الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
اعرض النتائج 1 من 20 إلى 25

الموضوع: أسرار خفية لدى الشخصية النرجسية

  1. #1
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 33506

    الجنس : أنثى

    البلد
    رياض الفصيح الزاهرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : أدب عربي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 174

    الوسام: ۩
    تاريخ التسجيل9/7/2010

    آخر نشاط:11-11-2017
    الساعة:06:18 PM

    المشاركات
    2,897
    تدوينات المدونة
    12

    أسرار خفية لدى الشخصية النرجسية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    أَمِط عَنكَ تَشـبيهي بِما وكأنَهُ ** فَما أَحَدٌ فَـوقي وَلا أَحَد مِثْلي


    حبّ الذات وتعظيمها، من أنماط الشخصيات التي قد تضطرنا الظروف للتعامل معها ،ربما نتمكن من اكتشاف بعض سماتها ،لكننا نجهل عن خباياها الكثير ،فنجد أنفسنا في مهب الاستغراب من تصرفات وردود أفعال لا نجد لعواصفها تفسيرا ،أو سببا مبينا، فنقع ضحية استبداد نفس بشرية صنعت من خيلائها معبدا توجب فيه التقديس لها وتقديم قرابين الثناء والمدح ،بينما تستلذ باحتقارنا ،وبناء المجد التليد ولو على جثث الآخرين..

    اهتم الباحثون المتخصصون في علم النفس العيادي -خاصة - باكتشاف كنه هذا النمط المرضي من الشخصيات ، وأهم العلامات المميزة للمصابين بالنرجسية حتى نتمكن من إدارك نمط تفكيرهم والتصرف انطلاقا من فهمنا لحقيقة سلوكياتهم ،وخبايا نفوسهم، فما يبديه النرجسي قد يتناقض أحيانا مع ما أخفي في سريرته،
    قد يبدو النرجسي متعاليا ،مقدسا لذاته ،لكنه في حقيقة الأمر –غالبا- إنسان منهزم نفسيا،يعاني مرارة الإحساس بالتفاهة ويصارع موج الشعور بالنقص ،


    رغم أن الموضوع مطروق في الغالب إلا أني وددت أن أضع بين أيديكم آراء بعض الباحثين الغرب المتخصصين في علم النفس ،اعتمادا على كتاب (الشخصية النرجسية :دراسة في ضوء التحليل النفسي) للدكتور عبد الرقيب أحمد البحيري، في فصله الثالث ،والذي يستند على إسهامات الباحثين في هذا المجال ،إضافة إلى معايير تشخيص الشخصية النرجسية وخصائصها.




    والله المستعان..

    التعديل الأخير من قِبَل عبق الياسمين ; 31-07-2015 في 02:57 AM

  2. #2
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 33506

    الجنس : أنثى

    البلد
    رياض الفصيح الزاهرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : أدب عربي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 174

    الوسام: ۩
    تاريخ التسجيل9/7/2010

    آخر نشاط:11-11-2017
    الساعة:06:18 PM

    المشاركات
    2,897
    تدوينات المدونة
    12

    أسرار خفية لدى الشخصية النرجسية

    السّمات النفسية لاضطراب الشخصية النرجسية:


    من الباحثين الذين اهتموا بمجال تشخيص مرض اضطراب الشخصية النرجسية كيرنبرج(Otto F. Kernberg) ،في كتابه
    (Borderline Conditions and Pathological Narcissism) ،والذي حدد سمات معينة للمصاب بالنرجسية المرضية:

    - الاستغراق في الشؤون الذاتية بدرجة عالية جدا
    - هدوء مصطنع وتكيف اجتماعي ملائم وفعال يغطي تشويها عميقا في العلاقات الداخلية مع الآخرين .
    - طموح زائد.
    - أخاييل العظمة توجد جنبا إلى جنب مع الشعور بالنقص.
    - اعتماد مفرط على الإعجاب الخارجي وهتاف الاستحسان.
    - الشعور بالملل والضيق والفراغ.
    - الرغبة المستمرة في البحث عن الألمعية والقوة والجمال من أجل الاشباع.
    - عدم القدرة على الحب والتعاطف مع الآخرين.
    - الحيرة المزمنة وعدم الرضا عن النفس.
    - استغلال الآخرين وعدم الرحمة بهم.
    - حسد شديد ومزمن، والاستعانة بوسائل للدفاع ضد هذا الحسد كالتحقير ،والانسحاب النرجسي،وتظهر أشكال الدفاع في ازدرائهم،والحذر القلق مع الآخر،والاستعداد لتغيير القيم بسرعة كسبا للمعروف والفضل.

    فالأفراد النرجسيون حسب دراسة (كيرنبرج )يمتلكون القدرة على العمل المستمر والمتسق ،وقد يكونون ناجحين اجتماعيا ،إلا أن أعمالهم هي لغرض الاستعراض،وهو ما أطلق عليه الباحث تسمية "الاستعلاء الكاذب".

    * تعود أسباب هذه الظاهرة المرضية إلى مرحلة الطفولة ،حين يعاني الطفل من الحرمان العاطفي ،والافتقاد للشعور بالحب،فيسقط غضبه على والديه ،ولا يجد ملاذا سوى التحصن ببعض جوانب نفسه التي قدرها والداه وخاصة أمه،ومن هنا تنمو مشاعر العظمة.


    *****يضيف الباحث النفسي "نيميا"(John C. Nemiah) في كتابه (Foundations of Psychopathology)

    أن هناك ارتباطا بين الحاجات النرجسية والغضب لدى الفرد النرجسي عند عدم إشباع هذه الحاجات ،فإذا كان الشخص العادي يصاب بخيبة الأمل ويغضب عند فشله في الحصول على الأشياء التي يريدها،فإن الفرد الذي يتسم باضطراب في شخصيته النرجسية يفعل ذلك بشكل أكثر تعقيدا ،لأن ذلك يعزز شعوره بالضعف والعجز والقصور،لذا تجده يتصيد نقائص الآخرين ،وحساسيته للصغائر تزداد،وتتسم ردود فعله بالعنف، وهذا ما يتصارع مع رغبته في أن يكون خيرا وعطوفا ومحبوبا،ولذلك يزداد إحساسه بالقصور والعجز والذنب ،ومن ثمة بالألم والاغتراب.

    إن الشخص النرجسي حساس وسريع التأثر ،وهو معرض لأزمات عاطفية قد تصل إلى درجة الاكتئاب إذا واجه موت أو فقدان فرد يكون مصدر تزويد له بحاجاته ومطالبه النرجسية.


    *****كما أشار باك (Beck s.j)في بحثه حول (الحالة النرجسية للشعور) إلى نقائص الشخص النرجسي المتمثلة في :إدراك الذات ويشمل الذات الجسدية- تنظيم اللغة والفكر- القصد والاختيار- انتظام المزاج- إدراك المكان والزمان.

    إن اضطراب الذات يشمل انشطارها، وينتج عن ذلك تجسيد نفسي للازدواج.فقد يخفي الفرد الذي يعاني مشاعر الضعف انشقاقا متعاظما في الذات قد يكون قويا وخطيرا.
    إن الفرد النرجسي عندما يستخدم اللغة فإنه يستخدمها بطريقة متمركزة حول ذاته غالبا من أجل تحقيق السعادة وتقدير الذات ،أكثر مما يستخدمها للاتصال والفهم ،كما توجد فجوة غريبة بين المفردات والمدركات،ويعطي الشخص انطباعا بأنه يتحدث إلى نفسه،أو أن كلماته تدور بلا نهاية.
    إضافة إلى هذه النقائص يظهر القصور في الاختيار والتلقائية والقصدية،وتكون مستترة وراء النشاط الزائد عديم الثمار، أما المزاج فيتكيف بحسب الظروف والأحوال الخارجية، بينما يقدر الوقت والزمن اعتمادا على التأثير الشخصي الداخلي.


    *****وضعت الجمعية الأمريكية للطب النفسي :"دليل التشخيص والإحصاء الثالث" حددت فيه المعايير السلوكية للشخصية النرجسية :
    - المعنى المتعاظم لأهمية الذات .
    - الانشغال بأخيلة النجاح غير المحدود .
    - الاستعراض وحب الظهور
    - برودة في المشاعر ،وعدم تقبل النقد.
    - توقعه أن يكون الشخص المفضل دائما
    - استغلال العلاقات بين الأشخاص ،والاستفادة من الآخرين لإشباع رغباته أو تعظيم ذاته، وعدم الاكتراث لحقوق الآخرين.
    - العلاقات التي تتذبذب بين إفراط في المثالية الزائدة وتحقير للذات.


    *****يحدد الباحثان سالمان وأندريسون (Salman / Anderson) في كتاب (Narcissistic Personality Disorder ) المظاهر المرضية لاضطراب الشخصية النرجسية، الظاهرة والمستترة :

    أولا/ مفهوم الذات:
    - الظاهر:الشعور بالعظمة والتكبر،أخيلة القوة والجمال والثروة والذكاء،الإحساس بالاستحقاق،الخداع اللاإرادي.
    - المستتر:الحساسية المفرطة،مشاعر الدونية ،التفاهة ،الضعف،السعي المتواصل خلف القوة والمجد.

    ثانيا /العلاقات بين الأشخاص:
    - الظاهر :الافتقار إلى العمق ،والاستغراق في قدر عظيم من الازدراء والتقليل من شأن الآخرين ،والانسحاب العرضي داخل عزلة قاتلة.
    - المستتر:المثالية المزمنة والحسد الشديد للآخرين.

    ثالثا/التكيف الاجتماعي:
    - الظاهر:نجاح اجتماعي ،الاستعلاء الكاذب،الطموح الشديد
    - المستتر:الملل المزمن،عدم الإحساس بالطمأنينة، عدم الرضا عن المكانة الاجتماعية والمهنة.

    رابعا/ الأخلاق والمعايير والمثل:
    - الظاهر:حماس واضح للمثل والأخلاق الفاضلة .
    - المستتر:الافتقار إلى أي التزام حقيقي ،ضمير قابل للرشوة والفساد.

    خامسا/الحب والجنس:
    - الظاهر:الإغواء والعبث.
    - المستتر:عدم القدرة على الاستمرار في الحب.

    سادسا/الأسلوب المعرفي:
    - الظاهر:الإدراك المتمركز حول الذات، الوضوح والبلاغة،التفاصيل والغموض أحيانا كما هو الحال في التحدث عن النفس. المراوغة.
    - المستتر:الاستخدام الأناني للغة، الميل إلى تغيير معاني الواقع عندما يكون تقدير الذات مهددا.صعوبات في التعلم.

    التعديل الأخير من قِبَل عبق الياسمين ; 31-07-2015 في 02:50 AM

  3. #3
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 33506

    الجنس : أنثى

    البلد
    رياض الفصيح الزاهرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : أدب عربي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 174

    الوسام: ۩
    تاريخ التسجيل9/7/2010

    آخر نشاط:11-11-2017
    الساعة:06:18 PM

    المشاركات
    2,897
    تدوينات المدونة
    12

    فما السّبيل الأمثل للتعامل مع هذا النمط من الشخصيات؟


  4. #4
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 49163

    الكنية أو اللقب : أم صقر

    الجنس : أنثى

    البلد
    في الفضاء الطلق

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 10

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل14/2/2015

    آخر نشاط:25-11-2016
    الساعة:04:52 PM

    المشاركات
    306

    وعليكِ السلام
    تقديمٌ جميلٌ لدراسة جادة في النفس البشرية .
    ليتك تتحدثين عن جميع أنماط الشخصية وصفاتها ثم كيفية التعامل معها ليكون هناك ملف متميز ومتكامل ينتفع منه الجميع .
    تحيتي

    التعديل الأخير من قِبَل نحن هنا ; 31-07-2015 في 02:58 AM
    من حق كل إنسان أن يُبدي رأيه دون أن يتجاوز حده, فقد يرى مالم يستطع أن يراه الآخرون بسعة فِكره

  5. #5
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 49163

    الكنية أو اللقب : أم صقر

    الجنس : أنثى

    البلد
    في الفضاء الطلق

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 10

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل14/2/2015

    آخر نشاط:25-11-2016
    الساعة:04:52 PM

    المشاركات
    306

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها مسكين المسكين اعرض المشاركة
    ابليس كان مطوع كبير . الغرور جعله الشيطان الرجيم .
    عبدالله القصيمي الملحد المعروف كان من العلماء لكن الكبر والغرور .
    كأن أهل الغرور والكبر ﻻيثبتهم ربنا ويكرههم
    اذن اليعد عنهم أفضل .
    هذا يعني أن الشخصية النرجسية لا تتقبل النقد لغرور وكبر وعُجب في نفسها , وتحاول عادة تعليل موقفها أو قصورها والهجوم على الناقد على سبيل المثال لا الحصر لبعض مواقفها .

    تحيتي

    من حق كل إنسان أن يُبدي رأيه دون أن يتجاوز حده, فقد يرى مالم يستطع أن يراه الآخرون بسعة فِكره

  6. #6
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 45

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/6/2013

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:11:44 PM

    المشاركات
    1,292
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها مسكين المسكين اعرض المشاركة
    وان رشق بلسانه ، بماخبث من جنانه ،
    فهو اما كاره لنقد ، أو نرجسي وغد ، ويرجع الى جميع ردوه ، ليعرف هل هذه فلتة أم أنها عادة وطبع ، للنرجسي
    الضبع
    .
    ههههههه
    أجعلتموه ضبعاً ، وهو مريض يستحق العلاج !!


  7. #7
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 33506

    الجنس : أنثى

    البلد
    رياض الفصيح الزاهرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : أدب عربي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 174

    الوسام: ۩
    تاريخ التسجيل9/7/2010

    آخر نشاط:11-11-2017
    الساعة:06:18 PM

    المشاركات
    2,897
    تدوينات المدونة
    12

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها نحن هنا اعرض المشاركة
    وعليكِ السلام
    تقديمٌ جميلٌ لدراسة جادة في النفس البشرية .
    ليتك تتحدثين عن جميع أنماط الشخصية وصفاتها ثم كيفية التعامل معها ليكون هناك ملف متميز ومتكامل ينتفع منه الجميع .
    تحيتي
    أختي الكريمة أم صقر
    ممتنة جدا لمتابعتك واهتمامك ..شرفٌ لي أحظى به منك.

    أما وقد وافق اقتراحك ما كنت قد أسررته في نفسي ،فإني سأحاول بإذن الله القدير أن أقف عند أنماط الشخصية ،
    وأملي في أن تشاركيني إنجاز هذا الملف الذي اقترحتِ كبير..

    ليتك تتحدثين عن جميع أنماط الشخصية وصفاتها ثم كيفية التعامل معها

    وهذا هو هدفي..كيفية التعامل مع كل نمط من أنماط الشخصية.. سواء في عالمنا الواقعي أو الافتراضي، فلو تعرّف كل واحد منا على خصائص الاضطرابات النفسية للشخصيات، لتمكّنَ من تجاوز مأساة الدخول في نقاش عقيم قد لا يفضي إلا إلى الخصام وإعلان العداوة والبغضاء ..
    *
    لا تبتعدي كثيرا عن هذه الصفحات..فهي في حاجة إلى آرائك السديدة ..
    أرشدنا الله إلى ما يحبه ويرضاه.


  8. #8
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 33506

    الجنس : أنثى

    البلد
    رياض الفصيح الزاهرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : أدب عربي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 174

    الوسام: ۩
    تاريخ التسجيل9/7/2010

    آخر نشاط:11-11-2017
    الساعة:06:18 PM

    المشاركات
    2,897
    تدوينات المدونة
    12

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها مسكين المسكين اعرض المشاركة
    إذن البعد عنهم أفضل .

    أستاذ (أبو اسماعيل)
    مرحبا بك ،

    لا أرى "البُعد" الحل الأنسب دوما،فقد تجبرك الظروف على التعامل مع هذا النمط من الشخصيات،
    قد يكون مديرك في العمل، زوجتك ،الأخ على سبيل المثال، فهل ترى في هجر أولي القربى حلا ؟
    وإن لم يكن هذا النرجسي إلا أخا لك في الله ألا يستحق الأخذ بيده ؟

    في انتظار المزيد اقتراحاتك ومداخلاتك ..


  9. #9
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 33506

    الجنس : أنثى

    البلد
    رياض الفصيح الزاهرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : أدب عربي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 174

    الوسام: ۩
    تاريخ التسجيل9/7/2010

    آخر نشاط:11-11-2017
    الساعة:06:18 PM

    المشاركات
    2,897
    تدوينات المدونة
    12

    أهلا بالأستاذة الفاضلة (ثناء صالح)

    زاد وجودك الصفحات إشراقا..
    في شوق للتعرف على ما تقترحينه من حلول لكيفية التعامل مع الشخصية النرجسية..
    وقد نحظى بقراءة ما تجود به يمناك من إضافات تثري الموضوع..

    دام تألقك في سماء الفصيح..


  10. #10
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 41034

    الجنس : أنثى

    البلد
    بلاد العرب أوطاني وكل العرب إخواني

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : أدب عربي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 133

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل29/8/2012

    آخر نشاط:01-11-2017
    الساعة:09:21 AM

    المشاركات
    1,214

    بسم الله الرّحمن الرّحيم

    حيّاك الله يا طيّبة

    موضوعٌ ماتع، وإنتقاء رائع ليس غريبا على من أوتت - بفضل الله - في القراءة باعا طويلا

    سبحان من خلق وفرّق
    أخافني ما قرأته ... نسأل الله السّلامة

    متابعةٌ لنبضك المبارك بحول الله
    دام عطاءاتك يا غالية

    التعديل الأخير من قِبَل تلمسان ; 04-08-2015 في 10:09 PM السبب: إضافة كلمة


    ستعودُ دُنيانَا أحبَّ وأجْمَلاَ



  11. #11
    وما توفيقي إلا بالله..

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 18156

    الكنية أو اللقب : ابنَة الْفَصِيــح!!

    الجنس : أنثى

    البلد
    مَا بَين لُغَة وَأُُخرَى!!

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : اللّغَة الإِنجلِيزيّة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 64

    التقويم : 165

    الوسام: ۩
    تاريخ التسجيل10/8/2008

    آخر نشاط:05-11-2017
    الساعة:07:27 PM

    المشاركات
    5,391

    السيرة والإنجازات

    تدوينات المدونة
    21

    مرآتي يا مرآتي،، من أجمل الجميلاتِ ..؟!

    بوركتِ عبق، موضوع جميل

    التعامل مع الشخص النرجسي مزعج جدًا
    لكن بقليل من الذكاء يستطيع الواحد فينا أن يتعايش معه
    بل ويغير بعض الصفات المزعجة التي فيه

    فما السّبيل الأمثل للتعامل مع هذا النمط من الشخصيات؟
    هذه بعض النصائح ذكرها الدكتور عادل صادق في كتابه "كيف تكون عظيمًا؟":

    - ابتعد ولا تقترب، زامل ولا تصادق
    - تفهم ولا تستفز، عالج ولا تعاقب
    - لا تنقده ولكن وجهه برفق، لا تتحد غروره ولكن حرك الجوانب الإنسانية في شخصيته
    - لا تقلل من قدره ولكن امتدح فقط مناطق القوة في شخصيته
    - لا تسفه آراءه ولكن بادله الرأي بموضوعية
    - لا تتوقع منه كثيرًا حتى لا تحبط
    - لا تنتظر حبًا مقابل حب ولكن اجعله يثق بصدق مشاعرك نحوه ليستجيب لنصائحك
    - كن حازمًا إذا تخطى الحدود اللائقة في التعامل معك
    - لا تكسر المرآة التي يرى فيها ذاته الجميلة ولكن اجعله يقترب من الواقع تدريجيًا
    - لا تتفق مع الآخرين لتتحدوا ضده ولكن تعاونوا على دفعه إلى التعاون البناء بدلًا من العزلة والتنافر

    بالتوفيق يا غالية : )
    .
    .



    "الناس يبدلون وجوههم كل يوم،، فلا تبحث عن قيمتك في وجوه الآخرين..!!"


  12. #12
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 33506

    الجنس : أنثى

    البلد
    رياض الفصيح الزاهرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : أدب عربي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 174

    الوسام: ۩
    تاريخ التسجيل9/7/2010

    آخر نشاط:11-11-2017
    الساعة:06:18 PM

    المشاركات
    2,897
    تدوينات المدونة
    12

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها تلمسان اعرض المشاركة
    بسم الله الرّحمن الرّحيم

    حيّاك الله يا طيّبة

    موضوعٌ ماتع، وإنتقاء رائع ليس غريبا على من أوتت - بفضل الله - في القراءة باعا طويلا

    سبحان من خلق وفرّق
    أخافني ما قرأته ... نسأل السّلامة

    متابعةٌ لنبضك المبارك بحول الله
    دام عطاءاتك يا غالية
    ريح الحجاز بحق من أنشاكِ ... رُدي السلام وحيّي من حياكِ
    هُبّي عسى وجدي يخفّ وتنطفي ... نيران أشواقي ببرد لقاكِ

    فحياك الله يا غالية وبياك ..وسدّد على درب النّور والهدى خطاكِ، وأعالي الجنان جزاكِ.
    شكرا شكرا لجميل كلماتك النابضة حُبًّا..
    ودام فيض يراعك..

    التعديل الأخير من قِبَل عبق الياسمين ; 04-08-2015 في 08:45 PM

  13. #13
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 33506

    الجنس : أنثى

    البلد
    رياض الفصيح الزاهرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : أدب عربي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 174

    الوسام: ۩
    تاريخ التسجيل9/7/2010

    آخر نشاط:11-11-2017
    الساعة:06:18 PM

    المشاركات
    2,897
    تدوينات المدونة
    12

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها تيما اعرض المشاركة
    مرآتي يا مرآتي،، من أجمل الجميلاتِ ..؟!
    وهل يخفى القمر

    بوركتِ عبق، موضوع جميل
    حقا !! فحضورك زاده جمالا إذن

    التعامل مع الشخص النرجسي مزعج جدًا
    لكن بقليل من الذكاء يستطيع الواحد فينا أن يتعايش معه
    بل ويغير بعض الصفات المزعجة التي فيه
    ربما نحن في حاجة إلى جرعات ذكاء إضافية للتعامل مع الشخصية النرجسية ..

    هذه بعض النصائح ذكرها الدكتور عادل صادق في كتابه "كيف تكون عظيمًا؟":


    - ابتعد ولا تقترب، زامل ولا تصادق
    - تفهم ولا تستفز، عالج ولا تعاقب
    - لا تنقده ولكن وجهه برفق، لا تتحد غروره ولكن حرك الجوانب الإنسانية في شخصيته
    - لا تقلل من قدره ولكن امتدح فقط مناطق القوة في شخصيته
    - لا تسفه آراءه ولكن بادله الرأي بموضوعية
    - لا تتوقع منه كثيرًا حتى لا تحبط
    - لا تنتظر حبًا مقابل حب ولكن اجعله يثق بصدق مشاعرك نحوه ليستجيب لنصائحك
    - كن حازمًا إذا تخطى الحدود اللائقة في التعامل معك
    - لا تكسر المرآة التي يرى فيها ذاته الجميلة ولكن اجعله يقترب من الواقع تدريجيًا
    - لا تتفق مع الآخرين لتتحدوا ضده ولكن تعاونوا على دفعه إلى التعاون البناء بدلًا من العزلة والتنافر

    بالتوفيق يا غالية : )
    .
    .

    نصائح في الصميم..لا أدري كيف أشكرك يا غالية.

    انطلاقا مما ذكره الدكتور (عادل صادق) من حلول ناجعة للتعامل مع الشخصية النرجسية يمكن أن نستخلص:

    إن النرجسي شخص مضطرب نفسيا،وهذا ما لا يجب نسيانه أثناء التعامل معه،إذا فهمنا طريقة تفكيره لم نستغرب ما يصدر عنه من سلوك (إذا عُرف السبب بطل العجب) .
    يعاني من عقدة الشعور بالعظمة فيتعالى ويتكبر، إذن فمن المستحيل أن تتخذه صديقا ،لأنه لا يحب إلا نفسه ولا يرى في الآخر نِدًّا له.
    يكفي أن يكون زميلا لا أكثر :
    - ابتعد ولا تقترب، زامل ولا تصادق
    - لا تنتظر حبًا مقابل حب ولكن اجعله يثق بصدق مشاعرك نحوه ليستجيب لنصائحك
    **لايتقبل النقد لما في ذلك من انتقاص لقدراته وإنجازاته ،في حين يرى نفسه الأفضل على الإطلاق،
    لذا:
    -تفهم ولا تستفز، عالج ولا تعاقب
    -
    لا تنقده ولكن وجهه برفق، ولا تتحد غروره ولكن حرك الجوانب الإنسانية في شخصيته
    -لا تقلل من قدره ولكن امتدح فقط مناطق القوة في شخصيته
    - لا تسفه آراءه ولكن بادله الرأي بموضوعية


    **إن استفزازه أو نقده يؤدي إلى رد فعل عنيف ، فليُثبت أنه الأفضل قد يسعى إلى تحقير الآخرين والتقليل من شأن إنجازاتهم ،تقوده في ذلك غيرة وحسد يعميان البصيرة .
    إنه يعتبر رأيه صوابا لا يقبل الخطأ ولا النقاش ، فإذا قارعه الطرف الآخر بالحجة فإنه يغضب ،ففي ذلك إهانة له تستوجب الرد، بأي وسيلة وإن كانت الكذب والمراوغة وسوء المعاملة أو الانتقام،
    وفي هذه الحال:
    - كن حازمًا إذا تخطى الحدود اللائقة في التعامل معك
    -لا تتفق مع الآخرين لتتحدوا ضده ولكن تعاونوا على دفعه إلى التعاون البناء بدلًا من العزلة والتنافر


    **لا يستجيب للقوانين فهي لا تنطبق عليه لأنه أعلى من الجميع ..دربُه الغرور والتباهي والسعي الحثيث إلى لفت الانتباه ،أما علاقاته فانتهازية استغلالية ،يمكنه تخدير عقول السذج من الناس بفضل جاذبيته ومهارته في الحديث فيستغلهم لكسب الصيت والجاه وكثرة الثناء ، ثم ينسب النجاح لنفسه وإن كان مصدره الأصلي شخصا آخر ،غير آبه لمشاعره ، فلا يعترف له بالفضل إطلاقا، قد ماتت فيه بذرة العطاء الحق..حين صارت نفسه أحب إليه من أي شئ آخر..
    لذا ، فلا تتوقع منه كثيرًا حتى لا تحبط

    **قد لا يكون النرجسي في الواقع شيئا مذكورا لكن عجبه بنفسه يرسم له صورة مثالية عظيمة تناطح الثريا..وإنما يكون ذلك في خياله فحسب..ويتصرف مع الآخرين على ذلك الأساس..
    لذا لا تكسر المرآة التي يرى فيها ذاته الجميلة ولكن اجعله يقترب من الواقع تدريجيًا


    *******************************************************
    تيما، صدقا استفدت مما أثريتِ به النافذة.زادك الله من علمه وفضله.

    التعديل الأخير من قِبَل عبق الياسمين ; 04-08-2015 في 08:39 PM

  14. #14
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 45

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/6/2013

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:11:44 PM

    المشاركات
    1,292
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبق الياسمين اعرض المشاركة
    أهلا بالأستاذة الفاضلة (ثناء صالح)

    زاد وجودك الصفحات إشراقا..
    في شوق للتعرف على ما تقترحينه من حلول لكيفية التعامل مع الشخصية النرجسية..
    وقد نحظى بقراءة ما تجود به يمناك من إضافات تثري الموضوع..

    دام تألقك في سماء الفصيح..
    أشكر لك لطفك ودماثتك أستاذتي الراقية عبق الياسمين
    إن كل شخص نرجسي يمتلك - في الحقيقة- من الصفات ما يدفعه للإعجاب بنفسه، وهو يحترم في نفسه تلك الصفات، بشكل مبالغ فيه لأنه يجدها صفات نادرة ،فهو يرى نفسه مميزاً بها . لذا فأنا أرى أن جزءاً مهماً من العلاج، يمكن تقديمه للنرجسي، من خلال تعريفه على أشخاص يمتلكون صفاته نفسها، ويتفوقون فيها عليه ، وهم مع ذلك متواضعون .
    والنرجسي شخص إعلامي بامتياز،فهو يطرح نفسه طوال الوقت على أنه الأفضل، بطريقة إعلامية ذكية تعتمد على تكرار العرض، والتركيز على الصفات التي يرى تفوّقه فيها على الجميع . فأما تكرار العرض فالهدف منه منع الآخرين من فرصة الظهور . وكأن لسان حاله يقول : من أنتم لتظهروا بوجودي ؟
    وأما التركيز على الصفات المميزة فيه فهو الدليل الذي يقدمه على تفوقه ليقبل عليه الآخرون ويعرضوا عن سواه ، حسب ظنه. وهو خلال ذلك يحاول تغيّيب جزء من الواقع، يتعلق بوجود أولئك الذين يظنهم منافسين له. وهذا ما يفسّر مظاهر شعوره بالغيرة أو الحسد تجاههم.
    وأرجّح أن يكون أسلوب التربية المبني على التنافس لا التعاون سبباً أساسياً في تنمية الشخصية النرجسية .فالمشكلة الكبيرة التي يعاني منها النرجسي هي وجود ( الشخص الآخر ) المنافس له في الواقع ، في حين أنه هو يحاول إلغاء الآخر ، والتخلص من خطر منافسته بالسيطرة عليه . فهذا سر المشكلة في رأيي .
    وبناء على ذلك فأعتقد أن النصائح التي لا تفيد في إرغام النرجسي على تقبل الآخرين لن تقدّم علاجاً حقيقياً . إنما العلاج يكمن في التحليل النفسي الذي يجبر النرجسي على مواجهة مخاوفه من خطر منافسة الآخرين . فيكون العلاج من نمط العلاج المعرفي الذي يصحح القناعات والمعتقدات ، وأفضل علاج معرفي في هذا المجال يمكن أن يتم مع معالج مسلم مؤمن يجيد محاورة النرجسي ويمتلك القدرة على إقناعه أن الحياة تتسع للجميع ، وأنه لن يأخذ من الرزق (من متاع الحياة ، أو من عواطف الآخرين) إلا ما قسم له الله . وأن الحياة تكون أجمل وأغنى كلّما اجتمع فيها عدد أكبر من الأشخاص الأقوياء الذين يستحقون الإحترام بما يمتلكونه من صفات . فهؤلاء يجعلون الحياة أغنى وأجمل وأجدر بأن تعاش.
    لك تقديري وامتناني على هذه الفرصة للحديث عن مواضيع أحبها أستاذتي عبق الياسمين
    بارك الله في جهدك

    التعديل الأخير من قِبَل ثناء صالح ; 04-08-2015 في 09:13 PM

  15. #15
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 21499

    الكنية أو اللقب : جليلة

    الجنس : أنثى

    البلد
    المغرب

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : أدب

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 143

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل21/1/2009

    آخر نشاط:01-11-2017
    الساعة:05:19 AM

    المشاركات
    2,079

    السلام عليكم ورحمة الله
    حياكم الرحمن جميعا
    وحيا الله أختنا العبق وبارك فيها على ما تنثره من عبق الفوائد هنا أو في غير هنا^^


    علاوة على ما قيل أود أن أضيف الآتي عسى أن يكون فيه بعض فائدة:


    1-

    * تعود أسباب هذه الظاهرة المرضية إلى مرحلة الطفولة ،حين يعاني الطفل من الحرمان العاطفي ،والافتقاد للشعور بالحب،فيسقط غضبه على والديه ،ولا يجد ملاذا سوى التحصن ببعض جوانب نفسه التي قدرها والداه وخاصة أمه،ومن هنا تنمو مشاعر العظمة.
    وقد يكون الدلل الزائد سببا أيضا من أسباب النرجسية

    2-من نقائص الشخص النرجسي أيضا:
    -إفشاء الأسرار,لذا لا ينبغي أن تؤمنه بحال على سر من أسرارك
    -سرعة إساءة الظن
    -تعدد الوجوه حتى مع المُقرَّب لديه,فمن عاداته أن يبتسم في وجه من يكن له الاحترام ثم يتحدث عنه من الخلف بما يشين..


    3-أما عن السّبيل الأمثل للتعامل مع هذا النمط من الشخصيات؟
    فإن كان زميلا في العمل فأظن أن الأمر أيسر,فالتعامل معه بحدود أمثل حل,لكن الطامة أن يكون مديرك أو رئيسك أو مشرفا على شؤونك..
    وهنا -وإضافة إلى ما قيل قبلي-ينبغي أن يتذكر المرء أن أحد أسباب نرجسيته وعجرفته افتقاره في الطفولة للتقدير والحنان والاهتمام, لذا فمفتاح الولوج إليه :
    -الرفق والصدق وإتقان العمل
    -التحلي بالهدوء عند التعامل معه
    -الثناء على إيجابياته وإنجازاته

    4- ولا ننسى أيضا أنه قد تكون لدى البعض منهم إيجابيات إلى جانب سلبياتهم الكثيرة على رأسها:
    -قدرته على القيادة
    -النظام
    -حرصه على التجديد والإتقان
    -سرعة البديهة


    والله أعلم

    أخيرا: أعتقد أن أكبر فائدة نخرج بها من هذا الموضوع هي أن نسأل الله ألا يجعلنا أحد المصابين بهذا الداء(النرجسية) ونحن لا نشعر وأن يشفي كل نرجسي مسلم..

    بوركت أيتها العبق~

    التعديل الأخير من قِبَل أم خليل ; 05-08-2015 في 01:20 AM
    ومنْ لي سوى الرحمن ربّـًا وسيّدًا !؟---ومن غيره أُبديه ما الغير جاهلُهْ !؟
    وهل لانكسار العبد إلاَّ وليـُّـهُ !؟---وقــد واربَ الأحــزانَ والهمُّ قاتلُهْ
    ,’




  16. #16
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 33506

    الجنس : أنثى

    البلد
    رياض الفصيح الزاهرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : أدب عربي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 174

    الوسام: ۩
    تاريخ التسجيل9/7/2010

    آخر نشاط:11-11-2017
    الساعة:06:18 PM

    المشاركات
    2,897
    تدوينات المدونة
    12

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ثناء صالح اعرض المشاركة
    أشكر لك لطفك ودماثتك أستاذتي الراقية عبق الياسمين
    شكر الله لكِ جميل كلماتك أيتها الفاضلة..
    أما لفظ (أستاذتي) فحِمل يثقل على كاهلي .. لا يمكن لي أن أتحمل عبء مكنونه .
    يكفيني فخرا أن أنهل من فيض علمك ،نفعنا الله بكِ وزادك من نعيمه.



    إن كل شخص نرجسي يمتلك - في الحقيقة- من الصفات ما يدفعه للإعجاب بنفسه، وهو يحترم في نفسه تلك الصفات، بشكل مبالغ فيه لأنه يجدها صفات نادرة ،فهو يرى نفسه مميزاً بها . لذا فأنا أرى أن جزءاً مهماً من العلاج، يمكن تقديمه للنرجسي، من خلال تعريفه على أشخاص يمتلكون صفاته نفسها، ويتفوقون فيها عليه ، وهم مع ذلك متواضعون .
    والنرجسي شخص إعلامي بامتياز،فهو يطرح نفسه طوال الوقت على أنه الأفضل، بطريقة إعلامية ذكية تعتمد على تكرار العرض، والتركيز على الصفات التي يرى تفوّقه فيها على الجميع . فأما تكرار العرض فالهدف منه منع الآخرين من فرصة الظهور . وكأن لسان حاله يقول : من أنتم لتظهروا بوجودي ؟
    وأما التركيز على الصفات المميزة فيه فهو الدليل الذي يقدمه على تفوقه ليقبل عليه الآخرون ويعرضوا عن سواه ، حسب ظنه. وهو خلال ذلك يحاول تغيّيب جزء من الواقع، يتعلق بوجود أولئك الذين يظنهم منافسين له. وهذا ما يفسّر مظاهر شعوره بالغيرة أو الحسد تجاههم.
    وأرجّح أن يكون أسلوب التربية المبني على التنافس لا التعاون سبباً أساسياً في تنمية الشخصية النرجسية .فالمشكلة الكبيرة التي يعاني منها النرجسي هي وجود ( الشخص الآخر ) المنافس له في الواقع ، في حين أنه هو يحاول إلغاء الآخر ، والتخلص من خطر منافسته بالسيطرة عليه . فهذا سر المشكلة في رأيي .
    وبناء على ذلك فأعتقد أن النصائح التي لا تفيد في إرغام النرجسي على تقبل الآخرين لن تقدّم علاجاً حقيقياً . إنما العلاج يكمن في التحليل النفسي الذي يجبر النرجسي على مواجهة مخاوفه من خطر منافسة الآخرين . فيكون العلاج من نمط العلاج المعرفي الذي يصحح القناعات والمعتقدات ، وأفضل علاج معرفي في هذا المجال يمكن أن يتم مع معالج مسلم مؤمن يجيد محاورة النرجسي ويمتلك القدرة على إقناعه أن الحياة تتسع للجميع ، وأنه لن يأخذ من الرزق (من متاع الحياة ، أو من عواطف الآخرين) إلا ما قسم له الله . وأن الحياة تكون أجمل وأغنى كلّما اجتمع فيها عدد أكبر من الأشخاص الأقوياء الذين يستحقون الإحترام بما يمتلكونه من صفات . فهؤلاء يجعلون الحياة أغنى وأجمل وأجدر بأن تعاش.
    لك تقديري وامتناني على هذه الفرصة للحديث عن مواضيع أحبها عبق الياسمين

    لا غرو، فهي في مجال تخصصك . لذا أرجو أن نستفيد قدر الإمكان من علمك
    بارك الله في جهدك
    وفيك بارك الله ،وجزاك عنا خير الجزاء
    لا خيّب الله لكِ رجاءً يا نبع العطاء والسّخاء..
    قد أثريت الموضوع بما يميط اللثام عن قسمات وجهٍ أرهقته مشاعر الغيرة والحسد ،وأنهكته وساوس نفسٍ أمارة بالسوء ضد الأنام ،

    انطلاقا مما سبق ومما عرضتِ من حلول فإنّ لكل شخصية نرجسية مهما بلغ مستوى اضطرابها النفسي حلاّ بإذن الله

    لفت انتباهي كثيرا حديثك عن
    (معالج مسلم مؤمن )فإن النرجسي قد تناسى فضيلة الإيثار "وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ" وإخلاص العمل لوجه الله تعالى لا رغبة في المدح والثناء "إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلا شُكُورًا" و ارتباط الإيمان بحب الخير للآخرين تماما كما يحبه الإنسان لنفسه "لا يؤمن أحدكم حتى يُحِبَّ لأخيه ما يُحبُّ لنفسه"، إضافة إلى ما ذكرتِ ..
    مثل هذه المعاني وغيرها لو تمكّن (المُعالج) من ترسيخها في نفس النرجسي لأحدث التغيير المطلوب بإذن الله .

    وأرجّح أن يكون أسلوب التربية المبني على التنافس لا التعاون سبباً أساسياً في تنمية الشخصية النرجسية .فالمشكلة الكبيرة التي يعاني منها النرجسي هي وجود ( الشخص الآخر ) المنافس له في الواقع ، في حين أنه هو يحاول إلغاء الآخر ، والتخلص من خطر منافسته بالسيطرة عليه . فهذا سر المشكلة في رأيي .
    أودّ أن أركز على هذه المسألة بالضبط،وأعني بذلك (أسلوب التربية) الذي قد ينمّي في الأبناء الغيرة والمنافسة بدل التعاون ،
    بما أنك متخصصة في علم السلوك فإن لك باعًا في هذا المجال ، ،
    فما أكثر السلوكات التي تصدر من الآباء فترسخ في الابن حبّ الذات ،والرغبة في التخلص من خطر منافسة الطرف الآخر؟
    وإلى أي مدى يمكننا أن نستعين بما فعله إخوة يوسف في هذا السياق أو في غيره؟

    الأستاذة الكريمة (ثناء) شكرا شكرا بحجم السماء ..

    التعديل الأخير من قِبَل عبق الياسمين ; 06-08-2015 في 09:08 PM

  17. #17
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 33506

    الجنس : أنثى

    البلد
    رياض الفصيح الزاهرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : أدب عربي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 174

    الوسام: ۩
    تاريخ التسجيل9/7/2010

    آخر نشاط:11-11-2017
    الساعة:06:18 PM

    المشاركات
    2,897
    تدوينات المدونة
    12

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها أم خليل اعرض المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    حياكم الرحمن جميعا

    طبتِ وطاب مسعاكِ ،وتبوّأت من الجنة منزلا أختي الكريمة (أم خليل)
    تتشرف النافذة بوجودك أيتها الجليلة..



    وحيا الله أختنا العبق وبارك فيها على ما تنثره من عبق الفوائد هنا أو في غير هنا^^
    جزاك الله كل خير ،وأسبغ عليك من نعمه ما يقرّ بها فؤادك ..ممتنة جدا


    علاوة على ما قيل أود أن أضيف الآتي عسى أن يكون فيه بعض فائدة:


    وقد يكون الدلل الزائد سببا أيضا من أسباب النرجسية
    صحيح، فيتعود الطفل على أن يحظى بالأفضلية وبكلّ شئ يريده ،مما يجعله نرجسيا بامتياز..


    2-من نقائص الشخص النرجسي أيضا:
    -إفشاء الأسرار,لذا لا ينبغي أن تؤمنه بحال على سر من أسرارك
    -سرعة إساءة الظن
    -تعدد الوجوه حتى مع المُقرَّب لديه,
    فمن عاداته أن يبتسم في وجه من يكن له الاحترام ثم يتحدث عنه من الخلف بما يشين..
    إذن، فهو شخصية لا يمكن الوثوق بها ، لذا فالتعامل معها يكون بالحيطة والحذر.


    3-أما عن السّبيل الأمثل للتعامل مع هذا النمط من الشخصيات؟
    فإن كان زميلا في العمل فأظن أن الأمر أيسر,فالتعامل معه بحدود أمثل حل,لكن الطامة أن يكون مديرك أو رئيسك أو مشرفا على شؤونك..
    وهنا -وإضافة إلى ما قيل قبلي-ينبغي أن يتذكر المرء أن أحد أسباب نرجسيته وعجرفته افتقاره في الطفولة للتقدير والحنان والاهتمام, لذا فمفتاح الولوج إليه :
    -الرفق والصدق وإتقان العمل
    -التحلي بالهدوء عند التعامل معه
    -الثناء على إيجابياته وإنجازاته

    4- ولا ننسى أيضا أنه قد تكون لدى البعض منهم إيجابيات إلى جانب سلبياتهم الكثيرة على رأسها:
    -قدرته على القيادة
    هل يؤهّله ذلك ليكون حاكما (رئيس دولة) على سبيل المثال؟
    وإن قُدّر لنا ذلك فكيف نجيب عن هذا التساؤل:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها مسكين المسكين اعرض المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ان كان النرجسي رئيس دولة ، فهل يتعاطف معه وهو قد فعل مافعل بسبب مابه ؟

    -النظام
    -حرصه على التجديد والإتقان
    -سرعة البديهة

    والله أعلم

    أخيرا: أعتقد أن أكبر فائدة نخرج بها من هذا الموضوع هي أن نسأل الله ألا يجعلنا أحد المصابين بهذا الداء(النرجسية) ونحن لا نشعر وأن يشفي كل نرجسي مسلم..
    اللهم آمين ..اللهم آمين

    بوركت أيتها العبق~

    بوركتِ.. بوركت أمّ خليل ،وزادك الله من فضله وعلمه..


    التعديل الأخير من قِبَل عبق الياسمين ; 06-08-2015 في 11:44 PM

  18. #18
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 49163

    الكنية أو اللقب : أم صقر

    الجنس : أنثى

    البلد
    في الفضاء الطلق

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 10

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل14/2/2015

    آخر نشاط:25-11-2016
    الساعة:04:52 PM

    المشاركات
    306

    السلام عليكم
    جميل هذا الحوار بأطرافه والتفاعل معه , لكني لا أعرف المصادر التي يُستقى منها , فالمعلومات الواردة تبدو مؤثرة كثيرا في حياتنا, وحتى نكون منهجيين , ويكون في كلامنا صدق كبير نثق معه بحقيقة ما يتفضل به الإخوة والأخوات, وكي يكون الموضوع مصدرا في الرجوع إليه متى ما كانت الحاجة إلى معرفة الشخصيات وصفاتها وعيوبها .
    وهو مجرد رأي شخصي يُمثلني ولكم القرار .
    تحيتي

    من حق كل إنسان أن يُبدي رأيه دون أن يتجاوز حده, فقد يرى مالم يستطع أن يراه الآخرون بسعة فِكره

  19. #19
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 33506

    الجنس : أنثى

    البلد
    رياض الفصيح الزاهرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : أدب عربي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 174

    الوسام: ۩
    تاريخ التسجيل9/7/2010

    آخر نشاط:11-11-2017
    الساعة:06:18 PM

    المشاركات
    2,897
    تدوينات المدونة
    12

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها نحن هنا اعرض المشاركة
    السلام عليكم
    جميل هذا الحوار بأطرافه والتفاعل معه , لكني لا أعرف المصادر التي يُستقى منها , فالمعلومات الواردة تبدو مؤثرة كثيرا في حياتنا, وحتى نكون منهجيين , ويكون في كلامنا صدق كبير نثق معه بحقيقة ما يتفضل به الإخوة والأخوات, وكي يكون الموضوع مصدرا في الرجوع إليه متى ما كانت الحاجة إلى معرفة الشخصيات وصفاتها وعيوبها .
    وهو مجرد رأي شخصي يُمثلني ولكم القرار .
    تحيتي
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    مرحبا بك مجددا الأستاذة الفاضلة (أم صقر)

    رأي نحترمه ونجلّه، فهو يكشف عن الرغبة الجامحة في الاطلاع على ما تضمنته تلك المراجع الهامة من خبايا أنماط الشخصيات،والنفس البشرية ،
    فما أوتينا من العلم إلا قليل..(وقل ربّ زدني علما)

    كنتُ قد أشرت إلى المرجع الذي اعتمدت عليه في مقدمة هذا الموضوع:

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبق الياسمين اعرض المشاركة

    رغم أن الموضوع مطروق في الغالب إلا أني وددت أن أضع بين أيديكم آراء بعض الباحثين الغرب المتخصصين في علم النفس ،اعتمادا على كتاب (الشخصية النرجسية :دراسة في ضوء التحليل النفسي) للدكتور عبد الرقيب أحمد البحيري، في فصله الثالث ،والذي يستند على إسهامات الباحثين في هذا المجال ،إضافة إلى معايير تشخيص الشخصية النرجسية وخصائصها.
    كما أشارت (تيما) أيضا إلى الكتاب الذي استعانت به ،والمتضمن أهم النصائح للتعامل مع الشخصية النرجسية:

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها تيما اعرض المشاركة

    هذه بعض النصائح ذكرها الدكتور عادل صادق في كتابه "كيف تكون عظيمًا؟":

    - ابتعد ولا تقترب، زامل ولا تصادق
    - تفهم ولا تستفز، عالج ولا تعاقب
    - لا تنقده ولكن وجهه برفق، لا تتحد غروره ولكن حرك الجوانب الإنسانية في شخصيته
    - لا تقلل من قدره ولكن امتدح فقط مناطق القوة في شخصيته
    - لا تسفه آراءه ولكن بادله الرأي بموضوعية
    - لا تتوقع منه كثيرًا حتى لا تحبط
    - لا تنتظر حبًا مقابل حب ولكن اجعله يثق بصدق مشاعرك نحوه ليستجيب لنصائحك
    - كن حازمًا إذا تخطى الحدود اللائقة في التعامل معك
    - لا تكسر المرآة التي يرى فيها ذاته الجميلة ولكن اجعله يقترب من الواقع تدريجيًا
    - لا تتفق مع الآخرين لتتحدوا ضده ولكن تعاونوا على دفعه إلى التعاون البناء بدلًا من العزلة والتنافر
    بارك الله فيك..

    التعديل الأخير من قِبَل عبق الياسمين ; 07-08-2015 في 12:40 AM

  20. #20
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 45

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/6/2013

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:11:44 PM

    المشاركات
    1,292
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبق الياسمين اعرض المشاركة
    لا خيّب الله لكِ رجاءً يا نبع العطاء والسّخاء..
    قد أثريت الموضوع بما يميط اللثام عن قسمات وجهٍ أرهقته مشاعر الغيرة والحسد ،وأنهكته وساوس نفسٍ أمارة بالسوء ضد الأنام ،

    انطلاقا مما سبق ومما عرضتِ من حلول فإنّ لكل شخصية نرجسية مهما بلغ مستوى اضطرابها النفسي حلاّ بإذن الله

    السلام عليكم
    أستاذتي وأختي الكريمة عبق الياسمين
    ما توقفتِ حضرتك عنده من نقاط هذا الحوار ، يدل على تقييمك السديد لحالة نفسية إنسانية غير متوازنة، بلغ بها الانحراف حداً، أصبح عنده صاحبها عبئاً على نفسه وعلى محيطه . فالتقييم السديد يعني أن لا نأخذ صاحبها (النرجسي ) بجريرة صفاته وسلوكياته ، فيما نغض النظر عن الأسباب التي أدت به إلى تلك الصفات والسلوكيات .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبق الياسمين اعرض المشاركة
    لفت انتباهي كثيرا حديثك عن
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبق الياسمين اعرض المشاركة
    (معالج مسلم مؤمن )فإن النرجسي قد تناسى فضيلة الإيثار "وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ" وإخلاص العمل لوجه الله تعالى لا رغبة في المدح والثناء "إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلا شُكُورًا" و ارتباط الإيمان بحب الخير للآخرين تماما كما يحبه الإنسان لنفسه "لا يؤمن أحدكم حتى يُحِبَّ لأخيه ما يُحبُّ لنفسه"، إضافة إلى ما ذكرتِ ..
    مثل هذه المعاني وغيرها لو تمكّن (المُعالج) من ترسيخها في نفس النرجسي لأحدث التغيير المطلوب بإذن الله .

    كلما ازداد الإيمان، ازداد المؤمن استقامة واعتدالاً وتوازناً في حياته النفسية والاجتماعية ؛ فالاستقامة وفق أمر الله تمنع الانحراف النفسي لأنها ضده. وليس ثمة من مرض نفسي في رأيي إلا وهو ناجم عن نسيان الله ، فمن ينسَ الله عز وجل جدير بأن ينحرف في تقييمه لكل المعتقدات والمفاهيم والأفكار التي قد تحفل بها خواطره .وذلك الانحراف في تقييم المعتقدات هو عين المرض النفسي . فالفهم الخاطئ يؤدي إلى قناعات خاطئة، ثم تولد تلك القناعات قرارات خاطئة يتم التعبير عنها بسلوكيات وردود أفعال منحرفة غير متزنة بالحق .
    ومهمة المعالج النفسي أن يكون قادراً على
    تطويق الخلل في الفهم والقناعات والقرارات والسلوكيات في ضوء أوامر الله .
    فإن كان المريض مؤمناً يخشى الله نجح المعالج المؤمن المسلم في مهمته نجاحا تاماً. وأما إن كان المريض ملحداً فلست أرى ثَمَّ من علاج .
    أما المعالج الملحد ، فلا يصلح أن يكون معالجاً ، لأن القلق الذي يعاني منه المريض ضخم إلى درجة أنه يحتاج تطمينات لا يملكها البشر لتهدئته وإشعاره بالأمان الذي أفقده إياه البشر في الأصل . ومن أين سيأتي المعالج الملحد بتلك التطمينات ؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبق الياسمين اعرض المشاركة
    أودّ أن أركز على هذه المسألة بالضبط،وأعني بذلك (أسلوب التربية) الذي قد ينمّي في الأبناء الغيرة والمنافسة بدل التعاون ،
    بما أنك متخصصة في علم السلوك فإن لك باعًا في هذا المجال ، ،
    فما أكثر السلوكات التي تصدر من الآباء فترسخ في الابن حبّ الذات ،والرغبة في التخلص من خطر منافسة الطرف الآخر؟
    وإلى أي مدى يمكننا أن نستعين بما فعله إخوة يوسف في هذا السياق أو في غيره؟
    الغيرة والحسد بين الأخوة، يميزان سلوك التنافس الغريزي، الذي فُطِرَت عليه جميع المخلوقات، التي تمتلك ما يكفي من الوعي لتمييز ذاتها عن ذوات الكائنات الأخرى .وهما أي ( الغيرة والحسد ) يرتبطان بأصل الدوافع الغريزية المسؤولة عن حماية النفس، وتأمين متطلباتها الحيوية التي لا تحيا ولا تستمر إلا بها ، كالطعام والمأوى والتكاثر .
    فالتنافس سلوك حيوي حيواني، ملحوظ بشكل قوي عند الحيوانات الواعية، بدءأ من الأسماك وحتى البرمائيات والزواحف والطيور، وهو موجود كذلك عند الإنسان. ولا حيلة في منع أصل الدافع الغريزي على التنافس .
    وقد لاحظت في دراستي لسلوك التنافس عند طيور الحمام- وهي الطيور التي يتخذ منها الإنسان رمزاً للسلام والوئام - أشكالاً من السلوكيات التنافسية العدوانية تثير الذهول .
    غير أن للقيم الأخلاقية التي تميز العقل عند البشر تأثيراً حاسماً في تهذيب دوافع التنافس الفطرية عند الإنسان.
    والنصيحة المهمة في هذا المجال هي أن يضع الأبوان في تربيتهما للأبناء نصب أعينهما، أن خطر التنافس العاطفي قائم بالفطرة بين الأخوة، وليس عليهما إنكاره ،
    وإنما عليهما تهذيبه بالتربية التي تنمي حس الرقابة الذاتية في شخصية الطفل وهو يكبر تدريجياً .فأساس التربية الدينية عند الإنسان هو الشعور بأن الله يراقبه ، وأنه في حالة امتحان دائم .إذ لا تتوفر فرصة للانحراف مع هذا الشعور بالرقابة .
    وفي حالة الشخصية النرجسية: الأخطاء التي قد يرتكبها الأبوان دون قصد تتمثل في التمييز بين الأولاد من حيث الرعاية والعطف والعطاء المادي. فهنا يبدأ بعض الأبناء باتخاذ قرارات دفاعية تنافسية الهدف منها إثبات الذات، وإثبات استحقاقها للرعاية كذلك . ومن هنا ستبدأ سلسلة من السلوكيات غير المتزنة التي سيغذيها الشيطان بالكثير من الوساوس، في غياب التربية الدينيةالتي من شأنها أن تتولى أولاً بأول، إحداث التوازن النفسي عند الأولاد بتخليصهم من الاعتقادات الخاطئة، عن طريق تعويدهم التمييز بين ما يرضي الله من السلوكيات وما يغضبه، واعتبار ما يرضيه عملا صالحاً مأجوراً من الله ، وما يغضبه ذنباً يستحق العقاب. ثم تعويدهم على اللجوء إلى سلوك الاستغفار والتوبة بعد ارتكاب الذنب ، لتحصيل الأمان النفسي الذي يعنى التوازن والاعتدال .
    فهذه التربية الإسلامية التي تجعل من الفوز برضا الله هو الهدف ، تضمن عدم الانسياق في اتباع هوى النفس في دوافع التنافس . وهي من جانب آخر تحض على سلوكيات العمل الصالح المتمثلة بالبر للوالدين والأخوة والأقارب وسائر المؤمنين ، ومحضهم النصيحة . كل ذلك سيساعد الأولاد على اكتشاف سعادة العطاء والبر والتراحم والتعاون .
    إن بعض الغفلة من الأبوين عمّا يمرّ به الأبناء من حالات نفسية ناجمة عن تفسيرهم الخاطئ لتقريبهم بعض الأبناء دون بعضهم الآخر إليهم، كفيل إذا استمر وتكرر أن يتفاقم إلى مرض نفسي كالنرجسية في غياب التربية الدينية .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبق الياسمين اعرض المشاركة
    الأستاذة الكريمة (ثناء) شكرا شكرا بحجم السماء ..

    بل أنا التي أشكرك وأسأل الله أن يجزيك من فضله .
    أطلت عليك الحديث ، ولعلي أشعرتك بالملل .
    لك التقدير والمحبة

    التعديل الأخير من قِبَل ثناء صالح ; 09-08-2015 في 08:40 PM

الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •