+ الرد على الموضوع
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
اعرض النتائج 1 من 20 إلى 35

الموضوع: تعقيب على ما جاء في منتدى العروض

  1. #1
    زائرج
    زائر عزيز

    تعقيب على ما جاء في منتدى العروض

    السلام عليكم ورحمة الله
    جاء في نافذة" دراسات عروضية زائدة" : " ...ولما لم يكن هنالك شواهد شعرية حقيقية لمثل هذه الزحافات المفترضة ، فقد اضطر الخليل إلى وضع شواهد مصنوعة، تبدو عليها الصنعة والتكلف، ويتحطم بها الإيقاع الشعري للبحر موضع الشاهد ، كما في شاهد البحر الخقيف..."
    لست أدري - يا دكتور - من بقي من علماء نظريتنا اللغوية بله العروضية نثق به إذا كنا نتهم سيد علماء العربية بصنع الشواهد .


  2. #2
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1730

    الكنية أو اللقب : أبو عاصم

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : باحث عروضي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل2/1/2005

    آخر نشاط:12-09-2020
    الساعة:02:20 PM

    المشاركات
    2,130

    زائرنا الفاضل
    هل يبدو ذلك لك اتهاماً يفقدك الثقة بأستاذ العربية؟
    أقول:
    إن ما قدّمه الخليل بن أحمد رحمه الله أكبر بكثير من أن يفقدنا الثقة بعلمه
    ولكننا في العلم نُجلّ العلماء ولا ننزههم.

    وربما كان من عظمة هذا العالم الفذ صنع الشواهد

    لأنه بذلك أراد بناء نظرية متكاملة تدلّ على عبقرية فذة

    ولكن يبقى عمله، وعملي، وعمل الآخرين عملاً بشرياً لا كمال فيه

    فهل تقرّني على ذلك؟

    تقبّل مودتي

    لَجَلْسَة معْ أديبٍ في مُذاكرَةٍ ** نَنْفي بِها الهَمَّ أو نستجلب الطّرَبا
    أشهى إليَّ من الدنيا بما جَمَعَتْ ** ومثلها فضَّةً أو مثلها ذهَبا

  3. #3
    زائرج
    زائر عزيز

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نعم - أستاذنا الفاضل - نحن في العلم نجل العلماء ، ولا ننزههم عن الخطأ ، والوهم،والنسيان...أما صنع الشواهد فيقدح بالأمانة ، ولا يدل على عظمة ، ولا يبرره شيء. والقدح بالأمانة يحتاج إلى دليل قاطع غير" تبدو عليها الصنعة والتكلف ، ويتحطم بها الإيقاع الشعري للبحر ."
    الخليل محدث ، يعرف معنى الوضع والتدليس. قال الذهبي : " حدث : عن أيوب السختياني ، وعاصم الأحول ، والعوام بن حوشب ، وغالب القطان ...كان رأساَ في لسان العرب ، ديناَ ، ورعاَ ، قانعاَ ، متواضاَ ، كبير الشأن ... وثقه ابن حبان ." (سير أعلام النبلاء : 7/430 )
    ونحن نعلم موقفهم من الذين نحلوا الشعر.
    نعم عمله وعملنا جميعاَ يبقى عملاَ بشرياَ ، لا كمال فيه " ما من أحد إلا يؤخذ منه ، ويرد عليه إلا صاحب هذا المقام ." رحم الله مالكاَ .
    تحيتي و مودتي.


  4. #4
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1730

    الكنية أو اللقب : أبو عاصم

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : باحث عروضي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل2/1/2005

    آخر نشاط:12-09-2020
    الساعة:02:20 PM

    المشاركات
    2,130

    أخانا الحبيب
    لم يدّع الخليل أن ما جاء به من مثل هذه الشواهد منقول عن العرب
    وعندما يُمثّل لذلك ببيت مصنوع بياناً لما يريد فليس ذلك مما يقدح في أمانته
    وقد أخذنا منه أكثر مما رددناه عليه

    أشكرك كل الشكر على غيرتك
    وكلنا يؤخذ منه ويُردّ عليه

    لَجَلْسَة معْ أديبٍ في مُذاكرَةٍ ** نَنْفي بِها الهَمَّ أو نستجلب الطّرَبا
    أشهى إليَّ من الدنيا بما جَمَعَتْ ** ومثلها فضَّةً أو مثلها ذهَبا

  5. #5
    زائرج
    زائر عزيز

    السلام عليكم ورحمة الله
    - أخي الكريم لو كان هو من صنعها لقال : كقولي أو كقولنا ، و لا أراه يستحيي من ذلك.
    - لو ثبت عند العلماء بالدليل القاطع أنه يصنع الشعر ، ويستشهد به لدفعوا كثيراَ مما استشهد به مما لا يعرف قائله. ولو سلمنا بذلك دون دليل قاطع لفثحنا باباَ لمفسدة عظيمة .
    - لا ضير - أخي الفاضل - أن تأخذ منه أكثر مما ترد ، أو ترد أكثر مما تأخذ = مادمت تتبع سبيلاَ علمياَ صحيحاَ فيما تأخذه أو ترده.وأنا لا أتعصب للخليل ، ونظريته لا تحتاج مثلي للدفاع عنها ؛ لأنها في جانبها التطبيقي على الأقل = ما زالت النظرية الوحيدة التي تفسر لنا الظواهر العروضية بشكل منطقي ومقنع ,
    - والأقرب إلى الصواب أن دوائر جاءت للتركيب بعد التحليل . وأنا معك فيما سقته في النافذة رقم (5) من أسباب أغرت الخليل بفكرة الدوائر ، ما لم يأت من يقدم لنا تفسيراَ أكثر عمقاَ .


  6. #6
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 16974

    الكنية أو اللقب : أم يقين

    الجنس : أنثى

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نحوي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 122

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل13/4/2008

    آخر نشاط:04-08-2018
    الساعة:04:20 PM

    المشاركات
    1,093

    السلام عليكم
    أشكرالأستاذ (الزائر) وأستاذي عمر خلوف واستأذنكما في إتاحة فرصة للحوار معكما خاصة فيما يتعلق (دوائرالخليل)
    تعليقاتي تنبع من دراستي للعروض الرقمي، فالدوائر أساس منهجه،وبها يدرك علم العروض . وربما يكون الاختلاف لخطإ لدي في الفهم فتصححانه لي.
    لماذا دوائر الخليل؟وما فائدتها ،هل تقدم شيئا للعروض؟
    نعم،بل هي منهج الخليل وصلتنا بتفكيره،هذه الدوائر هي صلة الوصل مع منهج علم العروض ولا تتأثر بالمصطلحات فإنما نشأت المصطلحات وهي كثيرة كضرورة لوصف الأحكام الجزئية المأخوذة من المنهج لتطبق في العروض.
    أحكام العروض التفصيلية كافية جدا لوزن الشعر ولمادة العروض وكل ذلك فقائم على الحفظ في المقام الأول. وكفايتها صرفت الأذهان عن البحث في منهج الخليل وتفكيره. ولدى تخطي بعض العروضيين والشعراء مجرد الأحكام الجزئية وتناولهم مواضيع تقترب من علم العروض بدون وعي على وجود منهج للخليل وكل عدتهم هذه التفاعيل .فقد سيطرت تفكيكية التفاعيل وتجزيئيتها على اذهان هؤلاء لدرجة أن تحولت من وسيلة استخدمها الخليل للتواصل إلى غاية أوقفت إدراك النظرة الشاملة لمنهج الخليل و ربط البحور ببعضهاومعرفة أوجه التشابه بينها،وتأصيل الثوابت والقواعد التي وضعها الخليل كأسس لمنهجه العلمي الشامل .
    المشكلة ليست في الخليل ولا في التفاعيل إنما فيمن لم يدرك منهج الخليل، كثرٌ من ينتقدون ويتجاوزن هذا العالم الفذ العبقري لعدم إدراكهم منهجه ، منطلقين من جزيئات لا تدرك إلا بالمنهج كله .
    وهب الله سبحانه الخليل هذا العلم ، فعبقرية الخليل تكمن في أنه أصل وربط بحور الشعر العربي الفطرية بمنهج علمي له قواعده وأركانه وتكامله واتساقه وما ذلك إلا لتكامل وانسجام السليقة العربية كعلم النحو مثلا ليحفظ لنا هذا التراث العربي وتظل اللغة العربية قائمة متفوقة في طبيعتها وعروضها على سواها من اللغات وأعاريضها.
    -واجب من يدخل هذا العلم أن يبحث عن المنهج ويقترب أكثر من عقلية الخليل ،وينطلق من المنهج العلمي الصحيح.
    فعلم العروض من العلوم المهملة المظلومة من حيث الدراسة العلمية المنهجية، ربما يكون العروضيون قد قصروا في إغفاله،والتركيز على التفاعيل وعدم وضعها فيما أنشئت له ، فأدى ذلك للخلط بين المعايير والانحراف عن المنهج ،ومع تطور الانحراف أصبحنا أمام عروض آخر يبتعد عن منهج الخليل أكثر ما يقترب يتبارز مع المنهج الصحيح ويفرض آراءه على الساحة العروضية. ويبلغ الأمر درجة فادحة من السوء لدى بعضهم مثل د. محمد الكرباسي الذي يقول إنه صمم مائتي بحر جديد.
    وكمثال على طريفة التماول المنهجي أدعو الزائر الفاضل للاطلاع على موضوع السريع والوافر
    http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=78821
    هذه نبذة عامة عن الدوائر العروضية أما المناقشة فيها بالتفاصيل تحتاج دراسة المنهج كله من البداية.
    بارك الله فيكما

    التعديل الأخير من قِبَل سحر نعمة الله ; 04-09-2013 في 10:33 PM

  7. #7
    زائر ج
    زائر عزيز

    السلام عليكم ورحمة الله
    الأستاذة الفاضلة سحر
    أتابع نقاش الأخوة : د. عمر و أ. خشان و د. ثناء وأ. سليمان .
    وأرى أن أصحاب الرقمي لم يأتوا بمنهج واضح في دراستهم للدوائر ، ولم يحللوها تحليلاَ موضوعياَ ، يبين لنا منهج الخليل الرياضي العميق من خلفها كما يرونه هم .
    افترضوا نتيجة ، ويسعون للوصول إليها . والنتيجة هي قول ميشيل أديب : " وأكثر ما يعيب كتب العروض الفديمة والحديثة أنها...لم تحاول تحليل العملية الذهنية التي مكنت الخليل من بلوغ هذه القمة الرياضية التي لا تتأتى إلا للأفذاذ."
    وأرى أن د. عمر مازال إلى الآن يقدم الوصف الدقيق لهذه الدوائر بمنهج علمي واضح ،لا يعيبه إلا اتهامه للخليل بصنع الشعر، واستخدامه لمثل الحمويين.


  8. #8
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1730

    الكنية أو اللقب : أبو عاصم

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : باحث عروضي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل2/1/2005

    آخر نشاط:12-09-2020
    الساعة:02:20 PM

    المشاركات
    2,130

    ليسَ لمنصفٍ أن يُنكِر أنّ للخليل (منهجه) الفاتن في بناء نظريته العروضية، والذي أحاطه بأسوار خمسة، مثّلتْها دوائره العروضية.
    وهو منهج واضح للعيان، لم يحتج أحدٌ من العلماء منذ أكثر من ألف ومائتي عام إلى بيانه للناس، إلى أن تفاصح علينا ميشيل أديب بمقولةٍ فتن بها أستاذ الرقمي، ادعى بها أن أكثر ما يعيب كتب العروض القديمة والحديثة أنها...لم تحاول تحليل العملية الذهنية التي مكنت الخليل من بلوغ هذه القمة الرياضية التي لا تتأتى إلا للأفذاذ!!

    وكم أشرنا إلى أن هذا البناء امتلك من إحكام الصنعة ما بهَر العروضيين من بعده، فصُرِفوا عن مجاراته، واقتصروا على التأمّل في غرفه وردهاته وشرفاته.

    وكانَ بناءُ (مُلحَقٍ) له، أسكنوا فيه (بحرَ الخبب)، هو أقصى ما فعلوه.

    ولا ننكر أن لأوزان الشعر العربي المختلفة خصائصَ تتماشى وتتماهَى مع ذائقة العربيّ وفطرته، كما لا ننكر أن النظرَ في هذه الخصائص واستقراءَها، وصولاً إلى استنباطِها وتحديدها، عملٌ مهمّ يُجيبُ عن أسئلة أهمّها معرفة لماذا قبلت الذائقة سياقات إيقاعية معينة، و(أهملت) سياقاتٍ أخرى أسكنَ الخليلُ عدداً منها في ردهاتِ بنائه النظري العامر.

    ولقد كان جار الله الزمخشري (-538هـ) في قسطاسه (ص47) قد عقد فصلاً مهمّاً في تحديد طرائق تركيب البحور من التفاعيل الثمانية، فعدّد أربعة طرق مختلفة.
    ولعلّ ابن الفرخان (أواخر ق6)، والقرطاجنّي (-684هـ) من بعده، كانا ينظران إلى رأي الزمخشري هذا في بيان المضارعة بين التفاعيل دون أن يذكرا مصدرها.

    إننا لا نؤمن البتة بأن نظرية الخليل، التي خنقها بدوائره، هي ما يمثل الذائقة العربية، وأن أيّ انحرافٍ عما جاءَ فيها هو انحرافٌ في تلك الذائقة، وخروجٌ عن الصراط المستقيم، حتى وإنْ كانَ ذلك الانحراف إضافة مهمة في جسد إيقاع الشعر العربي.

    ولكننا نؤمن كل الإيمان أن دراسة خصائص الأوزان العربية، التي أصّل لها الخليل في نظريته سيفتح لنا باباً مهماً في معرفة ما قد تقبله الذائقة العربية مما قد يجيءُ خارجاً عن البحور الخليلية، كالذي حصَل فعلاً في (الخبب) و(المتدارك) و(الدوبيت) و(اللاحق)، وما قد يفتح الله به على شعراء هذه الأمة الولود إن شاء الله.

    لَجَلْسَة معْ أديبٍ في مُذاكرَةٍ ** نَنْفي بِها الهَمَّ أو نستجلب الطّرَبا
    أشهى إليَّ من الدنيا بما جَمَعَتْ ** ومثلها فضَّةً أو مثلها ذهَبا

  9. #9
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 16974

    الكنية أو اللقب : أم يقين

    الجنس : أنثى

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نحوي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 122

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل13/4/2008

    آخر نشاط:04-08-2018
    الساعة:04:20 PM

    المشاركات
    1,093

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها زائر ج اعرض المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله
    وعليك السلام ورحمة الله وبركاته
    الأستاذة الفاضلة سحر
    أتابع نقاش الأخوة : د. عمر و أ. خشان و د. ثناء وأ. سليمان .
    وأرى أن أصحاب الرقمي لم يأتوا بمنهج واضح في دراستهم للدوائر ، ولم يحللوها تحليلاَ موضوعياَ ، يبين لنا منهج الخليل الرياضي العميق من خلفها كما يرونه هم .
    افترضوا نتيجة ، ويسعون للوصول إليها . والنتيجة هي قول ميشيل أديب : " وأكثر ما يعيب كتب العروض الفديمة والحديثة أنها...لم تحاول تحليل العملية الذهنية التي مكنت الخليل من بلوغ هذه القمة الرياضية التي لا تتأتى إلا للأفذاذ."

    أستاذي الزائر ،بارك الله فيك ونفع بك،أشكرك على هذا الحوار المثمر النافع
    أطرح عليك سؤالين،أرجو الإجابة عليهما:
    هل درست دورات العروض الرقمي؟
    وعلى أيّ أساس حكمت َعلى الرقمي أنه لم يقدم منهجًا واضحًا في دراسة دوائر الخليل؟

    وأرى أن د. عمر مازال إلى الآن يقدم الوصف الدقيق لهذه الدوائر بمنهج علمي واضح،لا يعيبه إلا اتهامه للخليل بصنع الشعر، واستخدامه لمثل الحمويين.
    الأستاذ عمر أستاذنا ،وكلنا تلاميذه ،وآمل أن أتعلم منه منهجه العلمي الواضح للدوائر.
    لكنني أتساءل عن مقولته هذه ،ربما فهمت خطأ.

    ونحن نعتبر دوائر الخليل (مُرَقّعانيّة) جمعت (المتعوس) على (خائب الرجا)، وهو مثلٌ (حموي) واضح التمثيل لمن يفهمه.
    فنحن لا نرى علاقة بين الخفيف والسريع، ولا بين المضارع والمنسرح، ولا بين (المجتث) وأخوته (غير الشرعيين) في الدائرة.. سوى الاشتراك فيما بينها بشيءٍ من مواصفات أنساقها، أو وقوع نسق ضمن مكونات سواه.
    فإذا رفضنا هذه (التوليفة العجيبة) التي سمّيت بالدوائر، فإننا واثقون كلّ الثقة أنّ (بحورَ الخليل الخمسة عشر) هي التي تمثّل الجزءَ الأكبر من الذائقة العربية.. وإن لم تكن ممثلةً لكلّ هذه الذائقة. مع يقيننا أن الذائقة قابلة للتطور.
    http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=78407

    بارك الله فيكما


  10. #10
    زائرج
    زائر عزيز

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الأستاذة الفاضلة سحر
    اطلعت آنفاَ على العروض الرقمي ، و ارى فيه الآتي :
    - أخذ أصحاب هذه الطريقة علم الخليل ، وغيروا أدواته . ولو جاءنا أحد من الناس بعروض سماه ( العروض الحرفي) ، وقال لنا : ( / ْ ) = ( س ) - ( // ) = ( ج ) - ( //ْ ) = ( ص ) - ( / ْ /) = (ع )...الخ فلا يسعك إلا أن تقبلي منه كما قبلت الرقمي . و قد يقول لك : لقد أرحتك بهذا من الألوان وغيرها مما في الرقمي . وكذا لو جاء غيره فجعله موسيفياَ ، معبراَ عما سلف بعلامات السلم الموسيقي ، ويقول : هذا يوافق العروض ؛ لأن العروض إيقاع ...الخ
    - العروض لضبط إيقاع الشعر ، ولذلك وضع الخليل لضبطه تفعيلات خفيفة ، فيها جرس ، لا تؤديه الأرقام أو الحروف ...الخ فالغاية من درس العروض أن يصل الطالب إلى معرفة وزن ( بحر ) البيت دون استخدام الحركات و السكنات ، أو الأرقام ، أو الحروف ...
    - وليضيف أصحاب الرقمي شيئاَ إلى طريقتهم ذهبوا يبحثون في الذهنية الرياضية للخليل من خلال دوائره معتمدين على قالة ميشيل أديب السالفة الذكر . و أعود وأكرر أنه لم يبرد في يدي من بحثهم هذا شيء إلى الآن . فهم يحومون حول الموضوع ، ولما يدخلوا فيه .
    - الرقمي طفرة ، ستأخذ مداها ، ثم يعود المقتنعون بها إلى استخدام أدوات الخلبل .
    لا أوافق على ما نقلته عن د . عمر ، فالعلم بعيد عن هذه الأوصاف و الأمثال ، وهو مصر عليها ، فاستخدم اليوم مثلاَ حموياَ آخر ، يبدو أنه عازم على تسويق الأمثال العامية الحموية ، والحق أنها أمثال شائعة في كل أصقاع الديار الشامية ، ولعله ينسبها إلى حماة على التغليب على عادة الحمويين.
    لكنني اعتمدت في حكمي على آخر أقواله فيما يخص الدوائر الوارد في نافذة (دراسات عروضية زائدة - الخليل ) ، و رفضت بشدة اتهامه للخليل بصنع الشعر بلا دليل قاطع .
    وهو على كل حال يتبع كما أسلفت منهجاَ علمياَ واضحاَ مع تمكنه من مادته العلمية . أرجو له التوفيق والسداد .


  11. #11
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 16974

    الكنية أو اللقب : أم يقين

    الجنس : أنثى

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نحوي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 122

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل13/4/2008

    آخر نشاط:04-08-2018
    الساعة:04:20 PM

    المشاركات
    1,093

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها زائرج اعرض المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وعليك السلام ورحمة الله وبركاته
    الأستاذة الفاضلة سحر
    اطلعت آنفاَ على العروض الرقمي ، و أرى فيه الآتي :
    - أخذ أصحاب هذه الطريقة علم الخليل ، وغيروا أدواته . ولو جاءنا أحد من الناس بعروض سماه ( العروض الحرفي) ، وقال لنا : ( / ْ ) = ( س ) - ( // ) = ( ج ) - ( //ْ ) = ( ص ) - ( / ْ /) = (ع )...الخ فلا يسعك إلا أن تقبلي منه كما قبلت الرقمي . و قد يقول لك : لقد أرحتك بهذا من الألوان وغيرها مما في الرقمي . وكذا لو جاء غيره فجعله موسيفياَ ، معبراَ عما سلف بعلامات السلم الموسيقي ، ويقول : هذا يوافق العروض ؛ لأن العروض إيقاع ...الخ
    أستاذي الفاضل الزائر:
    لو الأمر مجرد ترميز للتفاعيل بالأرقام أو الحروف أو غير ذلك لكنت في مكانك الآن أسأل نفس مشاركاتك.


    - العروض لضبط إيقاع الشعر ، ولذلك وضع الخليل لضبطه تفعيلات خفيفة ، فيها جرس ، لا تؤديه الأرقام أو الحروف ...الخ فالغاية من درس العروض أن يصل الطالب إلى معرفة وزن ( بحر ) البيت دون استخدام الحركات و السكنات ، أو الأرقام ، أو الحروف ...
    - وليضيف أصحاب الرقمي شيئاَ إلى طريقتهم ذهبوا يبحثون في الذهنية الرياضية للخليل من خلال دوائره معتمدين على قالة ميشيل أديب السالفة الذكر . و أعود وأكرر أنه لم يبرد في يدي من بحثهم هذا شيء إلى الآن . فهم يحومون حول الموضوع ، ولما يدخلوا فيه .

    من روعة الرقمي أنه فرق بين العروض وعلم العروض
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها زائرج اعرض المشاركة

    -العروض هو الإحساس بنظام الوزن الذي قد يدرك بالفطرة أو التعلم الذي يشمل القدرة على توصيفه بالتفاعيل أو سواها، وعلم العروض هو منهج البحث المفضي إلى نظريات وقواعد ضابطة.


    - الرقمي طفرة ، ستأخذ مداها ، ثم يعود المقتنعون بها إلى استخدام أدوات الخلبل .
    أستاذي العروض الرقمي منهج علمي شامل سيأتي اليوم الذي يدرك قيمته،إن شاء الله .
    لا أوافق على ما نقلته عن د . عمر ، فالعلم بعيد عن هذه الأوصاف و الأمثال ، وهو مصر عليها ، فاستخدم اليوم مثلاَ حموياَ آخر ، يبدو أنه عازم على تسويق الأمثال العامية الحموية ، والحق أنها أمثال شائعة في كل أصقاع الديار الشامية ، ولعله ينسبها إلى حماة على التغليب على عادة الحمويين.
    - مانقلته عن أستاذي عمر خلوف مشاركته ورأيه في دوائر الخليل وأردت الاستفسار عنه ،فقد أشرت أستاذي الزائر في مشاركتك
    وأرى أن د. عمر مازال إلى الآن يقدم الوصف الدقيق لهذه الدوائر بمنهج علمي واضح،لا يعيبه إلا اتهامه للخليل بصنع الشعر، واستخدامه لمثل الحمويين.

    لم أفهم سبب عدم موافقتك فيما نقلته؟

    لكنني اعتمدت في حكمي على آخر أقواله فيما يخص الدوائر الوارد في نافذة (دراسات عروضية زائدة - الخليل ) ، و رفضت بشدة اتهامه للخليل بصنع الشعر بلا دليل قاطع .
    وهو على كل حال يتبع كما أسلفت منهجاَ علمياَ واضحاَ مع تمكنه من مادته العلمية . أرجو له التوفيق والسداد .
    أستاذي الفاضل الزائر:
    أظنك لم تدرك العروض الرقمي إدراكًا شاملا،لو بدأت دراسة دورات الرقمي من البداية ،ستدرك أنك كنت تفهم فهمًا مخلوطًا .

    - بالنسبة لي ومن خلال دراستي للرقمي لا أرى أنه يمكن لأي كان أن يحيط بمنهاج الرقمي وشموليته وعلاقة الدوائر بذلك ما لم يدرس الرقمي ابتداء بدوراته التي تشكل سلمًا مترابطًا يؤدي إلى الإحاطة بالمنهج.
    (لكل رقميه )عنوان لموضوع في هذا الصدد:
    http://arood.com/vb/showthread.php?p=54328#post54328
    فلم لا يكون لك رقميك أيضًا.
    أرجو أن تتأمل كلام الأستاذ كمال أبو ديب (في البنية الإيقاعية للشعر العربي:
    وسواء كان الخليل بن أحمد العقل البارع الفذ قد وصل إلى اكتشاف نماذج الإيقاع عبر الإلهام او الحس الموسيقي المرهف فإنه لم يكتف بما يأتي عن طريق هاتين الظاهرتين من حدس وإدراك عام وإنما قدّم تحليلا عميقا أعطاه صفة شمولية وأبعادًا ذات انتظام رياضي واضح.
    وأود هنا أن اسند أهمية كبيرة لهذه الحقيقة – حقيقة كون
    عمل الخليل تعميما ذا قواعد نظرية وأبعاد رياضية ارتكز على استقراء نسبة معينة – لا شك أنها كانت عالية – من الانتاج الشعري الذي عرفه.
    يتضمن هذا التقرير نقطتين ينبغي أن تؤكدا :.
    أولا : أن الخليل قام بمحاولة توصيف نماذج الإيقاع ووحداته المكونة كما بدت له ، ولم يقدم تقعيدا علميا لما يجب أن يكون عليه الإيقاع في الشعر العربي
    ثانيا: أنه افترض وجود م
    ركبات أساسية خلق باعتمادها بناء نظريا منتظما شموليا لم يشترط في معطياته الحتمية أن تكون دائما صورة وصفية للمعطيات الحقيقية التي أنتجتها الفاعلية الشعرية في نشاطهاالخلاق.
    http://arood.com/vb/showthread.php?t=5469
    شكرًا لكَ

    التعديل الأخير من قِبَل سحر نعمة الله ; 06-09-2013 في 11:54 PM

  12. #12
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1730

    الكنية أو اللقب : أبو عاصم

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : باحث عروضي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل2/1/2005

    آخر نشاط:12-09-2020
    الساعة:02:20 PM

    المشاركات
    2,130

    رداً على تساؤل الأستاذة الفاضلة سحر أقول:
    عندما تجمع الدائرة بين (البحر الخفيف) وهو من أجمل بحور الشعر وأخفها، وبين (البحر المضارع) مثلاً، أوَ ليس ذلك جمعاً بين (المتعوس) و(خايب الرجا)؟
    فأية علاقة تُرجى بين هذين البحرين؟
    ستردد الأستاذة هنا رأي الخليل الذي نظر إلى سياق المضارع على أن البحرين يندرجان في دائرة واحدة، حيث سياق المضارع جزء من سياق الخفيف وأخوته غير الأشقاء
    وأنا أقول إن سياقَ المضارع لم يتجاوز في واقعه تفعيلتيه: (مفاعيلُ فاعلاتن)، والنظرية تفرض له تفعيلة لا تمتّ إليه بصلة، فرضَتْها نظرية الدائرة الفاتنة.
    وكان بإمكاننا أن نشير إلى أن نسق المضارع يمثل بعضاً من نسق أخوته غير الأشقاء:
    الخفيف: /ه //ه/ه/ه/ه//ه/ه //ه/ه
    المضارع:.. //ه/ه/ه/ه//ه/ه.....
    ومثل هذه العلاقة الوهمية لا تجعل من المضارع أخاً شقيقاً للخفيف بأية حال، حيث من المعلوم بالبداهة أن الإيقاعين أبعد ما يكونان عن بعضهما بعضاً.

    لَجَلْسَة معْ أديبٍ في مُذاكرَةٍ ** نَنْفي بِها الهَمَّ أو نستجلب الطّرَبا
    أشهى إليَّ من الدنيا بما جَمَعَتْ ** ومثلها فضَّةً أو مثلها ذهَبا

  13. #13
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 16974

    الكنية أو اللقب : أم يقين

    الجنس : أنثى

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نحوي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 122

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل13/4/2008

    آخر نشاط:04-08-2018
    الساعة:04:20 PM

    المشاركات
    1,093

    رداً على تساؤل الأستاذة الفاضلة سحر أقول:
    عندما تجمع الدائرة بين (البحر الخفيف) وهو من أجمل بحور الشعر وأخفها، وبين (البحر المضارع) مثلاً، أوَ ليس ذلك جمعاً بين (المتعوس) و(خايب الرجا)؟
    فأية علاقة تُرجى بين هذين البحرين؟
    أستاذي الفاضل عمر خلوف :
    لماذا دعوت المضارع بالمتعوس ؟ ثم هل خائب الرجاء هو الخفيف ؟
    ألا يوحي هذا المثل بتحقير مبدإ الدائرة لدى الخليل ؟


    ستردد الأستاذة هنا رأي الخليل الذي نظر إلى سياق المضارع على أن البحرين يندرجان في دائرة واحدة، حيث سياق المضارع جزء من سياق الخفيف وأخوته غير الأشقاء
    وأنا أقول إن سياقَ المضارع لم يتجاوز في واقعه تفعيلتيه: (مفاعيلُ فاعلاتن)، والنظرية تفرض له تفعيلة لا تمتّ إليه بصلة، فرضَتْها نظرية الدائرة الفاتنة.
    وكان بإمكاننا أن نشير إلى أن نسق المضارع يمثل بعضاً من نسق أخوته غير الأشقاء:
    الخفيف: /ه //ه/ه/ه/ه//ه/ه //ه/ه
    المضارع:.. //ه/ه/ه/ه//ه/ه.....
    ومثل هذه العلاقة الوهمية لا تجعل من المضارع أخاً شقيقاً للخفيف بأية حال، حيث من المعلوم بالبداهة أن الإيقاعين أبعد ما يكونان عن بعضهما بعضاً.

    _________________________________________

    -أغلب مشاكل العروض العربي تدور في عدم إدراك 2 2 2 و 2 1 2 ،ويظهر هذا نتيجة الحدود الوهمية التي أنشأتها التفاعيل في أذهان العروضيين .

    دائرة المشتبه:
    الخفيـف 2 3 2 2 2 1 2 2 3 2

    المنسرح2 2 3 2 2 2 1 2 2 3

    المضارع 3 2 2 2 1 2 2

    المجتث 2 2 1 2 2 3 2

    السريع 2 2 3 2 2 3 2 2 2
    المقتضب 2 2 2 1 2 2 3
    -------------
    الخفيف :فاعلا( تن مس تف ع لن) فاعلاتن -1
    المنسرح: مستفعلن (مف عولا ت مس) تفعلن -2
    المضارع:مفا(عي لن فاع لا)تن-3
    المجتث (مس تف ع لن) فاعلاتن -4
    السريع مستفعلن مستفعلن( مف عولا-5

    المقتضب(مف عو لا ت مس) تفعلن-6
    _________
    1-الألوان لها قيمة في العروض الرقمي يدركها من درسها.
    2-هذه الدائرة لها سمات وقواعد تجمع بحورها المتمثلة في (2 2 2 و 2 1 2 )وتنطبق عليهم جميعا.
    ألا يعني لك شيئا أن هذه المقاطع في كافة بحور الدائرة لها صفات عامة بغض النظر من موقعها من هذه التفعيلة أو تلك ؟ وهل هذا قليل؟

    -تعلم أستاذي أن منهج الخليل في العروض منهاج شامل متناسق متكامل وهذا ما يظهر في الدوائر الخليلية وتكاملها وتناسقها مع بحورها.
    فمثلا الرمل وزنه على الدائرة :
    2 3 2 2 3 2 2 3 2 *** 2 3 2 2 3 2 2 3 2
    والواقع الشعري المستساغ إنقاص 2 من الصدر
    ورغم هذا نظم المتنبي قصيدة على الرمل التام،وأذكر أني قرأت لك ما يؤيد ذلك.
    هل لتطابق قصيدة المتنبي مع الرمل بوجود 2 في الصدر علاقة بموقفك من الدائرة؟
    استوقفتني عبارة الأخ غير الشقيق فهلا تكرمت أستاذي بشرح ما تراه من علاقة بين بحور دائرة المشتبه
    وصلة القرابة بينها وهل بينها بحران أخوان شقيقان ؟
    شكرًا لك

    التعديل الأخير من قِبَل سحر نعمة الله ; 09-09-2013 في 12:47 AM

  14. #14
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1730

    الكنية أو اللقب : أبو عاصم

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : باحث عروضي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل2/1/2005

    آخر نشاط:12-09-2020
    الساعة:02:20 PM

    المشاركات
    2,130

    أستاذي الفاضل عمر خلوف :
    لماذا دعوت المضارع بالمتعوس ؟ ثم هل خائب الرجاء هو الخفيف ؟
    ألا يوحي هذا المثل بتحقير مبدإ الدائرة لدى الخليل ؟
    أستاذتي الكريمة
    تؤخذ الأمثال بمعناها العام، لا بمعناها الخاص
    وقد كنتُ أشرتُ إلى ذلك من قبل
    فالمراد بالمثل هنا عدم اللقاء لا التحقير
    قال أبو الخطاب (عمر بن أبي ربيعة):
    أيها المُنْكِحُ الثّريّا سهيلاً**عمرك الله كيف يلتقيانِ؟
    هي شامِيّةٌ إذا ما استقلّتْ**وسُهيلٌ إذا استقلّ يماني
    ----------
    أما التفاعيل فحقيقة لا وهم إلاّ عند أصحاب الأرقام، وواهم من يظنّ أن الخليلَ عندما وضع التفاعيل قد عمِيَ عن سياقات البحور. فدوائره الفاتنة هي نتيجة لوعيه التام بمسار تلك السياقات المتشابهة.. وجُلّ (علماء العروض) يَعون هذه الحقيقة.
    والتفاعيل التي وضعها الخليل هي خطوة متقدمة تلت فهمَ الخليل ووضعَه للمقاطع العروضية
    وإلغاء التفاعيل عند الأرقاميين عودة بنظرية الخليل خطوة إلى الوراء

    فالإيقاعات في الشعر إنما تنشأ عن اقتران منتظم لهذه التفاعيل

    والتفاعيل إنما هي (الوحدات الإيقاعية) التي تُبرز الإيقاع الشعري، وهذه المسألة مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالإيقاع الموسيقي، الذي كان الخليل أول من وضع قواعده كذلك.. ولذلك فالموسيقيون هم أقدر من العروضيين على فهم هذه الحقيقة.

    المتكرر في إيقاع الكامل هو التفعيلة: (متفاعلن)، وفي الوافر: (مفاعلتن) وفي المتقارب: (فعولن)...
    والمتكرر في إيقاع الطويل هو الوحدة الطويلة: (فعولن مفاعيلن)، والتي لم تستوعبها كلمة عربية فانقسمت (لفظياً وموسيقياً) إلى وحدتين..
    والمتكرر في إيقاع الخفيف هو الوحدة الأطول: (فاعلاتن مستفعلن فاعلاتن) والتي لم تستوعبها كلمة عربية كذلك فانقسمت (لفظياً وموسيقياً) إلى ثلاث وحدات..
    مع وعينا التام بما تشتمل عليه كل وحدة إيقاعية منها من المقاطع، بل بما يشتمل عليه المقطع من متحركات وسواكن.
    والنظر في مسار المقاطع ضمن السياق الوزني يفيد في استنباط شيء من خصائص الأوزان التي تشترك فيها، ولكنه لا يلغي حقيقة الوحدات التي تقوم عليها هذه الأوزان.
    -------
    الأوزان الشقيقة هي القوالب التي يشتمل عليها الوزن الواحد، والتي تتشقق عن بعضها بعضاً باتفاق مباديها واختلاف مآخيرها، شريطة أن لا يكون هذا الاختلاف حادّاً بحيث يُخرج الوزن عن صفاتِ أبيه.
    فأين الأخوة بين المضارع والخفيف؟ أو بينه وبين المنسرح؟
    بل أين الأخوة بين المديد والطويل؟ أو بينه وبين البسيط؟
    بل لا أخوة تجمع بين الطويل والبسيط، وإن جمعت بينهما دائرة واحدة.

    -------
    إن اشتراك شخصين بازرقاق حدقات العيون، أو شقرة الشعر، لا يجعل منهما شقيقين، وإن توحدت بينهما صفتين.
    -------
    ابتسامة:
    (خيبة الرجا) لدى الخفيف ربما كانت بنسبة (المتعوس/المضارع) إليه، وهو منه براء.


    ودمتم سالمين

    التعديل الأخير من قِبَل د.عمر خلوف ; 09-09-2013 في 08:19 AM
    لَجَلْسَة معْ أديبٍ في مُذاكرَةٍ ** نَنْفي بِها الهَمَّ أو نستجلب الطّرَبا
    أشهى إليَّ من الدنيا بما جَمَعَتْ ** ومثلها فضَّةً أو مثلها ذهَبا

  15. #15
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 16974

    الكنية أو اللقب : أم يقين

    الجنس : أنثى

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نحوي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 122

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل13/4/2008

    آخر نشاط:04-08-2018
    الساعة:04:20 PM

    المشاركات
    1,093

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها د.عمر خلوف اعرض المشاركة
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها د.عمر خلوف اعرض المشاركة
    أستاذتي الكريمة
    تؤخذ الأمثال بمعناها العام، لا بمعناها الخاص
    وقد كنتُ أشرتُ إلى ذلك من قبل
    فالمراد بالمثل هنا عدم اللقاء لا التحقير
    قال أبو الخطاب (عمر بن أبي ربيعة):


    أيها المُنْكِحُ الثّريّا سهيلاً**عمرك الله كيف يلتقيانِ؟
    هي شامِيّةٌ إذا ما استقلّتْ**وسُهيلٌ إذا استقلّ يماني


    ----------
    أما التفاعيل فحقيقة لا وهم إلاّ عند أصحاب الأرقام، وواهم من يظنّ أن الخليلَ عندما وضع التفاعيل قد عمِيَ عن سياقات البحور. فدوائره الفاتنة هي نتيجة لوعيه التام بمسار تلك السياقات المتشابهة.. وجُلّ (علماء العروض) يَعون هذه الحقيقة.
    والتفاعيل التي وضعها الخليل هي خطوة متقدمة تلت فهمَ الخليل ووضعَه للمقاطع العروضية
    وإلغاء التفاعيل عند الأرقاميين عودة بنظرية الخليل خطوة إلى الوراء

    __________________________________________________

    من قال أن الرقميين يعدون التفاعيل وهمْـًا!!
    -أستاذي الفاضل:
    كما فهمت من دراستي للعروض الرقمي ،أن أضع كل تعريف في مكانه المناسب بشكل دقيق ومتناسق .
    استمدت التفاعيل شرعيتها من خلال ارتباطها بمنهج الخليل ،ولكن التفاعيل انفصلت في ذهن عروضيين عن منهج الخليل واتخذوها وحدات مستقلة عن منهج الخليل فصارت الصورة التي في أذهانهم عنها وخاصة عندما يتجاوزون الخليل صورة وهمية ذات حدود وهمية،ومع تطور وهم الحدود حدث الخلط واللبس مع بعض العروضيين وأتت نتائج دراستهم بصناعة بحور جديدة كما ذكرها أستاذي خشان في موضوع (البحور الجديدة) ومن أبرزهم (الكرباسي)

    من أساسيات الرقمي التفريق بين مصطلحين مهمين (العروض وعلم العروض)

    وكثيرممن ينتقد الرقمي لا يدرك هذا.
    رؤيته تظل قاصرة على التفاعيل فقط بمفهومها الموسيقي الذي ينسجم مع الأذن التي تناسب الشاعر والعروضي ،
    أما عالم العروض يهتم بالمنهج كله ويتعمق في قواعده ويحاول يجد أسس يبني عليها لتكتمل رؤيته.
    أظن نجاح أي علم أن تجد إجابات مقنعة منطقية متناسقة لا تناقض فيها ولا تسبب خلط في المعايير.

    ______________________
    __________________________________

    فالإيقاعات في الشعر إنما تنشأ عن اقتران منتظم لهذه التفاعيل

    والتفاعيل إنما هي (الوحدات الإيقاعية) التي تُبرز الإيقاع الشعري، وهذه المسألة مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالإيقاع الموسيقي، الذي كان الخليل أول من وضع قواعده كذلك.. ولذلك فالموسيقيون هم أقدر من العروضيين على فهم هذه الحقيقة.
    ________________________________________________________________
    صدقت أستاذي فالخليل أسس (علم العروض) بشمولية منهجيته التي لم يتناولها بعده أحد،
    ونظرا لصعوبة استيعاب ذلك العلم بتجريده وشموله وسبق الخليل لزمانه وزماننا فقد جسد ذلك بوحدات تجسيدية تجزيئية هي التفاعيل التي يسهل فهمها على الناس وتفي بشكل رائع بحاجة الشاعر والعروضي في ضبط الشعر .فرجوعنا أستاذي عن التفاعيل اللاحقة إلى المقاطع السابقة رجوع من العروض بجزئياته إلى علم العروض بشمولية منهجه الذي لا غنى لعالم العروض عنه.
    ولكن الخلط لدى العروضيين ينشأ من أمرين:

    1 – عندما يتخطى العروضي العروض إلى علم العرؤض دون وعي على وجود منهج للخليل وبالتالي دون منهج ذاتي.
    2- عندما يتوهم العروضي أن التفاعيل لها وجود مستقل عن منهج الخليل ( وتلك التفاعيل وحدودها وهم في وهم ) إذا سلط عليها ضوء منهج الخليل
    .

    ومقولة الأستاذ ميشيل أديب التي تظنها أنها فتنت الرقميين خير شاهد وتبعه بشكل أوضح الأستاذ كمال أبوديب ورغم أنه بدأ يدرك منهج الخليل ويقف على أعتابه تظهر قيود تسيطر وتشده عن انطلاق فكره وإبداعه ناتجة عن النظرة القاصرة التجزئية التي تركتها حدود التفاعيل
    .
    أقتبس لك بعض مما قاله الأستاذ كمال أبو ديب:
    وسواء كان الخليل بن أحمد العقل البارع الفذ قد وصل إلى اكتشاف نماذج الإيقاع عبر الإلهام او الحس الموسيقي المرهف فإنه لم يكتف بما يأتي عن طريق هاتين الظاهرتين من حدس وإدراك عام وإنما قدّم تحليلا عميقا أعطاه صفة شمولية وأبعادًا ذات انتظام رياضي واضح.
    وأود هنا أن اسند أهمية كبيرة لهذه الحقيقة – حقيقة كون
    عمل الخليل تعميما ذا قواعد نظرية وأبعاد رياضية ارتكز على استقراء نسبة معينة – لا شك أنها كانت عالية – من الانتاج الشعري الذي عرفه.
    يتضمن هذا التقرير نقطتين ينبغي أن تؤكدا :.
    أولا : أن الخليل قام بمحاولة توصيف نماذج الإيقاع ووحداته المكونة كما بدت له ، ولم يقدم تقعيدا علميا لما يجب أن يكون عليه الإيقاع في الشعر العربي
    ثانيا: أنه افترض وجود م
    ركبات أساسية خلق باعتمادها بناء نظريا منتظما شموليا لم يشترط في معطياته الحتمية أن تكون دائما صورة وصفية للمعطيات الحقيقية التي أنتجتها الفاعلية الشعرية في نشاطهاالخلاق.

    ___________________________________________________________
    المتكرر في إيقاع الكامل هو التفعيلة: (متفاعلن)، وفي الوافر: (مفاعلتن) وفي المتقارب: (فعولن)...
    والمتكرر في إيقاع الطويل هو الوحدة الطويلة: (فعولن مفاعيلن)، والتي لم تستوعبها كلمة عربية فانقسمت (لفظياً وموسيقياً) إلى وحدتين..
    والمتكرر في إيقاع الخفيف هو الوحدة الأطول: (فاعلاتن مستفعلن فاعلاتن) والتي لم تستوعبها كلمة عربية كذلك فانقسمت (لفظياً وموسيقياً) إلى ثلاث وحدات..
    مع وعينا التام بما تشتمل عليه كل وحدة إيقاعية منها من المقاطع، بل بما يشتمل عليه المقطع من متحركات وسواكن.
    والنظر في مسار المقاطع ضمن السياق الوزني يفيد في استنباط شيء من خصائص الأوزان التي تشترك فيها، ولكنه لا يلغي حقيقة الوحدات التي تقوم عليها هذه الأوزان.
    -------
    الأوزان الشقيقة هي القوالب التي يشتمل عليها الوزن الواحد، والتي تتشقق عن بعضها بعضاً باتفاق مباديها واختلاف مآخيرها، شريطة أن لا يكون هذا الاختلاف حادّاً بحيث يُخرج الوزن عن صفاتِ أبيه.
    فأين الأخوة بين المضارع والخفيف؟ أو بينه وبين المنسرح؟
    بل أين الأخوة بين المديد والطويل؟ أو بينه وبين البسيط؟
    بل لا أخوة تجمع بين الطويل والبسيط، وإن جمعت بينهما دائرة واحدة.

    -------
    إن اشتراك شخصين بازرقاق حدقات العيون، أو شقرة الشعر، لا يجعل منهما شقيقين، وإن توحدت بينهما صفتين.
    -------
    ابتسامة:
    (خيبة الرجا) لدى الخفيف ربما كانت بنسبة (المتعوس/المضارع) إليه، وهو منه براء.


    ودمتم سالمين




    إذن أنت لا ترى في أهمية خصائص الدوائر وصفات مقاطعها الجامعة بين كافة بحورها إلا ما يكون من تشابه بين حدقات العبون أو لونها.وهذا منطقي مع نظرة (العروض السائد ) إلى الصفات التجزيئية الظاهرة
    -ومما تعلمته في الرقمي أرى المشترك بين بحور كل دائرة كالمشترك بين الأفراد في الفكر والوجدان على اختلاف ألوان عيونهم وحدقاتها
    بل إنني أرى الصفات العامة للعروض العربي كله وتواشج بحوره ودوائره وأقيس معرفتي بالعروض بمدى وضوح ذلك في ذهني

    وعلى الأقل بذل بعض الجهد في الاطلاع على موضوع تكثيف العروض

    https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/taktheef

    وكذلك الكم والهيئة
    https://sites.google.com/site/alarood/kam-wa-hayaah

    شكرًا لكَ أستاذي ،فهذا الحوار يفيدني كثيرًا ،بارك الله فيك

    التعديل الأخير من قِبَل سحر نعمة الله ; 09-09-2013 في 06:55 PM

  16. #16
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1730

    الكنية أو اللقب : أبو عاصم

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : باحث عروضي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل2/1/2005

    آخر نشاط:12-09-2020
    الساعة:02:20 PM

    المشاركات
    2,130

    سأجيب سريعاً على شكل رسائل أو تغريدات قصيرة:

    من قال إن الرقميين يعدون التفاعيل وهمْـًا
    الذين يتحدثون دوماً وتكراراً عن:
    الحدود الوهمية التي أنشأتها التفاعيل في أذهان العروضيين
    وأن:
    تلك التفاعيل وحدودها وهم في وهم
    -------------
    كما فهمت من دراستي للعروض الرقمي، أن أضع كل تعريف في مكانه المناسب بشكل دقيق ومتناسق
    هل يعني هذا أنه خاص بالعروض الأرقامي؟

    ومع تطور وهم الحدود حدث الخلط واللبس مع بعض العروضيين وأتت نتائج دراستهم بصناعة بحور جديدة كما ذكرها أستاذي خشان في موضوع (البحور الجديدة) ومن أبرزهم (الكرباسي)
    ليست أسباب هذا اللبس وهم الحدود، ولكنه القصور في فهم خصائص الأوزان، وكيف تبنى
    وفهم هذه الخصائص يتأتّى لم درس العروض بالأرقام أو بغيره


    أظن أنّ نجاح أي علم أن تجد[!] إجابات مقنعة منطقية متناسقة لا تناقض فيها ولا تسبب خلطاً في المعايير
    وهل اقتصرت هذه الإجابات المنطقية غير المتناقضة على ما جاء به الأرقاميون؟؟

    ونظرا لصعوبة استيعاب ذلك العلم بتجريده وشموله وسبق الخليل لزمانه وزماننا فقد جسد ذلك بوحدات تجسيدية تجزيئية هي التفاعيل التي يسهل فهمها على الناس وتفي بشكل رائع بحاجة الشاعر والعروضي في ضبط الشعر .فرجوعنا أستاذي عن التفاعيل اللاحقة إلى المقاطع السابقة رجوع من العروض بجزئياته إلى علم العروض بشمولية منهجه الذي لا غنى لعالم العروض عنه.
    منطق عجيب غريب يا أستاذة سحر، أوحى لي بأن الخليل -وحاشاه- قد غشّنا باستنباط هذه التفاعيل (اللعينة)، حيث شعر أن جيله والأجيال اللاحقة من بعده حتى اليوم من الغباء بحيث لن تفهم عليه ما اتسم به نهجه بالشمولية (!) فأراد أن يبسّط لهم الأمر، وأن يسهّل عليهم الفهم، فاخترع لهم التفاعيل بحدودها الوهمية !!!!!!
    ---------------
    أما الفتنة الجديدة للأرقاميين، والمأخوذة عن قول (كمال أبي ديب) هذا، فأرجو أن ينتظر أستاذنا الحبيب (أبو صالح) حتى تكتمل له قراءة كتابه ذاك، ليجد من آرائه العجب العجاب، وتصدمه آراؤه القادمة في الخليل وعروضه!!!

    إذن أنت لا ترى في أهمية[!!] خصائص الدوائر وصفات مقاطعها الجامعة بين كافة بحورها إلا ما يكون من تشابه بين حدقات العيون أو لونها.
    وهذا منطقي مع نظرة (العروض السائد ) إلى الصفات التجزيئية الظاهرة
    -ومما تعلمته في الرقمي [أن] أرى المشترك بين بحور كل دائرة كالمشترك بين الأفراد في الفكر والوجدان على اختلاف ألوان عيونهم وحدقاتها
    بل إنني أرى الصفات العامة للعروض العربي كله وتواشج بحوره ودوائره وأقيس معرفتي بالعروض بمدى وضوح ذلك في ذهني
    إذا لم يُفهم قولي في المداخلة السابقة فأقول: {لكم دينكم ولي دين}

    بورك فيك أستاذة سحر
    ووفقك الله لما تتمنين
    فأنت والله تستأهلين كل خير

    التعديل الأخير من قِبَل د.عمر خلوف ; 10-09-2013 في 12:58 AM
    لَجَلْسَة معْ أديبٍ في مُذاكرَةٍ ** نَنْفي بِها الهَمَّ أو نستجلب الطّرَبا
    أشهى إليَّ من الدنيا بما جَمَعَتْ ** ومثلها فضَّةً أو مثلها ذهَبا

  17. #17
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 16974

    الكنية أو اللقب : أم يقين

    الجنس : أنثى

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نحوي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 122

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل13/4/2008

    آخر نشاط:04-08-2018
    الساعة:04:20 PM

    المشاركات
    1,093

    سأجيب سريعاً على شكل رسائل أو تغريدات قصيرة
    تغريدات!
    أمللت أستاذي الفاضل من الحوار؟!
    مازال النقاش طويلا...
    فلتتبع سياسة النفس الطويل مع تلاميذك،ويسعدني أكون منهم.
    من قال إن الرقميين يعدون التفاعيل وهمْـًا
    الذين يتحدثون دوماً وتكراراً عن:
    الحدود الوهمية التي أنشأتها التفاعيل في أذهان العروضيين
    وأن:
    تلك التفاعيل وحدودها وهم في وهم
    أستاذي:
    أرأيت هذه ..!!!
    الحدود الوهمية التي أنشأتها التفاعيل في أذهان العروضيين وأن:

    تلك التفاعيل وحدودها وهم في وهم

    ،ولم تنتبه لتلك..
    استمدت التفاعيل شرعيتها من خلال ارتباطها بمنهج الخليل
    هذا تأكيد وتوثيق لمشروعية التفاعيل ،أما الوهم الذي أقصده:
    لكن التفاعيل انفصلت في ذهن عروضيين عن منهج الخليل واتخذوها وحدات مستقلة عن منهج الخليل فصارت الصورة التي في أذهانهم عنها وخاصة عندما يتجاوزون الخليل صورة وهمية ذات حدود وهمية.
    يخطئ كثير من الشعراء والعروضيين في لصق التفاعيل ليصنعوا بحرًا جديدًا ،
    فهذا هدم لمنهج الخليل من جهة والإتيان بصور لذائقة مشوهة يرون تشويهها إبداعًا وترقية.
    وهذارابط لموضوع (التفاعيل ومنهج الخليل)
    http://arood.com/vb/showthread.php?t...E1%CE%E1%ED%E1

    -------------
    كما فهمت من دراستي للعروض الرقمي، أن أضع كل تعريف في مكانه المناسب بشكل دقيق ومتناسق
    هل يعني هذا أنه خاص بالعروض الأرقامي؟
    بالعكس هذا عام لأي منهج دقيق شامل متناسق.
    ]
    ومع تطور وهم الحدود حدث الخلط واللبس مع بعض العروضيين وأتت نتائج دراستهم بصناعة بحور جديدة كما ذكرها أستاذي خشان في موضوع (البحور الجديدة) ومن أبرزهم (الكرباسي)
    ليست أسباب هذا اللبس وهم الحدود، ولكنه القصور في فهم خصائص الأوزان، وكيف تبنى
    وفهم هذه الخصائص يتأتّى لم درس العروض بالأرقام أو بغيره

    لا..
    من درس العروض الرقمي لا يرى هذا القصور بل يرى خصائص الأوزان واضحة ودقيقة،لكن دارس التفاعيل يرى هذا القصور لطبيعة التفاعيل فهي تطبيقية ذات نظرة تجزئية.
    أظن أنّ نجاح أي علم أن تجد[!]إجابات مقنعة منطقية متناسقة لا تناقض فيها ولا تسبب خلطاً في المعايير
    وهل اقتصرت هذه الإجابات المنطقية غير المتناقضة على ما جاء به الأرقاميون؟؟
    وما رأيك أستاذي في هذا الموضوع(المنهج واللامنهج)؟
    https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/almanhaj-1
    ألا يزيد من نجاح هذا العلم؟
    أليس هؤلاء عروضيين قضوا عمرًا مع التفاعيل،ألم ينتقدهم الرقمي في رؤيتهم ودراستهم التي كانت نتيجة لحدود التفاعيل الوهمية؟
    آمل أستاذي قراءة موضوع الكم والهيئة لترى قيمة هذا العلم،ومدى اقتناع دارسيه من نجاحه.
    https://sites.google.com/site/alarood/kam-wa-hayaah

    ونظرا لصعوبة استيعاب ذلك العلم بتجريده وشموله وسبق الخليل لزمانه وزماننا فقد جسد ذلك بوحدات تجسيدية تجزيئية هي التفاعيل التي يسهل فهمها على الناس وتفي بشكل رائع بحاجة الشاعر والعروضي في ضبط الشعر .فرجوعنا أستاذي عن التفاعيل اللاحقة إلى المقاطع السابقة رجوع من العروض بجزئياته إلى علم العروض بشمولية منهجه الذي لا غنى لعالم العروض عنه.
    منطق عجيب غريب يا أستاذة سحر، أوحى لي بأن الخليل -وحاشاه- قد غشّنا باستنباط هذه التفاعيل (اللعينة)، حيث شعر أن جيله والأجيال اللاحقة من بعده حتى اليوم من الغباء بحيث لن تفهم عليه ما اتسم به نهجه بالشمولية (!) فأراد أن يبسّط لهم الأمر، وأن يسهّل عليهم الفهم، فاخترع لهم التفاعيل بحدودها الوهمية
    -الخليل لم يغشنا بل سهّل منهجه بهذه التفاعيل التي تتقيد بمنهج الخليل فإن خرجت عنه هدمته كالسمك مثلا حياته في الماء إن خرج منها مات..
    -هو سهّل لأن الناس لم يفهموا ولا زال من الصعب جدا أن يفهموا شمولية منهجه الذي يتفرد الرقمي بتقديمه، الدليل على جزئية فهم كبار العروضيين وبعض الشعراء في موضوع
    الرقمي قبس من نور الخليل
    https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/-qabas

    وأنقل بعض من مقدمة كتاب الأستاذ تمام حسان (اللغة العربية معناها ومبناها)
    ) وتحدث عن نشأة الدراسات اللغوية،فهذه المقدمة تنطبق على اللغة بشكل عام والعروض بشكل خاص
    لم يكتب للدراسات اللغوية العربية أن تنمو فيما بعد القرن الخامس الهجري فلقد كان كل جهد يبذل بعد ذلك القرن إما في سبيل الشرح وإما في سبيل التعليق وإما في سبيل التحقيق والتصويب ،أما العمل المبتكر والذهن المبدع فقد قضى عليهما ظهور العنصر التركي على مسرح السياسة واستبداده بأمر الخلافة وضيق أفقه في الفكر وقلة حماسه للعلم وتلك ظاهرة ظلت تتضح في العالم العربي والإسلامي بعد آخر وتشترى باطراد حتى انتهت آخر الأمر بما سموه إقفال باب الاجتهاد
    ألا يدلل هذا على ترديد كتب العروضيين لنفس النسق التفعيلي الذي يعتمد على الحفظ والتقليد
    ويهمل الفكر والمنهج الذهني الذي لم يتطرق له أحد؟!.
    كما يقول الأستاذ ميشيل أديب في مجلة الموقف الادبي العدد 373 أيار 2002:"

    وأكثر ما يعيب كتب العروض القديمة والحديثة، أنها، على الرغم من مظاهر العبقرية، التي لم يكشف الخليل عن أسرارها، لم تحاول تحليل العملية الذهنية لتي مكَّنت الخليل من بلوغ هذه القمَّةالرياضية التي لا تتأتَّى إلاَّ للأفذاذ . . !!!!!!
    ---------------
    أما الفتنة الجديدة للأرقاميين، والمأخوذة عن قول (كمال أبي ديب) هذا، فأرجو أن ينتظر أستاذنا الحبيب (أبو صالح) حتى تكتمل له قراءة كتابه ذاك، ليجد من آرائه العجب العجاب، وتصدمه آراؤه القادمة في الخليل وعروضه

    سبحان الله ...
    لتتأكد أستاذي مما قلته بدأ هذا الأستاذ البارع بداية ذات منهج شامل يبحث عن عبقرية الخليل في تأصيل هذا العلم،وما أن بهرنا بهذه البداية فإذا به يصدمنا بخلطه ولبسه في تحديد الرؤية الصحيحة وهذا نتيجة الحدود الوهمية!!!
    إذن أنت لا ترى في أهمية[!!]خصائص الدوائر وصفات مقاطعها الجامعة بين كافة بحورها إلا ما يكون من تشابه بين حدقات العيون أو لونها.
    وهذا منطقي مع نظرة (العروض السائد ) إلى الصفات التجزيئية الظاهرة
    -ومما تعلمته في الرقمي [أن]أرى المشترك بين بحور كل دائرة كالمشترك بين الأفراد في الفكر والوجدان على اختلاف ألوان عيونهم وحدقاتها
    بل إنني أرى الصفات العامة للعروض العربي كله وتواشج بحوره ودوائره وأقيس معرفتي بالعروض بمدى وضوح ذلك في ذهني

    إذا لم يُفهم قولي في المداخلة السابقة فأقول
    : {لكم دينكم ولي دين}
    بل فهمت جيدا ...

    شكرا لك أستاذي الكريم ،تحمل تطفلي في العلم ،بارك الله فيك.

    التعديل الأخير من قِبَل سحر نعمة الله ; 10-09-2013 في 07:03 PM

  18. #18
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4508

    الكنية أو اللقب : أبو صالح

    الجنس : ذكر

    البلد
    المملكة العربية السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : هندسة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 81

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل15/2/2006

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:05:37 AM

    المشاركات
    4,058

    أخي وأستاذي الكريم أبا حازم
    الأخت الأستاذة سحر نعمة الله

    أتابع حواركما باهتمام. فشكر لكما

    أما الفتنة الجديدة للأرقاميين، والمأخوذة عن قول (كمال أبي ديب) هذا، فأرجو أن ينتظر أستاذنا الحبيب (أبو صالح) حتى تكتمل له قراءة كتابه ذاك، ليجد من آرائه العجب العجاب، وتصدمه آراؤه القادمة في الخليل وعروضه
    نعم نعم أستاذي.

    أعتقد أن تباين موقفه عائد إلى ازدواجية الرؤية بين تفاعيل الخليل التي يراها قوالب متجمدة ومنهج الخليل الذي رآه محكما.

    فالتمس سبيلا منطقيا لحل الإشكال فلم يجد إلا النبر الذي استدرجه بعيدا بعيدا.

    وأزعم - من خلال ما اطلعت عليه من نهجه - أنه لو عرف التخاب في الرقمي لأثر عميقا في توجهه بعيدا عن النبر. وبالتالي في مجمل كتابه.

    أرجو أن تتكرم بالاطلاع على الرابط ( سأنشره لاحقا في الفصيح إن شاء الله )

    https://sites.google.com/site/alaroo...amal-abu-deeeb

    شاكرا كل تقييم وتقويم.

    والله يرعاك بل يرعاكما.


    " وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ " صدق الله العظيم.

  19. #19
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 51

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل19/6/2013

    آخر نشاط:02-09-2020
    الساعة:08:48 PM

    المشاركات
    2,005
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها زائر ج اعرض المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله
    الأستاذة الفاضلة سحر
    أتابع نقاش الأخوة : د. عمر و أ. خشان و د. ثناء وأ. سليمان .
    وأرى أن أصحاب الرقمي لم يأتوا بمنهج واضح في دراستهم للدوائر ، ولم يحللوها تحليلاَ موضوعياَ ، يبين لنا منهج الخليل الرياضي العميق من خلفها كما يرونه هم .
    افترضوا نتيجة ، ويسعون للوصول إليها . والنتيجة هي قول ميشيل أديب : " وأكثر ما يعيب كتب العروض الفديمة والحديثة أنها...لم تحاول تحليل العملية الذهنية التي مكنت الخليل من بلوغ هذه القمة الرياضية التي لا تتأتى إلا للأفذاذ."
    .
    تحيتي لك أخي الزائر الكريم
    أستنتج من كلامك أن بينة العروض الرقمي لما تصل إليك واضحة وكاملة عبر ما تتابعه من حوارات . فإن طبيعة الحوار قد تظهر شقاقا وانقساما في الرأي بين الرقميين أنفسهم بعضهم مع بعض و على الأقل قد يكون هذا ظاهرا في الاختلاف على بعض طروحات العروض الرقمي . فأحب أن أوضح أن ليس الاختلاف بين الرقميين إلا فيضا نظريا تفرضه حيوية منهجية العروض الرقمي علي يدي مبدعها الأستاذ خشان .. ولا شك عندي -وأنا ممن يثير تلك الاختلافات في العادة - بأن العروض الرقمي قد قدم تحليلا موضوعيا دقيقا لدوائر الخليل وقد التزم في تحليله و في فهمه العميق لنظام هذه الدوائر منهجا علميا واضحا ورصينا يتمثل بمبادئ أساسية لا يمكن تجاوزها أو الحياد عنها في الرقمي عند التصدي لدراسة منهج الخليل . فأخشى أنك قد جانبت الإنصاف في حكمك على الرقمي وهذا يدفعني لأن أضم صوتي ألى صوت الأستاذة سحر في دعوتك لدراسة العروض الرقمي كي تتمكن من الحكم عليه من داخله . ورديف هذا فإني أرجو الله أن يعينني على الشروع في كتابة موضوع قادم أبين فيه دقة التحليل الذي قدمه الأستاذ خشان في العروض الرقمي لمنهج الخليل في دوائره . . بإذن الله وبإشراف أستاذي خشان .


  20. #20
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1730

    الكنية أو اللقب : أبو عاصم

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : باحث عروضي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل2/1/2005

    آخر نشاط:12-09-2020
    الساعة:02:20 PM

    المشاركات
    2,130

    يقول أستاذنا الزائر:

    وأرى أن د. عمر مازال إلى الآن يقدم الوصف الدقيق لهذه الدوائر بمنهج علمي واضح ،لا يعيبه إلا اتهامه للخليل بصنع الشعر
    أخي الحبيب
    كان الخليل معلماً فوق كونه عالماً
    وصناعته لبعض الأمثلة لا يعيبه البتة
    وهذا ليس اتهاماً بقدر ما هو بيان للحقائق
    وهو ليس اتهاماً من قبلي، ولكنني قرأتُ لأكثر من عالم قبلي مثل ذلك
    وقد حاولت أن أصل إلى من قال بمثل ذلك فلم أوفق إلا إلى قول ابن رشيق القيرواني في عمدته:

    "ولست أحمل أحداً على ارتكاب الزحاف إلا ما خف منه وخفي، ولو أن الخليل رحمه الله وضع كتاب العروض ليتكلف الناس ما فيه من الزحاف ويجعله مثالاً دون أن يعلموا أنها رخصة أتت بها
    العرب عند الضرورة لوجب أن يُتكلّف ما صنعه من الشعر مزاحفاً ليدل بذلك على علمه وفضل ما نحا إليه".


    وأرجو لمن وجد شيئاً من أقوالهم أن يتحفنا به
    وأخص بالذكر هنا أستاذنا الرائع سليمان أبو ستة حفظه الله

    لَجَلْسَة معْ أديبٍ في مُذاكرَةٍ ** نَنْفي بِها الهَمَّ أو نستجلب الطّرَبا
    أشهى إليَّ من الدنيا بما جَمَعَتْ ** ومثلها فضَّةً أو مثلها ذهَبا

+ الرد على الموضوع
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

تعليمات المشاركة

  • إضافة موضوعات جديدة
  • إضافة ردود
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • تستطيع تعديل مشاركاتك
  •