اعرض النتائج 1 من 6 إلى 6

الموضوع: علوم اللغة في دفتر إعداد معلم اللغة العربية

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2041

    الكنية أو اللقب : أبو حفصة

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : لغوي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 4

    التقويم : 71

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل23/3/2005

    آخر نشاط:06-09-2019
    الساعة:01:05 PM

    المشاركات
    1,143

    علوم اللغة في دفتر إعداد معلم اللغة العربية

    علوم اللغة في دفتر إعداد معلم اللغة العربية

    (1)
    هناك ظن خاطئ يسود في عرف المعلمين.
    ما هو؟
    هو أن دفتر إعداد الدروس خاص بالموجه وإدارة المدرسة والمتابعين وزائري وزارة التربية والتعليم، وأن السبورة خاصة بالطالب؛ لذا فهم ينظمون الدفتر على وفق ذلك.
    وهذا أراه خاطئا.
    لماذا؟
    لأن دفتر الإعداد للمعلم وما فيه سيخرج للمعلم نفسه ولطلابه.
    لكن لأي معلم؟
    ليس للمعلم الذي يظن ألا جديد ما دام قد علّم المقرر مرة سابقة أو أكثر في سنة سابقة أو أكثر، وليس للمعلم الذي يجعل أحد تلاميذه أو طلابه ينقل له التحضير من دفتر العام الماضي في دفتر هذا العام، وليس للمعلم الذي لا يرى فرقا بين المعلومة التي يقولها أول مرة والمعلومة التي يعيدها، و ... إلخ.
    لماذا "لا" لهؤلاء؟
    لأنهم لا يحبون عملهم، ولأنهم لا يملكون طاقة لغوية تجعل التجديد ديدنهم، ولأنهم لا يملكون الحماسة العلمية اللغوية، ولأنهم لا يملكون رؤية لغوية ولا رسالة، و... إلخ.
    وهؤلاء يكتفون بالبنود المعروفة الشائعة الوجود في التحضير من أهداف وتهيئة ووسيلة، وما يلائم درس النحو من أمثلة وتحليل وقاعدة، وما يلائم درس القراءة من الفِكَر والمفردات، وما يلائم درس النصوص مما يشارك القراءة فيما سبق ويزيد عليه مواطن الجمال البلاغية، ثم التقويم ثم الواجب.
    لماذا يفعلون ذلك؟
    يظنون أن ما سبق يحتوي كل القيم والفِكَر الأساسية التي تحتوي على القضايا التي ينبغي شغل الطلاب والتلاميذ بها.
    (2)
    هل هذا الظن صحيح؟
    لا.
    لماذا؟
    لأن هناك قيما علمية ولغوية ينبغي أن ينص عليها المعلم ويبرزها له ولزوراه من الإدارة المدرسية والمتابعين و... إلخ، وهذا الإبراز يجعله يحرص على إيصاله إلى الطلاب والتلاميذ.
    ما هي؟
    إنها إبراز علوم اللغة، وإبراز أهميتها.
    كيف؟
    علم الأصوات: ينشغل بتحقق مخرج الأصوات وصفاتها؛ لذا لا بد أن ينص على هذا الغرض وينفذه حال قراءة الطلاب والتلاميذ، ولا يجعل الخطأ الصوتي يمر من دون تعليق.
    علم النحو: ينشغل بالحرف الأخير وضبطه ويبين سبب هذا الضبط، وهذا يوجب على المعلم أن يحرص على أن يضبط الطلاب والتلاميذ قراءتهم، وقد يبين لهم السبب المؤثر وقد لا يبين حسب وقته المتاح.
    علم النقد اللغوي: ينشغل ببيان الصحيح من الخطأ، ويضع اللفظ العربي بديلا عن اللفظ الأجنبي الذي شاع، ويرفع مستوى اللغة العامية ويحاول تفصيحها. وينبغي أن يبرز المعلم كل ذلك لطلابه وتلاميذه، ويثري معجمهم بكل ذلك.
    علم النقد الأدبي: ينشغل ببيان تحقق الخاصية الأدبية في العمل الأدبي سواء أكان مقالا أم قصة أم شعرا.
    (4)
    هكذا ينبغي إبراز هذه العلوم وأهميتها المرجوة في الحصة في دفتر المعلم؛ ليثبت انتباهه وحرصه على إيصاله إلى المتعلمين.
    فهل يفعل المعلمون؟ وهل لا يتعنت الموجهون في مسألة الإبقاء على الصورة المعهودة من دفتر إعداد المعلم ولا يقبلون الجديد؟
    أدعو الله أن يحقق ذلك؛ لأن دفتر إعداد دروس اللغة العربية هو عقل المعمل اللغوي!



    الدعوة إلى اللغة العربية من الدعوة إلى الدين!!

  2. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 18089

    الجنس : أنثى

    البلد
    ....

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لا شيء يستحق الذكر

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 17

    التقويم : 100

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل6/8/2008

    آخر نشاط:10-04-2020
    الساعة:03:30 AM

    المشاركات
    3,365

    أستاذ فريد .. فكرك نيِّرٌ وضَّاء .

    وما ذكرته أمور مهمة في العملية التعليمية ، سيان في المراحل الأولية أو التعليم الأكاديمي ..
    فالمعلم أو الأكاديمي الذي لا يضفي على معلوماته طابع التجديد ، والجذب لطلابه تكون هذه أولى زلاته .
    والأمر أشد في حق الأكاديمي ، لأن الطلاب على اختلاف مستوياتهم ليسوا كسابق عهدكم ( قِطة مُغْمِضة العينين ).. الآن كل طالب يسأل عن تاريخ الأستاذ كاملا ، إضافة لإمكانية اطلاعه على منهجه، ومعرفة طريقة إعداده لموضوعاته ومدى تجديده، وطريقة تقبله للأبحاث والواجبات أيقرؤها ويعقب، ومدى رفضه لبعض التوجهات، وعليه يكون تقديره لترمومتر الدرجات، أم أنه لا يهتم إلا بعدد الصفحات دون تمحيص ..

    وكما تفضلتم من يركنون إلى منهج واحد يسيرون عليه سنوات، فيَسِمُونه بطابع روتيني ممل بل قاتل لبعض الطلبة أحينًا ..

    هؤلاء
    لا يحبون عملهم، ولأنهم لا يملكون طاقة لغوية تجعل التجديد ديدنهم، ولأنهم لا يملكون الحماسة العلمية اللغوية، ولأنهم لا يملكون رؤية لغوية ولا رسالة، و... إلخ.


    تقدير وإجلال لطرحكم المميز ..

    التعديل الأخير من قِبَل أنوار ; 27-10-2012 في 01:13 PM


    وَتَرى الشَّوكَ فِي الوُرودِ ، وتعمى ... أنْ تَرَى فَوقَهَا النَّدَى إِكْلِيلا


  3. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 18089

    الجنس : أنثى

    البلد
    ....

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لا شيء يستحق الذكر

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 17

    التقويم : 100

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل6/8/2008

    آخر نشاط:10-04-2020
    الساعة:03:30 AM

    المشاركات
    3,365

    أما عن المعلمين ممن يضعون نصب أعينهم دفتر المعلم والاهتمام به فقط ، فإن مجيء التوجيه يعدّ كارثة كبرى في حياتهم ..
    أتذكر إحدى معلماتي في المرحلة الثانوية .. تقول أنا أجتهد في عمل دفتر مقنن يبقى عدة سنوات في المدرسة مغلق عليه في درج ؟!! وحال مجيء التوجيه أقول أخرجوا الدفتر من أي أرض كان ..!!


    والسُخْط سيلحق أنوار .. لما جنت يداها وكتبت ..



    وَتَرى الشَّوكَ فِي الوُرودِ ، وتعمى ... أنْ تَرَى فَوقَهَا النَّدَى إِكْلِيلا


  4. #4
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 36778

    الكنية أو اللقب : راجع المعرف

    الجنس : ذكر

    البلد
    طابة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : حولها ندندن

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 29

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل31/12/2010

    آخر نشاط:31-08-2014
    الساعة:11:33 PM

    المشاركات
    121

    السلام عليكم و رحمة الله وبركاته

    تنقسم العملية التعليمة التربوية إلى قسمين الإعداد الكتابي و فيه يسجل المعلم الأهداف الخاصة التي يجب تحقيقها في فترة زمنية قصيرة ( زمن الدرس ) و تعد وفق ما أشرتم إليه في الجزء الأول من حديثكم .
    القسم الثاني أداء المعلم في الصف و فيه يحرص المعلم أولا على تحقق الأهداف الخاصة و من ثم تعزيز و إثراء مكتسبات الطالب و مهاراته العامة حول المادة من خلال ما أشرتم إليه في الجزء الثاني ، و هذا يتوقف على المواقف التعليمة و التربوية التي تحصل أثناء الدرس و هي ما تسمى بالأهداف العامة للدرس .

    يقول أحدهم

    وإذا كتبت محضراً في دفتري* * * أهداف تعليمي وجئت عجولا..

    ووضعت فيه مواهبي ومذاهبي* * * ومعارفي منذ القرون الأولى..

    جاء الوكيل وقال عدّل يا فتى* * * اشطب وسجّل غيره مقبولا..

    هدف يقاس وآخرٌ لا ينبني* * * فيه القياس وذا يعمّ قبيلا..

    حصّص ومثّل للنشاطات التي * * * أعطيتها واجعل لديك دليلا..

    قد صار في التحضير عندي عقدة* * * فأراه في الحلم الطويل طويلا..

    أهذي به وقت الطعام وتارة * * * أهذي به إذْ مــا رأيت خليلا..

    لا تعجبوا إن صحت يوماً صيحة * * * ووقعت ما بين الفصول قتيلا..

    "يا من يريد الإنتحار وجدته * * * إن المعلم لا يعيش طويلاً"..


  5. #5
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2041

    الكنية أو اللقب : أبو حفصة

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : لغوي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 4

    التقويم : 71

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل23/3/2005

    آخر نشاط:06-09-2019
    الساعة:01:05 PM

    المشاركات
    1,143

    ما شاء الله تعالى!
    تملكين رؤية وبصيرة جليلتنا الأستاذة أنوار، فدامتا لك ودمت لهما!

    الدعوة إلى اللغة العربية من الدعوة إلى الدين!!

  6. #6
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2041

    الكنية أو اللقب : أبو حفصة

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : لغوي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 4

    التقويم : 71

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل23/3/2005

    آخر نشاط:06-09-2019
    الساعة:01:05 PM

    المشاركات
    1,143

    من هذا المعلم الشاعر جليلنا الحبيب؟

    الدعوة إلى اللغة العربية من الدعوة إلى الدين!!

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •