اعرض النتائج 1 من 5 إلى 5

الموضوع: البحتري والذئب

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 38314

    الكنية أو اللقب : أم أبيها

    الجنس : أنثى

    البلد
    أرض الله

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : هناك

    معلومات أخرى

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل22/3/2011

    آخر نشاط:15-04-2015
    الساعة:06:50 PM

    المشاركات
    60

    البحتري والذئب

    بسم الله الرحمن الرحيم


    قصيدة الذئب للبحتري


    سَلامٌ عَلَيْكُمْ، لا وَفَاءٌ وَلاَ عَهْدُ،
    أما لَكُمُ من هَجرِ أحبابكُمْ بُدُّ
    أأحبَابَنا قَدْ أنجَزَ البَينُ وَعْدَهُ
    وَشيكاً، وَلمْ يُنْجَزْ لنَا منكُمُ وَعْدُ
    أأطلالَ دارِ العَامرِيّةِ باللّوَى،
    سَقَتْ رَبعَكِ الأنوَاءُ، ما فعلَتْ هندُ؟
    أدَارَ اللّوَى بَينَ الصريمَةِ والحمَى،
    أمَا للهّوَى، إلاّ رَسيسُ الجَوَى قَصْدُ
    بنَفْسِيَ مَنْ عَذّبْتُ نَفسِي بحُبّهِ،
    وإنْ لمْ يكُنْ منهُ وِصَالٌ، وَلاَ وِدّ
    حَبيبٌ مَنِ الأحبابِ شطّتْ بهِ النّوَى،
    وأيُّ حَبيبٍ ما أتَى دونَهُ البُعْدُ

    إذا جُزْتَ صَحْرَاءَ الغُوَيْرِ مُغَرِّباً،
    وَجَازَتْكَ بَطْحَاءُ السّوَاجيرِ يا سَعْدُ
    فقُلْ لبَني الضّحّاكِ: مَهْلاً، فإنّني
    أنا الأُفْعُوَانُ الصِّلُّ والضّيغمُ الوَرْدُ

    بَني واصلٍ مَهْلاً، فإنّ ابنَ أُختكم
    لَهُ عَزَماتٌ هَزْلُ آرَائهَا جِدّ
    متى هِجْتُمُوهُ لا تَهيجوا سوَى الرّدى،
    وإنْ كانَ خِرْقاً ما يُحَلُّ لَهُ عَقْدُ
    مَهيباً كَنَصْلِ السّيفِ لوْ قذفت بهِ
    ذُرَى أجإٍ ظَلّتْ وأعلامُه وَهْدُ
    يَوَدُّ رِجَالٌ أنّني كُنتُ بَعضَ مَنْ
    طَوَتْهُ المنايا، لا أرُوحُ وَلا أغدُو
    وَلَوْلا احتمَالي ثِقْلَ كُلّ مُلمّةٍ،
    تَسُوءُ الأعادي، لم يَوَدّوا الذي وَدّوا
    ذَرِيني وإيّاهُمْ، فحَسبي صَرَيمَتي
    إذا الحَرْبُ لمْ يُقدَحْ لمُخْمِدِها زَنْدُ

    وَلي صَاحبٌ عَضْبُ المَضَارِبِ صَارِمٌ،
    طَوِيلُ النِجَادٍ، ما يُفَلُّ لَهُ حَدّ
    وَبَاكِيَةٍ تَشْكُو الفرَاقَ بأدْمُعٍ
    تُبَادِرَها سَحّاً، كَمَا انتَثَرَ العِقْدُ
    رَشَادَكِ لا يُحْزِنْكِ بَينُ ابنِ همّةٍ
    يَتُوقُ إلى العَلْيَاءِ لَيسَ لَهُ نِدّ
    فَمَنْ كَانَ حُرّاً فَهْوَ للعَزْمِ والسُّرَى،
    وَللّيلِ من أفعالِهِ، والكَرَى عَبدُ
    وَلَيْلٍ، كأنّ الصّبحَ في أُخرَيَاتهِ،
    حُشَاشَةُ نَصْلٍ، ضَمّ إفرِندَهُ غِمدُ
    تَسَرْبَلْتُهُ والذّئْبُ وَسْنانُ هاجِعٌ،
    بعَينِ ابنِ لَيلٍ، ما لهُ بالكَرَى عهدُ
    أُثيرُ القَطا الكُدْرِيَّ عَنْ جَثَماتهِ،
    وَتألَفُني فيهِ الثّعَالبُ، والرُّبْدُ

    وأطْلَسَ مِلْءِ العَينِ يَحملُ زَوْرَهُ،
    وأضْلاعُهُ منْ جَانبَيْهِ شَوًى نَهْدُ
    لَهُ ذَنَبٌ مثلُ الرِّشَاءِ يَجُرّهُ،
    وَمَتنٌ كَمَتنِ القَوْسِ أعوَجُ، مُنْأدّ
    طَوَاهُ الطّوَى حَتّى استَمَرّ مَرِيرُهُ،
    فَما فيهِ إلاّ العَظْمُ والرّوحُ والجِلْدُ
    يُقَضْقِضُ عُصْلاً، في أسرّتها الرّدى،
    كَقَضْقَضَةِ المَقْرُورِ، أرْعدَهُ البَرْدُ
    سَمَا لي، وَبي منْ شدّةِ الجوعِ ما به،
    ببَيداءَ لمْ تحسسْ بها عَيشَةٌ رَغْدُ
    كلانا بها ذِئْبٌ يُحَدّثُ نَفْسَهُ
    بصَاحبهِ، والجَدُّ يُتْعِسُهُ الجَدّ
    عوَى ثمّ أقْعَى، وارتَجَزْتُ، فهِجْتُه،
    فأقْبَلَ مثْلَ البَرْقِ يَتْبَعُهُ الرّعْدُ
    فأوْجَرْتُهُ خَرْقَاءَ، تَحسبُ رِيشَها
    على كوْكبٍ يَنقَضُّ واللّيلُ مُسوَدّ
    فَما ازْدادَ إلاّ جُرْأةً وَصَرَامَةً،
    وأيْقَنْتُ أنّ الأمْرَ منْهُ هوَ الجِدّ
    فأتْبَعْتُهَا أُخرَى، فأضْلَلْتُ نَصْلَها
    بحَيثُ يكونُ اللُّبُّ والرُّعبُ والحِقْدُ
    فَخَرّ وَقَدْ أوْرَدْتُهُ مَنهَلَ الرّدَى
    على ظَمَإٍ، لَوْ أنّهُ عَذُبَ الوِرْدُ

    وَقُمْتُ فجَمّعتُ الحَصَى، فاشتَوَيتُه
    عَلَيْهِ، وللرّمضَاءِ من تحته وَقْدُ
    وَنلْتُ خَسيساً منهُ، ثمّ تَرَكْتُهُ،
    وأقْلَعْتُ عَنهُ، وَهْوَ مُنْعَفِرٌ فَرْدُ
    لَقَدْ حَكَمَتْ فينا اللّيالي بجَوْرِها،
    وَحُكمُ بَناتِ الدّهرِ لَيسَ لَهُ قَصْدُ
    أفي العَدلِ أنْ يَشقَى الكَرِيمُ بجَوْرِها،
    ويأخُذَ منها صَفوَها القُعدُدُ الوَغْدُ

    ذَرِينيَ من ضَرْبِ القِداحِ على السُّرَى،
    فعَزْميَ لا يَثنيهِ نَحسٌ، ولا سَعدُ
    سأحملُ نَفْسِي عندَ كلّ مُلمّةٍ
    على مثلِ حدّ السّيفِ أخلَصَهُ الهندُ
    ليَعْلَمَ مَنْ هَابَ السُّرى خَشيةَ الرّدى
    بأنّ قَضَاءَ الله لَيسَ لَهُ رَدّ
    فإنْ عشتُ مَحموداً فمثلي بغَى الغنى
    ليَكسِبَ مالاً، أو يُنَثَّ لَهُ حَمْدُ
    وإنْ مُتُّ لمْ أظفَرْ، فلَيسَ على امرِىءٍ
    غَدا طالباً، إلاّ تَقَصّيهِ، والجُهْدُ


  2. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 38314

    الكنية أو اللقب : أم أبيها

    الجنس : أنثى

    البلد
    أرض الله

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : هناك

    معلومات أخرى

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل22/3/2011

    آخر نشاط:15-04-2015
    الساعة:06:50 PM

    المشاركات
    60

    بسمه تعالى

    أحبتي أحبة الفصيح
    وجهابذة اللغة
    لديَّ بعض الاستفسارات اللغوية حول القصيدة
    وبعض الاستفسارات للتذوق الأدبي لها
    فيا حبذا لو أجد من يسعفني
    وله طوفان الشكر
    وسربال العافية
    على أن يكون الرد هذه الأمسية للضرورة
    ووابل الامتنان لكم أحبتي


  3. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 38314

    الكنية أو اللقب : أم أبيها

    الجنس : أنثى

    البلد
    أرض الله

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : هناك

    معلومات أخرى

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل22/3/2011

    آخر نشاط:15-04-2015
    الساعة:06:50 PM

    المشاركات
    60

    بسمه تعالى


    الاستفسارات

    1 - معنى المفردات :
    { وهد –
    منأد ـــ..
    - والصل –
    غضب –
    قعد }؟

    يقول خالد بن الوليد :
    2 - وها أنا أموت كما يموت البعير على فراشه
    في أي بيت من القصيدة نجد ما يوافق هذا المعنى ؟
    3 – يتميز البحتري في اختيار اللفظ المطابق للمعنى
    أين نجد ذلك من القصيدة ؟
    4 – هل نجد في الذئب معادلًا موضوعيًا لشيء ما عند البحتري ؟
    5 – اذكر الحكم التي خلص إليها البحتري بعد نضوج تجربته .
    6- والحقد بعين ابن ليل وهو أمرٌ لافتٌ ما دلالة ذلك ؟
    7 – استخرج من النص جناسين وبين دورهما في بناء النسق العام للقصيدة .
    8 – كيف خدم استحضار تلك التوافقات التصوير الفني عنده ؟ وما دلالة لجوئه ؟


  4. #4
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 38314

    الكنية أو اللقب : أم أبيها

    الجنس : أنثى

    البلد
    أرض الله

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : هناك

    معلومات أخرى

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل22/3/2011

    آخر نشاط:15-04-2015
    الساعة:06:50 PM

    المشاركات
    60

    بسمه تعالى

    معذرة

    الكلمة قعدد

    السؤال الثامن

    ما دلالة لجوء البحتري لتكرار
    حرف الراء في القصيدة ؟


    بانتظار مساعدتكم


    مو جزيل الشكر

    علمــًا بأني قد أجبت على بعضٍ منها .


  5. #5
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 14136

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : بلاغى

    معلومات أخرى

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل6/11/2007

    آخر نشاط:06-12-2018
    الساعة:03:17 PM

    المشاركات
    303

    جزاكم الله خيرا


تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •