اعرض النتائج 1 من 5 إلى 5

الموضوع: قراءة في قصيدة " متمردة " للشاعر الدكتور فوزي غانم

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52039

    الكنية أو اللقب : البقمي

    الجنس : أنثى

    البلد
    جدة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : بلاغي

    معلومات أخرى

    التقويم : 5

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل20/6/2016

    آخر نشاط:14-10-2017
    الساعة:03:28 AM

    المشاركات
    103

    قراءة في قصيدة " متمردة " للشاعر الدكتور فوزي غانم

    متمردة
    شعر : د/فوزي غانم
    سَاأَلْتُها عن حبِّنا ؟
    قالتْ : رُوَيْدَكَ.....رُبَّــمَا
    مُـتَـعَجِّـلُ في حُبِّنــا ؟
    أَجِّــلْ سًــؤَالَــكَ.....عِنْدَمَــا
    فَـأَجَـبْتُـهَأ ....أَتُــحِـبُّـنِي ؟
    قالتْ : أُحِــبُّكَ .....إنَّــمَــا
    قُـلْتُ : الـصُّـدُودُ ..يُـمِـيـتُــنِي
    قالتْ: صَــدَدْتُ....لَــعَــلَّــمَــا
    قُلتُ : الْــعَــوَاذِلُ.....غَــيَّــرُوا؟
    قالتْ : عَــواذِلُ ..مَــنْ...وَ مَــا ؟
    فَـسَـألْـتُـهَــا...أَوَ نَـلْـتَــقِي ؟
    قالتْ : لِــقَــاؤُكَ....حِـيـــنَــمَــا
    فَــلْــتَــنْــتَــظِـرْ....أوْ أَنْــتَـظِــرْ
    أَنَّــى نَـكُــونُ ...وَ رَيْــثَــمَــا
    وسَــأَلْــتُــهَــا..أنَّــى الْــهَــوَى؟
    قالتْ: بِــرَبِّــكَ ....حِــيـنَــمَـــا
    قلْتُ : امْــنَـحِيــنِــي....نَـظْـرَةً
    قالتْ : تَــرَانِي ....كُــلَّــمَـــا
    وَتَــعَــلَّلَــتْ ..أّنَّ الــرَّؤَى
    عَــيْنُ الْــحَـقِـيــقَــةِ...مِـثْـلَـمَـا
    فَــإِذَا غَــفَــوْتَ ....مُـسَـحِّــراً
    فَـلَـقَـدْ تَـرَانِـي ...وَقْــتَــمَــا
    فَــقَــضَــيْــتُ عُـمْــرِي نَـائــمَـاُ
    لأِنَــالَ مِــنْهُ ....تَــبَــسُّــمَــاً
    وَصَــحَــوْتُ حِــنَ وَجَــدْتُــنِي
    فِــي الْــكَــفِّ مِـنْـهَــا بَـعْـضُ (مَــا)
    مكة المكرمة في 17/2/1435هـ
    20/12/2013م




    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    القراءة النقدية للنص السابق

    هي الحيرة ، هي دوامة الأسئلة التي يدور في فلكها الشاعر ، و التي تنتهي بعدم الإجابة الشافية الكافية بلاشيء كالقابض كفيه على الماء .

    و صحوت حين وجدتني

    في الكف منها بعض ( ما )

    حرارة مشاعر الشاعر و رقة إحساسه تقابله برودة مشاعر الحبيبة و عدم إحساسها بحجم ما يعانيه من حب ولفهة العشق ، فهي متمردة على كل أحاسيسه و مشاعره لا تعيره اهتماما ، تهجره و هو يطمع في وصلها ، تجعل نظره إليها حلما جميلا يراه حين ينام :

    فإذا غفوت …. مسحرا

    فقد تراني ….وقتما

    هو يريد أن يطمئن إلى حقيقة مشاعرها نحوه ابتداء ، فيبدأ بسؤال مباشر محدد عن حقيقة حبهما .

    سألتها عن حبنا

    قالت : رويدك … ربما

    متعجل في حبنا ؟

    أجل سؤالك … عندما

    فأجبتها …أتحبني

    قالت : أحبك …إنما

    حبيبته متمردة على مشاعره و أحاسيسه ، تماطله في الإجابة وكأنها تخشى شيئا ( ما ) ، و تؤجل الإجابة عن أسئلته ، و تتعجب من تعجلها في معرفة حقيقة مشاعره نحوها :

    قالت : رويدك … ربما

    متعجل في حبنا

    أجل سؤالك … عندما

    أشعر أن هناك حلقة مفقودة و إجابة تحتمل العديد من الاحتمالات ، و كأنه هو أيضا لا يريد أن يفصح عما يمنعها من البوح بحبهما فبقي في حيرة من أمره معها و من برودة مشاعرها ، و عدم إجابتها على سؤاله .

    و لأنها أثيرة عنده عزيزة على نفسه ، حريص على حبها ، و يريد أن يطمئن إلى حقيقة مشاعرها نحوه ، لذلك ألح عليها بالسؤال المباشر و الاستفهام عن فعل الحب في قلبها دون الإخبار عن سؤاله لها ، و كأنه شعر أن المتلقي بدأ يكون جزءا من الحوار المثير بينهما .و حريص على معرفة تسلسل الأحداث بعد ذلك فيقول :

    فأجبتها …أتحبني ؟

    و هنا شعرت بأنه لم يعد يطق احتمالا على تجاهلها لسؤاله ، و مماطلتها في الجواب ، فأرادت أن تطمئنه على مشاعر الحب في قلبها نحوه :

    قالت : أحبك …إنما

    و هنا أشعر بالحلقة المفقودة في كلام حبيبته و الأجوبة المبتورة ، هي لا تريد الإفصاح عن كل شيء ، و هكذا هو الشاعر فانعكس ذلك في ألفاظه ( ربما _ عندما _ إنما ) .

    و حينما صرحت له بحبها طمع أكثر في وصلها ، وقال :

    قلت الصدود …. يميتني

    مادمت تحبيني فلماذا الصدود ؟

    و قدم الفاعل ( الصدود ) على الفعل و مفعوله ( يميتني ) لأهميته ، فالصدود هو مثار سؤالي و تعجبي .

    فأعطني إجابة محددة لأن فعل هذا الصدود عظيم في نفسي ( يميتني ) و لم يقل ( يؤلمني ) أو ( يعذبني ) ، إنما تعدى ذلك إلى فقدان شعوري بالحياة و جمالها و لذاتها ( يميتني ) .

    لا يخفى أن الشاعر ينهج الأسلوب القصصي من خلال الحوار و الحدث و الشخصيات .

    و هذا الحوار بينهما قائم على الأسئلة المثيرة لاهتمام المتلقي ، و كذلك الإجابات كانت أكثر إثارة لاهتمامه و جذبا لانتباهه ، فيقول :

    قالت : صددت … لعلما

    و هي تعترف بصدودها عنه رجاء أمر قريب … ولازال في إجابتها شيء من الغموض ، و مساحة فارغة تذهب فيها نفس المتلقي كل مذهب ، و هنا جمال النص في اعتقادي بالإضافة الأسلوب القصصي المرتكز أساسا على الحوار المثير بأسئلته و أجوبته .

    هناك شيء خفي لا تريد أن تصرح به في إجابتها ، لذلك يتوقعه فيقول :

    قلت : العواذل … غيروا ؟

    ولاتزال تصر على أن يبقى في حيرته ، لذلك يعدل عن هذا السؤال إلى سؤال أهم عنده :

    فسألتها .. أو نلتقي

    ألاحظ أن الشاعر يعقب ( بالفاء ) للعطف مع التعقيب ولم يعقب ب( ثم ) و هذا يدل أنهما كانا قريبان من بعضهما ، و قد يكون قربها المعنوي هو الأهم في ذلك ، فلا يمكن أن تثار هذه الأسئلة إلا بين شخصين أكثر قربا من بعضهما ، و لكنها تصر على أن تبقيه في حيرة من أمره معها :

    قالت : لقاؤك … حينما

    فلتنتظر … أو انتظر

    و الشاعر يتعجل إجابتها عن أسئلة مهمة عنده ، و كل سؤال يقوده إلى سؤال أخر ، و كأنه حريص على استغلال هذا الوقت الثمين الذي وصلته فيه ، و يريد أن يعرف متى اللقاء المقبل ، و حينما يحرص الإنسان على السؤال عن تكرار اللقاء و عودة زمنه فهذا دليل قاطع على سعادته في هذا الوقت و أهميته عنده ، و أهمية من يشاركه هذا الوقت السعيد و يمنحه وهجه .

    و هي لاتزال تصر على أن يبقى في حيرة من أمرهما لذلك تقول :

    أنى نكون … و ريثما

    و لأنه نادرا ما يحدث في حقيقة الأمر قالت أنه كثيرا ما يحدث في وقت السحر في النوم :

    فإذا غفوت …. مسحرا

    فقد تراني …. وقتما

    فقضيت عمري نائما

    و صحوت حين وجدتني

    في الكف منها بعض ( ما )

    كان حلما جميلا و لكنه صحى منه للاشيء ، و بقي يدور في فلك الأسئلة اللا متناهية .

    لفت انتباهي اختيار وقت ( السحر ) للحلم ، و كأنه يستدعي بركة هذا الوقت من الحديث الشريف ( تسحروا فإن في السحور بركة )

    و إلا فالحلم يحتمل أن يراه النائم في كل وقت .

    هذا من جهة ، و من جهة أخرى قد تكون حبيبته رمز لأحلامه و طموحاته في الحياة التي لم تتحقق و لربما تحققت في وقت السحر ( أخر العمر ) ، و قد تكون الحبيبة هذه هي نفسه ذاتها و يناقش من خلال ذاته أفكار فلسفية معينة قد لا يستطيع التصريح بها .

    هذا ما عن لي و الله أعلم .

    التعديل الأخير من قِبَل هدى عبد العزيز ; 23-06-2016 في 12:47 PM السبب: إدراج النص قبل القراءة النقدية

  2. #2
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 45

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/6/2013

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:11:44 PM

    المشاركات
    1,292
    تدوينات المدونة
    7

    قراءة شائقة لقصيدة وددت قراءة نصها مستقلا ومنفردا.
    تمتلكين قدرة على التحليل النقدي بأسلوب أدبي جميل أستاذتي الكريمة ابتسام البقمي. أمتعتني قراءتك.
    مع طاقة ود وتقدير


  3. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52039

    الكنية أو اللقب : البقمي

    الجنس : أنثى

    البلد
    جدة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : بلاغي

    معلومات أخرى

    التقويم : 5

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل20/6/2016

    آخر نشاط:14-10-2017
    الساعة:03:28 AM

    المشاركات
    103

    متمردة
    شعر : د/فوزي غانم
    سَاأَلْتُها عن حبِّنا ؟
    قالتْ : رُوَيْدَكَ.....رُبَّــمَا
    مُـتَـعَجِّـلُ في حُبِّنــا ؟
    أَجِّــلْ سًــؤَالَــكَ.....عِنْدَمَــا
    فَـأَجَـبْتُـهَأ ....أَتُــحِـبُّـنِي ؟
    قالتْ : أُحِــبُّكَ .....إنَّــمَــا
    قُـلْتُ : الـصُّـدُودُ ..يُـمِـيـتُــنِي
    قالتْ: صَــدَدْتُ....لَــعَــلَّــمَــا
    قُلتُ : الْــعَــوَاذِلُ.....غَــيَّــرُوا؟
    قالتْ : عَــواذِلُ ..مَــنْ...وَ مَــا ؟
    فَـسَـألْـتُـهَــا...أَوَ نَـلْـتَــقِي ؟
    قالتْ : لِــقَــاؤُكَ....حِـيـــنَــمَــا
    فَــلْــتَــنْــتَــظِـرْ....أوْ أَنْــتَـظِــرْ
    أَنَّــى نَـكُــونُ ...وَ رَيْــثَــمَــا
    وسَــأَلْــتُــهَــا..أنَّــى الْــهَــوَى؟
    قالتْ: بِــرَبِّــكَ ....حِــيـنَــمَـــا
    قلْتُ : امْــنَـحِيــنِــي....نَـظْـرَةً
    قالتْ : تَــرَانِي ....كُــلَّــمَـــا
    وَتَــعَــلَّلَــتْ ..أّنَّ الــرَّؤَى
    عَــيْنُ الْــحَـقِـيــقَــةِ...مِـثْـلَـمَـا
    فَــإِذَا غَــفَــوْتَ ....مُـسَـحِّــراً
    فَـلَـقَـدْ تَـرَانِـي ...وَقْــتَــمَــا
    فَــقَــضَــيْــتُ عُـمْــرِي نَـائــمَـاُ
    لأِنَــالَ مِــنْهُ ....تَــبَــسُّــمَــاً
    وَصَــحَــوْتُ حِــنَ وَجَــدْتُــنِي
    فِــي الْــكَــفِّ مِـنْـهَــا بَـعْـضُ (مَــا)
    مكة المكرمة في 17/2/1435هـ
    20/12/2013م


  4. #4
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 20367

    الجنس : أنثى

    البلد
    أرض الله الواسعة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : دراسات أدبية ونقدية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 101

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل5/12/2008

    آخر نشاط:27-10-2017
    الساعة:10:52 AM

    المشاركات
    3,223

    السلام عليكم
    أدرجتُ النص في الموضوع الرئيس كي يبدو للقارئ بوضوح جمال القراءة النقدية .

    تحيتي وتقديري

    في الزحام نبحث عن الصفو

  5. #5
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52039

    الكنية أو اللقب : البقمي

    الجنس : أنثى

    البلد
    جدة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : بلاغي

    معلومات أخرى

    التقويم : 5

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل20/6/2016

    آخر نشاط:14-10-2017
    الساعة:03:28 AM

    المشاركات
    103

    عليكم السلام ورحمة الله ، شكراً أختي هدى لحسن صنيعك ، تحيتي .


تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •