اعرض النتائج 1 من 10 إلى 10

الموضوع: قراءة في قصيدة " أعلنت حبك "

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52039

    الكنية أو اللقب : البقمي

    الجنس : أنثى

    البلد
    جدة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : بلاغي

    معلومات أخرى

    التقويم : 5

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل20/6/2016

    آخر نشاط:14-10-2017
    الساعة:03:28 AM

    المشاركات
    103

    قراءة في قصيدة " أعلنت حبك "

    نص القصيدة : أعلنت حبك
    أعلنت حبك
    شعر د. بسيم عبد العظيم

    قالتْ " أحِبُّكَ نبضُ قلبي يَشْهدُ "
    لا تَحْسَـــــبَنَّ بأنني أتَزَيـَّـــــــــــدُ

    إذ يُذكر اسمُـكَ يا جبيبـي أنتشي
    وأذوبُ شوقاً يا "بسيم" وأسعــدُ

    والحزنُ يهجرني وتكمُلُ فرحتي...
    والروح نشوى في هواكَ تُغَــرِّدُ

    للعشق والعشاق نُصبــحُ قِبْلـــةً
    تهفو لها ليلى، وقيس يقصِـــــدُ

    وأنا أحبكِ، والهَوى بَحْـــــرٌ له
    موجٌ يُقرِّبني وآخرُ يُبْعـِـــــــــدُ

    فأكادُ أغرقُ في هواكِ حبيبتي
    وأموتُ في عينيكِ، حيثُ أخلَّدُ

    إني كتمتُ هـــواكِ حتَّى آدَني
    فطفِقْتُ أعلنه وربِّي يشهـــــدُ

    أبْدَيْتُ حُبَّكِ حين زلزلني الهَوَى
    بركانُ حُبـِّـــكِ ناره لا تخمـــــدُ

    ما عُدْتُ أخْشَى في هواكِ ملامةً
    والصبــــرُ أعياني فما أتَجَــلَّــــدُ

    وأرى مُكابرتي تلـــــوذُ بحُسْنِكُم
    والحسنُ يُشْقِي هائماً أو يُسْعـِــــدُ

    قلبي المتيَّمُ في غرامكِ خــــــائرٌ
    والعقلُ من عِشْقي لديكِ مُقيـَّـــدُ

    ما مِنْ دواءِ أرتجيه لعِلَّــــــــتي
    فالحبُّ يقتلني وقلبي مُجْهـَـــــدُ

    يعتاده الخفقانُ عنـــــــد تذكُّــــرٍ
    ويكادُ من فََرْطِ الصبابة يَسْجُــدُ

    لم يبقَ منه سِوى بقيةِ خافِـــــقٍ
    يحيا بها، مَنْ ذا يُجِيرُ ويُنْجِــــدُ

    تتابعُ الآهـــاتُ من قلبي ضُحى
    وَلَدَى الليالي صَوْتُهـــا يتمـــــدَّدُ

    رغمَ المَلامَــــةِ يا فتــاتي ها أنا
    في سجنِ حبكِ طائعــاً أتقيـَّــــدُ

    وبرغم قيدي في هواكِ حبيبتي
    قلبي يُرفرفُ للهوى ويُغـَـــرِّدُ

    ولقد براني الوجدُ يا محبوبتي
    ويكاد جسمي في السَّما يَصَّعَّـدُ

    مُنِّي عليَّ بوصلِ أجملِ غادةٍ
    تزهو بها روحي وقلبي يَحْمَدُ

    ألهَمْتِنِي أحْلَى القصيدِ وكنتِ لي
    ليلى ومجنوني ببابكِ يُرْصَــــدُ

    محبك

    بسيم عبد العظيم عبد القادر
    الأحد14/6/1430هـ
    ( بسم الله الرحمن الرحيم )
    قراءة لقصيدة ( أعلنت حبك ) للدكتور بسيم عبد العظيم .
    هي كذلك إعلان الحب دون تردد أو خوف أو مقدمات ، إعلان الحب من الطرفين ، و ( ليلى ) أو ( المرأة ) هي من تبدأ بإعلان حبها ( لقيس ) أو ( لبسيم ) .
    و هنا ألاحظ نرجسية الشاعر ، فالمرأة هي العاشقة التي تبدأ بالتصريح بمشاعر الحب و العشق .
    و قد بنى الشاعر قصيدته على أسلوب ( الحوار ) العذب الرقيق بين العاشقين .
    و بدأ بمطلع رائع ( براعة الاستهلال ) ، ( قالت : أحبك نبض قلبي يشهد ...لا تحسبن بأني أتزيد ) ، عبر الشاعر بالفعل الماضي الذي يدل على التحقق و الوقوع ( قالت ) تحقق تصريحها له ، و إعلانها حبها له ، لكنها عبرت بالمضارع ( أحبك ) الفعل المضارع يدل على الحدوث و التجدد ، و كأن هناك من يشكك في صدق هذه المشاعر ؛ لذلك أكدت ( ليلى ) صدق مشاعرها بقولها : ( نبض قلبي يشهد .... لا تحسبن بأنني أتزيد ) .
    لكن : هل من يشكك في صدق مشاعرها ( المخاطب ، قيس ، بسيم ، الشاعر ) ؟ .... قد يكون .
    لذلك تدفع هذا الظن و الشك بقولها : ( لا تحسبن بأنني أتزيد ) ، و ألاحظ النفي للظن المؤكد ( لا تحسبن ) بنون التوكيد .
    و يزيد تأكيدها لصدق مشاعرها بقولها : ( إذ يذكر اسمك يا حبيبي انتشي .... و أذوب شوقا يا ( بسيم ) و أسعد ) ، و لفظة ( أذوب ) دقيقة جدا ، و كأن مشاعرها كانت باردة جامدة فلما جاء ذكر اسمه التهبت مشاعرها .
    الألفاظ ( انتشي ، أذوب شوقا ، أسعد ) فيها مراعاة النظير في مشهد ذكر الحبيب ، و قولها ( أسعد ) تأكيد لما قالته قبلها بما يعرف عند البلاغيين ب( تناسب الأطراف ) .
    و هه المشاعر كلها جمع الشاعر بينها بحرف العطف ( الواو ) التي تدل على الجمع و المساواة ، و هذا أبلغ في التعبير عن السعادة و الفرح و السرور بذكره ، وفيه أيضا حسن التقسيم بكر مظاهر السعادة و السرور .
    و يعطف عليها بقوله ( و الحزن يهجرني و تكمل فرحتي ... و الروح نشوى في هواك تغرد ) ، شبه الحزن بالإنسان الذي يهجر ، و حذف المشبه به و أتى بشيء من لوازمه وهو ( الهجر ) على سبيل الاستعارة المكنية .
    لكن هجر الإنسان قد يكون معيبا و مذموما ، وهجر الحزن جميل و مرغوب فيه لأنه كناية عن الفرح ؛ لذلك كمل الشاعر المعنى و أكده بقوله ( و تكمل فرحتي ) بما يعرف في علم البديع ب ( التكميل ) ، و زاد بقوله ( و الروح نشوى في هواك تغرد ) .
    قد يتوقع القارئ أن الشاعر حينما قال ( و الحزن يهجرني ) أن يقول بعدها ( و تزورني فرحتي ) ، لكن المعنى عنده أكمل و أحلى ، فيه مقابلة بالتأويل .
    و ما أجمل الصورة الشعرية : و الروح نشوى في هواك تغرد ! ، شبه الروح بالطائر و حذف المشبه به و أتى بشيء من لوازمه ( تغرد ) على سبيل الاستعارة المكنية .
    فهذه الروح حرة طليقة تغرد بأجمل صوت و أحلى كلام ، و هو صوت الحب و العشق .
    لا تخفى نرجسية الشاعر _ كما أسلفت _ هي من تصرح بالحب و تظهر مشاعر السعادة و السرور و الحبور بذكره و لقائه .
    يؤكد ذلك الأبيات التالية ( للعشق و العشاق نصب قبلة ... تهفو لها ليلى ، و قيس يقصد )
    هما قبلة للعشق كناية جميلة أنهما مضرب مثل في العشق .
    ليلى تهفو إلى هذه القبلة ..تميل ميلا شديدا ، و قيس يقصد ...
    أ هذه نرجسية من الشاعر ؟ أم ما يتطلبه الوزن الشعري ؟ أم يدل على أن أصدق مشاعر من قيس ؟ أم أنها عشقته لأنه شاعر يقصد فيها ؟ ......
    لكن الشاعر ( بسيم ، قيس ) لا يدعنا نحار طويلا ليقول : و أنا أحبك و الهوى بحر له ... موج يقربني و آخر يبعد ..... الأبيات .
    مما يبعد عنا ذلك الظ في صدق مشاعره ، بل هو يبالغ في تصوير صدق مشاعره بقوله : أبديت حبك حين زلزلني الهوى .. بركان حبك ناره لا تخمد .... و ما تلاه من أبيات .
    يصرح فيها الشاعر بعشقها الذي يجتاحه ( فالحب يقتلني و قلبي مجهد ) ( تتابع الآهات من قلبي ضحى .. و لدى الليالي صوتها يتمدد ) ( رغم الملامة يا فتاتي ها أنا ... في سجن حبك طائعا اتقيد ) ، أشعر في هذه الأبيات أن الشاعر كان يخشى البوح و التصريح بحبها و عشقها ، لذلك بادرته هي بإعلان الحب ، لكنه لما ما عاد يطيق صبرا على كتمان حبها ، أعلن حبه لها ، و كان إعلانه أقوى و أوضح و أجمل ، و صوره في صور شعرية رائعة جدا .
    ( تتابع الآهات من قلبي ضحى ... و لدى الليالي صوتها يتمدد ) ، ( و برغم قيدي في هواك حبيبتي .... قلبي يرفرف للهوى و يغرد ) ، ( و لقد براني الوجد يا محبوبتي .. و يكاد جسمي في السما يصعد ) .
    و ختم شاعرنا قصيدته بأحسن ختام بطلب الوصال : ( مني علي بوصل أجمل غادة ... تزهو بها روحي و قلبي يحمد ) ، ( ألهمتني أحلى القصيد و كنت لي ... ليلى و مجنوني ببابك يرصد 07/6/2009

    التعديل الأخير من قِبَل ابتسام البقمي ; 27-06-2016 في 08:27 AM

  2. #2
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 20367

    الجنس : أنثى

    البلد
    أرض الله الواسعة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : دراسات أدبية ونقدية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 101

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل5/12/2008

    آخر نشاط:27-10-2017
    الساعة:10:52 AM

    المشاركات
    3,223

    قراءة رومانسية تناسب النص , بيد أني أرى أهمية تشكيل الحروف وضبطها في القراءة النقدية كي يستطيع القارئ فهم بعض الكلمات أختي ابتسام, فجملة ( وصوره في صور شعرية رائعة ) على سبيل المثال لا الحصر ستكون أكثر وضوحًا لو قلتِ : ( وصوّرَهُ في صُوَرٍ شعريةٍ رائعة ٍ )

    والخيار لكِ
    تحيتي

    في الزحام نبحث عن الصفو

  3. #3
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 20367

    الجنس : أنثى

    البلد
    أرض الله الواسعة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : دراسات أدبية ونقدية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 101

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل5/12/2008

    آخر نشاط:27-10-2017
    الساعة:10:52 AM

    المشاركات
    3,223

    لكنه لما ما عاد يطيق صبرا على كتمان حبها
    أليس الأفصح أن نقول ( كتمان حبه تجاهها ) أو ( كتمان حبه نحوها ) أو ( كتمان حبه لها ) ؟
    أم أنني متوهمة ؟

    في الزحام نبحث عن الصفو

  4. #4
    المراقب العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2391

    الكنية أو اللقب : أبو الحسن

    الجنس : ذكر

    البلد
    كل فلسطين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : إدارة أعمال

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 51

    التقويم : 86

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل28/5/2005

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:10:47 AM

    المشاركات
    3,684
    العمر
    57
    تدوينات المدونة
    2

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ابتسام البقمي اعرض المشاركة
    قالتْ " أحِبُّكَ نبضُ قلبي يَشْهدُ "
    لا تَحْسَـــــبَنَّ بأنني أتَزَيـَّـــــــــــدُ

    و بدأ بمطلع رائع ( براعة الاستهلال ) ، ( قالت : أحبك نبض قلبي يشهد ...لا تحسبن بأني أتزيد ) ، عبر الشاعر بالفعل الماضي الذي يدل على التحقق و الوقوع ( قالت ) تحقق تصريحها له ، و إعلانها حبها له ، لكنها عبرت بالمضارع ( أحبك ) الفعل المضارع يدل على الحدوث و التجدد ، و كأن هناك من يشكك في صدق هذه المشاعر ؛ لذلك أكدت ( ليلى ) صدق مشاعرها بقولها : ( نبض قلبي يشهد .... لا تحسبن بأنني أتزيد ) .
    لكن : هل من يشكك في صدق مشاعرها ( المخاطب ، قيس ، بسيم ، الشاعر ) ؟ .... قد يكون .
    لذلك تدفع هذا الظن و الشك بقولها : ( لا تحسبن بأنني أتزيد ) ، و ألاحظ النفي للظن المؤكد ( لا تحسبن ) بنون التوكيد .
    مرحبا بالأستاذة ابتسام البقمي في الفصيح وبعد ؛

    لا تقبل شهادة نبض القلب على أنها تحبه ، فالقلب ونبضه هما القائلان كلمة " أحبك" فما جدوى أن يشهد القائل على قوله ؟
    أما شهود الحب المقبولون فمنهم النحول الساهد والضمور الواقد

    ثم إن مسألة زمن الأفعال يحكمها الوزن أكثر مما تحكمها دلالات زمن الفعل فصاحب النص لا يستقيم وزن بيته لوقال : تقول أحبك ، ولو أصر على استخدام المضارع لتغير بناء البيت ، وكذلك لا يستقيم وزن البيت لو عبرت بالماضي عن الحب لو قالت أحببتك ، ولو أصر على الماضي لصار البيت : أحببتكَ قالت

    إنَّ اندفاع النقاد نحو القبض على دلالة المفردات في الاستعمال الشعري كزمن الفعل أو نفيه في نصنا قد لا يخدم النص الشعري بمقدار ما يخدم النص النقدي

    التعديل الأخير من قِبَل هدى عبد العزيز ; 29-06-2016 في 01:59 AM

  5. #5
    المراقب العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2391

    الكنية أو اللقب : أبو الحسن

    الجنس : ذكر

    البلد
    كل فلسطين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : إدارة أعمال

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 51

    التقويم : 86

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل28/5/2005

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:10:47 AM

    المشاركات
    3,684
    العمر
    57
    تدوينات المدونة
    2

    لا تحسبنَّ بأنني أتزيد
    لم أقف على استخدام الفعل " أتزيد " في قافية إلا عند سبط التعاويذي إذ قال :
    نطقتُ بعلمٍ فيكَ لا بفراسةٍ
    فلم أُطْرِ في وصفي ولم أتَزَيَّدِ

    لم يتزيد التعاويذي شيئا عما يعلمه في صاحبه فقامت " أتزيد " بوظيفتين القافية ونفي زيادته ما لم يعلمه
    ما الذي لم تتزيده المُحبة في بيت الدكتور ؟ لم تتزيد الحب أم لم تتزيد الشهادة ؟
    لم تَقُمْ " أتزيد " في بيت الدكتور إلا بوظيفة القافية ذلك أن التزيد في الحب لا يحتاج إلى تأكيد فالحب تَزَيُّدٌ لا ينتهي

    التعديل الأخير من قِبَل محمد الجهالين ; 27-06-2016 في 11:28 PM

  6. #6
    المراقب العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2391

    الكنية أو اللقب : أبو الحسن

    الجنس : ذكر

    البلد
    كل فلسطين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : إدارة أعمال

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 51

    التقويم : 86

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل28/5/2005

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:10:47 AM

    المشاركات
    3,684
    العمر
    57
    تدوينات المدونة
    2

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ابتسام البقمي اعرض المشاركة

    إذ يُذكر اسمُـكَ يا جبيبـي أنتشي
    وأذوبُ شوقاً يا "بسيم" وأسعــدُ

    و يزيد تأكيدها لصدق مشاعرها بقولها : ( إذ يذكر اسمك يا حبيبي انتشي .... و أذوب شوقا يا ( بسيم ) و أسعد ) ، و لفظة ( أذوب ) دقيقة جدا ، و كأن مشاعرها كانت باردة جامدة فلما جاء ذكر اسمه التهبت مشاعرها .
    الألفاظ ( انتشي ، أذوب شوقا ، أسعد ) فيها مراعاة النظير في مشهد ذكر الحبيب ، و قولها ( أسعد ) تأكيد لما قالته قبلها بما يعرف عند البلاغيين ب( تناسب الأطراف ) .
    و هذه المشاعر كلها جمع الشاعر بينها بحرف العطف ( الواو ) التي تدل على الجمع و المساواة ، و هذا أبلغ في التعبير عن السعادة و الفرح و السرور بذكره ، وفيه أيضا حسن التقسيم بكر مظاهر السعادة و السرور .
    جميل أن يستخدم الناقد الحديث بضاعة الناقد القديم (مراعاة النظير ، تناسب الأطراف ، حسن التقسيم ) لكنَّ تلك البضاعة إن لم تجد مكانها اللائق بها في النص تصبح كالخوذة على رأس رضيع

    " يا حبيبي " " يا بسيم " نداءان اتحدا في المنادى وتفرقا في احتفالات الانتشاء والذوبان والسعادة


  7. #7
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52039

    الكنية أو اللقب : البقمي

    الجنس : أنثى

    البلد
    جدة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : بلاغي

    معلومات أخرى

    التقويم : 5

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل20/6/2016

    آخر نشاط:14-10-2017
    الساعة:03:28 AM

    المشاركات
    103

    شكراً لك أختي هدى عبد العزيز رأيك له قدره من الوجاهة نعم ، بارك الله فيك .

    التعديل الأخير من قِبَل هدى عبد العزيز ; 29-06-2016 في 01:58 AM

  8. #8
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52039

    الكنية أو اللقب : البقمي

    الجنس : أنثى

    البلد
    جدة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : بلاغي

    معلومات أخرى

    التقويم : 5

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل20/6/2016

    آخر نشاط:14-10-2017
    الساعة:03:28 AM

    المشاركات
    103

    مرحباً بك أخي محمد الجهالين ، احترم رأيك ، هي فقط محاولات نقدية ولست ناقدة متمرسة .
    تحيتي .


  9. #9
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 20367

    الجنس : أنثى

    البلد
    أرض الله الواسعة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : دراسات أدبية ونقدية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 101

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل5/12/2008

    آخر نشاط:27-10-2017
    الساعة:10:52 AM

    المشاركات
    3,223

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها محمد الجهالين اعرض المشاركة

    إنَّ اندفاع النقاد نحو القبض على دلالة المفردات في الاستعمال الشعري كزمن الفعل أو نفيه في نصنا قد لا يخدم النص الشعري بمقدار ما يخدم النص النقدي.
    يقرر علم الأسلوب أن المفردات التي ينتقيها الشاعر لها سبب نفسي وعلة دلالية تسير في الوحدة الموضوعية للنص إلى الأمام , وإلا فالوزن تستطيعه كلمات كثيرة !
    على أن لا يكون اندفاعا كما تفضلتَ أستاذنا بل معللا حسب السياق ووحدة النص.

    وتبقى وجهة نظر علم الأسلوب

    تحيتي

    في الزحام نبحث عن الصفو

  10. #10
    المراقب العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2391

    الكنية أو اللقب : أبو الحسن

    الجنس : ذكر

    البلد
    كل فلسطين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : إدارة أعمال

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 51

    التقويم : 86

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل28/5/2005

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:10:47 AM

    المشاركات
    3,684
    العمر
    57
    تدوينات المدونة
    2

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها هدى عبد العزيز اعرض المشاركة
    يقرر علم الأسلوب أن المفردات التي ينتقيها الشاعر لها سبب نفسي وعلة دلالية تسير في الوحدة الموضوعية للنص إلى الأمام , وإلا فالوزن تستطيعه كلمات كثيرة !
    على أن لا يكون اندفاعا كما تفضلتَ أستاذنا بل معللا حسب السياق ووحدة النص.

    وتبقى وجهة نظر علم الأسلوب

    تحيتي
    على العين وجهة نظر الأسلوب وعلى الرأس علمه

    الأثر النفسي والدلالي لانتقاء الشاعر مفرداته يجده الناقد عند الشاعر الذي يصهل شعرا لا الذي يلهث شعرا


تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •