الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
اعرض النتائج 1 من 20 إلى 35

الموضوع: في ضيافة الفصيح ( الشاعرة أ. ثناء صالح )

  1. #1
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 20367

    الجنس : أنثى

    البلد
    أرض الله الواسعة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : دراسات أدبية ونقدية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 101

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل5/12/2008

    آخر نشاط:27-10-2017
    الساعة:10:52 AM

    المشاركات
    3,223

    في ضيافة الفصيح ( الشاعرة أ. ثناء صالح )

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مساء الخير

    يشرفنا في شبكة الفصيح أن نستضيف أختنا الشاعرة ومشرفة شبكة الفصيح الأستاذة ثناء صالح .

    نأمل من الجميع المشاركة بأسئلة نفيد منها جميعا, فالتجارب واليوميات وخبراتنا التي نمر بها تثري مخزوننا الثقافي وتقرب الأواصر بيننا وتعرفنا على جوانب لم نكن نعلم عنها يوما شيئا .

    ونحن نحرص في الفصيح على تقوية الوشائج وتبادل الخبرات والعلوم وتقريب المسافات .

    فمرحبا بأختنا وأستاذتنا أ. ثناء صالح


    ملحوظة نرجو عدم التركيز على الخصوصيات منعا من إحراج الضيف

    في الزحام نبحث عن الصفو

  2. #2
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 20367

    الجنس : أنثى

    البلد
    أرض الله الواسعة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : دراسات أدبية ونقدية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 101

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل5/12/2008

    آخر نشاط:27-10-2017
    الساعة:10:52 AM

    المشاركات
    3,223

    كل عام وأنتِ بخير أختي أ. ثناء صالح

    نرغب ـ قبل الحديث عن الذكريات واليوميات والخبرات والتجارب التي أفادتك وتفيدنا ـ في معرفتك عن قرب .

    فمن هي أ. ثناء صالح ؟
    وكيف تُعرف عن نفسها وتُقدم ذاتها ؟


    بالمناسبة كل ما تريدين أن تحتفظي به لذاتك سنقدره ونغض الطرف عنه في أسئلتنا مقدرين موافقتك وقبولك لإجراء الحوار


    تحيتي

    في الزحام نبحث عن الصفو

  3. #3
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 45

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/6/2013

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:09:48 PM

    المشاركات
    1,292
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها هدى عبد العزيز اعرض المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مساء الخير

    يشرفنا في شبكة الفصيح أن نستضيف أختنا الشاعرة ومشرفة شبكة الفصيح الأستاذة ثناء صالح .

    نأمل من الجميع المشاركة بأسئلة نفيد منها جميعا, فالتجارب واليوميات وخبراتنا التي نمر بها تثري مخزوننا الثقافي وتقرب الأواصر بيننا وتعرفنا على جوانب لم نكن نعلم عنها يوما شيئا .

    ونحن نحرص في الفصيح على تقوية الوشائج وتبادل الخبرات والعلوم وتقريب المسافات .

    فمرحبا بأختنا وأستاذتنا أ. ثناء صالح


    ملحوظة نرجو عدم التركيز على الخصوصيات منعا من إحراج الضيف

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    بكم مرحبا وأهلا أستاذتي وأختي الغالية هدى
    استضافتكم لي شرف لي.
    وإنه لمن دواعي سروري أن يجمعني مع أخوتي وأخواتي في "الفصيح " الحبيب حوار يبقى لذكريات الزمن القادم.
    وجودي بين هذه النخبة من الفصحاء والفصيحات عشاق العربية وعلومها وآدابها كان دائما من مصادر اعتزازي وسروري.
    وأن تكون إدارة هذا الحوار من قبلك أنت أستاذتي الكريمة يزيد من متعتي واستجابتي.
    بوركتم في عطائكم وزادكم الله رفعة


  4. #4
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 45

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/6/2013

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:09:48 PM

    المشاركات
    1,292
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها هدى عبد العزيز اعرض المشاركة
    كل عام وأنتِ بخير أختي أ. ثناء صالح

    نرغب ـ قبل الحديث عن الذكريات واليوميات والخبرات والتجارب التي أفادتك وتفيدنا ـ في معرفتك عن قرب .

    فمن هي أ. ثناء صالح ؟
    وكيف تُعرف عن نفسها وتُقدم ذاتها ؟


    بالمناسبة كل ما تريدين أن تحتفظي به لذاتك سنقدره ونغض الطرف عنه في أسئلتنا مقدرين موافقتك وقبولك لإجراء الحوار


    تحيتي
    كل عام وأنتم بخير
    ليس من السهل علي تعريف ( ثناء) وتقديمها. فما أعرفه عنها من( الخاص فقط )هو حقيقتها التي تمثلها وتصلح لتقديمها من وجهة نظري. لكنني سأحاول أن أحوم حولها ﻷجمع ما يمكنني من معلومات قابلة للتداول.
    الاسم ثناء حاج صالح
    العمر: عجوز محنية الظهر ههههه (مقتبس من كلام أخي باديس) . لكن أرجو ألا تصدقوا هذه الإشاعات
    الحالة الاجتماعية : منفصلة
    عدد الأولاد : اثنان
    الجنسية : من سوريا ومن حلب . لكن جذور عائلتي تعود إلى الإغريق.فأنا يونانية الأصل.
    المستوى التعليمي أو الشهادات العلمية : إجازة في العلوم الحيوية- دبلوم الدراسات العليا في علم الحيوان- ماجستير في علم السلوك الحيواني. ودكتوارة متعثرة تحتاج لقدرة رب العالمين ﻹنجازها.
    الأعمال الأدبية : ديوان شعر غير مطبوع .مع ما تعرفونه عني مما أكتب حاليا في المنتديات الأدبية من محاولات في القراءة النقدية للشعر.
    المشاريع العلمية : بحث علمي خاص بي في علم السلوك يستند إلى النظرية الكوانتية في سلوك الذرة.هو أحد أحلامي التي أرجو الله أن لا يتوفاني قبل إنجازه
    .

    التعديل الأخير من قِبَل ثناء صالح ; 12-07-2016 في 03:59 PM

  5. #5
    المراقب العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2391

    الكنية أو اللقب : أبو الحسن

    الجنس : ذكر

    البلد
    كل فلسطين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : إدارة أعمال

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 51

    التقويم : 86

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل28/5/2005

    آخر نشاط:17-11-2017
    الساعة:10:47 AM

    المشاركات
    3,684
    العمر
    57
    تدوينات المدونة
    2

    مرحبا بالشاعرة
    مرحبا بالناقدة
    مرحبا بالعروضية
    مرحبا بالأديبة
    مرحبا باختصاصية السلوك

    خماسية ترحيب بأستاذتنا ثناء صالح قد تزيد إلى سداسية أو سباعية بعد انتهاء الحوار

    تحترف الاشتباك الهادئ فيما تخط من نقد لطيفِ التَّحاوُر عنيفِ المَحاور، تقترب من النصوص اقتراب أشعة التصوير فتسهب في التحميض والتخمير، أغبطها على غوص التحليل وقنص التعليل ، وأغبط الفصيح على أخضرها الفصيح.

    سؤالي : ما رأيكم برأي ٍ - أراه صوابا - يقول لا تستخدموا زحافات أجازها العروضيون إلا إذا دأب عليها الشعراء ؟

    التعديل الأخير من قِبَل محمد الجهالين ; 12-07-2016 في 04:37 PM

  6. #6
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 41034

    الجنس : أنثى

    البلد
    بلاد العرب أوطاني وكل العرب إخواني

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : أدب عربي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 133

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل29/8/2012

    آخر نشاط:01-11-2017
    الساعة:09:21 AM

    المشاركات
    1,214

    بسم الله الرّحمن الرّحيم

    أستاذتنا الفاضلة ثناء شعلة من عطاء،وسيلٌ من سخاء، متفرّدة نقدا وردًّا، متميّزة مزحا وجدًّا فلكُم من الشّكر وافره وعاطره على كرم التّلبية، وجميل الخطاب، وعذب الجواب
    .
    .
    ولعلّك تتكرّمين بالجواب عن تساؤلاتي هذه يا طيّية


    - لازلنا نرى بديع ما تخطّون، وجميل ما تنثرون، فلمّا تتابعت النّقود، وتظاهرت الرّدود، أيقنّا التميّز، وهذا المظهر، فكيف تراه يكون المخبر؟
    سألت أحد أساتيذ الفصيح عن
    ماهية الشّعر لديه فقال:
    ضَربٌ من السِّحرِ لاَ تدرى مَآتيهِ * * * منْ رامَ ينعتُ لم يظفرْ بِتشبيه ِ
    - فما مفهومه لديك؟
    - ما هيّئ لي لقاءٌ بأحد الأفذاذ المبدعين، أو القرّاء المتفرّدين إلا وألِحُّ عليه بالسؤال: ما مصادر ثقافتك ؟
    - ما قولكِ في قصيدة التّجربة وقصيدة الفكر؟ وأيّهما تفضّلين؟
    - كيف ترين مستقبل الشّواعر في العالم العربيّ؟ وهل لهنّ وجود حقيقيّ في ساحة العطاء الأدبي؟

    - ما أهمّ ما يجب أن يمتلكه النّاقد لمجابهة مبدعٍ مبتدئ؟
    -و كيف يستطيع النّاقد التوفيق بين "صدق النّقد، والرّفق في الردّ" ؟
    .
    .
    هذا وبارك الباري فيك




    التعديل الأخير من قِبَل تلمسان ; 12-07-2016 في 05:13 PM


    ستعودُ دُنيانَا أحبَّ وأجْمَلاَ



  7. #7
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 45

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/6/2013

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:09:48 PM

    المشاركات
    1,292
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها محمد الجهالين اعرض المشاركة
    مرحبا بالشاعرة
    مرحبا بالناقدة
    مرحبا بالعروضية
    مرحبا بالأديبة
    مرحبا باختصاصية السلوك

    خماسية ترحيب بأستاذتنا ثناء صالح قد تزيد إلى سداسية أو سباعية بعد انتهاء الحوار

    تحترف الاشتباك الهادئ فيما تخط من نقد لطيفِ التَّحاوُر عنيفِ المَحاور، تقترب من النصوص اقتراب أشعة التصوير فتسهب في التحميض والتخمير، أغبطها على غوص التحليل وقنص التعليل ، وأغبط الفصيح على أخضرها الفصيح.

    سؤالي : ما رأيكم برأي ٍ - أراه صوابا - يقول لا تستخدموا زحافات أجازها العروضيون إلا إذا دأب عليها الشعراء ؟

    أستاذي الفاضل العلم في الفصيح محمد الجهالين
    أشكركم على سخاء النعوت في هذا الترحيب الكريم .
    يقال في سوريا( بطيختان اثنتان لا تحملان في يد واحدة). فمحاولة الحفاظ على التوازن عندي جد مكلفة .
    سؤالكم عن استخدام الزحافات التي أجازها العروضيون ولم يدأب عليها الشعراء: أعتقد أن قرار استخدامها من قبل الشاعر يتوقف على مدى خصوصية المفردة التي حلت محل التفعيلة ذات الزحاف غير الشائع . ففي بعض الأحيان تقف بعض المفردات الحميمة موقف عناد وتشنج ترفض معه الانسحاب مخلية مكانها لسواها من المفردات الأكفأ عروضيا.وعند ذلك وبسبب تحيز الشاعر لها وعدم رغبته في التخلي عنها هي بالذات وﻷنها تعني له ما لا يعنيه سواها تراه يغض النظر عنها ويفسح لها المكان.
    ما أقصده بالضبط هو أنني أنظر إلى حجم الدلالة المعنوية وطبيعتها لتلك المفردة قبل أن أحكم عليه بالتخلي عنها لصالح استساغة الإيقاع. .ولكن ليس دائما .
    وأعتبر كل قرار للشاعر في مثل هذا الاستخدام حالة خاصة محكومة بموقعها وما ترتبط به من وشائج معنوية مع ما يجاورها من الألفاظ في البيت. والخلاصة أنني مع هذا الاستخدام إذا كان المردود المعنوي أقوى.
    مع التقدير

    التعديل الأخير من قِبَل ثناء صالح ; 12-07-2016 في 06:01 PM

  8. #8
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 33506

    الجنس : أنثى

    البلد
    رياض الفصيح الزاهرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : أدب عربي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 174

    الوسام: ۩
    تاريخ التسجيل9/7/2010

    آخر نشاط:11-11-2017
    الساعة:06:18 PM

    المشاركات
    2,897
    تدوينات المدونة
    12

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الأستاذة الناقدة ،والشاعرة الأريبة (ثناء صالح).. هي قصة نجاح أثبتت جدارتها بكلّ تميز وثقة .. لا زلتُ في شوق إلى قراءة تفاصيل رواية نجاحك


    كانت نصيحتها لكل امرأة تحاول الصعود في سلم النجاح:

    " أن تكون شجاعة في تحصيل حقها. فإن الخوف من ردود الفعل الاجتماعية غير المتفهّمة لضرورة حصول المرأة على حقها، هذا الخوف يمحو الإرادة الإبداعية الحقيقية للمرأة، ويحلُّ محلَّها إرادة بديلة زائفة غير ذاتية،.ومع انشغالها بتحقيق تلك الإرادة البديلة تتحوّل إلى نسخة جاهزة من الشخصيات النسائية النمطية المقبولة اجتماعياً، في مجتمع مريض بعامته، ولا يدرك مرضه، ولا يستشعر حاجته للعلاج."
    كم كان يلزم الأستاذة (ثناء) من الشجاعة لتخطو خطوات واثقة في عالم التميّز والتفوّق العلمي والاجتماعي والأدبي ؟

    -عرفناك شاعرة وناقدة وعروضية من الطراز الأوّل، فهل كان تخصص (علم السلوك الحيواني) جبْرًا أم حريّة اختيارٍ منكِ؟

    التعديل الأخير من قِبَل عبق الياسمين ; 12-07-2016 في 07:54 PM

  9. #9
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 45

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/6/2013

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:09:48 PM

    المشاركات
    1,292
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها تلمسان اعرض المشاركة
    بسم الله الرّحمن الرّحيم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها تلمسان اعرض المشاركة
    أستاذتنا الفاضلة ثناء شعلة من عطاء،وسيلٌ من سخاء، متفرّدة نقدا وردًّا، متميّزة مزحا وجدًّا فلكُم من الشّكر وافره وعاطره على كرم التّلبية، وجميل الخطاب، وعذب الجواب
    - لازلنا نرى بديع ما تخطّون، وجميل ما تنثرون، فلمّا تتابعت النّقود، وتظاهرت الرّدود، أيقنّا التميّز، وهذا المظهر، فكيف تراه يكون المخبر؟
    ولعلّك تتكرّمين بالجواب عن تساؤلاتي هذه يا طيّية
    أستاذتي الشاعرة وأختي الغالية الراقية تلمسان
    لقد أخذتني بهذه البلاغة وهذا البيان العذب حتى نسيت هذه التي تتكلمين عنها من تكون فأحببت التعرف إليها من خلال وصفك لها. هههههه
    إنما هو لطفك وطلاوتك أختي الحبيبة أضفيا علي من الصفات ما تتوسمين في .فبورك بك وطبت حضورا ومقالا.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها تلمسان اعرض المشاركة

    سألت أحد أساتيذ الفصيح عن
    ماهية الشّعر لديه فقال:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها تلمسان اعرض المشاركة
    ضَربٌ من السِّحرِ لاَ تدرى مَآتيهِ * * * منْ رامَ ينعتُ لم يظفرْ بِتشبيه ِ
    - فما مفهومه لديك؟
    مفهومي الذاتي للشعر هو تقمص التجربة الجمالية من ناحيتين :
    الناحية الأولى من حيث كوني متلقية:
    فالشعر (الحقيقي)هو اللذة الغامرة التي يسترخي معها العقل ، ويتمدد ،ويفتح نوافذه على المطلق ،ليسمح للروح بالانعتاق ولغريزة تذوق الجمال بالتفتق شبعا، وحينها يكون له حقا دور السحر الذي يحول الذهن إلى الماهية غير المحددة والتي تستطيع أن تتشكل من جديد مع لحظة الدهشة الجمالية .
    الناحية الثانية من حيث كوني أنا التي أتخلق الشعر .فالشعر يا صديقتي الشاعرة يزيد فضلا عما سبق بكونه المعاناة التي تعذب النفس بما يشبه حرقها أو عصرها أو فصم أجزائها بعضها عن بعض.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها تلمسان اعرض المشاركة
    - ما هيّئ لي لقاءٌ بأحد الأفذاذ المبدعين، أو القرّاء المتفرّدين إلا وألِحُّ عليه بالسؤال: ما مصادر ثقافتك ؟

    تعلمين أستاذتي أن ما نسميه (ثقافة) هو محصلة عملية تراكمية للمعرفة والإدراك يتم استقلابهما نفسيا وفكريا وعاطفيا خلال حياة الإنسان كلها. لذا يصعب على المرء فينا تحديد مصادره الثقافية إلا على سبيل العناوين. وأنا أقسم مصادر ثقافتي إلى مراحل متتابعة في حياتي تميزت كل منها بطابع نوعية القراءات التي انصرفت إليها.
    المرحلة الأولى مرحلة المراهقة : انصرفت فيها إلى قراءة أدب الرواية بدءا بروايات الأدب العالمي مع أعمال شكسبير وتولستوي وديستوفسكي وفيكتور هيجو وسواهم ، ومرورا بروايات الأدب العربي لعصر النهضة من جبران خليل جبران في المهجر إلى مصر حيث طه حسين ومترجمات المنفلوطي وأعمال نجيب محفوظ التفاتا إلى قمر كيلاني وكوليت خوري في سوريا وغيرهم ... وقد كنت في هذه المرحلة متفرغة للقراءة ولا شيء آخر.ﻹنني كنت منقطعة عن متابعة دراستي . وامتدت هذه المرحلة خلال التغيرات الانقلابية في حياتي والتي سمحت لي بالجلوس خلف مقعد الدراسة ،
    المرحلة الثانية هي مرحلة الطلاق من الرواية والزواج من الشعر والفكر معا .وهي المرحلة التي بدأت مع بدء حياتي الجامعية حيث كانت تعقد ملتقيات الأدباء الشباب في جامعة حلب، وحيث كان التنافس على أوجه بين الشعراء الشباب، وفي هذه المرحلة تركزت قراءاتي الشعرية على شعر الحداثة بشكل خاص فابتدأت بأغاني مهيار الدمشقي ﻷدونيس مرورا بأعمال محمد الماغوط ومحمود درويش وسواهم. ولم أتخلص من آثارهم النفسية والفكرية التي دفعتني للبحث في المؤلفات الماركسية لماركس وإنجلز ومنهما عبر مؤلفات علم الجمال الماركسي إلى" العقل " عند هيجل. غير أنني أرهقت نفسيا وفكريا بسبب الظل الثقيل للإلحاد والشيوعية إلى درجة دفعتني إلى النفور من كل تلك المذاهب والاستسلام إلى أعمال الشعر الرومانتيكية من جديد . فاستغرقتني نازك الملائكة وبدر شاكر السياب وسواهما حتى انتهت مرحلة دراستي الجامعية .
    المرحلة الثالثة كانت مختلفة تماما كوني بعد التخرج وما لحق بي من ضغوط نفسية قد أتكلم عنها لاحقا كانت قراءاتي نقيض كل ماسبق . فخضت في كتب الصوفية وخاصة مؤلفات لابن عربي حتى النخاع. ولم تنقذني منها إلا مؤلفات ابن تيمية وابن القيم الجوزية التي أعادت لي توازني العقدي ووضعتني على شاطئ الأمان ﻷطلق كل ما سبق وأقتصر على دراسة الفقه الشافعي (كتاب الأم ) مع حفظ القرآن وقراءة كل ما قد يطرق سمعي من عناوين دراسة السيرة الشريفة .
    المرحلة الرابعة كانت مرحلة الاستغراق في الكتب العلمية وخاصة كتب الفيزياء النووية فضلا عن مؤلفات علم السلوك وعلم النفس بجميع مدارسه ومذاهبه. والأمر يقتصر حاليا على قراءات تتسم بطابع علوم النقد ومذاهبه أكثر من أية قراءات أخرى مع أني أتمتع بكل ما قد يشد نظري من عناوين ملفتة
    .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها تلمسان اعرض المشاركة
    - ما قولكِ في قصيدة التّجربة وقصيدة الفكر؟ وأيّهما تفضّلين؟

    لا يمكن للفكر أن يكون حياديا في أية تجربة إبداعية .لكن السؤال أيهما أكثر جاذبية الفكر الظاهر في القصيدة أم الفكر الكامن في خلفيتها وأبعادها الداخلية ؟
    وجوابي بالتأكيد ضد إعلان الفكر في الشعر . فقصيدة التجربة أثرى فنيا وجماليا وهي مع ذلك متصلة بالفكر مهما حاولت تجاوزه.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها تلمسان اعرض المشاركة
    - كيف ترين مستقبل الشّواعر في العالم العربيّ؟ وهل لهنّ وجود حقيقيّ في ساحة العطاء الأدبي؟
    أراه مستقبلا مزهرا. المرأة الشاعرة في عصرنا هذا أرهف وأوسع من أي وقت مضى . لكنها مهددة بما يهدد به الرجل الشاعر من مشكلات تحديد الهوية الثقافية في أذيال النبوغ الحداثي الذي ألجم التجربة الإبداعية الشعرية بما أحاطها به من محاذير قد تتفاعل معها المرأة (المحافظة)كما الرجل بطريقة سلبية
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها تلمسان اعرض المشاركة
    - ما أهمّ ما يجب أن يمتلكه النّاقد لمجابهة مبدعٍ مبتدئ؟
    الرفق يا عزيزتي
    والإقناع بالحجة والدليل والبرهان
    والتركيز على نوافذ الإبداع التي تطل الموهبة برأسها من خلالها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها تلمسان اعرض المشاركة
    -و كيف يستطيع النّاقد التوفيق بين "صدق النّقد، والرّفق في الردّ" ؟
    يستطيع ذلك بأن يضع نفسه في موضع المبدع الشاب .ويعتبره( مشروعا) لم يكتمل إنجازه بعد. فمد يد المساعدة له واجب أدبي وإنساني.
    أشكرك أختي الغالية لروعة أسئلتك وصدق اهتمامك
    تحيتي لك وحبي
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها تلمسان اعرض المشاركة
    هذا وبارك الباري فيك

    ودمت في رعاية الله
    .

    التعديل الأخير من قِبَل ثناء صالح ; 13-07-2016 في 12:10 AM السبب: تنسيق

  10. #10
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 45

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/6/2013

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:09:48 PM

    المشاركات
    1,292
    تدوينات المدونة
    7

    أعاني من مشاكل التنسيق . فأرجو المعذرة


  11. #11
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 41034

    الجنس : أنثى

    البلد
    بلاد العرب أوطاني وكل العرب إخواني

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : أدب عربي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 133

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل29/8/2012

    آخر نشاط:01-11-2017
    الساعة:09:21 AM

    المشاركات
    1,214

    بسم الله الرّحمن الرّحيم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ثناء صالح اعرض المشاركة
    أعاني من مشاكل التنسيق . فأرجو المعذرة
    تمّ التّعديل أستاذتي

    التعديل الأخير من قِبَل تلمسان ; 12-07-2016 في 11:59 PM


    ستعودُ دُنيانَا أحبَّ وأجْمَلاَ



  12. #12
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 45

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/6/2013

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:09:48 PM

    المشاركات
    1,292
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها تلمسان اعرض المشاركة
    بسم الله الرّحمن الرّحيم

    تمّ التّعديل أستاذتي
    جزاك الله خيرا أستاذتي


  13. #13
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 20367

    الجنس : أنثى

    البلد
    أرض الله الواسعة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : دراسات أدبية ونقدية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 101

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل5/12/2008

    آخر نشاط:27-10-2017
    الساعة:10:52 AM

    المشاركات
    3,223

    ما شاء الله سيرة حافلة , ونجاحات متتابعة أختي أ. ثناء صالح
    حفظكم الله وزادكم علما وبيانا

    سبقني إخواني وأخواتي في الأسئلة التي كنتُ أطمح في توجيهها لكِ ...

    أسئلتي وأعانكِ الله عليها :

    1ـ ماذا أخذت منكِ دراسة علم السلوك ؟ وماذا أعطتكِ ؟
    2ـ هل تتصرف بتلقائية أ. ثناء في المواقف, أم تحلل كل سلوك من خلال علم السلوك ونظرياته ؟ ( أتمنى التفصيل )
    3ـ ما المنهج النقدي القريب إلى ذاتك ؟ لماذا ؟
    4ـ هلّا تذكرين لنا موقفا طريفا مررت به وعلق في ذهنكِ .
    5ـ هلّا تذكرين لنا موقفا صعبا مررتِ به وعلق في ذهنكِ .
    6ـ ما أسس عمل المشرفة والمشرف وأخلاقياته من وجهة نظركِ ؟ وكيف يتكامل دوره ؟
    7ـ ما الذي ينقص ثناء الإنسان وترغب فيه كثيرا ؟
    8ـ ما مزايا شخصيتك وما عيوبكِ من وجهة نظرك ؟ ثم من وجهة نظر الآخرين ؟



    أكتفي بهذا القدر.
    أما الأسئلة التي في ذهني فهي لا تنتهي , لكني سأتوقف برهات حياء منكِ

    في الزحام نبحث عن الصفو

  14. #14
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 7658

    الكنية أو اللقب : أبو يحيى

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلاد الحرمين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : اللغة العربية وآدابها

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 6

    التقويم : 93

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل7/11/2006

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:12:58 AM

    المشاركات
    2,119
    تدوينات المدونة
    14

    السلام عليكم ورحمة الله

    أشكر أستاذتنا الفاضلة هدى عبد العزيز على إكرام أهل الفصيح باستضافة الرائدة علما وأدبا أستاذتنا المميزة شخصا وفكرا: الأستاذة ثناء صالح
    أرحب بالضيف الكريم بمزيد سرور واغتباط، وأشكر المضيف على هذا الانتخاب والالتقاط

    لن أخفي هنا إعجابي بموسوعية وموضوعية أستاذتنا ثناء؛ وكنت بصدد سؤالها عن موارد ثقافتها الغنية تلك؛ لولا أن سبقتي الأستاذة الفاضلة تلمسان. على أني لم أستغرب أبدا ما بسطته لنا الأستاذة ثناء من مراحل فكرية لرحلتها الثقافية والفكرية ـ المستمرة بإذن الله ـ شكلت فيسفاء زاهية الألوان متشابكة الأطر على مختلف الجدران. فقد كانت تلك الثقافة بادية على محيا كتابات أستاذتنا الغنية المتنوعة العميقة. وهذا فضل من الله يمن به على من يشاء من عباده.

    قد كان سؤالي المفترض هو عن روافد فكر أستاذتنا وثقافتها؛ وسأعيد تدوير هذا السؤال لأولد منه سؤالات تلح علي؛ منها:

    لا شك أن الانتقال في مراحل الفكر لا ينسخ كل ما سبق قبله؛ وسؤالي هنا: ما الذي رسخ في وجدان وفكر أستاذتنا ثناء من خلال تلك المراحل وبقي معها حتى الآن؛ لا سيما في مرحلتي : قراءات الحداثة، القراءات الصوفية. وأقصد هنا ما شكل شخصية أستاذتنا ثناء ورسم آفاق رؤيتها ونظرتها للحياة.. للفن .. لماهية الجمال نقدا وتعبيرا؟

    ثمة سؤال آخر يتولد عما سبق؛ وهو:

    فهمت من كلامك عن خوض تجربة القراءة في كتب الصوفية؛ لا سيما كتب ابن عربي؛ أن ذلك كان منك نتيجة ضغوط نفسية ألجأتك إلى التماس طريق النجاة في سلوك ذلك الدرب.. وأن الله قد من عليك بالنجاة من الغرق في لجة ذلك البحر العميق.

    سؤالي هو: ألا يعاودك شيء من الحنين إلى خوض تلك التجربة مرة أخرى؛ وهل انصرافك عن ذلك المخاض الذوقي إلى الطريق الآخر كان عن اقتناع تام؛ أم بسبب أحوال مغايرة أتاحت لك الانخراط في ذلك المنهج المغاير.
    وما نصيحتك لمن يعيش بدايات هذه التجربة ـ القراءات الصوفية ـ نتيجة الضغوط النفسية الشديدة التي يعيشها؟

    أشكرك أختي ثناء، وأرجو ألا أكون قد أثقلت عليك بهذه السؤالات

    وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحمِينَ

  15. #15
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 37095

    الكنية أو اللقب : ابو يوسف

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجوف

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : دعوة

    معلومات أخرى

    التقويم : 153

    الوسام: ۩
    تاريخ التسجيل15/1/2011

    آخر نشاط:12-11-2017
    الساعة:09:04 AM

    المشاركات
    2,457

    مرحبا بالاستاذة الكريمة الطيبة ..

    شرف لنا أن نتعرف على بعض جوانب شخصيتك .

    كنت أعجب من طول نَفَسك ..


    سؤالي الوحيد(وقد يكون هناك من سأله بطريقة أخرى ) هو : كيف جمعت بين هذا التخصص الدقيق وهذا الأفق الفسيح في اللغة ؟ ..

    ليـس الجمال بمئزرٍ ** فاعـلـم وإن ردّيت بُردا
    إنَّ الجمـال معـادنٌ ** ومناقـبٌ أورثن حـمـدا

  16. #16
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 41034

    الجنس : أنثى

    البلد
    بلاد العرب أوطاني وكل العرب إخواني

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : أدب عربي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 133

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل29/8/2012

    آخر نشاط:01-11-2017
    الساعة:09:21 AM

    المشاركات
    1,214

    بسم الله الرّحمن الرّحيم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ثناء صالح اعرض المشاركة
    جزاك الله خيرا أستاذتي
    وجزاكِ أستاذتي
    طبتِ يا طيّبة



    ستعودُ دُنيانَا أحبَّ وأجْمَلاَ



  17. #17
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 41034

    الجنس : أنثى

    البلد
    بلاد العرب أوطاني وكل العرب إخواني

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : أدب عربي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 133

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل29/8/2012

    آخر نشاط:01-11-2017
    الساعة:09:21 AM

    المشاركات
    1,214

    بسم الله الرّحمن الرّحيم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ثناء صالح اعرض المشاركة
    أستاذتي الشاعرة وأختي الغالية الراقية تلمسان
    لقد أخذتني بهذه البلاغة وهذا البيان العذب حتى نسيت هذه التي تتكلمين عنها من تكون فأحببت التعرف إليها من خلال وصفك لها. هههههه
    إنما هو لطفك وطلاوتك أختي الحبيبة أضفيا علي من الصفات ما تتوسمين في .فبورك بك وطبت حضورا ومقالا.

    سعادتي بجواباتك غامرة، وعيني عن مجاراتكِ حاسرة... كيف لا وأنتِ الأديبة، النّاقدة، الشّاعرة!
    شخصٌ كريـــــــــمٌ هو ذاك يُهديك ثمرة فؤاده، وخلاصة زادِه لتستفيد منها وتستزيد، وتستعين على إدراك ما تريد.
    .
    .
    تقديري الكبير لكِ أستاذتي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ثناء صالح اعرض المشاركة
    مفهومي الذاتي للشعر هو تقمص التجربة الجمالية من ناحيتين
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ثناء صالح اعرض المشاركة
    الناحية الأولى من حيث كوني متلقية:
    فالشعر (الحقيقي)هو اللذة الغامرة التي يسترخي معها العقل ، ويتمدد ،ويفتح نوافذه على المطلق ،ليسمح للروح بالانعتاق ولغريزة تذوق الجمال بالتفتق شبعا، وحينها يكون له حقا دور السحر الذي يحول الذهن إلى الماهية غير المحددة والتي تستطيع أن تتشكل من جديد مع لحظة الدهشة الجمالية .
    صحيح ... وقديما قال شاعرنا:
    إذا الشّعرُ لم يهززك عند سماعه * * * فليس خليقًا أن يُقال لهُ شِعرُ
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ثناء صالح اعرض المشاركة
    الناحية الثانية من حيث كوني أنا التي أتخلق الشعر .فالشعر يا صديقتي الشاعرة يزيد فضلا عما سبق بكونه المعاناة التي تعذب النفس بما يشبه حرقها أو عصرها أو فصم أجزائها بعضها عن بعض.
    مخاض الحرف عسير، واستفتِ به الخبير يقل لك:
    أسْمَى الكَلاَم الشِّعرُ إِلاَّ أَنّهُ * * * أَسْمَاُه ما أعْيا الفَتى تصويرهُ
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ثناء صالح اعرض المشاركة
    تعلمين أستاذتي أن ما نسميه (ثقافة) هو محصلة عملية تراكمية للمعرفة والإدراك يتم استقلابهما نفسيا وفكريا وعاطفيا خلال حياة الإنسان كلها. لذا يصعب على المرء فينا تحديد مصادره الثقافية إلا على سبيل العناوين. وأنا أقسم مصادر ثقافتي إلى مراحل متتابعة في حياتي تميزت كل منها بطابع نوعية القراءات التي انصرفت إليها.
    المرحلة الأولى مرحلة المراهقة : انصرفت فيها إلى قراءة أدب الرواية بدءا بروايات الأدب العالمي مع أعمال شكسبير وتولستوي وديستوفسكي وفيكتور هيجو وسواهم ، ومرورا بروايات الأدب العربي لعصر النهضة من جبران خليل جبران في المهجر إلى مصر حيث طه حسين ومترجمات المنفلوطي وأعمال نجيب محفوظ التفاتا إلى قمر كيلاني وكوليت خوري في سوريا وغيرهم ... وقد كنت في هذه المرحلة متفرغة للقراءة ولا شيء آخر.ﻹنني كنت منقطعة عن متابعة دراستي . وامتدت هذه المرحلة خلال التغيرات الانقلابية في حياتي والتي سمحت لي بالجلوس خلف مقعد الدراسة ،
    المرحلة الثانية هي مرحلة الطلاق من الرواية والزواج من الشعر والفكر معا .وهي المرحلة التي بدأت مع بدء حياتي الجامعية حيث كانت تعقد ملتقيات الأدباء الشباب في جامعة حلب، وحيث كان التنافس على أوجه بين الشعراء الشباب، وفي هذه المرحلة تركزت قراءاتي الشعرية على شعر الحداثة بشكل خاص فابتدأت بأغاني مهيار الدمشقي ﻷدونيس مرورا بأعمال محمد الماغوط ومحمود درويش وسواهم. ولم أتخلص من آثارهم النفسية والفكرية التي دفعتني للبحث في المؤلفات الماركسية لماركس وإنجلز ومنهما عبر مؤلفات علم الجمال الماركسي إلى" العقل " عند هيجل. غير أنني أرهقت نفسيا وفكريا بسبب الظل الثقيل للإلحاد والشيوعية إلى درجة دفعتني إلى النفور من كل تلك المذاهب والاستسلام إلى أعمال الشعر الرومانتيكية من جديد . فاستغرقتني نازك الملائكة وبدر شاكر السياب وسواهما حتى انتهت مرحلة دراستي الجامعية .
    المرحلة الثالثة كانت مختلفة تماما كوني بعد التخرج وما لحق بي من ضغوط نفسية قد أتكلم عنها لاحقا كانت قراءاتي نقيض كل ماسبق . فخضت في كتب الصوفية وخاصة مؤلفات لابن عربي حتى النخاع. ولم تنقذني منها إلا مؤلفات ابن تيمية وابن القيم الجوزية التي أعادت لي توازني العقدي ووضعتني على شاطئ الأمان ﻷطلق كل ما سبق وأقتصر على دراسة الفقه الشافعي (كتاب الأم ) مع حفظ القرآن وقراءة كل ما قد يطرق سمعي من عناوين دراسة السيرة الشريفة .
    المرحلة الرابعة كانت مرحلة الاستغراق في الكتب العلمية وخاصة كتب الفيزياء النووية فضلا عن مؤلفات علم السلوك وعلم النفس بجميع مدارسه ومذاهبه. والأمر يقتصر حاليا على قراءات تتسم بطابع علوم النقد ومذاهبه أكثر من أية قراءات أخرى مع أني أتمتع بكل ما قد يشد نظري من عناوين ملفتة
    .
    ماشاء الله مسيرةٌ طويلة
    - لعلّ أغلب ما دار بخلدي من تساؤلات تفضّل بإزجائها أستاذي المبارك
    أحمد بن يحي لكِ ، ولا أملك من ثمّة إلّا انتظار جواباتك الطيّبة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ثناء صالح اعرض المشاركة
    لا يمكن للفكر أن يكون حياديا في أية تجربة إبداعية .لكن السؤال أيهما أكثر جاذبية الفكر الظاهر في القصيدة أم الفكر الكامن في خلفيتها وأبعادها الداخلية ؟
    وجوابي بالتأكيد ضد إعلان الفكر في الشعر . فقصيدة التجربة أثرى فنيا وجماليا وهي مع ذلك متصلة بالفكر مهما حاولت تجاوزه.
    تماما... ولذلك نقول إنّ النّص المفتوح نصٌّ خالد، متجدّد المعاني، يولد من رماده؛ في حين أنّ النّص المكشوف يموت مع أوّل قراءةٍ له، فطوبى للغامضين
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ثناء صالح اعرض المشاركة
    أراه مستقبلا مزهرا. المرأة الشاعرة في عصرنا هذا أرهف وأوسع من أي وقت مضى . لكنها مهددة بما يهدد به الرجل الشاعر من مشكلات تحديد الهوية الثقافية في أذيال النبوغ الحداثي الذي ألجم التجربة الإبداعية الشعرية بما أحاطها به من محاذير قد تتفاعل معها المرأة (المحافظة)كما الرجل بطريقة سلبية
    فأنتِ من دعاة التّمرّد الفنّي إذن؟ أما خشيتِ من الحرّاس في الطّرق؟
    أما سمعت بتهديد الفرزدق - قديما- للمرأة المبدعة: (( إذا صاحت الدّجاجة صياح الدّيك فاذبحوها ))

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ثناء صالح اعرض المشاركة
    الرفق يا عزيزتي
    والإقناع بالحجة والدليل والبرهان
    والتركيز على نوافذ الإبداع التي تطل الموهبة برأسها من خلالها
    الله ... الله، الله
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ثناء صالح اعرض المشاركة
    يستطيع ذلك بأن يضع نفسه في موضع المبدع الشاب .ويعتبره( مشروعا) لم يكتمل إنجازه بعد. فمد يد المساعدة له واجب أدبي وإنساني.
    أشكرك أختي الغالية لروعة أسئلتك وصدق اهتمامك
    لله درّك!
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ثناء صالح اعرض المشاركة
    تحيتي لك وحبي
    ودمت في رعاية الله.
    ومثلهما أزجيهما لك
    دامت مناهل فضلك، وجمائل بذلك
    رضي الله عنك

    التعديل الأخير من قِبَل محمد الجهالين ; 14-07-2016 في 12:37 AM السبب: والشّعرُ إن = إذا الشّعرُ


    ستعودُ دُنيانَا أحبَّ وأجْمَلاَ



  18. #18
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 45

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/6/2013

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:09:48 PM

    المشاركات
    1,292
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبق الياسمين اعرض المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الأستاذة الناقدة ،والشاعرة الأريبة (ثناء صالح).. هي قصة نجاح أثبتت جدارتها بكلّ تميز وثقة .. لا زلتُ في شوق إلى قراءة تفاصيل رواية نجاحك


    كانت نصيحتها لكل امرأة تحاول الصعود في سلم النجاح:
    " أن تكون شجاعة في تحصيل حقها. فإن الخوف من ردود الفعل الاجتماعية غير المتفهّمة لضرورة حصول المرأة على حقها، هذا الخوف يمحو الإرادة الإبداعية الحقيقية للمرأة، ويحلُّ محلَّها إرادة بديلة زائفة غير ذاتية،.ومع انشغالها بتحقيق تلك الإرادة البديلة تتحوّل إلى نسخة جاهزة من الشخصيات النسائية النمطية المقبولة اجتماعياً، في مجتمع مريض بعامته، ولا يدرك مرضه، ولا يستشعر حاجته للعلاج."
    كم كان يلزم الأستاذة (ثناء) من الشجاعة لتخطو خطوات واثقة في عالم التميّز والتفوّق العلمي والاجتماعي والأدبي ؟
    مرحبا بك وبدفء حضورك وعبقه أختي الغالية أ. عبق الياسمين
    قد تساعدني الكتابة الروائية على التعبير عن كنه تجربتي بما فيها من فضاء واسع وعميق يسمح للمؤلف بالتصرف أكثر من سواها. وإذا عقدت العزم على كتابتها فسيكون لك أختي عبق فضل قدح هذه الفكرة في ذهني.
    فلهفتك لقراءتها سبب يحفزني حقا.
    إذا اختصرت لك هذه التجربة ببضع كلمات فهي (الحفر في الصخر) وهي (مقاومتي للتحطيم المنهجي).
    هي الحكاية القديمة التي تغري القوي بإيذاء الضعيف . وصفة الضعف ملازمة للمرأة .
    الأنثى التي وئدت في الجاهلية ﻷنها أنثى ، مازالت توأد نفسيا وفكريا في بعض البيئات الاجتماعية في عصرنا هذا . فالحرمان من الحقوق ليس وقفا على حق حياة الجسد .بل من ذلك حق العلم وحق التفكير وحق اتخاذ القرار .
    لقد لزمني من الشجاعة أن أكون عنيدة .وأن أصادق الصعوبة وأزامل التعب .وأن أعتمد على نفسي فقط بعد اعتمادي على الله في كل مسيرتي. ذلك ﻷني لم أملك لحفر الطريق سوى الأظافر.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبق الياسمين اعرض المشاركة
    -عرفناك شاعرة وناقدة وعروضية من الطراز الأوّل، فهل كان تخصص (علم السلوك الحيواني) جبْرًا أم حريّة اختيارٍ منكِ؟
    بل كان عشقا وشغفا. لقد اخترته قبل أن أختاره.
    بدأت أبحاثي في علم السلوك وأنا في السنة الأولى من الجامعة . وكان لدي كراسة أسجل فيها ملاحظاتي ومقارناتي وتحليلاتي الخاصة دون أن يكون لدينا مقرر لمادة علم السلوك.
    علم السلوك مادة مهملة في الدراسة الجامعية في الوطن العربي . وفي سوريا وفي جامعة حلب لا تدرس إلا في كلية الطب البيطري.وليس في سوريا مدرس جامعي بدرجة دكتوراة مختص بهذا العلم .ونحن في كلية العلوم لم ندرس هذه المادة كمقرر إلا في الدراسات العليا في الدبلوم. وحينها كان الدكتور يجمع لنا أبحاثا متفرقة يعطينا إياها في محاضرات تلقينية دون تطبيقها في جلسات عملية مخبرية أسوة ببقية المقررات. لكننا طولبنا في الدبلوم بإجراء أبحاث علمية تجريبية (مشاريع تخرج) خاصة دون إشراف.
    وقد علمت فيما بعد أن رسالتي في الماجستير هي الرسالة الأولى في هذا الاختصاص في سوريا .ويكفيني أن أقول أن البيت الحيواني في كلية العلوم في حلب أنشئ فقط عند تسجيلي للبحث العلمي الخاص برسالتي. لذا فإن جهدي في إنجاز هذه الرسالة كان جهدا شخصيا مضاعفا لعدم اختصاص أساتذتي المشرفين عليها بالاختصاص العلمي الدقيق الخاص بها.
    أشكر لك حضورك ومشاركتك وهما تعنيان لي الكثير منك أختي الحبيبة عبق

    التعديل الأخير من قِبَل تلمسان ; 13-07-2016 في 10:32 PM السبب: تنسيق ^^

  19. #19
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 45

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/6/2013

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:09:48 PM

    المشاركات
    1,292
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها هدى عبد العزيز اعرض المشاركة
    ما شاء الله سيرة حافلة , ونجاحات متتابعة أختي أ. ثناء صالح
    حفظكم الله وزادكم علما وبيانا
    أشكرك أستاذتي الكريمة هدى ، بارك الله فيك وحفظك

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها هدى عبد العزيز اعرض المشاركة
    سبقني إخواني وأخواتي في الأسئلة التي كنتُ أطمح في توجيهها لكِ ...

    أسئلتي وأعانكِ الله عليها :

    1ـ ماذا أخذت منكِ دراسة علم السلوك ؟ وماذا أعطتكِ ؟
    أخذت مني دراسة علم السلوك الكثير من الجهد ، وذلك بسبب ضيق وقتي. فأنا أقوم بممارسة مهنتي في التدريس .وأريد الحفاظ على نجاحي في عملي ، في الوقت نفسه الذي أريد فيه النجاح في دراسة علم السلوك. وخلاصة ما أعطيته لعلم السلوك حتى الآن هو ما سجلته من الكشوف العلمية في كتابي دراسة السلوك الغريزي عند طيور الحمام. والذي أصبح مرجعا علميا في مكتبات كليات العلوم في سوريا والأردن. والكتاب ينوف عن 250 صفحة ومقسم إلى خمسة محاور للبحث ومزود بتسجيلات فيديو تصور التجارب العلمية التي صممت لتحليل السلوكيات الغريزية في موضوع البحث.
    غير أن ما أود عطاءه لهذا العلم لم أعطه بعد وقد نوهت إلى مشروعي العلمي الخاص سابقا، فأسأل الله أن لا يخيب رجائي إنه سميع قريب مجيب.
    أما ما أعطتنيه دراسة السلوك فكثير ومن ذلك المتعة والمزيد من الفهم والتأمل في طبيعة سنن الله وقوانينه في خلقه.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها هدى عبد العزيز اعرض المشاركة
    2ـ هل تتصرف بتلقائية أ. ثناء في المواقف, أم تحلل كل سلوك من خلال علم السلوك ونظرياته ؟ ( أتمنى التفصيل )

    ههههه
    أتصرف بتلقائية، بالطبع، ولكن المشكلة أن هذه التلقائية نفسها هي نظريات علم السلوك.
    في الحقيقة ، لا فرق.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها هدى عبد العزيز اعرض المشاركة
    3ـ ما المنهج النقدي القريب إلى ذاتك ؟ لماذا ؟
    المنهج النفسي.
    لماذا؟ ﻷنه يودي بي عبر تحليل الدلالات اللغوية والمعنوية لمفردات النص إلى شخصية الشاعر نفسه.وهذا هو بالضبط ما يستهويني الوصول إليه بهدف استقراء العلاقة النفسية بين الشاعر والعملية الإبداعية .هذا ما أحب الغوص فيه.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها هدى عبد العزيز اعرض المشاركة
    4ـ هلّا تذكرين لنا موقفا طريفا مررت به وعلق في ذهنكِ .
    الموقف الظريف عندما علق رئيس لجنة التحكيم ممازحا قبل أن ينطق بالحكم على رسالتي في الماجستير قائلا:
    يجب عليك كي تنجحي في نيل درجة الماجستير. أن تقومي الآن بتقليد صوت الحمام باستخدام (المايكرفون) أمام جميع الحضور. وقد كان المدرج مكتظا بأساتذة الكلية وطلابها فضلا عمن تلقى دعوتي من أهلي وأصدقائي. فما كان علي إلا أن أرضخ وأنفذ طلبه ، فيما ارتفع صوت الحضور بالضحك والتصفيق.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها هدى عبد العزيز اعرض المشاركة
    5ـ هلّا تذكرين لنا موقفا صعبا مررتِ به وعلق في ذهنكِ .
    من المواقف الصعبة سرقة جهاز هاتفي الجوال من جيبي من قبل طفلة عمرها 5 سنوات منذ أيام أو أسابيع قليلة. وفيه كل أرقامي وعناويني التي أضيع بدونها شر ضيعة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها هدى عبد العزيز اعرض المشاركة
    6ـ ما أسس عمل المشرفة والمشرف وأخلاقياته من وجهة نظركِ ؟ وكيف يتكامل دوره ؟
    أسس عمله:
    - الموضوعية في الرد .
    -أن يكون في منطقة الوسط من جميع الأعضاء.
    -الاهتمام بواجبه كمشرف قدر ما يمكنه من خلال إثبات وجوده على الأقل.
    يتكامل عمله بمحاولته الاحتفاظ بوضع متوازن من حيث عدد مشاركاته
    .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها هدى عبد العزيز اعرض المشاركة
    7ـ ما الذي ينقص ثناء الإنسان وترغب فيه كثيرا ؟
    هذه أحتفظ بها لنفسي. فأرجو المعذرة.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها هدى عبد العزيز اعرض المشاركة
    8ـ ما مزايا شخصيتك وما عيوبكِ من وجهة نظرك ؟ ثم من وجهة نظر الآخرين ؟
    من وجهة نظري، أهم ميزة في شخصيتي، هي قدرتي على مسامحة الآخرين مهما كانت درجة إساءتهم لي كبيرة.والثقة بالنفس ميزة أخرى.
    ومن عيوبي أنني أفترض أن كلام الآخرين معي هو دائما كلام دقيق. لذا لا أستطيع الاقتناع الحقيقي بأعذارهم.مع أنني أتقبل هذه الأعذار على سبيل المرونة.
    مزايا شخصيتي من وجهة نظر الآخرين : لا أعرف بالضبط. أنا أتوقع أن بعض ما يصلني من التقييم ليس سوى مجاملة.
    ومن عيوبي حسب وجهة نظر الآخرين: العند ، أو التشبث بالرأي. .


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها هدى عبد العزيز اعرض المشاركة
    أكتفي بهذا القدر.
    أما الأسئلة التي في ذهني فهي لا تنتهي , لكني سأتوقف برهات حياء منكِ

    هههههه
    إسألي أختي العزيزة!
    وهل تركت سؤالا لم تسأليه؟
    أمزح طبعا. كل أسئلتك عزيزة علي، وشرف لي الإجابة عنها وأنا مسرورة.
    بارك الله فيك وحفظك

    التعديل الأخير من قِبَل ثناء صالح ; 14-07-2016 في 03:47 AM

  20. #20
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 45

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/6/2013

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:09:48 PM

    المشاركات
    1,292
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها أحمد بن يحيى اعرض المشاركة




    السلام عليكم ورحمة الله
    أشكر أستاذتنا الفاضلة هدى عبد العزيز على إكرام أهل الفصيح باستضافة الرائدة علما وأدبا أستاذتنا المميزة شخصا وفكرا: الأستاذة ثناء صالح
    أرحب بالضيف الكريم بمزيد سرور واغتباط، وأشكر المضيف على هذا الانتخاب والالتقاط
    لن أخفي هنا إعجابي بموسوعية وموضوعية أستاذتنا ثناء؛
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    مرحبا بكم أخي الفاضل وأستاذي الشاعر أحمد بن يحيى .
    أشكرك على حسن الظن بأختك. وليتني أكون أهلا لما قلت. إنما هو كرمكم وطيب معدنكم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها أحمد بن يحيى اعرض المشاركة
    وكنت بصدد سؤالها عن موارد ثقافتها الغنية تلك؛ لولا أن سبقتي الأستاذة الفاضلة تلمسان. على أني لم أستغرب أبدا ما بسطته لنا الأستاذة ثناء من مراحل فكرية لرحلتها الثقافية والفكرية ـ المستمرة بإذن الله ـ شكلت فيسفاء زاهية الألوان متشابكة الأطر على مختلف الجدران. فقد كانت تلك الثقافة بادية على محيا كتابات أستاذتنا الغنية المتنوعة العميقة. وهذا فضل من الله يمن به على من يشاء من عباده.
    نعم هو فضل الله ومشيئته.
    أنا من أسرة فقيرة أخي الكريم أحمد . وما كان وضعنا المادي ليسمح لي بتنويع مصادر ثقافتي لولا أنني كنت من رواد المكتبة الوطنية في حلب فضلا عن مكتبة المركز الثقافي . حيث قضيت فيهما ساعات طويلة . واستعرت الكثير من الكتب لاصطحابها معي إلى البيت.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها أحمد بن يحيى اعرض المشاركة
    قد كان سؤالي المفترض هو عن روافد فكر أستاذتنا وثقافتها؛ وسأعيد تدوير هذا السؤال لأولد منه سؤالات تلح علي؛ منها:
    لا شك أن الانتقال في مراحل الفكر لا ينسخ كل ما سبق قبله؛ وسؤالي هنا: ما الذي رسخ في وجدان وفكر أستاذتنا ثناء من خلال تلك المراحل وبقي معها حتى الآن؛ لا سيما في مرحلتي : قراءات الحداثة، القراءات الصوفية. وأقصد هنا ما شكل شخصية أستاذتنا ثناء ورسم آفاق رؤيتها ونظرتها للحياة.. للفن .. لماهية الجمال نقدا وتعبيرا؟

    يبقى في شخصية الإنسان شيء من كل شيء .هذه قناعتي . وعندما نتجاوز مرحلة لنصل إلى

    مرحلة تالية فالعلاقة بين المرحلتين هي علاقة السبب بالنتيجة - على الأغلب - فغالبا ما تكون اختياراتنا مبنية على أسس ونتائج التجارب السابقة مباشرة .وهي ردود أفعال متوقعة وفقا لظرفها. ومثل هذا الكلام يقوله ماركس حول نظريته في الحتمية التاريخية . وقد قاله من قبله ابن خلدون في مقدمته. ولكنهما كانا يتحدثان عن حركة تاريخ الدولة ، بينما أنا أسقط هذا الكلام على حركة تاريخ حياة الإنسان الشخصية وأثرها في شخصيته.وبالطبع فإن أي مذهب فكري مؤثر في تاريخ الفكر الإنساني ما كان ليترك أثرا لولا اعتماده على جانب كبير من الحقيقة .
    لذلك أقول : بقي في نفسي من كل القراءات ذلك الجزء المؤثر منها. فأنا في محصلة تلك القراءات لست من المدافعين عن الحداثة دفاع المستميتين ، ﻷنني أدافع عن الجزء المؤثر من الحداثة فقط. كما أنني لست شيوعية أو ماركسية أو ملحدة - وأعوذ بالله من ذلك - لكنني أدرك نقاط القوة التي ساعدت على استعلاء هذه المذاهب فترة من الزمن . ولست صوفية غارقة في حالة الاتحاد - وأعوذ بالله من هكذا تصور - ولكنني أؤمن بأن حقيقة الإيمان تكمن في التجرد النفسي الذي يتيح الإخلاص لله إلى درجة الاستغناء عن كل ما سواه . والتوكل عليه وحده .
    فإذن ، أرى نفسي ظفرت من كل شيء بخلاصته المؤثرة دون أن أذوب أو أتماهى مع مجمل التيار الجارف الذي جرف غيري .
    كيف حدث ذلك معي ؟
    هي موهبة النقد الفطرية التي متعني بها الله بفضله ورحمته والتي تجعلني أركز نظري على المثالب والثغرات والأخطاء بقدر ما أركزه على المناقب والكمالات .ورائدي في هذا الموقف أنني أعتقد أن الله يمد من عطائه هؤلاء وهؤلاء ( وكلا نمد من عطاء ربك هؤلاء وهؤلاء وما كان عطاء ربك محظورا ) .ثم إن الكلمة الحكمة ضالة المؤمن فأينما وجدها فهو أحق بها .


    يتبع بإذن الله





    التعديل الأخير من قِبَل ثناء صالح ; 14-07-2016 في 05:31 PM

الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •