الصفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
اعرض النتائج 21 من 24 إلى 24

الموضوع: المنهج والوافر والسريع

  1. #21
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 18593

    الكنية أو اللقب : أبو إيهاب

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : تجارة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 46

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل7/9/2008

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:06:05 PM

    المشاركات
    1,733

    أخي الحبيب أبا صالح
    أشتم رائحة عتب أو خيبة أمل ناشئة عن مداخلتنا الأخيرة، فآمل أن لا يزيد العتب أو تستفحل الخيبة بهذا الرد:
    (ثم يا أخي وأستاذي أبا إيهاب بت أرى انفصاما واضحا بين تصور كل منا لمنهج الخليل.)
    بل بالعكس، أرى توافقا تاما بدليل قولك في الفقرة التالية:
    " منهج الخليل عندي لا يقتصر على ما روي عن الخليل بل يشمل استقراء ذلك النهج. كما يؤيد ذلك قولك :" فهذا البيت، لو كان سمع به الخليل لما تردد في جعله من ثاني المنسرح كما وصفه المعري " فالمعري استقرأ منهج الخليل وأنت استقرأته وأنا أوافقكما في استقرائكما."
    (ذلك أني أرى أن 4 3 4 3 2 2 2 هي الأصل المشترك لكل من المخلع واللاحق الذي وزنه مستفعلن فاعلن مستعل(
    كيف يكون هذا النسق عندك وهو ينتهي بثلاثة أسباب (س س س) أصلا مشتركا للمخلع الذي ينتهي بسببين ووتد مقطوع (س س و) واللاحق الذي ينتهي بسبب ووتد (س و). فالقطع في الوتد لا يمحو شخصيته الوتدية ويحوله إلى سبب، ولا يكفي لذلك كون الوتد المقطوع والسبب يشتركان في صفتهما المقطعية (مقطع طويل).

    (كما أعتقد أن مستفعلن مستفعلن مستفعلْ في صورته المشطورة ينتمي إلى كل من الكامل والرجز والسريع
    من الرجز : يا صاحبي رحلي أقلا عذلي = 4 3 4 3 2 2 2 ( أهدى سبيل – ص 91) منسوبا في الكتاب للرجز
    وإذن يجوز فيه :أصاحب الرحلِ أقلّ عذلي = 3 3 2 1 3 3 2
    من السريع : يا صاحبي رحلي أقلا عذلي = 4 3 4 3 2 2 2 ( أهدى سبيل – ص 107) منسوبا في الكتاب للسريع
    وإذن يجوز فيه : أصاحبَ الرحل أقل العذَلْ = 3 3 2 1 3 2 3
    وهو من مشطور الكامل = متْفاعلن متْفاعلن مُتْفاعلْ = 4 3 4 3 2 2 2
    وإذن يجوز فيه = أصويحبي في الرحلِ همْتَ بعذلِي = ((4) 3 4 3 (2) 2 2
    )
    إن مستفعلن مستفعلن مفعولن لا ينتمي إلا إلى السريع عند الخليل وأتباعه، أما عند المستدركين أمثالنا فهو ينتمي إلى ما قلت ، وهذا يدلك على أن مناهجنا كلها ليست مطابقة تماما لمنهج الخليل. وقد قال صاحب الغامزة ص 187 :
    "استدرك بعضهم للرجز عروضا أخرى مقطوعة ذات ضرب مماثل لها، وأنشد على ذلك:
    لأطرقن حصنهم صباحا ××× وأبركن مبرك النعامه
    وكذلك حكوا جواز القطع في المشطور وجعلوا منه:
    يا صاحبي رحلي أقلا عذلي
    والخليل رحمه الله يجعل هذا من السريع"
    (النظرة التفعيلية ترى الأحكام الكلية الناجمة عن استقراء نهج الخليل بهلوانية.)
    هذا صحيح في حالة ما إذا كنت تقصد بالنظرة التفعيلية حدود التفعيلة التي يمكن أن تختلف بين سايكس بيكو ومؤامرات النظام العالمي الجديد. أما إذا كنت تقصد طبيعة المكونات السبب وتدية فلا.
    ( هذا الذي جاء به المحلي من أحكام الاعتماد مفصل مسبقا ليوصل للنتيجة التي قال بها والتي أراك تقول بها، وواضح من السياق أن هذا لم يرو عن الخليل وإنما هو مفصل على المقاس التجزيئي للبحور.)
    ما جاء به المحلي لا يعدو كونه شرحا لقول الخليل (حسب رواية ابن عبد ربه) وهو: العروض المقطوع الممنوع من الطي ، حتى لا تسول لأحدنا نفسه فتقطع هذه العروض، لكنه يبيح الخبن لأن السبب المخبون لا يعتمد على وتد مقطوع بل على سبب مثله ، قال: "ولا يجوز طيه مع القطع لاختلال العامد كما تقدم، ولكن يجوز خبنه". فهذا كما ترى تفسير لما أخل ابن عبد ربه بذكره من كتاب الخليل الذي نقل عنه (كما زعم) ولو كان قرأ كتابه فعلا لوجد الخليل يفسر ذلك بمثل تفسير المحلي له.

    أما قولك : ((مخلع البسيط الذي احترمنا اشتقاق الخليل له من رحم البسيط، فقط لأنه الخليل )



    فبقدر ما فاجأني وأذهلني فقد أكد لي ما توصلت له من زمان من أن دخول علم العروض يشموليته ومنهجيته وتجريديته بأدوات العروض التجزيئية التجسيدية مدمر.
    وأنا أفهم هذه العبارة وكأنك تعني بها أن رأي الخليل في المخلع وهو نابع من منهج الخليل جدير بالرفض لمخالفته ما رسخ من برمجة التفاعيل لأذهان العروضيين ثم انتقال بعضهم بها من العروض إلى علم العروض
    وأنك إنما تقبله مجاملة للخليل، خشيت أن تتهم الخليل بالهلوانية وقلب الأمور رأسا على عقب. ألهذه الدرجة وصل التناقض بين تفاعيل الخليل والخليل أو منهجه لديك ؟؟ )

    لا داعي لأن تفاجأ وتذهل إذا ما علمت أن الخليل في عروضه كله لم يلجأ إلى قطع تفعيلة العروض إلا في هذا الموضع من مجزوء البسيط، وكان معذورا في ذلك، لأنه لم يجد في بحوره كلها ما يحتضن هذا المخلع، حتى جاء عروضيون لاحقون فاكتشفوا أن بحر المنسرح يمكن أن يوفر هذا الحضن الدافئ .
    فأنت كما ترى تجدنا نحاكم الخليل بنفس منطقه ، ومن خلال الغالبية شبه المطلقة منه ، ثم نلتمس له العذر لأنه لم يقض في تأليف كتابه الضائع اثني عشر قرنا يراجعه كل يوم ويستدرك على نفسه كل جديد لم يفطن له في القرن الثاني للهجرة.
    (كل يوم أزداد اقتنناعا بأن الرقمي لن يكون مفهوما ولا مقبولا بالمرة لدى أغلبية العروضيين الذين صاغت تجزيئية التفاعيل والبحور أذهانهم على حساب شمولية الصفات العامة للإيقاع العربي ومضمون منهجية الخليل. وسيكون على من يرغب من العروضيين في فهم الرقمي – سواء لتأييده أو لمعارضته ورفضه موضوعيا – أن يتدرج في دراسته من الدورة الأولى ولن يجد فيه معلومة جديدة بل سيجد ذات المعلومات التي يعرفها مصوغة الترابط حسب منهاج آخر يعيد بناء التفكير من على أسس جديدة وهو ما استغرقني في ذاتي سنوات .)
    ولا يزال للرقمي بريقه الذي لا يخبو طالما حافظ على تلك المسافة من عروض الخليل، فهو منهج مغاير لمنهج الخليل (وقد يكون أفضل منه) لكنه ليس تفسيرا له، ولا تماهيا معه ، وإلا لكان يكفينا مئات الكتب بل الآلاف منها التي شرحت كتاب الخليل على مدى القرون الماضية.
    والله يحفظنا جميعا ويرعانا.

    التعديل الأخير من قِبَل سليمان أبو ستة ; 26-09-2013 في 09:33 AM

  2. #22
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4508

    الكنية أو اللقب : أبو صالح

    الجنس : ذكر

    البلد
    المملكة العربية السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : هندسة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 81

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل15/2/2006

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:01:07 PM

    المشاركات
    3,907

    أخي الحبيب أبا صالح:


    أشتم رائحة عتب أو خيبة أمل ناشئة عن مداخلتنا الأخيرة، فآمل أن لا يزيد العتب أو تستفحل الخيبة بهذا الرد


    أخي الحبيب وأستاذي الكريم أبا إيهاب


    عتب ؟، لا عتب على الإطلاق ، وكنت سأعتب لو أنك جاملتني. فكثير من تقدم الرقمي مدين لنقد الأفاضل مثلك.


    خيبة أمل ؟ نعم قليلا وذلك لعجزي عن توصيل ما أراه من أمر الرقمي. ولكنها خيبة أمل يرافقها


    سرور ، نعم سرور لاغتنام الفرصة لأوصل لك ما أراه حول طبيعة الرقمي، فلعله في معرض الحوار وتداخله معه يبلغ لديك ما لم يبلغه من قبل.


    **


    ثم يا أخي وأستاذي أبا إيهاب بت أرى انفصاما واضحا بين تصور كل منا لمنهج الخليل .


    بل بالعكس، أرى توافقا تاما بدليل قولك في الفقرة التالية:


    " منهج الخليل عندي لا يقتصر على ما روي عن الخليل بل يشمل استقراء ذلك النهج. كما يؤيد ذلك قولك :" فهذا البيت، لو كان سمع به الخليل لما تردد في جعله من ثاني المنسرح كما وصفه المعري " فالمعري استقرأ منهج الخليل وأنت استقرأته وأنا أوافقكما في استقرائكما."


    نعم هو توافق وسط اختلاف أوسع .


    **


    ذلك أني أرى أن 4 3 4 3 2 2 2 هي الأصل المشترك لكل من المخلع واللاحق الذي وزنه مستفعلن فاعلن مستعل


    كيف يكون هذا النسق عندك وهو ينتهي بثلاثة أسباب (س س س) أصلا مشتركا للمخلع الذي ينتهي بسببين ووتد مقطوع (س س و) واللاحق الذي ينتهي بسبب ووتد (س و). فالقطع في الوتد لا يمحو شخصيته الوتدية ويحوله إلى سبب، ولا يكفي لذلك كون الوتد المقطوع والسبب يشتركان في صفتهما المقطعية (مقطع طويل) .


    أرجو أن تنظر إلى الأمر من زاوية الرقمي


    كل ما هو أزرق فيما يلي سبب أو من أصل سببي ، وكل ما هو أحمر وتد، ولا يقال من أصل وتدي، فالوتد تضيع وتديته إذا مس بأي تغيير.


    2 = سبب خفيف، (2) = سبب ثقيل، 2 = سبب خببي يكون خفيفا أو ثقيلا .


    مستفعلن = مس تف علن = 2 2 3 تصير مس ت علن ، وهذه = مس (تَعِ) لنْ = 2 (2) 2 تكافئ 2 2 2



    المخلع / التوأم الأول من مجزوء البسيط = مستفعلن فاعلن مُ تفْ علْ


    مـُ تفْ عِلْ = سبب مزاحف + سبب+ سبب = 1 2 2 = 3 2 = وتد ظاهري + سبب


    يميز هنا بين فعولن في المتقارب = 3 2 وهي وتد حقيقي + سبب وبين 3 2 ( فعولن معادلة متفعل ) ولا وتد حقيقيا فيها، فكلها سببية. والدليل بيتا امرئ القيس ، بغض النظر عن سائر القصيدة :



    عيناك دمعها سجالُ .... كأن شأنيهما أوشالُ ... ( أو شا لو = 2 2 2 )


    أو جدولٌ في ظلال نخْلٍ ..... للماء من تحته مجال ....( مَ جا لو = 1 2 2 )



    اللاحق / التوأم الثاني من مجزوء البسيط = مستفعلن فاعلن مُسْ تَ علْ


    مسْ تَ علْ = سبب + سبب مزاحف + سبب = 2 1 2 = 2 3 = سبب + وتد ظاهري



    يميز هنا بين فا علن في حشو البسيط = 2 3 وبين 2 3 ( فاعلن معادلة مستعل ) ولا وتد حقيقا فيها فكلها سببية



    كان الدليل في المخلع على الوتد الظاهري مجيء الضرب تارة أوشالُ = 2 2 2 وتارة مجال = 1 2 2



    وهذا متعذر في اللاحق لامتناع ترافق 2 1 2 و 2 2 2 في القافية لأنهما من قافيتين مختلفتين.


    **


    كان ما تقدم مقدمة ضرورية لمن شاء أن يرى العروض بعيون الرقمي، وسأتبعها ببقية الرد بإذن الله، ومع هذه أنقل ما يلي من مقدمة رواية التخاب استكمالا لهذا التمهيد.




    يـكتبُ ..... كـاتب .......كتـابـة
    writing......writer........write



    الأحرف الملونة التي تنقل الكلمة العربية من صيغة إلى أخرى تأتي حينا في أول الكلمة وحينا في وسطها وحينا في آخرها حسب الصيغة المطلوبة. ذلك أن بنية الكلمة تتعرض لتغيير هو أشبه بالتفاعل الكيماوي الذي يغير شخصيتها لتعبر شكلا ومضمونا عن المقصود في كل صيغة .



    بينما الأحرف الملونة التي تنقل الكلمة الإنجليزية من صيغة إلى أخرى تأتي جميعا في آخر الكلمة وكأنها تلصق بها إلصاقا أو كأنها شارة تضعها على ذراعها أو رأسها لتفيد المقصود في كل صيغة



    هل لذلك علاقة بالعروض ؟



    نعم فثمة تجانس في خصائص العربية في سائر علومها والعلاقة هنا هي بين الصرف والعروض.



    يعرف القطع ( تحول مستفعلن = 2 2 3 إلى مستفعلْ = 2 2 2 ) في كتب العروض بأنه حذف آخر الوتد المجموع وإسكان ما قبله


    مس تف علُنْ 2 2 3 .... ثم .... مستفعلُ نْ 2 2 1 1 ه ......ثم مستفعلْ 2 2 2


    هكذا انتقاص وتغيير من الآخر.


    لو قارنا هذا التوصيف للتغيير لوجدناه أقرب لما يحدث في صرف اللغة الإنجليزية منه للعربية.


    الرقمي يوصف التغيير الحاصل في آخر العجز لنقل الوزن من 2 2 3 إلى 2 2 2 حسب ما يعرف ( بالتخاب ) بأنه تغيير يعتري بنية المقاطع الأخيرة في العجز بضوابط معينة تغير شخصيتها وتنقلها من سياق إلى آخر كما هي الحال في الصرف العربي.



    التخاب هو الموضوع الذي تتناوله هذه الدراسة والقطع هنا مجرد تقريب لبعض مضمونه.



    وقاعدة التخاب تقول :

    " لا يتغير الوتد حين يتغير وهو وتد، ولكنه يقع في سياق خببي يستحيل فيه كل السياق خببيا أي سببيا ويفقد فيه الوتد وتديّته. "

    والتخاب هو شرح للقواعد الضابطة لذلك وأهما أن هذا لا يحصل إلا في آخر العجز بعد الأوثق.
    ---
    وللموضوع حسب هذا المنظار بقية بإذن الله.


    " وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ " صدق الله العظيم.

  3. #23
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4508

    الكنية أو اللقب : أبو صالح

    الجنس : ذكر

    البلد
    المملكة العربية السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : هندسة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 81

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل15/2/2006

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:01:07 PM

    المشاركات
    3,907

    كما أعتقد أن مستفعلن مستفعلن مستفعلْ في صورته المشطورة ينتمي إلى كل من الكامل والرجز والسريع


    من الرجز : يا صاحبي رحلي أقلا عذلي = 4 3 4 3 2 2 2 ( أهدى سبيل – ص 91) منسوبا في الكتاب للرجز


    وإذن يجوز فيه :أصاحب الرحلِ أقلّ عذلي = 3 3 2 1 3 3 2


    من السريع : يا صاحبي رحلي أقلا عذلي = 4 3 4 3 2 2 2 ( أهدى سبيل – ص 107) منسوبا في الكتاب للسريع


    وإذن يجوز فيه : أصاحبَ الرحل أقل العذَلْ = 3 3 2 1 3 2 3


    وهو من مشطور الكامل = متْفاعلن متْفاعلن مُتْفاعلْ = 4 3 4 3 2 2 2


    وإذن يجوز فيه = أصويحبي في الرحلِ همْتَ بعذلِي = ((4) 3 4 3 (2) 2 2


    إن مستفعلن مستفعلن مفعولن لا ينتمي إلا إلى السريع عند الخليل وأتباعه، أما عند المستدركين أمثالنا فهو ينتمي إلى ما قلت ، وهذا يدلك على أن مناهجنا كلها ليست مطابقة تماما لمنهج الخليل. وقد قال صاحب الغامزة ص 187 :"استدرك بعضهم للرجز عروضا أخرى مقطوعة ذات ضرب مماثل لها، وأنشد على ذلك:


    لأطرقن حصنهم صباحا ××× وأبركن مبرك النعامه


    وكذلك حكوا جواز القطع في المشطور وجعلوا منه:


    يا صاحبي رحلي أقلا عذلي


    والخليل رحمه الله يجعل هذا من السريع"


    ارانا نتحدث عن خليلين لا عن خليل واحد.


    هناك خليل التفاعيل والجزئيات كما صوره من جاء بعده


    وهناك خليل المنهج والفكر والشمولية


    أنت أوسع مني اطلاعا بشكل هائل على تاريخ العروض ومؤلفاته، وما ترسمه من صورة للخليل.


    معرفتي بالخليل تدرجت من الطرح التجزيئي السابق ذكره إلى تبلور ملامح لمنهج شامل، إلى افتراض وجود ذلك المنهج ثم الانطلاق من هذا الافتراض إلى التعامل مع الجزئيات من منطلق أنها لا بد أن تأتطر بمنهج محدد بلا تناقض في جزئيات أحكامه لا يمر بالتفاصيل إلا ليحاول إدراجها في ذلك الإطار المنظم المنسجم الممنهج. وصولا إلى صورة جيدة عن 1لك المنهج. وكان المرشد الأساس في ذلك هو دوائر البحور التي ساعدني افتراض وجود منهج للخليل على جمعها في ساعة البحور وهذه الخطوة ذات أهمية موضوعية لم تنل الاهتمام.


    تباين الصورة الفكرية بين منهج الخليل في علم العروض والدارج من العروض – مع الاتفاق الأعم في التطبيق الجزئي المحدود بينهما - ليس قصرا عليهما، فأنت لا شك تدرك ما هو أهم من ذلك بكثير جدا مما اختلفت صورته ومعطياته عن صورة منبعه نتيجة التجزئي والتفتيت والشروح والهوامش وتقديم الجزئي على الكلي لدرجة طمسته كليا أو كادت.


    وفي حالة العروض وغيره فإن المفاهيم تتغير حسب تكونها من أي من المنطلقين.


    ولا تُـنكَر في مجال العروض الاجتهادات الموفقة كالاجتهاد في نسبة ( لأطرقن حصنهم صباحا ) للرجز، ولكن هذا شيء وتقصد الاجتهاد في كل جزئية لتكون ضمن إطار محدد يمثل منهجا متماسكا منطلقا شيء آخر. ثم إن مجرد النسبة سواء كانت للرجز أو للسريع لا تعني الكثير في المنهج الشمولي إلا بمقدار ترتب أحكام عليها. إن قولك : أما عند المستدركين أمثالنا فهو ينتمي إلى ما قلت ،" أي أن الصورة 4 3 4 3 2 2 2 ( التي اقترحتُ لها تسمية الرسيع حسب نصيحة أستاذي د. خلوف ) تعتبر مزدوجة الانتماء أو بشكل أدق هي الجد المشترك لكل من الرجز والسريع، إن قولك أعلاه قابل للفهم على أنه غير موقفك الذي تحدثت فيه عن البهلوانية. فالشطران:


    لأطرق حصنهم صباحا


    لأطرقن حصنهم مصبحا


    ينتميان للجد المشترك ( الرسيع ) سم كلا منهما ما تشاء.


    الأستاذ زهير ظاظا حاله كحال من ذكرت يرى أن مستفعلن مستفعلن فعولن 4 3 2 3 3 2 من مكسوف السريع


    الأستاذ ضياء الدين الحسني (المدارس العروضية – ص 231 ) يرى أن مستفعلن مستفعلن فاعلن 4 3 4 3 2 3 من الرجز


    ولهذا لا شك شبه في التوصيفات القطرية للذات الواحدة تلك التوصيفات التي أفرزتها سايكس بيكو وسلامة فهمك.


    وللموضوع حسب هذا المنظار بقية بإذن الله.


    " وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ " صدق الله العظيم.

  4. #24
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4508

    الكنية أو اللقب : أبو صالح

    الجنس : ذكر

    البلد
    المملكة العربية السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : هندسة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 81

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل15/2/2006

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:01:07 PM

    المشاركات
    3,907

    النظرة التفعيلية ترى الأحكام الكلية الناجمة عن استقراء نهج الخليل بهلوانية


    هذا صحيح في حالة ما إذا كنت تقصد بالنظرة التفعيلية حدود التفعيلة التي يمكن أن تختلف بين سايكس بيكو ومؤامرات النظام العالمي الجديد. أما إذا كنت تقصد طبيعة المكونات السبب وتدية فلا.


    الساكن والمتحرك هما ذات الوزن، الأسباب والأوتاد اسم الوزن لا يتكرر ، التفعيلة كنية الوزن قد تتعدد حسب المطلوب من تلك الكنية .


    ذات المنسرح = 1 ه 1 ه 1 1 ه 1 ه 1 ه 1 ه 1 1 ه 1 1 ه


    إسم المنسرح = 2 2 3 2 2 2 3 1 3


    كنية المنسرح الأولى= 2 2 3 – 2 2 2 1 – 2 1 3 = مستفعلن مفعولات مستعلن


    كنية المنسرح الثانية = 2 2 3 2 – 2 2 1 2 2 – 1 3 = مستفعلاتن مستفع لاتن فعِلُن


    كنية المنسرح الثالثة = 2 2 – 3 2 2 - 2 1 2 – 2 1 3 = فعْلن مفاعيلن فاع لن مستعلن


    **

    هذا الذي جاء به المحلي من أحكام الاعتماد مفصل مسبقا ليوصل للنتيجة التي قال بها والتي أراك تقول بها، وواضح من السياق أن هذا لم يرو عن الخليل وإنما هو مفصل على المقاس التجزيئي للبحور

    ما جاء به المحلي لا يعدو كونه شرحا لقول الخليل (حسب رواية ابن عبد ربه) وهو: العروض المقطوع الممنوع من الطي ، حتى لا تسول لأحدنا نفسه فتقطع هذه العروض، لكنه يبيح الخبن لأن السبب المخبون لا يعتمد على وتد مقطوع بل على سبب مثله ، قال: "ولا يجوز طيه مع القطع لاختلال العامد كما تقدم، ولكن يجوز خبنه". فهذا كما ترى تفسير لما أخل ابن عبد ربه بذكره من كتاب الخليل الذي نقل عنه (كما زعم) ولو كان قرأ كتابه فعلا لوجد الخليل يفسر ذلك بمثل تفسير المحلي له.

    نعم وهو نتاج المخلصين للخليل في صورته الأولى المستقاة من التفاعيل دون المنهج. وهي صورة تكفي في العروض ولا تصلح في علم العروض.

    **

    أما قولك : (مخلع البسيط الذي احترمنا اشتقاق الخليل له من رحم البسيط، فقط لأنه الخليل)

    فبقدر ما فاجأني وأذهلني فقد أكد لي ما توصلت له من زمان من أن دخول علم العروض يشموليته ومنهجيته وتجريديته بأدوات العروض التجزيئية التجسيدية مدمر.

    وأنا أفهم هذه العبارة وكأنك تعني بها أن رأي الخليل في المخلع وهو نابع من منهج الخليل جدير بالرفض لمخالفته ما رسخ من برمجة التفاعيل لأذهان العروضيين ثم انتقال بعضهم بها من العروض إلى علم العروض

    وأنك إنما تقبله مجاملة للخليل، خشيت أن تتهم الخليل بالهلوانية وقلب الأمور رأسا على عقب. ألهذه الدرجة وصل التناقض بين تفاعيل الخليل والخليل أو منهجه لديك ؟؟

    لا داعي لأن تفاجأ وتذهل إذا ما علمت أن الخليل في عروضه كله لم يلجأ إلى قطع تفعيلة العروض إلا في هذا الموضع من مجزوء البسيط،

    رغم بقاء انذهالي أقول : صدقت، وهنا يتفق خليل التفاعيل وخليل المنهج.

    ثم يستمر خليل المنهج ليرى أن القطع 2 2 2 هذا في العروض يلتزم معه الخبن في المخلع 1 2 2 ، والطي في اللاحق 2 1 2 ، ويقاس عليه بالنسبة لطي 2 1 2 في الرسيع عروضا وضربا في السريع، لضرورة التناسب بينهما في أحكام القافية، ويقاس عليه الخبن وجوبا في عروض الرجز وجوازا في ضربه والجواز راجع لتجانس الخبن وعدمه في القافية بين الشطرين وفي سائر الأبيات.

    وكان معذورا في ذلك، لأنه لم يجد في بحوره كلها ما يحتضن هذا المخلع، حتى جاء عروضيون لاحقون فاكتشفوا أن بحر المنسرح يمكن أن يوفر هذا الحضن الدافئ .

    إذا لم يخبن الضرب المقطوع فإن المنسرح يتبرأ من المخلع. مستفعلن فاعلن مفعولن 4 3 2 3 2 2 2 لا يمت للمنسرح بصلة إلا إذا تحولت مفعُلاتُ 2 3 1 إلى مفعلاتُن = 2 3 2 = فاعلاتن.

    أما إذا خبن القطع في الشطرين فإن لهذا الوزنين حضنين دافئين حضنه الأصلي ( البسيط ) وحضنه المدعي الجديد ( المنسرح )

    وهنا حوار مع أستاذي د. خلوف حول ذلك :




    خلاصة رأيي فيه


    4 3 2 3 2 2 2 من البسيط لا غير


    4 3 2 2 2 3 2 من المنسرح لا غير

    4 3 2 1 2 1 2 2 = 4 3 2 3 3 2 من البسيط والمنسرح

    فأنت كما ترى تجدنا نحاكم الخليل بنفس منطقه ، ومن خلال الغالبية شبه المطلقة منه ،

    لكل خليله J


    ثم نلتمس له العذر لأنه لم يقض في تأليف كتابه الضائع اثني عشر قرنا يراجعه كل يوم ويستدرك على نفسه كل جديد لم يفطن له في القرن الثاني للهجرة.


    لك أن تلتمس لخليل التفاعيل ذلك، فهو خليل لا منهج له ويناقض ذاته، كما تقول أحيانا لأنه يحسس تحسيس J

    أما خليل المنهج فمنهجه متسق متماسك منسجم شمولي رياضي ليس خاضعا للتطور شأنه في ذلك شأن خواص الدائرة والمثلث وجدول الضرب، قد نكتشف منه جديدا لكنه لا يمكن أن يناقض ذاته.

    لدى خليل التفاعيل معلومات تسمى لغة علْما ولكنها لا تستوفي مزايا العلم في المصطلح فالعلم ذو قواعد شاملة ومنهج

    **
    لدى خليل المنهج علم ذو قواعد شاملة ينتظم المعلومات، كل معلومة في مكانها داخل المنهج فلا تناقض بين المعلومات لأنها أجزاء مأطورة منضبطة بكل متناسق متكامل يعبر عن سليقة عربية متناسقة متكاملة.
    **
    (كل يوم أزداد اقتنناعا بأن الرقمي لن يكون مفهوما ولا مقبولا بالمرة لدى أغلبية العروضيين الذين صاغت تجزيئية التفاعيل والبحور أذهانهم على حساب شمولية الصفات العامة للإيقاع العربي ومضمون منهجية الخليل. وسيكون على من يرغب من العروضيين في فهم الرقمي – سواء لتأييده أو لمعارضته ورفضه موضوعيا – أن يتدرج في دراسته من الدورة الأولى ولن يجد فيه معلومة جديدة بل سيجد ذات المعلومات التي يعرفها مصوغة الترابط حسب منهاج آخر يعيد بناء التفكير من على أسس جديدة وهو ما استغرقني في ذاتي سنوات.

    ولا يزال للرقمي بريقه الذي لا يخبو طالما حافظ على تلك المسافة من عروض الخليل، فهو منهج مغاير لمنهج الخليل (وقد يكون أفضل منه) لكنه ليس تفسيرا له، ولا تماهيا معه ، وإلا لكان يكفينا مئات الكتب بل الآلاف منها التي شرحت كتاب الخليل على مدى القرون الماضية.

    وتقول لي أعتب عليك !!

    بل أنا جد شاكر لك، فإن فكرة وجود خليلين لم تتضح لي بهذا الشكل إلا من خلال فقرات هذا الحوار، وأنا بها مدين لك. فليحدد أحدنا أي الخليلين يقصد عندما يتخذ موقفا معينا. كما أشكرك ثانية لما تفضلت به من توفق ( خليلي ) على ( الخليل الآخر ) . أضحك الله سنك وحفظك

    إن الأمر أو الشخص بالنسبة للآخرين هو ما يحملونه عنه من تصور.

    لله ورسوله المثل الأعلى. موقف (أرناود فان دورن) من الإسلام ورسوله عليه السلام تجسيد لعلاقة الموقف بالمفهوم . فعندما كان يعادي رسول الله عليه السلام كان يعادي مفهوما عنه في ذهنه ثم لما تغير مفهومه عنه أسلم.





    مارأيت ذا لب إلا تمنيت أن يقيم الرقمي بل ويقومه من خلال فهمه من مصدره لا الحكم على صورة في ذهنه عنه، هي بلا شك مخالفة للحقيقة طالما أنه لم يدرس الرقمي في دوراته.

    والله يحفظنا جميعا ويرعانا.
    اللهم آمين ويجزل لك ولنا جميعا من فضله .

    التعديل الأخير من قِبَل خشان خشان ; 27-09-2013 في 07:47 PM

    " وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ " صدق الله العظيم.

الصفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •