رابط محرك بحث قوقل الفصيح في القائمة تطبيقات إضافية

التبرع للفصيح
اعرض النتائج 1 من 13 إلى 13

الموضوع: تحليل أبيات من ميمية المتنبي تحليل بلاغي
1434/1/9 هـ

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 38267

    الجنس : ذكر

    البلد : قلب مود

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : بلاغة

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل20/3/2011

    آخر نشاط:05-02-2013
    الساعة:10:02 PM

    المشاركات:43
    تاريخ التسجيل
    20/3/2011
    البلد
    قلب مود
    المشاركات
    43
    1433/11/23 هـ

    تحليل أبيات من ميمية المتنبي تحليل بلاغي

    من يساعدني في تحليل هذه الأبيات تحليلا بلاغيا .. ويشير عليّ بذكر مراجع تصب في هذا الموضوع..

    أَنـا الَّـذي نَظَـرَ الأَعمَـى إلــى أَدَبــي + وأَسمَعَـتْ كَلِماتـي مَــن بِــهِ صَـمَـمُ
    أَنـامُ مِـلءَ جُفُـوفـي عــن شَـوارِدِهـا + ويَسْـهَـرُ الخَـلْـقُ جَـرَّاهــا ويَخـتَـصِـمُ
    وَجَاهِـلٍ مَـدَّهُ فــي جَهـلِـهِ ضَحِـكِـي + حَـتَّــى أَتَـتْــهُ يَـــدٌ فَــرَّاســةٌ وفَــــمُ
    إِذا رَأيــــتَ نُــيُــوبَ الـلّـيــثِ بـــــارِزَةً + فَــــلا تَـظُـنَّــنَ أَنَّ الـلَـيــثَ يَـبْـتَـسِـمُ
    ومُهجـةٍ مُهجتـي مِـن هَــمِّ صاحِبِـهـا + أَدرَكْـتُـهــا بِــجَــوادٍ ظَــهْــرُهُ حَـــــرَمُ
    رِجلاهُ فـي الرَكـضِ رِجْـلٌ واليَـدانِ يَـدٌ+ وفِعْـلُـهُ مـــا تُـريــدُ الـكَــفُّ والـقَــدَمُ
    ومُرهَـفٍ سِـرتُ بَيـنَ الجَحْفَلَـيـنِ بِــهِ + حتَّـى ضَرَبْـتُ ومَـوجُ الـمَـوتِ يَلْتَـطِـمُ
    الـخَـيْـلُ والـلّـيـلُ والـبَـيـداءُ تَعـرِفُـنـي + والسَيـفُ والرُمْـحُ والقِرطـاسُ والقَلَـمُ
    صَحِبتُ في الفَلَواتِ الوَحـشَ مُنْفَـرِدا + حـتَّـى تَعَـجَّـبَ مـنَّـي الـقُـورُ والأَكَــمُ
    يــا مَـــن يَـعِــزُّ عَلَـيـنـا أن نُفـارِقَـهـم + وَجدانـنـا كُــلَّ شَــيءٍ بَعـدَكُـمْ عَــدَمُ


    جزاكم الله كل خير
    التعديل الأخير من قِبَل هدى عبد العزيز ; 10-10-2012 في 08:45 PM السبب: تنسيق القصيدة فقط

  2. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (لون الرماد) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  3. #2
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 20367

    الجنس : أنثى

    البلد : حائل

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : نقد أدبي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 71

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل5/12/2008

    آخر نشاط:13-10-2013
    الساعة:11:58 AM

    المشاركات:1,840
    تاريخ التسجيل
    5/12/2008
    البلد
    حائل
    المشاركات
    1,840
    1433/11/23 هـ
    وعليكَ السلام
    أهلا بك
    لعلك تُحاول أخي الكريم وإنْ شاء اللهُ سنساعدك بعدها .. ونتجاذب أطراف الحديث حول تحليلك . ولتفسير الكلمات عليك بالعودة إلى القاموس المحيط للفيروز آبادي فهو يختصر لك الطريق , كما أن البرقوقي قد شرح ديوان المتنبي بطريقة أراها واضحة وقريبة من معاني القصيدة التي مطلعها :
    واحرَّ قلباه ممن قلبه شبِم , ومن بجسمي وحالي عندَهُ سقمُ

    ننتظرك ...
    التعديل الأخير من قِبَل هدى عبد العزيز ; 10-10-2012 في 08:46 PM
    لا إله إلا الله

    أختكم في إجازة مفتوحة ..

  4. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (هدى عبد العزيز) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  5. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 38267

    الجنس : ذكر

    البلد : قلب مود

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : بلاغة

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل20/3/2011

    آخر نشاط:05-02-2013
    الساعة:10:02 PM

    المشاركات:43
    تاريخ التسجيل
    20/3/2011
    البلد
    قلب مود
    المشاركات
    43
    1433/11/24 هـ
    جزيتِ خيرا .. وقد حصلت على شرح البرقوقي .. ألقاكم قريبا
    التعديل الأخير من قِبَل هدى عبد العزيز ; 16-10-2012 في 02:07 PM

  6. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (لون الرماد) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  7. #4
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 38267

    الجنس : ذكر

    البلد : قلب مود

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : بلاغة

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل20/3/2011

    آخر نشاط:05-02-2013
    الساعة:10:02 PM

    المشاركات:43
    تاريخ التسجيل
    20/3/2011
    البلد
    قلب مود
    المشاركات
    43
    1433/11/26 هـ
    أَنـا الَّـذي نَظَـرَ الأَعمَـى إلــى أَدَبــي + وأَسمَعَـتْ كَلِماتـي مَــن بِــهِ صَـمَـمُ
    أَنـامُ مِـلءَ جُفُـوفـي عــن شَـوارِدِهـا + ويَسْـهَـرُ الخَـلْـقُ جَـرَّاهــا ويَخـتَـصِـمُ
    وَجَاهِـلٍ مَـدَّهُ فــي جَهـلِـهِ ضَحِـكِـي + حَـتَّــى أَتَـتْــهُ يَـــدٌ فَــرَّاســةٌ وفَــــمُ
    إِذا رَأيــــتَ نُــيُــوبَ الـلّـيــثِ بـــــارِزَةً + فَــــلا تَـظُـنَّــنَ أَنَّ الـلَـيــثَ يَـبْـتَـسِـمُ
    ومُهجـةٍ مُهجتـي مِـن هَــمِّ صاحِبِـهـا + أَدرَكْـتُـهــا بِــجَــوادٍ ظَــهْــرُهُ حَـــــرَمُ
    رِجلاهُ فـي الرَكـضِ رِجْـلٌ واليَـدانِ يَـدٌ+ وفِعْـلُـهُ مـــا تُـريــدُ الـكَــفُّ والـقَــدَمُ
    ومُرهَـفٍ سِـرتُ بَيـنَ الجَحْفَلَـيـنِ بِــهِ + حتَّـى ضَرَبْـتُ ومَـوجُ الـمَـوتِ يَلْتَـطِـمُ
    الـخَـيْـلُ والـلّـيـلُ والـبَـيـداءُ تَعـرِفُـنـي + والسَيـفُ والرُمْـحُ والقِرطـاسُ والقَلَـمُ
    صَحِبتُ في الفَلَواتِ الوَحـشَ مُنْفَـرِدا + حـتَّـى تَعَـجَّـبَ مـنَّـي الـقُـورُ والأَكَــمُ
    يــا مَـــن يَـعِــزُّ عَلَـيـنـا أن نُفـارِقَـهـم + وَجدانـنـا كُــلَّ شَــيءٍ بَعـدَكُـمْ عَــدَمُ

    قد يعتبر هذا البيت من أشهر أبيات الفخر وذلك عائد لقدرة الشاعر على تضخيم ذاته في شعره و أسلوبه خبري غرضه الفخر , (أنا) فيها دلالة العظمة و الثقة , وجاءت في البداية للفت الانتباه , والبيت عبارة عن كناية أدبه وقوة فصاحته وتأثيره ( اسمعت , صمم) بينهما محسن بديعي طباق ليوضح المعنى ويبرزه
    . (أنام) جاءت في بدء الكلام مرفوعة لتدل على قوته على الرغم من استصغار الخليفة له و لشعره , فهو غير مبالي لما يضمره له الحليفة و الحساد , ففي هذا البيت تناقض مع بداية قصيدته ( واحر قلباه ....) تناقض مع كلماته لا مع مشاعره إنما استطاع كتم مشاعره . ولم يكتفي بالنوم بل زاد بقوله (ملء) ليدلل على تمام الراحة التي يعيشها وفي القابل الحساد تعاني من حقدها السهر.
    (وجاهل وجهله)بينهما جناس أضاف محسن صوتي في هذا المقطع .حتى اتته فيه ..........
    في قوله : ( إذا رأيت أنياب الليث بارزة ) هنا تشبيه ضمني , فقد شبه نفسه بالليث الذي يكشر عن أنيابه و شبّه تكشيرة الاسد لفريسته بالابتسام لها وابتسامة الشاعر لخصمه انما هي تدل على السخرية الغاضبة . و (مهجة مهجتي) جناس (ومرهف) السيف الرقيق الحد وهو معطوف على ما قبله ويقصد الشاعر هنا ورب سيف رقيق خضت به معركة ضارية و (موج الموت يلتطم) صورة جميلة رسمها الشاعر في وصف المعركة.
    ( ومهجة مهجتي) بينهما جناس ناقص , وكرر هنا حرف الهاء ليعبر عن حاله نفسية معينه فضلا عما يبثه من موسيقى , وكما هو معروف عن حروف الاظهار فجاء مناسبا بالمعنى البيت لأنه يريد أن يظهر شجاعته .
    (رجلاه في ركض ..)هنا يصف لنا حالة خيله أثناء الجري , حيث تكون رجلاه كرجل واحده كناية عن سرعته.
    (الخيل والليل والبيداء تعرفني) معادل موضعي لابيات الفخر كلها فقد فخر الشاعر بشجاعته وبطولاته معروفه فهو فارس الفرسان
    (فالخيل والليل والليل والبيداء) فالمتنبي هو المقاتل البارع في استعمال السيف والرمح كما أنه الأديب المبدع الذي يجيد التعبير والعزف بالكلمات و(الخيل – الليل) محسن بديعي جناس ناقص له تأثير موسيقي و (السيف – الرمح) , (القرطاس – القلم) نجد فيها مراعاة النظير. كما نجد في تعريف الأسماء (الخيل- الليل- البيداء .....) لافادة العموم والشمول لكل أنواع هذه الاشياء.
    (فالخيل) كناية عن فروسيته , (الليل) كناية عن السير ليلا ,( البيداء) كناية عن كثرة رحلاته وتنقلاته, ( السيف والرمح )
    كناية عن شدة ضربه , ( القرطاس و القلم ) كناية عن أدبه . وكل هذه الكنايات تصب في مقصد واحد وهو شهرته الواسعة .(خيل – ليل ) بينهما جناس ناقص . وعطف بينهما بحرف الواو وذلك من أجل التسوية بينهما
    (صحبت في الفلوات) المصاحبة تدل المفاعلة و الاشتراك بين الاثنين , وابتداء بهما لأهمية الحدث , (في الفلوات) قدم الجار والمجرور على المفعول به ( الوحش) لأهمية المكان . أختار لفظة ( الوحش) لما يرى فيه القوة والهيبة التي يراها في نفسه , كما احب سيف الدولة وصاحبه لهذه الصفات , فهو أحب الوحش وصاحبه لهذه الصفات منفردا ليبين لنا حالته بأنه وحيد . ( حتى ) تدلنا الأداة على مدى انسجام الشاعر مع نفسه حتى أنه أطال التصور إلى أن تخيل ردة فعل من حوله: ( القور الكلم ) اختارها مع أنها لا تحس – مع كما نرى في الابيات السابقة لاختياره " الخيل , الليل, القرطاس, الرمح , البيداء" فهو اختار هذه الأشياء مع أنها لا تعقل ولم يختار الإنسان مع أنه يعقل , و لأن الانسان قد يكذب أما هذه الاشياء لا يعهد منها الكذب " القور , الكلم" مع أنها لا تحس لكن جاء بها ليدلل على أنها حالته تثير وتحرك احساس من لاحس فيها ." القور – الاكم " بينهما طباق.
    التعديل الأخير من قِبَل لون الرماد ; 13-10-2012 في 12:18 AM

  8. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (لون الرماد) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  9. #5
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 38267

    الجنس : ذكر

    البلد : قلب مود

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : بلاغة

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل20/3/2011

    آخر نشاط:05-02-2013
    الساعة:10:02 PM

    المشاركات:43
    تاريخ التسجيل
    20/3/2011
    البلد
    قلب مود
    المشاركات
    43
    1433/11/27 هـ
    أين مشاركاتكم وتعليقاتكم

  10. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (لون الرماد) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  11. #6
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 38267

    الجنس : ذكر

    البلد : قلب مود

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : بلاغة

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل20/3/2011

    آخر نشاط:05-02-2013
    الساعة:10:02 PM

    المشاركات:43
    تاريخ التسجيل
    20/3/2011
    البلد
    قلب مود
    المشاركات
    43
    1433/11/30 هـ
    أين تفاعلكم .. وأين أنت يا أستاذه هدى عبد العزيز

  12. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (لون الرماد) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  13. #7
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 20367

    الجنس : أنثى

    البلد : حائل

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : نقد أدبي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 71

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل5/12/2008

    آخر نشاط:13-10-2013
    الساعة:11:58 AM

    المشاركات:1,840
    تاريخ التسجيل
    5/12/2008
    البلد
    حائل
    المشاركات
    1,840
    1433/11/30 هـ
    هلا منحتنا وقتًا أخي الكريم
    سأعود إن شاء ربي إلى تحليلك في أقرب وقت ممكن
    لا إله إلا الله

    أختكم في إجازة مفتوحة ..

  14. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (هدى عبد العزيز) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  15. #8
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 38267

    الجنس : ذكر

    البلد : قلب مود

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : بلاغة

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل20/3/2011

    آخر نشاط:05-02-2013
    الساعة:10:02 PM

    المشاركات:43
    تاريخ التسجيل
    20/3/2011
    البلد
    قلب مود
    المشاركات
    43
    1433/11/30 هـ
    جزيتِ خيرا , وأنا كذلك سأضيف بعض ما كتبت ..
    التعديل الأخير من قِبَل محمد الجهالين ; 07-11-2012 في 06:27 PM السبب: جزيتي إلى جزيتِ

  16. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (لون الرماد) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  17. #9
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 38267

    الجنس : ذكر

    البلد : قلب مود

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : بلاغة

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل20/3/2011

    آخر نشاط:05-02-2013
    الساعة:10:02 PM

    المشاركات:43
    تاريخ التسجيل
    20/3/2011
    البلد
    قلب مود
    المشاركات
    43
    1433/12/22 هـ
    أين أنت يا أخت هدى ؟ انتظرتك كثيرا
    التعديل الأخير من قِبَل محمد الجهالين ; 07-11-2012 في 06:28 PM السبب: أنتظرتك إلى انتظرتك

  18. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (لون الرماد) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  19. #10
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 20367

    الجنس : أنثى

    البلد : حائل

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : نقد أدبي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 71

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل5/12/2008

    آخر نشاط:13-10-2013
    الساعة:11:58 AM

    المشاركات:1,840
    تاريخ التسجيل
    5/12/2008
    البلد
    حائل
    المشاركات
    1,840
    1433/12/22 هـ
    تحليلك البلاغي قرأتُه بدقة وهو رائع بيد أني أرى :
    1ـ لم توفق في التقسيم :
    أعني لو وضعتَ الصور البيانية في قسم ثم الأساليب الخبرية والإنشائية في قسم آخر موضحًا دلالة كل جملة والغرض منها . ثم وضعتَ البديع في قسم أخير توضح فيه أنواعه وكذلكَ الغرض البلاغي لكل نوع .
    2ـ لم تقف على التشبيه البليغ في قول الشاعر ( وموج الموت يلتطم ) !
    3ـ الآن البلاغة تطورت إلى علم الأسلوب فلماذا لم تستفد منه !؟ أعني لم تقف على الأساليب اللغوية بأنواعها في جزء مستقل وأثر كل أسلوب على السياق أو الدلالة كالتقديم والتأخير أو استعمال المصدر وأثره على القصيدة ...
    4ـ لا أرى ( الخيل والليل والبيداء تعرفني ,,,) معادلا موضوعيا للفخر .. بل هي مفردات لها دلالة أجزل ....وهذه لغة الشعر الطبيعية ( لغة الإيجاز ) .

    وتبقى هذه وجهة نظري الخاصة
    ووفقك الله

    والله تعالى أعلم
    التعديل الأخير من قِبَل هدى عبد العزيز ; 08-11-2012 في 01:07 PM
    لا إله إلا الله

    أختكم في إجازة مفتوحة ..

  20. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (هدى عبد العزيز) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  21. #11
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 38267

    الجنس : ذكر

    البلد : قلب مود

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : بلاغة

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل20/3/2011

    آخر نشاط:05-02-2013
    الساعة:10:02 PM

    المشاركات:43
    تاريخ التسجيل
    20/3/2011
    البلد
    قلب مود
    المشاركات
    43
    1433/12/23 هـ
    جزيتي أختي كل خير .. وتعليقك ينم عن ثقافة واسعة وعقلية مطلعة , بارك الله لك في علمك وزادك نباهة وفطنة . وملاحظتك سأجعلها في الحسبان .

  22. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (لون الرماد) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  23. #12
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 38267

    الجنس : ذكر

    البلد : قلب مود

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : بلاغة

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل20/3/2011

    آخر نشاط:05-02-2013
    الساعة:10:02 PM

    المشاركات:43
    تاريخ التسجيل
    20/3/2011
    البلد
    قلب مود
    المشاركات
    43
    1433/12/23 هـ
    وقد أضفت على تحليلي بعض الملاحظات وأعدت صياغتها من جديد , وهي:
    خلُص الشاعر من عتاب الخليفة والتفت لنفسه فقال بيته الأشهر :
    أنَا الذي نَظَرَ الأعْمَى إلى أدَبي وَأسْمَعَتْ كَلِماتي مَنْ بهِ صَمَمُ
    جاء هذا البيت مفصولا عن سابقه لكمال الاتصال بينهما ,حيث نزل البيت من سابقه منزلة التوكيد , فبعد أن طالب الشاعرُ الخليفةَ في البيت السابق بأن يميز بينه وبين غيره مما لم يبلغ درجته جاء بهذا البيت مبالغة في درجة بيانه ليؤكد تفوقه على غيره .وأسلوب الشاعر في هذا البيت أسلوب خبري غرضه الفخر , حيث يعد هذا البيت من أشهر أبيات الفخر, وذلك عائد لقدرة الشاعر على تضخيم ذاته في شعره , إذ أتى بالضمير "أنا" ليدلل على ذلك , والتعبير كله كناية عن قدرته الأدبية , وسر جماله الإتيان بالمعنى مصحوبا بالدليل عليه في ايجاز وتجسيم ومبالغة .
    وفي لفظة (أنا) دلالة العظمة والثقة , جاء بها الشاعر في بداية البيت للفت الانتباه إلى أدبه , فالإنسان فاقد حاسة البصر قد نظر إلى أدبه وذلك دليل على جودة شعره المكتوب, وكذلك الأصم الذي لا يسمع قد سمع إلى أدبه وهذا دليل على جودة شعره المقروء , وقد عبر الشاعر بالماضي في "نظر- أسمعت " لبيان أن معناهما ثابت محقق. و" الأعمى, الأصم" مجازان دقيقان مصوران في إيجاز وإحاطة , وفن واقتدار كُلّ ما يريد المتنبي وزيادة ..
    وفي قوله : (كلماتي) : مجاز مرسل عن شعره وقصائده علاقته الجزئية عبر بالجزء " كلمات" وأراد به الكل "قصائد" ، و سر جمال المجاز الدقة والإيجاز ، واضاف الشاعر " كلمات " إلى ياء المتكلم لبيان شدة فخره واعتزازه باشعاره. , و وصل الشطر الثاني وأسمعت كلامتي من به صمم) بسابقه لأتحادهما في الخبر ومناسبتهما لغرض المدح.
    وقد ضمن الشاعر البيت بمحسنات بديعيه ,وهي: ( نظر - أعمى , أسمعت - صمم) فهذه المحسنات بينهما طباق وضّح المعنى وابرزه.
    ثم أنتقل في البيت الثاني ليؤكد بلاغته وأدبه إذ قال :
    أنَامُ مِلْءَ جُفُوني عَنْ شَوَارِدِهَا وَيَسْهَرُ الخَلْقُ جَرّاهَا وَيخْتَصِمُ
    نرى أن هذا البيت جاء منفصل عن سابقه لكمال الاتصال بينهما , فهذا البيت جاء توكيدا للبيت السابق إذ يؤكد بلاغته وبيانه - التي أفتخر بها في البيت السابق - فهو بعد أن يلقي قصائده ينام بينما غيره يفكر من أجل أن يفهم معانيه , فقال أنام ملء جفوني) فـ" أنام " جاءت في بدء الكلام مرفوعة لتدل على قوته على الرغم من استصغار الخليفة له و لشعره , فهو غير مبالي لما يضمره له الخليفة و الحساد. ولم يكتفي بالنوم بل زاد بقوله ملء) ليدلل على تمام الراحة التي يعيشها ,وفي المقابل يقول : "ويسهر الخلق جراها ويختصم " فهنا مبالغة ظاهره فالحُساد تعاني من حقدها "السهر" بينما هو نائم مرتاح البال . وقد أوضح الشاعر الفرق بين حالته وحالة الحساد بالمحسن البديعي "الطباق" في "أنام – يسهر". فهنا أراد الشاعر أن يدلل على عمق معاني كلماته وعدم تمكن غيره من الوصول إلى هذه المعاني بسهولة. وقد وصل الشاعر بين الشطرين في اليت لاتحادهما في الخبر وكلامها يصبان في مدح الشاعر لنفسه. وأتى الشاعر بالاستعارة في " شواردها" فأطلق على قصائده "شوارد" مجازا لأنها نوادر و عجائب , وما عليه إلا أن يطلقها , وكم في استعارة " شوارد" من قوة في تصوير الآماد التي تصل إليها قصائده, تساندها الكناية الرفيعة " أنام ملء جفوني عن شواردها" لتقابلها كناية " يسهر الخلق جراها ويختصم" .
    ثم انتقل الشاعر إلى بيان قوته وشدة فتكه بخصمه ولو بعد حين , قائلا :
    وَجاهِلٍ مَدّهُ في جَهْلِهِ ضَحِكي حَتى أتَـتْه يَـــدٌ فَرّاسَــــــةٌ وَفَـــــمُ
    هنا وجب وصل هذا البيت بسابقه لاتحادهما في الاخبار, وكليهما يدور حول فخر الشاعر بنفسه .فهو عاد يستعرض قوته البدينة والمعنوية , إنه يد قادرة إذا نالت , باطشة إذا ضربت , وإن أمسكت بالقلم أطاحت بالسمعة, أما فمه فهو القادر على الزجر في الحرب , القادر على الهجو في السلم, يد فرّاسة وفم فرّاس. وقد أبدع الشاعر حينما وصف خصمه بـ "جاهل" من أجل أن يدلل على أن خصمه سفيه أحمق مما جعله – أي الخصم - يستمد في خرقه . وجاء بلفظة " مدّه " ليبين أنه أمهل خصمه وطوّل له بضحكه معه من أجل أن يعصف به , ثم قال الشاعر :"حتى أتته يد " فــــــــ "حتى" تبين انتهاء الغاية ,فكأنما الشاعر يريد أن يبين لنا نهاية حِلمِهِ عن الجاهل .
    ومن المحسنات البديعية في هذا البيت: (جاهل - جهله)فبينهما جناس أضاف محسن صوتي جميل على البيت.
    وبعد أن بيّن لنا شدة فتكه بخصمه السفيه ,قال :
    إذا رَأيْتَ نُيُوبَ اللّيْثِ بارِزَةً فَلا تَظُنّنّ أنّ اللّيْثَ يَبْتَسِمُ
    يتضح لنا أن هذا البيت فيه تآلف تام مع البيت السابق, فلم يأتي الشاعر بهذا البيت الذي يحذر فيه خصمه من فتكه إلا توكيدا للبيت السابق, فوجب فصله لكمال الاتصال بينهما .
    فكأنما أراد الشاعر في هذا البيت أن يقرر قوله :بأن حلمه لا يدل على ضعفه أنما يدل على شدة فتكه لخصمه السفيه , إذ ابتدأ البيت بـ "إذا" وإذا الشرطية تعطي قوه وتنبيه, فكأنه يريد أن ينبه خصمه إلى شدة بطشة وإن أظهر حلمه لبعض الوقت . وفي إذا رأيت نيوب الليث بارزة ) تشبيه ضمني , حيث شبه نفسه بالليث الذي يكشر عن أنيابه ,و شبّه تكشيرة الأسد لفريسته بالابتسام لها , وابتسامة الشاعر لخصمه إنما هي تدل على السخرية الغاضبة . وأكمل قوله بـ :"فلا تظنن" حيث جاء بالتوكيد- في نون التوكيد- زيادة في النهي عن الانخداع بالمظاهر. ولم يكتفي في قوله:" فلا تظنن الليث يبتسم "بالضمير كما لو قال مثلا : "فلا تظننه يبتسم" إنما كرر لفظة "ليث" من أجل تأكيد قوة اتصافه بالأسد في الفتك والبطش.
    ثم قال:
    وَمُهْجَةٍ مُهْجَتي مِنْ هَمِّ صَاحِبِهَا أدرَكْتُهَا بجَوَادٍ ظَهْرُه حَرَمُ
    البيت هنا جاء موصولا بما قبله لاتحادهما في الاخبار عن شجاعة وقوة الشاعر , لذلك وصل الشاعر هذا البيت بسابقه .فهو بعد أن بيّن شدة بطشه يقول :ربّ انسان طلب نفسي كما طلبت نفسه فادركت نفسي على جواد من ركبه أمن من أن يلحق . فشبه هنا مهجته من شدة معاناتها وهمّ صاحبها "بناقة" قد غادرت المكان بسرعة فائقة فلم يستطع إدراكها والنجاة بها إلا بجواد كريم سريع ,و اختار الشاعر لفظة " أدركتها " ليدلل على لحاقه بها لمغادرتها المكان بسرعة ,ولم يقل مثلا :"أمسكتها" , وفي "بجواد ظهره حرم " كناية عن سرعة الجواد, و ذلك دليل على أصالة الجواد ودليل على فروسية الشاعر .واختار الشاعر لفظة " جواد" ولم يقل :"خيل" لأن الجواد هو الفرس الكريم ,فكأن الفرس قد بذل قوته وطاقته بكرم عظيم.
    وبين ( مهجة - مهجتي) جناس ناقص زاد البيت جمالا وموسيقى.
    ثم انتقل لوصف خيله أثناء الجري ,قائلاً :
    رِجلاهُ في الرّكضِ رِجلٌ وَاليدانِ يَدٌ وَفِعْلُهُ مَا تُريدُ الكَفُّ وَالقَدَمُ
    البيت فيه تآلف تام مع سابقه مما جعله منفصل عنه لكونه بيان وتوضيح له , فبعد أن ذكر في البيت السابق بأن ظهر خيله مُحرّم ,بيّن هنا السبب وهو شدة سرعته وحسن مشيته .
    فصور لنا في: (رجلاه في ركض رجل و اليدان يد ) كيف يكون خيله في أثناء الجري فرجلاه تكون كرجل واحدة , وكذلك يداه تكون كأنهما يد واحدة , وذلك كناية عن سرعته, ودلالة على حسن مشيته واستواء وقع قوائمه في الركض . وهنا احترس الشاعر في قوله: (في الركض) من أن يظن أحد أن خيله برجل واحده , إنما يظهر في الركض فقط ,وذلك لانضمام الرجلين وتلاصقهما وهذا لا يكون إلا في شدة السرعة .وذلك دليل على سرعة خيله وأصالته, ثم أضاف وفِعْلُهُ مَا تُريدُ الكَفُّ وَالقَدَمُ) أي أن جري هذ الخيل يغنيك عن تحريك يديك ورجليك من أجل استحثاثه على الجري , وقد جعل من "الكف والقدم" صاحبة ارادة , وهنا مجاز مرسل علاقته علاقة جزئية , عبر بالجزء " الكف و القدم" وأراد بها الكل " الانسان صاحب الخيل " وذلك لعلاقة الكف والقدم المباشرة بحث الخيل على الحركة والاسراع .ونلحظ في هذا البيت أن الشاعر اكتفى بالضمير في :"رجلاه, فعله" العائد على الجواد في البيت السابق, من أجل الاختصار والايجاز.
    وبعد أن وصف خيله انتقل لوصف سيفه -إذ أنهما متلازمين لكمال الشجاعة - قائلا :
    وَمُرْهَفٍ سرْتُ بينَ الجَحْفَلَينِ بهِ حتى ضرَبْتُ وَمَوْجُ المَوْتِ يَلْتَطِمُ
    البيت هنا وصل بما قبله لاتحادهما لفظا ومعنى في الاخبار بشجاعة وقوة الشاعر . فـــــ(مرهف) هو السيف الرقيق الحد , وهنا يقصد الشاعر أن رب سيف رقيق خضت به معركة ضارية عظيمة فنلمح هنا التضاد بين المعنيين مما زاد البيت قوة وجمالا, حيث اختار الشاعر " مرهف" ليدل على شدة سيفه وحدته في الضرب ويدل كذلك على شجاعة صاحب السيف , وفي "حتى" دلالة إلى انتهاء الغاية وهي "الضرب" فكأن الشاعر لا يكتفي بحمل السيف فقط إنما يضرب به كل عدو له . وجاء الشطر الثاني مفصولا عن الأول لشبه كمال الانقطاع بينهما , فكأنما السامع يسأل: وماذا بعد ؟! فجاء الجواب : "حتى ضرَبْتُ وَمَوْجُ المَوْتِ يَلْتَطِمُ". فوجب الفصل بينهما .
    وفي: (موج الموت يلتطم) صورة جميلة رسمها الشاعر في وصف المعركة. ليدلل على شدته وقوة بأسه, فقد شبه الموت في تلك المعركة ببحر ذي موج عظيم ,كما شبه ارتطام الموج بعضه ببعض بمن يلطم خده حزنا . ومع هذه الصور البيانية الجميلة اضاف الشاعر على البيت موسيقى حسنة وذلك عن طريق الجناس الناقص في "موج – موت" .
    وبعد أن ذكر وافتخر بأدبه وخيله وسيفه , عاد ليجمع كل ذلك في بيت واحد , قائلاً :
    الخَيْلُ وَاللّيْلُ وَالبَيْداءُ تَعرِفُني وَالسّيفُ وَالرّمحُ والقرْطاسُ وَالقَلَمُ
    فجاء هذا البيت منفصلا عن سابقة لكمال الاتصال بينهما, فبعد أن أفتخر بشدة ضربه وحدة سيفه جاء ليؤكد ذلك بأن الكل يعرفه .
    وفي الخيل والليل والبيداء تعرفني): استخدم الشاعر الأسلوب الخبري من أجل الفخر , فالمتنبي يرى أنه هو المقاتل البارع في استعمال السيف والرمح ,كما أنه الأديب المبدع الذي يجيد التعبير والعزف بالكلمات , حيث عبر عن ذلك باستخدامه "الاستعارة و الكناية" من أجل أن يدلل على شهرته التي طبقت الآفاق.
    فالبيت كله عبارة عن كناية ,كناية عن الجرأة والشجاعة والقدرة الأدبية والعلمية . (فالخيل) كناية عن فروسيته , و(الليل) كناية عن سيره ليلا ,و(البيداء) كناية عن كثرة رحلاته وتنقلاته, و(السيف والرمح )كناية عن شدة ضربه ,و(القرطاس و القلم ) كناية عن أدبه . وكل هذه الكنايات تصب في مقصد واحد وهو شهرته الواسعة .
    وكذلك البيت عبارة عن استعارة مكنية ،حيث شبه " الخيل والليل و الصحراء والسيف والقرطاس والقلم" بإنسان يعرف قيمة المتنبي العظيمة ، فحذف المشبه به "الانسان" وابقى على لازمة من لوازمه وهي "المعرفة " إذن فسر جمال هذا البيت يكمن في المبالغة و الصورة القائمة على "التشخيص" .
    ويظهر لنا كذلك أن البيت كله قائم على محسنات بديعية , فـ(الخيل – الليل) بينهما "جناس ناقص" له تأثير موسيقي في تحريك الذهن , و (السيف – الرمح) , (القرطاس – القلم) نجد فيها مراعاة النظير مما جعل الكلام سلس وعذب , وكل لفظ سكن بجوار أخيه , خالي من الثغرات , فأصبح بمثابة الكلمة الواحدة .
    كما نجد في تعريف الأسماء (الخيل- الليل- البيداء - السيف – الرمح - القرطاس – القلم ) إفادة العموم والشمول لكل أنواع هذه الاشياء. وعطف بينهما بحرف الواو لمطلق الجمع و التسوية بينهم .
    ثم انتقل بعد أن بالغ في مدح نفسه وشجاعته إلى وصف سفره وحيدا, فيقول :
    صَحِبْتُ في الفَلَواتِ الوَحشَ منفَرِداً حتى تَعَجّبَ مني القُورُ وَالأكَمُ
    جاء هذا البيت منفصلا عن سابقة لكمال الاتصال بينهما فبعد أن أفتخر بشهرته الواسعة و أن الكل يعرفه , جاء ليوكد ذلك بأنه متميز ومنفرد في هذه الصفات عن غيره .
    فـ(صحبت) تدل المفاعلة و الاشتراك بين الاثنين , وابتداء بها لأهمية الحدث , و(في الفلوات) قدم الجار والمجرور على المفعول به ( الوحش) لأهمية المكان , و أختار لفظة ( الوحش) لما يرى فيه من القوة والهيبة التي يراها في نفسه , فهو أحب الوحش وصاحبه لهذه الصفات ,وذكر منفردا ) ليبين لنا حالته بأنه وحيد .
    وفي حتى تعجب منيّ) تدلنا الأداة" حتى" على مدى انسجام الشاعر مع نفسه حتى أنه أطال التصور إلى أن تخيل ردة فعل من حوله وهي القور- الكلم ) , وقد اختارها مع أنها لا تحس , كما نرى اختياره في الابيات السابقة لـ " الخيل , الليل, القرطاس, الرمح , البيداء" فهو اختار هذه الأشياء مع أنها لا تعقل , ولم يختار الإنسان مع أنه يعقل ويفهم , وذلك أن الانسان قد يصدر عنه الكذب, أما هذه الاشياء " القور , الكلم" لا يعهد منها الكذب مع أنها لا تحس , لكن جاء بها ليدلل على أنها حالته تثير وتحرك احساس من لاحس فيها , وهنا استعارة مكنية فقد جعل من "القور والأكم " انسان يتعجب ,إلا أنه حذه المشبه به "الانسان" وابقى صفة من صفاته وهي "العجب" , من أجل أن يبين مدى شجاعته التي أدت إلى تعجب الجمادات قبل الكائنات , وجاء بلفظة "منفردا "تأكيد وايضاح لوحدته وتميزه عن غيره بالشجاعة .
    وبين " القور – الأكم " محسن بديعي " طباق ايجاب بين اسمين" أضاف على النص جمالا وروعة , وأكد المعنى وضحه فبالضد تتميز الأشياء.

  24. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (لون الرماد) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع
  25. #13
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 38449

    الجنس : ذكر

    البلد : ايران

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : أدب

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل28/3/2011

    آخر نشاط:27-02-2013
    الساعة:09:23 PM

    المشاركات:35
    تاريخ التسجيل
    28/3/2011
    البلد
    ايران
    المشاركات
    35
    1434/1/9 هـ
    جزيتي ايتها الاخت خيرا
    *اللهم صلِّ على النبي العربي مــحـــمَّـــد وآلـــه وسلَّم

  26. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" يرجى الضغط هنا لمنح (طاها) نقطة على هذه المشاركة للشكر أو التشجيع

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •