الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
اعرض النتائج 1 من 20 إلى 37

الموضوع: خواطر خيط من الضوء . شعر . عبدالهادي القادود

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 48599

    الكنية أو اللقب : شاعر

    الجنس : ذكر

    البلد
    فلسطين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : شعر

    معلومات أخرى

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل1/12/2014

    آخر نشاط:06-01-2020
    الساعة:01:00 PM

    المشاركات
    35

    خواطر خيط من الضوء . شعر . عبدالهادي القادود



    خواطرُ خيطٍ من الضوء



    أيُّ كلامٍ يعادل حجم الحرائقِ بين رموش الصحاري

    وينثر رغبةَ روحي رذاذا بدنيا السواحلِ والذكريات ..

    وأيُّ حروفٍ تُراها ستفلحُ في غرسِ جمرِ التجلي

    على ضفة الصمت بين الحناجر والتمتمات ...

    وأيُّ خيالٍ سيبعث دفءَ الفؤادِ على مرمر الرملِ

    حين تصير الروابي سرابا وحين يسوق القوافي الشتات..

    وأيُّ لغاااتْ ...

    وأيُّ لغاااتٍ ستحمل قمح القلوب لقوسِِ البلاغةِ

    حين تضل الفواصلُ بين الفرائض والمهملات..

    وحيدا أرتل صبر الخريف على صهوة الجوع يرشف ريحَ الشتاءِ

    وينصب عرس الجداولِ

    حين تجود الغيوم على وجنة الغربِ

    والبرق يغرق بين دموع الخيام على راحةِ الأمسياتْ ...

    وشهوةُ طفلٍ تدسُّ الأماني برحم الوسائدِ

    حين تقل السنون خبايا الخفافيش في صرة الوقتِ

    ينقش شيبُ البراءة فوق شفاه الصباح خواطزَ خيطٍ من الضوءِ

    يحفر قبرا بحجم الحياةْ ..

    وأركض رغم النزيف لعلي على موعدٍ مع عيون الثقافةِ

    أعتق عمرَ المعابر نحو الفضاء ِ

    لكي ما يظل القريض رسولَ السلاسلِ

    حين تروح على رغبة الروح سطوة سيفِ المسافة

    بين الرموش الهزيلةِ ينتحر الحبر رميا

    وتغدو الثكالى بلا أمنياتْ ...

    أقلّبُ حظ القوافي من الحزنِِ

    حين تصلي الحدود على ضفة الموت دوما لنعل الغريبِ

    وتلبس ثوب الرتابةِ

    حين تقبل خد الجراحِِ ووردَ الطفولةِ

    حين يعاني العبيرُ بمرأى الفصولِِ

    وحين يرد الجهول فراش الأماني

    ويفتح باب النحيب لكل الطغاة ..

    سلام على رحلة الموتِ

    حين تسيل الجراح ُ دروبا من التمر والتين و..الزيتونِِْ..

    وحين تفيض الدروب بشهد البنادقِِِ

    حين تطوف الجنانُ على مسرحِ القبر والأمنيات ..


    التعديل الأخير من قِبَل محمد الجهالين ; 22-12-2014 في 10:44 PM السبب: خواطزَ = خواطر

  2. #2
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 50

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل19/6/2013

    آخر نشاط:06-08-2020
    الساعة:12:04 AM

    المشاركات
    1,980
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبدالهادي القادود اعرض المشاركة


    خواطرُ خيطٍ من الضوء



    أيُّ كلامٍ يعادل حجم الحرائقِ بين رموش الصحاري

    وينثر رغبةَ روحي رذاذا بدنيا السواحلِ والذكريات ..

    وأيُّ حروفٍ تُراها ستفلحُ في غرسِ جمرِ التجلي

    على ضفة الصمت بين الحناجر والتمتمات ...

    وأيُّ خيالٍ سيبعث دفءَ الفؤادِ على مرمر الرملِ

    حين تصير الروابي سرابا وحين يسوق القوافي الشتات..

    وأيُّ لغاااتْ ...

    وأيُّ لغاااتٍ ستحمل قمح القلوب لقوسِِ البلاغةِ

    حين تضل الفواصلُ بين الفرائض والمهملات..

    وحيدا أرتل صبر الخريف على صهوة الجوع يرشف ريحَ الشتاءِ

    وينصب عرس الجداولِ

    حين تجود الغيوم على وجنة الغربِ

    والبرق يغرق بين دموع الخيام على راحةِ الأمسياتْ ...

    وشهوةُ طفلٍ تدسُّ الأماني برحم الوسائدِ

    حين تقل السنون خبايا الخفافيش في صرة الوقتِ

    ينقش شيبُ البراءة فوق شفاه الصباح خواطزَ خيطٍ من الضوءِ

    يحفر قبرا بحجم الحياةْ ..

    وأركض رغم النزيف لعلي على موعدٍ مع عيون الثقافةِ

    أعتق عمرَ المعابر نحو الفضاء ِ

    لكي ما يظل القريض رسولَ السلاسلِ

    حين تروح على رغبة الروح سطوة سيفِ المسافة

    بين الرموش الهزيلةِ ينتحر الحبر رميا

    وتغدو الثكالى بلا أمنياتْ ...

    أقلّبُ حظ القوافي من الحزنِِ

    حين تصلي الحدود على ضفة الموت دوما لنعل الغريبِ

    وتلبس ثوب الرتابةِ

    حين تقبل خد الجراحِِ ووردَ الطفولةِ

    حين يعاني العبيرُ بمرأى الفصولِِ

    وحين يرد الجهول فراش الأماني

    ويفتح باب النحيب لكل الطغاة ..

    سلام على رحلة الموتِ

    حين تسيل الجراح ُ دروبا من التمر والتين و..الزيتونِِْ..

    وحين تفيض الدروب بشهد البنادقِِِ

    حين تطوف الجنانُ على مسرحِ القبر والأمنيات ..

    السلام عليكم
    أستاذي الكريم الشاعر عبد الهادي القادود
    أرجو من حضرتك أن تتحمل أسئلتي ثم أرجو أن تتفضل علي بأجوبتها

    خواطرُ خيطٍ من الضوء

    1- لماذا توجت قصيدتك بهذا العنوان بالذات ؟ أقصد ما علاقته بالقصيدة بنيوياً ومعنوياً؟ هل له وظيفة محددة في القصيدة ... في داخل القصيدة ؟

    أيُّ كلامٍ يعادل حجم الحرائقِ بين رموش الصحاري
    2
    - ما الرابط بين حجم الحرائق ورموش الصحارى ؟ وهل ثم رموش للصحارى ؟ ما هي رموش الصحارى ؟

    وينثر رغبةَ روحي رذاذا بدنيا السواحلِ والذكريات ..

    وأيُّ حروفٍ تُراها ستفلحُ في غرسِ جمرِ التجلي
    3
    - ما المقصود بجمر التجلي ؟ وهل للتجلي جمر ؟ ولماذا يغرس جمر التجلي إن كان ثمة للتجلي جمر ؟ لكن ، بالحق ، من المُتجلي هنا ؟
    على ضفة الصمت بين الحناجر والتمتمات ...
    وأيُّ خيالٍ سيبعث دفءَ الفؤادِ على مرمر الرملِ

    حين تصير الروابي سرابا وحين يسوق القوافي الشتات..

    وأيُّ لغاااتْ ...

    وأيُّ لغاااتٍ ستحمل قمح القلوب لقوسِِ البلاغةِ
    4-رفقاً! قمح القلوب؟ !لماذا قمح القلوب وليس زيتون القلوب أو تفاح القلوب ؟ هل ثمة رابط بين القمح والقلوب ؟....ثم ما علاقة قمح القلوب بقوس البلاغة ؟ قوس البلاغة ؟ ما وجه الشبه بين البلاغة والقوس ؟
    حين تضل الفواصلُ بين الفرائض والمهملات..
    5
    - ما معنى ضلال الفواصل بين الفرائض والمهملات ؟
    وحيدا أرتل صبر الخريف على صهوة الجوع يرشف ريحَ الشتاءِ
    وينصب عرس الجداولِ
    حين تجود الغيوم على وجنة الغربِ
    6
    -صبر الخريف على صهوة الجوع يرشف ريح الشتاء وينصب عرس الجداول ! ما العلاقة بين الخريف والصبر على صهوة الجوع ؟ وكيف يمكن نصب العرس ؟ وكيف يكون للجداول عرس ؟
    والبرق يغرق بين دموع الخيام على راحةِ الأمسياتْ ...

    وشهوةُ طفلٍ تدسُّ الأماني برحم الوسائدِ

    حين تقل السنون خبايا الخفافيش في صرة الوقتِ
    7
    - خبايا الخفافيش ؟ ما هي ؟....
    ينقش شيبُ البراءة فوق شفاه الصباح خواطزَ خيطٍ من الضوءِ
    8- الشيب ينقش فوق شفاه الصباح خواطر خيط من الضوء ! ما علاقة الشيب بالنقش؟ وفوق الشفاه !
    يحفر قبرا بحجم الحياةْ ..
    9
    -أين يحفر القبر ؟ فوق شفاه الصباح ؟
    وأركض رغم النزيف لعلي على موعدٍ مع عيون الثقافةِ
    10-
    متى ظهرت َأنت في النص ؟ وما علاقتك بما بدأتَ به حيث لم تكن موجودا ًفي أول النص ؟
    أعتق عمرَ المعابر نحو الفضاء ِ

    لكي ما يظل القريض رسولَ السلاسلِ
    11
    - ما علاقة القريض بالمعابر ؟ معابر ماذا ؟
    حين تروح على رغبة الروح سطوة سيفِ المسافة
    12- المسافة بين ماذا وماذا ؟
    بين الرموش الهزيلةِ ينتحر الحبر رميا
    1
    3- رموش من ؟
    وتغدو الثكالى بلا أمنياتْ ...

    أقلّبُ حظ القوافي من الحزنِِ

    حين تصلي الحدود على ضفة الموت دوما لنعل الغريبِ
    14- لماذا يمكن أن تصلي الحدود لنعل الغريب ؟ ما أهمية نعل الغريب ؟ وكيف يمكن للحدود أن تصلي ؟
    وتلبس ثوب الرتابةِ
    15- هل تقصد أن الحدود تلبس ثوب الرتابة ؟ حدود ماذا ؟
    حين تقبل خد الجراحِِ ووردَ الطفولةِ
    16- الحدود تقبل خد الجراح ؟ الحدود تقبل ورد الطفولة ؟ ما علاقة الحدود بخد الجراح ؟ أقصد : حدود ماذا ؟ وجراح من ؟
    حين يعاني العبيرُ بمرأى الفصولِِ
    17
    - ممَ يعاني ؟

    وحين يرد الجهول فراش الأماني

    ويفتح باب النحيب لكل الطغاة ..
    18
    -وهل ينتحب الطغاة ؟وكيف يفتح لهم الجهول باب النحيب ؟
    سلام على رحلة الموتِ

    حين تسيل الجراح ُ دروبا من التمر والتين و..الزيتونِِْ..

    وحين تفيض الدروب بشهد البنادقِِِ

    حين تطوف الجنانُ على مسرحِ القبر والأمنيات ..
    هذا كلام مفهوم ..
    عذراً ...أستاذي أحتاج أن أقرأ إجاباتك بالفعل .
    تحيتي وتقديري


  3. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 48599

    الكنية أو اللقب : شاعر

    الجنس : ذكر

    البلد
    فلسطين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : شعر

    معلومات أخرى

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل1/12/2014

    آخر نشاط:06-01-2020
    الساعة:01:00 PM

    المشاركات
    35

    السلام عليكم
    أستاذي الكريم الشاعر عبد الهادي القادود
    أرجو من حضرتك أن تتحمل أسئلتي ثم أرجو أن تتفضل علي بأجوبتها

    ....

    أستاذك الكريم عبدالهادي القدود ؟؟؟

    المعذرة أخي ههههه فلن أستطيع أن أكون أستاذك ما دمت " طبعا أنا " بهذه الجاهلية والتخبط البلاغي

    فلتبحث عن أستاذ غيري

    خالص مودتي وتقديري لك ثناء صالح على استفساراتك المشروعة

    يبدو أنني كنت خارج الوعي حين كتبت النص

    تحياتي لك ولمنتداكم العامر


  4. #4
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 41100

    الكنية أو اللقب : أبوالنور

    الجنس : ذكر

    البلد
    الخليل/فلسطين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : آداب

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 11

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل5/9/2012

    آخر نشاط:07-08-2020
    الساعة:12:41 PM

    المشاركات
    146

    الله الله الله !

    يا قدسُ حدّق في قبابك ناظري=فلمستُ في جفني الجريحِ رمادا

    تتصحر الرؤى وتتسع مساحة العمى وبين الجفن وما يتركه الحريق (لون الرماد)

    لقد أسكرت ظمأ ولهي يا بن الوطن والوجع والروح المحلقة

    التعديل الأخير من قِبَل أشرف حشيش ; 07-12-2014 في 07:39 PM

  5. #5
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 48599

    الكنية أو اللقب : شاعر

    الجنس : ذكر

    البلد
    فلسطين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : شعر

    معلومات أخرى

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل1/12/2014

    آخر نشاط:06-01-2020
    الساعة:01:00 PM

    المشاركات
    35

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها أشرف حشيش اعرض المشاركة
    الله الله الله !

    يا قدسُ حدّق في قبابك ناظري=فلمستُ في جفني الجريحِ رمادا

    تتصحر الرؤى وتتسع مساحة العمى وبين الجفن وما يتركه الحريق (لون الرماد)

    لقد أسكرت ظمأ ولهي يا بن الوطن والوجع والروح المحلقة
    مرحبا بك ابن الوطن بين الضفاف

    ومرحبا بروحك التي تجاوزت طاقة المفردات في قنص الدلالات

    لحروفكم نكهة الوطن أيها الغريد الغريد

    أخي أشرف

    دمت وسلمت

    والحقيقة أنني ممتعض من هذه الافتعالات التي تحدث على بعض الصفحات


    وإن كان القصد منها تحريك النص والإثراء


  6. #6
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 50

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل19/6/2013

    آخر نشاط:06-08-2020
    الساعة:12:04 AM

    المشاركات
    1,980
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبدالهادي القادود اعرض المشاركة



    والحقيقة أنني ممتعض من هذه الافتعالات التي تحدث على بعض الصفحات


    وإن كان القصد منها تحريك النص والإثراء
    السلام عليكم
    أعتذر منكم أخي إن كنت قد تسببت بامتعاضكم .
    على كل حال، لم تكن مشاركتي الأولى بقصد تحريك النص أو إثرائه ، بل كانت بقصد استجلاء الحالة الذهنية والنفسية للشاعر وهو متلبس بعملية إبداع النص " السريالي "...وربما كان القصد النهائي افتتاح حوار يمس خصائص المذهب السريالي عندما يتم تطبيقه على لغة الشعر .
    تحيتي ولكم التقدير


  7. #7
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 7658

    الكنية أو اللقب : أبو يحيى

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلاد الحرمين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : اللغة العربية وآدابها

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 6

    التقويم : 100

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل7/11/2006

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:11:29 PM

    المشاركات
    2,652
    تدوينات المدونة
    15

    أرى ـ وهو رأي متواضع ـ أن هذا النص لم يرق على عتبات السريالية؛ وإن تمسح بها متوسلا بتراسل الحواس(الصوري في واقع الأمر)، ودفقات الخيال المتعالية على حدود السرب؛ وإن بقيت سابحة في مجال الوعي، ومأزومة بمنطق الصحو(العقل). فهو لذلك بعيد من أن يحقق قيمة تركيبية ضامة تعيد إلى النسيج المهترئ ما تقطع من أوصاله من خلال معالجة فوق واقعية تتمثل قول فرويد المشهور: الشعراء أساتذتنا في إدراك النفس!

    إن من أهم شروط النص السريالي أن يعيد برمجة مداركنا الحسية؛ حتى تتعالى على وهم الخيط الفاصل بين الحقيقة والخيال، والوعي واللاوعي، والصحو والحلم!
    وأرى أن الشاعر كان في كامل وعيه؛ وهو ينسج خيوط نصه هذا، وهو ما سينعكس على المتلقي كذلك . والله أعلم.

    ومع ذلك؛ فإني أرحب ـ مغتبطا ـ بما تفضلت به أختنا الناقدة المستبصرة ثناء صالح من دعوة كريمة للمناقشة والحوار حول آلية عملية الإبداع؛ لا سيما من خلال تقانات نقدية متطورة؛ كالسريالية ـ مثلا.

    طبعا؛ هذا بعد موافقة الطرف الآخر؛ وهو شاعرنا: عبد الهادي القادود. الذي أرى أن عنده من الرؤى والمشاهدات ما سيغنى هذا الحوار ـ لو تم وأرجو أن يتم ـ بكثير من العلم، وكثير من الفن، وكثير من الإبداع؛ لمكانة ومقام طرفي الحوار وكبير علمهما وتبصرهما!

    هي أمنية لو تحققت؛ فلعلها تكون نواة لمناقشات وحوارات قادمة؛ تبحث جادة في خصوصية العمل الإبداعي على قبس من نور الأصالة والمعاصرة.
    وأرجو أن لا تحرمونا من فيض علمكم؛ وبخاصة أن الفرصة قد جاءت إلينا ـ نحن معاشر القراء والظامئين إلى المعرفة ـ على طبق من ذهب!

    حفظكم الله ورعاكم ونفع بكم ،،،

    التعديل الأخير من قِبَل أحمد بن يحيى ; 08-12-2014 في 11:03 AM
    وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحمِينَ

  8. #8
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 48599

    الكنية أو اللقب : شاعر

    الجنس : ذكر

    البلد
    فلسطين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : شعر

    معلومات أخرى

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل1/12/2014

    آخر نشاط:06-01-2020
    الساعة:01:00 PM

    المشاركات
    35

    الرفاق الرفاق

    كان من باب الأولى أن نقف عند ما ندف من مسامات النص من نبيذ الرؤى

    وما تولى من كوثر الفكر على سهوله الصعبة وباحاته الرحبة كي نرصد معا

    ما جاء من تمر الغيب في نخيله وأخيلته التي هزها الألم مما ألم بالأمة من غمة

    فتحت باب العويل بلا دليل نحو سراب الأغراب ، ما قاد شراع الشاعر أن يمخر

    العباب منقبا عن شرفة للبوح تفتح أمام أهدابه وأعنابه مساحات تتسع لما يكوي

    أعصاب البيان من عصيان تشكل في مشاهد متعددة حاول الشاعر جاهدا أن يجلبها

    في سياقاته المرنة لكي تكون ميسرة أمام كل الطاقات والثقافات لمن أراد القطاف

    والتجلي بين الضفاف وبما يحمل النفوس على الغوص في لب الفكرة لا بين ما يفور

    بين القشور من رذاذ..

    بدلا من أن نطرح أسئلة لبست ثياب الاستفزاز أكثر من تحليها بروح الرغبة الراغبة

    في فض غموض المجهول بما يجول بين أهدابها من تساؤلات .

    والحقيقة أن الكتابة النقدية وتفريك النصوص يحتاج لوقت ومزاج يتلائم مع جو النص

    كي لا نجلد الفكرة المرنة بسياط النقد الثابتة ..

    خالص تحياتي لكم رفاقي في هذا الصرح الشامخ

    وكل الاحترام للأديبة الرفيقة الراقية ثراء وإن خلتها في سياق الرد رجلا " مع الإعتذار "

    دمتم أشرعة للجمال في كل مجال


  9. #9
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 50

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل19/6/2013

    آخر نشاط:06-08-2020
    الساعة:12:04 AM

    المشاركات
    1,980
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها أحمد بن يحيى اعرض المشاركة
    أرى ـ وهو رأي متواضع ـ أن هذا النص لم يرق على عتبات السريالية؛ وإن تمسح بها متوسلا بتراسل الحواس(الصوري في واقع الأمر)، ودفقات الخيال المتعالية على حدود السرب؛ وإن بقيت سابحة في مجال الوعي، ومأزومة بمنطق الصحو(العقل). فهو لذلك بعيد من أن يحقق قيمة تركيبية ضامة تعيد إلى النسيج المهترئ ما تقطع من أوصاله من خلال معالجة فوق واقعية تتمثل قول فرويد المشهور: الشعراء أساتذتنا في إدراك النفس!

    إن من أهم شروط النص السريالي أن يعيد برمجة مداركنا الحسية؛ حتى تتعالى على وهم الخيط الفاصل بين الحقيقة والخيال، والوعي واللاوعي، والصحو والحلم!
    وأرى أن الشاعر كان في كامل وعيه؛ وهو ينسج خيوط نصه هذا، وهو ما سينعكس على المتلقي كذلك . والله أعلم.

    ومع ذلك؛ فإني أرحب ـ مغتبطا ـ بما تفضلت به أختنا الناقدة المستبصرة ثناء صالح من دعوة كريمة للمناقشة والحوار حول آلية عملية الإبداع؛ لا سيما من خلال تقانات نقدية متطورة؛ كالسريالية ـ مثلا.

    طبعا؛ هذا بعد موافقة الطرف الآخر؛ وهو شاعرنا: عبد الهادي القادود. الذي أرى أن عنده من الرؤى والمشاهدات ما سيغنى هذا الحوار ـ لو تم وأرجو أن يتم ـ بكثير من العلم، وكثير من الفن، وكثير من الإبداع؛ لمكانة ومقام طرفي الحوار وكبير علمهما وتبصرهما!

    هي أمنية لو تحققت؛ فلعلها تكون نواة لمناقشات وحوارات قادمة؛ تبحث جادة في خصوصية العمل الإبداعي على قبس من نور الأصالة والمعاصرة.
    وأرجو أن لا تحرمونا من فيض علمكم؛ وبخاصة أن الفرصة قد جاءت إلينا ـ نحن معاشر القراء والظامئين إلى المعرفة ـ على طبق من ذهب!

    حفظكم الله ورعاكم ونفع بكم ،،،
    السلام عليكم
    الأستاذ الكريم والشاعر المتقن أحمد بن يحيى...حياكم الله !
    من الواضح أن نص شاعرنا الأستاذ عبد الهادي القادود يستند إلى المدرسة السريالية في جملة من خصائصه أهمها : حرية ربطه بين الألفاظ المتباعدة في دلالاتها المعنوية بطريقة مخالفة للمنطق- وهذا بزعم المدرسة السريالية - يفتح المجال أمام اللاوعي واسعاً ليصيغ تعبيره الحر عن كوامن النفس البشرية . ولكن تأييداً لما ذكرته حضرتك فإن أصعب نقد واجهته المدرسة السريالية كان نقد سيغموند فرويد نفسه لها ، عندما اتهم متبعيها بأنهم يخدعون أنفسهم إذ يصدقون أن العقل اللاواعي هو الذي يتحكم بصياغاتهم الفنية اللامنطقية، ففرويد صاحب نظرية التحليل النفسي التي يستلهمها السرياليون في تداعياتهم الذهنية والنفسية اللامنطقية يؤكد أن تلك الصياغات في واقع الأمر لا يمكن أن تتم إلا بإشراف الوعي ، ذلك لأن اللاوعي لا يعبر عن نفسه بشكل تلقائي بتلك البساطة التي يتخيلونها ، بل لا بد من عملية نقل عند الشخص يتم فيها تحويل الرغبة المكبوتة من الموضوع الأصلي الذي نشأت فيه إلى موضوع آخر بديل حيث يمكن ملاحظتها ومعالجتها أخيرا أثناء التحليل النفسي. وهكذا فإن الأنا الواعية -بشهادة فرويد- هي التي تنظم ما يظنونه هم تداعياً حراً لمكنونات اللاوعي في أعمالهم الفنية .وإذا كان الأمر كذلك ، فإنَّ إطلاق العنان للتعبير الفني الذي يجاري في بنيته بنية الحلم من حيث تمرده على قوانين المنطق وتحديه لقوانين علم الجمال التقليدية بهدف التعبير عن العقل الباطن، لم يكن سوى محاولة فاشلة للخروج من قيود العقل الواعي ، فالعقل الواعي هو الذي يصيغ أعمالهم ، وإن هذا بالتالي هو ما يمنحنا الحق بالاحتكام إلى قوانين المنطق عند محاكمة أعمالهم ونقدها .
    ومن جهة ثانية ، فإن لي وجهة نظري الخاصة فيما أسميه "المناعة الذاتية النوعية للغة العربية " ،قياساً إلى علم مناعة الأمراض. وأقصد بهذا أن لغتنا العربية تمتلك في طبيعتها وتكوينهاحصانة تجعلها مستعصية على الإصابة بأمراض قد تصاب بها لغات أخرى، ومن ضمن تلك الأمراض مرض الربط اللامنطقي بين الألفاظ ودعني أسميه مرض "الهذيان " .وأما حصانة اللغة العربية الذاتية فأزعم أنها متأتية من تأصلها وتأسسها على علم البيان والفصاحة .وهو ما يشترط لأي تركيب لغوي عربي فصيح إحكام ترابط ألفاظه علىى أساس دلالاتها المعنوية الممسوكة بوشائج قوانين النحو والصرف والتي لا تسمح بتخلخل التركيب اللغوي العربي ، لا بنيوياً ولا معنوياً. ...وسوف أضيف- إن شاء الله - في مشاركاتي اللاحقة ما يفيد بأن لغة الشعر في النصوص العربية التي تحاول الالتحاق بالمدرسة السريالية إنما تحمل عوامل انهيارها في بنيانها اللغوي الغريب والذي يقاومه كل من علمي البيان و البلاغة .
    تحيتي أستاذ أحمد بن يحيى ...شكراً لك

    التعديل الأخير من قِبَل ثناء حاج صالح ; 08-12-2014 في 10:45 PM

  10. #10
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 41186

    الكنية أو اللقب : هنا

    الجنس : أنثى

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : أحب اللغة

    معلومات أخرى

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل14/9/2012

    آخر نشاط:31-05-2018
    الساعة:02:40 PM

    المشاركات
    124

    نص جميل
    به ثراء لغوى وحس وانفعال عال
    يشوبه بعض الغموض
    ولولا أن أستاذنا يرفض النقض لقلت عن بعض العبيرات لم أجدها مناسبة
    ولكن المتعة فى تكرار القراءة لاكتشاف تنايا النص التى ضن علينا أستاذنا بشرح بعضها
    أحب جدا تفصيل وتحليل الأستاذة ثناء أتعلم منه الكثير
    ولكن
    ربما فى نص آخر
    دمت طيبا وقلمك مبدعا


  11. #11
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 7658

    الكنية أو اللقب : أبو يحيى

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلاد الحرمين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : اللغة العربية وآدابها

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 6

    التقويم : 100

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل7/11/2006

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:11:29 PM

    المشاركات
    2,652
    تدوينات المدونة
    15

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ثناء صالح اعرض المشاركة
    السلام عليكم
    الأستاذ الكريم والشاعر المتقن أحمد بن يحيى...حياكم الله !
    من الواضح أن نص شاعرنا الأستاذ عبد الهادي القادود يستند إلى المدرسة السريالية في جملة من خصائصه أهمها : حرية ربطه بين الألفاظ المتباعدة في دلالاتها المعنوية بطريقة مخالفة للمنطق- وهذا بزعم المدرسة السريالية - يفتح المجال أمام اللاوعي واسعاً ليصيغ تعبيره الحر عن كوامن النفس البشرية . ولكن تأييداً لما ذكرته حضرتك فإن أصعب نقد واجهته المدرسة السريالية كان نقد سيغموند فرويد نفسه لها ، عندما اتهم متبعيها بأنهم يخدعون أنفسهم إذ يصدقون أن العقل اللاواعي هو الذي يتحكم بصياغاتهم الفنية اللامنطقية، ففرويد صاحب نظرية التحليل النفسي التي يستلهمها السرياليون في تداعياتهم الذهنية والنفسية اللامنطقية يؤكد أن تلك الصياغات في واقع الأمر لا يمكن أن تتم إلا بإشراف الوعي ، ذلك لأن اللاوعي لا يعبر عن نفسه بشكل تلقائي بتلك البساطة التي يتخيلونها ، بل لا بد من عملية نقل عند الشخص يتم فيها تحويل الرغبة المكبوتة من الموضوع الأصلي الذي نشأت فيه إلى موضوع آخر بديل حيث يمكن ملاحظتها ومعالجتها أخيرا أثناء التحليل النفسي. وهكذا فإن الأنا الواعية -بشهادة فرويد- هي التي تنظم ما يظنونه هم تداعياً حراً لمكنونات اللاوعي في أعمالهم الفنية .وإذا كان الأمر كذلك ، فإنَّ إطلاق العنان للتعبير الفني الذي يجاري في بنيته بنية الحلم من حيث تمرده على قوانين المنطق وتحديه لقوانين علم الجمال التقليدية بهدف التعبير عن العقل الباطن، لم يكن سوى محاولة فاشلة للخروج من قيود العقل الواعي ، فالعقل الواعي هو الذي يصيغ أعمالهم ، وإن هذا بالتالي هو ما يمنحنا الحق بالاحتكام إلى قوانين المنطق عند محاكمة أعمالهم ونقدها .
    ومن جهة ثانية ، فإن لي وجهة نظري الخاصة فيما أسميه "المناعة الذاتية النوعية للغة العربية " ،قياساً إلى علم مناعة الأمراض. وأقصد بهذا أن لغتنا العربية تمتلك في طبيعتها وتكوينهاحصانة تجعلها مستعصية على الإصابة بأمراض قد تصاب بها لغات أخرى، ومن ضمن تلك الأمراض مرض الربط اللامنطقي بين الألفاظ ودعني أسميه مرض "الهذيان " .وأما حصانة اللغة العربية الذاتية فأزعم أنها متأتية من تأصلها وتأسسها على علم البيان والفصاحة .وهو ما يشترط لأي تركيب لغوي عربي فصيح إحكام ترابط ألفاظه علىى أساس دلالاتها المعنوية الممسوكة بوشائج قوانين النحو والصرف والتي لا تسمح بتخلخل التركيب اللغوي العربي ، لا بنيوياً ولا معنوياً. ...وسوف أضيف- إن شاء الله - في مشاركاتي اللاحقة ما يفيد بأن لغة الشعر في النصوص العربية التي تحاول الالتحاق بالمدرسة السريالية إنما تحمل عوامل انهيارها في بنيانها اللغوي الغريب والذي يقاومه كل من علمي البيان و البلاغة .
    تحيتي أستاذ أحمد بن يحيى ...شكراً لك
    حياك الله أستاذتنا ثناء!
    تسجيل متابعة، وتحية إعجاب لهذا الفيض العلمي الرصين المعتبر !
    وأين شاعرنا القادود؛ فالصفحة صفحته، ونحن ضيوفه!

    سألناه فقط عن الحالة التي ينبغي أن يتلبس بها الشاعر لينتج لنا نصا غير تقليدي.. الإرهاصات.. الخطوات.. الحالة الشعرية.. التعامل مع اللغة الواعية .. الخ
    عن نفسي؛ فأنا هنا في مقام تعلم وفضول وحب استطلاع. فليس هناك من أحد يستطيع أن ينبئنا عن تجربته الشعرية غير الشاعر نفسه !

    وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحمِينَ

  12. #12
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 50

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل19/6/2013

    آخر نشاط:06-08-2020
    الساعة:12:04 AM

    المشاركات
    1,980
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبدالهادي القادود اعرض المشاركة
    الرفاق الرفاق

    كان من باب الأولى أن نقف عند ما ندف من مسامات النص من نبيذ الرؤى

    وما تولى من كوثر الفكر على سهوله الصعبة وباحاته الرحبة كي نرصد معا

    ما جاء من تمر الغيب في نخيله وأخيلته التي هزها الألم مما ألم بالأمة من غمة

    فتحت باب العويل بلا دليل نحو سراب الأغراب ، ما قاد شراع الشاعر أن يمخر

    العباب منقبا عن شرفة للبوح تفتح أمام أهدابه وأعنابه مساحات تتسع لما يكوي

    أعصاب البيان من عصيان تشكل في مشاهد متعددة حاول الشاعر جاهدا أن يجلبها

    في سياقاته المرنة لكي تكون ميسرة أمام كل الطاقات والثقافات لمن أراد القطاف

    والتجلي بين الضفاف وبما يحمل النفوس على الغوص في لب الفكرة لا بين ما يفور

    بين القشور من رذاذ..

    بدلا من أن نطرح أسئلة لبست ثياب الاستفزاز أكثر من تحليها بروح الرغبة الراغبة

    في فض غموض المجهول بما يجول بين أهدابها من تساؤلات .

    والحقيقة أن الكتابة النقدية وتفريك النصوص يحتاج لوقت ومزاج يتلائم مع جو النص

    كي لا نجلد الفكرة المرنة بسياط النقد الثابتة ..

    خالص تحياتي لكم رفاقي في هذا الصرح الشامخ

    وكل الاحترام للأديبة الرفيقة الراقية ثناء وإن خلتها في سياق الرد رجلا " مع الإعتذار "

    دمتم أشرعة للجمال في كل مجال
    السلام عليكم
    أستاذي الكريم الشاعر عبد الهادي قادود ...شكرا لك

    الفكرة واحدة العقل . كانت وما تزال الهدف الجوهري للصياغة اللغوية، أياً كان المجال الذي تتم فيه تلك الصياغة ، وسواء أكان التركيب اللغوي شعرياً أو نثرياً أدبياً أو علمياً أو فكرياً، ومهما كان حجم الخيال في كيان الفكرة ، فإن الفكرة تبقى فكرة ، وتبقى صياغتها اللغوية السبيل الوحيد أمام العقل كي يقوم بإدراكها ووعيها. ولأن الفكرة التي هي واحدة العقل تتكون من المعاني الجزئية المتكاملة لمفردات لغوية محددة . فإننا نحكم بأن المعنى الجزئي الذي تتحمله المفردة اللغوية الواحدة لم يوجد إلا ليساهم في بلورة الفكرة وإجلاء معناها.حتى ولو كان المراد من معناها أن يمثل مفهوما متأرجحاً غير محدد ، فالصياغة اللغوية التي تربط بين المفردات هي المسؤولة عن تكوين ذلك المفهوم المتأرجح .
    وعندما تتكوّن الفكرة فقط تكون المادة الأولية قد أصبحت جاهزة للعمل عليها ، وحينذاك سيبدأ النشاط العقلي المميز القابل للملاحظة والقياس والذي قد يتمثل بإنماء الفكرة الصغيرة لتحويلها إلى تشكيل فكري معنوي ينمو ويتشعب مع استمرار ارتباط أجزائه وأطرافه الحرة بما قد يتصل بها من المعاني الجزئية ذات الصلة ،
    وفق قانون التناسب في جذب الخصائص.
    وإنّ هذه القابلية للربط المعنوي شرط أساسي يحدده العقل كي يسمح بانضمام الفكرة إلى ذلك التشكيل المعنوي الراسخ المستقر في العقل بكونه خاضع لمنطق السبب والنتيجة ، والذي قد يمثل نوعاً من المفاهيم الاستنباطية أو الاستنتاجية أو الاستقرائية التي يعمل العقل على تشكيلها وإنمائها وبلورتها .
    والآن نحن نرصد عمل العقل في إشرافه على تشكيل اللغة الفنية الشعرية والتي يمثل اختيارها أثناء الكتابة جوهر العملية الإبداعية .
    فاللغة الشعرية تختلف بمضمونها المعنوي عن اللغة الفكرية أو اللغة العلمية بانزياحها أصلاً عن الدلالة الحرفية الدقيقة إلى الدلالة المجازية التي يضيفها الخيال الشعري دون أن تضيفها المعاجم .
    وإن الشاعر يقدم اقتراحات جديدة للدلالة عندما يقدم مفرداته وهي متلبسة بصبغتها الانزياحية ، لذا فإنه يقف على حافة منزلق خطير قد يودي به نحو الهاوية عندما تفشل اقتراحاته أومفرداته الجديدة في إقناعنا بحقها في التجسد على الصورة التي يقدمها بها الشاعر. الشاعر يقترح ونحن نوافق أو لا نوافق .ومسألة الموافقة ليست مزاجية ، بل هي مسألة تعتمد على قوة الإقناع التي تقدمها المفردة في موقعها من العبارة التي تجسد الفكرة . ويبقى قانون التناسب في جذب الخصائص مهيمنا لرسم ملامح السبب الذي يقود إلى نتيجة ذات ملامح تكافئه . إنه العقل والمنطق وليس شيئاً آخر ذاك الذي يربط بين معنيين جزئيين لمفردتين مرتبطتين بعلاقة نحوية ما . ومن ثم فإن التكامل المعنوي مهما بدا منفتحاً ومتسعاً في مدى المجاز واحتماليات العلاقة المعنوية يجب أن يثبت إحدى المفردتين بمعناها المعجمي كي يتيح ارتباطها بعلاقة مفهومة مع المعنى المجازي لمفردة أخرى .ومن هنا يأتي شرط انزياح مفردة واحدة فقط من المفردتين المرتبطتين نحوياً .
    وهذا يعني تثبيت إحدى المفردتين بمعناها المعجمي عند انزياح الأخرى عن دلالتها المعجمية ، وذلك كي يجد العقل ما يحاكمه بمنطق التلاؤم وقانون السبب والنتيجة ،ولولا هذه المحاكمة لما أمكن تذوق أي صورة فنية جمالية لا لغوية ولا بصرية . ذلك لأن العقل يتذوق الجمال عبر القياس إلى التجربة الحسية المعنوية المختزنة في الذاكرة ، وعندما تتغير الصفات يُقبِل العقل على التذوق منطلقاً من المفارقة بين الخبرة القديمة والخبرة الماثلة أمامه لحظة التذوق الآنية ، وكلما كانت المفارقة بين الخبرتين أوضح وأميز أمكن الوصول إلى حالة الدهشة والمفاجأة بشكل أنقى وأصفى ، وتلك هي رغبة العقل وحاجته عند معاينة الجمال الفني أو الطبيعي . ولولا هذه اللذة العقلية والنفسية المتأتية عن الانغمار بانفعال الدهشة لما وجد العقل حافزاً لاستطلاع مواضع الجمال واستنطاقها .
    والعقل يتقبل انزلاق إحدى المفردتين عن دلالتها عندما ينطلق من ثبات المفردة الثانية ورسوخ دلالتها ، فهكذا يمكنه القياس والمقارنة والحكم والاندهاش . وإلا فإنه من الممكن للوعي العقلي أن يفهم علاقة بين مفردتين كلاهما منزاحتا الدلالة في الوقت نفسه . فهذا يبدو ضرباً من التخبط المعنوي الذي يشبه العبث أو الهذيان أو الهلوسة . لأن العقل لن يتمكن من قياس الخصائص الانزياحية الجديدة إلى الخصائص الأصلية ، وإذا كان غير قادر على القياس فكيف يكون قادراً على استيعاب المستحدث في المعاني الجزئية ؟ وكيف يستوعب منطقة الطرافة والجدة في الفكرة التي تقدمها الصياغة اللغوية ؟
    وبعبارات دقيقة : ينبغي تثبيت المعنى المعجمي للموصوف عند انزياح الدلالة المعنوية لمفردة الصفة ،وينبغي تثبيت المعنى المعجمي للمضاف إليه عند انزياح دلالة مفردة المضاف ، وإذا انزاحت مفردة الخبر عن دلالتها فينبغي تثبيت الدلالة المعجمية للمبتدأ . وفي كل تلك الانزياحات ينبغي أن تراعى مسألة التناسب في جذب الخصائص ، إذ ليس من المنطق أن أقول مثلاً :" رموش الصحارى " "جمر التجلي " " قمح القلوب " فإنني ألاحظ أن الرابط المعنوي بين المفردتين غير متوفر ، وعدم توفر الرابط المعنوي ناجم عن عدم التناسب في جذب الخصائص ، إذ تبدو مثلاً مفردة " القمح " متشبثة بمعناها المعجمي الثابت، و هو أصلب من أن يتكيف مع مفردة قوية أخرى في معناها المعجمي أيضا " القلوب " ، فهما مفردتان متساويتان تقريبا ًمن حيث القوة ، ولن تنزاح إحداهما بعلاقة الإضافة بينهما لعدم وجود خاصية التناسب أو التلاؤم المعنوي ...إذ لا يلوح في الخاطر عامل معنوي مشترك قد يربطهما معا.
    وفي خلاصة قولي الذي سأكف عن الإتيان به هنا أود أن أحمّل الشاعر مسؤولية الفوضى النفسية التي يتسبب بها عجز العقل عن استيعاب ما لا يمكن استيعابه ،
    إن الإتقان الفني قريب جداً من مرمى الشاعر ، وليس كل ما يخطر في الذهن من مادة خام يصلح للتقديم كشعر مصوغ متبلور .
    تحيتي لك وعذراً للإزعاج .

    التعديل الأخير من قِبَل ثناء حاج صالح ; 14-12-2014 في 09:59 PM

  13. #13
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 7658

    الكنية أو اللقب : أبو يحيى

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلاد الحرمين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : اللغة العربية وآدابها

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 6

    التقويم : 100

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل7/11/2006

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:11:29 PM

    المشاركات
    2,652
    تدوينات المدونة
    15

    (رموش الصحارى):
    لو أن ثمة رساما سيرياليا يمتلك أدواته الفنية؛ لأبدع لنا منها لوحة سريالية بديعة(مدهشة)!
    ربما لأن الصحراء أنثى.. ربما .. أنا أفكر بصوت مسموع!

    (قمح القلوب): لا أدري كيف يمكن تجسيدها مشهديا؟!

    أتحدث هنا عن إمكانية تراسل الفنون(الرسم والشعر مثلا) على طريقة تراسل الحواس؛ فما يمكن رسمه بالألوان والظلال يمكن رسمه باللغة والخيال!

    ويبقى العقل سلطانا متحكما؛ ولكنه يفقد تحكمه فيما وراء نطاق سلطته!

    إذا وصل الشاعر إلى مرحلة ما وراء العقل؛ فله أن يبدع مثل هذا الفن (العقلاني) في أصل نشأته؛ فليست المحسوسات إلا ظلال المعنويات. وكل محسوس له قيمة معنوية تكافئه وتماثله .

    ولكن الوصول إلى هذه المرحلة لا يتأتى للشاعر حتى يعيش تجربة هي أشبه بتجربة الفصامي في عز مرضه؛ فهو يرى الخيالات واقعا محسوسا لا جدال فيه. أما إذا كان الشاعر واعيا لما يقول؛ فهو يعرف أن ما يقوله خيال في خيال؛ أو بالأحرى وهم في وهم؛ فحاله أيضا كحال الفصامي عندما يعود مستبصرا لمرضه.. وقس على ذلك مسألة الحلم واليقظة؛ فالحالم وهو في حلمه يراه واقعا حتى يستيقظ من منامه.


    والله أعلم!

    التعديل الأخير من قِبَل أحمد بن يحيى ; 16-12-2014 في 01:05 AM
    وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحمِينَ

  14. #14
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 41100

    الكنية أو اللقب : أبوالنور

    الجنس : ذكر

    البلد
    الخليل/فلسطين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : آداب

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 11

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل5/9/2012

    آخر نشاط:07-08-2020
    الساعة:12:41 PM

    المشاركات
    146

    يا أهل الفصاحة والفصيح :هل أوتيتم جوامع الكلم والكلام ، وعُلْمتُم وحدَكم منطقَ الحرفِ دون الأنام !! هل انكشفت لأحدكم الحجب ‘وتأرجحت بأنفاسه السحب ‘ وقادته فسحة ما ادخر في الفراغ ‘لكشف كنه الوجدان والدماغ .. يا أهل الفصيح ما كل الشعراء من درب أفلاطون عبر ‘ ولا كلهم غرف من ذات البحر ..فيعضهم أعدّ حرفه في الوجدان صادقا وبعضهم أعده في المختبرْ
    فتفصيل النص وتحليله على مقاس الجاحظ قد لا يرضي ابن الأثير ‘ والشعور المحلق في الأجواء لا يأخذ بطقس التنظير ؛ برودته وحرارته وتقلباته
    فلا تصدروا في نصّ _قبل ميلاده_ شهادة وفاته ، دون قراءة عميقة في طول وقصر الفواصل
    وخبروني عن قول درويش في القدس :
    يا امرأة من {حليب البلابل}


  15. #15
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 50

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل19/6/2013

    آخر نشاط:06-08-2020
    الساعة:12:04 AM

    المشاركات
    1,980
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها أشرف حشيش اعرض المشاركة
    يا أهل الفصاحة والفصيح :هل أوتيتم جوامع الكلم والكلام ، وعُلْمتُم وحدَكم منطقَ الحرفِ دون الأنام !! هل انكشفت لأحدكم الحجب ‘وتأرجحت بأنفاسه السحب ‘ وقادته فسحة ما ادخر في الفراغ ‘لكشف كنه الوجدان والدماغ .. يا أهل الفصيح ما كل الشعراء من درب أفلاطون عبر ‘ ولا كلهم غرف من ذات البحر ..فيعضهم أعدّ حرفه في الوجدان صادقا وبعضهم أعده في المختبرْ
    فتفصيل النص وتحليله على مقاس الجاحظ قد لا يرضي ابن الأثير ‘ والشعور المحلق في الأجواء لا يأخذ بطقس التنظير ؛ برودته وحرارته وتقلباته
    فلا تصدروا في نصّ _قبل ميلاده_ شهادة وفاته ، دون قراءة عميقة في طول وقصر الفواصل
    وخبروني عن قول درويش في القدس :
    يا امرأة من {حليب البلابل}
    السلام عليكم
    لا يضير الشاعر أن يقرأ صدى نتاجه الإبداعي في نفوس قرائه وناقديه ، وقد لا يكون ذلك الصدى مطابقاً لتصور الشاعر وتوقعاته دائماً. وإن جزءاً من تذوق العمل الفني أياً كان سيأتي من المتلقي الذي يعد شريكاً مهماً في العملية الإبداعية كونه يمثل القطب الثاني فيها ،
    فالتجاوب بين قطبي العملية الإبداعية ( الفنان والمتلقي ) يغني تجربة التذوق الجمالي ويصقلها ويسهم في تبلورها عند كلا الطرفين. ولعل الشاعر ( الفنان) هو الأكثر حاجة لقراءة أثر عمله الإبداعي في نفوس متلقيه، لأنه هو البادئ والمبادر في الإرسال. وما كان للشاعر أن يكتب إلا لمن يقرؤه. فمن المفترض ومن اللازم أن يكون الشاعر معنياً بأثر عمله الإبداعي وتجلياته في نفس القارئ (المستقبِل ) . أم تعتقد يا أستاذ أشرف أن الشاعر يكتب لنفسه فقط ؟
    إن القارئ "الناقد" ليس مشرّعاً أو منظّراً سلطوياً، وآراؤه التي يشير فيها إلى مكامن انفعالاته بالنص هي أراؤه الخاصة ،وهو لا يمتلك من حقوق السلطة ما يجيز له فرض تنفيذ آرائه الخاصة على الشاعر. كما أن الشاعر لا يمتلك حق التسلط على الناقد ليمنعه من التعبير عن آرائه التي تبدو مخالفة لتوقعاته وتصوراته .لكن بالمقابل فإن الناقد ملزم أدبياً ومنهجياً بتقديم دليل أو برهان معرفي للشاعر عن الأسباب التي جعلته يخالف الشاعر في تصوراته تلك .فأنا عندما أعبر عن رأيي في عدم استساغة صورة " قمح القلوب " فأنا " كناقدة" مطالبة بتعليل وتفسير عدم استساغتي ، إنه واجبي وإنها وظيفتي ، وإذا اقتصرت في حواري مع الشاعر على القول : بأنني لم أستسغ الصورة دون أن أبين أسبابي ، فأنا مقصّرة في أداء مهمتي .
    إن جزءاً مهماً من عملية النقد الأدبي يقوم على أساس الفكر التحليلي الذي ينبغي له أن يشرّح ويحدّد ويستنتج .فإذا جاءت الاستنتاجات غير منطقية من وجهة نظر الشاعر فهو الأقدر على الرد عليها أو ضربها بعرض الحائط .أما إن وجد الشاعر في تلك الاستنتاجات ما يقنعه فمن الجدير به أن يأخذها على محمل الجد والعناية إن كان لا يظن نفسه قد وصل إلى درجة الكمال في صقل تجربته الإبداعية ، وليس ثمة من بشرٍ سيبلغ درجة الكمال يوماً سواء أكان شاعراً أو ناقداً أو غير ذلك .ولا حتى محمود درويش .
    أما عن المرأة التي هي من حليب البلابل فالرابط المعنوي بين البلابل والحليب متوفر فيها،إنه "السيلان " سيلان الحليب الذي هو عصارة بيضاء وسيلان موسيقا "البلابل" التي هي كناية و رمز عن الموسيقا ،فلفظة البلابل إذا حضرت في النص الشعري فستحضر مع أهم مستلزماتها المجازية ، إنها كناية عن " الموسيقا" وهكذا تغدو المرأة في حضورها سيلاً متدفقا من موسيقا نقية خالصة بيضاء( البياض والنقاء من المستلزمات المجازية "للحليب") وصورة المرأة التي هي من حليب البلابل المرأة تمثل فيها المفردة الثابتة في الدلالة المعجمية أما الانزياح الدلالي فقد حصل في وصف المرأة بكونها من حليب البلابل ، لذا فإن العقل في قياسه إلى ما يمكن أن توصف به المرأة منطقياً من السلاسة والعذوبة والنقاء يقبل هذه الصورة المدهشة ويتلذذ بها.كما أن مفردة البلابل ثابتة في معناها المعجمي فإذا أضيفت لها لفظة "حليب " التي أزيحت عن دلالتها المعجمية فإن العقل يتقبلها لوجود رابط معنوي بين دلالات الحليب ( تدفق السيلان والنقاء والبياض ) و موسيقا التغريد وتدفق حركة الطيران التي هي مما يحضر كمستلزمات وخصائص دلالية لمفردة "البلابل" لكن ماذا لو قال الشاعر : يا امرأة من
    رمل البلابل ...من خشب البلابل ..من جمر البلابل ؟ أترى كيف أن فقدان خاصية " السيلان" التي تمثل الرابط المعنوي قد أفقدت العقل قدرته على تقبل هذه الصور الباهتة التي تبدو أقرب للهلوسة والهذيان ؟
    تحيتي


  16. #16
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 41100

    الكنية أو اللقب : أبوالنور

    الجنس : ذكر

    البلد
    الخليل/فلسطين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : آداب

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 11

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل5/9/2012

    آخر نشاط:07-08-2020
    الساعة:12:41 PM

    المشاركات
    146

    هذا التفسير بحق جملة درويش هو ترف فراغي وتخمة وقت ‘وقد يقول قائل : ما وجدت الموسيقا تسيل ولا تغريد البلابل يسيل كما الحليب وهل أراد درويش صفة السيلان
    أكاد أقول أن هذا التفسير هو الهذيان

    ودعوني أشاكله وأفسّر بنفس الطريقة قول شاعرنا الفذ عبد الهادي :

    وأيُّ لغاااتٍ ستحمل قمح القلوب لقوسِِ البلاغةِ
    المعنى : اللغات هي قلب الأرض النابضة التي ينمو عليها القمح (المعنى الخصب) وهو نبضها ويزداد خصوبة كلما سدد الأديب حرفا ثاقبا في نحر عدوه عن قوس الأدب والشعر والبلاغة
    هذا
    وأكاد أجزم وأقسم أنه أراد هذا المعنى آنف الذكر
    هذا عبد الهادي القادود لا عيب في جملته لكن العيب في مغالطة تفسيرها عمدا

    التعديل الأخير من قِبَل أشرف حشيش ; 17-12-2014 في 10:48 AM

  17. #17
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 50

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل19/6/2013

    آخر نشاط:06-08-2020
    الساعة:12:04 AM

    المشاركات
    1,980
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها أشرف حشيش اعرض المشاركة
    هذا التفسير بحق جملة درويش هو ترف فراغي وتخمة وقت ‘وقد يقول قائل : ما وجدت الموسيقا تسيل ولا تغريد البلابل يسيل كما الحليب وهل أراد درويش صفة السيلان
    أكاد أقول أن هذا التفسير هو الهذيان

    ودعوني أشاكله وأفسّر بنفس الطريقة قول شاعرنا الفذ عبد الهادي :

    وأيُّ لغاااتٍ ستحمل قمح القلوب لقوسِِ البلاغةِ
    المعنى : اللغات هي قلب الأرض النابضة التي ينمو عليها القمح (المعنى الخصب) وهو نبضها ويزداد خصوبة كلما سدد الأديب حرفا ثاقبا في نحر عدوه عن قوس الأدب والشعر والبلاغة
    هذا
    وأكاد أجزم وأقسم أنه أراد هذا المعنى آنف الذكر
    هذا عبد الهادي القادود لا عيب في جملته لكن العيب في مغالطة تفسيرها عمدا

    ما الصفات التي يقبلها العقل لوصف الموسيقا إن لم يكن من بينها الانسياب والسلاسة ؟ألا نقول : موسيقا "منسابة" ؟ أليس الانسياب مشابهاً للسيولة والسيلان ؟...لكن سأقبل أن تصف تفسيري لجملة درويش بالهذيان إن أثبتَّ حضرتك أن الموسيقا لا توصف بالانسياب الذي هو مرادف "السيلان " من وجهة نظري .وقد لا يكون محمود درويش أراد المعنى الذي فسرته أنا ، ولكنني هكذا فهمتُ الجملة وبهذه الطريقة تذوقتُها .وسأكون شاكرة لك إن أطلعتنا على تفسيرك الخاص لهذه الجملة ، فلعلي من صوابية تفسيرك أكتشف الخطأ في طريقة تفكيري والذي هداني لذلك التفسير.
    أما عن العمد في مغالطة تفسيري لجملة الأستاذ عبد الهادي فهذه تهمة أرفضها وأطالبك بالتراجع عنها لأنني لا أمتلك دافعاً يجعلني أتعمد المغالطة في تفسير جملته. وما الذي سأفيده من تعمد مغالطته ؟ ولماذا أتعمد قول ما لا يقنعني ولا يعبر عن رأيي ؟
    إن وقتي أثمن وأضيق من أضيعه بالمغالطات والمهاترات .


  18. #18
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 41100

    الكنية أو اللقب : أبوالنور

    الجنس : ذكر

    البلد
    الخليل/فلسطين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : آداب

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 11

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل5/9/2012

    آخر نشاط:07-08-2020
    الساعة:12:41 PM

    المشاركات
    146

    بهذه الطريقة في التفسير العقلي أستطيع أن أجرّم أي نص وأجعل مفرداته متهمة _لو أردت_ بحيث أقفل على كل دفقة عاطفية سبيلها بحاجز شرطي عقلي

    وعليه أقول : أن البلابل ليست من الثديات ولا حليب لها وجملة درويش لا تخضع للمنطق العقلي

    __________________________________________
    هنا يكون تناولنا لجملة شعرية قد لا تستحق مضيعة للوقت


  19. #19
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 48599

    الكنية أو اللقب : شاعر

    الجنس : ذكر

    البلد
    فلسطين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : شعر

    معلومات أخرى

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل1/12/2014

    آخر نشاط:06-01-2020
    الساعة:01:00 PM

    المشاركات
    35

    الرفاق الرفاق

    شكرا لكم جميعا أخي أشرف والأديبة ثناء وكل المحلقين في فضاء القصيدة

    لي عودة قريبا لأكون بينكم وبين ما ماج من نبوءات أهدابكم


    لكنه ضيق الوقت رفاق الطريق والجمال

    خالص تحياتي لكم


  20. #20
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 7658

    الكنية أو اللقب : أبو يحيى

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلاد الحرمين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : اللغة العربية وآدابها

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 6

    التقويم : 100

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل7/11/2006

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:11:29 PM

    المشاركات
    2,652
    تدوينات المدونة
    15


    تحيتي لكم جميعا،،،

    لا شك أن المعول في مثل هذا الاختلاف هو الذوق السليم الذي من أدواته العقل الحصيف. والذوق السليم لا يؤديك إلا إلى الجمال. والجمال بحيث يكون الخيال السامي. والخيال السامي لا يكون إلا عن معاينة لصورة الحقيقة الخالدة، ولا يكون ذلك إلا بالانعتاق من شرنقة الوهم والجدليات الفارغة.

    الشعر حدس وإلهام لمعاينة ذلك الجمال. والحدس والإلهام دعوى بحاجة إلى بينة. وليست البينة إلا الذوق السليم المتصل بفكرة التذكر إلى مصدر الإلهام الصحيح الوحدوي غير المدخول، والذي لا يتصور فيه القبح والتفاوت ألبتة.

    وأي دعوى كاذبة إنما هي تشويه ليس في جمالية المثال الأعلى؛ فهي لم تتعلق بصورته فضلا عن أن تتعلق بأهدابه، ولا يتصور فيه التشوه أصلا = ولكنها تشويه وإساءة إلى الصور الثواني؛ التي هي منسوجة من نسبية الوهم. فهي (أي الدعوى الكاذبة الفارغة) في منزلة يمكن تسميتها: (الزيف الكامل).وهي منزلة وضيعة لا تليق بمكانة الإنسان ووجوده العقلي والجمالي!

    وبذلك نعود إلى المربع الأول؛وهو الذوق الصحيح التذكري. لكن أين يوجد صاحب هذا الذوق السليم المثالي. هذا يحتاج إلى صاحب ذوق سليم آخر يدل عليه.. وهكذا...

    وكل يدعي وصلا بليلى *** وليلى لا تقر لهم بذاكا!

    التعديل الأخير من قِبَل أحمد بن يحيى ; 17-12-2014 في 05:49 PM
    وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحمِينَ

الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •