يقول جبران خليل جبران:
يا زمان الحب قد ولى الشباب. وتوارى العمر كالظل الظليل
وغدت ايامنا قيد العذاب. في وجود بالمسرات بخيل
فالذي نعشقه يأسا قضى. والذي نطلبه مل وراح
والذي حزناه بالأمس مضى. مثل حلم بين ليل وصباح
الأبيات لها معنى جميل، ولكن حيرني نوع التجربة التي عاشها جبران، فهل هي ذاتيه تخصه هو وتخص غربته وحنينه وألمه، وما يشعر به بنفسه؟، أم أنه قصد أن تكون عامة تشمل كل المغتربين الذين يحنون إلى شبابهم وماضيهم ويتألمون؟ الرجاء إفادتي لو سمحتم.