الإشادة بالبطولات : ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ بطل الصحراء ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ طلأحمد شوقي

1- ركزُوا رفاتَـــكَ في الرِّمــــالِ لواءَ يستنهضُ الــوادي صبـــــاحَ مساءَ

2- يا ويحَهُمْ ! نصبُوا منـــاراً مــنْ دَمٍ يوحـــــي إلـــى جيلِ الــغدِ البغضاءِ

3- ما ضرَّ لو جعلُوا العلاقـــــةَ في غدٍ بينَ الشعوبِ مــــــودَّةً وإخـــــــــاءَ

4-جرْحٌ يصيحُ على المـــدى ، وضحيَّةٌ تتلمَّسُ الحريَّـــــــــةَ الحمــــــــرّاءَ

5- يا أيُّها السِّيفُ المُجــــــرّدُ في الفلا يكسو السيوفَ على الزمانِ مضاءَ

6- تلكَ الصّحارى غِمْــــــــــدُ كلِّ مُهنَّدٍ أبلـــــــى فأحســـــنَ في العدُّوِِّ بلاءَ

7- خُيّرْتَ فاخترْتَ المبيتَ على الطوى لـــــمْ تبْنِ جـــــاهاً أو تلــــــمَّ ثراءَ

8- إنَّ البطولةَ أنْ تموتَ منَ الظمـــــا ليسَ البطولةَ أنْ تــــعبَّ المـــــــاءَ

9- في ذمَّةِ اللهِ الكريـــــمِ وحفظَـــــــه جَســـــدٌ ببرْقــــــــةَ وُسِّدَ الصّحرَاءَ

10- لمْ تُبْقَ منهُ رحى الوقائعِ أعظُمــاً تبلى ، ولــــمْ تُبْــــقِ الرِّمــاحُ دِماءَ

11- عضَّتْ بساقيةِ القيودِ فلــــــمْ يَنُوءْ وَمَشَتْ بهيكلِــــهِ السنــــون فنـــاءَ

12- بَطَلُ البداوةِ لـــــمْ يكنْ يغزو على ( تَنْكِ ) ولــــمْ يَــكُ يرْكبُ الأجــواءَ

13- لَكِنْ أخو خيلٍ حمـــــــى صهواتها وأدارَ مــن أعرافِـــها الــــــــهيجاءَ
شرح الأبيات :

1- لقد جعلوا من جسدك راية خفّاقة مركوزة في الصحراء الليبية تحثُّ الجماهير على
استنهاض الهمم واليقظة مدى الزمان .
2- الويل والهلاك ( الثبور ) لهؤلاء المستعمرين الذين جعلوا من جسدك نبراساً يًتقَدُ منْ دمك موحياً للأجيال القادمة بالحقد والكراهية على الطغاة .
3- لمْ يكن ليلحق أيَّ ضرر أو أذى بالمستعمرين لو أنَّهم جعلوا بين الشعوب علاقة مودة ومحبة وتآلف وهذا لم يحدث .
4- ويشير إلى حجم الجراح النازفة وإلى كثرة الشهداء الذي بنضالهم واستشهادهم يتطلعون إلى فجر الحريَّة المصبوغ بنضالهم ودمائهم .
5- ويمدح الشاعر عمر المختار إذ يرى فيه سيفاً مسلولاً من غمده والذي يزيد من حدة وقوة ومضاء وعزيمة المقاتلين والمجاهدين على مرِّ الأيَّام .
6- هذه الصحارى موطن وموئل لكل مقاتل عربي أحسن في مقاومة المستعمرين فأوقع فيهم شرَّ البلاء .
7- لقد خيروك بين أمرين إما أن تكون غنياً وصاحب عزًّ وجاه في نظر المستعمر ببيعِ نفسك لهم أو أنتكون فقيراً جائعاً بوطنيتك وجهادك فاخترت الوطنية فقارعتهم وإن أصابك فقرٌ وعوز ٌ .
8- فالبطولة الحقَّة هو أن تموت متعطشاً إلى الحريَّة وليست البطولة أن تموت من التخمة تحت لوائهم .
9- ولتكن في ذمة الله ورعايته وليحفظ الله هذا الجسد الذي وُرِيَ الثرى ببرقةَ والذي جعل من الصحراء وسادة له .
10- ويشير إلى تفاني المجاهد عمر المختار في نضاله واستبساله حتَّى أنَّ شدة رحى
المعارك لم تبق منه عظماً يصيبه بلى حتى أنَّ الرماح توزَّعت دماءَه .
11- ويشير إلى بطولته الحقّة إذ لم يأبه للقيود التي كبلوه بها فلم تتعبه وإنّما الذي أتعبه
شيخوخته الكبيرة.
12- وبطولته الحقَّة تبدو في الفارق الكبير بين سلاحه وسلاح المستعمرين فلم تكن لديه لا
دبابات ولا طائرات بل كانت لديه عزيمة لا تهدها الجبال .
13- بل كان فارساً صنديداً استطاع بحنكته أنْ يحميَ فوارس خيوله وكان خبيراً بفنون الكرِّ
والفرِّ في ساحات الوغى .



الأفكار الجزئية
:

1- تصوير جريمة الاستعمار الأبيات ( 1- 2 ) .
2- الدعوة إلى الإخاء بين الشعوب البيت ( 3 ) .
3- الدعوة إلى الثأر والتحرر ( 4 ) .
4- الإعجاب ببطولة عمر المختار الأبيات ( 5- 6- 7- 8 ) .
5- تقديس البطولة البيت ( 9 ) .
6- الفخر ببطولته ( 10- 11 ) .
7- الفخر بفروسيته ( 12- 13 ) .

العاطفة : قومية مجَّدَ الشاعر فيها عمر المختار وافتخر بشهادته وبطولته .

المشاعر العاطفية :

1- فخر بالاستشهاد ( 1 ) .
2- غضب ( 2- 3- 4 ) .
3- إعجاب ( 5- 6- 7- 8- 9 ) .
4- بذله (10 ) .
5- جَلَدَهُ ( 11 ) .
6- فروسيّته ( 12 ) .
7- قيادته ( 13 ) .

الصور البلاغية :

يستنهض الوادي :استعارة مكنية شبه الوادي بالإنسان حذف المشبه وأبقى شيئاً من لوازمه
وهو الاستنهاض.
جرحُ يصيحُ : استعارة مكنية شبه الجرح بإنسان حذف المشبه وأبقى شيئاً من لوازمه وهو
الصياح .
يا أيُّها السفُ : استعارة تصريحية حذف المشبه /عمر/ وصرح بلفظ المشبه به وهو السيف .
يكسو السيوفَ : استعارة تصريحية حذف المشبه المناضلون وصرح بلفظ المشبه به وهو
السيوف .
الصحارى غمدُ : تشبيه بليغ المشبه الصحارى المشبه به غمد حذفت الأداة ووجه الشبه .
أبلى بلاءً : تشبيه بليغ .
رحى الوقائع : تشبيه بليغ .
المبيت على الطوى : كناية عن الفقر .
عضت بساقيه القيود : استعارة مكنية شبه القيود بكلب حذف المشبه وأبقى على شيء من
لوازمه وهو العضُّ .
أخو خيلً : كناية عن موصوف وهو الفارس .
النصُّ من المذهب الإتباعي :
1- يعرض النص لغرض من أغراض الشعر القديم وهو الرثاء حيث يرثي أحمد شوقي البطل الشهيد عمر المختار قائد الثورة الليبية ضد الاحتلال الإيطالي .
2- التصريع في البيت الأول .
3- اتكاؤه على الموروث الشعري : يا أيُّها السيفُ – تلك الصحارى غمد – لم تبقِ رحى الوقائع أعظماً – لم تبقِ لرماح دماءَ – بطل البداوة – لكن أخو خيل حمى صهواتها – أدار من أعرافها الهيجاء .
4- جزالة الألفاظ : يا ويحهم - ما ضرَّ غمد – مهنَّد - الصحارى - الطوى – رحى - أعرافها – الهيجاء
5- التزام وزناً واحداً وقافية واحدة وروي واحد .
6- التزام وحدة البيت .

7- النبرة الخطابية .
المشتقات :

الحمراء : صفة مشبهة على وزن فعلاء من حَمِرَ .
المُجرد : اسم مفعول من فوق الثلاثي جُرِّدَ .
مُهنَّد : اسم مفعول من فوق الثلاثي هُنِّدَ .
السيف : اسم آلة .
الكريم : صفة مشبهة على وزن فعيل .
بَطَل : صفة مشبهة على وزن فَعَل .
منار : اسم مكان من نور أصله منور على وزن مفعل .
أساليب نحوية :

يا ويحهم : نداء خرج عن معناه الحقيقي إلى غرض التعجب .
لمْ تبنِ : أسلوب نفي ألأداة لم عملها تجزم الفعل المضارع فائدتها تنفي حدوث الفعل المضارع . في الماضي .
إنّ البطولة : أسلوب توكيد المؤكد إنّ نوعه حرفمشبه بالفعل .
ليس البطولة : أسلوب نفي الأداة ليس تدخل على الجملة الاسمية .
ا لإعراب :

1- ركزُوا رفاتَكَ في الرِّمالِ لواءَ...... يستنهضُ الوادي صباحَ مساءَ

ركزُوا : فعل ماض مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل .
رفاتَكَ : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره وهو مضاف والكاف ضمير متصل مبني على الفتح في محل جرِّ بالإضافة .
لواءَ : حال منصوب .
(يستنهض) : جملة فعلية في محل نصب صفة للواء .
صباحَ مساءَ : مفعول فيه ظرف زمان منصوب .

2- يا ويحَهُمْ ! نصبُوا مناراً منْ دَمٍ ...... يوحي إلى جيلِ الغدِ البغضاءَ

يا ويحَهم : يا للتنبيه ، ويحَهم مفعول مطلق منصوب والهاء في محل جر بالإضافة والميم للجمع
مناراً : مفعول به منصوب .
(يوحي) : جملة فعلية في محل نصب صفة لمنار .
البغضاءَ : مفعول به منصوب .

3- ما ضرَّ لو جعلُوا العلاقةَ في ...... غدٍ بينَ الشعوبِ مودَّةً وإخاءَ

جعلوا : فعل ماض مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل .
العلاقةَ : مفعول به أول منصوب .
بينَ : مفعول فيه ظرف مكان منصوب وهو مضاف .
الشعوبِ : مضاف إليه مجرور .
مودَّةً : مفعول به ثانٍ منصوب .
وإخاءَ : الواو حرف عطف ، إخاءَ: اسم معطوف على مودَّةً المنصوب فهو منصوب مثله .


4-جرْحٌ يصيحُ على المدى ، ......وضحيَّة ٌ تتلمَّسُ الحريَّةَ الحمرّاءَ

جرحٌ : خبر لمبتدأ محذوف .
(يصيح) : جملة فعلية في محل رفع صفة لجرح .
(تتلمسُ) : جملة فعلية في محل رفع صفة لضحية .
الحمراءَ : صفة لحرية وصفة المنصوب منصوب مثله وعلامة نصبه الفتحة .

5- يا أيُّها السِّيفُ المُجرّدُ في الفلا ....... يكسو السيوفَ على الزمانِ مضاءَ

يا أيُّها : يا : أداة نداء أيُّ منادى مبني على الضم في محل نصب على النداء و(ها) للتنبيه .
السيفُ : بدل من أيُّ وبدل المرفوع مرفوع مثله .
المجردُ : صفة للسيف وصفة المرفوع مرفوع مثله .
يكسو : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الواو منع من ظهورها للثقل والفاعل ضمير مستتر جوازاً تقديره هو .
السيوفَ : مفعول به أول منصوب .
مضاءَ : مفعول به ثانٍ منصوب .
(يكسو) : جملة فعلية في محل نصب حال .

6- تلكَ الصّحارى غِمْدُ كلِّ مُهنَّدٍ ...... أبلى فأحسنَ في العدُّوِِّ بلاءَ

تلكَ : تي اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ واللام للبعد والكاف للخطاب .
الصحارى : بدل من تي وبدل المرفوع مرفوع مثله وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الألف منع من ظهورها للتعذر .
غَمْدُ : خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة وهو مضاف .
مهنَّدٍ : مضاف إليه مجرور .
أبلى : فعل ماض مبني على الفتح المقدرة على الألف منع من ظهورها للتعذر والفاعل ضمير مستتر جوازاً تقديره هو .
(أبلى) : جملة فعلية في محل جرِّ صفة لمهنَّد .
بلاءً : مفعول به منصوب .

7- خُيّرْتَ فاخترْتَ المبيتَ على ...... الطوى لمْ تبْنِ جاهاً أو تلمَّ ثراءَ

خُيرْتَ : فعل ماض مبني للمجهول مبني على السكون لاتصاله بتاء الفاعل المتحركة وتاء الفاعل المتحركة ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع نائب فاعل .
لمْ تبن ِ : لمْ : حرف نفي وجزم وقلب ، تبني : فعل مضارع مجزوم بلم وعلامة جزمه حذف حرف العلة والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره أنت .
جاهاً : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره .
أو : حرف عطف .
تلمَّ : فعل مضارع معطوف على تبنِ المجزوم فهو مجزوم مثل وعلامة جزمه السكون وحُرِكَ بالفتح منعاً من التقاء الساكنين ، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره أنت .

8- إنَّ البطولةَ أنْ تموتَ منَ الظما ...... ليسَ البطولةَ أنْ تعبَّ الماءَ

إنَّ : حرف مشبه بالفعل .
البطولةَ : اسم إنَّ منصوب .
أنْ : حرف ناصب .
تموتَ : فعل مضارع منصوب بأن وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره أنت وأن وما بعدها في تأويل مصدر في محل رفع خبر إنَّ .
ليس : فعل ماض ناقص .
البطولةُ : اسم ليس مرفوع .
أنْ : حرف ناصب .
تعبَ : فعل مضارع منصوب بأنْ , والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقدير أنت , وأنْ وما بعدها في تأويل مصدر في محل نصب خبر ليس .
9- في ذمَّةِ اللهِ الكريمِ وحفظَهِ ....... جَسدٌ ببرْقةَ وُسِّدَ الصّحرَاءَ

في ذمةِ : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدَّمٍ محذوف ، وهو مضاف .
الكريمِ : صفة للفظ الجلالة وصفة المجرور مجرور مثله وهو مضاف والهاء ضمير متصل مبني
على الكسر في محل جرَّ بالإضافة .
جسدٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع .
ببرقةَ: الباء حرف جر ، برقةَ : اسم مجرور بالباء وعلامة جرِّه الفتحة نيابة عن الكسرة لأنّه اسم ممنوع من الصرف والجار والمجرور متعلقان بوسِّدَ .

وُسِّدَ : فعل ماض مبني للمجهول مبني على الفتح لفظاً ونائب الفاعل ضمير مستتر جوازاً تقديره هو .
الصحراء : اسم منصوب بنزع الخافض .
10- لمْ تُبْقِ ِمنهُ رحى الوقائعِ أعظُماً ..... تبلى ، ولمْ تُبْقِ الرِّماحُ دِماءَ

تبقِ ِ: فعل مضارع مجزوم بلم وعلامة جزمه حذف العلّة من آخره .
رحى : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الألف منع ظهورها للتعذر وهو مضاف .
الوقائعِ : مضاف إليه مجرور .
أعظماً : مفعول به منصوب .
تبلى : فعل ماض مبني على الفتحة المقدرة على الألف منع من ظهورها للتعذر والفاعل ضمير مستتر جوازاً تقديره هي يعود على أعظماً .
(تبلى) : جملة فعلية في محل نصب صفة لأعظماً .

11- عضَّتْ بساقيهِ القيودِ فلمْ يَنُوءْ...... وَمَشَتْ بهيكلِهِ السنون فناءَ

عضَّتْ : فعل ماض مبني على الفتح لفظأً والتاء تاء التأنيث حرف ساكن لا محلّ لها من الإعراب
مشَتْ : فعل ماض مبني على الفتحة المقدرة على الألف المحذوفة منعاً من التقاء الساكنين وتاء التأنيث حرف ساكن لا محل لها من الإعراب .
السنون : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنَّه ملحق بجمع مذكر السالم .

12- بَطَلُ البداوةِ لمْ يكنْ يغزو على ...... ( تَنْكِ ) ولمْ يَكُ يرْكبُ الأجواءَ

بطلُ : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة وهو مضاف .
البداوةِ : مضاف إليه مجرور .
يكنْ : فعل مضارع ناقص مجزوم بلم وعلامة جزمه السكون واسم يكن ضمير مستتر جوازاً تقديره هو .
(لمْ يكن يغزو) : جملة فعلية في محل رقع خبر للمبتدأ بطل .
(يغزو) : حملة فعلية في محل نصب خبر يكن .
يك : فعل مضارع مجزوم بلم وعلامة جزمه السكون الظاهر على النون المحذوفة للتخفيف .

13- لَكِنْ أخو خيلٍ حمى صهواتها ...... وأدارَ من أعرافِها الهيجاءَ

لكنْ : حرف استدراك .
أخو : خبر لمبتدأ محذوف مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنَّه من الأسماء الخمسة وهو مضاف .
خيلٍ : مضاف إليه مجرور .
حمى : فعل ماضٍ مبني الفتحة المقدرة على الألف منع من ظهورها للتعذر والفاعل ضمير مستتر تقديره هو .
صهواتها : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الكسرة نيابة عن الفتحة لأنَّه جمع مؤنث سالم وهو مضاف والهاء ضمير متصل في محل جرِّ بالإضافة .
(حمى صهواتها) : جملة فعلية في محل رفع صفة لأخو .

العروض :

ركزُوا رفا ــــــ تَكَ في الرِّما ــــ ل ِ لواءَ ـــــــــــ يستنهضُ ال ــــــ وادي صبا ــــــ حَ مساءَ
/ / / ْ / / ْ ــــــ / / / ْ / / ْ ــــــ / / / ْ / ْ ــــــــــــ / ْ / ْ / / ْ ــــــــــ / ْ / ْ / / ْ ـــــــ / / / ْ / ْ
مُتَفَاعِلُن ــــــــــ مُتَفَاعِلُن ـــــــــــ فَعِلاتن ــــــــــــــ مُتْفَاعِلُن ــــــــــــ مُتْفَاعِلُن ـــــــــــ فَعِلاتُن


البحر الكامل