اعرض النتائج 1 من 10 إلى 10

الموضوع: فضاء الصورة عند المبدع

  1. #1
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 20367

    الجنس : أنثى

    البلد
    أرض الله الواسعة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : دراسات أدبية ونقدية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 101

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل5/12/2008

    آخر نشاط:27-10-2017
    الساعة:10:52 AM

    المشاركات
    3,223

    فضاء الصورة عند المبدع

    فضاء الصورة عند المبدع


    يحز في نفسي ويؤلم قلبي ما أراه من بعض النقاد أو من بعض متذوقي الشعر في حكمهم على صور الشعراء الخيالية بأنها بعيدة عن المنطق أو العلاقة العقلية القريبة بين المشبه والمشبه به وكأنهم يطلبون من الشاعر أن يمضي في طرق طبيعية واضحة للعيان وهو في غضون تأجيج فتيل إبداعه بالخيال الذي لا يعرف بدوره لغة المنطق ولا يفهم الطبيعة التي يعرفها كل الناس للأشياء .

    إن المبدع فورة انفعالية وطاقة خيالية لا يمكن أن نحصرهما في علاقات طبيعية ومنطقية للأشياء, وإلا سيكون كل شاعر مطالبا بقيود المنطق لا غير, فتصبح الصور كلها مكرورة وتقليدية ولا خروج عن تلك الطبيعة التي نعرفها جميعا . فلا نرى جمالا ولا جديدا ولا تميزا في النصوص.

    إن الحكم الصحيح على صور الأديب تنطلق من معرفتنا بشخصية ونفس الأديب وطبيعة تكوينه الخاصة والمختلفة عن جميع البشر .
    فالشاعر بصورة خاصة له لغة خاصة به, تقوم على الصورة الفنية الجزئية والكلية الكثيفتين في قصائده وفي أبياته.
    وهو في أحيان كثيرة يهتك العلاقات ليكون له فضاء لغوي يستطيع أن ينطلق فيه بصورة أكبر فيتحرر من العالم الذي يعيش فيه بقيود التقاليد والعادات التي لا يجد فيها إشباعا ترضي فورة خياله وتساير دفق عاطفته وتهديه وهو في رحلة بحث عن الحقيقة وإثباتها بصور شتى في إبداعه.

    من هنا جاء الالتفات اللغوي والعدول كي يشبعا نهم الأديب فيبحر معهما في عوالم أخرى يرغب في السباحة فيها كما يُريد, فيحقق تلك المعادلة النفسية التي ترضي سعة خياله وتجدِدُ عاطفته وحبه الكبير للمعرفة والبحث الدائم عن الحقيقة.

    ينبغي لصور الأديب أن تكون جديدة تعكس تميز شخصيته وقدرته على التجديد ومواكبة الحديث.

    من واجب النقاد أن يمعنوا النظر في الدلالة العميقة لصور الأديب عوضا عن اتهامه بالقصور والضعف والنقص في التصوير .
    فربما هناك شرفة رآها الأديب لم نستطع في برهة خاطفة أن نراها ونرى ما تفضي إليه من جمال .

    لا بد أن نفسح المجال للشعراء خاصة والأدباء عامة كي يُبدعوا فنستوعب نمط شخصياتهم المتدفقة بالعطاء والراغبة في التجديد .

    يقول د. جابر عصفور ( يجنح الناقد المعاصر ـ عادة ـ إلى القول بأن نوعية الخيال وإمكانياته وفاعليته هي ما تميز الفنان المبدع عن غيره , ولا تنفصل قيمة الشاعر الخاصة ـ في مثل هذا التصور ـ عن قدرته الخيالية التي تمكنه من التوفيق بين العناصر والتي تجعله يكتشف بينها علاقات جديدة ) *

    فكلمة جثة قد تأتي مع الروح وإن بدتْ لنا صورة ( جثة الروح ) بعيدة الفهم والتصور, لكنها بالنسبة للمبدع تبدو مألوفة نتجت عن زفرة ألم رأى فيها الأرواح رخيصة بالنسبة للعدو الغاشم حتى تمثلت الجثث أمام عيني الشاعر وهو يتساءل أين أرواحها الغالية ؟
    إنَّ الأرواح خرجتْ والشاعر يسير بين تلك الجثث الهامدة , فكأن تلك الروح الغالية لم تعد إلا هباء منثورا في صورة جثة هامدة ..

    هل رأيت كيف بدت الصورة أكثر وضوحا لك بعد فهمها ؟

    تحيتي

    *الصورة الفنية في التراث النقدي والبلاغي عند العرب , د.جابر عصفور , المركز الثقافي العربي , ط3 , 1992م , بيروت , لبنان . ص 13

    في الزحام نبحث عن الصفو

  2. #2
    المراقب العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2391

    الكنية أو اللقب : أبو الحسن

    الجنس : ذكر

    البلد
    كل فلسطين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : إدارة أعمال

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 51

    التقويم : 86

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل28/5/2005

    آخر نشاط:17-11-2017
    الساعة:10:47 AM

    المشاركات
    3,684
    العمر
    57
    تدوينات المدونة
    2

    ناقدة الفصيح الأديبة هدى عبد العزيز

    رأيكم هذا يعيد النقد من غيابه، ويأخذ الشعر إلى محرابه، فبقدر ما يتقن الشاعرُ التخييل يتقن الناقدُ التحليل، والصورة الشعرية الجميلة لم تكن يوما ملجومة بمنطق الألباب، الصورة الشعرية الجميلة تصطحب أحاسيس منطق الألباب إلى الشجن في مآتم الشقاء والطرب في أعراس الهناء.

    معكم في تجديد الصور الشعرية ذلك أن الصورة المألوفة تكرارا لا تصنع أشعارا وإنما تقبع إِهذارا.

    جثة الروح في تذوقي تعني أن صاحب هذه الروح قد استحق الدفن قبل أن يموت، فهي روح لا حياة فيها وإن لم تمت.

    التعديل الأخير من قِبَل هدى عبد العزيز ; 04-07-2016 في 04:53 PM

  3. #3
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 45

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/6/2013

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:09:48 PM

    المشاركات
    1,292
    تدوينات المدونة
    7

    السلام عليكم
    الأستاذة الكريمة هدى عبد العزيز
    مقالتك جميلة وذات مغزى معنوي يناصر الشعراء ويعزز فيهم حرية الأسلوب الذي يختارونه ﻹخراج الصورة الفنية في إبداعهم.
    ولكن اسمحي لي أن أخالفك الرأي فيما يتعلق بضرورة صياغة الصورة الفنية الشعرية تحت خيمة ( منطق المشبه والمشبه به )التي هي أوسع بكثير من أن تضيق بفضاء الصورة الفنية مهما كان حجم هذا الفضاء.
    إن البلاغة في اللغة العربية منبثقة أصلا من هذا الأساس المنطقي الذي يجعلنا نميز بين الهذيان والكلام المعنوي المترابط. وغياب الرابط بين المشبه والمشبه به في عملية التعبير قد يساعد الإنسان على تفريغ الشحنات الانفعالية بحرية كبيرة. ولكنه قد يخل بالشروط التي يتطلبها العمل الإبداعي كي يسمى فنا. فالتعبير الفني كما تعلمين ليس مجرد تعبير مطلق بل هو تعبير مقيد بشروط فنية . ولو استمرأ الشاعر أن يكتب كل ما يخطر على باله من تعابير كلامية عندما يكتب الشعر دون النظر في شروط المنطق الفني الذي يعطي لهذه التعابير قيمتها الجمالية المجتهد عليها لتكون متكاملة فنيا. لأغرقتنا على الورق سيول من كلام الهذيان الشبيه بالهلوسة من شعراء مستعجلين يستسهلون التعبير غير المشروط . وهو ما نعاني منه بالفعل.
    لقد أوردت حضرتك مثالا عن الصور الشعرية التي تم انتقادها من قبل بعض متذوقي الشعر وهي (جثة الروح ) . وشرحت هذه الصورة فأظهرت معناها الجميل ﻷنها صورة فنية مبنية بمنطقية المشبه والمشبه به. وقد كان الاعتراض الأصلي عليها غير منصف . صحيح أن الروح من أمر ربي ولا يدرك كنهها إلا الله.ولكن هناك رابط معنوي حقيقي بينها وبين الجسد كونها تسكن الجسد .والعقل لا يتصورها مطلقة دون حدود عندما يتصورها . فهي جوهر معين محدود بشكل معين هو الجسد الذي تسكنه.وهذا الرابط بين الروح والجسد هو ما يحتاجه الشاعر ليربط بين المشبه والمشبه به برابط منطقي يسمح له باستخدام تعبير ( جثة الروح) .وهذا الرابط المعنوي نفسه هو ما يحتاجه القارئ ليقوم بتصور وتخيل الصورة الفنية عندما يتلقاها من مبدعها.
    ولولا وجود وجه الشبه لما تمكن المتلقي من استيعاب قصد الشاعر ومراده من كلامه. ﻷن وجه الشبه هو السر الدقيق الذي تتداوله العقول عندما تتعامل مع انزياح المفهوم اللغوي عن مفهومه المعجمي .
    تحيتي والتقدير


  4. #4
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 20367

    الجنس : أنثى

    البلد
    أرض الله الواسعة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : دراسات أدبية ونقدية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 101

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل5/12/2008

    آخر نشاط:27-10-2017
    الساعة:10:52 AM

    المشاركات
    3,223

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها محمد الجهالين اعرض المشاركة
    ناقدة الفصيح الأديبة هدى عبد العزيز

    رأيكم هذا يعيد النقد من غيابه، ويأخذ الشعر إلى محرابه، فبقدر ما يتقن الشاعرُ التخييل يتقن الناقدُ التحليل، والصورة الشعرية الجميلة لم تكن يوما ملجومة بمنطق الألباب، الصورة الشعرية الجميلة تصطحب أحاسيس منطق الألباب إلى الشجن في مآتم الشقاء والطرب في أعراس الهناء.
    نعم أستاذنا , للأسف بدأت البلاغة في عصرنا الآن تعود إلى المنطق والتضييق على الشعراء كما أصبحت في القرن السادس وما بعده! بصورة لا مبرر لها سوى التشدد والفكر الضيق .

    معكم في تجديد الصور الشعرية ذلك أن الصورة المألوفة تكرارا لا تصنع أشعارا وإنما تقبع إِهذارا.
    لي الشرف أن تكون معي في الرأي .

    جثة الروح في تذوقي تعنى أن صاحب هذه الروح قد استحق الدفن قبل أن يموت، فهي روح لا حياة فيها وإن لم تمت.
    فتحت أفقا جديدة أمامنا . وهذا هو النقد الجميل .

    تحيتي وتقديري

    في الزحام نبحث عن الصفو

  5. #5
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 20367

    الجنس : أنثى

    البلد
    أرض الله الواسعة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : دراسات أدبية ونقدية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 101

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل5/12/2008

    آخر نشاط:27-10-2017
    الساعة:10:52 AM

    المشاركات
    3,223

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ثناء صالح اعرض المشاركة
    السلام عليكم
    الأستاذة الكريمة هدى عبد العزيز
    مقالتك جميلة وذات مغزى معنوي يناصر الشعراء ويعزز فيهم حرية الأسلوب الذي يختارونه ﻹخراج الصورة الفنية في إبداعهم.
    وعليكِ السلام
    شكرا لكِ أستاذة ثناء .

    من واجبي النقدي فهم شخصيات الأدباء على قدر استطاعتي والتسامح مع خيالهم في أحيان ما حينما لا تتعارض مع الأصول والمنهجية دون شك .

    ولكن اسمحي لي أن أخالفك الرأي فيما يتعلق بضرورة صياغة الصورة الفنية الشعرية تحت خيمة ( منطق المشبه والمشبه به )التي هي أوسع بكثير من أن تضيق بفضاء الصورة الفنية مهما كان حجم هذا الفضاء.
    على الرغم من أن أجمل الصور لم تخضع للمنطق كما درست, ولنا في صور عمر أبو ريشة خير مثلٍ في صوره المركبة التي تنطلق من الأرض لتصل عنان السماء ومع ذلك نسافر معها إلى أفق جديد خيالي ابتكره بريشة يراعته .
    يا عروس المجد تيهي واسحبي ,,, فـي مـغانينا ذيـول الـشهب
    الصور هنا لا تخضع للمنطق فليس المجد أنثى ليراه عروسا وليست الشهب في ضيائها الخاطف الذي لا يلبث أن يخفت مثالا يحتذى ليكون مشبها به للجواهر المرصعة في ثوب العروس ( إن كان الشاعر يقصد هذه الدلالة ) وليست الفرحة وهجا سريعا
    ومع ذلك نكبر الصورة ونجلها لجمالها ولتميزها ولوجود علاقة ورابطة ما ولأنها عبرت عن جانب من عاطفة الشاعر .

    ولولا وجود وجه الشبه لما تمكن المتلقي من استيعاب قصد الشاعر ومراده من كلامه. ﻷن وجه الشبه هو السر الدقيق الذي تتداوله العقول عندما تتعامل مع انزياح المفهوم اللغوي عن مفهومه المعجمي .
    وجه الشبه صلة خفية قد لا يراها المتذوق والقارئ ولكن يراها المبدع فقط من النقاد والشعراء .

    وأحترم دون شك وجهة نظرك .

    تحيتي وتقديري

    في الزحام نبحث عن الصفو

  6. #6
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 45457

    الكنية أو اللقب : النعيمي

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلــد الرشيـــد

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : شاعر وعروضي

    معلومات أخرى

    التقويم : 46

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل5/11/2013

    آخر نشاط:16-06-2016
    الساعة:08:53 AM

    المشاركات
    924

    ّ

    حينما تتجه البلاغة إلى المنطق كليا، تصبح قيدا من وجهة نظري .

    أقام الفلاسفة المسلمون بناءهم الفلسفي على تمجيد العقل؛ وقد جعل الفلاسفة المنطق هو الآلة التي تمد الفلاسفة بالقوانين التي تعصم المرء من الخطأ وتسدد خطاه نحو استكمال قواه الناطقة والوصول إلى الرشد الإنساني الذي يمكنه أخيرا من تحصيل المعارف والعلوم كي يحقق غاياته ؛ ورأوا أن النظر في الشعر –من حيث هو كلام مخيّل- أمر يخص المنطقي وحده. وهذا يعني أنهم أخضعوا التنظير للشعر للنظر العقلي الفلسفي ؛ثم جعلوه فرعا من فروع المنطق وقياسا من أقيسته؛ والبلاغة هي بلوغ استعمال اللغة أوج الكمال ضمن حدود المنطق ؛فلم يكن في شعر بلاغي الخروج عن حد المنطق مثل (وجهك يا عمرو فيه صخر) أو (إذا قامتا تضوع القتل منهما)---لذلك ليس للشاعر إلا التحرك ضمن حدوده

    التعديل الأخير من قِبَل عبدالستارالنعيمي ; 03-06-2016 في 04:40 PM
    ----------

  7. #7
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 20367

    الجنس : أنثى

    البلد
    أرض الله الواسعة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : دراسات أدبية ونقدية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 101

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل5/12/2008

    آخر نشاط:27-10-2017
    الساعة:10:52 AM

    المشاركات
    3,223

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبدالستارالنعيمي اعرض المشاركة
    البلاغة هي بلوغ استعمال اللغة أوج الكمال ضمن حدود المنطق
    هل هذا تعريفك للبلاغة أخي عبد الستار ؟

    التعديل الأخير من قِبَل هدى عبد العزيز ; 03-06-2016 في 04:43 PM
    في الزحام نبحث عن الصفو

  8. #8
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 7658

    الكنية أو اللقب : أبو يحيى

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلاد الحرمين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : اللغة العربية وآدابها

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 6

    التقويم : 93

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل7/11/2006

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:12:58 AM

    المشاركات
    2,119
    تدوينات المدونة
    14

    المسألة شديدة الدقة؛ وهي نحو مما قاله القاضي الجرجاني في كتاب (الوساطة):

    " كان بعض أصحابنا يجاريني أبياتـًا أبعد أبو الطيب فيها الاستعارة، وخرج عن حد الاستعمال والعادة فكان مما عدد منها قوله:
    مَسَرّةٌ في قلوبِ الطِّيبِ مَفْرِقُها *** وحَسْرَةٌ في قلوبِ البيضِ واليَلَبِ
    وقوله:
    تَجَمّعَتْ في فؤاده هِمَمٌ *** ملءُ فؤادِ الزمان احداها
    فقال: جعل للطيب، والبيض، واليلب، قلوبـًا، وللزمان فؤادًا، وهذه استعارة لم تجرِ على شبه قريب، ولا بعيد، وانما تصح الاستعارة، وتحسن على وجه من المناسبة وطرف من الشبه، والمقابلة، فقلت له هذا ابن أحمر يقول:
    وَلِهَتْ عليه كلُّ مُعْصِفةٍ *** هوجاءُ ليس لِلُبّها زَبْرُ
    فما الفصل بين من جعل للريح لبـّا، ومن جعل للطيب، والبيض قلبـًا، وهذا أبو رميلة يقول:
    هُمُ ساعِدُ الدّهر الذي يُتقى به *** وما خيرُ كفّ لا تنوءُ بساعدِ
    وهذا الكميت يقول:
    ولما رأيتُ الدهرَ يَقْلِبُ ظهرَه *** على بطنه فعل المُمَعّكِ بالرَّملِ
    وشاتم الدهر العبقي يقول:
    ولما رأيتُ الدهرَ وعراً سبيلُه *** وأبدى لنا ظهرا أجبّ مسمّعا
    فهؤلاء قد جعلوا الدهر شخصا متكامل الاعضاء، تام الجوارح، فكيف أنكرت على أبي الطيب أن جعل له فؤادا؟ فلم يُحِرْ جوابا، غير أن قال: أنا استبرْتُ، ووجدت بين استعارة ابن أحمر للريح لبّاً، واستعارة أبي الطيب للطيب قلبـًا بونـًا بعيدا، وأصبت بين استعمال ساعد الدهر في بيت ابن رميلة، واستعمال فؤاد للزمان في بيت أبي الطيب فصلا جليّا، وربما قصّر اللسان عن مجاراة الخاطر. ولم يبلغ الكلام مبلغ الهاجس".

    وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحمِينَ

  9. #9
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 7658

    الكنية أو اللقب : أبو يحيى

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلاد الحرمين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : اللغة العربية وآدابها

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 6

    التقويم : 93

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل7/11/2006

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:12:58 AM

    المشاركات
    2,119
    تدوينات المدونة
    14

    فكلام صاحب الجرجاني هو ذوق لم يترجم إلى قانون منطقي؛ ولذلك قال:
    "وربما قصّر اللسان عن مجاراة الخاطر. ولم يبلغ الكلام مبلغ الهاجس"
    وهذا لا يمنع من وجود قانون منطقي خفي لا يدركه إلا من جمع بين سلامة الذوق وتحصيل قوانين المنطق الجامعة.

    والله أعلم،،،

    التعديل الأخير من قِبَل هدى عبد العزيز ; 04-06-2016 في 02:33 PM السبب: إلى من جمع = إلا مَن جمع
    وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحمِينَ

  10. #10
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 20367

    الجنس : أنثى

    البلد
    أرض الله الواسعة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : دراسات أدبية ونقدية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 101

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل5/12/2008

    آخر نشاط:27-10-2017
    الساعة:10:52 AM

    المشاركات
    3,223

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها أحمد بن يحيى اعرض المشاركة
    فكلام صاحب الجرجاني هو ذوق لم يترجم إلى قانون منطقي؛ ولذلك قال:
    "وربما قصّر اللسان عن مجاراة الخاطر. ولم يبلغ الكلام مبلغ الهاجس"
    وهذا لا يمنع من وجود قانون منطقي خفي لا يدركه إلا من جمع بين سلامة الذوق وتحصيل قوانين المنطق الجامعة.

    والله أعلم،،،
    أحسنت توضيحا أخي أحمد , فالتذوق للغة مجال واسع ومن هنا أتى التحول الدلالي لبعض المفردات وخرجت عن معناها إلى معنى آخر في لغة الشعر عند بعض الشعراء ووجدت الرابطة من خلال الربط بين كلمات لا علاقة بينها .

    يذكرني كلامك بقول الباحث د.محمد العبد في كتابه ( إبداع الدلالة في الشعر الجاهلي ) :

    (( عندما يخلق الشاعر استعارة مبتكرة , فإن الذي ابتدعه إنما هو الوحدات وليس العلاقة ))
    وتقود هذه الملحوظة إلى ضرورة التفريق بين مجموعات استعارية تبدو ـ لأول وهلة ـ متشابهة , ولكنها في الواقع ليست كذلك . فمن الاستعارات الجاهلية تركيب كلمة ( مر ) وهي ذات دلالة ذوقية حسية , مع كلمات ذات دلالات مجردة , مثل ( اللقاء ) و ( البخل ) و ( الظلم ) . ص156

    تحيتي

    في الزحام نبحث عن الصفو

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •