الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
اعرض النتائج 1 من 20 إلى 25

الموضوع: "حسن التعليل" في الشعر الجميل

  1. #1
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 46

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل19/6/2013

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:01:32 PM

    المشاركات
    1,444
    تدوينات المدونة
    7

    "حسن التعليل" في الشعر الجميل


    "حسن التعليل" أحد المحسنات البديعية المعنوية، والتي تشمل ( التورية و الطباق والمقابلة و حسن التعليل و تأكيد المدح بما يشبه الذم). وعلى الرغم مما تضيفه تلك المحسنات جميعها من جمال معنوي في الشعر إلا أن " حسن التعليل " أكثرها جمالاً من وجهة نظري.
    مفهوم "حسن التعليل " يعني : أن ينكر الشاعر صراحة أو ضمناً علة الشيء المعروفة ، ويأتي بعلة أدبية طريفة من عنده ، تناسب الغرض الذي يقصده . وسر جمال " حسن التعليل " يكمن في عنصرين إبداعيين يتميز بهما عن سواه من المحسنات المعنوية الأخرى :
    أولاً : عنصر النقض الذي يعني إنكار العلة القديمة المعروفة . وهو يتطلب من صفات الشاعر رهافة الملاحظة والانتباه ، لانتقاء ما يستحق التركيز عليه لنقضه وإنكاره من العلل المعروفة .
    ثانياً: عنصر الاستطراف الذي يعني توليد علة إبداعية جديدة مناسبة لتحل محل العلة القديمة المعروفة.وهذا يتطلب القدرة على اكتشاف العلاقة الخفية، أو الرابطة غير الملحوظة بين صفات الموصوفات وخصائصها، والتي تبدو بعيدة عن الذهن ، وتجسيمها بالتعبير عنها لغوياً.
    ثم إن حسن التعليل يشترط تفوق جمال العلة الجديدة على العلة القديمة ، وإلا فإن العلة الجديدة تفقد أهميتها وتسيء للشعر بدلاً من تحسينه. فلا يكثر من حسن التعليل إلا الشعراء المتميزون المبدعون ،وأما الشعراء المقلّدون المكررون للمعاني والصور الشعرية فحسن التعليل أقل حظاً في أشعارهم .
    وكي نرى الأثر الجمالي لحسن التعليل في الشعر دعونا نستعرض بعضاً من أشعار الأولين والآخرين في هذا المجال .

    يقول زهير بن أبي سلمى
    أخي ثقة لا تهلك الخمرُ ماله .....ولكنه قد يهلك المال نائله
    تراه إذا ما جئته متهللا ....كأنك تعطيه الذي أنت سائله
    وذي نسب ناءٍ بعيد وصلته ....بمالٍ وما يدري بأنك واصله
    ففي البيت الثاني نلاحظ حسن التعليل عند الشاعر في تفسيره سبب تهلل وإشراق وجه ذاك الذي جئته تسأله حاجتك من مال أو سوى ذلك، فإذا به يستبشر بك ويتهلل وجهه في لقائك ،حباً بأن يعطيك حاجتك. فكأنك أنت الذي تعطيه حاجته لشدة سروره بك . فالعلة القديمة هي السرور بالأخذ ، وأما العلة الجديدة فهي السرور بالعطاء وهي لا شك أجمل .
    وأما النابغة الذبياني فيقنعك بحسن تعليله بقوله
    تعصي الإلَهِ، وأنتَ تُظهِرُ حبَّه،.... هذا لعَمْرُكَ، في المَقالِ، بديعُ
    لو كنتَ تَصدُقُ حبَّهُ لأطَعْتَهُ؛.... إنّ المحبّ، لمن يُحبّ، مُطيعُ
    فالذبياني يسخر من ادعاء صدق حب الإله من قبل من يعصيه " هذا لعَمْرُكَ، في المَقالِ، بديعُ " وينكره . فهو ينقض العلة المعروفة التي تقول أن إظهار الحب للإله يكفي للتدليل على صدق حبه ، وسواء أكانت كلمة بديع بمعنى " جميل " كما نستخدمها هذه الأيام ، أو كانت بمعنى "جديد " وهو معناها الأصلي .فإن الشاعر ينكر هذه العلة ، ويأتي بعلة جديدة أجمل منها ، تدل على صدق الحب، ألا وهي الطاعة . لأن " المحب لمن يحب مطيع "

    يقول أبو تمام
    لا تُنْكِرِي عَطَلَ الْكَرِيمِ مِنَ الْغِنَى....فَالسَّيْلُ حَرْبٌ لِلْمَكَانِ الْعَالِي
    فالمياه تجري في الأرض المنبسطة جرياناً عادياً وهذه علة قديمة ومعروفة. وهذا يماثل بقاء المال في يد الشخص العادي ، غير أن مياه السيل تحارب المكان العالي فتهرب منه وتغادره بأسرع ما يمكن فهي تنسكب منه بسرعة . وهذه كناية عن عدم بقاء المال في يد الكريم السخي . فنلاحظ أن الشاعر لم يأت على ذكر العلة القديمة ،بل العلة القديمة تتضح من العلة الجديدة فإذا كان السيل حرباً للمكان العالي ، فالسيل يبقى جارياً في المكان المعتدل المستوي ليدل على قلة السخاء .
    يتبع بإذن الله

    التعديل الأخير من قِبَل ثناء صالح ; 07-10-2015 في 12:09 PM

  2. #2
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 20367

    الجنس : أنثى

    البلد
    أرض الله الواسعة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : دراسات أدبية ونقدية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 101

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل5/12/2008

    آخر نشاط:12-06-2018
    الساعة:02:32 AM

    المشاركات
    3,282

    السلام عليكم
    موضوعٌ جميلٌ يوضح أهمية الدلالة العميقة والحكمة الراسخة في الشعر العربي منذ ظهوره وعلى مر السنين .
    تحيتي

    في الزحام نبحث عن الصفو

  3. #3
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 46

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل19/6/2013

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:01:32 PM

    المشاركات
    1,444
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها هدى عبد العزيز اعرض المشاركة
    السلام عليكم
    موضوعٌ جميلٌ يوضح أهمية الدلالة العميقة والحكمة الراسخة في الشعر العربي منذ ظهوره وعلى مر السنين .
    تحيتي
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أصبتِ أستاذتي الناقدة هدى عبد العزيز ، فحسن التعليل يمتَّ بصلة قوية إلى تلك الحكمة الراسخة ، وذلك من باب وضع العلة في مكانها المناسب .
    أشكر لك حضورك الكريم أستاذة


  4. #4
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 46

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل19/6/2013

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:01:32 PM

    المشاركات
    1,444
    تدوينات المدونة
    7

    من جميل " حسن التعليل " ما جاء في هذه الأبيات الرائعة للشاعر أبي الشمقمق

    بَرَزْتُ منَ المنازِلِ والقِبَابِ .......فلم يَعْسُرْ على أَحَدٍ حِجَابِي
    فمنزليَ الفضاءُ وسقفُ بيتي.......سماءُ اللهِ أوْ قطعُ السحابِ
    فأنتَ إذا أردتَ دخلتَ بيتي.......عليَّ مُسَلِّماً من غَيْرِ بابِ
    لأني لم أجدْ مصراعَ بابٍ.......يكونُ مِنَ السَّحَابِ إلى التُّرَابِ

    فالشاعر ينكر العلة المعروفة التي تفترض وجود باب لبيته أسوة بكل البيوت، باب يعترض الزائر ليطرقه قبل أن يسلم وقبل أن يدخل ، فزائر الشاعر في بيته يدخل إليه دون أن يعترضه باب ، وما ذلك إلا لأن منزله هو الفضاء بأبعاده اللامحدودة ،وتلك هي العلة الجديدة التي يبرر بها الشاعر افتقار بيته للباب. فبيته المسقوف بسماء الله أو بقطع السحاب، يحتاج إلى باب ذي مصراع ضخم طويل عريض يمتد من السحاب إلى التراب . وكيف يمكن للشاعر أن يجد لبيته مثل هذا الباب ؟؟

    التعديل الأخير من قِبَل ثناء صالح ; 12-01-2016 في 07:29 PM

  5. #5
    تجميد الاشتراك

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 51187

    الكنية أو اللقب : الواثق بالله

    الجنس : ذكر

    البلد
    الشعر والادب

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : شاعر

    معلومات أخرى

    التقويم : 12

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل9/1/2016

    آخر نشاط:23-07-2016
    الساعة:04:17 PM

    المشاركات
    176

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ثناء صالح اعرض المشاركة

    "حسن التعليل" أحد المحسنات البديعية المعنوية، والتي تشمل ( التورية و الطباق والمقابلة و حسن التعليل و تأكيد المدح بما يشبه الذم). وعلى الرغم مما تضيفه تلك المحسنات جميعها من جمال معنوي في الشعر إلا أن " حسن التعليل " أكثرها جمالاً من وجهة نظري.
    مفهوم "حسن التعليل " يعني : أن ينكر الشاعر صراحة أو ضمناً علة الشيء المعروفة ، ويأتي بعلة أدبية طريفة من عنده ، تناسب الغرض الذي يقصده . وسر جمال " حسن التعليل " يكمن في عنصرين إبداعيين يتميز بهما عن سواه من المحسنات المعنوية الأخرى :
    أولاً : عنصر النقض الذي يعني إنكار العلة القديمة المعروفة . وهو يتطلب من صفات الشاعر رهافة الملاحظة والانتباه ، لانتقاء ما يستحق التركيز عليه لنقضه وإنكاره من العلل المعروفة .
    ثانياً: عنصر الاستطراف الذي يعني توليد علة إبداعية جديدة مناسبة لتحل محل العلة القديمة المعروفة.وهذا يتطلب القدرة على اكتشاف العلاقة الخفية، أو الرابطة غير الملحوظة بين صفات الموصوفات وخصائصها، والتي تبدو بعيدة عن الذهن ، وتجسيمها بالتعبير عنها لغوياً.
    ثم إن حسن التعليل يشترط تفوق جمال العلة الجديدة على العلة القديمة ، وإلا فإن العلة الجديدة تفقد أهميتها وتسيء للشعر بدلاً من تحسينه. فلا يكثر من حسن التعليل إلا الشعراء المتميزون المبدعون ،وأما الشعراء المقلّدون المكررون للمعاني والصور الشعرية فحسن التعليل أقل حظاً في أشعارهم .
    وكي نرى الأثر الجمالي لحسن التعليل في الشعر دعونا نستعرض بعضاً من أشعار الأولين والآخرين في هذا المجال .

    يقول زهير بن أبي سلمى
    أخي ثقة لا تهلك الخمرُ ماله .....ولكنه قد يهلك المال نائله
    تراه إذا ما جئته متهللا ....كأنك تعطيه الذي أنت سائله
    وذي نسب ناءٍ بعيد وصلته ....بمالٍ وما يدري بأنك واصله
    ففي البيت الثاني نلاحظ حسن التعليل عند الشاعر في تفسيره سبب تهلل وإشراق وجه ذاك الذي جئته تسأله حاجتك من مال أو سوى ذلك، فإذا به يستبشر بك ويتهلل وجهه في لقائك ،حباً بأن يعطيك حاجتك. فكأنك أنت الذي تعطيه حاجته لشدة سروره بك . فالعلة القديمة هي السرور بالأخذ ، وأما العلة الجديدة فهي السرور بالعطاء وهي لا شك أجمل .
    وأما النابغة الذبياني فيقنعك بحسن تعليله بقوله
    تعصي الإلَهِ، وأنتَ تُظهِرُ حبَّه،.... هذا لعَمْرُكَ، في المَقالِ، بديعُ
    لو كنتَ تَصدُقُ حبَّهُ لأطَعْتَهُ؛.... إنّ المحبّ، لمن يُحبّ، مُطيعُ
    فالذبياني يسخر من ادعاء صدق حب الإله من قبل من يعصيه " هذا لعَمْرُكَ، في المَقالِ، بديعُ " وينكره . فهو ينقض العلة المعروفة التي تقول أن إظهار الحب للإله يكفي للتدليل على صدق حبه ، وسواء أكانت كلمة بديع بمعنى " جميل " كما نستخدمها هذه الأيام ، أو كانت بمعنى "جديد " وهو معناها الأصلي .فإن الشاعر ينكر هذه العلة ، ويأتي بعلة جديدة أجمل منها ، تدل على صدق الحب، ألا وهي الطاعة . لأن " المحب لمن يحب مطيع "

    يقول أبو تمام
    لا تُنْكِرِي عَطَلَ الْكَرِيمِ مِنَ الْغِنَى....فَالسَّيْلُ حَرْبٌ لِلْمَكَانِ الْعَالِي
    فالمياه تجري في الأرض المنبسطة جرياناً عادياً وهذه علة قديمة ومعروفة. وهذا يماثل بقاء المال في يد الشخص العادي ، غير أن مياه السيل تحارب المكان العالي فتهرب منه وتغادره بأسرع ما يمكن فهي تنسكب منه بسرعة . وهذه كناية عن عدم بقاء المال في يد الكريم السخي . فنلاحظ أن الشاعر لم يأت على ذكر العلة القديمة ،بل العلة القديمة تتضح من العلة الجديدة فإذا كان السيل حرباً للمكان العالي ، فالسيل يبقى جارياً في المكان المعتدل المستوي ليدل على قلة السخاء .
    يتبع بإذن الله
    جميل جدا هذا الموضوع أستاذة ثناء وأرى أيضا أن بيت أبي تمام يندرج تحت التشبيه الضمني من وجهة نظري وبهذه الطريقة ربما جاز أن نقول أن أي "تصوير ضمني" يندرج تحت باب حسن التعليل
    ولاتعارض في رأيي فهما يكملان بعضهما فعادة يشبه الشاعر الصورة ليفسر معناها معللا سبب تصويره وخاصة في مسألة تشبيهه الضمني

    التعديل الأخير من قِبَل الـرافعي ; 13-01-2016 في 04:23 PM

  6. #6
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 46

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل19/6/2013

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:01:32 PM

    المشاركات
    1,444
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها الـرافعي اعرض المشاركة
    جميل جدا هذا الموضوع أستاذة ثناء وأرى أيضا أن بيت أبي تمام يندرج تحت التشبيه الضمني من وجهة نظري وبهذه الطريقة ربما جاز أن نقول أن أي "تصوير ضمني" يندرج تحت باب حسن التعليل
    ولاتعارض في رأيي فهما يكملان بعضهما فعادة يشبه الشاعر الصورة ليفسر معناها معللا سبب تصويره وخاصة في مسألة تشبيهه الضمني
    أهلا وسهلاً بالأستاذ الشاعر الرافعي
    وجهة نظري ؛ أن الحد الفاصل بين مفهومي التشبيه الضمني وحسن التعليل حد دقيق جداً إلى درجة أنه قد يتم الإيهام بالخلط بينهما . وأرى أن صعوبة تحديد الفرق بين المفهومين تزول إذا وضعنا نصب أعيننا أن حسن التعليل يشترط النقض .ونقض العلة القديمة يتضح من طرح العلة الجديدة البديلة . وما لم نتبين النقض فإننا نكون أمام التشبيه الضمني .
    أما التشبيه الضمني فيعتمد أساسا على التشبيه بين حالين ؛ وغالبا ما يكون القصد من التشبيه الضمني بين حالين تقديم دليل أو برهان من الحال الثاني على صحة الحكم في الحال الأول، فهنا إثبات وتأكيد لا نقض .
    ولو عدنا إلى بيت أبي تمام سنجد فيه تشبيها ضمنياً بين حالين (المشبه والمشبه به) يمتد بين الصدر والعجز . كما سنجد حسن التعليل في العجز فقط .
    لا تُنْكِرِي عَطَلَ الْكَرِيمِ مِنَ الْغِنَى....فَالسَّيْلُ حَرْبٌ لِلْمَكَانِ الْعَالِي
    في التشبيه الضمني بين الحالين: الحال الأول(المشبّه) فقر الكريم، في الصدر . والحال الثاني(المشبّه به) عدم استقرار السيل في قمة المرتفع من الأرض(في العجز). وقد ساق الشاعر الحال الثاني لتقديم دليل يؤكد أن فقر الكريم أمر ممكن ومبرر . فهو لم ينقض علةً هنا، بل أثبت حكماً. وهذا تشبيه ضمني يشمل صدر البيت وعجزه . أما حسن التعليل في العجز فقط ؛ فالشاعر يفسّر فيه عدم وجود السيل، وتعليل ذلك أن السيل يحارب المكان العالي .ومن هذا التعليل نستنتج أنه نقض واستنكر العلة القديمة وهي وجود السيل (المال) فوجود السيل في الأصل أمر محمود ، لكنه ظهر غير محمودٍ عند الشاعر، لأن تفوق العلة الجديدة على القديمة ينقضها . وحسن التعليل يبين أن عدم وجود السيل أفضل من وجوده لأن عدم وجوده يعني المزيد من الكرم والسخاء. فأصبح حسن التعليل الذي يتضمن النقض هو الدليل على إثبات الحكم في هذا التشبيه الضمني. .

    التعديل الأخير من قِبَل ثناء صالح ; 13-01-2016 في 07:37 PM

  7. #7
    تجميد الاشتراك

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 51187

    الكنية أو اللقب : الواثق بالله

    الجنس : ذكر

    البلد
    الشعر والادب

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : شاعر

    معلومات أخرى

    التقويم : 12

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل9/1/2016

    آخر نشاط:23-07-2016
    الساعة:04:17 PM

    المشاركات
    176

    جزاك الله خيرا أختي الفاضلة أستاذة ثناء على الشرح الوافي الراقي


  8. #8
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 49867

    الجنس : ذكر

    البلد
    الكويت

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : أدب إنجليزي

    معلومات أخرى

    التقويم : 10

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/5/2015

    آخر نشاط:17-02-2018
    الساعة:06:23 AM

    المشاركات
    199

    مبدعة كعادتها، وواضحة الأسلوب الأستاذة ثناء صالح بخلاف شعر أبي تمام الرياضي

    ننتظر ال يُتبعون


  9. #9
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 46

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل19/6/2013

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:01:32 PM

    المشاركات
    1,444
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها الـرافعي اعرض المشاركة
    جزاك الله خيرا أختي الفاضلة أستاذة ثناء على الشرح الوافي الراقي
    وإيّاكم أخي الفاضل


  10. #10
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 46

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل19/6/2013

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:01:32 PM

    المشاركات
    1,444
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها زيدون السرّاج اعرض المشاركة
    مبدعة كعادتها، وواضحة الأسلوب الأستاذة ثناء صالح بخلاف شعر أبي تمام الرياضي

    ننتظر ال يُتبعون
    بارك الله بك أخي الكريم زيدون
    أشكر لك مرورك اللطيف
    أعتذر عن تقصيري ،ولن يطول انتظاركم بعدُ بإذن الله.


  11. #11
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 46

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل19/6/2013

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:01:32 PM

    المشاركات
    1,444
    تدوينات المدونة
    7


    تؤكد لي صعوبة الظفر بـ(حسن التعليل) في الشعر، صعوبة إنشاء هذا اللون من المحسنات البديعية عند الشعراء . لكنني اليوم ظفرت بأبيات رائعة تزخر بحسن التعليل للشاعر الصوفي
    عفيف الدين التلمساني

    610 - 690 هـ / 1213 - 1291 م


    عَيْنَاكِ إنْ سَلَبَتْ نَوْمي بِلاَ سَبَبِ """
    فَالنَّهْبُ يَا أُخْتَ سَعْدٍ شِيَمةُ العَرَبِ
    وَقَدْ سَلَبْتِ رُقَادَ النَّاسِ كُلِّهُمُ """
    لِذَاكَ جَفْنُكِ كَسْلانٌ مِنْ التّعَبِ
    هَلْ ذاكَ لاَمِعُ بَرْقٍ لاَحَ مِنْ إِضمِ """
    أَمْ ابْتَسَمْتِ فَهَذَأ بَارِقُ الشَّنَبِ
    وَتِلكَ نَارُكِ بِالجَرْعَاءِ سَاطِعَةٌ """
    أَمْ ذَاكَ خَدُّكِ وَهَّاجُ مِنَ اللَّهَبِ
    لاَ أَنْقَذَ اللهُ مِنْ نَارِ الجَوَى أَبَداً """ قَلْبي الَّذي عَنْ هَوَاكُمْ غَيْرُ مُنْقَلِبِ
    إِنْ عَذَبَتْهُ بِنَارٍ مِنَ مَحَبَّتِهَا """ نُعْمَ فَذَاكَ نَعِيمٌ غَيْرُ مُحْتَجُبِ
    منْ رامَ ذِكْرَ سِوَاهَا يَلْتَمِسْ أَحَداً """ غَيْرِي فَذِكْرُ سِوَاهَا لَيْسَ مِنْ أَرَبي
    إِنْ حَدَّثَتْهُ الأَمَانِي أَنَّنِي أَبداً """ أَسْلُوا هَوَاهَا فَقَدْ أَصْغَى إِلى الكَذِبِ

    لقد قدّم لنا عفيف التلمساني حسن التعليل مكرراً في أربعة أبيات متوالية؛ ففي البيت الأول :

    عَيْنَاكِ إنْ سَلَبَتْ نَوْمي بِلاَ سَبَبِ """
    فَالنَّهْبُ يَا أُخْتَ سَعْدٍ شِيَمةُ العَرَبِ

    فأخت سعد - حسب الترميز الصوفي للشاعر - هي حبيبته،وقد مارست في حقه فعلي "السلب والنّهب" غير المبرّرين بحق، وذلك عندما سلبت النوم من عينيه ، وكي لا توصم حبيبته بفعل شائن يحطّ من شأنها ، يلجأ الشاعر إلى رفع قيمة فعل "النّهب" وتحويله إلى شيمة كريمة ، ثم ينسب هذه الشيمة لجميع العرب، كي لا تنفرد حبيبته وحدها بهذا الفعل .
    فمن أراد من العرب أن يعيب على حبيبته فعلها ، فليعب على قومه ما يتحلَّون به من "شيم" .
    وهكذا تجدنا نبتسم لهذا الظُرْف في حسن التعليل الطريف الإبداعي الذي قدّمه الشاعر، فنقض به العلّة القديمة المتعارف عليها من الحكم على فعل "النّهب" بالسوء
    ، وقدّم علّة جديدة طريفة تقول إن "النّهب" شيمة العرب ، ومن ذا الذي ينكر على العرب ما يتحلّون به من "شيَم" . .؟
    ونتابع فيما بعدُ ما جاء من حسن التعليل في هذه الأبيات ،إن شاء الله

    التعديل الأخير من قِبَل ثناء صالح ; 01-02-2016 في 10:03 PM

  12. #12
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 45457

    الكنية أو اللقب : النعيمي

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلــد الرشيـــد

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : شاعر وعروضي

    معلومات أخرى

    التقويم : 47

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل5/11/2013

    آخر نشاط:24-05-2018
    الساعة:03:56 PM

    المشاركات
    928

    الأستاذة المكرمة ثناء صالح

    بوركت أختي الأريبة على روائع ما تقدمين لنا من اختياراتك في حسن التعليل؛وأرجو لك التوفيق

    هنا من قول المتنبي واصفا كرم بعضهم؛أليس في العجز حسن التعليل؟
    تَزيدُ عطاياهُ على اللبثِ كَثرةً ** وتلبثُ أمواهُ السحابِ فتنضَبُ

    مع الشكر والتقدير

    ----------

  13. #13
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 50907

    الكنية أو اللقب : التركى

    الجنس : ذكر

    البلد
    القاهره

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : مبتدئ

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/11/2015

    آخر نشاط:08-04-2017
    الساعة:12:12 PM

    المشاركات
    29
    العمر
    22

    شكرا لكِ أ.ثناء صالح

    التعديل الأخير من قِبَل هدى عبد العزيز ; 04-02-2016 في 07:01 PM

  14. #14
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 46

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل19/6/2013

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:01:32 PM

    المشاركات
    1,444
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبدالستارالنعيمي اعرض المشاركة
    الأستاذة المكرمة ثناء صالح

    بوركت أختي الأريبة على روائع ما تقدمين لنا من اختياراتك في حسن التعليل؛وأرجو لك التوفيق

    هنا من قول المتنبي واصفا كرم بعضهم؛أليس في العجز حسن التعليل؟
    تَزيدُ عطاياهُ على اللبثِ كَثرةً ** وتلبثُ أمواهُ السحابِ فتنضَبُ

    مع الشكر والتقدير
    أهلا وسهلاً بأخي وأستاذي المبدع الشاعر عبد الستار النعيمي
    أحاول تلمّس حسن التعليل في هذا البيت للمتنبي ،فلا أكاد أجده
    تَزيدُ عطاياهُ على اللبثِ كَثرةً ** وتلبثُ أمواهُ السحابِ فتنضَبُ
    البيت يحتوي على طباق -كما أرى - فالشاعر يقارن بين عطايا ممدوحه "كافور الأخشيدي " وأمواه السحاب على اللبث ،فعطايا كافور تزيد مع الزمن بينما أمواه السحاب تنضب مع الزمن ،والطباق جمع بين الفعلين المتضادين "تزيد" و"تنضب". والقصد من هذا أنّ كافوراً يزيد من كمية عطاياه مع استمراره عليها مع الزمن ،إذن هو صفة الكرم عنده ثابتة وأصيلة .
    والله أعلم
    مع تقديري وأطيب تحية

    التعديل الأخير من قِبَل ثناء صالح ; 08-02-2016 في 09:48 PM

  15. #15
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 46

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل19/6/2013

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:01:32 PM

    المشاركات
    1,444
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها احمد التركى اعرض المشاركة
    شكرا لكِ أ.ثناء صالح
    عفواً


  16. #16
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 46

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل19/6/2013

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:01:32 PM

    المشاركات
    1,444
    تدوينات المدونة
    7


    يقول عفيف الدين التلمساني


    عَيْنَاكِ إنْ سَلَبَتْ نَوْمي بِلاَ سَبَبِ """ فَالنَّهْبُ يَا أُخْتَ سَعْدٍ شِيَمةُ العَرَبِ


    وَقَدْ سَلَبْتِ رُقَادَ النَّاسِ كُلِّهُمُ """ لِذَاكَ جَفْنُكِ كَسْلانٌ مِنْ التّعَبِ
    في البيت الثاني ، وبعد أن سوّغ الشاعر لحبيبته فعلها في سلب النوم من عينيه ، يلمّح إلى عذره في كونه مغلوباً على أمره، بأن حبيبته قد سلبت الرقاد من عيون الناس جميعاَ ، فهو فرد من هؤلاء الناس، ويبرهن على صحة ادعائه بما يجده في جفنيها من كسل وتعب . فالادعاء الذي قدمّه في الصدر أيّده ببرهان ودليل في العجز . وهكذا حصلنا على تشبيه ضمني امتد على شطري البيت .
    إلا أن البرهان الذي قدّمه في العجز هو (حسن التعليل) الذي نبحث عنه؛ فالشاعر نقض العلّة المعروفة التي تفسر كسل الأجفان وتعبها ، وهي (النعاس) إو ربما ( الجمال )، وقدّم بدلاً عنها علّة جديدة ما قال بها غيره ، وهي إرهاق الأجفان من الجهد الذي تبذله في سلب الرقاد من الناس .

    التعديل الأخير من قِبَل ثناء صالح ; 08-02-2016 في 10:06 PM

  17. #17
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 51349

    الكنية أو اللقب : أبو حازم

    الجنس : ذكر

    البلد
    القاهرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نحو

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل7/2/2016

    آخر نشاط:02-04-2016
    الساعة:09:17 PM

    المشاركات
    2

    ولعل هذا مما يذكرنا بقول الشاعر وما زلزلت مصر من ضيم ألم بها ولكنها رقصت من عدلكم طربا


  18. #18
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 20367

    الجنس : أنثى

    البلد
    أرض الله الواسعة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : دراسات أدبية ونقدية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 101

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل5/12/2008

    آخر نشاط:12-06-2018
    الساعة:02:32 AM

    المشاركات
    3,282

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ثناء صالح اعرض المشاركة

    يقول عفيف الدين التلمساني


    عَيْنَاكِ إنْ سَلَبَتْ نَوْمي بِلاَ سَبَبِ """ فَالنَّهْبُ يَا أُخْتَ سَعْدٍ شِيَمةُ العَرَبِ


    وَقَدْ سَلَبْتِ رُقَادَ النَّاسِ كُلِّهُمُ """ لِذَاكَ جَفْنُكِ كَسْلانٌ مِنْ التّعَبِ
    في البيت الثاني ، وبعد أن سوّغ الشاعر لحبيبته فعلها في سلب النوم من عينيه ، يلمّح إلى عذره في كونه مغلوباً على أمره، بأن حبيبته قد سلبت الرقاد من عيون الناس جميعاَ ، فهو فرد من هؤلاء الناس، ويبرهن على صحة ادعائه بما يجده في جفنيها من كسل وتعب . فالادعاء الذي قدمّه في الصدر أيّده ببرهان ودليل في العجز . وهكذا حصلنا على تشبيه ضمني امتد على شطري البيت .
    إلا أن البرهان الذي قدّمه في العجز هو (حسن التعليل) الذي نبحث عنه؛ فالشاعر نقض العلّة المعروفة التي تفسر كسل الأجفان وتعبها ، وهي (النعاس) إو ربما ( الجمال )، وقدّم بدلاً عنها علّة جديدة ما قال بها غيره ، وهي إرهاق الأجفان من الجهد الذي تبذله في سلب الرقاد من الناس .
    جمال الشعر لا يظهر إلا بنقدٍ بديع يُظهر جماله
    لله أنتِ أستاذة ثناء

    تحيتي

    في الزحام نبحث عن الصفو

  19. #19
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 46

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل19/6/2013

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:01:32 PM

    المشاركات
    1,444
    تدوينات المدونة
    7

    Cool

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها أبو ليفة الصابوني اعرض المشاركة
    ولعل هذا مما يذكرنا بقول الشاعر وما زلزلت مصر من ضيم ألم بها ولكنها رقصت من عدلكم طربا
    أبو ليفة الصابوني ؟؟! لقد أضحكتني اليوم طوال النهار
    هل نفدت الأسماء ؟!
    لكنك( بالفعل) تبدو خبيراً يا أستاذ " أبو ليفة"، في شيئين : اختيار الأسماء الظريفة الملفتة للانتباه ( كما في معرّفك هذا) .واختيار الشعر الجميل الذي يحتوي على " حسن التعليل" .
    يرى بعض النقاد أن المتنبي كان ينافق كافوراً الإخشيدي في هذا البيت ،توافقاً مع هجائه له بعد أن ساءت علاقتهما .
    وما زلزلت مصر من ضيم ألم بها*** ولكنها رقصت من عدلكم طربا
    ويهمنا نحن أن المتنبي استخدم حسن التعليل ليلغي العلة القديمة، التي كان يفسر الناس بها حدوث الزلازل والهزات الأرضية، في تلك الأيام ،وهي العقوبة الإلهية جزاء الظلم والضيم المنتشر في البلاد وبين العباد. فليس الضيم سبب الزلزال . بل السبب هو أن مصر قامت قومة واحدة ترقص طرباً وفرحاً بما سادها من العدل على يد حاكمها .ومن الطبيعي أن كل هذا الرقص سيحدث زلزالاً ولا شك .
    شكراً لك


  20. #20
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 51316

    الكنية أو اللقب : أبو أحمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    الكويت

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : آداب اللغة العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل2/2/2016

    آخر نشاط:01-03-2018
    الساعة:12:57 PM

    المشاركات
    176

    بارك الله فيك أستاذة ثناء على هذا الموضوع الجميل والشرح الطويل

    من أجمل ما قرأت في "حسن التعليل" قول الشاعر:
    عاد الحبيب الذي أهواه من سفر & والشمس قد أثّرت في خدّه أثرا
    عجبتُ للشمس من تقبيل وجنته & والشمس لا ينبغي أن تدرك القمرا !


الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •