم-نَا- الكاف- الهاء )، والمنفصل هو: ( إِيَّا ).
    ( الأسئلة )
    1- في ضوء ما تقدم ما هو المفعول به ؟
    2- ما هي أنواع المفعول به؟
    3- مثِّل بمثال مِن عندك لكل نوع من أنواع المفعول به ؟

    ( التمارين1 )
    عيّن المفعول به وعلامة نصبه ونوعه فيما يأتي:
    ( فليعبُدوا ربَّ هذا البيتِ- وأرسلَ عليهِم طيراً أبابيلَ- مرَجَ البحرينِ- وبشِّر المؤمنينَ- ألهاكُم التكاثرُ- ولا تُكرِهوا فتياتِكُم على البِغَاءِ- بل إيَّاهُ تَدعونَ ).

    ( التمارين 2 )
    اجعل كل اسم فيما يأتي مفعولا به في جملة مفيدة:
    ( المؤمنون- إيَّاكُم- الشركَ ).

    ( التمارين 3 )
    أعرب ما يلي:
    1- إنَّ اللهَ يحبُّ المقسطينَ.
    2- سبِّحْ بحمدِ ربِّكَ واستغفِرْهُ إنَّهُ كانَ توَّابَاً.
    3- إيَّاهُ تعبدونَ.

  40. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (أبو مصطفى البغدادي) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
الصفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •